(navigation image)
Home American Libraries | Canadian Libraries | Universal Library | Community Texts | Project Gutenberg | Children's Library | Biodiversity Heritage Library | Additional Collections
Search: Advanced Search
Anonymous User (login or join us)
Upload
See other formats

Full text of ""

ي س ش طه دص بخك ا كى صء 
ع 
لا 
11 
ا ح 
11 ة س بمء ص لأ س ا ا ا 
11 ة ء ء 1 ءص كا ءطا 
11 د ع اة ص ا ض 3 
ا س ز ك 01 ظ كل لا 
11 ص ءطم ا 
رة 
ا ا إ 
نجيبى 
شم 
3 
ى 
ج 
يهيي يب للا 
تجثعنتيت ض 
يم لي لم 
يمييي بب جمه 
ص ا 
ءلاي 6 عل لم ز 



يأرل تتور 
الق سم الأدبى 
ف 
ص 3 
ست 
أبى الفتح كمات في جتى 
جمفبق 
محمد كل النإر 
الأستاذ بمية اللغة الرية 
ئي لثل لأ أت 
ا خض ا ض 



ال ت 
كان الأعماد في كقيق هذا ابلز عل الأصول الآية 
11 نست 4 ش 
2 د 
3 ه 
4 ز 
5 لر ط 
6 ء 
و د سبق وضف هذه النسشة فى صدر ابلز الأؤل وصدر الجؤء الثانى 



خ م ص لزحنرلريم 
باب في ة ظ المرانب 
هذا 5 وضع قي سئح الناس فيه فى يقون ببعض زتبه باوزا 81 و ر جما كان 
لىا عنها وإذا تنبهت عل ذلك من ص منا هذا فويت بة عل ألا تضيع مي تى لأ 
يوجبها المياس ب ذن الله 
ين ذلك فولم فى خماايا إن أ لة كألط طافئ بم النقت ا زدان كير 
ىين فابدلت الثأنية على صكة الألد فص ارت ياء خطاق ثم أبدلت الإء ايفا 
لأن ا هزة عي ضه ت فى الجع واللام مه تلة ة ارث طاءا فابدات الهه شة عل 
ما كان فى واحد وهو الياء فصارت طايا فتلك أربم هس اتجه ت لائئ 
ثم خطالى ثم خطاء ثم خطايا وهو له رى كا ذكروا إلا أضهما قد اخلوا 
من الرتب بط تين أما إحداهما ن أص ل هذه الكلة قبل أن تجدل ياؤها هزة 
خط ابئ بوزن خطايم ثم أبدلت الياء كل زة فص ارت ظافئ بوزن طا سكع والثا نية 
أنك نءست إلي خطاق ن ثرت إ إدال اليالء أيفا لاعتراض ا مؤ في الجحء 
ا عتلال اللام لاطفت الصنعة فبدأت ب بدال الكسرة فتحة لعنقلب اليا ا فا فصرت 
من خطاق إلى خط ا ى إوزن خطاس ثم أبدلتها ألفا لمح كها وانفتاحءافبلها عل صذ 
مافول في إبدال لأئم زش وعصا فصارت خطاءا بوزن خطاى ثم أبدلت الهمزة 
1 ضط فى د 5 ط ونبنت فى ش 2 كا اق ش ون د 5 ز وو أصلهـ ا 
3 طت ق ش رو وضعل فى د 5 ز 4 طت فى ش ط د فط فى د 5 ز 
ضط فى ش 
51 



1 
با عل ها مضى فصارت خطابا فالمرأيب إدا ي ت لا اربع وهى خطايئ 
في خطائن بم خطاق ثم خطاة ى ثج تطاءا ثم خماط يا إذا انت حمظت 
هذه المراتب ولم ع مو ما مها قو شأ دؤبتك بأمثا ا وتمرفث بك الصنعة 
فيما هو بار مجراها 
ومن ذلك ة ولم إ ؤذة أصل وضعها إورزة فهناك الآن عملان 
أحدهما فلب واو إ لانكعار ما ة بيا ماكنة والآخروجوب الاذغام فل 
فذرت أق الع ضة و ت فى الأؤل هن العماين فلا محألة انك أبدلت من الواو 
ياء فصارت إيزرلآ ثج أخذت في ديث الادءام فأصك ت الزاى الأوني ونقلت 
كخها الي الياء قبلها فالا مخر ت قيربت بالحركة فرجت إلى اصلها وهو واو 
ثم اذكت الزاكه الأولى في التانية فصارت إورة كا ترى فقد عى فت الآن على 
هنا أن الواوفي إيرزة إنما هي بدل امن الياء الى في إبززة وتمك الياء المقذر بدل 
هن واو إوزز اك ص واو ؤز 
وإن انت قذرت انك ئا بدائها فاف نرتهأ إلي إوزؤ اخذلث في ال فبير من 
أخرالحرف فنقلت الحثة من العين إلي الفاء فصارت إؤؤ ظ ن واو ئها عل هذا 
التقدير هي الواويلأ لية لم شبدل ء ف ما قبل ثم اعيدت إلى الواو كا قذرت ذلك 
في وجه لأؤل وكان ا إو مل رحمه اقه يذمب الى اخها لم ثضرالى إيززة 
فال لأنها لوكاتكألك لكبحث إذا القيت الحربهة على ا ياء بقيت بحالها يا4 
فكمت هول إفي ة فألرته ش ذ و راجعته فعه مي ارا فام طه واحتخع 
1 ضعل ق ش 2 في ا فى ش رو وفى د ء از إرز 
3 كأ اذ ش وفى د ء ز ل وأخذت ه 
كااق ش رو وضط فى د 5 ز 
5 كا اذ د 5 ذ ط وفي كا عل 
1 نبت ق ش وضص فى د 5 ز ط 



7 
بان الحثة منة ولة ايها فم تقؤ بها وهذا ضعيف جذا ألا ترى أنك ن حريمت 
مين طى فقي يت رجعت واوا في طووئ وإن كانت ا يهة أف ف من تلك 
لأنها مجتلبة زائدة وليست منقولة من موضع فدكانث فيه ةوية معتذة 
وين ذلك بأوذ مثل ةملول من ط ويت في ا لابذ أن يكون أ لمه طو بوى 
إت بدأت إكفيير من الأؤل أنك ابدات وأو الأولي ء لوقوع ياء مدها 
قصار النقدبر إلي طتؤي ثم ادكت البا في الياء فصارت طيرى ثم أبدلت من 
الضمة كسز فصارت لجيوى ثم ابدلت ئق ا اواو ياء فصار ول إلى طئني ثم ابدات 
من الضمة قبل واو فعلول كعرة فصارت يئ لى ثم اذكت الياءالمبتلة هن واو فعلولا 
في لامه ن ارت طى نلما اجتمعث اربع إءات ثقلت نأردت التخبيرك مز ئة 
الحروف لحريهت الياء الأولي بالفتح النقلب الثانية ألفا كنةلب الألف واوأ فص أر 
بك الهقدير إلي لجتيئ فائال تح بهت الياء التى س بدل من واوط وبوى الأولى 
فويت فرجعت بة وضها إلي الوأو فصار التقدير طو في فانقلبت الياء لاولى التى 
هى لام فعلول الأولى أيفا لعح بهها وانفتاح مافبلها فصارت طوائ ثم ةلمب ا واوا 
لحاجتك إلي صكما كا أنك لمأ ات ث إلى صكة اللا آ فى الإضافة إلى زش قلبتها 
واوا فقلت ط و يرئ كا تقول فى الاضافة إلي توى الا تؤوئ فلا بذ ان 
تممنقرئ هذه المراتب ث يئا فشبئا ولا ت ماور ا ا نعة ب ضامة ضىء مها 
1 في ا فى ز رو ش ير بدصكأ طووى ولوكان هن ه الح ن إظهر وفى 
صكتها وهي ظاه ة 
2 انظر هذ ا لى ألة فى الأش والنظاش بوفى 31781 والكاب ليبو يه 20 393 
3 ضعل ماين التومين في د 5 ز 
4 في اق ش رو وسقط هذا الحرف فى د ء ز 
5 كا ا في ش ل وفى د 5 ز رظفء 
51 



8 
51 
و إن ذرت ا بئ بدأت بالثنير من 3خرالمثأل ف نك ت بدأته مل طم يوى 
1 2 3 4 5 
ابدلت واو لول ياء فصار إلي لمحؤمخلى ثم اذض ت فصار إلى طوكط وأبدلت 
ت كة العين كسرة فصار التقديرطويئ ثم أبدات من الواو ياء فط رطفي 
ث اذ ت ا إطء لأولي في الثانية فصارطئئ ثج لت فما بعد من تخرئك ا أولي 
باية تح وفلب الثانية ألفا ثج فلبها واوا ماكة ث ممل في الو الأؤل ومن شه 
ذلك بلى جمع قرن ألؤى نه يؤ ول طئئ وث تى ومق فال ق ففغ فانه 
بقول خميئى وشميئ يخئهئا من طويت ودض وت 
فاعس ف ئهذا حفظ المراتب فما يرد عاصكءن فيره ولا ئصع رثبة الب ة بم إنه 
احوط عليك وائهر في المه ناعة بك بحوذ افه 
باب في الته ييرفي يعترفمان في المثال الواحد بأئهما بضلي أ 
املم ان القياس لمجمؤغك أدأ تجدأ بأئ الحقدين ث ض إن شة ت بالأقيل و إن 
شلت بالآخر 
ا ا ئا ااوبه جمفة الأخذ في الاتلى اء بالأول فلا نك إفا تغترلتنط ق ط نصئرك 
الصنعة ار أوأ إ ئمأ تجعذى فى النطق بالحرف من أوله لا من آخره ل هذا 
1 كا اق ش ور وفى د ز ضارت 
2 صظ ق فى 013 في رو أدنم 4 طت هذا الحرت فى ز 
طت ا إبف القوصبن ق ش ط و قعل فى ز وفوله في الى ين هـ زا عهو 
والص واب م ة اللام الأول 6 كا ا في د 5 ز ط وفى ش ص يكل 
7 ا فى د 5 ز ط وفى دق الأذل أى هعوج 
9 كا اق ز رو لأش معا 01 في ا فى ز ور وق ش هذا 
11 ا كا ا لى ش ط وفى ز 5 أ ر 
21 في ش وأنا 31 في ا قى ش ط ون د ء ز دأفا 
1 1 كا اق ش رو وفي د 5 اذ ني أ 



9 
يخبفى أن يكون الثغبيرمن اؤله لا من 3خره بم لعجتاؤ بالحووف وقدزتبت ملى مايوجبه 
العمل فيها وما تصيرفي الصنعة طيه إليها إنى أن تدتهى كالذ إلى 3خرها كعنمل 
مائعمل ليرب اللهظ بك مفروغا منه 
وأقا وب عتة وجوب الابتدا بالنغيير مف الآني فن يبل اند إذا أردت 
التنيير فيدبنى ان تبدأ به من أفبل المواضغ ه وذلك الموضع آض الكلا ل اولها 
لأنه اف ت ا لهتين 
هثال ل ذلك قوثة في مثأذإؤؤة من اويت إئاة وأصلها إئوية إدال 
الهمزة التى هى ء واءب و إبدال انيا التى هي اللام واجب ايضا نان بدات 
بالعمل من الأؤل صرت إلى إبوية ثج إلى إيي ة ثج إلي إياة و إن بدأت بالعمل 
ءن آض المثال ضرت أؤذ إنى إثواة ثم إلى إيواة بم إتاة ففؤت العمل في هذا 
الوجه ولم تواله كا واليته فى الوء4 الأول لأنمث لم تجد طريقا إلى قاب الواو يا 
إلا بعد أن صارت اله زة قبلها ياء فالا صارت إلى أيواة ابدلها ياء ة هعارت 
إئاة كاس ى 
ومن ذلك قوله في مثال جعة ر ن الواو أوى واصا ا و و ي وههنا لان 
واجبان 
1 اق ش ون د 5 ز ل بذ 
2 في اق د 5 ز ون ش دل هط 
3 ت فى ش ط وسة ط قى د 5 ز 
4 في ا قى د ء ز وفى مق ل قوك 
5 ضع فى د 5 ز وةت ق س ط 
6 كا ا فى د 5 ز رو رفى ش اء فئ ؤو سبقا لم 
7 ضعل في د 5 ز ونجتم فى ش ول 8 رمم لى ط وووو 
51 
02 



1 
01 
اصدكل ا إبدال الواو الأولى هؤة لاجماح الواوفي فى اول ال لآ والآض 
إبدال الواوالآضة ياء بم لوقوعها رابه لآ وطوفا شا ابدال الياء الفا لتحزكها وانفتاح 
ماقتلها 
أن بدأت العمل من أؤل المثأل صرت إلى أوي ثم الى أفص 2كب بم إلي 
أؤى و ن فذرب اشدا 1 العمل من 3ضه يك تتصورأنه كأن ووو ثم ار إلي 
ووي ثم إلى ووى بم إلى أؤى هكذ وءب القياسءلى ها فذمناه 
و مول على هذا إذا أردت مثال فة ل من وأت وؤى إ6ن خة مت الهمزة 
فالقياس أن تمز المثال عل ة أوله و3 صوه فئقى ل ووئ فلا تجدل الواو الأولى 
مزة بم لأن الثايخة ا مست بلازمة فلا نعد بم إ ا هى مزة ووى خففت فأبدلت 
فى اللفظ واوا وجوت مجرى واو وويا تخة ف دو يا واو اعثددضها واوا البئة 
لوجب ان تجدلها للياء الى مدها فعقول ؤئ او أئ عل ما نذكر بعد 
وة ول الخليل في تخفب هذا المثال اوى ط رف وصعب وفي مب وذلث 
أنه فدو الكلة نقديرفي ضى ذ ين لأنه اعم د ة الواو المبدلة من الهمزه ة 
أ قاب 8فا الفاء فقال اوى فهذا وجه اءئداده إي ها بم إنه مع ذللث لم يعنددها 
ناشة بحة ألا قىاه لم قلبها اء لله ء بعدما فك لك فلنا إن في هذهبه هذا 
1 دصم في رو 1 ووو 2 رس ق ط ا وهـ ى 
3 في ا في ش ط وفى د ء ز ابتدا 
4 ت ط فى ش 5 في ا فى ز فى وفى ش 1 ووا 
6 شط ما إين القوسبن في د 5 ز وو في ث ق ش 
7 ثت في ش ط وصفط فى د ء ز وانظرعى 09 من الجز الافى 
8 كا ا فى د 5 ز وفى دق قاب ا وفى ل قمبا 
191 كا افط رو رق ز ش نانية ه 



11 
ضربا من التناة ض وأقرب مايجب ان نمرئة إليه ان قوذ قد لت العرب 
مثله فى قولم مررت بزبد ونحوه الا قىاما تقذرأتجاء تارة كالجزء من الفعل 
وأخرى كابلؤ من الامم وفد ذكر هذا فما ممى فوذ فكذلك ب وزلى أنا 
ايضا أن أعنقد في العين من ؤوى من وب أنها فى تقديرالهئؤ واضها ولا اعلفا 
للبا بدها وين وجمه أخرانها في حم الواو لأنها لجفظها فأفلب لها الفأ كل ؤ 
ة ممر 
لذلك فلت اوى 
وكأن ابا كرأ انجذ هذا ا اوضع ن اظليل قال فى هوة نظ راس و بأ 
إذا خقفت في موضنغ الر ف جازأن ت ون ردفا فيخوز عنده اجماح راك 
وباس مح ناير ويفبئ أفيلصا أن يراى ما فها من ية الههزة فيبيؤاص ماح واعى 
مع فلمم وكان أبأ مر إن كان ا ذ هذا يوضع أعأرفي من الحليل ني سئلته 
ثلك وذلك ات ابا لمخرلم بة ض بجوازكون الف راح ليدفا وغير ردف 
فى قمحبده واحده وإ 3 ط أجاز ذلك فى فصيديخن إحداها فوافيها مخو حأس 
وضرس والأخرى قوافها مخو ناس ؤرطاس ولرئاممط والخليل ء في لفظة 
واحدة أمرفي متدا مين وذلك ان ة الواو الثانية فى ووى مئافط لهمزة الأولى 
1 كا ا فى ش دق ز ل تعرفه قول 2 أى اظلبل وصفط 
هـ ذاق د 5 ز وو ثزت قى ش 3 كل ا فى د 5 ز ا ولى ش 
الهمز 014 س ط فى د 5 ز بىث فى س رو 
15 كا ا فى ش لى وفى ز وو أبا رو وكانه يربد الجرئ 
6 ت عل قى ش وطت فى د 5 ز ور 7 ا في ش ز ق دل باس 
8 كا ا في ش رو ون د 5 ز فيهون 9 كل اق ش ز وق فى باص 
01 كا ا في د 5 ز ط وق ش جاز 11 في اق ش ز وفي رو رتجة 
21 في ا قى ش ل ون د ز فاص 31 في ط وإن 
1411 ضعل فى ز 51 أى أعي نات ولولا مذا لقال شافة 
51 



1 
21 
كها وليس له عندى إلا احنإصه تجولم مررت بنيد ونحوه وت قولهم 
لا ابالك وقد ذكرنا ذك فى الثأ النقديريئ الخنلفين لمعنيين نحتلفين 
ولنذغ هذا إلي أن نفول لووبد في ال م كبب ووى فبنبت منه لأ 
لعرت إل ؤوي فان بدات بالتة يرمف الأفل وجب ان تبدل ا اواوالتى هى 
ناء همرة فئصير حعفف ذ إلى اوي ثم تبدل الواو العين ياء لوة وخ اللأم إمدها 
ياء كعفول أئ 011 
أن فلت أتعيد فا واوا لزوال الواو من بدها فنقوذ ؤئ 
اوئمقرها عل قلبها السا إلي ط ول أئ 3 فالقول عندى إقرار الهمزة بكالها 
وان ا ئقول أئ وذلمث انا رأيخاهم ذا فدب وا العين وهى فب طة بزة ايروا 
تك الهمزة مجرى الأصليلأ ا 9 ولذلك ئائط في تحقيرتاثج نويئم تر الهمزة وإن 
زالت ايف فامل م عنها إذا مل هذا في الهين كاشا الة ء أجدر به لأن ا 
اقوى من العين 
ن قلت ة قد ة ذ مت في إوزه أنهان صارت في النقد 7فى إلي إينزة بم 
ادرث اليهاصكة الرإى بعدها فن بهت جها أغذضهإ 8إلي الواو فصارت إوزة فهلأ 
أيضا أقذت همزة أى اني الواو لروال اللإلة ئ كانت قلب ها كل زة أءنما واو أوي 
1 اظرص 143 243 من ا از الأؤل 
12 ا في ش وفى د ء ؤ ط النغبير 
3 ستعل ط ببن النو ين فى د ء ز ؤبت فى ش ط 
ا والمروف ق هادلة الهمز أم 5 أى سيبوايه اظر ح 21 لأ 21 
6 اق ل ذ وفي ش لأنه 7 في ا فى ز رو دق ش التنببر 
8 اق ش ل وفي د 5 ز كنت ه 
191 فى ش قبايا و 



ف ا 
تجيل انقلاهمب حرف العلة هزة فاء أوعينا ليس كانقلاب الياه وأوا ولا انواو 
إء بل هو افوى من انقلابهما إليهما أل قى ى إلى قولم ميزان ثم لمال زالت 
ال سعز عادت الواو فى موازين وئويزين وفي لك عين ليبم فلبت للكسره ياء6 
ة ئأ زالت الك مرة عادت واوا نقب ل أرواح وزويحة كألمث تولهم خ 
موسروموةن لما زالت الضمة عادث ا ياء فقالوا ميأ سعر وءيافق فقد ثرى 
ان ا ب صف الاين إلي مئله لا يستمرولا بمهتعمم لأنه به د القلب وقبله 
كائه صا به والهمزة ف محيح وبهيد الخرج ذا قلب صف اللين إليه 
ابد عن بئ سه واجتذبه إلى حتزه قصأر لذلك مبن واد آض وق ببل ئن القبيل 
الأؤل فلذلظ أيزعل ما صار إليه وتمكنف قدمه فئما خمل طه فا ذا وجب 
عندنا أن يقال فيه أئ 
8 روء 
واما إن أضذت العمل من ش المثال نك قدره مل ما مضى ووى 
ثمءد العين للام فيصير وئ فنقئم حيذذ علبه ولا تجنى إدل لأنمث 
إئضطوإلي قىكه لغيره 
وكألك أ ضا بكون هـ زان ابلىابان ان اعتقدث في عين ووى انك ابدلظ 
إبدالا ولم تخففها تخفيفا إلقول في الموضعين واحد وابهن لوارتجلت هذا ا صال 
من وأت على ما تقدم فضرث منه إلى وؤى ثج كل زت الواو ا الى هى الفاء هرا 
1 ق د 5 ز وو فلا 2 ق ط وقبل 
3 في ا فى كأ رفى ز فى مباسير 014 ا فى ش ز رفي ور باقبن 
إ في اق ش وو ون د 5 ز وصار 
6 في ا فى ش وق ز ط مكنت 7 فى ش وما 
8 كا اذ ثى ون د 5 ز وأما إذا ون رو و إذا 
9 ق ش فيقيم 01 فى ش لصرت 
11 في اق م ط وفى د ء ز مزة 
51 



41 
غ أرا لا مض طزا إليه لكق مل قولك فى وجوه أجوه وفى ؤفثث أقتت 
لصرت إلط أئ فوجب إبدال الثا ة واوا ضالصة أذا ضلصت كا ترى ب ئعم 
وجب ابدالا للياء مدها فة لت أئ لا غير فهذا وجه أخر من العه ل غيرجميع 
ماتقذنم 
ف ن قلث فهلا أيىتدللت إقولم في مثال فغؤذ من القؤة ميوعل أن افعغيير 
إذا وجب في ابلهئين فيدبنى أن يبدأ لأول منهما ألا اقى ى أن أصل هذا قوؤ 
فبدأ تجغبير الأوأدبنيئ ففأل ة ئؤ ولم يفير الأخربلاين فه ول قؤى 3 
قيل هذا اعنبارفأ 3شد 5 وذلك انه لو بدأ فغئرمن الآيخر لمأ وبد بذا من 
أن ورني الاصول ايضا 1 لأئة ئو أ إدل الآخرة ممار إلى يؤئ للزمه الط يبدل ايبماؤل 
أيضا فيقول فيئ فتجتمع له أربع ياءات فيلز 4 أن يحرك الأوني لننقل 
الهانية أيفا كعهفف ث واوا هنخنيف الحرو6ث فتة ول قؤوى فنص ير من 
عمل الى ص ل ومن صنعة الي صنعة وهوتكيئ ذلك وفيرمحوج إليبما وإنما 
كان يجب عليه ا ف ا تغ رالأوليين لأضهما ليستا جمة ين ة تصعا كبنائك ية ل من 
قات جمف و إنمأ هما مين ووإو زائدة 
51 
1 كا ا فى رو رفي ش ز الآتىلبن 
2 فى س فقبل و له ففال أى سببو يه وانظرالكاب 2 693 
3 فى ط مأش يد وكانه مصحف صا أطت 
4 ضعل ما ببن التوسبن في د 5 ز 
5 كا ا في ش وو ون د ء ز فبنفلب 
6 فى ش الحركات وهو لخأ في النسخ 
7 كا اق ش ط ون د هـ ذ قوى 



51 
ولو قيل لك ابن منل صؤح من فلت لمأ قلت إلا مئل لأن واو ؤل 
لا يجب أن يكون ا إدا من لفظ الهين الا ترى إنى طؤع وبروع اصم ناقة 
قد ووى بكسرالفأء وإلى جذوذ فقد وويناهءت قطرب بكسرالجيم 
وكل ذك لفظ عينه ظ لف لواوه وليسثفي لك العينال ن لأكما لا بكو ن 
ابدا إلا من لفظ واحد إحداها نة وى صاحبتها ؤت ض ث 31 
أن قلت إذاكنت تفصل بين العيهين و ن ال يئ واكائد بعدها فكيف 
تبق مثل ثئث من البيع نوابهءل ول النحوجمن س وى الحليل بيئ ادفي ت 
ئي نغيل فى يانه نجرى في اللفظ مجرى ئعل من الياه مخوة وثة 
وإذام نزلوافأوى ا لء 
و وئة 
كان وج ايى ك واقرنة ل في ع ته إين اليلاع ال يل 
5يئ فلعث قلأ ف ث فى ة ئض ل إيئ الهيئ والباء و إين ا مينينأ كا فص لئث 
في فعول و يعل بين العين والواووإين العينين 3 
1 كا ا في د 5 ز لق ش وو برول والذى فى ادات جدل هو 
ما اطت 2 في ا في ف ون د هـ ز عل لا وإءداط 
3 5 و واد مل طربق اين 4 أى أب كاير الم ذلى ق تص بدة فى نابعل صرا وصدؤ 
يرالص اب إذا طون ظ مة مم 
وال بل جع العا نل و والة ير وا طر اطات ئرح ا اة ص يزى ا نجارية 1 98 وابن بهيئى 01 13 
5 أى أبى النجم ومذا 3صر ارجونت الماو بذ الى أؤوط 
ه الحدفته الوموب ابفىل كغ 
رهذا في وصف وادشس فبه ا اإبل وا ئاهـ طرانف الأدية 
6 كذا فى ش وفى د 5 ز رو قبل 
17 ط ما بين الص صين فى د هـ ز ونبت فى ش رو 
8 كا ا في وفى ش في ل و ب ة قه ع 
51 



61 
قيل الفرق أنك لمئأ أبدلت عين مول وأنت تريد ابه تثال يعول صرت لي 
قيول فقلبت ايضا الواو ياء فصرت إلى يئل وأما يل من الييع قلوأبدلت 
عبنه واوا للض ة قبلها لصرت الى بوتي 012نا صرث إلى هنا لزمك أن مد واو 
باه لوقىع الياء لى ها فئقول ئع ولم ثحد طريقا إلى قلب الياء واوا لوقوح 
الواوقبلها كا وجدت السيهل إلى قلب الواو في ضول ياء لوقوع الياء قبلها لأن 
ال ثرط في اجماح الياء والواو أن تفلب الواوللياء لا ان تقلب الياء للواو وذئمث 
كممعدوهنث وطويث طيا وث وشا شيا فلهذ قلناق يلءن البئ ئيئ 
بأرى في المنظ جمرى نعل مثه وتلنا في يغول من القول يعل نلم يجرجمرى 
يئل منه 
وأئا ني اس فول الخليل قى فغيل من الييم فأن تفول بوني ألأشاه ع رى 
الأصل فى نحو هذا مجرى الرإئد فيقولأ فى ل من ا لت من اليوم عل من قال 
اطولت أووم قعجرى ياء ايم الأولي وإن كانت فا ز رى ياء فيعل من القول 
إذا فلت قئل ئما فقول الجاعة قى مل من قئل مذا تجوول وسبري باء فيعل 
جمرى ألف نا كل لك قال الحليل في ل مما ذكرنا أويرم ق ياسهءنا أبضا أن 
51 
1 صنعل ق د ء ز فىبت ق ش رو 
2 في اق ش ط وفي د 5 ز و إذا 
سأ ض ما ببن الفوجمن ق ش 
4 1 ظو اكاب 2 6 لأ 3 
5 في ا فى ز ش يربد بنة ابئ البمرل و إن ا جمن في العصر مل وزن ل 
وق ول أشل 
6 في اق رو ق ش ز ضبل 
لا كا ا في ش رو وق د 5 ز 



71 
1 ء 
قول فى فعيل من البئ بوتي بل إذا لم بذنم اناليل الفاه في ن 3وهى اختها 
ونلئها أ وهى ح ذلك من لفظها في أووم 6 أجراها مجرى قولا 
و أجم دويرى حتى أملنك اء 
فألا يذنم 5 يئ بوج فى يانه ولم يعا فى كوكما أختين ولا هما أيضا في اللفظ 
الوا د شر ب ن أجدر بالوجوب 
ولو نجيت مثل عوار من المول لة اث عل مذهب الجاعة قوالة إلاذظ م 
و قول الخليل أبضا ك لأن العين لم ضقاب فتشبه عنده الف ناقل لكن 
عىء مل قياس قوله أن يقول في يغولط من القول فيول بم لأن العين ن انفلبت 
اشمعهت الزاند يقول ف لا تدنم بوج فكذلك لا تلأنم تبول الأم إلا ان 
تة ط ؤقول راعيت فى بوج ما لا يدنم ومو ا إف دأعل فلم أدنم ومول إقه ذ 
ذلك لأن يا ه إلمل ش ئي اله ول وادظ مها فى فول وةؤل والعقؤ وئ هـ ذك 
جافئ حسن نانا أيضا أدض ا نأنول يعل ومذا وجه حسن 
فهذا ف ل ائصل ط غ ط ه فاعي فه متصلا بهإ ذن الله 
1 في ا فى ش وفي د 5 ذ 6 ط شول 
2 سفط ما لين الفو يخا فى ور واط النابة رهى مؤنث الل ت اءمئ ألا أى نابه4 
لأص رالجلبعى هـ ألف ول هذا الو ف 3 أى الباج ك اك ى فى دبوانه 13 
أزمان غي ا ش وق الد بفاحم ثر ى حق اعناكا 
وغي ا اعم امي أ ر لض ص جع العاش ومو الذى بق زمانا لا بئزؤج بهد أنا أدرك ص الزواج 
وبر بد بافا ح ث مرها الأعش وقوله دووى أى ص بم بادهان واعنكى اث ظ سراد رص فى 
واظرص 59 من الجؤ الأؤل من هذا ال ب 
كا ا فى ش ط وفى د 5 ز تدنم 
5 في ا فى د ء ذ وو وفى ش ثري ن 
6 كدا فى ط وفى ش ز فيارة 
2 3 
01 
01 



81 
51 
باب قى العدول عن الثقبل إلى ها هو أفل منه 
لضرب من الاستخفاف 
اعلم أن سذا موضع ئدغ ظاهي ه إلى أن برفث كور وحقيقنه وذك أنه 
امر رفن للائال إذا فات لن يرما فيزك الحرف إلى ما هو اكمل منه النفة 
اللفظان فيجفا ملى اللسان 
وذلك مخو ا طيوان الا قى ى أنه عند الجاغة إلا ابا جمثمان مين مضامف 
اباء وأن اصله حييان فلما نقل عدلوا عن ا اءاء إلى الواو وهذاء اطة اللم بأن 
الواو أثقل من الياء ابمنه ن اخئلف الحرفان أخ ذلك وإذا كان اتفاق 
الحروف الصاح القوئة الناهضة ت ه عندهم حني يدلوا أحد 4مأ ياء نحو ديخأو 
وف راط و يمأشق وديباج فيمن قال دماميس ودباتعج كان اجماع ص العلة 
مثافي أثة ل طيهم 
نم و اذاكأنوا قد أبدلوا ا ياء واواكراهية لألنقاء ايثلمن في الحيواذ إبدالم 
الواو يا 7 أ لذلك اولى يا واز وأحرى وذك قولهم دت وان واجليواد 
وليس لقاثل أن يقول فئأ ار دؤان إلى ديوان فاجتمعت الوإو واليا وسكنت 
الأولى هلا أبدلت الواو باء لذلأ لأقث ذ ا يخقعق الغرض ألا قىاهم إنما 
01 كا ا قى ش رو ون د 5 ز رف 
2 فى ز لبنشلف 3 اظر الظ ب 2 493 
4 كا اق ش وق د ء ز ط أحدهما له ة هوالحمام 
6 عقط ما بين افوين فى ط وق ش ز دباهيمى ودبا ج و صبراب ما أطت 
7 كا اق ش وو ون د ز ابا واوا 
8 ةت ما الفؤبئ فى رو وسفط ق ز ش 
6 كا اق ز وق س فلم لق ور أنمأ 
01 فى ش في 11 هذاهنعلى تجوله وليدى لفافل انمكول 



91 
ع هوا الئضصب فى دوان فأبدلوا ليخنلب الحرأن فلو ابدلؤا الواؤ فيما بعد للزم ان 
يقولوا دئان فيه وفوا إلي نحو ئما هى ا منه ن الضعيف و غ قد أبدلوا 
الحبيان الي ا لحيوان ليخناف الحرفان ذا اص اركم الصنعة إلي اخئلافهما فى دبوان 
لم ببق مناك مطلب واما خيوة فاجنمع إلى ا نياههم ال ضعيف فيه وأن يقولوا 
خئة ا نة صم والأعلام يحتئل لهأكنو منخمف الأح م 
ومن ذلك قولم في الافه افة الي مية وراية 3 ق وراق واصلهما آيئ 
ورايئ الا ان إهض 3 م كره ذلك فأبدل ا ء همزة لنخثثص الحروف ولا تجثع 
ثلاث يا 1 ت فذأ مع إحاطننا علمان الهمؤة أئقل من الياء5 وعلى ذلك ايضا 
قال بض م م فيم ما راوئ و3وئ فأ6لدء واوا ومعلوم ايضا ان الواو أثعل 
من ال ء 
ومل نحو من هذا أبازوا فى نعايل من رب ت ؤتافي ورماق نأرولوا 
الياء من رمايئ تارة واوا وأخرى كل زة وعتاما اثقل من اليأ لضلف 
الحروف 
و اذاكا وا ة د هي بوا ت ة ضعيف إلى الحذفط نحو ظلت وس ت 
وأح ت وطئت ذأك أى ظنة ت كان الا إدال اح ن وأسوخ لأنه أفل طشا 
من الحذف وأفرب 
1 ا في دق فى وفي د 5 ز و بودوا 
2 في اق ش ون ز ط ما 
3 كا ا فى ش فى د ذ د 5 ز لأنه وفي الكاب 2 983 رقالوا 
حبوه كاة من حيوت و إن ات تمل و تنض هذا أن الواوءبرب داة 
4 ضط ق د 5 ز وطت فى ش ط 
5 سة ط فى د 5 وو وانظرنى المسالة الظ ب 3 693 
6 جم ا قى ش وو ون د 5 ز وأبدلوا 
51 



1 
02 
ومن الحنف لاجماع الأمثال قولم فيءقيراحوى أش لحذؤا مف 
ا ياءات النلاث واحدة وفد حذئوا أبضا من الثل ين فى نحو هتن ولين وسبد 
وميت وهن ا وافع فاعي ف وفس 
وئق ذك قولهم لمحتر ابدلوا النوفي جماق اللفظ وإن كانت الميم أئقل هن 
ابون ن فة ت الكلة ولو قيل منبر تج صح اك ون ل ن أثقل 
باب قى إفلال الحقل بمأ يلالف من اطم 
ومذا أمي محده فى باب ها لايض سف سثنا ألا قى ى أنه إذا كان في الا 3 
سدم واحد من المعاق الفرعية نه يقل من الاءني اد به فلا يمغ العرف له 
إذا انفئم إليه سبب 2 خراعتؤ لنتا 
ونحو هن ذك جمعهم في الاسثقباح ئن ال ف مل الضملإ المرفوح المتصل 
الذى لا الفظ له ا و بايه إذا كان له لفظ فقولك قي ت وزيد في الاسعس باح 
كقولك فام وزيد وإن لم يكق في قام لفظ بالضمير وكألك أيضا سووا 
فى الاستقباح لمن ت وزيد و بين قوك ئ وزيد و تم وممد 5 ن حيث كانت 
لمث الزيادة الى لحقت الاء لا تخيرج الضصر من أن يكون مرة وعا منصلا ئرله 
الفعل ومع هذا ظست اد ان يكونوا فد أح وا فرقا بين قت وزيد وقام 
وزبد إلا انهءسوس ش دبم ةيرموفئ فى الحم ولا محدث اشا فى اللنظ كا تد 
نجد أن ياءكثيؤمعلومة ومحسوسة إلا انها يخرمعنذة عنين طئق وطنين البعوض 
وعفلة العنزو بصبعئة الكلب ه 
1 ق ش حدفوها 2 شط ماس الفوص ق د ء ذ 5 رو لق زبدله 
و31 لإ آ ؤيبت ق ش 3 فى رو الطست 1 أى فرطنا 5 هومحريك ثه 



13 
ومن ذلك ف ولم سي رت جمار فامم وشلت ضفا ر فبل فكهسرة الرا 
فى الموضعين عندهم إلي أ إفى واحد و إن كانت في حمار ماوضة وفي سفار 
لازت 
ومف ذلك فولم الذى ضرت ز يد واللذان ضر بت الزث دان ءذف 
ا صر العائد عندهم مل تهت واحد و إن ع نت ق الواحد إنما حذة ت صفا 
واحدا وهو الهأء فى ضربت وأ4مأ الوإو مدما ير لازمة ق ص لنة والوقف 
أيضا مجذ ا وفى الثنية فد صذفت ثلاثة أصف ناتجة فى الوعمل والوبف 
وعندص فوم وعلى كل لغة 
ومن ذلك جمعهم في الرف بين عمبىد ويعود من فيرتخأيى ولا استك إه 
و إن كانت واو ود أفوى في المذ من واو 4 هـد من حيث كانعت هذه متح يهة 
فى كثير من المواضع نحو هو أكود مئلث وعاودته وقا ودنا قال 
وإن شئتم تغأودنا عوادا 
1 هو امم نجر 
2 ير 4 بالأش تممو بغ الإمالة مع صف الاسنعلا بد ذهو القات ولولا ال سرما ماغ ذك 
صانظرالظ ب 2 962 رقد ستعل ق ط قوله إلى ا 
3 في اق ش لق د 5 ز ط قو 
4 في ا فى ش ون د 5 ز رو ما لمه 
5 ضط فى د ز 
6 ق ش باب 
7 كا اق ش لق د 5 ز ل مح بهة 
8 مم في اق ش وشعل في عل لذ د ة ذ هذا 
9 في اق ش دل ون د 5 ز من هذا لمه 
101 أى ضمبق بن في وانفلرصي 93 من الجز الماقط 
51 



22 
واصلها ايضا تئود تة د نفو و ن كان ص لك ن ذلك المدر ينهها مطرخ 
ومفنق فيرمحتسب نم وقد صأ وا وصاع وا فما هو اعل من دا وانأى امدا 
وذلك أنهما جعواأ يئ الياء واواو ردفين غ وسميد وص ود هنا مع ان انلات 
ظ رج إ ك اللفظ فكيف فأشضوره و ا ولاتمئل به لفظا 
ومن ذلك جمعهم بين باب وكاب 4 فين وان كانت الف غاب مذا صبريحا 
وهى فى إب ا ل فيررائدة ومنقلبة عن العين ا اه يهة فىكثير من الأماكن 6 
مخوئوب وأبوإب ومبؤب وأشباهه 
ومن ذلك جمعهم بين الساكن والمسكن في اك رالمةيد عل اعندال نندهم 
وغل فيرضل محى وكط منهم 6 مخو ةوله 
لئن قضيت الميأن من امي ى ولم اققى دلتأ أق وصاجات النهئم 
لأئيرتجن صدرقي ث قا بفذئ 
51 
1 في ا في د 5 ز وو وسنط فى ش 
2 في افىءط وو لذد 5 ز مطروح 
3 ضعاصت العطف فى د 5 ز رو وثت ق ش 
4 أى قاربوا وعايعوا نال صا نا واضا وأحئ عمرت 
5 في اق ش ور وضط في د 5 ز 
16 في ا في ذ رو لق ش ص 
7 كا اق ز وفى وو كا ون ش ما 
8 كا ا فى ش وق د 5 ؤ يتصؤؤ لق ل ة يتصؤرلمه 
9 فى ور جم ل ال مدل بز إذا باخ 
01 كا اق ش ط ون د 5 ذ المواصع 
11 سفط ست عل ق ز ش ونجت ق ط 
21 النهم إفزاط الئهوة وضبعل ق ش عدوك جمسرال فط وفبط ق فى بفنمها 



يم 2 
ذ ؤى فى الروئ س صكون ميم الم وصكون الممات فيما مع ا 
ومن ذلك وعلهم الروئ بالياء الرائدة الذ والناء الأصإلأبم غ هـ الىاى والساى 
مع الأماى والسلائمط 
وهن ذلك أيضا فولم إق وزيدا قائمان وإن وزيدا فائمأن لا يذ ى 
أحد أن الرب تة صل لين العماف عم ا ياء وهى صه اكنة و إفي العطف عديها وهما 
متو فاص ف هنا مذهبا لم وسأئعا في اسثإ إم حى إ3ن رام ط ئم أولحر 
حالم بأن القى وم بفصلىن في هذه الأماكن وما كان س لج له فى اررم ب عئها بين 
ب ضها وإمفها ف نه بئع لمأ لات مثون به وعالي إليم آ ما لاأيم بفكرأحد منهم 
ب ذن الله 
إن انفئم فىء إلى ماهذه حاله كان مراكأ معنذا ألاقىاهم يجيزون تجغ دونل 
ح دليه رذفين 1 نفئم إلى هذا اشالإفأضو لم يجر ت و امنناع م أن جمعوا 
لويه ودبيه لأنه انفئم إلى ضلاف الحرفين شإعد الحر ن وجار دوة مع 
يخه وإن كات الحركأن غنلة تين لأن ما و ن اخعلفتا لفظا أغما قد اتففتا ح 
ألا ترى أن الضتمة فهل الواو رمبلة الكنمرة فبل اياء والؤصة ليمست من هذأ 
في ثىء6 لأنها ليست قبل الباء ولا الواو ؤفقا لهما كا ئ ون وفه ا للاه لف وكألك 
أبضاض جميده مع فوده و إن كانوا لايحيزونه مع شده فاعي ف ذلك فرقا 
1 هكل ا رسم ق د 5 ز ط لق ش الأشا ى والى لا أ ى 
2 اق ش ز وفى ول شافا 
3 كا اق د 5 ز رو ت ش اذ 
4 هال لجرق نومه أو مي ت ت ى 
5 فى رو م ء 
6 في ا زش رو لذ د 5 ز اذا 
51 



42 
01 
باب قى إضافة الايمم إلى ا إسئى والمسثثا إلى الاسم 
هذا مو كات متل ابو ل رحمه اقه كعئز ويألفه وبأنق له وير ش 
لاتإ له وفيه دليل مخوى 2 فير مدفوع يدذ مل فساد فول من ذد إلى أن 
الا م هو ا إسئى ولوكان إياه لم تجز إضافة واحد هنهما إني احبه 6 لأن 
الثىءلا يضاف إلي نفسه 
أ3ن فيل ولم لم يض ت ال تىء إلى نفسه 
قيل لأن النرض في الاضافة اكأ هو التعريف والم خصيص وال ثى ه 
إنمأ يعزفه فيره لأنه لوكاث نة هـ ثعرفه لمأ احئاج ابدا ان رت بفير 
لأن نفه فى حالى مويفه وتنيهره واحدة وموجودة غير هفعفذة ولوكانت نفسه 
هى المعوفة له أيضا لما احاج إلي إصا ه إليماة لأنه ليس فيها إلا ما فيه فكان 
بفزم الاعئفا به ش إضاقى 4 ايها ف ذا لم إت ضهم نحو هذا فلامه ومي رت 
بصاحبه والمظهر هو المضرالمضاف إليه مذا مع فساده في المعنى لأدت 
الانسان لا يكون أخا تفه ولا صاحها 
ا 6 
ظ ن قك ضد تقول مي رت بن يد قسه وهذا نفه الحق يعق أنة 
هوالحق لا فير 
قيل لتس الثاق هو ما أضيف إليه من افظهر وانمأ النفس هنا بمعق 
خالمن الهثى وحقيت والعر يحل قصر افىء ن الهثىءمحل البعض مرا 
1 ضط ق ش وو وفت في د 5 ز 
2 كل اق د 5 ز وو وفي ش طوى 
3 ستعل مابين نوعبن فى ش ؤبت في د 5 ز رو 
كذاق ش وفى د 5 ذ ط فقود كا 
كداق ش وق د 5 ز رو بها 6 ضط ق وو 



52 
الكل ؤفا الثا ق منه ليس بالأؤل ولهنا حكواص اقسهم مي اصهم اياها 
وخطابها م واعفىوا من ذكرالتز بينها ونجهم الا ترى الى ئة 
ولى قس أقول لا إذاما تنمازعنى لعل اؤ عساق 
وخوله 
أفول لانفس نأساء وفز إحدى يدى أصابتنى ولم إلر 
وقوله 
قالت له النفس فقذم راشدا إنك لاترجح الاط مدأ 
وقوله 
قالت له النفس افى لا أرى طععا وإت ولاك لم يى ولم بصد 
وأمثال ل ذاكثيرة بذأ وجمغسء ذأ يدل مل أن نفس الئىء عنلم 
فير الض كأ 
ف ن ظت فقد تة ول هذا اضو غلامه وهذهإ بارية بلنهأ قمعزف الأول 
بما اضبف إلي كيره والذى أضميف إلى نهير ظ تمأ رف بذلك الضمير 
ونفس المضاف الأول متعرفي بالمضاف إلى نهيره قذ قىى عل مذا ان التعويف 
11 كذاق ش وفى د 05 ز ط أما 
2 أمما عران بئ صطان واظرال ب 1 883 وأنئاة 2 534 وا بئ عل ماهش 
انكاث 2 722 13 اظرص 674 من الجؤ الئات من هذا الكاب 
4 اظرص 22 من اجملى الأؤل 5 اظرعى 674 من الجز الاق 
6 ضي في د ء ز ور لذانى ش وفي د ء ز رو يعا 
8 كذا فى ش ون د 5 ؤ مل جاز يميا 
9 كذا فى د 5 ز ون ش ط فبر 
01 بم كذاق د 5 ز وق د دأنما شزف 
51 



62 
الذى اممئفر في بارئه4 من قولك هذه بار ية نجها إنما أتاها من يبل صيرها 
وفهـيرها 5 و هى فقد 3 ل الأمر إما إفي أن المثىء قد مرث قسه وهذا خلاف 
ما ركبته واعليث يلك به 
قيل كيف رفت الحال فابلارئة إنما تعزفت بالبنئث ائق س فيرها 
وهذا شرط التعريف من جهة الاضافة فأقا ذلك المضأف إليه أمضات هوام فير 
هضاف فغيرفاح فيما مضى والتعويف الذى افاده كير الأؤل لم يرت لاث 
وإنمأ عيف ما عي ف الأول والذى عيف الأؤل غير الأنرل قد اممتزت 
الصفة ومفطت المعارضة 
و بئ ذلى أيضا أن الإضافة في ال م مل ضرلين أصدها ضتم الامم إلي 
13 هو فير بمغغ اللامة مخو فلام ز د وصاحب بي ولآ رضتم اصم إلى ا مم هو 
مضه بمعق ين مخو هذا ئوب ص وهذ خبة صوف 6 و ها ليس الئاق فيه 
بالأؤل 6 الاشى أن النلام ليم بربد وان الثوب ليس جميع الخو و2 تهرارا 
هنا عندم وفشؤ فى 2 سنعمالم وملى ايديهم يدذ ملى ان المضات لبس إلمضاف إليه 
التثة وفي هذ إكافي 
51 
1 لذا فى د ء ز ط ون ش اصش 
12 كذاق ش لذط جارة من فى هذ وضط في د 5 ز 
3 في ل باز يتها ون د 5 ز باربة جمتها وما هناق ش 
14 لذاق ش د ذ د ء ط ظ لجارة 
5 ك اق ش ون د 5 ز ل بال ت 
6 لذا اق ش د ذ د 5 ز الذى هو وفي رو الأى هى 
17 كا أ فى ش ط لن د ء ز فاصئرار 



72 
يئا جا عنهنم من إضانة المسئى إلى ا مم تولط الأكأث 
ف بوما بما قالت ة صئحهم ذو2ل ح ان ينممى الموت واليثرفأ 
قوله ذو 7 ل حسان معنا الجع المسئى بهن الأعم الذى هو3 ل حسان وهئلة 
قلىل يكبز 
ستنة ت 3 ل الدساءوإنما قغق للادق لأوسال ل لفاشأ 
اى شبنة من هذا القببل المسعى بالنصاء هذا الإصبم وقال التهيهث 
إليم فوى 3 لي النبئ تطلعت نواؤع مف قلبى يخماءوا الع 4 
اى إليم يا أعاب هذا الامم الذى هو فولنأ إل النبى وحذثنا اي قي ان 
اكذ في ابرابيم اسناذ شلب روى عنهم هذا فلى زبد ؤمعناه هنا زيد 
اي هذا عاحب هذا الأمم الذى هو زبد وانممد آ 
وش ب طعتا طعنة نجرى 
هلأ ا من شرفي ت يه كل زوتا ايأمة اذ أبرت من سبر ثلانة أ بيق حان 
أبئ في هك ايق زاضا مل ايأت إظرت تلامها نلم خد ها ونجمهم الجش ض م 
و بز بها بوفي والنرع جع الن بئ وس الؤو ارقبق 5 واظر الصبع انو 38 
2 اق ش لق ز ور 4 
13 وؤهذا ل ت ذ الصاصبى 712 فير منوب هـيخة 4 لأدق 8 
ه ا من اصدى فاكإ 4 والؤاةغ من زاع إلى الش وهو الحنبن والمبل اله رالألبب جع 
ابئ وهو اشل وا ظو ا تىاة 2 502 
5 هوأنرمد افه ال بم كان ضب إثوكل رت بما له فىا طبه ظب قل ابن الأعي ابئ 
له فى ت ق لبهة 621 وصنم الأ 8 إ اكل 2 402 
6 ضد مات اثوص في ش 
لأ لرى لنب لى ش فى جمرا وهدا رمابئ أ وو أقحرطماق المحزات 2 012 
51 



1 
01 
82 
اى وب طعنا ؤلمخيصه والشخص الحق المسمى ب ا طعنا كط ههنا مذ7 
حعة ائ وكص ب اطن طعماأ وليس الحئ هن ا هو الذى ينا3 إلقبيلة 
كقولك كأ تميم وقبيآبي إنمأ هوكقوك هذارجل ش و2 مرأة هة 
فهأ ا من باب إضافة المسئى إلي اكه وهو ما نحن طبه 
وممل ف الأش 
ياف ر إن أباك ش خويد قد كنت ضائة صه ملى الاحماق 
أى ان أباك خويدأ من أمره في ا ف نه فال إن اباك الشخص اقى خو لدا 
من حاله في ا كلك ول الآخر 
الا ح الاله في رباد وش أبيم لم قنح الحأر 
اى وول أ إهم الشخص الحى وقال عبد افه بئ متبزة الحرفى 
وان يغ ذاؤذى أصى أعغيصا ا ويأبى فلأ بأ عل خ لأ 
1 ه فط ظ أكل فى ش 
2 ضعلى ما افوسبن ق د 5 ز 
3 كا اق ش وفى د ء ز رو يراط 
4 كا ا فى ش ده وق د 5 ذ وش 
5 هوجيار بن صلى بن ماللص وكرص خكل في والإحماق ولادة الأ ق كوثؤ بن خوبلد 
و بذنماة كان يخش أبا أن لد أحمق وقد فق مات برلادة ثره وق د 5 ز الإ رق 
ق مكل الإحماق واظر اظزات 2 616 والؤادر 161 
6 هو يزيد بن دبيعة بئ مفرع اطيرئ وزباد هو ابن حمبة المثيور بن ياد بن أيه وادتل 
إنئاة 2 2 
لا قعل صف العطف ق ش 
8 الحو بل ص إلتلروالقدر عيما ألتمر وهى الحبلآ 



93 
أى إن خ ودى وتلخيص 4 إن يبئ أخى المعنى المسمى بهذا الايمم الى ى هو 
ودى وعليه فول ال ثئماخ 
ؤأدج دع ذى ففطن بدص 
أى لمغ شمان بديم أى أدئج دج الشخفن الذى هـ هى شطنا فا احب 
هذا الاءم 
وةد دعا خف هذا ا أوءح 1 هوا4مأ إلى ات ذصبئا ال زيادة ذى وذا 
ق هأإ ا اواضع أى وأدج دنج شطن و إليم 3 ل النئ وسبحهم 3 ل حسان 
وإنما ذلك دش إلزا7ذ هذا ا اوضع وكألك قاذ أبو ع عدة في قول ليعد 
إلي اط ول ثم أيمم السلام علي ومن يبك ولا كاملا فقدأعاذ 
كأنه قاأ ئم السلام ملي وفي لك قال في ةهـلن أ بمم افه إنما هو بافه 
وأعنقد زيادة أسبم وعلى هذا عنذهم قول يخلأن 
لايخغت ا لرف إلاماتخونه داج يخأديه باسم المأءمبنوم 
1 صدؤ ا أطارضبقه ع نالا 
وهو فى وصف حمار الوحى ضرله أطار أى الحار والعقبق شعرالمولود وأئج ا رر 
وسلب لم ونال الير ما ضط من ر ثه والشطن الحبل وابديم اك ى ابئ ئ خله 
ولم بمن جلافنكث ثم غي ل وأءد ظه 2 ضط ق ش 3 في افئاة 2 502 
تلا عن إعس اب اظات لؤلف الثى 4 كا اق كأ ول د 5 ز وو ة شط 
كا ا فى د 06 ز ون ش ط ذا 6 كا ا فى ش ط فى د 5 ز 
هذا الموفع 7 كا ا فى ش وق د 5 ز ء اسهس راك 8 فى ور 
قول أبى عيعد واظرمجازالفر3ن 1161 9 هذا من أبيات تجولها لآبنيه حين حضرت 
الوفا يوصهعا أن تذءا وكأجا ن مرخمعى الوبه ولا حلق الثعر وتظلاكاك إل الحول واظر 
افئانة 2 712 01 في ا فى ش وق د 5 ز ل قال كا 11 ضط ه ا 
الحرف فى د 5 ز 21 هو ذو الرنة واليت في وسف ولد ظية يخل في شمه حتى 
ندعؤ أط صومها ما و ؤؤة ت رداع أممه صوت رمبنوم غير بين وانظراظزات 
2 022 وقوله يخا ديه ق تنا د وفيها منعو بدل هبفود 
5 
52 



01 
ائمأ ا لماء كا 1 ذ ذإلا أيضا بم 
ه يد كابالمأءهاءاس وداه 
والماء صوت إلشاء أى يدعوش يعق الننم بابء اى يقلن ذ اصيث 
ماء أسود بو عبيدة يذس زيادة ذى واسم ونحن كل ال م مل ان هناك 
محنوفا فال ابو ملى وإنمأ هو عل حذ حذف المضاف اى ثم امم معني 
السلام علي وامم م ال م هو السلام ف نه قال ثم السملام علي 
لمعق لعه رى ماقاله أبو عبيدة ولكئه من غير الطريق أيى أتا هو منهأ 
الا ترا هو اعنقد زيادة ئىء واعتقدأ ا نحن لمصان يةىه 
ومخو من هذا اعتقادهم ريادة معل في نحو ة ث لنا مثلى لا يأق القبيح ومثك 
لا يخفى طيه الجيل اى اناص ا وانتفي لك وطيه ة وله 
مثل لا محسن قولا فعء 
اى أنا لا احسن ذاك في لك وتعمرى إلا أنه ملىءيرالتاؤل الذى رأ وه 
من زإدة مثل وانمال ناو له أى انا من جمامة لا يرون القبيح و إنما خنفة 
1 ضط مافي النوسبن ن د 5 ز 2 فى ور ل 
3 كا اق ز رو رفي ش لمد وشله أسبت فى رو آسبب 
أ كا اق ش ل د 5 ز مذ وض مذاق رو 
5 ض صت ال ف ق ش 6 كا أق ش ون د 5 ز د اذى 
7 بر له له لانامى في ت أصفع 4 
وبسده واثاة لاتثى كل الهملع ه 
وفغ زبر الننم ودط شما ورسم ق الاج غ فع رنجات اضع الننم أفبت ال أضع 
رهولحل لها والناة هاق صق ابخع رفثى تمووقكر والهعل اؤ كا نجاطب 
زربه رقد أعي إتاه اننم لل ا تال لا أحن ذ واظراجمهز 1 111 والان 
8 كا ا فى ش رو ون د 5 ز لدا 9 كا اق ش وو و ظ فى د 5 ذ 
01 كا اق ش ون د و ول معناه 



13 
من جمأمة هذ حالها يكون اثت لامر 6 إذ عن له قيه أضباه وأضراب 
ولو انفم هو به ل ن غيرمأمون انثفا ه منه وقىاجعه عنه إداكان له فيه نظراء 
كان صى أن يثيت طيه وقىسو قدمه فيه وطيه قول الآص 
ومنل لاطبو ملبك مضاربه ه 
قوله إدا باسم المأء وا عم السلام إئمأ هو من إ اب إضافة الاصم إلى المسعى 
بك ر الفصل الأول ونفول عل هذا ما لمجاء سيف فبقول قئ ابلواب 
س ى ت فسيف هنا اصم لا ههمى أى ما لمجأء هذ الإصوات المقطعة 3 
ونقول ضمبت بالسيف فألسيف هنا جوهص الحدبد هئ نما ا الذى يغرب 
فقد يكون ئنء الواحد عل وبه اسما وعل 3خرءسئى وإنما يخئص هذا 
من هذا موفعه والنرض المراد 
ومن إضافة المسمى إلي اصن قول الأخر 8 
اذاماكنث مثل ولى قدئ ود ط ر ةقأم عل فاع 
1 كا اق ش لق د 5 ز ط وإذا 
2 فى رو أص ى 
3 هوالب ننرئ بن الخيرة أش اطب وقبله م مجأطب ا ب 
ا عئم مهلاواغذفى لنوبة نلم إن الدهي بئم نواثب 
أنا السيف إلا أن البف نجو وث ل لا تنبرميك ضاربه 
واظر الأمالى 2 213 وما مدها 
4 في اق ش وو لق د 5 ز وإ ط لمه 
5 صقعل مابين التوص ق د ز 6 سقعل قى ش 
7 كذا فى د 5 ز ور وفي ش ى 
8 ناع ق ش قاع ى و ط ى فى ا الان ذا فى باب الألف افي بدله 
ص ب 
51 



33 
اكأ مئل ص واحد من أولجين ألمصئيبن عديا وديخارا 6 وطيه فولنا كان م ندقا 
ذأث ص ة وذات صباح أى صباحا اى الدمة ا ة مي والوقت ا مى 
ءبا حا تأ لط 
صىءت عل افامة ذى صباح لأهي هايممؤدهف يسود 
ما2 فيورة الموضع لأغا وم ف لأمر اى لأهي هعتذ اوفوثز دود من يسود 
وأعم أن هذا الفصل من العوب ة غي يا وفل من مناده أو يتطزقه وقد 
ذكرته لصإه فنفيه فى ما هوفى معنا إنه صاءاقه 
باب فى اخئصاص الأعلام بمأ 3لأ يمون مثله ف الأجناس 
وقد ذكرنا 5 ت أ ال ئرخ من العرية في جملة كأنجا فى نفسحيرابيات الحاسة 
كنذ ذكرنا أحماء مزئها وقسمنا هناك ا صوغ عل الأسئم العلم وأنه ثيئان 
عين ومعض فالحين ابوهس كزيد وعرو والمعنى مو اقرض كقوله 
سبحان هن طقمة القاض 
وف وله 
وإن قال قاي هن شوخ قصيدة بهأ رب فئت مل يزو 9هـا 
51 
1 أى أض نجه مه ر اظعمى وكالأ ضدش صاش العرب بانزهـ مو وزيس س ش وكل 
عفما له أصأب فى النزهـ فىبم صاصبه و فى هو رصاب نجات فى يا هن وآومجمم نم ركم 
أصابه را خلراظزات ق أك ا هه لأا واف ب 611 
2 صقط ما بين افوسي نى ش 3 ضل فى عق 6 ق رو من 
5 اق الأعولى وايةقرب الثرج اى الؤع هـفرب 
6 ق ش ت وصد 0 7 كا افى ش ور مد 5 ز ا 
اظرص 91 مئ ا ر لأفى 91 اتل حما 91 من الجزلاق 



3 
كأك اهثلة الموزون بها مخو ا ل ومفيل وملة وملان و لك ا مماه 
الأط اد غو فولنا أربة بصف ثمانية و صئأإيخعف ولية وخسة نصف 
شرة وكس ضنا فأ ان نرى بره ما جاء ئنة ضاذا ن القاس لمكانكونه قتا 
معلفأ ملى أحد الموضعين افذين ذكرنا 
لنه ماجاءمصخحا مع وجودسبب العتة فيه وفلك نحوغتب و ل 
ومي يم ومكوزة وتذين وممة تغدى كرب ألا تراه بنى ضعلا ثما لامه صف 
علة وذك فيرءمروف في هدا الموءح وإنما بأتى أ في ذفث مقعل بفثح 
العين بم ف و ا إت ذى واتفضكا والمشتئ وءلى أنه قد شذ فى الأجعاس ضىء من 
ذلك وهو قول به خهم ماوى الإبل بكه ر العين فأما ما8قي قفم من هذا 
ومن ذلك قولم فى القم مؤخمب وتوزق وموتب ونلك أنه في مما فاؤه 
واو مهاذ ممغل وهذا إنمأ يرء أبد عل مفيل بكمرالعين نحو المويع 
وا لموة ح والمورد وا لموفذ والموجدة ه 
1 افي س ط رق د ء ز 5 ضف ت له 
12 ة طى فى ش 3 ضعل فى ش ط 4 فى ش معلى 
5 في اق ش وفي ط ز تهلل 6 في اق ش رو وفى د 5 ز مثه 
7 فى كى ز ط غيرمذا 8 ق ش ذفه مفعلا 
9 رذالث لأن الميم ق الماق أصلية فهوعل وزان الفعل لا الفعل واظرا سان ماق 
01 ا فى د 5 ز ط وفى ثى مئل 
11 في اق كى ور وضعل قى د ء ز 
31 في ا فى ش وق د ز وو ادردة 
31 في ا فى ش وق د 5 ز ط ة الموعدة 
51 



4 م 
واما تؤءلة علا أن كان من وآل أى نبها ئ فى ن هذابم و إن كان من نولم 
جاءنى وما مالث فأله ومأ 3شانث شأ 4 ف نه أهـعل وزهذا علىءزا شرح سل 
وين ذلك قو م فى الت لم خئوة وه صذهءور لولا ا اتاتتة لم ئحرمئلها 
لا حماع الب اء والواو ويب ق الأولى مخ ا بالسكون وعلة برء هذه الأ لام نحايفة 
للا جنإس هو ما هق6 غلإ ءن كئرة استهإ لها و ئم يأ كثراس مهإ له أث ذ ئغييرا 
ف جماءت ذ ه الأسماء في اط كاية غا أفة لغيرها نحوقوك فى واب هي رث 
بربد ءن زبل ولة ت ص را من كل را كذلك تخط وا إلي في يرها في ذوان صأ 
ا ة ذ منا ذكره وهذا من بى رج الافة الذى قذمنا شر فما مض 5 
باب في ثسى هية الة هل 
اعلم أن العربا ندست الفه ل إسماء لمأ سنذكره وذاثءل ضعرإين 
أحدما فى الأص والن ممأ والآ و في ان بر 
51 
1 ومن هذا الرأى سلإو به في الكاب 2 942 
2 ءال هذا الأص ما مايت مالى اى أ أ ضءذله وا أس ربه و أن بأ له ر إثات هذه الص ت 
ءل ما فى ش دفي د ز ط ما ما أت به الة 
3 بفال أناق هذ الأص وماث شت شانه أى اءل ت به وفى د ء ز ط ءا شانت 
به مأنة وهـ اش ا فى ش ه 
4 في ا فى ش وفى ط ءلى هذا 5 وفي د ز 5 ذ ا يمه 
5 وردث فى ش ب ط ل الى جمط رء رأ بض م الأؤل والىأق ىءكل يسير هـ ونى د هـ ز ط 
ءح وفديم ون فا 5 ن ءج أىءسب 
61 ق ف علإ 4 
7 كذاق د 5 ز وسث ط فى ش ط وا ط ردق تدرب اللف 4 743 هـن الجؤ 
ا لأذل 



5 م 
الأؤلءنهعا نحوفولم ضة فهذا امم اسكت 4 وتة فهذا أكفف ودونك 
أمم خذ وكأك عندك وورالإك أسم تخ وم تك أيمم اظ ت فال 
وقولي ا مثأث وجاشت م تك لمخدى أو تىش يحى 
صف وابه بالجزم داه ل عل ألة3خ نه ظ أط اثلتي عدى أو تستريحى وكذلك 
ة ول أدته بئ أكه الو ت تخ ائئم وشركأفىئمإ ذ نتم ئو3يد للضميرفى م نخ أ 
ع قي ولك اثبتو أقم وشركاوئم وعطف عل ذك الضميرءد أن وكده الشركاء 
ويوكذ ذلكءندك فول بعفم 3 م دفيفي لحافه النون كا قلح نون أفعس 
الفعل فى أكرهنى ونحوه دإ ل على قؤة شت 4 بالفعل وفود قو م أت ض ا كا 
أ نة ف ع ة ولك ا نتظ رنى 
ومنها قم ومو ه م ائت وتعال قال الخلإل هى مركبة وأعما 1 عنده 
ها للتنبيه ثج قال لم أى لمئنا ثج كز استإ لها ذذ فت الألف ف فيفا و7لأن 
اللام ة دها و ن كانت متحركة بخإ ن ا في حم السبهون ألا كلى أن الأعحل وأة وى 
الافنين وهى ا لمجازتة أ ن تقول فيها ا أئم بنا فلما كانت لام قئم ق مدير 
الس ون ص ذ ف ط ألف 51 كا تحذف لالتقاء إ اسا 3 نين فصارتء لم 
وفال 1 لفراء أص اة ا 5 ل ر خروحث دضلت عل أنم كأخها كانت هل ائم أى اءل 
1 كا ا فى ثهه ط وفى ز ورإء 
2 اى رو نجا الإعاضابة وقوله جئات وجاث ت ير بد ن 4 وجثأت أى ض ضت 
وارنفعت من شذة الفزع وكد جماشت واظ ر الأما لى 1 852 
3 ضط ق ش 4 3 ية 82 ورة يو ا 
5 في اف ش ط وقى هـ ز وم نم 
6 ضط صف العط ف في لى ز وو 7 دعقطت الواو فى 
8 كذا فى ش وقى 2 ز إفا يقود ما المم وفي ول إ ط تقول نا إلمم 
9 ضط صف اله اف في 
51 



63 
وأقصد وأن أبو قي طيه ذللث وقال لا مدضل هنا للاصنفهام وهذا هندى 
لابلزم افراه لأنه لم بذ ا هل هناصف استفهام بم وإنمأ هى عنده زبر 
وحث وص التى فى قوله 
ولتديمممح تولى حهل 
فال الفزاء ألزمت الهمزة ق ائم الخة يف فقيل تلم 
واهل اب ز يذعوغا فى ص ال مل لفظ واحد فية ولوت للواحد 
والواصذ والأثنين والآثئن والجاعتين ء لئم يا رجل وه لم يا امي أة و الم 
إ ر لان و أيا امرأنان وهم يا رجال وهم يا نساء وعليه فوله 
يا أ ها النامق الا هئئة 
وائا اقبمبون فيخروغا عرى ا لمأ فبفيزوضها بقدر الخاطب فيقولون هلم وهاثا 
وهائى وهثوا وقائئن يا نسوة واعم اللغئ يئ المجازية و بها ل القر3ن 
ألا ترى إلي قيله ص أص لا 9 وافاة لمين لاخواي ئم خم اتيئآ وأما اقميون 
فانها عندهم أبضا أءم كى به الفه ل ولي ت متفاة مل هاكانت عليه فبل ا الابهيب 
والفتم يلل عل ذك أن في تميم يخئلفون نى 3خرالأمر من الم أعف فغ م 
01 
1 صقط ماجمن الفوصينءث ش 
2 اى ي د 5 وتوله مع كا ا فى ز وفى ش تممع وصدره 
تجارى نى الذى نلت له 
وهو ئحدث كل صاجه فى الفر 3ذنه بالحبع لإفيبئ ش النوم فلم محذقه وشك فى خبر افل النرم علبه 
وا ظر 1 ازات ق الثا هدين 822 164 
3 كا ا في ش ونى ء ز فأهل 4 سفعل مابين الة وسبن من ش 
5 فى ز الثننين 6 فىرد م ا الربم ق الكاب لسببو يه 2 972 
7 2بة 81 مورء الأصاب 



73 
من ئبع ني ول ئد ونروءعى ومنهم من يكه مر نية ول ئذ ويروغضى 
ومنهمءن يفتح لالعقاء السافيين فيقول ئذ ويرؤغض كا رأيأثم عفم مع هذا 
محنمعين عل فئح 3 خرةلم وليس أحد يكسرالميم ؤلابضة ا فدذ ذ كل انها 
فد نخخث عن طريق الفعدية وأخإصت أحما للفعل بمترلة دولى وعندك ورؤيدك 
وتبدلى 2 سم أثبعت وطيك ب ا أس م صذ وهوسير 
ومئه قوله 
اة ول وف لى تلا قمت المطايا اك الة ول إن علبك غينا 
فهذا إمم أحفظ القول أوأئيئ القول 
وفد جاءت سذه ا اللسيئ للفعل في انل وإفي بابها الأمى والن جماول من 
متل أنهما لا يكونان إلا بالفعل فاتا فويث الدلالة فيهما عل الفعل ح فمت إظ مة 
فيره مقات وا سكالث انلبر لأنه لا يخم بالفعل ألا قىى إلى قوله ز بى 
اخوك وممد صاحبك بم فالم س ة للفه ل في باب اظبر اديست في قوة تمممت فى 
باب الأمر والنهى وعل ذلك فف د مي ت بنا أمئه ئم ألة ط ق صالحة بهعها طول 
العقرى لهأ وق ة ولهم أف امم ضجر وفيه ثمأبئ لغات أف وأف وأف 
أف وأف وأفا وأفئ ممال وهو الذى تقرل فيه العاقة أفي وأف خفيفة والحركة 
1 أى ا تزعت وفي ت 
2 افيد قى الأصل الرفق وقوله ا م اط ت فى الا ان وني ك يا هذا اى ا شد 
3 شط مافي القوسين من كط 4 في اق ش دفى ء ز مئله 
5 كتب ق هامش ش صوا فكل اك وورد ال يت فى اللعان لحق وفيه كفاك 
الفول وفيه عقب ال يت لفاك القول أى ار وأسك ش اقول 
6 في ا فى ش وفى د ء ز رجت رقد طرن محرفا ممن رجمض 
7 كا اق ز وفى ش عمبة 018 عقط من ش 
9 أى ب ص البا وانظر ابن ثى 4 83 
01 



1 
83 
في جميعها لالعقاء الس نين فن كهمر فعل أصل الباب ومن ضتم فللإتباع 
ومن فثح فلاستخفاف ومن لم يخون أراد مريف وهن نون أراد ا العنكير 
فعنى التعرف التضخر ومعنى التنكير حرأ ومن أمال بأه عل فةل 
وجاءت ألف ا أهأيخث مع الننا إكأ جاءت تاوه معه في دئة وكئة نعم وقدباءت 
الفه فيه أضا في فولهول 
قئا وتئا ومن ة ئا لهق ما 
ومنها 2 ؤآه وهق أيه م أتالم وف ط لغات م ؤة اة و3ؤة وأوة وأؤة وأو وأؤة 
وأو فال 
فاؤ من الذكرى إذا ماذكز ا ومن ائدأرض يننا وئهأ 
ويروى أو لذكراها والصنعة في ته ص فها طويلة خ نة وقد كان أة و عل 
رحمه أدثه كه ب إلط من حلب وأنا بالموصل مى ئلة اطالها في هذه اللفظة 
جوابا عل سشالي إياه عنها وأشا تجدها في سائمه الحلهئات إلا ان جماع القول 
طيها أنها فاملة فاوها همزة وعينها ولاء ا واوان و ت اء فيها للتايخث وعل ذلك 
قوله فأؤ لذكراها فال 5 ذاكقولك فى مثال الأهى من قو يت فو زبدا ونحوه 
ون فال فأؤه او فأؤة فاللام عنده هاء وهى من لفظ قول ايغئدى 
إذا ماقث ارحفهاب لي نأؤة 3هة الر ل الحزيهب 
1 ق دد أى انضبعرتضوا 2 في ا في ش ط وق ز ابا 
3 أى ذى الرث و بز ذات الثائل والأجمان هبنوم 
ونبله بن إييل ق حانانها زجل تاوح يو الرج عفوم 
وقوله فى حا أتها أى حا فات يهعاه أى راه وزبل ءوت والمبثوآ نجر له 
عوث مع الى يم والهيزم ال م افئ 
4 ضعل ما ببن ا اقوسبن من ز ور 0 انظر ط 98 ن الجز الثاق من اظصاه 
6 هوالمنتب والميت ن ب ة هن اة 



93 
ومئلفا مما 1 ه ة قب عليه الواو والهاء لاما فو م سنة وعصة الا تراهم قالوا 
شتوات وجموات وفالوا أيضا ساغت وءير عاضه وا ايضاه وضت الواو 
فى 3ؤة ولم تت ل أعلأل قاوية وحاوية إذا أردت فاطة من القوة والمحؤة من قبل أق 
هذا في مل ا امأيخث أعنى 2وة نجاء م الصضة كا ث واوترئوة وتتئ ث وة ئأ 
بنيت العكلة عل ا اتأنبث البئة 
ومنها شنرعكأن فهذا أ 3 ش سع وؤش ن 13 ؤشك و بطئأق اسم بطو 
ومنكا م ت مرمان ذى إهالة أى شرعت فذ ت إهالة فأئا أوائل افي ل 
ذمر اخما بة ئح الرألإ فأل 
فيب فون ؤشجع الهه س انا لا 
1 س من النجرط له شوك 2 كا ا في دق دق و ء ز ط اعثلال 
3 س عثب بدفي به 4 تجئليث أول الكلة ء 5 بنم الباة وخحها 
6 فى وو ذى أو 5 ذه والى روف في افى ل صرعان ذا إهالة والإهالة الث م 
اذ اب بم وفى القاموس ت فأصله أن ربلا كانت له ن ة برفا ورغاهها يسيل من مخرحها زا 11 
ظبل له ما هذا ضال و ا فقال اله انا لك تسب ان يخبرجمبنونة الثى نجل وقته 
7 كذا فى ش ط وق و ء ز العين هـاد جمن ار ة وس الرا وهن اللغويين 
من مجبزتممكين الرا فى هذا المعنى 
8 أى الفطائ و دؤ 
وحسبننا قىع الكنببة ظ وة 
و ححمبننا س م الناه النم وقال حارح الدبوان سبننا ط فنا كأع طف وة ب 4 أنه 
روى نور م فى م ن ش جع فا وفه سه ففال وث فال أورعه إذاكفه و ييفون 
أى ينهزمون يفخر بثباعة قومه وأنهم إذا كدت علبم م لنببة أى غي ا صباحا لفو م يخن زس ن 
ررجمعرا سرعان الاكنببة وردومءلى أغاكم واة ةارالديوان والل ان غيف 
51 



04 
وقدظ لوا ؤشكل هـاثمكل قا أشك ذا لاصق ولبس مم ا وانما أصله 
ؤشت ئمئبث كة عينه كا قا لوا في خث ن خممق ذا الإاذ 
لايمنع الناس مق ما أردت ولا اعطيهئم ما ارادواثمممن ذا أدبا 
ومبهأ خس امم اتوفي وئهئرفط 13 بط ل وه ت كاءيم دفذريخق 
سعد الفين وساعد القين أى هلك سعد القين 
ونها تهث وفو 13 تئيك وؤيك امم أتعخث وذهب الكسائئ الي أن 
ولجث محذوفة من وفي فأذ 
ويك مجنر أفلام 
وال ف عندنا طاب صف مار من الأسمئة واما قوله نعالى وئ ن افة يب لى 
الرذقا ين يشاة نذهب سيبو يه والحليل إلى أنه و3 ثم فال كأن اقه وذهب 
51 
1 كا ا فى ز وو 5 وفي ش ئاص ظيس وعل ه ا ذا فى معنى ساص مضاف 
ال تاص وهووث ألحبوان وعد مبر 
12 أى 4 كم بن حنفللآ الننوى وقيله لا يمنع فى ا السان حن لم يمغ يربد أة 
ههراباس لأ يخعون ما برلهد نهم وهولزت يمغ ما ير دونه ء وفي إت ببم كل ته نذا 
العمل أن طه الناس ما أرأد ولا يهم مو ما أرادوا وا ظر اظزانة 4 321 و إصلاح 
المنطق 196 رالأ ات 7 
3 هوحداد كان فى البادية أى اسشى ع شاغل النأحط إلقحط فه صنع 2 لات الحديد 
فلا أرب لم فبه ومذا مثل وفيه تاص أ ى وقد دب سعد إلنويخاق اقاموس ودؤن 
نؤقي ق ا الان واظر ا الان قبن دالفا موع دهدر 
4 كا اق ش وفى ء ز 13 أجينك وفى ور س امم أجك 
5 أى عننؤتى شقه واليت نجاط 
ولفدثنى ضمى دأيأسقعها قيل افوارس ويك عنتراقدم 
6 2428 سورة القصعى 7 1 ننلى اقاب 1 092 



14 
أنجوالحسن إلي أضهأ ويك تماكأنه قال عند اجمب أن 2ا فه يس الىؤق ه 
ومن أبيات الظ ب 
وى كاق قف يمن له الثمب ف تمت وتن يترقر مش مثش صئر 
والرواية تحتمل التأو يل جميعا 
ومنها ههات ومى عندنا من مضاعف الفأ في ذوات الأر ة ووزنها 
ففللة وأصلها ةيميئ كا أن أصى ل الرو رأ والقوقاة والدودأة والشوشاة الزوزوة 
والمؤوة والدودوة والشوث وه أنقله ت اللأئم ا فاء فصارت هها وا ال اء فيهأ 
للثأنيث ممايأ في القوقاة والث وشاة والوفوفءليعها بالهأء وهى مة وحة ق حة 
المب يات ومن كسر التاء فه ال هيهالت ف ن التالء تاء جماعة ا اتأنيث والكنسرة 
فيهأ كالة تحة في الواحد واللام عندنا محذوفة لاك ة طء الساكنين ولو جاعت 
غيرمحذوفة ل نت ةدثهيات لكنها صذفث لأ ال في 3خرأممءيرتهكن نجاء 
1 ص ة مل من و ء ز ط 2 ا في ش لذ لى ء ز ور لأن 
3 في كل ز قبل اليت الآنى 
سال ات الطلاقي أن رأناق قل مالى قد جنافي بن 
ولجا من مقطوعة لزبد بن ص رو بن نفبل القرثى وأبل لغيره والنئب المال الأبل من الناطق 
والصا مت داظر اظزاة 3 59 واقاب 1 092 
4 في ا فى ش وق و ء ز ور ابا 
5 هرمعدرزوؤى الرجل ضب ظهؤ وظ رب ا طو 
6 س اش الأربرت 7 مال نات وشا مرت 
8 كا ا فى ور وفى ش ز ة الأم ثم اقلبت أفا 
9 كا ا فى د ه ز ور لدش منالهأ 
01 ق ور الراحد 
01 



24 
جمعه نحالة ط لجع ا إت مكن بم نحو الدودإات وا امث وث يات كا حذفت فى فولك 
ذان وتان واتلذان واتلتان 
وأتا قول أبى الأسود 
عل ذات تؤث أو بأفوث ؤث و يع نبه ل لآ الرءل كاهلة 
ف ألعث ش 4 أباءك فاضذ ينظرفب ة قات له يلإ ئ أن يكون فيءن 
لفظ الشوشاة مثال ل غتئرس اماد إنى ش وشوو فأبدل اللام 115 أئة لأ ياء لانكي ار 
ما قبلها فعاد شوث و فئ ة ول عل هدا فى نصبه رأشا شؤشوئا فة بل ذلك 
ورصيه و وز في 4 عندى وجه 3 خر وه و ان يمون أراد شوشو يا منسو با 
إلى شوشاة ثم صقي ف ءلى ى ياءى الإف افة 
وفى هي ات فات هـ ي اة وه هاة وه يهات وهيهالت وا فات وا الت 
وأفي الت وأي ائا وأيهافي إكسرالنون كاعا لنا ابوءل ن أحمد في يحيى وايم 
والاسم بعدما مرفوع عل حذ ار ة اع الفاعل بفعله بم قال جرير 
ة يهات ه يهات العة ق وقن به وهيهات ضل بالمقيق نواصلة 
51 
1 الوث الفؤ أراد ناقة فو ية على الى وأراد بالأهوج بيرا شد يد ا اميركان به هوجا 
أى حمقا من سعنه وال ث ؤوى السرج وا اصنغ الذى أحسن القبام علبه وتر يحمه وا افلإل 
اطمن الغليظ 
2 فى ش وسا ات 3 من معا نها العجوزال جمر 
4 في ا فى 4 ء ز ط وفى ش الثانية 
5 صفط ما ببن الفوسبن فى كل ز وو 
6 من ة بدة لهءبب فها الفرزدق عل إحد تائضه أقىلها 
11 ش ن الجهل أقصر طله وأسبى ص ط ه قدتجلت نحابه 
وق النقانض 226 تواعنله و بول أبو ررة ضب الع ت العقيق واد لبق كل ب 
أ اليا إ 



34 
وفال أبضا 
هيهات منزلنا شغف س ويقة 
و أما ة ث ؤله 
كات هباص مف ايأتاايم 
هيهأت من منخرفي ههاؤه 
ة ذاع ة ولك ءد بكل ده وذلك أته بن من ف ذ ا اللة ظ فغلالا نجاء مجىء 
ا اقلقال والزلزال والأ ات فى هيهأت ئ4ير الألف فى هيهاوه هى فى هيهات 
لام ا فعل الثانية كقافث الحقحقة الثانة وهى فى هيفاؤه الف الفعلال الزائدة 
وهى في هيهات فيمن كسرءيرتينك إنما هى التى تصحب تاء الى دات والزينبات 
وذكر سيبوئه أن منهم من يقال له إليك فيقول إك أإ8لىتم أئمأهنا 13 ا تخق 
وكأك فول من فيل له إياك فقال إ آى اى إتاى لأقئن 
1 منزلنا قى ش منزلها ونعف و مة وضع وفوله كات مبارفي قال 
الأءلم أى كانت نلك الأبام الق جعننا ومن غب أنهرما وا يجرلها ذكر لأ جا بعد ذ من 
ا اسة سير وا ظر الكتاب 2 992 
2 في ش قال والى صزلل باج و روا ية الد بوان 4 فى هننرق 
3 في ا في و ء ز ل وفى ش من ذ 
4 ما بين القوجمن سقط من ش 5 سقط مافي اقوسين من ء ز 
6 فى و در ز ةير الألف في اؤ 
7 انظرا اكاب 1 621 8 غط ق ور ز 
9 في اق ش وفى ز رو و إل 
01 كا ا فى س ط لق د وو ز أئص 
11 ق ء ة ز بعد و قال لأف ب وكالة الام فى الأؤل فنوحة وكل لام 
ا انم رز ال نى مكورة وس لام الأهي 
51 



1 
ومنها ة ولم شا و واسغ ئثئ ونيها لفات ههايم وخايم وقي اج 
وتجباج أنشد احد بئ يحيى 
أؤتثت ياجث وث ث ر إبلاخ في وم نحي في ى غاج ياللانم 
ما كان الا كاصطفاق الأفداثم حتى أينأم فقالوا كل ا لم م 
نهذا امم نني ونوله سبحانه أؤذ ئذ ئاؤذ 5 و ا دؤت من الهتكة 
ظ الأصمى فى فوالا 
ء فاوذ لنف مى اولى لهأه 
فد دتت من الهلاك وح أبو زيد فا الآن وأؤلاة الآن قأنث أولى ومذا 
يذل مل أنه امم لا ملكائظق وهاة اسم فاربث وهى مخ و اولى لك 
فأما الدليل أن هذه الألفاظ أسماء فأشياء وخذث فيها لاتوجد إلا فى الأسماء 
منها التنوين الذى هو غم اثنيهر وهذا لا يوجد الا فى الاسم بم مخو قولك 5 ذا 
سيبويل وسيهويإ 3خر ومنها الهننية وهي من خواض الأسماء وذلمث فولهم 
دفذريهب وهفه ا الثنية لايراد بها ما في فع الواحد ئمأ 5 ودون الثلاثة وإنما 
الغرف فيها الوكيد نجها واال بريرلذلك المعنى كة وك بطل بطل فأنت لا تريد 
1 سفط صف العطف فى ش 
2 كا ا فا ء ز رو وق ش ط بقى و عا فيه نإفبة 
3 أولمت بالبيا فاعل من الودة كهدا الضبعلى و ماق ا أسان م وف ظلم فبطه 
إلبناه الفعول من الإبلا آ والخنوت العيى الأ كان رجلا سنع ولة فلم يرضها الثاعي ولم طم 
فها المدسون ضاجئهم وأكم ص طلبوا الطعا أ بل لهم قد فق ونفد وفوله كاصطفاق فى ش 
عطفاف 2 43 سورة الفيات 5 أى اظنا ء وعدؤ 
ء همعت بنفس كل اله وآ 
6 س ممة وعبد 7 سف رق كط 018 اق ش رو لق ء ز 
لأت 



ء ات 
ان ئنئئكونه مي ة واحدة بل ض ض ك فيه مثابرمة نة يه وموالاة ذلك كا أن فولك 
لا يذيهط بها لك لست تقصدئفأ ا نى يدين ثنتين وإنماش يد ننى جميع قبراه وكا 
ة ال الخليل في فولم لئيك وسعديك ان معناها أن ر اكنت فى امي ورعوكأ 
إ ايه أجئتك وساعدئك طده كأ اك فو ة 
إذاث ق بز شمق بالبرد مثله دواليك حتى ليس للإدلابيس 
اى مداولة إمد مداولة فهدا على العموم لا 5لي دوتين ثخين كألك فولهم 
ذفدزبهب أى تطل ئطلا مد ئطل 
ومها و ود الجع فيها في جهات والحع مما يختضق بالايمم ومنها وصد 
العأيخث فيفأ قى هيهاة وهيهات وأؤلاة الآن وأ وا اتايخث إلهالء والألف هن 
خوارء ا الأسمأء ومها الإضأفة وهى فولهم دونك وعندك ووراءك 
وم ك وقرطذ وخدرك ومنها وجود لام ال عريف فها نحو التحا ك 
فهذا 14 م أنم ومنها النحقير ومو من واض الأمماء وذلك قولهم رويتك 
و ببعض هذا ها ش ف ما دعؤاه أ غأف هذا 
1 في ا فى ث عل لذ ء ز نبن 2 ا فى ش قء 
ر ز ط 3 كا ا فى كل ز وشط ق ش رو 
4 هوعيم عد بن الحساس ددواة اليت ما فما إفواه أن افافبه مجرهـرة دق اك ان 
ى كنا غيرلاب ولا إشا فيه واظرالظ ب 1 571 ومجالى لب 701 والدووان 61 
5 الى ش وفى ء ز رو يخعى ا مم 6 ضط فى ش 
7 ق د ء زب وأولى 8 أى ثدآ أوأحدر هئ ثدا مك كاق دضى 
ال ف 2 66 في ا فى ش صق ء ز مثبت دهرا 
05 كا اق ش ون ء ز رو لأضط ت 
51 



64 
51 
ف ن قيل ة قد ولت ط اوردته كو هذه ا اعم أسما ولكن ليت شعرى 
ماكات الفا بى في الآ هية ذ الأفمال بها ه 
فالجواب عن ذلك من ثلانة أوء 
1 
أءدما ال عة في ا ة ألا اك أو احت ت في ؤاني بوزن وله 
ة دنا إلى الشأم جياد ا اضعرين 
لأم أن تجعل إحدى قوافجها دفدزفي ولو جه ت هنا ما 5 ذ ا آسول وهو 
تتئ لة سد وبط ل وه ذ ا واخ 
والآض ا الغة وذيث انك في المبالت ة لا بذ أن تتركءوضعا إلى كل وض ح 
اما لفظا إلى لفظ وإما بن ا إلى صنس فائلفظ كقو عي اض فول ا ة د قىكت 
3 
نيه لفظ عس يض ن راض إذا أبغ من عى يض ه وكألك رءل حئمان وؤض اء ة و 
أبلغ من فولك ح ن ووضيء وكرام أبئ منءيم بم لأن ص طءل تمم ا و 
الباب وبهرام ضارج عنه فهذا أشذ مبالفة من بهريم فال الأص ش المه ىء إذا 
فاق في جديئمه فيل له خارش وتفم يره ذ ا ما نحن بسايله وذلك أنه لما خرج 
عن مع ود حاله أخرج أيضا عن معهود لف ولذك أيعنم ا إذا أرث د بالة هـ ل 
المبالغة في مض اه أنعرجءن معناد حاله هـ ن التصرف هممعه وذلك مم و بأس وت ل 
النعجب ويشهد لقول الأص ئ يت طة يل 
ومارضتهاوفواعل ممتا ع يض ديدالقصيرىءالي جئ ت ب 
1 تط فى كط 3 كا اق ش ط وق ء ز راللفظ 
3 كا افى و كل ز رو وقى كه ومو 5 ز 4 كذافى ش ق 
ز دل فهو وقد ررد في عام نث دبد الراه وتخفية ا 5 كا ا فى ز ط 
وفى ش حسنه 6 عاركل ا أى اظبل اا ذكورة ئبل هذا ال يث ورهوا أى ط واط 
ويرلمد بات ابم فرما مطر اظلق مشنب هه وفي ش متنايم أى مثهاك في الرعة ن ث الرواية 
والفصبرى ملع الخلف واني الذى قى ذرامه ما يثب النحدب وال ت ن قصبدة في أؤل دبوانه 



74 
والثالث ما في ذلك من الايجاز والاص صاو وذلك أنك تقول للواحد صة 
وللأثنين صة و ا لجماغة صه ولؤنث ولو أردت المثالط نفم 4 لوجب فيه 
النثنية والجع والتأناث وأن تقول اسكتا واشما وا واس قأ واس تن وفي لك 
بصخ إلياب 
فذ اجتمع في ؤسمية هذه الأف ط ل كل ا ذكرناهءن الاتساع وهن الإيجأز 
وءن ا إبالغة عدلوا إليها بمال ذكرنا منءا إ ا ومع ذلمث إن م ابعدوا ا وا ط 
من احوال الفه ل ا اسئى ب ا وشاشوا تص ريفه ئتناش م ص وفه يدذ مل ذك 
أنك لا 4 ول 4 فتم لم بم كا مول اصهكات فتسم ولا 4 تممهشيم كا تفول 
ا د ة ف فآ قى ج وذلك أنك إذا أجبعث بالفا ف نك إنم شص ب لت ورك فى الأولي 
م فا المصدر و إنمات خ ذلك لاستدلالك علإ بلفظ فعل ألاشاك إذا فلت 
زرنى لأكرقك ف نك إنما م بئ لأنك تمحورت فيه لةكن ز ارة منك ف كرام منئ 
ؤ زلى دأط 5 ل الريارة لأنه من لفظه فدذ الفعل عل مصدره كقولهم قن 
كأب كان ثرا له اى كان الكذب بم فأ درالكذب لدلالة فعله وهوكاب 
طيه وليس كذلك لأنه ليس إئأ الفعل فى ئب ل ولا دإير وإنما هو وت 
اوثء موقع ص وف الفه ل ف ذا لم يكن صه فع ولا من لفظ 4 قبح أن يسمتنب 
منه معنى المصدر لب رر ءظ 
1 صقط في 5 ز رو وطت فى ش 
2 في ا فى ش رق 5 زة وو وا اىة في 013 ت ط ق ش 
4 في ا فى ش وق 5 ز مل جئت 
5 في ا في ش ط ون 5 ز ق 
6 أم ل هذا المنل مابرت ق لا مق د وقد قعرف في ه المؤلف رالفب ل القلى 
وا ير اك بر وقد فرا نجبرهذا 
01 
ا 



1 
02 
84 
ن قلت فقد تقول أيئ يتك فأروزك وبم مالك فأزيدك طيه فنعطف 
بالفعل المن وب وليس ة بله مل ولا مصدر فا الفرق بين ذلد و ن صه 3 
فيل هذاص آ ممول عل معناه ألا قى ى ان قولك دا أين يثك قد د له 
معنى اجمق 6 ف نه قال ليكن منك ربف ني ومتى زيارة ك 
أن قيل ا لجف ذلك ايضا هلأ جاز ه فتم لأنه محول مل مه ناه بم 
الاش ى ان فوئمث صه ق مه فا ليكن منك سكوت فآسم 
قي ل ية د هذأ من قبل أن ه لفظ فد انهيرف إليه عن لفظ الفعل الذى هو 
اسكث وقى ك له ورة ض من الجه فلوذهبت تعاوب ه ك تصوره او شصؤر مصدره 
ل نت لمك ساودة له ووجوعا إليه بعد الإبعادش ة والتحاهى لفة ظ به فكل ذك 
يكوق كاذظ م المعق لمأ لأ ه من قض الغرض وليسكأللث افي بيئك لأن 
هنا ليس لفظا طل إليه عن لاكض فنى يتك ملى و 4 اللسميا له به ولأن هذا قاثج 
في طة الأؤل من كونه مبثدا وضبا وصه ومه قد سوس في إماد عن الفعل 
البتة 6 الا قىا يكون مع الواحد والواحدة والاثنين والاكين وجماعة الرءال والنساء 
صه ملى حورة واحدة ولا بظهرنبه صير مل قيأمة ب 4 وشئ بذلك بالجلة 
الم كبة فائا شأءى ص الفعل هذا التنافى وتؤم يت أكي اف ني هذا المنامى 
لم عؤفما يد اق قىافي أح مه وقد دزمه ت معارف واملامه بم فاعى ف ذلث 
1 كأ اق ش رو وفى 5 ز سه و ير 2 كا ا فى ش وفى ز 5 
ف فى وفى رو لم وكاك 3 كأ ا فى ش وسقط نى د 5 ط 
سقط صف المطف ذ ش 5 كا اق ش ون د 5 ؤ ط بابه 
6 فى ه 5 قاصه 7 فى ط لاءبهة 



94 
نائا درافي وقىإلي وتطار لأ انكرالنصب مل الجوأب معه فأة ول ثراك 
ذ ئذا فظفر به ونزالي إلي الموت فئكضهت الذكرالثريث 2يه لأنه و إن لم يعزف 
ظ نه مق لتي الفعل بم ألا اك دقول 11 شث صائر مبعك فعفنضثث من لفظ امبم 
الفاعل مهفأ المصدروإن لم بكن ملا كا لأيلآض 
إفا كى السفية ص ى إ وضاتف دالسفيه إلي ضلإث 
ظ سننبلى من به هعنى ال قه فكد يخترح من المظ دزاقي ه المصدر 
وان لم يكن لا ا 
هذا حدث مذه لأسماء في باب التصب 
فأما ابازم في جواباثها نجاؤ ن وذك فوك ه تمم ومه تسترخ 
ودولخ زيدا تظفو بتملبهة الا قىاك فى ابافىم لا تحتاج الي ت ؤر معنى المصدو 
لأفك لست شصب ا واب فثفحطر إلى ف يل معنى ا اصدر الداذ غل ان 
والفعل وهذا ؤا 
أن قيل يخن أين وجب بناء مذه لأحماءأ فم واب القولا فى ذلمث ان عفة 
بنائها إنما هى تفئمنهأ معنى لايم الأمر الا ى أن ضة بمصئ أسكت وأئة ا ل 
أسكت ية سكت كا أن أ ل تم لتم وانعد لعقعد نائا ئههث منه الأحما 
ء لا آ الأمر ثا 3ت اطرف فبنيت كا أن يهف وءت وم ت تضفن ص 
واحد هنها معق صف الا ت فها آ بن وكألك بقئة الباب 
ا ضط في ز ور إ 2 ت ط ق ش لق ط له 012 ن ط 
3 ت رق ز ة اأت وفى ش ات ق ز كمقنصب 
ضط ما بين افوص ن ش 6 أورد هذا ال مت الفرإ في معافي اقبر21 لم 401 
مق في مقو وأظر اظزأ نة 2 لم 383 7 كا ا والأشب طبه 
8 في ا فى ش وفى د 5 ز ور لضمنها كا 
4 3 
01 



ة 
51 
فائاةول من قال في نص هذا نه نما بنى لوقومه موقع المبنئ في ا رك 
وأصكث فلن يخلومن احد امى ين إما أن ير د أن علة بنمانه إنما هى نفس وقوه 
مؤغ المبنئ لاةير وإئا أن بريد ان وقوه موقع فعل الأمر كنه مه فاصف 
الأهي ن اراد الأول فسد لأنه إكا طة بنا الايص م تضض مهفا الحرت 
او وقو ه موفعه هذ هوه ة بنائه لا ةير وعليه قول م يبويه واب ط 
فقد ثبت بذلك أن ذ ه الأحماء ن و صد وإيه وؤحها واشباه ذلك 
إنما بنإت لنض ئنها معنى حرف الأمي لا فير 
ف ن فيل ما أبمرت من فساد هذا القول من يبل أن افيمماء التى كئى بها الفعل 
في اندبر مبئية أيضا نحو أف و3 وتاه وه يهات وليست ينهأ و بين لام الأمر 
نسبة 3 فيل القول هو الأف فأمأ هذه أنها كلولة فى ذك مل نجالء الأم ء 
المسهى ب ا الفعل في الأمى والنهى ألا قى ى أن الموضع في ذلك لها لمأ قذمناه 
مق ذكرها وأ فمأ بالأفعال لامير ولا يكوإ ن الأ 44 والحبر قد يكون بالأسماء من 
ةيرامتراض فعل فيه نحو اخوك ز د وأبوفئ جحفر ةفال كان الموضع فى ذلك 
إنمأ هو لأفعال الأمي والنهى وكانا لا يكونان الأ برفيهها اللام ولا جمل 
ماسمئ به ال مل في انلبر مل ما سمئ به ق الأمر والن محا كا جمل هذا اطشن 
الوب عل هذا الفعارب الرجل وكا حملي انت الرجل العمد مل أنت الرجل العلم 
وا لحم ونص ذك 
1 ص فط فى ش 2 كا ا في ش ط لق د 5 ز ة وأما 
3 في ا فى ط وفى ش ز أنها والحدث عن الأمر والنهى 4 أى بالفعل 
ولونظر الى الأ ال فال بها 5 كأ اق ش ءفى د 5 ز رو انجك 
6 في اق ش وفى 5 ؤ عل حملت 7 ا فى دق وفى 
ه ز العببد وصقط فى ط 8 كا ا فى ش دق 5 ز على أنت الىجل العلبم 
واطيم لق ط و والحلم 



15 
إت فيل هذايدسك إليءلء6 ه فىء ولوملكت طر قتنا 
تتأ احتبت إلى ذللث ابخ الا ترى أن الأسماة المسئى بها الفعل فى الخبروا ة موقع 
المبنئ وهو المأضى كا أنها فى الأص واقعة موقع المبنئ وهو اصكت 
فيل ما أحهن هذا لو سم أؤل ولكن من لك ب هنه أم من يتابعك 
عك أن لجة بناء الأ هاء فى العربية عها شىء ئن مثابهتها رت أذا كان كل لك 
لم يكن لك هئءل كا فلناه ولا معدل عما أفرطناه وقذمناه 4 وأبضاظ ن أسكث 
لعمرى مبئ ؤ ف خ ولم عذرك زيدا الذى هو ن ى الي 
في هـ وضع لأ نه رب زيدا و تقرب ن لا ثقرب معرب ولهذا سماه س لإويه 
ف حا ن ظت إن النهى في ذ ا ممول على الأصءعرت إلي ما صرفتفا عنه 
وسوأت الينا ال ك به بم فآص ف هذا ف ة وا 
باب فى أن سبماب الحم قذ يمون سببا لم ذ ه غل وجه 
هذا باب ظاهص الثداع بم وه و مع ا ى نغرأبة يح والآ وذلك مخ و قؤلم 
ا قود واط وكة وانزونة وروع و ول وعور و غلإز لوز وث ول قال 
ء شاوممث ل شئلول شفشل ثتولم 
1 فى ي 5 ز مد به ويدوأنه محرف ص بنة 2 سقط فى بق 
3 نى ط وى ما بين التوسين بعد طون وفى ش وجهه 
4 في اق ش وق 5 ز ط ظاهس 
5 فى ش اصنقرابه ويدوأة محزف ا أثبت وفى ي ء ز ط ا تقرانه 
6 روع أى مي ناع ضات وحور احول العين 
7 يرز رصف من عوز الربل كفرح إذا انتفر ولو إتاع له 
18 إى الأع ثى فى معلقت وص دؤ 5 وقدت وت إلى الحانوت يتبعنى ه 
والحا نوث ت اروار وأ اخا وى الذى يم وى ا لهم وا لم ثل الخفبف والحلمثل اك مرك واثرل 
اعبف بئ الهمل واصلدمة 
51 



35 
وثلص ص هذه الجلة ان ص واحد من ت ه الأمثلة فد جا ع يئاف به مفئفى 
للإملال وهو مع ذلك هصخح وذك أنه قد تحزكت مينه وهى معنفة وقبلها 
نتحة وهذا بوجب قلبها أيفال ب ودار وماب وأب و يوبم راج 
كبي صافي إلا أن سدب ثه طرث ت وذلك أ هم ثت فواصكة إلعين النا ئة 
ط بررف اللين الآجء ف ن قتلأ قغال وكان فيلا فعيل ف ي خ نحو 
ءواب وهيام وطويل وحو يل مل مخومن ذلك خ باب القوب والحوكة والغيئث 
والروع والحيرل وال ث يرل من حيث فمئهت فتحة العهـين بالألف من بعدما كسرتهأ 
باليالء من إمدها 
ألا كل ى إلي صكة العين التى س سبب الاءلإل يهفث صسأرت عل وب اض 
شئئا للتصحيح وهذا وخة كي يب المأضذ ويخبنى ان يضاف هذا إلى 
احتجاجهم فيه بأنه خرج عل أصله تئئهة عل ما ةيرمن أ ل بابه ويدلذ مل 
أن فتح العين قد أبووها فى مض الأحوال مجرى صف اللين فول ئق ة بن تخ ن 
في ليلة من خمأدى ذاث اندية لايصير كلعث ن ظ لمائها الفنبا 
51 
1 ا فى ش وق ز ط شل 2 برح اك ئب 
3 سقط ما يئ افوسين فى ش 4 في اق د 5 ز ط وفى ش 
5 في اق ش وفى د 5 ز ط سبب ا خ 
6 في ا فى كه لق د 5 ز ول مرهب 
7 ق ث ووبانه 8 ق ط ث ة 
9 قبد بار بة الميت ى رصا غي ة ى إلبك رحال الفوم والفر برا 
وهونجاطب اص أت أن نى بامتعة الضيوف الذبن شلرا به فى بلة باردة فهم عنده فى قرى ودف ه 
و له مق جادى ئدكانوا يجعلون ثكرا ابرد جمادى و ان يكن جا دى ق الحقيفة ةال أبوحبفة 
الى ينووكا ق ا الان جمادى عند العرب الث أ كل ق جادى كان الئنا أوق غيرها ا 
راطنب 4 حبل اظبا رانر من قصبدة ق الحامة ع واظر ض ج الربرى لا النبار 4 321 



35 
خكهسيرهم تذى ملى اندية يشهد أص آ أفيوا تدى وهوققل مجرى 
مأل فصاو لذلك ندى رأندية كهداء واغدية وطيه قالوا باب وا بة 
و ضا وات ولة وكا أبروا فتحة الص ين مجرى الألف الزاه لى ة بعدها كألك 
أبروا الألف الزا دة ة مدما جم رى الفتحة وذفي ولهم واد واجواد وعواب 
وأصواب جاءت فى شعر الطرئاح وفالوا كض ا واعس اء وخنأ واحبا 
وهباة وأهه طء فتكفه يرهم مالاءل أفعا كتكف يرهم ققلا عل أفعلة هذا هنا 
كألك ثمة وعل ذلك عندى ما جاء م من تكهمير فعيل مل أ ا اط 
نحو يتيم واشأم وشريف وأيثرإف حتى نه إنماكممرقيل لا فب ل كنه ر 
وأنار وكه لى وأ د ويخذ وأنناذ ون ذلك نوئة 
إذا ا او لم يخش الىكريهة اوشكمث جبال ا 4 وجمق بالفتى أت تقطا 
وهذا عندهم فبيح وه و اعادة الثانى مظقرا بغير لفظ 4 الأؤل و إنما 4 
أن يأق مض وا مخو زيد مى رت به فان لم يأت مضمرا وءاء هقهرافأجود 
ذلك أن بعاد لفظ الأؤل البنة نحو ز د مررت بزبد كقول الله سبط نه 
إ افى ائة ما الحافة و انقاركة تا انقاليء وفوأ 
لا أرى الموت ورجق الموت شىلم نغص الموت ذا الة قا والفقيرا 
ولو فال زت د مررت بأبى ع لى وكئإلأ أوكد لم يجرعش د يبويه 
و إن كان أ إو الحسن فد أجازه وذلك أنه لم يعد على الأول ص ص كا يمب 
1 في ا فى ش وط وفى ه ز صال وأ ولة وفى ا الان الأخولة جمع ا مال اكا الأ أ 
2 هوالم ن الفشا الذى لا يستز ث ى 
3 هو لنة فى الحبا عب والمطر 4 والزاب الذى فطر ا بم 
أى الكلحبة العرق وهو من مقطوعة ق المفضل ات واظزافة 1 381 
6 أى صوادة بن عدئ وقل أهبة بن أب الصلت واظرال ب 1 03 
7 فط ما ببن امقوجمن هن ش 8 كاا فى ش وفي د 5 ز ط ة يئ 
51 



5 
51 
ولاءادعا 4 لفظ 4 فينراا وب قبح ويمكق ان يجعله جاعل ه ب الحسن 
وذلك أنه ت لم يعد لفظ الأؤل البتة وط د غا افا للأؤل س ابه جظ ت لى 
ا اضمر الذى هو أبد2ا غالف ال و ومل ذلك قال 
أويث ءت حبال الموفي بالفتى 
ولم يقل 43 ولا بالمرء افلا ترى أن ا قهح الذى كان فى مخالفة الظاه ص الثاق 
للأولا فد فا د ة م ار بالتاويل من يث اريعنا ح منا 5 وسببهما جميعا واصد وهو 
وب الخالفة فى الهاق للا ول 
وأتا ة ول ذى الرمة 
ولا اخمر منه يره بون ولا الخنا ملعهيم ولكن هيبة هى ماهئئأ 
فيجوز أن تكون هى الهافية يخه إعادة لاة ظ الأؤل بم كفوله مي وبئ 
إ انقايىعلأ إ انقارقلأ وهو ايوب و يجوز ان يمون هى الثا لية نهير إهى الأونى بم 
ع قولك هى مى رت بها و إنما كان ا اوجه الأؤل لأنه ا ماد لفظ الاؤل 
في مواصغ العظ يم والنفض يم وهذا ن مظآة لأنه في مدحه وئعظيم أمره 
ومن ذلك أنهم قالوأ أبىيئ ييأح فة لي وا الواو التى في ف ربف لاح 
اهـح لل ص رة عل ضه هف ذلك لأنه ليس بمهأكثياب ولا ممدرا 
1 في ا قى س ط هـق د 5 ز وهذا 
2 سقط فى د ء ز وث في ش ل 3 سقعل ما بين القوصين فى ش 
كا ا فى ط كلفى د 5 ز باز وفى ش جاه 
5 هذا هو الم ت المابم والثلاشن منأ بدته ق دح بلالي بن أب بردة و يحوزفى هببة 
الرخ أى ولاكن أهي ب 4 والنعحب اى حمهاب هببة وق ق الدبوان واظ رالكامل بثرح 
المر فى 41881 6 كا ا قى ش ل وفى د 5 ز الأول 
7 كا ا فى ك ط وفى د 5 ز وعغ 



55 
كتيام و إنما استروح إلى قلب ا اواوياء يا يغمب من ايخف كقو م في ع أر 
البقر صيار وفى العحوافي ل خف جيان وكأ طأ مجب عل هذا ان متى زللت 
هذ الكسره عن لام لياح أن تة ود ا واو وفد قا اوا مع هذا أبيض تياح 
فأكروا الفلب بحاله مع زوال ما كا وا صاءوا اق 3 م فى الفلب به مل ضعة 4 
ووصة الثأؤل منهم فأف ذ ا أن فالوا لما لم يكن الفامب ح الك مر عن وجوب 
واسثح م وإنما ظاهى ه و باط ال دول ش ا اواو إلط الياء مى با منها إليها وطدبا 
لخ تها لم قىا ع الواو لروال البهسرة إذ مثلها في هذا الموضع فى فالب الأمر 
س اظ ة ير مؤ نحو جوان وزواق7 وقوام وعواد كل قاومث وماودت لصد نا 
مل اي بت في الافامة مل إلياء5 أفلاشى إنى فم مف حم الكيمره في الياح الذى 
كاسأ هثله ؤنأ بسقوطة لأدنىءارض بعوض له فينة ضه يف صارس ببا وداعيا 
إلي اشرإره والت ذى بئما الى ما يعرى هعه والتعتماز فى إفرار الحم به ه 
وهذا ظاهي 
وءن ذلك أن الاذغام يكون فى المعتل سببا للصخة نحو فوك ق ل 4 ن 
الفول يول ومليه جماء إجلواذ والاذغام ن س يكوث فى الص صح س ببا 
1 ما ا ما تصان فيه ا اثياب وهوفى الأص ل لفظ فارئ 
3 في ا قى د ء ز وو وفى ش فكل ك 
3 كا ا فى د ز وفي ش حملا وسقط فى ط 
4 كا ا فى س ط وئ د ء ز أووب 5 قعل هذا الحرت فى د 5 ز 
6 كا ا فى دق وفى د 5 ز باجوا 
7 هو حب صيهالط الحنطة وفي زايه الضم أبنا 
8 ا فى د 5 ز ول وفى ش فضنا 
9 ا في د ء ز دل وفي ش ثبىت 01 ع قط ق ش 
11 كا ا فى ش وو وفي د 5 ز النعدد 
51 



65 
للإملال ألا قىاهم يهف جمعوا خة بالواو واكون فقالوا إخرون 6 لأن العين 
أعفت بالادغام فعؤضوا من ذك الجع بالواووالنون وله نظافى عي فه 
51 
اب فى اقتف اء ا أوصغ لك لفظا هوم ك إلا انه ليهس بصا لمأ 
من ذلك فولم لارجل عندك ولا فلام للث ؤ لا هذ أصبة اممها وه و 
مفنوج إلا أن الفتحة فيه لبماسث فعحة النصب الق ئتقاضاها الا إنما هذه ت حة 
نجاء ومت موفح فئحة إلاعي اب الى ى هو كل ط لا في المضاف نحو لا غلام 
رصل عة دك والم ماؤاطة فى لاتيرا من زيد يها 
واصنع من هذا فولك لاخمسة عمثرك فهذه الفتحة الآن في راء عشر قعحة 
بناء التركيب في هذيئ الاسمين وهى واقعة وقع فثحة البنا في قولك لارجل عندك 
وق حة لام ربل واقعة موقع قعحة الابراب في ةوك لا غلام رجل فيها 
ولا ضيرا منك عند ه ويدذ مل أن حة راء عشر من فولك لاخمسة عثرعندك 
كل فئحة تركيب الاسيئ لا الى تحد هأ الا في نخو فولك لا فلام لك أن 
نهه مة عثبر لا بغيرها العامل الأفوى اكى إليعل في قولك جاءفى نهسة عشر 
والجاز فى نحو فولك مررت نجم ه عاثر ف ذاكان الهامل الأقوى أ ا يوفئ فبها 
1 كا اق دئى وفى ز ل ش ون والحز أرفى ذات جماز س ود ؤات 
وبرى شاب كح اله ؤ فى الجع فى ا السان 2 في اق ش ط ون د 5 ز 
الموا ض 3 فى د ز وهو في ا فى ز ط وفى مق 
بع اصبك كا اق ش ط روفى د 5 ز س 
6 هوها بعرف باليي ه بالمضات في كنب اثاض ين 
7 كا ا فى د ء ز ط رق ش ي صة 
8 ممقط فى ش وره 9 ق ش خة 01 سفط فى د 5 ذ 
11 ضعل هذا ألحرف ق د ء ز 



75 
لألعامل لاضعف الذى هو لاا اجمى إلا في ئر فعالت بذأ ظ أن لتحة راء 
ضرمن فولك لا نهسة عشرلك 4 هى فنحة للزيهث لاقحة للإص اب بم فصخ 
بهذا أن تحة راء عشرمن قوك لانهسة عشرلك إق هى فت بأ وا ة 
مولم صفؤ الاص اب والحيم تكا ا منءنس واحمد وهو الفتح ه 
وهن ذك قوك مس وت بفلائ فالمبم وض في ة الإعي اب المسثحة 
بالباء والكسرة فيها لي ست الموجبة بحرف الجز إنما مذيى الؤ تصحب 
ياء المعم في الصحيح مخوهذا ة ى ورأشا فلاى فئبأ أ في ألىغ والنصب 
بوزنك انيا لي مث ش الاعي اب إن كانت بلفظها 
ومن ذلك فولهئم يممعنى حيث يممعك فالضمة فى إحيث بناءواظ موقع 
رغ الفامل فاللفظ واحد والعقديرغتلف ه ؤمق ذلك قولى جعحك الآن 
لمنحة تة بناء فى الآن وهى واقعة موقع قسة نصب الظرف 
ومن ذك في لك كنث عندك فى أممي لكعرة الآنكيرة نجا ؤى 
واشة موغ ك رة الاعي اب المقتضيها ابلر وائا فوله 
اق وقفث أيوتم ولاميم فتله يابلث حتى دت ال ث معق شرئأ 
1 ضمل ها لن افوجمن فى د 5 ز ؤ بت في ش رو 
2 اق ش ون د 5 ؤ وو خت 
3 ضط فى ر ء ز ونبت فى ش رره 
41 في ز ني ها ومرممؤف ص فقاؤها 
0 1 فى ش ط ون د 5 ز فىوو وك اق اول ل الة ى أورفى ه أحث 
ذ سفع رغ والهررف فا أن طون ق موضع خب اوبئ وتل ق المكلأ جث في آب كل 
مارمي أئها تع مفعولا ولم فىع ورؤها لأ لا 
111 سقط مات انوص في ش لا اظر 493 ش ابز الأن 
51 



85 
فيروى والأمس جزا ونصبا ؤن أصبه لأ نه لمأ عض فه باللام الظا صة 
وارال كأ4 تف منه إتاها أعي به والفتخة د نصبة الظبر كقولك أنا 3 يك 
اليوم وفدا واءا من بحزه فالكسرة فيه كممرة البنأء التئ فئ قوك كان هذا 
امبب واللام زا ة صبرباد ا فى الذى واك وفي قوله 
و فدجنيتذ أكوا وغسافلأ ولفديخمذ ش بنات الأوفئ 
فال أبو فمات سألت الأكعى عن هذا فقال الألف واللام في الأو بر 
اثدة وإنما تعرث أ الأكل مق بلام أخرى مرادة ةيرهذه مقذرة وهذه الظاهى ة 
ملقاة زاثدة فويهك ه 
ومثا9 مما مزف ة لأ6 ئم مرأدة وظ رث فيه لام اض ى فيرها زائد 5 فولك الآن 
ففو معرث بلام مقذدة وهذه الظاهى ة فيه ؤاثدة وقد ذكرأبو مل هذا ة بلنا 
واوضه وذكرناه مخن أيضا فى ةيرهذا الموضع من كتبنا وقد ذكرث في كأب 
الهعافب في العربية من ذ ا الة سب نحوا كثيرا فلندفه هنا 
51 
1 
2 
3 
4 
هن ال اة 
ء 
6 
لا 
8 
9 
في ا فى ش رو رق د 5 ز فالمخة 
كل ا فى دش وفى د 5 ز ط أو 
في ا فى د ء ز وق كط ط الذى 
جنبمك ث ت لك والأكؤ جمع الكم و و ن النبات والسماا ل الكبار الي ش الجبا د 
وباث أو بر أة لها زس رهى رد سئة وا نفار مجا لس إب 426 
في ا فى د 4 ز ط وفى ش الامم 
في ا فى ق ط وفى 4 ء ز با للام 
ستعل ما بين الة سين ق ش 
كا ا فى ش وفى كا ق ة وهو 
كا ا في كط ط لم ء ص ذكرنا واظر 493 نا ابلى الانمل 



95 
باب في احمال القلب لظاص الحكم 
ءذا مو لمجتاج إ ه مع السعة لي وذ مه ذا عند الة مرورة 
فق ذلك فو م اسالر ف ذ ا وج أن يكون جمع مصطر ك ب وأكلب 
كعب وأكعب وفد ز ايصا أن بكون بهع ته طر فيكون حيلئذكز ف 
وأزض وجبل وأجبل ل 
إق لأعيخا باجبال عق اخبلهأ وبآسم أودية عن ادمم وادكأ 
وث له أسطار فهذا و صه أن يكون جمع شالر جمئل وأجبال وقد مجوز 
ايضا أن ي ون جمع س صماركهاج وأثلاج وفرخ وأف راخ فال الحالث لأ 
ماذا ئه ول لأف راح بذى تيتخ زءب افى واصل لاماوولامحر 
ومئله ة وإم الجبأية فى اظراج ونحه وه الو أن ون م در جبيته 
و وز إن يكونءن جبوته كة وإم ش وته ث ية وأ ابأ يذه ون في هـلم 
الجباوه إلى أضها مقلوبة عن الياء فى جبيت ولا شلإون صبىث 
وف و من ذلك 8 وفم القية يجب على ظاه ها أت ث ون من قنإت 
واما أ ابنا فيحملونها على انها من ة ة وت أ فى لت نضعف اطابر لس ونه 
عن ل به إبن الكصرة و بيها عل ان أعلى اللغنين قى وت 
1 في اق ش وفى أ كل ز ط مئ 3 سفط ق ش ل 
3 ورد 5 ذا ال مت فى ال مل بنرح المرص ق 1 402 وله صلة فى الثرح 
4 في ا في ش ون د 5 ز ط كفدآرأقدا أ وفدن وأد ان 
5 مقعل فى ش ط راله يت أؤل فصيدة له يخاطب كل ر رفى افى كأ وكان صب ه لهجو 
اربرقان بن بدر و يريد بالأفراخ اولاد وذوميخ وضحع د قرل افيبخ خاك فى العحريم 
ق مبحث بع الكسير إة وأد كعرال ثجرقرب هن فدك ة ولاحظ الثبخ برق كابع طبه أن مذا 
نجارفى مع قول الياعي لاط ه ولا نبص وقال ق ابلىاب إن المفال آ لئكوى مةص ش اط ل 
فذ7 ذك و إن كان رمالمأ طثرة ؤ وفى ياقوت ان الىواة الممثى فى ى أمي 
6 ضهل فى د ء ز 7 فى د 5 بمون 
51 
01 



06 
وءن ذلك ة ولم الليل تثهى بم فهذاءب أن يكون من غيه ىكشيئ ي ذقى 
و بوزأن يكون منءسا فةرر فالوا غيى يغتمى وءسا يف و وتغتى أيضا 
وغتا ب ت كات و أبى يابى وخمأ الماء ىاه 
ن ذك ؤيد مررث به واففا الوجه ان يكون واففا حالا من الهأء 
في بها وفد يج وذ أن يموت حالا من نة س زيد المظه و ويكون مع هذا 
العامل في ماكان عاملا ني وه و حال من ا طء ألا قى ى أنه فد يجه وؤأن يكون 
العامل فى الحال هو ئ ير انعامل فى صاحب اطال ومن ذلك قول الله بحانه 
وهو الحق صذفا ذ مصدفا حال من افئ والناءب له ئر الراش فئ 
ولجه ال ث 
انا أبن دارة صروفا ب ا تسبئ وه ل بدازة ياللناس من فار 
وكذلك عاقة ا يجوز ة يه وجهان أو اوب يذش أن يكون جميع ذللأ مجوزا في 
ولايممعذ ش ه القيرئ من إجازة ا افي يف ائضاا إ ف ن العرب تة ه ل ذك بم تأنيسأ فث 
ب از ا او 4 الأضح ف ف خ به طريقك ويرحب له ضناقك إ2ذاا لم في رر وجها 
غير قى في ل ة إذا أجمازوا فى و هذا ومنه بذ وعنه مندو ة فاقك بهم إذا لم يجدوا 
01 
1 أف ظ لم 2 أى هـ 4 3 سنعل ما ببن القومين فى د 5 ز 
كذا فى د ز وفى ث العامل فى كبر صاحب 010 أية 19 صرة البقر 
6 هذا ا ا نجا دارة جو زمبالأ انفزارى و بفنخرعليه ودارة 1 4 وقيل جده ولذلك 
ير وف روظ له بر وق ش ط لها فى س ن بها وا ظر اظزانة السلنبة 
3 ث 2 وء 862 من ابلى الناقاش هذا ال ب 
7 قي ط ذش 8 كذا فى د ء ز وفى ش ط ممل 
9 ى ا فى فى وفى ر 5 ر شحك 0101 سقط فى ش 
11 كذا فى ش في د 5 ز مه وفي ط فيء 21 في دق د ذا 



16 ت 
هنه بدلا ولا عنه معدلا الاشاهم3يف يدضلون تحت قبح الض سورة ميم قدرتهم 
5 ل تركها ليعذوها لؤث الحا لآ إلها ف ا ذك فوله 
قدأمه بحت أم اظيارتذى عل ذض ممه لم أصنح 
افلأ قىاه كيف دضل ع ت ضرورة الرفع ولو ب لحفظ الوزن وخمى جانب 
الاص اب هن الضف وكألك قولة 
لم شقفع بفض لي مئزره ا دغدولم ئذدعدفي العلف 
فئ أ الرواية 4 مرف إدعد الأوك ولو لم يمرفها كمروؤنا وامن ة س ور 
اوف ت إس دى اللغتين كألك قوله 
أبيعت على معإرى فاضات بهق مدوب كام العبال ط 
هكذا أنثمده 5 لى معارى د براء المعتل غرى الصبح ضرورة ولو اث د 
عل معارفاخرات ول كسروزنا ولا احعمل ضرورة 
1 كا ا في ش وفي ط وهن وذ د 5 ز من 
2 أى أبى النبم وأم اظبارامي أته وقد ة ر الذنب بعد بأة أك يب وانظرانلزانة فى الثا مد 
الما دس والخين 
ا3 كذا فى كأ ط وفى د ء ز ألا 
4 اى برير رالنلفع الايهال با لنوب كابة نما الأعي ابئ واله يب واحدها ملبة بىهى 
قدح من جك يمربم فيه ا البن وانظر ا الان دط رالكاب 2 32 
5 كا ا فى ش كل في د 5 ز ط ه ا 
6 ظ ضات في ا طءد 5 ز ل رق ش واضات والمط رى قبل أراد جمها 
ما لابد لرأة من إظهاره كالبدين سقد عنى به المرأ مسها وقل أراد به افرس والواضات 
ا ش والملؤب افلووو بالملاب وهو ران وقد شبه الملاب فى حمرته بدآ العباط واحد 
العيمط والع يعآ وهو ما نحر لغبرعذ واظر 3 مرمن ابلز الأؤل 



36 
51 
باب في أ اررم للطارئ 
املم ان التضاذ فيءذه ا ة جالم تجرى التض اذ عند ذوى ال يم ذا ادف 
الضذان في شىء من اكان الحم منهعا للطارئ فأرال الأؤل وذك كأيم التعريف 
إذا دظت عل المنون ذف ا تنو ينه كرصل والرجل وفلام والغلام وذلك 
ان اللأم للتعرف والننوين من دلائل الت ير 5 فلما ادفا على الكلة تفاذا 
ف ن الحم لطارحمفمأ وه و ا الإم 
وهذا جارب دى الضذين المزا نين عل الى ل الواءد كالأمه ودت ط وأ عل 
اليياض والمافي طرأ مليه الحركة فاطكم للثافى منهما ولولا أن الحم 
للطارئ لما تضاذ فى الدنياض ضان أو إن تضاذا ان يحف كل ضذ محآ 
فيحمى صالبه أن يم به جمذ له ق ن الساكن أ إلى ا ساكا والمنحرك أبدا متحركا ا 
والأسود ابدا اسود والأبىيئ أبدا أبى ض لأنه كان طا 5ئم الضذ بوروده مل 
افى الذى فيه ضذه نى المقيم به الوارد طيه فم بوبده إليه طرية ا ولا ليه سبيلا 
ومثل حنى اك ويئ للأم حذف تاء العأ ليث لهبلإى الإف افة 6 ك ة ولذ 
في الاض ط فة الي اليمبىة به مرئ والى الكوفة كوفئ ح لك حذف تا 
النأيخث لعلامته أيصا ت وصراث وتجرات وفائمات وقا عداهم وط لكأ 
1 ق د ز للظاهي 2 ق ز لام 
3 في ا في ش وفي د ء ز ط دلالة 
4 أ في اق ش رو ون د 5 ز لملاه به ا 
5 كان المرأد أوإن تضادا جمب أن مجظ فالمصدرمنا عل طءزوف 
6 ت ط ما بيف القوسيئ ق د ء ز 
7 في ا فى ش مل ون د ه ز ليأ 
8 سنم ق د 5 ز 9 في ا فى ش ون د 5 ز قىات 
01 ق د 5 فكل ك 



36 
شبير الأولي للثانيد بالبدل نحو راوات وخثفساوات وفي لك حذف يا إى 
الاضا فة ليا ئه2 كة ولك في3الى ضا فة 1 إل ء رئ بمرئ و إلى الكوفي 
كوفي كألك إلى كرءئ ة كريئ و إلى فئ فيفآ نتحذف الأوله ثط 
للأخرجمف وص لك لو ئهيث رجلا اوأمرأة جمهنداث لقات قى ابر ايضا 
ندات ءذ فت الأ ات وا تاء الأوليئنللا ريين 1 لحادثعين 
8 
ف ن فات 3مف جازأن تحذت لفظا وانماصث بمثله ولم فئد على ذلك 
فهلا كان ذلك في الامتناع بمترلة اث ناع م من تكنهير ساجد ونحوه ا مم وجل 6 
ألا قىاهم قالوا لوك رته زدت على مراص مة اللفظ الأؤل وأن نقول فيه 
مساجد 
فا واب ان غم التأيخث يلحق ال ة نضفا طها وزبادة موصولة بها 
وصورة الايمبم قبلها قائمة برأسا وذلث نحو قانمة وءإفلة وظريفة وكالكءال 
أءى الإضافة نحو زبدئ و بكرى وممدئ كألك ما في الألف والناء 
11 في ا فى كط ط وذ د 5 ز يا 
2 في ا فى ش ط دفى د 5 ز لباث وفى ج لباكا وهوالوجه لعود الفمير 
إلى الإضا والنذ بر بإو بل الإضاة ة با لنسب 
3 في ا فى مى وق د 5 ؤ هضا 
4 نجت ما بين القوجمن افى ش وضط في د 5 ز فى 
5 في ا فى ش دق ط الأئر ين للاض ين وق د 5 ز الأترلين لاصرين 
6 ا في ش وفى وو الأؤا للا ؤفي وق ز الأؤفي لأه يخرنين 
لأ في ا فى وق د 5 ز وو فكيف 
8 سقع صف العلف فى ش فى 
9 ما في القوسبن فى س ور وضط فى د 5 ز 
01 في اق ش وو 5 وفى ه ز باه 
11 ضط ما ينن القوسين في ش وثبت في د 5 ز ور 
51 



1 
01 
ئحو هندات وزيخبات 101 يلحقان مايد لأن عليه من لمجؤه وبعد تمأم ب ه 
إذا أنت حذفت شيئا 5 ن ذلك نك لم فرفن لنة س الصي لأ تجرت وانما 
اضئربث زيادة طيا واردة بد الفرإخ من بنيئها ف ذا ات حذقها وص ت بنيرها 
قأ يفوم مفامها ف ن لم تحلإث حدثا ور تستأنف في ذلك كل لى وأما باب 
مفامل إنك إن اعرمت كضيرها لىمك حذف الف تكههيرها و نفمق المشاتد 
من صورتها واسئئاف صئئة مجذدة وصنعة صهشحدنة ث مع هذا ةإن اللة ظ الأؤل 
والثاق واحد وانث فد هدبت الم ورة هدما ولم تبق لها أئا9ر ولا رسما وإنما 
اقرحت صوؤ أ وى مل أ إسظكة الأولى 
وكأللث ما جاه عنهم من تكسل لمحل على فة ل كالفك في ة ول س ببويه ن 
ك ز4 ملى الففك نأنت إنمأ ة يزت اعثفادك في الص فة ة زكل ت ان ص 9 فاه الفلك 
فى الواحد كضتة دال ئزج ل باء ئربئ وص اق ابخغ كضمة همزة اث د وائث 
جمع اشد وؤ إلا ان صورة ئلك في الواحد هى صورته فى انجغ لم تنتهى منها 
11 في ا فى د 5 ز ط وفى ش ذ لان 
2 في ا فى د 5 ز ط وفى ش ش 
2 كا اق كط ط ون د 5 ز اءقىمت 
4 كا ا فى د 5 ز رو لذش يخها 
5 في ا فى ش لذ د 5 ز أوبمق رق و بعنى 
6 فى رو مور 7 في ز صبت 
8 كا اق د 5 ز وق رو ق الأؤل لق ش الأن 
9 في ا فى ش ون د 5 نى ل أمارا 
01 كا اق ش وق ز مبل سط وفى كالمسف 
11 كا اق ش وفي د 5 ز ط ابر 
ا كا ا ذش ط وق د 05 ز وق وأ فىع كل وق ب ورالى الوابر المضموت 
همؤ بئ ل و ق وجؤ 



56 
رمما وإنما استحدئت لها اعتفادا وتوها وليست كألك مسابد لأنك لو 
تجهثمت ثكسيرها على مساجد ايضا حذفت الألف ومضت الصيغة واسثحدثت 
ء كهسيرالمه أنف اينا اخرى وصوره غير الأولي وإنما ألف مسابد لواعيرمت 
تكنسيرها كألف عذافر وخراغ وألف تكسيره كالف قذافر وضابخ 
فهذا فرق 
ومن ة له لآ م الطارئ حذف الف و في للإضافة نحوء م زيد وصاحب 
رو وذلك لأنهما ذان ألا قىى أن اك فو ين موذن ى ط م ما دضل عليه 
والاءافة حاع 4 بنقص ا إضاف ؤصوة حاجثه إنى ما إمده فذط كانت هاتان 
ا فتان على ماذكرنا فادنا وشافئ ا فلم يمكن اجماح علامتئهمأ وايضا ف ن التنوين 
ملم للتنكير والإضافة موضوعة التعريف وماتان ايضا قضدأن تدافه ة ان إلا 
أن الحم للطارئ هن ال قين وهو الإضافة ألا قى ى أن الافراد أسبق رتجة 
من الاضافة كا أن الننكير أسبق زت ة من التعريف فاغى ف الطريق نها 
خ ادق نأتل واضة 
واءلم أن يع ها مضى من مذا يدخ ة ول الفراء في قول الله سبحانهإ إن مذان 
ت اصالقلم إنه أراد ياء اله صب ثم حذفها سكونها و كاون الأفث قبلها وذلك 
ان ياء التننية 5 الطارئة عل الف ذا فما ط يجب ان تحنمافأ الألف لم ا 
1 كل ا ذش رو وضعل في د 5 ز و مال نجت ضابخ غنق وعئى ضابخ 
وا 2 كا اق ط وضط ما بين اقوصين في ش د 5 ز 
3 ا فى د 5 ز رو وقى س ءلاقنجعا 4 3ية 36 سوؤ طه 
5 اق ش ل وشا د 5 ز ألف 
6 كا اق ش دل ون د 5 ز وكان 
7 ا فى ش ط وق د 5 ز مجذت 
51 



66 
باب في الهثى إ يرد فيو ب له ا فياس ح وبجوز أن يانى المة ع 
إضذه أيقم بظاهره أبم يتوقفإ لي ان يرد الهمماع بجإثلآ حالا 
وذلك مخوعنز وكبروصفر وجئتثرؤبنئغ وقرناك 
فالمنماهئن أن بع قى جميع هذه النونات والاءات ومايجرىءراها م ا هوواقع 
موخ الأع ول صثها أءليثه ح به وين نا أن يرد دليل على زبادة شىء منه بم كا وود 
في غئسل وعنبمملى ما قطعنا به جمل زياد نوكما وهو الاشئقاق المأ وذ من مهس 
وعم ل وكأ فط منا عل زيادة نون ة ثر لة و م امس أة قفأخق ئة كألك تاء 
تالعث لقولهم أتئب الهار طريدته يألها كذك يجوز أن يرد دليل يقماح به على 
نون عة ور في الز ادب و إن كان ذلك كالمنعذر الآن لعدم ا إسه وع من الثقة المأئوئى 
لفنه وقوة ط ئيععة ألاش ى أن هذا ونحوه ئمأ اوكان له أ ل ول ئأخؤأص ه 
ولوجد في الافة ما يقطء له به كذاك أ اف مة حملها انللإل ر 4 الله 5 لى 
أغ اءنقله 4ءن الواو حملا مل الأكئر وا نا ندغ مغ دك أن يردءثاء من ال مماع 
ية طع معه بكوخها منة لمبةءن باءبم علءافذإئا من به د نحو ذك وتعذره 
51 
1 في ا في ش ل وفى د 5 ز أن اك ىء 2 سفط في يق 
3 5 و اق ير الد يم 4 ه وا اثذة 5 ش قال ر ل ت إخ ة حا ذق ظرث ف منكلم 
6 إة م الة اف كرما وه وث لمبه الأنف فذم ا لإل 
7 في اق كا وفى د 5 ز ط لأ والمذه ب 
8 في ا فى ش ط وفى د 5 ذ كل ا 
9 صكل ط صت ال طف فى ش 01 5 والفائق فى نوء 
11 ؤضث القفاضرى وه وافا زالنا ئم ا اض خم ا ثة 
21 هو الشدت د اله لبئ من حمرالوحمنى 9 31 أى اردها طردا شد إلى ا 
41 كذا فى ش ط وفى د 5 1 ر ا أ وذ 
51 فى ط طب 61 مة ط فى رو 7 ا فى كط من 
81 كذا فى يش وفى د 5 ز ل قدت ا 5 



7 لأ 
وير عل فياس ما مخن طيه أن فح تو ث وث يخ فظاه ص ه لعمري 
ان يكون قغلا مما عينه ياء ثم لا نعنا هذا أن نجيزكوغافيملا مماءينه واو كبث 
وهثن ولكن إن وجدت في ف مريفه نحوش يوخ واشياخ ومعث يخة قطعت إممونه 
من إاب بيع وكل فيران القول وظاهي العمل أن يكون من إ اب بج بل 
إذاكان سيهويه ة د حمل ض داءل أنه من اليا تض اولا لظاهي ه مع توفي 3ونه ة هلا 
ممأ عينه واوكريم وجميد كان ص ل نخؤشيخ على أن ي ونءن الياءبماء الة محة 
في له اولى وأحي عأ 
ة ملى نحو ن هذا أ إيمن الهءل ة يما يرد نءذ ا 
باب في الاقتصارفى النقسيم على ما يفرب ويحسن 
لاءلما 8 مايبعد وية بح 9 
و لذ كأن تفقمئم ئخو مروان إلى ما يحتهل ا ه مض ال يل له فنة ول 
لا يخلو مق أن يكون ف لان أوءفعالا أوقة والا أه ذا اها يلإحئث اقث يل فى ابه 
1 كا ا فى دق وفى د ء ز رو كوة 
2 ا بخرص 152ء الجؤ الأؤل 
3 ا فى ش وفى د 5 ز وو ناؤلا 
4 سة ط في ش 5 كا ا فى ش ط وقى د 5 ز كذلك 
6 كذا في ش ط وفى رر 5 ز ية صم 
7 في ز من نحو 8 ثبت هذا الحرف فى ط 
9 كذا فى ش ط وفى د 5 ز فبقول 
01 سقط هذا اط رف فى د ء ز ول وطت فى ش 
11 فى ز 
21 في ا فى ش وفى ط يحتمل وفى د 5 ز يخ 
ا 



86 
فيفسد دؤة هفعالا او والا انهما مثالان لمء يئا ولس لأ أن فقوأ في قثبله 
لا يخلوأن يكون ففلان ا4و هفوالا او موان أو مفوأن او نحو ذك لألف فئة 
ونحو إنممأ هى امثلة لاي ت موجودة اصلا ولا قرية من الموجودة كقرب 
موال ؤمفعال من الأهثلة الموجودإ 6أ الا قى ى أن قغوالا أخت يعوال قي روائى 
وأخت فنوال كه ضواد وان تفعالا أخت ية هال كم را2مث وأن كل واحد ن 
تفلأن ومة وان و وان لايضب منه ضىء من أمثلة صء م 
وتة ول ملى ذلك في تمئيل أيمن من فولة 
يخرى لهأ هن ايمئنن واكل 
لا يخل ان يكون اف لا اوقعلنا او أهلا او في لا في وز هذاعه لأن بضه له 
ظير وبعصة ا يا مما له نظير الا قى ى أن أففلأ كثير النظير كاع ي 
51 
1 كا ا في ش وو وق د ء ز له 
2 كا ا فى دق وو وفى د 5 ز مول 
3 في ا فى ش وفى د 5 ز رو مجوز 
14 في لى ولا أ في ا في ز وو وق ش مهوان 
6 في اق د ز ط لذ ش هذا 
7 في ا فى د ء ز ط لق ش صه 
18 ضط ما بين القوسين فى ش عل 9 سقعل فى ش ا موالطفم 
111 من مانه الجلبة والاختلاوو 21 سق ل فى ش 31 سفعل فى ش 
41 أى أبى النجم في أرجوزنه الطو طة وهى مئبنة فى اله را ور الأد ية والببت فى وءف الراس 
لإبل أ لال فى وصفها و ث برى لها بعارضم ا 
151 سفط ما ببن اله و ين قى د 5 ر 
61 في ور أة هل 



96 
وأفرخ ون و ذلك وان أيفلا له نظر و اؤ ايبق في اصد فولى سي ريه فيه 
وان قغفنا يفارب امثلثهم وذلث فعلن فيئئو طبن وقفخبن فال الأ العطج 
وضفطت ض دلالث غفخنن تخييط خرفاءا اب ب لحئتئ 
وان قيتم اخت فيعل كصيرف وفيعل ع ه في وأيضا د فا اوا أيبل وهو 
ر6 و 01 11 
فيعيم وقيردان و و فيعلإن ولكق لايجوز لك في فسمته أن ققول لايخلوايمق 
أن جمون أيفعا ولا فعملا ولا أيةإ ولا مخو ذلك لأن هذه ومخوها أمثلة لا تقرب 
من امثلتهم فيجتازبها في خمفة تقسيم ائئل لها 
و لك لو هئلت ش و عه ئ لقات فى قسمته لايخلو ان يكون دة لاكلإقي 
أويب عشعيروبير أو فييعاكقيئ واصلها ول فووس ميزت إلى قسو 
فلوع ثم إلى قمه آ فييع او فيلآكالئر وله س لك أن تقول ني عصئ إذا 
صعتها أو 5يئبئا لأن هذاءث ط ل لا موجود دلا فريب من ا إوجود إلا أن 
نفول إنها مفاربة لطيز 
ونة ول ق تمفل إوئ من فولة 
ممه كا داق اب زأ الإيرمى ه 
1 كا ا فى ش عل وفى د 5 ز كايق 5 2 فعل فى ز 
3 م قط في ش ط 4 هى الحقاء 5 س الناقة الغليظة 
6 كا ا في ل وضط فى ش ز وابن ال جاج هورذبة 
7 الدلاث السرت مة 8 هوالراهب 9 5 و ت 
01 في ط ز لأذك 11 كا ا فى ق ط لق د 5 ز به 
21 فى ط أحا 31 تع فى ش ل 41 هووصف رس الجواد 
51 أى البج وه وق وءت الأناقى بة صل إشهاق اجماعفا ونت ا ا فثبه الحدأ إذا 
انضمت وكأج بعض ا إلى بعض والأوى جمع الآو نجال أوى اطاش إلى اطا فى إذا انضئم إلب 
رنازت الطبر تجصت بعنها إلى مض راظر الى ان أد كط 
01 



1 
07 
إذا قسمته لا يخلو ان يكون ف ولاكثدى أو فييلاكاثعحير أو يمئايهثئ اذا 
ذلهت الي مانة ولم قىثمد لامها اونيلا كطمز 5 ولا بول فى نسمها أو نيرفلا 
أوإيعلا أو فوئا أوإفائأ أو نحو ذلك ليعد هذه الأهئلة تما جماء عن م ذا 
تناه ت عن شلهم إلى ههنا لم إوربها فى التقسيم 6 لأن هـ ئلها ليس ممأ رض المثك 
فيه ولايمئم الفكربه ولا يوهم الصنه لأ 3ون ث 
باب قى خم وص مائقيغ فيه ال موم 
من أحكام ناءلآ الإعراب 
وذلك كان تة ول في تحنف ف همزه نحو صلا ة وعباءة لاتلق ص3ضها على 
الألف لأن الأ ف لا ف ون مؤوحة أ إدا فقولك مفتوحة ت صيص لسهث 
بمضطز إليه ألا قى ى أت الألف لا تكون متحزكة أبدا بالفتحة ولا غبرها 
وإنمأصواب ذلك أن تة ول لأن الألف لا كون متحزكة أبدا 
ؤكاذ لو فك لأقإ ألأ ات لا نلفى طيهاصكة الهعزة ل ن لعمرى 
يماح لأؤل إلا أن فيه تخصبصائقيع ئنة عمومه 
إن قلت أسشظهم ث بذك للصنعة فيل لا بل أ ى ضظبمرت به عليها 
ألا قىى الى إذا فات إن الألف لا ت ون مفعوحة أبدا جازأن وربق إلي س 
1 كا ا فى د 5 ز ط لق ش أفلا 
2 في اق ش ط وق د 5 ز بمرر 
3 في اق د ء ز ور وفئ ش بقع ه 
في ا فى ش ط وفى د 5 ز ليس 
15 فى د 5 لذك 6 فى ش إن 
7 كا اق ش رو دفي د 5 ز ةبه 



17 
مف في مف نظره أضهأ وإن لم تكن مفنوحة فقد يجوؤأن قكون مضه وملأ 
او م ورة نعم وكألك إذا قات إنها لا لق علهاصكة الهمزة جازأن بظق 
امفا تلقى علميهاصكة كل ا زة ه إاإ ا أنت فلت لايلق عيها الحركة اولاتكون 
متح يهة أبدا أحه طث إلوضع ولم تظهرت للف وا فأ 
وكذلك لو فلت إن ظننت وأصوايها تنصب مفعوليها أتة رئين نحو 
طنات أضاك أباك فىءضت لعمرى ءادفا إلا أنك مع ذلك كالمويم 
به ائهولإذاكان مفعولاه ا ن تين كان لها حم غير حكها إذاكانا معرفئين ولكن 
إذا فلت ظ ةة ث واخواضها شصبءورهوبيها مت الفريقين بالحخ وأسقطت 
ابظئة عن ا ا ة ت ا افة و هـ ذكرت ذ ا اكحو فن ذا الة ظ حراسة لة 6 و ة ريا 
منه ونة يا لسوء المه مة رر عئه 
باب في كبب المذاهب 
فد كنا أفرطنا فى مذا ا اص اب باب قىكيهث ا ات وه ذا ا اباب نذكر فيه 
كيف تركب المذاهب إذا كمث إ فحها إلى به ض وأ تمث بين ذلك مذهبا 
وذلك أن أباءظ ن كان يعمقدءذ ةب يونس في ود المحذوف في التحة يروإن 
غني ا ا أل عنه نج ية ول في تحقيرمالي هويز وفي بئ ئغ 1ءم رءل ت و غ غ 
1 فى د 5 ز ط أن 2 فط ما ين الفوسين قى ش 
3 في ا فى ش ط وفى د 45 ز مفعولهه ا 4 في ا فى ش وفي د 
ه ز ط ة ان ا 5 في ا فى دق ط وصقط ق د 5 ز 6 ا قى دق 
وفي د ء ز ط لها 7 ا فى د 5 ز وو وفي ش فبه 
8 كذا في ش ل وفى د 5 ذ ش ب وانظ رصى 473 من الجؤ الأ ل 
9 قى ط فاة ص ت 01 في ا فى ش وفى د رو ز ط ققول 
واظرفى مذه ب بوش ال اب 2 521 11 في فى ش ط وفى د ء ذ نضع 
21 في ا في ش ط وق د 60 ز ة توبضع 
51 



27 
وفي بالة ق قوئذ ئا با يت به بالة بو لجة وب يي و إذا ا ى نوفي اك خفيز ثاله 
لم يردد ماكان قبل ذك محذوفا فيقول ةوئر وي خ وإؤثمة 
وكان أبو عمان أيف ا يرى رأى سببو فيءمرث نحو جؤار علا وإبرائه 
بعد اله لمية عل ماكان عديه فبلها فيقوذ في رجمل أوأمرأه أسمها تجوأو أوئنهوأيثى 
بالصرف في الرقع وابلزهل حاله فبل نقله وث ونس لا يصرف ذلك ومخو كاتا 
وئحريه غرى ال حيح فى قىك المرف 
فقد تحض ل إدا لأبى عمان هنأ مذصب صيكب من مذهبئ الرجلين وهو 
الصرف عل مذهب ى ب ويه والرذ على مأهب يون س فتفولأ عل قول أب ظ ن 
نى تحقيرامم رجل سمت 4 ب رى هذا يزى كمرفي فترد الهمزة عل فول يون 
وتصرف مل ول بويه ويونس يقول فى هذا نئى 1 رئن لمس نيى فلا وءيرف 
وقياس قول سدويه يزى4 فلا يرذ وإذا لم يرد لم يقع الط رف بعد 3م ر 
بمرف إدا كما لم بضرف أ آ ئض فيرأخوى وقياس قول عبمعى ان بصرفث 
فيقوذ ئرى كا يصرفت تحقير اخوى أش 
51 
52 
في ا في ش لق د 5 ز رو شلم 2 ضط هذا ا ف فى ش 
3 كا اق ش ط وفي د 5 ز ة فى التمعقير 
4 ا فرش دل ون د 5 ز ضغ 
ور د بالعرف ابؤئ ومعروف أنه تؤن س ض لا تؤين صرف 
6 في اق ش رو لق د 5ء ز ضول 
7 في اق ش رو لق فى 55 ز و 
8 في ا فى ش ط لنا د 5 ز ضول 
9 ضمر اين التوص نى ش ط نىبت قى ز 
01 ضط مايخا افوجمن فى ش برطت فى رو ز 
1 عهـ اق ش وفى د 5 ز ضير 
21 كا اق ش لنا د 60 ز ط ضول 
31 كا ا فى ش بق د 5 ز رو رت 



37 
فقدءص ة ت إدا قىكب مذهب أب عمان مق فوذ الر ين 
ت خقفت مزة يزفي فلت يرقئ نجمعث في اللفظ بين ثلاث ياءات 
والوس طق مكنسورة ولم يلزه حذف ا اطرف لاستثقال كا حذف في تحقيراحوى 
إذا قلت أش بم من قه ل أن الياء الثايخة ليست ياء نحلضة وإنماهى همؤ 
نحففة ففى في تقدير الهنئر ف لإتجذف في قولك ئز4ء كألك لاتحذف في فوللث 
في يئ ولورذ عيم ىكا رذ بوفم للر 4 ألا يمرف في النصب قام مثال الفعل 
فيه ول رأت يرسئي ويريئ وأن يصرف فى الر ها وابر عل ذهب سيهو يه حملا 
لذلك على صرف جوار 
و ئن ذلك فول أب ئخرفي صف التثنبة إن الأ اف صف الاعي اب 
ولا إعس اب في ط وهذا فؤ فول س يبو يه وكان يقول إن انقملاب الألف 
إني الياء هو الاعى اب وهذا21 و قول الفزاء أفلا قىاه يم ف قىفي له ق التثنية 
مذهب ا س بواحد من المذه بين الآخرين 
1 كا اق ش ور وفى د 5 ز فى 
2 لذا فى وو وفى ش قول 
3 كا اق ش ور وفى د 5 ز بلت 
ضط صف الطف فى رو 
كل ا فى ور وشط صف العطف فى ز ش 
6 كا اق ش ور وق د ء ز ومى 
لأ في ا فاش ور لق د 5 ذ الهمؤ 
8 كا اق ش لق د ز مل ش 
9 كا ا فى د 5 ز ور وفى ش كاك 
01 س ابرش واظر نى الإضاف المالا ان ور 
11 ضط فى ش رو 0121 ضط الفمبرق ش 
01 



1 
47 
وال أبوالعباس في و م أماء سمعا فأساء جابة ان أصلها إجابة ثم كز 
نرى مجرى اتمثل لحذه ث كل زته ف ة بفا أط رت جابة فقد قىكب الأن من هؤله 
هذا وقوذ أب الحى ن واظليلءذءب طريف وذلك أن أصلها ا وابة فنقات 
الفتحة من العين الى الفاء ذم صت العين وأدفث إفعالة به دها عاع نة لحأفت 
الألف عل قول الخليل والعين عل فو3ل ابى اطسن ص يا ملى ضلاف ها المتعالم 
من مذهبيهما في مقول ومبيع نجابة على فول اظليل إذا ضا فول أب العبأيفن 
ملة عاكنة اله ين وملى قول أبى الحسن إذا ضاث ة ول أي العباس إلة 
أفلا ق إلي صذا الذى ادى اليه مذهعب أب العباس في هذه الاف ظة 
وأفه فول ميكب ومذهب لولا ما أولء فيه أ العباس له كان يخرهذا 
وذلك أن ابلابة مل الحقبقة ةقلة مفنوحة الحين جاءت عل أفقل 
بمترلة ارز الممماء رزمة وأءلب القوم طبة ه وي ثهد أ ن لأمر ا لاكأ فب 
إ إ ابو العباس فو م أطه ت طاعة وأطة مت طا فى ولبماس واحدة منهها ل 
ولالمخثرث فعجرى مجرى اتئل لت ذف كل زتها الا انه قىكب من قول أب ا باس 
فيها إذاب ق عل مذهبى الحلإل وأبى الحنع ن ما فذهنا هن 3ونها تة لحة هاكنة 
افي أو 4نائة كا قى ى وص ا كئيره ن ا اذاهب ا اتأ هى مأخوذة من تولين 
ومسوقة عل أصلين كل ذ ه حالها 
1 كا اق د 5 ز وفى ش قول 2 صفاط فى د 5 ز ابين الفو ين 
13 في ا فى ش وفى د 5 ز هذهب 014 كا اق ش لق د 5 ز 
مذه بهما حلافهـ ما 5 صة ظ ما بين القو يئ فى ش 6 شط فى ش 
7 ق ز ألا يه أ 8 كا اق ش روق د 5 ز ظ ة مقول 
9 اى كان الرمد فط صوت 01 كا ا فى ش لق د 5 ز لأن 
11 كا اق د 5 ز ون ش ما 21 كا اق د 5 ز لق ش راحد 
131 لأد ء ز إن 411 نط ماس قوصئ ق كي 



57 
باب في السلب 
لئهنا أبوعلى رحمه الله من هذا أ وضع عل ما أذكره وأبسطه لشحة 
من ن الصنعة فيه 
اعم أن كل فعل أو اءم مأخو من الفعل أو فيهءمنى الفعل ف ن وضع ذلك 
في ص ههم على إثإت م ناه لا سلبهم إتاه 
وذك وك فام فهذا لاثبات القيام وجلس لاثبات الجلومم ويخطلق 
لاثبات الانطلاق و لك الانطلاق و طلق سخ ذلك وماكان مثقه إنما هو 
لإئمات هذه المعانى لا لنفها ألا فىى انك إذا أردت شىء منها ألحة ته صف 
ال ى فقلت ما فعل ولم يفعل ولن يفعل ولاأ ه ل ومخو ذلك 
ثم إنهم ح 5 ذا قد است ملوا الفاظا منعه م م من الأفعال ومق الأمماء 
الضامنة لمعانيها في سلب تمك المعاق لا إشاصها الا قىى أن تصريف أع ج م 
أيئ وقعث في صء م إنما هوللإبهام وضذ الييات من ذلك القض م 
6 كف و 
لأن م لا يفم حون وجمم الزبيعب ونحوه لاستتاره فى ذى العبم ومنه غمة الرمل 
لمأ امتثبهم منه عل سال 4 فلم يتو 4 لهم ومنه تجص ت العود ونحو اذا عصضعه 
ك وجهان إن شئت 01 ت إنما ذلك لادضاك إياه في فيك وإخفانأ 9له 
1 كا ا فى ش ون د 5 ز رو لتعب 
2 كأ ا في دش وفي د 5 ؤ ط وقولم 
3 ستط ما ين التوسبن ق ش ور 4 ستط هذا الحرت فى ش 
5 في ا في وو ون ش هى للابهام وفى د 5 ز هوال ا آ 
6 سفط في د 5 ز 7 ءم ار طب نواه 
8 كا اق ش لنط د ء ز قنوجه 9 في ور إياه 
01 



67 
و إن شلت قلت إأق ذلك لأنك ن عض ضته ف طئث بعق ظافض أفيانه 
فغارث في ا أمجوم لخفيمت ومف ذلك أسضب ت الدار إذا لم ئحب 
سائقها ئأل 
ضئم ضداها وغقا رحم ها وأص ئعجمت ش منطق السائل 
ومنه ضخ العج ء خار لأن اليم ة لا نفصح كل ط في قسها ومنه في ل 
لصلاة الظهر والعصر الجماوان لأنه لا يفضح قيهما با المرأعة 8 وهدا ا ه بكل 
ما تراه من الأسنئهام وضذ الييأن ثج إنهم قالوا أمجمت الظ ب إذا يثنة 
وأوضنه يو إدا لسفب معنى الأستبهام لا إصاثه 
وممة تمريف ش ك و فأ 3ث وقع ذلك فعناه إثإت المثمكو والشكوى 
والش ة وشكوت واشنكبت فالباب فيه كا قىاه لائبات هذا الىفا ثج إنهم 
51 
1 شط ما ين القو بن ق ش 2 فى ط وضنطت 3 سقط ق ش 
في اق ش دل رو فارت رضط ما جمن القوسين فى د 5 ز 
0 أى أهي ئر الض س 
6 أى إذا تفت العب ث ئا إذا قلنت من عا ها صان عليه وا ا إر الهدر 
7 في ا فى ش ون د 5 ز رو ق مكل ما بين الفوسين صلا 
8 كأ اق ش وفى ط هذ ا ون د 5 ز فهذا 
9 ق ؤ ش الاسنفمام وهو تحر 
001 في ا فى ش لق ء ز رو ابف 
11 في ا فى ش ون عل فهذاء لهق د 5 ز وهدا 
21 كا ا فى ش ط وق د ء6 ز مه 
1311 في ا في كى دلى د 5 ز ابن 



77 
ظ لوا أشكيت الرجل إذأ زنهث له عا يئهكوه ف و إدا لسلب مهفا العمكوى 
لايإته انشد أبر زيد 
تمذ بالأعنافي أوتلوي ط وتثصتم لو انغ فثعيهها 
مش خوايافائائحف أه 
وفى الحدث شكونا إلي رسول افه صل الله مملإ سم ص الرئضاء فلم ئنعيهنا 
أى فلم يفسح لنا في إزالة ما شكوأ من ذلك به 8 
ومنة ئعريف أ رض أكأ لإثإت معق المرمق مخو هى ش يمزض 
و مي يض ومارص وئرءكا وتق اقى ثج إنهم فالوا مق ضت الرجل 
أى داوجمه من مرص حتى أزلته عنه أو لترلجه عنه 
و ك ثصريف ق ذ ى إكأ لان إت معق ألقدى 6 منه قات عيئه 
إ وة وأقذيها ثم إخهم مع هذا يقولون قذت عينه إذا ازك عها المذى 
وفذا لسلب القذى لا لائجاته 
1 في اق ش وفي ط أزلت ت ما ش اكؤ وفى د 5 ز أزلت سكواه 
2 في ا فى ش لق د 5 ز وهذا وذ ول فهآا 
13 قال افى الميرانى وم ف بلا فد أتعما الير مى بئ أفانها والإبل إذا أعت 
ذلت وط ت أعناقما أد لوتها وفوله مى صايا مشول نثعن والحوايا بي ا ية 
وق كا محئؤحول صأم البعير 5 وتوله نجفها أى ش 4 ل منها ابرأ دذك فيك الرحيل 
واظرانراث 4 035 وا يان و 
رواه سلم فى أوا ات الصلا والرهضاه الىمل ا ى ائمنذت ر و وا سار آضبر 
صلاة الظهر وقبل إن هذا فنه حدث الإ اد واظرثرج النوث 
5 كا ا فى ش رو وق د ء ز 1 
6 في ا في ش لذ د 5 ذ ط مثل 
لأ في ط فاس اهبات معان 8 ستط ما ين ا الوصين ق ش ه 
9 1 فى ش وق د 06 ز ط إناس 01 صفط مافي التوبن في د ء زه 
111 في اق ش لل د 5 ز ط دا 
51 
02 



87 
51 
02 
ومنه ح ية افزاء ش ابئ ألحزاح ب إلمحل اطوق اى داووق ليزولي كى 
والأضل وبم في العنق 
ومن فلك تصر يف 1 ثلأ ب افي هى وقعت لاشات فأ الإبم بم نحوأثم 
يأثم وآثم واثيم وأثوم والماثم 2 وهذا ه لاثإته ثم إنهم قالوا تأثم أى قىك 
الإثم ومتله تحؤب أى فىك اثوب 
ذا هلئم قىاه في الفه ل وفى ذى الزيادة لمأ سة ذكره 
وقد وجدة أ ضا في الأمما زير ا لارية عل الفه ل إلا أن ثيما معافى الأفعال 
كا ان مة تاحا فيه هعتى الصخ وخطافا فييمامعنى الاختطاف ويمكينافيه ت فا التم كين 
وإن لم يكن واحد من ذلك جاريا عل الفعل 
فق تلك الأسماء قولهم التودية لعود يقئرمل يخئف افافة نغ افبن و ممأ تفملة 
من ؤدى يدى اذا ى ال و برى و إنما 5 لازالة الؤذى لا لاشاته فآ عي ف ذلك 
8 1 لأ 5 
ومثله قولهم س ك بئ هو لساب معنى ثصريف س ك ك ألا قى ى أق 
ذلك للضيق أيئ وقع منه أذن ت كأء أى لاصفة وطييم أمتلث إذا ضالق ما ن 
ءفء 4 و بئرشك أى ضيقة ألحرأس ط ومنة ائوله 
وتهتمك سال ة هتكث فرو ا 
يربد ضيق طق الدرع وطيه بق لآ الباب جمم قا اوا لهو ولا أوسع هـ نه 
ال ك ن نه يب مافي غيرهءن المضيق 
1 فى اللسانأ أصل افي اءراح 2 سة ط ما جمن القوسين فى د 5 ز 
3 في ا فى ش ول وفى د ء ز مل صا 4 في ا فى ش فى وفى د 
ه ز الخطف 5 كا ا فى ش وق د 5 ر ط للعود 
16 كاا فى د 5 ز ط ون ش لمغ 7 سقط صف العطف فى د 5 ز 
8 في ا فى ش لق د 5 ذ ط منه 9 سفعل فى ش 01 براب الينر 
جوفها من املاها إلى أت لمها وق ط الجواصب 11 أى شة فى معلقته وصدر 
ء بالسيف من حاى الحقبقة هعلم 
والابنة الداغ وساكها حه ث نى مر وقثبك وير يد بحاى الحقبقة 115 لم نفم ه 



9 لأت 
ومن ذلك قوإم النالة لمتال حول اءترم والتقاوهما ان من كان فيه لم تنله 
اليد قال افه ص ا 4 للى ومن دءله كأن 3ث صا ؤلأ ا ل مدب هذا 
المعنى لأ لإشانه 
ومنه ايئلاة في رفة فى يد النامخة تعثيير جها قاذذ أبوعل هى من الوت 
فقك له ف ذا ادا هن ما ألوت أ لأنها لا نأ وأن تثير بها فثبهغ رحمه اقه الى 
أيماء إليءامخن علبه إشاتا له واعترافا به وقد عي بنما من ذلك ألفاورةيرهذه 
وكان أبو عل رحمه الله يذهب فى الساهى إلي هذا و يقول إن قولم سهر فلاذ 
إى نجأ تجئبهءن اه ىة و ق وب الأرض فال الله عي وبئ إدا هئم 
بال اهى فلىق الانسان إذا سهرفإقءنجه عن ضجعه ولم ي يلافي الأرض 
ف نه شلب الساهية 
ر ضه ئصريف ب ط ن إنمأ هو لاثباث مصئ البطن نحو بطن وهو 
بطين ويبما ان ثم قا اوا ر ل فه طق ييص البطن فظ 4 لسلب هذا المعنى 
تال المبذئق 
ه غطوف المحشا زريم 
وهذا مثلأ سوا 
1 7ية 79 سورة آل ممران 0 12 سة ط فى د 5 ك 3 ضعل ق ش 
4 ءقطءابين الفوسين في د ء ز 5 3ية 41 عورة الى زط ت 6 ا فى ش 
رو رفى د 5 ز ء وكان 7 فى د 5 ز بعده إذا كان 
8 سقط فى د ء ز ط 9 في ا فى ش رو وفي د 5 ز وكاة 
ا هوصاعدة بئ جؤية رالبيت نجامه 
موكل شدوف الموم برتبه مئ المعازب نحطوف الحنمازرأ 
والمحو كرعل ثكل الإنان وضدوت وسه وا لمعارب الأمكم البيه وعوف 
الحثا ضاص وزرآ لا يبت فى مكل رهو بصف ثورا ظ ل الأص إة يرف لمجرالصوم 
بحثى أن طون إنا نا واظر الأمال ا ة 2 
51 



1 
ه 
وا ب ر ها وجلمت هدأ المق من الأشال نماكان ذا زيادة 6 يلا قى ى أن 
امجم ومي ض وتحوني ؤةدإئم ص واحد مئها ذو زيادقي ف نه إنمأعفى فما كان 
ذا زيادة مق متل أن السلب معق حاثث مل إثبمات الأصل الذى هو الايجألث 
فئاكان السلب ب زالدا حادثا لاق به من الفعل ما كان ذا زيادة من حيث 
كات الزبادة حادثة طارة ملى الأصل الذى هو الفا والع ن واللام كا أن 
الأفيث ن كان معنى طأرئا عل الثذسير احتاج إلى يادة فى الفظ غقا له كاء 
طدلآ وقائمة وألنى بيثرى وحمواء وسمافن وكا أن النعريف ن كان طار 
الهنكير احتاج إلي زيادة لفظ به صآ التعربف فى افلام والجاريبما ونحوة 
فأئا معهر أنه في بابه و إلأ ه ضج إلى سلعث اص الحرف نجة سه ن فير 
زيادة قبهة وو فبه عذران 
إن شلت ظت إنه وإن عي ى مف زيادة الحروف إ9نة لم تنرمن في ادة 
ماهو ئحار رف وهو مافيه من الح كالة وقدص فث هن في وجه مقاربة 
الحر ف 4ركات والحركات روف ن ن فى سهر ايفا وباء حتى كأنه سايير 
فلأئه إدا لب بار من ا بادة إذكان فيه ما هو مضارع لهوف أعق الحركة 
فهذا وجه 
سفعل ق د ء ز 2 كا ا فى ش لذ د 5 ز ط الإثات 
3 كا ا فى ش ول وق د 5 ز اهى ا نى ش ط دنا 
5 عتط ما ين افوقي فى ش 6 شط ما بين الفوسين فى د 5 ز 
7 في اق د 60 ز ون ش إنما لمه وق ط إنه 
8 كا اق ش ط د أ د ء4 ز إلى لب 
19 كا اق ش رو ونه د 5 ز و إة 
01 في اق ش لهنا د 5 ز ط ص فنا 
11 في أ ش ور وق د ء ز وكاة 



18 
وإن شلت ظت ضج را هتمقلاص أصل إبه اذ سلب معنا معة 6 
كاضجت الأ ه ئياح الأجناص لملى خصوممها باه ها لا ثربئ معد 
العر لد قيها 4 الا قىى ان بكرا وزبدا وفكوها من لإورم إنما قعرث بوضعه لا بلام 
العرئأ فيه كام ا حل والمراة وما اشبه ذك وكا أن ماعن موتنا إلوضع 
كأك ايفا مخو هند وخمل وزيخب وئعاد فاعي فه وممل مهرفى ضزبه من 
أ يا د ة لا 
تحني الثراب بأظلاف ثمانجة 
ومن ؤى الزبادة منه قو م أخفيت المثى ه أ ى اظهوته 
وأنا ارى في هذا ا اوضع مق اله رية ما اذ ك وهو ان هذا الممق الى ى 
وجدق لافالءت الرإلة مل معنى الإثبات ب نفبة كأنه مسوق مل ماباء من 
الأسهـاء ا ا امق الحرف كالأم ء المسنفق م بها 6 نحوئم وقن وأئ وبهف ومتى 
وأن وبقة الياب أن الاسيكهام معنى حادث فيها ملى ما ؤجمعت له الأسماء 
1 كا ا فا د ء ز ص ون كأ فبه 
2 كال د 5 ز لذش ل نرب 
3 أى مدة بن الطعبب وجمز 
ء فى أربم م هق الأرفى طبل 
وهو من شيدة طو لجة مفضلية ص ف فيه ثورا وحثيا دااغ ب الصد ونط منا وأص م الير 
رهو في مدفى سعنرج الراب د بخمز ظلات افافي فى أربم شاف ق كل قائمة اق رذ أن 
الفوائم تلمى الأرض لما ضيفا كن معل الثى فحلبل التى عل شه لارغه ني 
كا اق ثى وق د 5 ز أ إذا 
5 ا في د ز دق ش ور للبه 
6 ثت مذ ا ننل فى كط وضط فى د ء ز ط 
الأ ضير مابين افوير فى ش 
6 3 
51 



1 
28 
من افاد معايخها 5 و لك الأسماء الماثروط بها قن وما وائ واخواتيق 
ن المثرط معق ؤإلد 5لي مة ثبابق من هعق الاسمتة نم رادبرا الآ تخلو الأف ال 
من ثى ن هذا الحم أكى ئمنها معق صف النفى كا نضثق الأكاة 
محنى صف الاصثفهام ومعنى صف ائمت ئرط ومعق صف التعريف في أمس والآن 
ومعغ صف الأهي في قىافي وحذاو وصه وقة ونحو ذلك ه وكان الحرف الرائد الى ى 
لا يلى يخفذ فى 4 امال البلب يصيركانه جموض من صئأ السلب وأيضا إن 
المأضى وإن ةص ى من ص6ث الزيادة ن المضارخ لا بذ له من صف المضارمة 
والأفعال عها تجرى مجرى المثال الواحد إذا وبد في بعضها ثىء ف نه موجود 
في إة يتهاه 
و إنمأ جعلنا هذه لأفعال فى كونها ضامنة لمعق صف الهنهى ملخة بالأسمأه 
في ذلك وجعلنا الأمماء أصلا فبه من حبث كانت الأمماء اشذ تمرفا في هذا 
ومخوه ن الأفيال 6 إذ كانت هى الأؤل والأفعال ئواج ونواد لها 6 وللأ ول 
من الات ماع والنمرف ما لبس لمة روع 
إن فبل فكل يجب على هذا أن يبنى من الأسماء ماتضئن مذا المعنى 
وهو ما ذكرته مف التو ية وال ئماأ والنالة والمئلاة وانت قىى ص مف 
ذلك هعربا 
1 في اق ش ول وق د ء6 ز فى 
2 كا ا في د 5 ز ط منه ش الننى 
3 سفط ق ش 4 في ا فى د 5 ز وق ش تنفك ون رو نجلو 
5 في ا فى ش ط وق د 5 ز ص وف 
6 في ا في ش وضط ق د ة ز ور 
لا في اق ش رو ون د 5 ز م ك 



38 
قيل الموضع في هذا المعنى من السلب إنمال هو للفعل وفبه لزته لحا 
لم ؤش هذا المهفا في قس الفعل كان الأ يبزفئ هو ممول طيه اوذ و 
أس بذلك 
ن قيل وتلآ افئ هذا المعق في الفعل أصلا كا يؤفئ شتن معنى الحرف 
ا فى الامم 
قيل البناء اليضقن معق الحرف أمرإ يخمن الا 3 كم وات كيف 
ومق ومخو ذلك والأفعال لا قبق لمشاب قها الحروت أقا المأضى فلان فيه من 
البناء مايكفبه وكألك ف ط الأمي العارى من صت المضارعة نر و ا ل 
واما المضارح فلاته ن اهمف به وربئ عن سثة البناء إلي شرف الاعي اب لم يروا 
أن يتراجعوا به إليه وقد انصزوا بة عنه لئلأ يكون ذلك نقضا 
ن ن قلت فقد نجوا من الفعل المعرب مالحقته نون النوبهد نحو لنفعقق 
فيل ن خضته اكون بالأستقبال ومنعته الحال التى المضاوغ أولى بها جاز 
أن مرض له ا إناء ولبسكألك السين وسوتة لأضهما لم ينيا هعه نجاء نون 
ا الهوصيد ولجنى هو و إنمأ ها فية كاه الم مويف ا لذ6ى لا بوجب نجاه 
الآ م 6 عى فه 
11 مة ط ما بين التوسين فى ش 
2 في ا فى د 5 ز وفي ش يختعى الامم 5 وفى ط يخعى ق الامم 
3 مال أهاب به اى دعا وإذا دعا أة ا كمد بل بهر ورقع هعه وهذا ماط المؤلف 
4 في د ضعفة 
5 ضط ق ش ط 
6 كا ا فى ش وفى ل الق لا ترجب دنه د 5 ز ا ى جب 
51 



1 
48 
باب في وجوب الجأئز 
وزك فى ال م ملى ضريخا 
اعدها أن توجبه الصنعة فلا بذ إذا منه 
والآنس ان ترمه العرب فرجته و إن كان القياص يبح ةيره 
الأؤل من ذك كان قول فى تحقيرأسود أسئد و إت شئث ضت 
لت أصبود 5 والاملال فبه أفوى لاجماح الياء والواو وضبق الأولي منهما 
السكون وكألك 4ول تقملي فيه خدئل و ان شثت ت قلت 
حدبرل إذا مرت إلى نحفيرنخو وز و لقوم اسم ربل قلت بالإملال 
لا غير ئخئز ويمئم وفى مقام مةئج البئة وذللث أنك إنمأ كنت تجيزاعبولى 
وجمدنولأ ا خة واو في الواسد وظ ورها فى ابخع نحو اصاود وجداول ناقا 
مقام وبقوم كتا أن العين وإن ظهرت فى ير ا ومو مقاوم و تقاؤم نها 
في الواصد معنأ ألا ى انها فى مقام مبدلة وفي أيآوم مضعفة بالإسكان لها 
رنقل الحركة إلى افأ عها إف كنت نحئأر فيما محثئث واو واحده وظهرت 
فى جمط الاعلاذ صارالقل ي فيما ضمفث واوه بالقلب وبألا نصخ في جمعه 
واجبا لاجاؤأ واقا واو جموز فاظهرأميا في وجوب ال لال من بقوم ومفائم 
1 في ا فى ش وو لل د 5 ز ابراز 
2 كا ا فى د 5 ز رسقط فى ش ط 
3 كا ا نى ش لق د ء ز ور جدبول 
4 كا ا فى ش وفى د 80 ز ور اها 
5 في ان د 5 ز رو وفى ش كلك 
6 كا ان ور لدش 6 ز مفادم 



58 
ا لأكأ لاحط لهأ أفي الحرقي ولا تظهرايضا فى اليكلير إنمأ قول جماوممأ 
برلامحوز مجايذ عل صئم حال 
كألك تقول ما فاه إلا ز دا احد فئوجب النصب إذا نقذم المسثنى 
إلا في لنة ضبفة وذلك أنك فد ت تجبز مان م أصد إلا زيدا فلما قذمت 
المستثنى لم تجد فبله ماتجد له منه فأوجبت من النصب له ما كان جافئافيه 
ومثله فمها قاتما رجل وهذا معروف 
الثاقءن ما وهو اسا احد الجائئ ين وذلك موئم اخنة فى الوخنة 
قال أبو حاتم ولأ إبة و ون ؤنجنة وإن كانت جاقىة وشله قراءة فعهم 
إ8لط يذ سن مق دونلإ إ أشأ جمع و ولم يأت فبه اك حيح ؤش فأفا 
أذت وؤتئ ت ووث ؤ واخوه وأرفة وؤرقة ونحو ذلك ب ميطء موع 
ومن ذلك ةؤلة 
و واربر صأوارض ش النأرأحلاس الذ ور 
1 عفعل ما ببن الفوسبن في د 5 ز 2 فى رو من 
13 كذأ فى ش ور وفي د 5 ؤ تقول 
4 سفط فى د ء ز ط 
5 كا ا فى ش ط وفى د 5 ز فوك 
6 كذا فى ش ور لق د 5 ز فلا 
7 فى ط تفولن وكان هذا رأى أبى حانم وقد أطت افو ن الوج وهى لت 
فى الونجة نجفح الواو 
8 ت ا فىأية 711 من سوؤ الناه وقد نرئ أفي ا وثأ إلصحيح 
9 ضط فى ش مابين القوصبن والورقة ن إلألوان ص ادقءبرة أو صواد و يماش 
011 اكا المننل اك36 5 وهومن قصبد ق اطات راظرئرح ال بر بن النبإديئ 2 301 
51 



1 
68 
فذهب الكانماق فيه الى أن اصله ر وأنه آل من وأرت النار إذا ضرت 
لها الأرإ لخففث الهمؤ فصارت لفظأ إنى ؤؤار فهمزت الفا البتة فصارت 
اؤار ولم بأث منهئم مل اصله ؤ3 ر ولأ محفا مبثل ا اليف ؤؤار 
وكاهاييحه القباعى ولايحفؤ 
أفا قول الخلبل فى طل من وايت إذا خفة ته أوى فد رده ابو الحسن 
ؤابوظ ن وما أبيا منه عئذى إلا مأبيا 
وفي لك البرية فيمن اضذهأ من برا افه الخلق وعليه ا لثرالناس والنبى 
عند مدور يه ومن في قيه وا درئة فبمن اضذها من ذرأ افه الحلق وكألك 
قىى وأرى ونرى ويرى في اكثر الأمر وانلابية ومخو ذللث ممأ ألزم الخفيف 
ومنه ما أنرم البدل و النبئ عند سيبويه وعيد 6 لمولم أعياد وغيهد 
ومن ذلك مايبنحة قياس ق نخو يفرلي ويجل ويد ل ويخرج من 
اصكاب الكصروالفتم عل كل واحذ من هذه العيون وأن بقال يخرفي و نهرج 
و يدخل ويدجل ويف رب ويفيرب ويجلس و بحلس فياسا مل ما اعثقبت مل 
عينه الحر ن مع بم فى و بعرش و مرش ويشمئق ويثميق ويخل وئحفق وان كان 
1 س سقد ظ ر 2 كا ا فى ش لق د 5 ز ط عنهم 
آ ستط ما ين النوجمن ق د 5 ز 4 في ا فى ش ون د 5 ز 
فبر مبدل العين وفى كيرمدل الفا 5 كل ا فى ش ور وسقط فى د 5 ز 
6 وإضذها بعض ا نو بين من البرى أى الراب ه 7 أظرالكلاب 2 071 
8 كا اق ش رو ون د ء ز يب 
9 كا اق ش ل ون د ء ز واصد 
51 في ا فى عل ون ز ش يبق ويدبق وما أطت موافق لماق المعاجم 
11 في اق ر رو وق ش نجلق ومحلق وهوضعبف وق الجفؤ 3 944 
وبحلنون ر علفون بضم الا أ وممرها 



78 
الكمربئ فئن مضارح ل اولي به من يففل ول قد ذكرناه في ئرح ثع بف 
ابى اعمان إن ما على ص حال مه موعان اكثرإل هماع فى مين مضارع مط 
أعيف ذلك ونحوه مذهبا للعرب فهما ورد منه ت قفه علبه 
باب قى إبواء اللازم مخرى نجر اللازم وإبحرا ء عراللاثم محرى اللازم 
ا ول منهما نوئه 
اهـد لنه ا ا صلى الأءلل 8 
وف وله 
تشكوالوبئءن أظقل وأطلل 
وفوله 
وإن رأت المحبئ الرواددا 
ة واءمرا با فنر أو موا إا 
ونحو ذلك ي ظهرئ يفه ف ت ا عندنا عل ابراء اللازم ء وى فير اللازم 
من المهفصل نحو جعل لك وضئرث بي كا شئه غيراللازم من ذئذ باللازم 
فاذبم نحو ضرب وتجه ئك نفذا معث ئه فى اللفظ بشذ ومذ وا عذ وس وه 
مما لزم ألم يفارق 
و ن ذلك ما حكو من ةول بعة 3 لم قوى الكلب وية وهذا عندى 
وإن كان لازما إنه ابرى بم رى باثك من باب طويت قيلة وه و قولك طوية 
1 ضط في ش 2 أى أبى البم وهوأؤل أرجوز4 الطو ة 3 اظر عى 161 
من ا ر الأؤل 4 مواددا كاأ فى ش وفى د 5 ذ ل ءصادد ا 
واظرصك 161 من ا ر الأفىل 5 اق ش ور ون د 5 ز فل 
161 سقط 01 ببئ التوسبن فى د 5 ز 017 كا اق ش ل ون د 5 وهذا 
01 



8 ول 
لتوفى امقأة خيرفي وتيربة مق اجموى وائؤى 6 أن ختنت صبهة العيع 
أعكننها ظت ة طؤيئ بىتجؤيه ولوية قص ت ا يع ولم ففهأ إلفلي ويلادفانم 
لألظ الحركأ ف ها منؤثة 
و ذك ظ6ل ا فى شلان من قويت قوتان ن ن اسكنوا صوا افي 
ايضا قالوا قزبان ولم يرئ را اللأئم أبضا وإن زاك الكسؤ من تبلها لأنها 
مي ادة فى الهين فقلك قالوا قوى الكلب ش ية قثمييا شإث اعي اة تجؤية 
وتؤبة و بان هذا الأى مخن ب تد 
ن قلت فهل ظ لوا أيصأ مل قياس هذا طويت اكوب طوية وشوث 
ا م ضؤبة ربم اصلإا الذى قذب ق أول ال لي من اته لو مل ذ ل ن 
فيامه ني ص ما ذلخر وانه لهعث لتؤى فبه هئئة مل طوى وضوى لم بكن 
جأثئم دلاظ ثم صئة يجمي لها العلل بهما إلى خهثم وفثم على مالك وصابم اذ 
لم مولوا ة قك و ختم 4 ومل أن قىك الاش ر مما فيه اعلال او استثقال 
هو الفبام 
51 
1 ق فى د طو و 2 هو الحر وظ ة الوجد من عى أوص 
3 هوربم فى المدة 4 كا ا فى ش وق د 5 ز ور إن 
5 كا اذ ش لأز ور فالما 
6 نى ط ما آلوا 
7 أى وس الواو فلم مولوا لىوان 
8 أ فى ش فى منا د 5 إص أة لذ ز اص أة 
9 كا ا فى ش وو وضط ق د 5 ز 
01 فى د 5 ز ذ 3ناه 
11 اقي عي 25 7 لأ في ا لى الأترل 



98 
وين ذك تجرا ابن م ود قل ة قؤلا لي ا شء وذك أنه أبرى صكة 
اللام ههنا و إن كاث لاؤمة جمراها أذأكانت يخر لار 4 في نحو قول افه تعألى 
ا ئي ائلفم أ و ئم ا ئئ أ و وله 
زيادضا ماث لا تنسبئا خف افه فيناوال لت الذى ئتفو 
ويروى تي افه فعنأ ويروى 
تنسينها ا افه فينا 
ومخؤ ما أنشده ابو زيد من قول الشاعي 
واطلش ثلإيه إلي الزاد أفة اطاف بنا والليل داس للعساكر 
قلمث لعه وو صاحبى إذرأيه ونجن كل خ صى دفاقي موائ ر 
أى عوى الذنب فيرانت فلم يحفل بحركة إء صرد العين الى كات حنت 
لالهفاء إلساكنين فكلك شئه ابن مصعودصقي اللام فن قوله قلأ 8لأ 3 
ؤان كات لازمة بالحركا لال فاه إ اما لنين ق قير الئفم و فيم افئين 
وصكة الاطلاق ابلارية مجري صئهة القاكما في أ ئز 
1 4 عوؤ طه 2 كا اق ش رو ون د 5 ز وان 
3 2ية 62 صوو ل صرانا ء 4 نج 2 ص المزمل 
5 اظرعى 182 من الجزه انانى 6 سنط ما يئ اثوص في ض 
7 الأ ى اؤنب ومووسف ظ لب له من ا لسة وكل غبرة الى صواد وذك لون الى 
ريربد با رعى ادظ ق ارواحل ثى قد جهدها الر و اصر قءهى وسف ضعي 
د 6 ق والواس من النرق لى فىغ أئا ا عر اليرش نثاطها والمرادفر هذا نج اورك 
وقدكتب موا لأف للإفاز مذا وفى ش 6 ورأب وما ها ا فى ز رو 
8 عفط فظ له ق ش وو 9 ت فى د ه 
101 في وو 
01 
02 



09 
01 
ومثل فول الصق 
في ثصة كال تجهت ال تجف فى اة لم ج عواولم تئ وأ 
يريد ولم يجيه وا فلم يحعل ه لآ الميم وأجحراما مجرى ير اللازم فما ذغناه 
وغير ألم يردد ال يئ المحذوفة من لم يجم و إن ض ت قك فى هذيئ نه اكتنى 
باطركة من الحرف اكتنى الآض بهات فى ة وله 
كفاذ كف ما ئيبق درف ودا واض ى نع بالمهيف الدتا 
وقول الآطو 
ء بالذى تندات 
أى بالذى ترت ذا ن وصيأنى ذا في بابه 
الثاق منهما وهو إبرأء غيراللازم مجرى اللازم وهوكثير ت ذلك قول 
بعفم م فى الأحمر إذا خففث هزته فىش كاها أبو عمان و قال آكر 
فال صكة ا لأم نجر لاز لآ إفأ 5ى لتخفبف ا زة وا نحة يق لها ائئ فيها 
وزو ذلك قول الآنر 
قدكنث تخني حت رإجفبة في خ لان من ط بالذى ات ئائخ 
فاسبئ الحاء ا الى كانت مثحريهة لالنقا اكنين فى بخ الآن أتأ ئخركت 
النخفبف اللأئم 
1 نجعت اليدا أى جمع املها لىب و لم نجوا ا مجبنوا 
2 في ا فى ش لق د 06 ز بغ 
3 في اق ثى لذ د ء ز ط مما 
4 ضط ق ش ول 5 ق فى بربرأن 
6 كا ا فى د 5 ز رو وق ش الحا 
لا فى ش خبفة فى م ن ضه 
8 كا اق ش لفى د ء ؤ ط كا 
19 كا اق ش وفي د ز ط لنضبف 



عليه فراءة من فرأ إقائوا لا ة ت بالحق فأثبت واو فالوا ن محبهت 
لام لان و قراءة القو ية فى قائلآن إفرار الواو مل حذنها لأن الحركة عارضة 
للتخفيف 
وعلى القوأسا الأق فول الأ 
خذبذبئ بذبذفي ص نم لآن إت ي فزارة بهب دبيمان 
ررهـ رة ث ناقتهئم ب نسالط م ثمئأشبان ربئ الىحمن 
أسكن ميم مفم لمئا تحركت لام ا لآن وقدكانت مضمومة عند الت قبق 
في فولك منخ الآن فاغئذصكة لتخفيف وإن لم تكق لازمة وينبق أن 
تكون قراءة اب عمرو وأئة أخلك عادا ثوذلم عل هذ اللغة وهى قولك 
ههتدئا لولي لأن الحركة على هذا في الأم أثبت منها ملى فول من قال آفئ 
و إن كان حملها أ إضا مل هذا باقىا لأن الادغام وإن كان با به أن يكون في المتحوك 
فقد اذنم ايضا في الاكن غرك ق مئذ وئذ ويخر بارجل وعق ومخو ذلك 
وظ ما أنثمد 50 ابو زيد 
الا بات دهه ذ في لمخير أرث لآت ؤضفق ام جديذ 
ادنم تؤيئ رث في لام لان 
1 أ417 سورة الغز والقرا ب ثبات الواو إحدى ارواص مق ناء وا ظر البو 1 752 
2 هوعالم في دار بر مي بن راغ الفزارى يرى قىارة ب يان النياق و ه بدب لعبه 
للحليان والطر بق أنا يخرج فى الرك و يمراتصالا حبن الونجع والمث الفمح المظر واظر 
اللاق حدب وفبه با سببان ق م ن مبم لان د نا ال كة اظ ق ر ابئ أض ى لهأ ا 
فعر وق د 5 ز ور صث ا فى مكل منيا ون السان أئ عي ى هذا الىبئ 
ألى أب المنهال 3 ق رو ظ مند 014 2بئ 05 س النبم بريد الفرا ة 
با فا آ المنوين فى لا آ لولى 5 
51 



1 
39 
وع نحن على سمته فول اله كس وبل لو أبمئا ئؤاللة ز فئ وأصل 
ركن انا ذ فت ا إمزة ج ذ ئها والقاء ص ا عل نون لكن فصارت ل ئآ3 
نا وى ئرا لازه مجوى اللازم فاسننقل القاء ا اننين متحركين فاشكن الأول 
واذنم فى الثاق فصار اقي كا ترى وفباس فراءة من قرا تائلآن لحذف واو 
ولم يحمل بحركة اللام أن يظهر النونين هنا لأن صكه اك ايخة ئرلازءة ني ةول 
لممتنا بالأظهار كا تقو في تخصف حوأئة وتئئل خؤ بة وتجتل فيصخ سوفا 
اللين هنا ولايقلبان تال كانت صك ما غيرلازمة 
ومك ذلث فوإم فى تخة يف ر ويا ونوى ر ويا ونوى فثم ح واو منا و إن 
س ت فبل الياه من ة ل ان اك قديرةيم مأ افى مرئج كأص ت في ضه و وقي تخ ةيف 
ق ؤ وتؤ بم ك قديرك الهمز و إرادتك إياه وكألك ا اغ مخو ثى وقي في تخفيف 
نىءوفىء ئدئذ 
وصالت أ قي رحمه افه فظث تن أبرى فيراللازم غرى اللازم 
قا لكا يهف فياس قوله إذا خفف نحو خؤةبة وتجيعل أيقلث فيقوذ ضابة 
وجال أم تقيم أعل الصحيح فيقول سعو بة وجيل فقال القاب هنا لا ببل 
إليه وأومأ إلي أنه اظظ 4 ن الادفاه بم فلا يقدم عليه 
1 2بة 83 سورة امهف 012 فى ط طذ ها وأقوا 
3 الأوقى ق ال سم لنى نا 4 في اق ش رو ق د 5 ز ابؤيئ 
5 س الدلو النغة 6 س افبح 
لأ كا ا فى ش بربد رو با دنو وفى د 5 ز عل فما أى الواو 
8 كا اق دق وو وفه د ء ز الهعؤ 
9 كا اق ش لذ ط ك وضعل ق د ء ز 
1011 في وو فبفول حموبة وجيل مفمامل النصبح 



39 
ف في قبل فما بعد فقد فلبت العرلث الحرف للتخز ب وذلك قول بعف ائ 
زيأ وزية فى تخفيف رويا وروية وهذأ وافع ب ل الفرق أنك لمأصرت 
إلى لفظ زوبا وؤوية ثم قلبت الواو إذ الياء فصار إلى زئا ورئة إئمأ فلبت 
ص أ إلى آ نوكأنه و الا ترى إلى قوة ثته الواو بالياء و إمدها عن الألف 
ف نك ن قلبت مفيم نكلى الحرف نفه 4 ولم قلبه بم لأن الواوكا ا مى الياء دفسها 
و يسثكألك يلألف بم لبعدها عنهما بالأح م الكثيرة الى قد أحطنا بها لحا 
وهذا فرق ومأ يخبرى من كل واحد من الفريقين مجرى صاحبه كئير وة مضى 
من جملنه كاف 
باب في إجراء المتصل مخرى المنفصل 
وإجراء المنة مه لءرى المئصل 
فن الأفل ة وإم افتل القوم واشتعموا فهذا نه نحو من شا ن شئث 
قك وجعل لك إلا أنه أ ن من ة وله 
آلهدفه العلى الأجل 
1 في ا فى ش رو لق د 5 ز قولم 
2 ضمل ما بين الفوسين ق ش 
3 في ا في ش وفي وو قبا وت ط هذا في د ء و 
في ا فى ش ل رفى د ه ذ ضا وت 
5 كا ا في ش ل لد د 5 ز و إنما وهومحرت كن ن كأ 
6 كا ا في ش دل وفي د ز ممأ 
7 كل ا فى رو وفي ز كو وق ش يان ويربد با ليان الإظها دوكك الادغا آ 
8 اق الأسباه صيه لى وفى ط صبت نلك ومومحرت عا انجت رفى ش 
صبب نك ون د ز ب ب 01 
51 



49 
51 
52 
أوفنما ا لأن هذا إنما يظهر له فرورة وإنخار مخو اقتتل واشة نم معمن ن 
وش كيرضرورة 
وفي لك ب فولم هم عربوكأ وهما يفربا كط اك ى و إن كان منصلا 
مجرى يضربان يتم ويفربون نا ا ووجه الث به طنهما ان نون الاعص اب فذد 
لا يلىئم أن يكون بدما نون ألا قى ى انك تقول يضربان زيدا وب هونك 
ولا نلرم س أيضا نحو لم يفربافط وتن ادنم مخ و مذا واحخ بأن المتليف 
فى ة واطه فقال بفرباق و فاذئخاخوتا إئه يذنج ابضا نحو اقنعل 
فبقول كل ل ومغ من يقول ث ل ومنهم من بثول قعل ومنهم ن 
قول إقئل فبنبث في وصل مع صكة الفاف ئأكانت الحركة مارضة 
للنقل أو ا لالئقا سا ين وبذا مبين فى فصل الادةام 
وين جذ ذئأ نولم ها إدبإ ذ أجم ى مجرى دائة وشاثة وكألك ترا ة 
هن فرا ؤ لأشاتجوا و حق 1 دا أذاتهوا فقا ومنه عندى ل 
الىا ز ف افممذه أبر زبد 
من أئ بوئ من الموت اكر أيوتم لم ئقآزاءنم يوتم ئدز 
1 كا اق ش ون فى وبابه وسة ط ق د 5 ز 2 كا ا فى ش رو 
لق د 5 ز إظماز 3 كا اق ش ونا د 5 ز ط في ن 
ضط فى فى م اق ش وق د ء ز نكم 6 1 ق ش 
رو لق د ة ز بلىنم 7 كا اق ش وفى د ء ز ط ق اظ بر 
8 ق د 5 ز التا 9 ضط ق د 5 ز 01 فط ق ش 
ط وءيدلأبات ألف ها ظق ط ك مع الأ أ الأدلى من نل اءالل 11 2 يئ 9 
صز اول د دق الأصول د لا ناص ا وس فبراللاو رهوبر و راء إد ا آ مابن 
فى طابرا وس فىا ابئ محبصت وأظرابو 8 632 2 1 2 ة 3 صر الأمى اف 
وكل ير وو فرامه إنجات ا إذا مل اجمع في الاكنين وس ئرا ة ت في أبى عرو 
واظرتيرالنرطى 7 402 31 اظر ابواحر 31 وحمات البزى 54 والمد النر بد 
ق شاؤ الثر نجه أن طها رفى ات ه قنل رفيه لحت 2ش بد 



59 
كأ ا أنعث ده أ إو زيد لم ئقذز بفتح الرا وفال اراد النون الخلإفةءرفها 
وت لأف نون الت يهد وغيرها مف علاماته جار كأدنا مجرى اذفام الملخق في انه 
نفض النرشة إذكان الثويهد فق أماكن الاسهاب والأطناب دإلحلأف مف 
مظان الآختصاد والإيجاز لكن ا إقول فيه عندى أنه ارإد أيوئم لم يقذز أم يوبم 
قدر بم أخقف مزة 1 م لحذفها وألق صكغا ملى راء بقدر فصار تة ديه ئوئم 
لم بقدرم ثم اشبع فتحة الراء فصار تقديره أبونلم يقدبر ائم نجزك الألف 
لالعفاء معا كنين فانفلبت هزة فصار نقديره بفدر أم وإخئار الفمعة إتجاعا 
لفتحة الراء وبئ و من هذا التخفيف ولم في المراة والكأة إ ذا خففعت الى زة 
المراة وال ة كنت ذاكرت المفخ أبا امىت رحمه الله بهذا هنذ بضع عثرة 
نة فقال مذا نمال يجوز في المتمم ل فك له7 فأت ابدا ت ر ذكرا برائهم 
المنفصل مجرى اذ ل فلم ير ئمبئا وفد ذكرث فديمأ هذا الموضع في كأ 
في سرصناعة الاص ابء ه 
وهن إبراء المنفص ل سبهرى المتصل قولة 
ء وقدبداقثك من المئرلي 
فف تنك إمف د فأسلئة كا يسكق نحو ذبث 
1 كا اق ش رو دق د 06 ز ق 
2 فى ش برم 3 صقط ها ببن انوسين ذ ش 
يقه رم كا اق الأشبا رق ز ط رر 
5 كا ا في ش ول وق د ء ز فاخار 
6 صقمل ط ببن القوص ق د 5 ز 7 ضط ق ش ط 
8 ح ا فى ز وفى ش 6 ور ين 
19 كا اق ش رو ون د 5 ز عن 
01 اتلرص لأ 13 مئ اصلى لافى 
51 



69 
ومنه 
01 
أليوم أشرث غيرمسنحفئث 
كانه ثئبه زب بقفمد وص لك ما أنشده أبو زيد 
قالت معقيهى أئترلنأ ص و يقا 
وهودئ بة ولم في عم عم لأن قئ ز بوذنءلم وكألك ما انشده ايضا من 
قول الرابؤ 
أصذر للا نكنزكرتا أعوخا 
لأن قيع بوزن غم وهذا الياب مخو من الذى قبله وفي نا بحسن و بقاس 
وفيه مالاءسن ولايتاس ولثى و ظ عى أ إلي مايجه من نظير 
باب في احمال الة ظ الئفبل الضرووة اك بل 
هذا كلوضع نجهاداه اهل هذه ال نا ين 3 ولا يممتنكز ملى ما نيه 
احد منهم 
وذك كقولأق اقثيل عن الفعل فى ختثماى ققثل فيظهرون النون صابهة 
قبل اللام وهذا شىء إس وصدا في ثىء من كا م الا قى ى إدط صاحب 
ال ب ظ ل لبق في أم آ ممل ثئر وقتل وتقول ئ قثيل كقتد ئل 
وهوكالأؤل وفي ك مثال غنقل منطل ومئال غي قصان تثئلآن 
1 اظرص 0 3 كه ا لى المانى 
2 كا أذ ش لق رو قىك دق د 5 ز شك لا آ و يدوان الأمل فى ل 
ولما كات الام ئنبه ق كابفا إل ف كش ل ت فىتما لإم ظق الاغ ب ات ش ص الحد 
فادر فا ال ب 013 اظرعا 43 من ابز ق ه 
4 كا اق د 5 ذ ط ق ش 4 رلم 
15 أظر ال ب 2 61 6 هوالثد ن كل ش ه لأ مرت 



79 
وهنا لا بذ أن ون هووغوه مظقرا ولا عوز ادفام النون ق الام ق هذ 
الأما لن لأنه لوئيل ذك لفسد الة رفى وبطل المراد المعنملا يلا قىاك 
ل ادفث بو هذا لبزبك ان قول فى مثل شض ند إة مل ف ن ادا لا فرفي 
ينه ومن ئخذ وفتل وضي ل وكأك لو ظت فى تمئبل جمئقل اة طل 
لالنف ثق ذك بباب سقرجل وفرزدق و باب عذئس وهئح وكفهم وكألك 
لو ادكت مئأذ خبئطى قلت ضل لابلس يماب ص دى وتجقعبى 
وذكرت تز7أ من هذا يقوم وبه إذ ر فيه ب فن اطه و بهذاث لم أن افئبل 
لاضناعة ش يناء هعتمد الافىاك لوقيل لذ افي من دحل هثل تجئقل 
لم يجز لأنك كنت فصير به إلى دخنقل فنظهو النون ساكمنة فبل اللا أ ومذا 
فيرموجود فلل ألى في اتثيل لهمت ياني ولا جاعل ما تمثله من جملة عه م 
العرب كا له هنها إذأ نجيته كيرممئل ولوكانت مادة هذه العناعة ان جمتل 
فها من الدخول كا هثل من الفعل بلاز أنا هول وزن جمنفل مف دضل 
دخنلل ظت فى اتثيل وذن جمنفل من الفعل شنلل فاعي ف ذك فرفا 
ش الموضعين 
1 هو افوئ الشد ور 2 مو الأكول إيخظ 3 هوالئد بد المحك 
في ا فى ش 6 ط ت د 04 ز لأ إس 
كا اق د 5 ؤ ور ون ش مبل 
6 كا افى ر ور م ق زءش ت 
7 أى طر أ وشبنا يسيرا هدا لق ز ط دورا وموتحرت ص كدا ق مئ ذر 
8 سفط ق د ء ز 
51 



89 
51 
بات فى الدلالة الفظ ية وا ا ناعية والمعنوئة 
1 
امم ان كا واحد ورن سذه الدلالل مض ذ مراكأ ئؤفئ بم إلا أضها فى الفؤة 
والضعف عل ثلاث مراتب 
فأفواهت الدلإلة إلافظ ة ثم تلي ا ا ا ناءية ثم تليها المعةوية ولنذكرءن 
ذلث باث صخ الض رض ه 
لنه جميع الأنعال كل واحد من الأدئة الف ثة ألا ترى إنى تام 
و دكلا لفظ عل معى ررره ودلالة بنائه على ر انه ودلالة هناه عل فاءلمه 
فهذه ثلاث دلا ال ورن لفظه وصيغعه ومعنا وإ خاكانت الدلالة الضاعية أة وى 
من ا إهعنو ية من قمل أن و ن لم تكن اة ظا اض 3 م ورة يرلها اللفظ ويخرج علي 
و ي قز مل ا إة ال المعثزم بها ة لمآكانتكاللث لجقت مجكه وبرت مجرى اللفظ 
المنطوق به ألمرخلا إذ لك فى إاب ا إهـ لوم با اشاءدة وأما المعنى إنما دلالئه 
لاحة نوئم الأس يى لال لم ولي ست فىءيزالضرورئاث بم ألا قىاك حين تىاخ 
ءمر6ب لىءص ة ت حدثه زمانه ثم شزفار ة يما بص د فئ ة ول هذا ة ل 
ولأبد له ن ة اعل ة اليث ث مرى من 5 و 7 وما هو ث يئ ذ إلى أن تعلم 
7 8 
الفاءل من 5 و ما اله ن موضمح 3 خرلاءن مم موعءصب ألا ى أنه 
1 كذا في ش ول لم فى د ء ز واش د 
3 كذا في ش ط وفى د ز ء دلانهءلىء دره لة فا ا 
3 في ا فى د 5 زا ط وقى ش ة ءنها 
4 في ا فى د 5 ز ط وفى ش يوم 
5 كا اق د 5 ز ط وفى ش ا ا سورالف 
6 ت ص ف أ إ ماف فى ش ط و قط فى د ء ز 
7 في ا ذ د ز ط وفى ش ما 
18 كا أ في ش ط وفى ز هوحاله 



صع ان يكون فاعله ص مذكريصخ مئة الفعل جملا يخر مففه ل فقولك ت 
ضرب ؤيد وضرب صرو وضرب جعفو ونحوذلك شرع مص واء ويس 
لفرب بأحد الفا لين ه ولاء ولأ أ طيرهم خصومحط ليماس له بصاحبه كايخقى 
بالفرب دون غيره من الأحداث و بالمأ ى دون فيره من الأبنية ولوكنث 
إنمأ قشفيد الفاعل أ مق لفظ ضرب لا معناه للزمك إذا قلث قام أن تخعلف 
دلا أم ما 6 ل فاعل لاخلات لفظيهما كا اختلة ت دلالتهما عل الحدث لاخعلاف 
لفظ يم ما وليس الأمي فى هذا كذلك بل دلالة فرت على الفاعل كالاللأ دام 
وقعد وأ كل وشرب وأنط لق وأس تخرج عليه لا ة رق بين خ ذلك 
فقد علث ان دلالة اك ل عل الفاعل من ة هعناه 1 لأ من جهة لفظ 
ألا قى ى أن كل واعد من هذه الأفه ال وفيرها يحئاخ الي الفاعل ط بة واحدة 
وهو استقلاله به وانتسابه إليه وصدوة عنه أوكونه بمثزلة الحادث عنه على 
ما هومبن في باب الفاعل وكان أ إوعل يقؤى فول أبى الحع ق فى نحو 5 و م 
إق لأمئ بالرصل مثلك إن اللام زائدة حنى كأنه فال إق دلأمي بربم ل مئلك 
ئا لم ي ن الرجمل هنا مقصودا مفينا عل ول اظ ليل أنه إراد اللام في المثل 
حتىكانه فال إق لأمض بالرجل الجثل لك أو نحو ذك ئا8ذ لأدت الدلالة 
1 في اق د 5 ز 6 ط وفى ش به 
3 كذاق ور وفى ز و وشط فى ش 
3 كا ا فى د 5 ز دذ ل ة بلنظ لمه وق ش من نض 
4 ضط في د 5 ز 5 كا ا فى ث وو وفى د 5 ز محناخ 
6 كا ا فى ش ور وق د ء ز و 
لا ق ش قىاد وهوفر بف ممأ أنجت وفى د ء ز ط بربد واظر 
الغا 1 422 8 كا اذ د ة ز رو ون ق قال 
51 



0001 
اللفظية أفئى من الدلالة المهخوية أى أق أللاآ فى قولم الى الحسن 
بها وس في قول الخليل مراثه مقائرة 
وانم ان مذا القول من أبى مل مير مرفىكندى لممأ اذكره لك وذك 
أنه جعل لفظ اللام دلالة مل زيادصها وهذا محال 2ويهف بكؤ لفظ الهثىء دلالة 
مل زبادته وإغا جعلت الألفاط ايفة على إثإت معانيها 1 لأ مل سلبها وإت 
الذى يدل على زياد اللام هوكونه مهما لا نحصوصا ألا قى ى أنك لا تفصل ن 
معنيى قولك إق لأمر برجل مئلك و إق لأمئ بالرجل معلك فيكون قي وأصد 
شم ما منكورأ ةير معروف ولامومأ بةألي شىه مينه فالدلالة ابضا من هذا الوب 
قئ ى معنوتة كا أن إرادة اني ل اللام فى مثلك إ ب دعا إلمهاط يه فة 
ملى ثىء هو فى اللفظ معوفة ألدلالنان إداعناهما معنويتان 
ومن ذك قولم للضث لم عي قاة وللدر ة تئم تجاة فنفس اللفظ يدذ عل 
الحدث الذى هو الرفي كئ رابيم يدذ عل اخها مما ينكلل ويتمل طيه و بةأ 
كايطرتة والمئزروالمخل ونعحة يم تي ناة تدلط على انه مسئمز فى وضعه 
11 فط ها ينن القوصين فى ش 2 ضط صف العطف ق ش 
31 ضا ق د ء ز ق د 5 ز مبما 5 ضعل ماببن 
اقوسبن ق د ء ز 6 ا فى ش ط ون د ه ز اللم لأ كا ا فى ش 
ط رفى د 5 ز الدربة 8 اق بن وفى ط ز ندل 
9 كا ا قى ش وق ز دد كزكألأ ة ا 01 كا ا فى ش د وق د 5 ز 
تتل 11 ا فى كا 5 وفى ثا 5 ز ط ا سخد 21 سفط فى ط 
31 نء المننل 41 كا اق د ء ز اوو وق ش يدل 
وشى المؤلف فرق ب السلم وا رجمة فا املم ما يه ل والدرفي ما 3بن و ل الأؤل المرقاة بمرالميم 
والآض المرقاة ة خها و يدو أن هذا الفرق بثتيه أ فليئء بزظ فن ا ا الث 



101 
كالمنار والمثابة ولوكانت المماؤ ئمأ يجوزكم رم لوجب نصحيح عيها 
وأن تفول فئف يثورة الأة كانت نكؤن حي ذ منقوصة من مثال مفعال 
كروحة وم ور ومئول وئخوذ فنفس رق ى فيله معنى الارتقاء و كسر 
الميم وكحتها تدلان عل مافذمناه من معنى الثبأت أو الانتقال كأك الضرب 
والقتل نفس اللفظ بفضد الحدث فيهط ونه س الصيغة نفيد فيهما مح لاحهما 
للأرمنة النلاثة مل ما نقوله فى الممى ادر كألك ايهم الفاعل نحو فائم وقاعد 
لفظه يفيد الحدث الذى هو ا افبام والقه ود وصيغئه ونجاو يفيد كونه صاحب 
الفعل وكألك فأح ك ر فنفس اللفظ ها هئا هيد معنى الحدث وصورة 
ثفيد شيئين أصدما الماضى والآخر نكثير الفعل كا أت اوب يفيد 
بفظه الحدث وببمانه الماضى و3ون الفعل من اشنين و بمعناه فلى أن له 
فاعلا فعلك أر ت سان فاص ت ذللث إلى ما يلب نه كثير لكن 
هذه طربقه 
باب قى الأحئياط 
أم أن اله رب إذا أرادت المعنى مكععه واحئاطنث له 
يخن ذلك اك و3يد وهو عل ضرلين 
أ فى ط المنانة 2 قط لفظ فط فى ش 
3 كا اق ث ط وفى د ز لأغا هو م هن بلد 
15 كا ا نى د 5 ز ط وذ ش ع ول والمجول ثوب لنا أو صنره واصال 
6 كا ا في ش وفي د ء ز كر المبم وور ها بدلان 
لأ كا اق د 5 ز ط رق ش 018 صقط في ش 
9 في ا والألل تو ط هذا الحرت ه 
01 فى ش صناطت 
01 



201 
أءدها تكريرالأؤك لمفظه وهومخوقولك قام زيد فا2م زبد و ضوئث 
زيدا ة ص بت وة د قامت الصلاة فد قامت ا اصلاة وافه أكبرافه اكبر وفالط 
إذا ا ئيئارذو العضلات فلنا إلبك إل ك ضاق بهما ذراعا 
وفا6ذ 
وإتاك إتاك ا ا راة إنه إلي الشر دساء وللشزجا اب 
وة ال 
وفال 
وفال 
إت ة وما منهثم د يرواشبا 
بلى لى يرون إ الوفا إذا قا 
أ اك أ اك إن من لا اخا له 
أبوك إبوك أ تذ غيزس ك 
ة كل ير ومنهم السفاح 
ل أخواك دة السلاح السلأح 
3 اج الي اقيحا بغيرسلاج 
و إ 
أحلك في الخازى يث حلا 
1 ص افى ش ط في ثه 5 ز فى الأ لي 
2 ى ا فى د ز وق ش قام وفى رو زث د 
3 كا ا في ش ط وفى د ز ة ة س بت را ت ص را 
4 فط صف ا إهطف فى د 5 ز مل 
5 أى القطائ والب ن شر في و ف ناقة أحسئ اليام عا ا إلي أن قوي ت رءإرتءبث 
لابة در عل ر وبها قؤشها وءص ةفسها فالنيار وهو الة وئ من الربال إذا د ت إل ليربهها 
ضاق ذرعا بلأ ا وا نظر اللان بز 
أ أى ا افت لا بن عد الرحمن القرئىء واظر جم الثعرا لرز باق 013 وطبقات الى يدى 
05 وا اتماب ا لم 141 وهو 4 غير هف وب 
7 ورد الع ان فى ساق الة ر7نا الفزاه 1 881 وفال ق تة ديم ما فث دفى بعه م 
8 انظرص 084 من ا باز ا اثافى 
9 وردق الحا لأ ث ت آض مة وب واظر سح التبريزى 1 992 



301 
يجوؤ أن يكون من هذا تخعل أبوك الئاق ه همأ نبهريرا للأؤل واربد اشلبر 
بوزان يكون ابوك الهانى خبراءن الأترل أى إبوك الر ل الممثم ور بالى 4 ة 
و العلى وقال 
آفاغ ط تم فاسا رأيت عبدا فائما 
وإت مراكل ط وع ث صراء رائممأ 
هذا رجل يدعو لأب وهوص فير وفال 
فأيئ إلى أ إت النحاء ببة ى ا ا اك أتاك اللاحقون 2 حإي أحبير 
وقالوا في ة ول أمرئ الفبس 
تطةخهم شه ن وءلبى كر مينءل لأا إلق 
فولين ا دها ماف ن عديه أى تثذ ض مين كل ذى النتل إذا قيل له ة أريم اريم 
والآخر كرلى لائا وها ال 3 مان أى كا قى ذ الهة 3ءين عل ا بزاء لل 31 م إذا 
أضذتهما لننظ ر إلجهما ثج دءيت ا إليه فوفعا غتلفين مكذا احدها وهكنا 
الآخر وه ذا الياب ع ثير ذ ا وه و في الجتل والآحاد يعا 
1 في ا فى ش وفى ول لاءلى ن تجعل وفى د 5 ز مجه ل 
2 طث فى ط وص قي ط فى ش 013 ئم قائما أى تم ما ة و ن إنا مة اصم الفاعل 
مقام المص در و أمة مراكا اى مغا لآ وة د وص4 ا بوص ف المذكر يقال اص أه حا ص 
دالعمثراه من افوق ة ا ق اقءلى يا ع ثر أش ر و بنز ا هذا وصف حتى قضع والمراد هنا 
الق وت ت الرائم الى عات عل ولد ها وا نظر ا اصا نجة 002 4 النجاه ا ا ما ة 
واشلاص وفى اصل زانة 2 353 وهذا اليات مع ص ارت أ ة لم له فا نل ولا كة و ناقط فبه 
رواية لأ اللاحة وك فى م ن اللا حمقون 5 ا ا لىكل الطعنة المسنقبمة را لخلوجة 
ى فى جاضب لامين عل ال ول ا اناق تط حة لام وا له الهمز وهوا اممم م ااريق بريق لؤام يهونا 
بطن الري ثى 4 إلى فا رأختلأ ا والببت من قعبدة له فى في اس د الذين تلوا أ إه ونأرلهءن احاهءح م 
ذع ثم فى فوله في ل 
ة دةرت ا ءت اذ ن مالك وه ن بى ص رو و ن كاهل 
6 كذا فى د ء ز ا وفى يز لأ فى 
51 
52 



401 
والمأفن ت ير اول بمعماه وهو على ضرجما أصدها للإحألمة واله وم 
والآض للنثبيهث واقكين 
الأؤل كقولنا قام الفوبم كم ورأيهم أ مين ويبع ذلك مق 
اكنع وابفعغ واتجغ وأكئعين وأبضعئيق وابتين ما هو بعروف ومروئة 
بهماكيهما 
والثاق خكل و قولك فاه زيد نة ث 4 ورأيظ نةشة 
ومن ذلك الاحئياط فى ا اثأيخث كقولم قرسة ومجوزة ومنه أفة 
لأنهم أو الخوا نجلاف مذكرها لها وهو تهل لت وا بذللث 
ومنه الاحنياط في إشباع هعنى الصفة كقولة 
والدهي بالإف نان وأرى 
اى دؤأل ؤتوئه 
ت قمف طواها الأمش خلآيئ 
01 
52 
متط صف العطف ق د ء ز 2 كا ا في د 5 ز ط وفى ش الإحاطة 
3 كل ان د ء ز رو وفى ش انث لت 4 كا ا في ش وضط في د ء ز ء 
5 فى ش يهب أبض بنقطة فىق الضا د الممبمة ون لة تحنها وش ملامة الإهمال 
وكنب فىقهاأ معا أى أ ا باك د المهبة 4 والمحاد الى له رفى المعان وابح كلة يؤكل بها 
و ض بفوله بالناد اد في طبى بالمال وفي ط بم ز أبع 
6 لف صاق ق أبضين بنفعد فوق الضاد وقعه كتها وس علامة الإهمال وهذا 
دلالة عل أن ن ابين كاذءذ أبضع ون ز ط ت أب هين 
7 صفعل ما بين اففوسئن ق د 5 ز 
8 في اق س ون د 5 ز ط ب 9 أى العباج 
101 كا ا فى ش 6 فى منا د 5 ز قىفي الآض والئطرمق أرجوؤ طوفي قبج 
ومنا الث طرالا بق وشله شف كا ا فى شخ ا ا شى وق الأربرزه ضفا إلنصب 
نعول رأى ق ال ت في و هوق وصف ثور وحثي رأى ب سيد رها صاح ها ت وله 
صفا أى با صترخبة ا في ان وهورصف كالب ل ال يد داظرأراجيز العرب يى 



501 
اى ضب وقوله 
ء كان ضذا نراييراتا مم 
أى فرايرا حذشأ أ إو عل ة ال يتال خطيب مضقع وضاعس فيغ وضذا 
ئراقر ثم انشدنا البيت وفد ذكزلا من أيئ صارت يا 01 الاضافة إذا لحقعا الصفة 
فوتا معناها 
وفد يوكأ بالصفة كاب وكا هي نحو فولم أدس الدابر وأههم 
المدبر وقوذ اطه عي اسمه الهئن أشئق وفوله تعالي ومتاة الئا لثة 
الأ ى وقوله سبحانه ت دائيخ في ال وو فحهو ؤاصذ 
ومنه ةولم لم يقم زيد جما وا فيه بلفظ المضارع وإن كان محنا المضى 
وذللث أن المضارع اسه ق ؤشة نى النفس من الماضى الأ قى ى أن او7ذ احوال 
الحوادث أن تكون هعدومة ثم توجد فيما مد إذا المضارع الذى مو الأصل 
لأ ظتك بالمأضى الذى هو الفرع 
وكألك فولهنم إن ت قت نينجن لجفظ المأضى وا إهقأ هعنى المضازغلم 
وذك انه ألياد الآحتياط ألعنى فيء بمعنى المضارع المش وك في وقوعه بفظ 
الماضى المفطوخ بكونه حتىكان هذا قد وفي واسثفز ا لأأانة مموقع هتزئب 
وهذا تفسيرأب مل ش أبى ب ؤما أحسنه 
فى ا السان فىر وكان وألد 5 فى الحؤ 3 343 ه ا ة 
أبم لابكم المعين وكان حدا قرافى ا 
2 فى ز يؤكا 3 فى ش ظ ل 8 15 ر النمل 
7 ة 2 وؤ ال بم 6 7ية 31 صوؤ اطات ه 7 ضملى فى ش 
8 ق دل فئ وفى د 5 ز يئ 
9 كا اق كى رو وفي د ز قل المضاوع ونء لجفظ المظ خ 
01 كا اق ش لق د 5 ز رو المأش والمعق ش ا طوع 
1 كا أ فى ش ور وق د 05 ؤ لأة 
01 



601 
ومنه قولأ 
قا ات ت وءامر حا آوا في أ 031ا وش لمج لء رارا في ة وام 
أراد يا بؤس الجهل فألحم لإم الاضا لآ تم ينا وا تءإطا أ فا الإضة ا2فة وكذلث 
فول الأطو 
يا فى كط 2 رب ا آقا وض مت أراهط فاسترا وا 
أق لا بؤس اط رب إلا ان الجز فى هذا ونحوه إءطءو للآم الداغلة علإ و ان 
كانت زائدة وذلك أن اط رف العامل و إن كان زائدا إنه لا بذ عامل بم الا قى ى 
إنى فو ة 
تجث بئ فى القرآ أن بعلموا بأتك فيم ئم غنئ ميئ ز 
فالباء زائدة وهى مع ذا عاملة وكذيث فولهم فدكانءنءط ر وفدكان من 
حديث تلءقا بم ة إسمن زائدة وهى جازة ولايجوؤ أن ت ؤن الحرب ءن ة ولا 
51 
52 
11 4 ط فى د ء ز وا ا ث لنابغة من قص يدة كل وفى اق عامر وكاش ا عرصوا عل 
بق ذببان أن بة علعوا حلفهم مع أصد و مجالفوه هم فذكرا انا بغة فيولة هذا الرأ وضعفه ورى بق عاص 
با لمجل إذ يمعون فى قى ك ق أس د وهم افا 5 ص دق وخالوا أى اش3وا وا لخالاة المناركة 
وائظر انازانة اللة ية 2 211 وا ا كأا ب 1 643 3 صقعل ما إين الفوسبن فى ش 
3 5 و شعد بن ماك اليى والبيت مغ ن دة له فى الحرب الئى نشبت ة ين بيلاونفلب لمة نل عبب 
من ثغاب ومو في ط ب ضءل الحرب و به زض بالحارث بن عباد البي ئ الذى كان اءقىل الحرب 
وفرله وضه ت أرامط أى طت قوما بالفعرد عنها وأصقط تهم عن مر بة الثرف فاصنرا حموا 
وأ فىوا الملامة كالأسا وا بعا نوا أخطاراب د والمميا دة وا أفاو ا صارانة الى لفية 1 124 وئرح 
اطا صة نر في ى النجارية 3 37 4 ضعل حرف الدا في س 
5 أد الأشعر الرقبان الأسدئ واليه ت من قطعة له ج جو فعما أبن عه رضوان ذالمفش 
الذى له ضزة وهى القماهة العظبمة من الإبل والغنم وا تار الدانأ ة سر والوادر لأبى زبد 37 
وص 282 من الجز الاق من اظصائعى 
6 في ا فى ش وفى ط مع ذاك ؤسقعل ما جم القر ين ق د 5 ز 
17 في ا فى ش ط وفى د 5 ز جصرن 



701 
يابوس لحرب مجرورة ب ض افة بوس إليها واللام معئقة من يمل أن تعليق ائئم 
المضاف واك أؤل لم 1 ه ل من تعلبق حرف افي وا اهأول له لموة الاسم وضحف 
الحرف ئأ2مافوله 
لوكنت فى عفقاءمن رأس ث اه قي وليس إلى مظ النزول م ئيل 
ن هذا إنمأ هو فض ل بحرف الجر لاتعليق 
أن فلت أ أ ت ول في فوله 
انئ ص وا مايرا سوا بفعيهم أم كيف يجزوتي الم وةى من الحهنئي 
و بهعه إيئ أم كيف فالقول أفهما لبسا لمعنى واصد وذلك أن ام هنا 
فيدت لمهء الرذ والتحول و جرذت من معنى الأستفهام وأفئذ ذلك من 
يمف لامها وفد دلانا على ذلك فما مصى 
ل ن ييل قهلأ وكأت إحداهما الأضى بهعوئهيد اللام لمحنى الاضافة و ياءئمط 
النسب لمعنى الم ة ة 
قيل يمغ من ذلك أن كيف ن بئيث وأقئصربها عل الأيى صف ام البتة برت 
بحر الحرف ألفإة وليس فى الكل م اجماع حرفين لمعنى واءد لأن فى ذلمث نقضا 
1 كا ا فى ش وق د 5 ز فى الا 3 
2 في ان ش وفى د 5 ز وأما 
3 انظر عى 593 من ابلى الثاق وا وافي هناك او رأكط شافق في م ن من 
رأس شاهق 014 كا اق ش ط لنا د ء ز ما 
5 السؤى كا اق ش رو وفى د 5 ز شينا وهو محزت ش يخا وانظر 
ص 481 من ابزء الناق 6 كل بد ايإضراب 7 فى ط أفبد 
كا ا فى د 5 ؤ ط لق ش بالأ وى 
9 في افي ش وو وفى د 5 ز لزكيد 
01 في اق ش ط لق د 5 ز ياه 
11 في ا فى ش رو ون د ء ز لب إلا 
51 



1 
801 
لمأ أفتزآ علئه من الاختصار فى ا ت هال الحروف وليسكألك يائوص رب 
وا يرئ وأشقرئ وذك أن هنا إنمال ا فم الحرف إني إلا 3 فهمأ نخلةإن 
في ط زان يترادفا في موضعهما لاختلاف جمف يهما 
ن قلت فقدقأ 2ذ 
ء وما إن طثنا خئن ولكن 
وفا3ل 
ما إن ي د يخلتهم يو مهئم 
لجمع بين ما وإن سلاما لجعق النفى وول كا قى ى صفان 
بل ليست إن من فوله 
ما إن د يخقيهم لوجه هئم 
بحرف فيلزتم مازمت إلزامه وإنما هى صف بوكأ به تجلة ما ولا والباه ومن 
وفيرذك ألاش ى إلي فولم في لإسنثباتءن زيد من مخوقوئمث جا ق ؤبد 
أزيد إني وفى با لث رايث زيدا ازيدا إيخه ف كا زيدت إن هنا ويهدا 
معأ فز ما فكذلك ريدت مح ما تويهدا 
وأما قو9لة 
طعائهئم لق اعوافة د وما ن لاتخ ذ لهنم شأث 
1 ضط فى د 5 ز ط 2 اى فروة نجه شك 01 لمرادى وجمز 
منايا نا فى ولة 6ص ما 
رالعلب العادة واقل افئاة 2 121 
3 أى زهي واظرص 011 من ا لز الأرل 4 ضط ة لونهم ق ش 
كا ا فى ش ط لق د 5 ذ النق 
6 كا اق ش وق ل شلم وضط فى د 5 ز 
7 ت ط ق د ء ذ 8 في اق رو لذش ز نيرما ء 
191 فى ش شلم واظرق اليت عى 282 مق ابز الافي 



901 
ن ما وصدها أيضا للننى وإن و الا جميعا للتويم رر ولاي اجماع صفين 
للنويهد لجلة م وذلك أضهم ئد وكأوا بأكز مغ الحرف الواحد فى غير هذا 
وذيك فولهم لتقومق وأخقعدن فاللأم والنون يص لك بم ر وكألك فول الله 
ضل وعمئ نافا تزين من ا إثمر أحد3 ا 1 فا والنوت بم يعا موفي تا4 
فأما ا تماع الحرفين في فوله 
له وما إن لا تحال ك لم شاب 
وافترافهما فى اءفعلق وإفا نريق فلا فهم اشعروا لجعهم اباما فى مو ع واحد بقؤة 
عنايتهم بتويهد ما بم علب لأكم كا جمعوا ين صفين ذ فأ واحد كذك أبضا 
ملوا اجما ما وتجاورما تنويها وغاتا مل فؤ العناية يالحال وكانهم حذوا ذلك 
مل الشاخ الذاخ عنهم من احما تكريرالأمي اء المو بها فى نحو أجمغ وا خ وأبصخ 
وا ما يرى مجراه فائاث اع ذلك وسرخ فى غالب الأمي ق الأم ء لم ئحلوا 
الحروف من ف ومنه إيذانا بما هم ليه غ ئأ اعتزموه ووكأو وعليه ايضا ما جاء 
ء م كلن تكرير فعل فيه مخو ولم افرب اضرث وتم تم وارم ارم وقوله 
اتاك اتاك ا لآحقوك أحيس أحه س ه 
1 سقط ق د 5 ز ط 2 كا اق ش رو ون د ء ز والا آ 
3 2ية 62 عورة هى يم 4 كل اق ش رو لد د 5 ز مؤكا ان 9 
5 ق ور بمعنى 6 فى ش ابئع لأ ضط الواوق ط 
وفي ا قمابد 8 كبب فى ش أبئ نجقمآفوق ضادوقطة لمحآ وكنب فو ها 
معا وهذا مهـ مل الظق ة يم ا إلضاد المعبز وا اد الميمذ رفد تدم ممل هذا 
9 كا أفى كا ون د ء ز توزع كا 
01 فى د 5 نل 
11 في افى ش ط ون د ه ز فما 
01 



1 
02 
011 
فاعي ف ذلك فرفا بين توكيد المعنى الواصد مخ و الأهى وال ى والإضافة وتويهد 
معتى اءلمة فى امنناع اجتماغ أحزين لمعنى واحد وجواز اجماع حرفين لمه ئ 
ص لا ال م في لئة رين وإتا قى يق الا قى ى أنك إذا فلت هل تقومن إ ل 
وحدها للاستفهام وأ 01 النون فدتوكيد جملة ال م يدذ عل أضها لذلذ لاكوكيد 
مه ف الاهـش ة كام وحده وجودك إياها في الأمر ف و إضر ز ول ا وفئ 1 لن ى 
في لا ثض سكأ ز ررا والخبرفي لنضر زيدا والن ى فى نحو قائا ومق ه فث اع ا 
ق جمغ هذه المواضع أدذ دليل على ما نعتقلأ إ من كونها تويم داءلحة القول 
لا لى فا مفرد مف ت صوص لأن صأ لوكانتءوضومة له وحده نلىق ت به 
ولم تينع في ئره ع فيرها من الحروف 
ن قلت يكون ن اط روت م يصلح امن المعاق لأكثرمن الواحد مخو 
من ظ فها تكون تجعيضا واتجداء ولا ت ن ففيا و يا وتوكيدا و ان ف ن ا 
تكون ثرطا وننيا وتويهدا 
تل هذأ إلزام يممقطه تأظه وذك أن مق ولا وإن ونحو ذلك لم يةءهر 
بها عل معنى واحد لأنها وف وفعت مشزكة كا وقعت الأسماء هش يهة بم غ ر 
الضذى ته ما مارض الصوت وهوتذن الميت وهو طاش يزرج فما ذعون 
1 اق د 5 ز وفي ش امتاع وفي ل ابئع 
2 في أق ق ط وفى د ء ز ندل 
3 كا اق ش ط وق د 5 ز في ك ممه 
14 سقط ه ا الحرف فى د 5 ز ط 
كذاق ش منا ز ة ولن ذ رق ور نفولق ذاك ه 
6 لل اق ش ط رفي د 5 ذ متد 



111 
من رأس ال جل ذا لم ت ؤ ذ بثاره وهـ و أ ف ا الر ل الجيد 
هو صغ دى 3مالي وضا 4 مال وءا 4ءا و ثرس ور مالي و إزاء مال 
من ا امث وى ونحوه مما ا هق لة ظه واص لف ناه وكا وفت الأفعال 
ف و وجدت فى الحزت ووءلى ت فى ا ا ضب ووجدت فى ا فا وا 
فئ الضاتة وو دت بم فا عا ت وخ و ذلك فكذلك اء ف وهذا في امح وف 
روله س ت لك ا نون لأنم ا وف ت ك وكيد ما قد أخذ مأ ذه واصشة ز من الكل أ 
جماني المفادة من أس ائه وأز اله وحروفه فايى ت ك وك ديةىء ئ وص من ذلك 
دونءيره ألاشا ا للمه اء و ذ ه نحو اذهبن ولا ذءجمى والإشات فى ئقومق 
والننى فى قاتا ثقوءن ة ى إذا ا ف واحد وءو التو3حد لا غير 
و ن الاحئياط إ 51 ده ال ط ل في ا ا ط ف وا دل فالعطف نحو مررت 
في ب بعمرو ذ ا أوكد فا كلن مررت بز فى وعمرو 5 والبداط ع ة ولك م رت 
إقوم ة أ 3 شهم بم في ا أوكد م 6 ءن ة لك مرت بقومك أكثرم 
ووجوه الا ثياط فى ا ا عض م 3ث يرة بم و ة ذ اط ر ة ا فئ لمبهول طيها 
باب في ك ا صخ 
ام أن هذاءوضع من ا إ ربث لماسف ومة فول ص ويخر مأ وه له وني من 
ئالف ا اات ذ و ن الصنعة ما أذكره تهءب منه وتأ أق له 
1 فى ش لرجمة 2 فى ط نحو ن ذك ه 
3 فى د 5 ز السوى وا وى هفى سافي صه الأ ي الهين ورذال المال والبدان 
والرول ن رالأطراف 4 كذا فى ش ون ز ل نر 
ت هذا الحرف في د 5 ز ة وسفمل فى ش ط 6 ق ز رو كل صم 
7 كذان ش عل وق د 5 ز هذ طربقه لمه 
8 شط ما ين الفوسين ق د 06 ز 
51 



211 
ودللث ان العرب اذا حذفت من الكلة صفا إ ئا ضرور او إيثارا ف نهاف ؤر 
ظث الكلة مد الحذفث منها تص ويرا تقبئما اهثلة د ا ولا صافه و تجه ظرهىخة 
عنها م وا كان ذك الحرف المحذوفط أ لا أئمرا دا ةإن كان ما يبئ بعد ذلث 
الحبن مثالا تقبله ئئيم أفزوه عليه وإن ناه رها وحالف ما طيعها أوضاغ تها 
مض تلك الصورة وأعم ير إلى احنذاء ر وكا أ 
فقولذلك أن شرم تحتيرنحو منطك أوئكهن ير فلا بذ من حذف نوة 
ظ ذا اثث حذفتها بق لفظه بعد حذفها ئطلق ومثاله ئقعل وهذا وزن لبس 
في مهم لأ إذ إدا من نقله إلى امظتهم ويجب حيلئذ أن يخقل فى النة ير 
إلى أفرب ائهل منه لية رب المأضذ ويقل ا العتت ئنبنى أن قذره قد صار 
بد ذنه إلي ئاللق لأنه أفرب إلى ئطإق من كى ثم ي مذ من بعد تحنز 
خعقول ة طيلق وقكمتز قنقول قطالق كا فول في تحفير م م وتكسيره مكيرم 
وم رم ذا باب قد استقزووغ فلتنن به عن إطالة المول ب عادة مثله وصنذكر 
الب تة فالها ومن اجلها و ب عند نا اعتفاد مذا فية ب ذن اقه إن كان حذفث ماحذف 
51 
1 شط ق د 5 ز 
2 كا اق ش ون ل ما حذفت ون د ه ز مر ماسذته 
3 كذا ذش ط لذ د 5 ز نجبه 
4 كذا فى د ء ز ون ش رو لىوجها 
5 كل اق ش وق دء ه ز ط أر 
61 كذاق ثر4 ون د 5 ز وو من 
7 ه اق ش ط ون د 5 ز وه ا 
8 شط ذ ش 
9 كذاق ش لد د 5 ز ل ة جمذف 



311 
هن الكلة يئنئ منها بعده مثالا مقه ولأ أئكن لك بذق الاعرا آ عليه و افراره 
عل صووته تفك اليتة وذك كقولك في تحقيرحارث عل الترحيم ضث ففذا 
تجأ صذفت ألفه بقى ن اب مل قي ث فلم يعومق له بتفييربم لأ انه كتير 
وسبط و ذر 
فن مسائل هذا الياب أن تحقر تجنفلا أوقكيت ره 6 فلا بذ من صذف ة 
2 لم 
فيبق د تجة ل فلابذ هن إ كان عينه إلى أن ي ير جمفل ئج ب ما لمول 
خميمل وتجافل وإن ث ت لم تغتروا ثججت بماصاءعنهم هـ ن قولهم فى كي ن 
عضش فهذا وب ومن ا تحقيرت قربل فلابذ من حذف لاعه فيبوق شقرفي 
ولي من أمئثعهم فتنفلة إلى أقرب مايجاوره وهو شة رفي لمجفر فتقول سفيرج 
وكألك إن استكرهنه عل التكمير نقلت سفارج ف ن ك رت ختتطى أو حفونه 
بكذ نونه بقى معك ت ظى وهذا مثال لابكون ق ءم والفه للإطاق لأبذ 
من ان ئصير إلى نطى ليكون كازطى ثج قول ختي وختاط 6 ر ف 
واراط ةإن حذفت ألفه بق حمئط وه ذ ا مثال ة يرمعروف 6 لأة ايس فى ال م 
نل فننفله أيضا الى خبت ثج قول حبيي وحبايط ن فلث ولا فى ال م 
أيضا ففتل قيل هو وإن لم يات اسما قفد 6 لا وهوطنسظ فهذا شنثه 
1 كذاق د 5 ز رو لدش مقولا 
2 كذا في ش و إن كان قيها بد ق م ن بد وق وو فم بمن بد من 
الامراض مليه وأقررته وفى د 5 ز ألم طن لك بد فن الامراض م وأقررته 
3 سقعل في ش 4 لذا فى ش ور دق د 5 ز رمأ ا 
5 ق دل شرش 6 ق ز ض ر 7 صتط فى د 5 ز رو 
8 كذاق ش ط ون د ء ز فينفه 
كذاق ش وق د 5 ز ط ثم قول 
8 3 
31 



411 
51 
وثفؤل فى تحقير فيدخل في بدح وكألك إدط اسئ هنه مل ا الكىيرقك فيادج 
وذلك ألى ئا صذنث لامه قى كأزح وهذا مئال معروني كاومم ولمجرع نم 
لم 1 ا 2 
رفر البقية مد حذف ا الآص ا إن حقرث اوكت رث مسئخ تج صذفث السين 
والماء نجقى نخرج فلم تغثنه قعفوذ نحيرج وغارج أان كيت ربلا دراهم 
ثم حقرته حذفت الألف قبقى دزيم فافرر ه ملى صورته ولم متره لأنه مثال 
قد جاء نحهم وذلك فولم تجتدل وذئذذ وخئر فتة ول در يهم 
ولا تكصره لأنك تعود إلى اللفظ الذى انمرفث عنه إن حقرت تحو مذافر 
6 
ت افت أيفه لم تعرض لبقعته يأ لأنه يرد فى يدك حينئذ عذفر وهذا فد جاءعنهم 
7 د 8 19 ر 
نحو متمط وصخز و تجلط وعك ثم تقول مذيفر وق تك سيره غداير أن 
ء 01 111 
ضرت نحو فئقضرحذفت نونه ولم تعرض لبإثه بم لأئه يبئ قة خر وهذا نظير 
12 ا و و 31 ء 41 
دصر وجبجير ا 5 ظول تج ض ر وففاخر ف ت حقرت نحو عوارض ودوايهير 
ءذفث الألف فبئ غؤليض ودؤضر وهذا مثال لير من صلاههم لأت مل 
1 سقلءفى د 5 ز 2 كذاق ش ع وو ون د 5 ز لأسنغرجا 
3 كلا ا فى ش ا ؤفي د 05 ز ط فقلت ا 
4 هرهفضور اذلاذل وذلاذل الفمبص مابل الأرض من أسافل واحدها ذلى لا على زنة قنفذ 
5 كا اق ش لم فى د 5 ز خبز وفى ط خز وابخثر انى ه ا اصيس يق 
من مناع الفوم ق الدار إذا كلوا 6 كا أق كط رو وفى د ز يعرض 
لأ مق معاني الضجم والغلبفل وا البن اظاش 8 ههـ لأة وئ الئدبد 
9 في ا فه فى وهوما فى سءير ان فه كط ط في م ن ءط ون د 5 ز 
مكلط بدل ها بين ايوسبن واللمل ا الط الخاش الطبب والعكلط هوأ ا ا بن اظ ش 
01 كاأق كأ ط لنا د ه ز برض 
11 كا أ فى ش وفى د 5 ز ط قي فظبر 
ا هو اللينل 31 هوجبل بعلإد طيئ ا 41 هوالشدبد المغ 



11 
إلا أ ك خ ذلك لا تت يؤ لأنه هو ة واعل و إنمأ حذفت الألف وةاث في ئقدير 
الثبات ودليل ذلك توالى حركاته ع والي صكات علب ط و بابه فئ ة ول في تحة يره 
وة يره غو يرض وءؤارض ومنله ئداهد وهدا رر وقنا فن وقنا قن وخوايق 
و والق ن حة رت نحو كئتري س أوكترته حذفت نونه فبفى فى ا إة ديرغتر بس 
ولبر فى الض ئم ش ىء عل تعايل دجب أن تعدله إلى أةرب الأشياه منه فنص ير 
إلى فعا ا ءئرس ة ت قول عئيريس وء اويس ف ن حقرت خئق قى أ حذة ت 
3 
الة اف الأخيرة فيبقى خثة فى وه ذ اتنة لي وهو مثال غيرمه ود ة تحذف اليماء 
فيبقى خثة ق تث ل بم ع هنإشق وبدل أءقول فيه س عيمق وخنافق وءلميه 
ة و ا لرا جفئ 
في عميل ماذ الخننافق 
ولبماص ع ش يس جمنفقيق لأث رباكأ فلا بذ من حذف يوة وخنفإق ئلاق 
ف حدى قافيه زائدة فلذلك حذفت الثانية وفبه شاهد لقول يونس فى أن الثافى 
من ا إكارر هو الرإئد 
والذى يدذ عل أن الص وب إذا خذفت من الكل 4 ص أ راءت حال كل ا بفى 
ف 4 إن كا ن ع تة بله أمئاغ م أقروهءل صورته وإن ضالف ذك مالوا به 
إنى نحوص ور م ة ول المئما 
1 كا ا فى ش ط وفى د 5 ز هو 
2 كذا في ش وفى د 5 ز صا الأربعة 
3 في ق دق وق د 06 ز ط ة بق 
4 فى ش كقنبس 
5 كذا قى ش ط وق د ء ز الآ ر وانعارص 26 هن الجر ا اثانى 
16 كذا فى ش وفى د 5 ز 6 ط ص يخم 



611 
ضذاها من الميداء نعلا طرائها حوايى ال اع الموتذاث اله شأوز 
ووب الدلالة من ذك انه تكسيرغمث وزن ءزف النون لشبهها بالزائد بم كا حذفث 
اله زة فئ تحقير أمماعيل وإبراهيم لمئمبهها بالراثد فى فولم ئريمع وكبعيل وإن 
كات عندنا ا لا فائاءذف النون قى هعه غشوز وهذامئال قغول ولدس من 
صور أبنيتهم دأ إلى غ ث ؤز برهذا مثال قغول ليل ق ت ذول وقه ئور ثم كسره 
فقا عشاوز والديل مل أنه فد نقله هنء ث وز إلى غثوز أنه لوكان كهئز 
وموعل ماكان علبه من ءون واوه دون أن يكون فد حريم 1 لوجب مليه همزها 
وأن قال سثا و لسكون الواوفى الواحدكسكوخها فى جموز ونحوها فأما انفتاح 
ما فبا ا فى غثتوز فلا نعها الاعلال وذلك أن صاب هز ا فى الت سير إنما هو 
سكو ا فى الوا رر لا يخر فأقا اتباءيا ما قبيا وفيرائ إعها إياه فلإس مما شه تق 
ع حاذ و وب افئرأو قىيهه ظ ذا ظص بهذه المسئلة حاذ هذا الحرف فباسا 
وم اعا برملنه أصلاق جميع مابعيرض له ثىء هن ذ ا التحرءث ويدذ عليه 
أيضا قولم ق تحف يرألنآ أتبذ ألا ثرى أنه ن حذف النون بيئ معه أ ذد 
51 
52 
1 ضط الثطرالأؤل فى اس وبخله 
ولمادعاها من اباطح واسعل دواش أتضرب مليها الجراص 
والحديث في رالوحى والدواش يرث د بها مناقع لا قدجمة وا اراص مع الجرموز وهو الحوفى 
الصنر بقول إن هذ المناقع تفرب عاعا حيافى وهذ ألمبا ت الأ لنثرب هنها وفوله 
صذاها ى عبرها نجول صاقها ذمارت فى حمى والمبدا الحعى ف نهءزاما لا من الحعى 
واطواى اءأؤ والمؤ داث الفو ية والعاوزالخ ثنة 2 في ا فى كط وق د 5 
ز ر صذفوا 3 كا اق ش ط وفى د ز من 
14 كاأ فى د 5 ز ش وق ش دل 5 في ا فى ش ط لق د 
ه ز الهمز وقي ى أن المؤلف لايض تبر ل ق إبدال داد كو جموزهمزا فى اصم أن يرطون مذة 
ن المفرد وافى مالك مزط هذا فى ترله 
والمذزيد ألثأفي الواصد مزايرى ق منل كالة لاند 
و بنهدلؤلف ماق كاب جمبريه 2 لم 763 



711 
وهذا مئال مفكور فاتا نبا عنه أماله إلى أفرب الأمئلة منه وهو امل نصاو 
ألأد فاتا اففي إلي ذلك ادكه فصاراتذ لأنه برى يخئذ مجرى ألذ الذى 
هو مذكرلذاء إدكأن صفة وفل أمل فانجذب حيلئذ إلي إب اصتم من كاء 
وءاذ هن يلأء فال 
وكونى عل الواشين تذإشغبة كا اتايوا ه ا الذ شفوئث 
فلذلك قالوا فىءقييره أ بذ فاذكوه وثعوه العرف وفي هذا ب ان ما مخن طيه 
فأئا فول سيبويه فى نحو سفيرج وسفارج إنه إنمأ حذف 3خر بم لأن مثال التحقبر 
والئكسيرانتهى دونه ةوجمه 3خر ن المجاج وال ى قلناه نحن شاهده اله شاوز وا ليذ 
ومن فك الصيغة ان قى د البناء من أصل ذى ز يادة فتلة يفأص 4 بم تجل ا إناء 
منه مجزدا منها وذلك كأن تبنى من سامد أوكاهل مثل جعفر او فيره من الأمتلة 
فنفك عنه ؤائده وءهـ الألف فيه قى ك ل و س ع د لاعليك فل ائ صورة بق 
هد حذف زاثذ لأنه إ طءص ضك البناء من ذ ه الماذة مرئجة من تقديم 
ص وفها وتأت يرما على 5 ذا الوضع اقعلأكانت أم لمحلا أم لا أم فيرذلك لأنه 
علي أضهال إقى فالبناء منه يض ئدد كفقل وكذك ان أردت اليناء هن منص وو منل 
تلدوة قلئث تمروة وذلك أنك ن أردت ذلك حذفت ص وواو ا فهقى 
معك إن ص ر ولا عليكءل ائ مئال بق لى ماممى 
1 ا فى د 5 ز وق ش ط إذا 2 سفط ف الط ف فى وو 
3 هووصف 4ن الهلل باكحر بك وه و فعرالأسنان ا أمبا 
4 لذا وءف هـ ن اللدد وموث ذة الخصوهة وصغبة بكون الغين وأ ا ا ال س و ف من المعنب 
وهو اظلاف وص بتي اك س وا إيت أحد بن ل ت وتبله 
وة ل ام رو دإؤه وشفاؤ لدي ا ورياهـا إلبه لجبب 
وانظرالديوان 11581 5 كذاق ش ط وفى د ء ز قانما 6 ص ط هذا 
الحرف فى ش 7 في ا قى يق ط وفي د 5 ز زائدله 8 كا ا فى شن ط 
وفى د ء ز فع لمه 9 في ا فى ش ل وفى د 5 ز أو 01 هى ما اشرف 
عل القفا من عنم الر س 0111 في ا فى ش وفي د 5 ز اط فتول 
01 
52 



811 
وهن ذلك يم ما كمئمرئه العرب علىءذف رائده بم كقوإم في جمع كروان 
يهروان وذلك أنك ن حذفت ألفه وؤنه بق معك كرؤ فقلبث واوه ألفا 
لحزكها وانفثاح ما قبلها كلبرفا فص ار كرا ثم كممثرت كرا هذا مل يهروان 
كش ث وئ فثان وخرثث وفي بان وطيه فولم فى المثل أطيرق كرا إ ب و 
عندنا قىخيم قي وان على فوإم با حاو وائشدنا لذى الرمة 
من ال أبى نو كاش ى الناس بر ة كاغ م اليهروالت أبصرن باز6يا 
إ فا أواو الآن فى ع وان إنمأ هى ول ل ن ألف كرا المبدلة ن واوكروان 
ز ومنه قول ا نه م بحانه حق إذا أئده وه و عنهد سي ويه نبهممميرشذة عل 
صذف زائدتة وذلك أنه أ حذف تا بق الاسمءلى ثذ ثم ك ر عل أش ذ 
فمارفيئي واذؤب ويطع وأقالع ة وظير شمذة وأعئذ قو م ممة وأتفم 
و فاذ أبوفي دة 5 و جمع اشذ مل حذف الزيادة فال ور بمأ اس يمره وا على 
ذلك فى الشعربم وأنشد ت عنئزه 
غفدى ابه شذ النهاركانمأ خصب ائلبان ورأس ه إالعظ لم 
أ 
52 
ا أ في افى د 5 ز وفى ش حفرته وفارو كمرته حقرنه 
2 كا ا فى ط وفى د 5 ز هذ وفى ش عل هذا 
13 من سانى الث بث الفاكبو 4 هن ساني ذكر الحبارى وهوطافى 
5 كا ا فى د 5 ذ ه لق ش أثد 
6 بد با توهى الأسعرى وهومن شيدة فى مدح بلاذ في ابى برد بن أبى مومى 
لأ كا ا فى ش وفى د 5 ز تالوا والآن فى كرواق إنما هى بدل هن ألف 31 ابذآ 
من واو 3وإن وفى ط ة وقالوا فى ألف 3 د ان أنما هى بدل من ألف 3ا المبدلة من واوكروان 
8 بة 51 سورة الأ قاف 9 أق ث وفى ل ذائدة وفى د 5 ز 
ز إدة 01 في ا فى ش ط وفا د 5 ز كرة 
11 في اق ش ر دلا د ء ز قال دون صف ا ماف 
21 ا ان المروت ق الىوايئ البان وا الاق اله در والشالم بغ أحمر هـ بد 
به ما علا من اك آ وفترة بئ ث كل قرق له فى اطرب 6 نازله فقتله 



911 
ألاقىاه إت اءذ ف مرة أيث ذ بق معه شذ كا قى ى فكهتره عل أشذ فصار 
كضت وأف ت وءلث وأ ك 
وين فقث الصيغة إلا أن ذلك إلى الزياذة لا إلى النة ص ما ح ه الفبزاء 
من قولم فى ح أئون أتاتين ف ذا بم نه زاد مل عينه عينا اض ي فصار مق 
فعو نحة ف العين إلى فعول مشذدما فئ ؤره حيدة ذ كل أ وئا ففال فيه أتاتين 
كتسفود و ى افيد كوب وص ا ب وكالك ة و م في تحةيررجل رويجل 
فهذا لييئى تجقيرزجل ابمنه نقله ن تعل إلى فاعلى فصار إلى راصل 
ثم حيلئذ فال فى تحقيره زويبل وعليه عنذى فوإم فى جمع دانق دوافيق 
وذلك أة زاد عل صة ي أيفا نصار دأناق بم كائره مل دوانيق بم كساباط 
وسوابيط ولايحلأسن أن ي ون زاد حرف اللين عل المكن ور العين مغ ما لأنه 
كان يصير ينئذ إنى دانيق وهذا ثال معدوم عندم ألا قى ى أنه ليس 
فى مهم فاعيل ولك في دانق بخان دانق و ايق بم تم وضائم وطاتق 
وطادقق و إن شئت قلت ول كهئمرة فم ال إلى دوا نق اشبع الكهمرة فصار دوانيق 
كالصياريف والمطافعل وهذا الشيير المتوئمكئير وعاب بأصث جميع ما غئرته 
الصنعة حا ونق 4 من صورة إلى صورة بم ألا قىاك لما اردت الاضافة 
الى مدئ لحذفث ياءه الزائدة بق مه ث قدى فأبدلت من الكسرة فعحة ف ار 
إ عذي ثم أبدلت من يائه أيفال فصار إلي غدأ ثم وقعت ياء الإضافة مف 
1 سقط صف الجر فى ش وفي ا فى 3 ارة اللسانأ أش وفى المان فى المفرد القئط يد كا 
ائ خالويه 2 كأ ا فى يق رو وفى د 5 ز ة نصزر وفي ا ال ن 1 ةبؤز 
3 في ا في ش وفى د ء ز رو وليى ذا 4 سقعل فى ش 
5 كذ ا فى ش وقى د 5 ز ط كصرفى 6 ضط ما بن الة وجمن ة ش 
7 ضط فى ش 8 سفعا هذا الحرف ق د ء ز 9 ر3 قى ش ط ى 
51 



21 
يفد فصار النقدكل به الى عدائ بم احنجت الى صكأ الأ اف الق س لام 
لبنكمسر ما قبل ياء الاضأفة قلبها واوا ففلث قذوئ لواو الا ن فى قدوئ 
إنماس بدل من ألف مدائ ولك الألف بلل من ياء مدى ونلك الئأ لدل 
واد علو ث ول ما فذمنا مغ حفظ المراتب إعي ت ذلك 
ومن ك الصبنة قوله ة 
فددإ اليصح فالو ديخظف ش يمراعا ا طة اترجمايخث 
أيذا جمع أكايل فاتا خذفت الهمؤ و بفيت ال ت ساكنة دتحت فعار إلي 
جميل ليكونكاليل ونصه ظيه ء أ قة ليل وا تة 
51 
باب في نخبة الحركات 
أقا ما في أبدى الناس في ظامى الأمي فثلاث وهق الضملأ وا اممممرة والفثحة ه 
ومحصوئا مل الحتبفة ست وذلك ان ي ن كل صشيئ صكة فالنى بين الة سة 
والكعه سة هى الفثحة قبل الأإت الألة بم تهـ فتحة هـ في عا وكاف كاف 
فهذه صكة إين الفئحة والكهمر كا ان الألف الني بعدها بين الألف واياء 
والتى بين الفتحة والضمة هى التى فبل ألف العخيم تحو ئحة لام الم لإة إوالزلماة 
فى ش الراو وهوسهوءق الناخ 2 فى ش عدوئ ا 
3 مق فصبد لحسان فى مدح جبلة بئ الأعم والف ح مبد ابصارى ب سوء م وهرعبد 
نذكارفبامة المسبح فى زممهم وارلاند الجوارى ه 
14 كذاق ش ط لق د 5 ذ س 
15 كاذاق ش رو وق د 5 ز طل وموءيو من الناغ 
6 كذاق ش ل وفى د 5 ز هق 
لا كذا فى ش فى وفى د ز محموله 
8 شعل ماببن الفوسبن فى د 5 ز 



121 
والحباة وكألك ألف قام وعاد وا اتما بين الكلسة والض مة ككسز قاف نجل 
و مئين صير فهذه ال كسره المهثئة ض ط ومثلها الض هة ا أمثضلآكمرا كعنمة 
قاف ا ئقر وكةءيئ مذعور و با ابئ إور فهذ في لآ ا أدثمربت كمرا 
كا أنها في قبل وسيركه مرة أشحربت ص ا ة كما لذلك كالصوت الواصد لكق لاس 
فيصفهم في لآ ممثربة فتحة ولا كسرة ثدربة فتحة فاعي ف ذك ويدذ 
مل أنء ذ ه الحربم ث مه ت ذات اءتداد سببويه بألف الإهالة والف النفض يم فبن 
غ ير الأ اف المفتوح ما قبلها 
باب في قط ل اط ركات 
وإذا فعات العرب ذلك أنض أت ش الحركة اط هـف من صن معها ة ننشئ بعد 
الة تحة الألف و إمد الكمرة الياء و بعد الف صة ا اواو فالأ ف المذئأة ش 
7 
إشباح اله ة ة كلا أنعثه دناه أ إوعل لابئ قي مة يرق افي من فوله 
8 
فانت من الفوائل حين قئى رث ذتم الرجال بمهتزاح 
أراد بمنتزج مة ت قلءن النازج وأفثمدنا أبضا لعضبرة 
ينه ط ع من ذئرى غضوب ثمرة 
1 سفعل فى يق 012 كذا فى ش ط لق د ء ز سبق وشر 
3 كذا فى ز ش وفي ط منقور ير بد انمة رفى قوك نرت من المنقرهـ ول 
ش يئغء ضن الفاف الاك ر لمنا سبة كممر الرا واك قى ا إبز الاكثيرة الما واظرا اكاب 2 072 
4 ع ذ ا فى ش وق د 5 ز ابن برد وفي ور نون نور 5 كذا 
فى ش وفى د 5 ز صكات 6 كذا في ك ون د 5 ز ط 
المفتوعة 7 كذا في ش وفى د 5 ز أفثعدنا وق ط أئمده 
8 اظرعى 613 من ابلز البانى وقوله يرق افي اورد فى اطاث ال بعربة في ظمة 
فى مدح عبد الواحد وهو أحد القرصببن كان قافبا لمجفر بن اإن وأؤلما 
أعبد الواحد المحمود إفى اكص حذارنحطك با افرا 
وانظر الحات البدرية الورقة 18 وضواهد اثافبة 52 
9 صدر ء ز بافة مثل الفنيق ألمقره ث 
ونوله يباع اى العرق والذفرى اله ظم الا خص ضلف الأذت وغحوب جمز إلى 7ض 
الأوصاف من ودف ناقه بذ أن ي ق ناقنه بمبل من بهدماق ألى ير وال يت في الملفة 
2 



231 
51 
52 
وفال أراد ينبع فأشبع الفث لآ أ أنظ عنها ألفا 9 وفال الأص ش قاإ انى اع 
2 
ا اشحاع ينباع اندياعا إذا انخرط إين الصةين ماضيا وألثه ك فيه 
روو 3 
يطيرفء ا وأنا معال ت تنباع انبماياع الشاغ 
ذأ انفه ل يخفعل ان الا والألف ئه عين ويلإئ أن تكون عينه واوا لأنها 
5 
أفرب معنى من اليا 5 نا نعم وفد يم نءفدى أن ت ون هذه لغة نو ذت 
وذلث أنه لمأ ممع ينه اع أث به في المة ظ يىإ ول في اءوا منه بماض ومع لى ر 
ذهب أ إو بكرة ماص كاه أبو زيد من فو م ضفن الر ل آضعن إذا جاء ضيه ا 
مع الض بف وذلك أنه لماس م يقولون ضيقن وكانت فيعل أكئر فى الكل م 
من قغلن نوهمه فيع فاث تق الفعلءة رر أن دب ق إلى ؤض هذا فيه فقال 
ضفن ت ضفن ة لوسئاتءن ثال ضم ة ن يض ة نءلى ذا ا اورول لقات إذاص إخه 
على لفظه فلن يفان لأن اله ين ة د حذفت ولهذا موءخ نذكره أ ه مع بقئة 
أفلاط العوب 
ومن مالل الة صة عندنا فول ا ذ لى 
ئنأ ت هنمه ال ة وزؤف يوما أيىح له بم ى 2 تهئفغ 
أى بين أوقات تعنقه ثج أشج الفثعة فأفثمأ عنها ألفا 
أ مواطية الذع 2 فى ط من إين 
3 الم ت من مقطومة مفضلية للسفاح بن كسمير ير بوس رق بها ي بن بسز صاب م ب في 
اك ة بر واظراظزات 2 635 وكلرح المفت ليات لابن الأصارلى 136 4 كا ا فى ش 
ط دق د ء ز وهذا 5 فط الكل م 4 ق هنا إل ومن مطل الزصة ق ش 
6 أ كذأفى ط وفى د ز شفعل وهوتحر ف 
7 هو ا إوذؤب فى عي ثبنه العبنية اثمهورة وانقصيدة فى 2ض المفضلباث 
8 تعنقه ال ة د وه ن م قى اطرب والئزامه إم يغ انق الرجلان و روت ان مجيد عن 
س با م والسلفع اب ور سه لبض يذ 3 ئحاعا ة دل بة ؤنه وعاله إفن الحرب فهو بعننق رنه 
حينا اويروغ من ضر بنا 2ض ع و لبما هوفى ا أهمعة ومنازلى أقرانه جا ه ن لا يابه له فمرعه ة ورك 
برى سلبعل ما كان بحسب له حابا وقد صاق هذاءئلا لأن الدهكل لا حمش وعلبه أحد 



321 
د ذثخا ابو عل أن أ د بئ يحيى ح خذ من خيث لر يسا 4 قال ومو 
إشباع ليس وذه ب إلى مثل ذلك في قوفئم 3مين وقال هو أث بإع عة 
ارهـ زة ن أمين فاة ا فول أبى العباس إن آمين بمنرلة ماصين أئ أ يريد به 
أن الميم خفيفة كه ين عاضين وبم ف يجوزأن يريد به حقيقة الجع وفد خخ 
عن الحسن رحمه الله أنه كان يقول 3 مين اءم من احماء الله عي وحل فابئ بك 
فى اعئة اد معنى اروع ن هذا النة سير تعالي الله علواك يرا 
وصكى الفزاء غهم أكات طا شا أرأد لحم س اة فطل فتى أفشا 
ءئها أية ط 
ومن إشب اع ا ا مرة ومطفهأ ما جاء عنهم ن الص نجاريف واإ طافيل 
والجلاعيد فأما ياء مطاليق ومطيلبق فهوض من النون المحذوفة وليسث ماللا 
فا أبو النجم 
منها ا اطافيل وغير المئمادةلأ 
وأجود من ذلك قول الهئعآ 
تجنئ النحل فى ألبان عوذ تطاهليء 
1 كذا فى د 5 ز ط وفى ش فوله 
2 كذا فى ط وق د 5 ز خحة ا ايم لق ش كمز الميم ه 
3 كذا في نر وو وفى د 5 ز ة إنما 
14 كذا فى ش ط وق د 5 ز طالها 
15 هوال ثط الا هن أرجوزته العاوبلة وقدءذرها بوصضه الإبل وفبله 
في حق شاكأفى النعاج انا ذل 
رالنعاج أظذل فرالر ض بريد أن الإلي ر ت هع ا إفر والمطفل ة أ ى مما طفل وهى حدث عهـ د 
بالولادة طون قى انرق والقروالنم ففوله ممها المطافيل محنمل د للإبل وعود قنطج 
هـ و الأترب 6 أى أبأ ذؤب وصلأر 
بم و إن حدنجا صنك لونذب ء 
وا وذ جمع اول ئذ ومى حديئ العهد بالتاج من النوق و ير رو جمبن النل عسلا 
ءأ 
02 



431 
كك نرل يلآض 
005 الخض ا لاجمد 
إنما هى ابلاعد جمع تجفغد وهو الشديل 
ومن مطل الضمة قوله فيما انئ دفا وفئرة 
وا حيث مائشرى إلهوى بمرى من ص ث ما سلكوا أدنونانالور 
ئشرى يحرك ويقك ورواه لنا يممرى 
و ذالآض 
ممكورة خئم العظام غمابوذ كاق في ايخال بها الة نفوذ 
فهنه هى الطربق فا6 جاء هنهاف لأ عليها 
باب في تطل الحروف 
والحروف الطولة هى ا لحروف الملاثة اللئنة المصوتة وهى الألف والياء والواو 
املم أن هذه الحروف أفي وفعت جمف وجدت مذ أن تكون صواكن 
يتبعن فعهن ةيرمذنجات ا ففيها اممداد ولين نكوقام و ير ئة وحوئث وكوز 
01 
1 شط سف ا ف فى ش 2 إظرمى 613 من ا لز ادافى 
13 ثث ما ابئ القوصين لى رو وس تط في ش د 5 ؤ 5 ونى ط وروأه لنا بثرى 
ويذوأن ئرى في محزث ا أئبت كذا فى ش وفى د 5 ز قال 
ه ورد اليث ق ا الان قرنفل واكلرة المطوئة اند دتى الحمه و جم العظام مرا بفم 
الجبم ع اجم ونل بع ننلرا إل المضات إليه والفعحيحءير هذا دقد يمون الأكل ل جا الفام 
قعر الم دود وصذأث الألف فى ارصم و ة قي ال عنم ا خم وانر الم 
6 كذاق ش وفي د 5 ز فى ة 01 
لا كأ ا فى ش لق ط د ء ف 44 رق ز ف فه هـ 
8 سقط فى ش 9 سقل ا جمأ النرص فى ش ل ؤطت فى د 5 ز 
ا أ صنما في د ز 11 في ز حمى ب دا ب بالنم 116 لى 



0511 
وكاب وسعيد وجموز إلا أن الأماكن التى يطول فئها وتها وكأممن مذص ا 
ئلاثة وهى ان تقع بعدها وهى سواكن واج لمال هو مخهن وهو الحركات 
من جذممن الهه زة أو الحرف المشذد أو أن يوفف عليها عف د التذكر 
فالى زه نحوكساء ورداء و خطيتة ووزيعثة ومة روءة ونحبو ة 
وإنمأ قكن المذ فئهن مع ا هزأن7 أ ه زة حرف نأى منشوه وفىأضى نحرب 
أذا انت طقث بهذه الآصف ا ا وتة فبله ثم تماديت بهن ت صه طلق وث عن 
في الصوت فوفين له وزدن في شأنه و متمانة وله س لك إذا وقع 
بعدمن ئرها وفير المشذد ألا قىاك إذا فات كأب وحساب وسعيد 
وصث ود وضزوب وكوب لم يحدهن تذنات ولا نا ات ولا وافبات 
مستالئلأت 6 كا بهدهنكألث إذا تلاه ن افئراو الحرت المشذد 
1 كذاق ش ط وفي د 5 ز بها 
2 كذا فى ش ط وفي د 5 ز يماكن 
3 كذافى ش ور وضط في د 5 ز 
4 ى ا في د 5 ز ط وفي ش 5 ن ممر 
5 كذا فى ش ط وفي د 5 ز يئات ورزنجات 
16 كأ ا نى ش ط وظ د 5 ز فيه 
7 كذاق ش وق د 5 ز لأن 
8 كذا فى ش ول لق د 5 ز و إذا 
19 لذا فى ش وق د 5 ل اة ونى ز ور لينايه كات محرف ص بمابه 
01 كذاق ش ون ز لى ة و قط فى ط 
11 ول اق ش لذ د ء ذ صبد 
21 كذاق ش وو وفى د 5 ز وسنميلات هـ 
31 كذاق ش رو لذ د 5 ز الهمؤ 
51 
02 



621 
51 
52 
وأماس ب نغض3 ق ووفائ ن وتماديين إذا و2 المشذدبعده نفلا نهن كاترى 
سواكن وأؤل المثايئ مع الآشد د ساكن في ءو ما م أن لتق الساكأن حشوا 
فيعرمهم لحينئذ فا يغ ضون بالألقث بقؤة الاعتماد علها في جملون طولها ووفاء 
الصوت بها ءوضا ممآكان يجب لالتقاء الساكنين من فريكها إذا لم يجدوا 
مليه تطزقا ولا بالامتراحة ئية ها ا وذلك فرو شابة ودائة وهذا فضيب 
بكرفى قميب ئكر وف لى تموذ الثوب وقد قوصى بمأ علإ واذاكات 
كذبك فكا رغىاطرف في الى ذ كان حينئذءة صطا امه وتمادى الصوت 
بة وذلك الألف ثم اليا ثم واو ة شابة إذا أوفى وتا وأ م فيسا من 
اختيها وفضيب بكرا أثم وأتم من قوضى به وف وذ ثو به اب رر ا اواو مق 
أعس ق اك 6 ث فى المذ وهى الأ اف وفرب اليالء إلعها نم ور 
لم ي ف تن قوى لغثه وشعا ط تمكينه وجهارته تجث ه من ذ الألف 
فى هذا الموضع دون أن ن به طبعه و قي طى به اتحماده ووطوه إلي أت 
يبدل من هذه الألف همزة فيحئدها الحركة التى كان كأفا بها و ء ائعأ طول 
اتذة نها فمة ول شهأبة ودأتة وس ة أتى في و 5 ذ ا فى با ةال 3 س 
إذا ما العوالط بالعبي احمأزث 
1 لذا لى ش ط وفى د 5 ز من بعدهق 
2 كذا فى ش دق د 5 ز ط الألف دكانه ات مرمل الألف لأنه الأصل 
إنى له وقد بمون سفعل والبا والواو والأقرب أنه محزف عن إلأصف 
دم كذافى ش وق د ء ز ط عا 4 فى ط وغ 
5 كذاق ش ون ه ز ط عنوقا وفي د محة وفا 6 تط ق ط 
لأ في ط ما نجرب ن بتمالى 8 رزا فى ش وفى د 5 ز وو في 
9 كذأق ش وق د ء ز ط في ط 0101 ول اق دق ط 
مق د ء ز فها 11 كذا فى د 5 ز ط وقى ش مطاول لطول 
21 الوأرق الدبوان 2 79 اثطرمن ت هكل اث 
وأنت ابن لبل حيرقومك مثهدا اذا ا أحمارت بالميعط العواهل 
رمكل ا لدد العت ق ا الالأ حق وهو هن قعبدة ق صدح عد الزبن بن هي وان 



721 
وفاذ 
وللأءرض أقايمى ودهافئ ه ئمت بيماض ط وأقما بى حها ي واءذلت 
وهذا الهمز الذى قى ا 5 أمر يخض الأ إف دون أختيها وعقنه في اختصاصه 
بها دوحهما أن هزها فى مض الأص وال إ هو ح ثىة ورودهاط ضة دها 
الحرف المذنم فنحاملوا وحملوا أنفهبحهمءل فابها هـ زة نطزقا الى الحركة و طاولا 
إ اج أ اذ لم ب دوا إلى تحري ا ى ص بيلا لا في هذا الموضع ولا فى فيره 
وليماستكذلك أ تاهابم لأن ا و ن سكننا فى نحو 5 ذا فضيب بمروتموذ الثوب 
أخهما فد تحركان بم فيا فىءيرهذا ا اوض ح ة صارغركغ ما فى يخرهذا الموضع 
عوص من ههكوخهما فيه فاءص ف ذك ة رفا 
وة لى اطزوا البء والواو الساس ة يئ ا إفتوح كلا فبا 3 حا مجرى التامث ين 
إط 5 و خهما وذلك نحو ة و ئم هذا خبئط لكرأى تجيب دكر ؤتوث دكر 
اى ثؤب دكر وذك أن الفعحة وإن كانت غالة ت ابلأس للياء والواوأن فيها 
ي ترا له ومن أجله جماز أن 6 ت ذ اليالء والواو إمدها في نحو ما رأ ينأ وذلك 
أن أصل ا إت وأة واه وأعلاه وأنعمه وأنداه إنما هو للا لفث و إنمأ الياء 
والواو فى ذلث ولان ملإ ا وملخفان في اطم بها والفعحةءض الألف 
ة نها إذا فدمت فئلفص ا في نحو لإت و ى ط إنما فلإثث الألف إذكانت الفئحة 
1 اى بر 5 ن قص دة فى عص شة عبدا اهزين في مس وان وقبل و إن أ ا3 مل شولب الدبوان 
لمجبت لأن ا انائحات ؤت علت مص في فهرافعمت وحمت 
نه يف ولواصمن أعلام صندد وأعلام رضوى ماب ن ادرهمت 
وهوبر د في ال الأرض بباصا واسؤاد ياء ا اص طرابم ا أو بربد ان قبورها أ بحت يفا به ؤظهرها 
أصبح أسود بزواله ت 2 سفط ق ش كذاق ش وفى د 5 ز ط 
تحر طهما 4 ع ذا فى ش ط وفى د 5 ز قو 5 1 كت ب ق الأصول 
جببي 6 رمم فى الأصول نو بي ئر أن فى دل ة صي ب ة 
7 كذا فى ش وفى ز ط أربنا 
8 كذا فى ش ط وفى د 5 ز الألف 9 ق طء بعفافى 
01 كذا في ش وق د 5 ز ط قبا ا 11 ضط ق اد 5 ز 
51 
52 



1 
02 
02 
82 صم 
بضها ف دا جاءتا ب الفن صاءنا فى وصغ قد م بة تهما إليه الفن لآ الق ى ألف 
صنيرة قكل ذلك سببا للأنسيالمذ لا يها وهـ أ برمد ال صة اهوض ها أت ا 
الألف وفو شأ الشبه بها ف أر وب وثخ ضواءن شاخ وثاب ظذلك صاغ 
وقوغ المذنم مدهما فاعي ف ذك 
وأثا مذها عند التذكر فنحو قولك ا واك ة س با ذاكنت هتذكرا الفعول به 
أو الظرف أو نحو ذلك أ اىءس با زيدا ونحوه كألك تمطل الواو إذا ثذكرت 
فى نحو ضر إوا إذاكنت تتدكرالمفه ول أو الظرف أونحوذك أى ضر بوا ز بدا 
أو ضرإوا يوم الجعة أو ضر إوا ئاما فتعذكر الحال وكألك الياء فى نحو اضربى 
أى اة هر بى ز يدا وت وه 
وإنما مطلت ومدت هذه الأصنث فى الوقف وعند النذع من يل أنك 
لووقفت طيها ةير ممطولة ولا ممكنة المذة فقات ضرإا وفربوا واضرب 
وماكافنث مذه حاله رأنتء ذلك متذكرلم نوجد في لفظك دليلا عل أنك 
منذكرشيئا ولأوهمئأكا الايهام الى قد اف ت عه هك ولم يق مف مد 
مطلوب مبو لك لكل تأ وففت ومطلت الحرف علم بذلك أنك منطاول 
إلى كام تافي للأول منووو به معقود ما ة بله عل تضت نه وظطه جملته 
ق ذ مونع واحد 012 كذا في ش ط ون د 5 ز سبق ما 
3 ل ا فى ش وق د 5 ز ا ت 
1 كذأذ ش وق د 5 ز ط قريا 
5 كذاق ش وو لق د 5 ز ضا 
6 كذا فى ش رو وق د 5 ؤ مدما 
7 نجت ماس الفوص فى وو وضه ق ش ز 
8 ول اق ش رو وق د 5 ز الأف 
9 ممذاق ش ط ون د 5 ز 5 لنت 
101 كدأ فى ش ط وفى د 5 ز بربد 
11 ق ش لا أوهمت 21 فى وو ثان 



921 
وو ال لالة من ذالث ألف حم وف اللين هذه الثلام فا وقف مليهق حفن 
وتضاءك ولم يب مذش وا ا وة من بيبن الح يخن تجكق وامزض الصدى 
مق ولذلك قال أبوافق إن الألف إذا رشت بين الحرفن كان لها صدى 
هـررذ عل ذك ان العرب ن ارادت مطدهق للندبة واطالة إ اصوت بهق ق الومه 
1 
وعالت أن ي وت 5 ليهن يخنقمهق دلافي بهن اتجعهق الا فى الوفف توفية 
فئ وتطاولا إلى إطالهق وذلك قوللث وازيداة واجعفرا ولابذ من الهاء 
في الو ف ظ ن وصات أمه قطتها وقام ال ابم ةينئا فى إطالة الصوت مقاد ا 
وذك تولك وازيذ3ا واممراه و ك أختاها وذلك توئئم واقطاح 
ظ يرييه ووافلامكبه ووا فلامهوه ووافلامهموه وقولي فط الوصل واغلاههعو 
لعدكانكربما ا واقطاع ظهرهى من مذا الاهي ا 
والمعنى ابلامع بين الذكر والندبة فوة الحاجة الى إطالة الصوت فى الموف مين 
فائاكانت صذه حال هذه الأصف كنت عند ا الذعكالناطق بالحرفثأ 
المعشذتخر اركانه هو ملفوظ به فتتث هنه الأصف و إن و ن اطرافا 
كا يممن إذا و ن خشوا لا اواض ظ عرف نل أ فهذه حال الأصف الطولهأ 
وكألك اطركات عند النذكرئمطك حق فين ص ونا أذافرئها بريئ مجرى 
الحروف المبئداة توائم فئمطك أيضا حئمذ كا ثمطل الحروف وذئث أقولهم 
1 كذاق ز ور د دق ش 5 الكبرن 2 كذاق ش 
ون د 5 ز ط قىلم 3 لدا فى ش رو لد د 5 ز زيدأ 
نا ز قوللث ضط ق ش 6 فى رو لالمنذ3 
7 لذاذ ش رو وق د ء ز تممن 
8 ذءما جمة اثوعين ق ش قبل قىله يخاجئ فلاكات هذه حال مق الأصف 
9 ممذاق كه رو ون د ز ز تجين 
151 كذا فى ش رو لذد ء ز صرنماش 
11 لراق ش ل وفى د ء ز من ذفى 
01 



031 
52 
عند العذكر مع الفتحة ق قت دبال أى ت يوم ابخعمة ونحوذفد ومبم 
الكسرة أش اى أنت عاتلة ونحو ذلك وخ الضمة لنو فئ ئث الي زول 4 
ؤمخو ذلك 
ن ن الحرف الموفوف طيه ص اكأ قسل ضرقين عيح ومعئل 
ظ لصحيح فى نحو هذا يكنسر لأنه لايجرى الصوت في ساكن أذاض أ انبصث 
ا اصوت فى ألح يهة ثج انتهى إلي الحرف ثم أمبعت ذلك الحرف ومطلته 
وذك قولك في ف و قد وأنث تريد قد ا م ومخو إلا أنك تثمك أو تتلؤم لراى 
شاه من ك اباذر ئمأ بعد ذلك تدى وفي من منى وفي هل 5 لى 
وفي نه آ تغه أى نم ند كات أو نم مو هو او مخو مما ئصذكر 
أو قىاش بذكره وعلب تقول في ال ذكر إذا وقفت مل لام التعريف 
آلى وأنت فى يد الفلاه أو اظليل أو نحو ذلك 
و ءط كانت صكة هذا وثخوب الكهمؤ دون أختيها من يبل أنه ساكن قد 
ا خ إلى صكثه في رت صكته إذا مجرى حركة التقاء الساكنين في نحوإفل اللهغ 
وؤ فئم ائليسل وعليه أطلق اب زوم والموفوف فى القوافي المطلة لآ إلى كنمئر 
نرو و3لة 
وأتك م ا تأص ى القلب بفعل 
1 ع ذ ا فى 3 وفى د ء ز ة أى 2 صة ط سا ئن الة و ن في كى 
3 كذاق سر ط وفىء ز لمحرك وق د شو ح 
4 ع ذ اق ث ط وفى د 5 ز المبارزة 5 ق ط مما 
6 كذا فى يق وفى د 5 ذ ط وت وذلك 
ألأ فى د 5 ز ة لأ يرخذ 7 ه 8 فى د ء ز يزانى ذكره 
9 ضط هذا الحزف فى د 5 ز ط وطت قى ش 01 آبة 62 سورة 3 ل ران 
11 أية 2 ص وره ا إزقي ل 2 كذا فى ش 4 ط وفى د 5 ز الكسره 
31 اى م ى أية س في هاقنه وصدر 
ا ص ك كا أن حك ة ا لىء 



انم 
وقوله 
ت قئذ برحالنأ وكالط قد 4 
ء 2 لم ي 
ومخومما لمحن طيه حكاية ال ب هذا سيفنى وهويريد سبف من أمرهكذا 
أو من حدضه ا فاتا أراد ايوصل أظت الننو يئ وئماكان س ا كا يحا لم يجر 
3 4 
الى وت فيه فاتا لم يجرفيه صيهه بالكنمر كا يجب في مثله ئم أشغ س سته 
فافثمأءنها ياء ة قال دب فنى 
ةذ ا حم ا اساكن الصحيح عند الهذكر 
وأئا الحرف المعتل فعلى ة س بين صه اكن تائي لمال فبله كقاما وة ا وا 
وقوى وفد فذءنا ذكر هذا ومضط غير تاج لمأ فبله وهو الياء والوإو 
الساكت ان بعد الفتحة نحو ائر وقي وتؤ وآؤ ذا وقفت علء ء ن 
ذلك مستذكراكهنهرئه فقات ة قت كبى أى تة وم ونحوه وثقول فى العبارة 
فد فعلكأ ا أب معناه اى أنهكذا وش وذلك ومن كان من لغته أن يفتح أوت ة م 
لا القاء الساع نين فقياسط قوله أن يفتح ات ضا أو متم عند النذكر رويخا ذللث 
ش قمارب تم الليل وبع الثوب إذا تذكرت فلت قا وبعا وقءمر 
همرا وليسكألك فراءة ابن مس ود لا تفلآته قؤلاتئنأ لأن الألف لم ص ير 
1 أى النانجة في قصبلأته ق الى جرد وعدر 
ة أزف الترحل يخرأن ركانجا 
2 انظرص 403 من الجز الثاق يبويه 
31 في ز ط به 4 فى د 5 ز بعد الصوت وقد ضرب عيهافى ش 
5 كذا فى ش وفى د 5 ز ل ذا 6 ق ش وتاج 
7 كذا في ش لق د ء ز ط س ما 
8 ع فط فى ش 9 7ية 4 سور طه 
51 



1 
231 
تنبة هوسي ومي ون ما3 ما السلام واصا إنه لم هف مليه 6 الا قى ى ات 
ءصء 1 
بد إ له فولا لينا وإفا هذ لنة لبعفهم يحرى صكة ألف اثعمن ية وواوالجع 
مجرى صكة القاه الساكنين فيقؤأ فى ا نية با يارجلان ؤ لا ز ل موا 
وبا فلأمان قا وعليه قرامة افي مسعود هنر و بت الضثئ 
لم جمواولم جمواه 
يد يخيموا نجا به مل ماش ى ورويناش لمخوب أن منم م هن مول 
ئئم ياربل ن نذكرث مل هنه اللنة مطلت الض مة فوفيتها وأوا قلت كؤ 
ومن اله وب من يفرأ اشئزؤا الضلآتةأ ومنهم من بكسرفيقول اشقريرا 
الضلالة وهف من مغ قيقول اشتروا ا لالة إن مطك متذأ قلت مل 
من فتم اشترؤوا و من كسر اضتريرى ومل من قمح ائعترؤ ا 
ورويخاش ممد بن عد من أحمد بئ موسي عد نجأ ابلهم ش ص كط زياد 
قىل المياعس 
فهئم بطالهم وهم وزراؤم وئيم القضاة وثم الح م 
ظ نا قث عل م مق له وهيم القضاة قلت همى وفي لك الوقوف مل 
منهيم الح م منهيى إن وقفت ملى م من قوله وهم وزراوهم ظت ظؤ 4 
لأك كأ ا رأشه شل الشماعى تما قال فى أؤل اليت فهمو قصات لين صكة 
111 فى د ء ز تجرى 2 نى ور فنول 
3 ضط صف العت فى د 5 ز 4 اظرص 09 ش هذا ا لز 
5 كذاق د 6ء ز عل دق ش ا مولا 6 7يئ 61 ص ر البقؤ 
لأ كلا اق ش وق د 5 ز ط ممنأءا 8 هوافزا 
1 ق ش م 



3 م ا 
القا المساكنين وة لم هاكا ة ل و إن ض ت ظهث ا وير تربد وهم وزراوم 
وفك وهمو تريد و م القضاة حملا عل قوله ف م بطالهم لأك إذا 
لت ذلك لم ت حد ان حملت ملى نظ ير وكا صازشىءمن ذلك عند وففة 
الذ جاز فى القافية التئة عل ما تقذم وعينه ثقول جمبت متا ا ا أردت 
من القوم على مق فتح النوق ومن كسرها فقال من ا اقوع فال منى فاعي ف 
ذلك إلى مايليه إن ضاء افه 
باب فى إنابة الحركةءن الحرف واط رف عن الحركة 
الأؤل هنهما أت ت ذف اطرف وفر الحركة قبله ناض لأت ودلئفة 
مل كقوله 
كفاك كف لائلبق درهمال خوداوأخرى ئع بالممئيف الذإ1 
يربد تعطى وعلبه بيت ال ب إ 7 
ء وأخو النوايئءى يثعأتضرمنةء 
و لبن 
دواى الأبئ رر يخبطن ال رشثهأ 
1 مة ط فى ش ط 2 كذاق ش وو وق د 5 ز د 
3 كذاق د 5 ز وفى ول منها إذا وفى ش ط 
4 ق ش بلى ه منا 5 كذا فى ش وفى د 5 ز ط ديلا 
6 لا تليق درها اى لا تمسكه وتحبسه يصفه بالبذل رالإنة اق رررد البإت في اللان لاق 
غير منسودب ولى أهال افي الثجرى 2 27017 ينمب إلى الأعثى وجمزه 
و بم ن اعذا بيد وداد 
واظرالكاب 1 01 والصبح انمر 99 وفيه واض النسا 
8 اقلى عى 962 ش ا ر الثافي 
51 



4 م أ 
ومنه قول افه مالي إ تج عماد فافون هوكثي في الكسرة وقد صاء في الضمة 
منه فوله 
إن الففيريتنأ قافي حبم أن شد المأءإذاءارالئخئم 
يزيد النب وم ذذ ف الواو واناب عنها الضمة وقوله 
حتى اذأ بلمث حلافيم اكلفق 
بربد الحلوفي وقال الأخط ل 
كع أيدى مثاكل م ل لآ يغ دفي ضهرس بألت الدهي والخطيث 
ومنه فول اقه عس اسمه ويمني اقه اثبآطل وإ يوتم تذح الذا 6علم و شتدغ الرتاي أ 
وكنب ذلك بغيرواو دليلا فى اظلىءل الو وف عليه ة يرواو فى الافظ وا 
نظافى وهذا فى المفثوح قئيل بخ فة الألف ة ال 
مئل النفا له ده ضرث الاللل 
وشص منه فوله 
الآ لا باوك ا ثة فى شتهيل اذا ما اللة بارك فى الرساذ 
5 
1 2بة 61 سورة ارص 2 فى ط يرد دق اليحرلأبى حبان 01184 
مم إن الذى قضى بذا قاض 3 بم 
3 فى ا السان علق ابتلت في م ن لجت 
4 من قصبدة له فى مدح الولبد في عد أ ألى دهوفى وس ت الإ إل بذكرأنهن ير ن أيدبم ن 
فى السير وضبه ذ بلع نواغ يئرن نجرق والمسلبة لا مات اللاب وهو ثوب الحداد وضرس 
بنات الدهي إعابغا الناس باك س وا ظر الدنران 881 وا الاق فرس 
0 2ية 42 سورة الثورى 6 أية 6 صورة القر 7 3ية 81 سووة العلق 
8 شعلى ما في التو يئ ق د 5 ز هـ طت فى ش رو 
9 ضعل ما ين النوسين ق ش 01 ق ش قلبلة 
11 الطلل أعله الط يل وهو جيم الطل وهو ألمطر الفبل الد ائم ويرو يه مض فنح اطا دأصلأ 
الطل ضك القضعبف وا نظرا السان سل 21 ورد ال ت ق المان اله عر مذ وب 



5 مأ 
لحذف لالف هن هذه اللفظة افه ومنه يت ال ب 
أوالقا مكة من ؤرق ألحق ه 
يربد الحام لحذف الألف فالنقت الممان فعيز عل ماقىى وفالا ابوغمان في فول أ 
سبحا نهإتا أبئثلم أراد يا ابتا لحذف الألف وأدثمد أبوا لحسن وابن الأعي أبئ 
ء ر3 
فلست بمدرك مافات هى لجهف ولابليت ولالوأق 
يربد بينى وفد هض نحو هذا 
اك انى هنهما وهو إنابة الحرف عن الحركة وذلك فى بعض الآحاد و ح 
التثف لآ وكثير من ابم 
فالآحادف و أبوك وأخوك وحمافي وفافي وهنيك وذى مال فالألف وا إطء 
والواو فى جميع 5 ذ ه الأسماء ستة دواضل على الفتح والكسر والفم الا اها 
نصيى مر الاص اب ما تة لي ه الحكات الضمة والفتحة والكسرة 
والتمية نحو الزيدان والرءإين 
والجح نحو الربدون والممط يئ 
وأعى بوا بالنون أيضا فرفعوا بها في الفه ل ية ومان و ية ومون وئقونين 
فالنون قى هذا نائبة عن الضضة فى يفعل وكا ان ألف التثنية وواو الجع نائبتان 
ش الض لآ والياء فهما نائبتان ش ال سغ وا افعحة و إنمال الموضع فى الاعى اب 
لمحركات ؤأتا الحروف ة دواءلءلميم ا 
1 5 وللعبا وه وءت و ف حمام ال مبة اقصم به يريد المؤلف أن صاص سذف 
ألف الحام فصار ام فابدل من الميم انا ية ياه فرارا من التت م ف ب ل ق تظننت طنبت 
وانظرالان م والكتاب 1 8 2 7ية 4 سور إوف 
3 ورق اله فاعل هاءكه انئانة 41842 واط به وق ا دشا 1 36 
4 سقعل ما ببن الة و ين فى د 5 ز 
أ 



631 
ولمس من مذا الباب إث باع الحركات في مخو منتزاح وانظور والمطافيل 
لأن الحركا في نحو هذا لم تحذف وايب الحرف عنم بم بل هن موجودإ اوض يد 
قيها 2لأمنتتص منها 
باب في لمجوم الحركات كل الحركات 
وذك مل ضربين أحدما كثير ممئهمن والآض فثيل فير مقئ مق 
الأؤل منهما وهو قحمان احدها أن تتفق كل ه الحركأن والآض أن تخئلفأ 
قيه فيكون اطع للطاوئ منهما عل ما مضى 
فالمثمفتاق نحو قولك هم ؤون ويذكون وأصله مزوون صكنث الواو 
الألد التى س اللام وحذفت لسكونها وس ون واو الضمبر وا خ بدها وقك 
لك الضمة نوفة ص اللام إلي ارإى الى هى الهيئ ءذ فت لها الضمة الأصلية 
فى الزاى لطرو الثايخة المنقولة من اللام اليها ميها ولا بذ هن هذا التقديرفى لمجوم 
الث أنيما الحادثة مل ا ولى الرا بة اعتبارا في ذك بحم الختلئث ق الا فىاك تقول 
ق العيئ المكس رة بثمل الضهة إليها م ة به مرمها بم وذللث مفو في ون و تضون بم 
يلا إسا أ هلت كة ياء يرميون إلى م ا إترئق الضمة المتم 3 س ا وحقت 
01 
1 كذاق د 5 ز ل مناش لا 2 ق ش ولا 
3 لذاق د ء ز وو في ش منش ضيل فى ط 
5 كذا في ش لق د 5 ز ط جما 6 فى رو ة لم نقنان 
7 كدا فى ش ول لق د ء ز الىأفي 
8 لداق ش وق د 5 ؤ ور المحفين 
9 كذاق ش وو لذ د 5 ز فى ى انك 
01 كذاق ش د ون د 5 ز يمولة 11 أى سلبت 



731 
علهاة أر يرمرن ف لايثمك فى أن كة هيم يرمون فيركسرتها فى يرميون لفظا 
فكذلك فلنخخ على أن نهة زاى مزون غيركها فى قيوون نقديرا وح 
ومخو من ذلك فولم فى جمع مائة مئوب ف سة هيم مئون غيركسرصها 
في مائة اعتباراب ط ل ات لمفين في ص نة ودى نيق وفئ ة و بن ومفله شخيم بن ق 
ومنصور فيمن فال يا حاو إذا فات يائرث و ياتصى فهذه الضمة فى ثا 
فى ث وصادتض غير الضمة فيمن قال يا فئث ويا كصى على يا حالي اعتبارأ 
بالختلفنين ى كا لا ثك في أن نهة راء يا حازغيركسرة راء يا حارحمال ما ولذظا 
فكذلك الضتة على يا حار في يا برث ويا رض غيرالض ة فيهما ملى يا ارتقديرا 
وح وعلى ذلك كمعز صاد جثو وقاف فئوت يركسرضهاق فئوان وجنوايئ 
وهذا باب ؤ لد تقذم في فصل 
و ك كممز ض اد نقصين غبركصرتها المقترة فيها في أص ل حالهأ وهو 
نقصبين والقول هنا هو ما تقذم في يدعون ويغزون 
فهذا حبم الحبهتين المتعقتين 
اباه 
1 كذا في س وق د ء ز فى ضارت وقوله ضار أى بعد حذف 
هو هعلوم وكا ا يفاله فما يأقى من الأملة فهوقد ثترك ال آ عل صأف الام قعلم 
2 كذا فى ك وو دق د ء ز ء فلبممم 
3 كذا فى ش رق د 5 ز يفزون 
4 كذا نى ش ونى د ء ز ط سنون 
5 كذا فى ش دق د 5 ز رو برون والبز اظلنال وحانة ق أت ابعير 
6 لذا فى ش د ذ د 5 ز وو با 
7 كذاق ش ون ز ط إفافين 
8 ضط صف الطف في ش فى 
51 



831 
51 
وأفأ الخنلفنان فأمرهما واضع وذك نحو يزون وت قف ون والأصل في يرن 
و بقضيون فأسكنت الياء اسنثقالا للض ضة عليها ؤنقلت إلي ما ق ل ا فالترته كع ته2 
3 4 
اصروئم ا مايا فصار ير ن و يق ون وكذلك قوإم انت تة زيئ أصله مزو ين 
فظ أت الكسرة هـ ن الواو إلى القاى فابترغ اص ا فصار ت رين إلا أد منهم من 
يمتم الضئة إرادة لاف خة المة ت ره و خ ج من لمجلص عنره فلائثئم و يدلك 
ملى ص اعاغ م لئلك ا اممممرة والضمة ا بئرتين ش مذيئ الموف ين أضهم إذا أمروا 
6 7 8 
نهوا همزة اللىصل وكه مروها إرادة لهما وذلك كة ولهم افضوا إشوا وفولم 
اغض ى ادكأ فكع رهمءكة الهال اث ونههم مع كسرته يدذ عل فوة 
مراعاضهم لاذصل المغيز وأفهءندهم مي اكأ مه تذ مقذر 
ومن المئمقة صكاته ا ماكانت فيه ال خان نحو اعم المف وذ ق نحو اث خذ 
واحمز وذلك فوإم ممف ذ وعز من قولك هذا رجل مشتذ علبه وهذا 
31 ءممى 41 
م ن قي د 4 وأصله مشتدد ومحرر فأس نت الدال والراء الأوليان واذكتا 
فى مثلهما من بعدكل ا ولم ئثفل الحركة إلى ما في لها فعغلئة على حزكعه التى فيه بم 
11 كذا فى ش عل وفى د 5 ز فاما 2 فى ط وكرنه 
3 كذا فى ز ط وفى ش طرؤه في ز عليه 
5 كذاق ل وفى دثن ز المبتزة 6 فى دق لها 
7 كذا فى ش رو وفى د ز شلك 
8 كذاق د 5 ز ط رقى ش رارموا 
9 كذا فى د 5 ز ط وفى ش وادس 
01 كذا فى د هـ ز وو وفى ش الت مة لمه 
11 كذا فى كط وفى د ز رو المفعولين 21 سقعل هذا الحرف ق ذ 
31 سقعل ما ئن القوجمن فى د 5 ز وثبت فى ش ط 41 فى ش الواو 
5 ا كذا فى يق وفى ط تنفل ون د ء ز ينة لا 
16 فى ط ظبت 8 وق ش ق فل وهوشبف 8 



931 
فئعث فى يه صون ويرءين يدكءلى أنك لم تى ة ل اطكة هنال كا نقلتها هناك 
برلهم فى اءم الفاعل أيضاكذلك وه و مئثمعذ وثر ألا ترى ان أصله ههشتدد 
وعرر ة لونقلت هذا لوجب ان تة ول مشيذ وعز فذا لم تقل ذلك وغ 
فى الختلفيقولاللذين النةل فيهما مو ود لفظا إمتنعت من الحم به فما تحصل المه نعة 
فيه تقديرا وؤلمحا وسلأب شك النقل في المة ة وح انفراد الفتح ش الفتم والكسر 
فى هذا النحو لروال الض سورة ة يه وه هه ألا ترى إلى محة الياء والواو جميعا إهد 
الةضة وتعذر ا اياء الساكنة إمد الضمة والواو الساكنة الكسرة وذلك 
انك لو حذفت الضه لآ فئىيرب وت ولم شقل ا إلى الميم لصار اك ة دير ني يرمون 
ثم وجب قلب واو إء وأن تقول هم يرمين فصر إلى ل ظ جماعة المونمظ 
وكألك لو لم تغ ة ل كسرة الواو في قزيى ين إلي الزاى لصأر التف لى ير إلي مرفي 
فوجب ان تقلب الياء لانفمام الزاى قبلها واوا فئقوذ ألرأه أنت تفزون يخثبئ 
ب ا ة المذكر 
فهذا حم المف موم مع المكسور وا سكذلك الم وح بم ألا قىى الواو والياء 
يحنبن بعد الفعحة مخو هولاء يخشون ويممقؤن وأنت قىضين وفمث تين فلما 
لم تغير الفتسة هنا فى الختلفين اللذين تغييرهما واجب لم ير الفنحثان الاتان إنما كل أ 
في اكفييرعوالان مل الفتم مع الكسر أن فلعث فف د يقع اللثس أبضا بحبث 
1 كأ اق وو د ذ د 5 ز قك وفى ش هلب وهوتصحبف 
3 ضط ما بيئ القوسين فى د 5 ر 3 فى ش انحنفتبن 
4 كذاق ش ط وفى د 5 ز هن 
5 كذاق ش وو وق د ز فبفول 
6 كأ ا فى ش ل ون د 5 ز ة لتبق لمه 
7 كذا فى دق وق د 5 ز رو قبل 
51 



041 
01 
ومت الفرقة ألا تراك تةول للىجال أنتم تةزون وللة صعا أ ت ف ونإ 
وتةول المراة أنت شيين و لجاعة ا افى أء أ لتن قىمين 
قيل إنما اصت مل هذا النحو في هذه الأماكن ضرورة واولا في لث لما اصغل 
ووجمه الفرورة ان أصل أنم تفزون تغزوون فالحركتان كاش متفقتان 
لأنهما كتان وكأللث أنت قئ ين الأصل فيه قىميين فالحعكأن أيضا متة قتان 
لأنهماس مرتان ن ذا أنت أسكنت المض صوم الأول وقلفأ إ ايه كة الثانى 
وأسكنت المكنسوو الأول ونقلت إ ايه كسرة الثانى بقى اللفظ بحاله كان لم تنقله 
ولم ثرث يئا منه فوقع الليم ظ خل لمأ يمم حب البم م هـ ن أوله ومسأ 
كا ض ياءكثيرة يقع اللبس فى لفظ ا فيعتمد في بيانها على ما يقار ا كالنحقيروالنكنهمير 
وفيرذيث فالا وجدت الى ر الليس بحيث وفي ته طريقا سلكتا و ا لم تي فى 
إليه طربقا في هوضع مض احعمثه ودلات بمال بقا ر6نة مليه 
فهذه أ وال اطوكات المنقولة وئير المنقولة فئي كألط فيه الحرفان يعا 
منحزكين 
فأئا إن سكن الأؤل ف أك تمنقل الحركات تجغ أ ايه وذك مخو افام ومييم 
وئزام وأسارؤمممير وئ ار الا ترى أن أص ل ذلك أفوم وأعنيرء وئفيرم 
ؤشمل وئقؤم وئاثعتر وكألكء وم وي ممير أصلهما بفؤم وتيئبم فنفل 
ذلك ه لسكون الأؤل 
1 شط ما لين إفومين فى د 5 ز 012 كذا فى ش ط وق د ه ؤ فنفلت 
3 كذأق ش ط وفى د ء ز الأصؤ 4 فى ش ز نجاربها 
5 كدا فى ش وفى د ز د وب ت 6 ق ش ز مار 
7 لذا في ش ط د ذ د 5 ز ة مما 
8 كا اق ز لن د 5 ب رضط في ش د 



141 
والضرب الثاني تمأنط ت فيه الحركة عل اط كةءن ة يرةياس وهوكبيف 
ا تاب 
له وقال أة مرب الساقين إمم ك هابل للأ 
واصله امك هابل إلا أن همزة أقكإ كعدصت لافكعمار ما فبلها عل حذ قراءة 
من فرأ ة لأهة 1 لثلثأ ؤصار إمك 51 بل ثم أتبع اليكم راليم س ف جمت 
ممدرة الإثاع عل نهة الاعى اب ط فابمرتها موضعفا فهذ شاذ لا يقاس عليه ألا قىاك 
لا تهولي ة درلث واسعة ولأ ءذيئ ثقبل ولا بتيك عافلة 
ونحومن ذلك في ا اشذوذ فراءة الكنساق دفي صال انزذ ك وفياصه فى تخة ف 
الهمؤة أن تجعل الهمزة إين بين فتقول بما أشك إليك بم لكنه حذف الهمزة حذفا 
والق صك فاءل لام أكأل وفدكانت مفنوحة فبعث الكسرة الفنحة عل الموضع 
فما نقديره بما أنزلتيك فاك 4 ت الأمان حركتين فأعكنت الأولى وادشت 
فى الثا لأ ع ة وله مالى ئ هو افه ربئ 
ونص منه ما ح ه لن أبو على عف أب غبيدة أنه ممع دمه ني فيأث 
وزلك أنه نقل ئهة الهمؤة بد أن حذفها مل الراء وهي مكسورة فننئ 
الكممز واغب منها نهة 
1 صقط صف العطف في د 5 ز وو 2 كذا فى ش وو ز والأذب ما 
3 كذا فى ش ور ون ز يت 4 ظرعى 0 1 من الجزالمالي 
من هذا الكاب رص 272 ج 2 من سببو 4 0 أية 11 صوؤ الناه وموير 4 افرا 
طرهمؤ أمه فى الآية وهى قراه ة حمز والكساق وانظرالبحر 3 481 6 ضط فى ش 
7 ضط هذا الحرف ق د 5 ز 8 2 بئ 4 سوؤ البفؤ وأ أرمن نسب هر 
فرا ة ال امسافئ ونا البر 14 أكا ضا ولم يخبها 9 كذاق كه مد د 
06 ز رو كر31 01 كذا فى د 5 ز وو ت شأ وهه 
1 1 2بئ 83 سوؤ ا اممهف 2 1 ضل ق ش 3 1 فه رو فق 
51 



م ا 
241 
ومف 4 ها حكاه احمد بن يحيى فى دلهء ابن الأعص ابئ بحفرة س رديد بن 
ه 1 
س لم عن امي أة قا أت لبنات ا وفد ضلون إلى أعى افي كان يألفهن أفي ال و 
ئنئة قال أحمد بئ صري ة قال لى ابن الأعس ابئ نال إلى هنا اسع ما تة وذ 
3 
قلت وءا فى هذ أرادت أفى ال وأة أئذ ة فالقت فئحة ا ئن علىكمرة 
ا عاء ة ارت إهد تخة ف هزة الى وأه أفي ا ا و ته فهدا غو ممأ نحن 
بى لجيله وجميكل ءيرمقاس بم لأنه ا إممنءل ذ العض في ت الة ا ئ بم ألا قى ى 
أذط ريق زياسه أن ة ول في صأقي 4 يمزك رة الراء علإ ا ويجه ل هرزه أت بين 
إ ن أى إين الهه زة والوأو لأف ا مف ومة بم ع ة ول الله س بحا نه ور غزئون فبه ن 
خقف أو فى حر 4 بي لى اءاء ال لآ غل يسى ت زبون وه و رأى أبى الحه ن كذلك 
قي ا ى فئ فيءت ةولما أفي ا وأه أ يذ 4 أفى الى وءة شثتظ ة مخإص زه أنذ 4 ءاء 
البتة لا أفعا ا 51 بم ار كل ةء ا ع 4 وللث في تخص ف كل ئر بر وس نذكر شواد 
افى مز فى إابه ب ذن الله 
باب في فواذ ا مز 
وذلك في عه كمءلىءمريخا وكا كلأ ءيرم أس 
احدهما ان ئمر ا مزة البراجب نغه يرها فلا تغيرها 
والآخر أن قىتجل هزا لا إصل له ولا ة ياش يعضده 
1 أ ذط فى د ز 3 فى ز ورل 3 كذا فى د 5 ز 
وفى كر 014 كذا في ث ط وفى د ء ذت ف و 
5 صقط صا بين اية وسبن فى ش ء 6 ني المئرة ر الذحل والداوة 
7 كذا فى ش ط وق د ه ز بنيرها 



341 
الأوذ من هذيئ ما ح هء م أبوزيد وأبواث يا من ة و م غفر ألته له 
خطاشه وح ابو زيد وغيره درشة ودراق ورويخاش فطرث فئئة 
ولفاق وأ نثمد وا 
إئك لاتذرى مئى ا وتءافى2 إ إيك ولا مائحيث الله فى فد 
وفما جاء من هذه الأحرف دليل عل ضة ما ة وله الن ويون دو الخليل من أن 
ة ذ ه الكئمءير مقلوبة وأنه قدكانث العة ت فها الهمزلان عل ما ذهبوا إليه 
لا مار3ه هو 
ومن شاذ الهمزعندنا ة راءه الحساق 1 لم لآ باك قق فيهما فا مزتان 
لا تلثقئان فىصول لآ واصدة إلا ان ت وناا عينين بم نحو هـ ئال وسة ار وخئار فاما 
النفاوها ملى الت قي ق منن عيتي ة ضعيف ص دنا وليس لحنا وذلك ت مو 
ة رأ أبم ت الهئمقهاء آلأ و ؤئميسأ الهة آة آن تقيم قل الأذصق 1 ا 1 أتلاوفي 
بائ اء هوترء إن كأ ئمأ في اذ كه جائئ ش دناءل ضعفه رممن التقاوها فى طة 
واحدة غيزجمنيين لحن إلا ها شذ بمشأ حكينا من خطاق و ابه و لى تقذم 
وأنث دق بعض من ية تى إلى الة صاحة ث مرا لنف 4 مهمهـ ذا يقول ني أث أوها 
1 هى الحافة الق يض ا الراى ا اط ت والرى علبها 2 مى الفعد 4 من ا م 
3 انظرص 6 من احر العافى 4 ضط فى د ء ز 5 سفعل فى عل 
16 فى ز فطعا ون ول 7 فى ز لجنفيان 018 فى ز جمرنا 
19 كذا فى ز وفي ط ضا ار أى ش ار وسقعل هذا قاش 
01 2بئ 31 صوؤال بفؤ 1 ا 2ية 56 سورة الحخ 
21 أبئ 13 صؤ البة ز دق ش ز اشؤتى قءكان أندوتى وهو نجرالنلاو 
رعا ائض ق وو 3 كذا فى ش ط ون د 5 ز وهذا 
51 



اداوها فنهه طبه فم يكد يرجع عنه وهذا تما لوكان هر اصلأ لوجب 
قىكه وإبداله فكيت أن يرتجل همرا لا اسل له ولا عنر في إبداله من صف لين 
ولاغلإ 
ائاق من الهمز وهو ماط من غير إصل له ولا إبدال دعا فباس إئ ة 
وموكيثبر 
منه قولم هصائب وهذا تما لاينبنى هره قى وصه من الفياس وذلك أن 
مصيبة مة لة وأصلها ئضوبة صبنهاكا قى ى منحرجم فى الأ ل ذا احنبج 
إلي صكها فى الهغ إت الحركة وقأص 4 مصاوب وقد جاءذك أيضا فال 
احب الشيطان من يصاخبة ومو أذى ة تصاوئة 
01 
وبفال فيها أيضا مضو بة وئضابة ومثد قراعه اهل المديه ة تغائش بالهمز 
وخا أيضا نى شعر الطرناح مئ اند مئ ادة وصوابها ميأ ئد ئأذ 
مئ ائدخرقاء اليدين مميسيق ة 
1 كذا فى د 5 ز ون فذا ون ثى هذا 
2 كذاق د ء ز رو لذ ش أصلا مزا لا نظرذ أساؤها و أدأرما 
مى 6 ش الجز ات ق 3 كذا فى ش لذ ز دط تجياس ايه م نط رو ماس لجه 
4 ضط هلى ا اطرف ق ط 5 لذا فى ش دق د 5 ز رو محزقي 
6 كذا فى ش ط لذد 06 ذ ة ي 
لأ كذا فى ش دنه د 5 ز ط قبا 
8 الأذى ا ى ياذى ثي وق ا ان أذى بد اثا د ل ت وند يكون الأذئ 
اثؤنى دفىله جه ق اللان ص بهب سق الهامق فىله حمة كذا 
فى الأمل إلجا المهعل عي هوزا لها بعلات الإهال واظرعى 923 ن ابلؤ الأؤل 
9 ذ اق ش لد ز وت جا 01 ؤش عي او 
11 أى رهاح واظرمى 823 مق الجز الأت 



ة 401 
فىقالوا ايضا منارة ومنافى وانمأ وابها مناور لأن الألف جمن و ابهث 
براك ومن اتجيد قول الأخطل 
وإفى لمؤام هقاوي لم بكن بوءولامولى بويرءوئفأ 
مق ثاد الهمز ما افشاله ابن الأعي ابئ لابنشوة 
ؤذ تعمائم بنى ضفوان زؤزأة أ راى أقمدا في الفاب قد وإفي 
وإنما هي زكل زاة للة من مضاعف الواو في لة القوفاة والضوضاة 
لمافتنلوا بيت أصي ئ الة يهب 
3 
كانئ قتا الجناحين تقوة دفوفي ن الب قبايئ طاطات ثمئمالي 
يربد ث له اى ضها بينان فرسه وقاوا ناجمث المذر بالهمو وهثله الأ الة 
وانلأتم والعا أ ونحو منه ما كوه من قول إهضهم باذ بالههؤ وفي ا بزان 
إلهمؤأيضا وفرأ ابئ كثير أ وكشقت ش تا فهأ وقى ل في بهعه ئؤق 
موزا ملى ل وح ابه زيد ثهة ليقة با مز وأنشد الةزا 
داركأ باكاديك الئرق ببراقدهيخت شوق المشمئكل 
ب المشناق وحي أت ضا رجل ممل إورن هعل إذأكان كئير ابال وحكوا 
ابنا الرئبال إ الهمز واما شأمل وكأل وضا ئض وخطاظ ئطأئأ والفعفيأ 
1 من ضبد له يمدح فبا بئر بئ هي وان واظر ا بوان 321 2 لدد فى السان زل 
دكال زوزى ضب ظهلى وقارب خعلؤ فى سعة 3 اظرس ا ا ن ا لز الأؤل وير 
14ك أن الثمال فى ال ت أسلها الثيالا وس لت فى الئمال فذ ايين 4 صقط ق د 5 ز 
5 شط في ش 6 تج 44 صورة افل لأ ضعل ق د 5 ز 
الدكادبك بع ا ا اك وهو الرمل ا علبد فى الأرفى ا يرتع والبرق جمع البرقة وس ظظ 
ق هار هـرمل وفى شواهد الشافة البندادى 671 قال ابئ المنرفى مذان اللنان أ لأهما 
ا زاه لى 9 ك ا في ط رق ز بوزن ل وصتط ق ش 
01 ضط ق د 5 ز وا اظ الص فيرمن الاممه وصرم والبطاظ إنجاع له 
فال سن بن ا ص الى لا ثدى لا 8 أوهى الى لا غبمق 
01 3 
51 



911 
51 
فثهوو بادة الهمز فيه وح كل ئنا ابوعل فى الف لى لأن ا يئذلان با كيمر و ئا2لة 
فئعلان وانشدوا بلى ير 
3 
لح ب الموتدافي إلى موصى ه 
ا زفى الموفدان و موسى وح انه وجد نج الأممى تطا جؤنئ 
وح عنه أيضا فبة جويئ 
ومف ذلك قو ام لئأت بابخ ورثأت زو ى بأبإت وحملأت الت وبق 
وأيىشلأمت اتجتر وإءط هو اس لت افععاث ئاأ 
ب د عس فان راحيه كق ارردطبم إذأماباءقي لم 
فوزن استلا م مل ما ى اف عال وهو مئال مبذعءص يب 
وفى منه ها رويخاه ش أحمد بن يحيى لبلال بئ بم ير جذ لمحارة 
إذا فتهم أو ح أتم 3 وجدت ب م ءلأ حاضئن 
يربد ساءتم م تا زاد الياء وغئر صور أ ار مثاله فه ايات م وإ ثا أراد ساءلتهم 
كالأؤل إلا أنه زاد الهمزة الأولى فص ار تفديره سئاة لتهم بوزن فعاة لتهم 
نجفا ففبة النقا الهمزنين كذا ليس باثما إلا الأئط ف بدل ا اثافي ياءبم كا أنه 
لماكره أع ل تكمص يرذوابة وهوذا ئب أبدل الأولي واوا 5 و صبروز أن يكون 
1 هوار بو 2 كذا فى د 5 ز ط وفه ش مئل 
3 اننارمماه 71 من ا از الئافى 4 كذاق ط وفى ش ت وضط ق د ه 
5 اى الفرزدق مى قصيد بمدح فهأ زيئ العابد عل بن اهـ ين و في ب ذا ال يت ع 2 ض 
لثاص اكه داود بن لم فى قثم بئ مباس وفاك ة ة دة زبئ ث تي هع فبدة الة رزدق وانفلر 
الأغاق فى صن اطزبخا 41 8 لأ هن طبت بولاق 
16 اظر جم ر 1 532 7 كذا فى د ء ز ط وفاش الة س و رة 
8 كذاق ق وفى ز ط ة انما 
9 كذاق د 5 ز ط روق ش عنه 
01 كذا فى ش دفى د 5 ز رو افه 



7 ا ا 
أراد ا لثهم بم ابدل من الهمزة ياا فصاو سا ثهم ثج تجع بين المعوصق والمعوش 
ئ ة ققال سأيثمهم فوزنه الآن عل هذا اححهم 
وه ثله مما جمع فيه ل ن الحوض والمعؤض منه في المين ما ذهب اثيه ابو اعاق 
وأو ي فى ةول الة رزدقي 
ء همانقثأفي في من فوفي فأ 5 
فيزن فويهما عل مق مذه ا تث ما 
وانا ارى ما ورد عم م من كل زالألف الساكنة فى لأز ومساق وتأبئ ونحو 
ذلك إنما هو عن ط قىق و نعة وليس اعنباطا 5 كذا من غبر شكة وذلئه أة قد 
طث عندنا من عذة اوب أن اطكة إذا جاورث الحرف الساكن فكثيرا ماتجريها 
الرب مجرإها فبه فيصيز بلواره اياهاكأنه ئحزفئ ها دأذا كان كذلك ةكان فتحة 
باء باذ إنماس في تمس الألف فالألف لذلك وعلى هذا التتريل كامفا محريهة 
وأاذ تحز ت الألف انقلبت همؤة من زلك قراءة أئوب العمئخنيافئ غير 
المغضوب عليهم ولا الضأ تين وحا أبو العباس عن ادظ ن عن اب زيد فال 
1 ثج ت فى ش وسقط في د ء6 ز ط 
ا 2 كذا في ش رفى د 5 ز ول الوفى 
3 فى د ء ز ط بعده فى الى ين 
أ سفط ق د 5 ز 
15 اظرص 071 مق الجز الأؤل 6 سفعل في ش 
لأ فى ط ق صير 8 كذا فى كه رو ون د 5 ز بسرك 
19 صقط في د 5 ز ز ا ق رو منحركة 
111 لذا في ش وفي ز أذا 
01 



1 
ا 8 ا ا 
ش صروبن فتيد قرا قبؤئئذلآ ئ نئل ف ذثبيما إنئى و3 تجأ 
فظنلت انه أفد لحن إلى ان ممعت النرلب نقول ثباقى ودإية وظك فئيز 
إذا ما العوالى بالتنيط أط رث ه 
كلأيدلم حماريئ وقال أيضا 
وللأرش اثا ودمافمبقات بإضا وائا بفعها فأسوأدلث 
وافئمد فوله 
ياجمبا لقدرايث جمتأ جمارقبآدت دوق أرتتا 
خالجمها زامفا أن تذفتأ 
وقا ذ كين 
ولجه حق أبيافى ملببه 
إن قلت فا أن ت ان يمون ذلك ناصدا لقولم في بع الأز بزان بافمر 
ومذا بدذ مل كون الهمؤ فعه فبنا اصلا كرأذ وليئلافي 
قيل هذا فير لازم وذك انه ت وجد الواحد وهو بأز مهموزا ت تم 
وهمزته فيرسثحيهة السبب جمط مجند وفى قسه مجرى ماهزته أصلئة فصارث 
بزان ثلان و إأذا ا كانوا قد أبروا ما قى يت طة قلبه مجرى الأصل ق فو8م 
1 أبة 93 صزاليحمن ه 2 كذافى ش دق ز ور ظنته 
أ آ اظرص 621 مق هذا الجزه 4 ضط ما ين الفوسبن ق د 5 ز ول 
وطت ق ش 5 اننلرس 721 مق هذا أ ك 
6 حمارة ان دوجمة اصنرمن الخفعا واثعرجا مل ن ذب الأمي اب وظ جيهم إنه 
بذع ان هذ الدوية قىكب أرنجا رس شو اء فلاما لزما مها ملا تذمب وتئرد منها وفد 
ط ل الثاعى حمار نجان ان يربهه ظفه فرب بذك وان ر سواهد الثافية لا 61 
3 عتط فى د 5 ز 8 فى ش أن كرن 9 ضط ق د 5 ز 
01 هووك النعا آ 0111 ق د 5 ز إن 



941 
هيثأق وميانق كان ابراء بأز مجرى رال أولى واص ى وسيأق نحو 5 ذا 
فى باب لل 
وطيه أبضا قوله 
لحعت الموفدان إك نؤسي ه 
ألا ق أن كة الميم في إ الموقدان و موسي تما جماورت الواو الساكنة صارث كأنها 
فيها والواو إذا انفث ت صما لازما همزت نحوأجو وبم فتت فاعيف ذللث 
وطيه جاءقوله 
توتم ئتأر كللا 
يربد ئمأرا فلا جماورت الفنحة في الهمزة التاء صارت كاضها فيها لجرى ذلك 
ءرى ئنا8 ر لخقف مل مخو مف تخإت رأس وبأس وسياق ذلك فى بابه 
ب ذن افه 
باب قى حذف اطروإبداله 
فد جماء مذا الموضع في النثروالنغ جميعا وص ما يخرهقيس عليه إلا فنذ 
الضرورة 
فان ظث فهلا قست فل ما باء منه فى النئرأ لأنه ليس وضع أضمارار 3 
قبل تلك مواضع كثر اسثهأ6لهأ فعرفت أحوالا نجاذ الحذف فها 
وصنذكرها كا حذفت لم في ولم شل ولا اديى في النز لكلره الاسنمال 
ولم يقس علم ها غيرها 
1 اظرعى 6 لا ا من ا ر الئاق 2 كذا فى ش وو وفى د هـ ز افى ز 
3 ع لى ا في ش هـق د 5 ز ل خ 014 ضط فى ز 
5 كذا فى د 5 ز ط دق ض التربل ه 
6 كذا فى ش ل وفى د 5 ز ات مماله 
7 كل ا في ش وق د ء لا يهل رفي ور لابل 
01 



051 
يخما جاه من ذللث في النر فولم ؤ لخه وإنما اصل وبل لأث يدذ عل 
ذلك ما أفثمد الأصمئ 
لأتم الأوض وبل ا ها أجةت غداة أضر بالحممتف السبئل 
طذف لام أو يل وشويئ إط ذكز وحذفت مزة أتم فبفى و ياته ظ للام الآن 
لام ابلز ألا قىأها مكسورة وفدءوز ان تجون اللإم المحذوفة هى لإم ابلر 
حذف صف الجز من فوله آلئ أفه ل وفولي روبة خير عافاك افه وفو2ذ الآض 
ر يم داروففت فى طلله 
ؤفؤهن المقلوب بم اى طال داو وقفت فى ليسمه وءليه فراءة الكن ماق 
بما انزئيك وفد ذكزلاه وفراءة ابن كهثر إ نها طدى الكبر وحماية احمل 
ابئ يجيى قول المرأة لإناتها وة د خلا الأعى ابى ب ق أفي السؤشئئة قى يد8 أفى السوءة 
أنلئة ومنه قولم اللة هأه الكلة في أحد فولى صلعويه ومو أءلإهما وذلك ان 
يكون أصله إلاه ف ذ فث ا إمزة الق س فاء وكالك الناس لات اصله 
أناس ذ 
وإنا أناس ل ف ى القتل سئة إذا ما رأف 4 امر وت لحولى 
51 
1 من شعرلعبد الله بن عنمة الضبئ ق يخه ومعلام بن فإس الث يباقى وبعد 
ث ة حم ماله فينا فندعو أبيا الصهبا إذأ جمغ الأمبل 
والحسن جبل أورمل قى بلاد يم و بقال أضز الطربق بالمن اى دنات ث فول هذا عل 
جهة النعجب فبقول أت الأرض فى هذا الم ن 3 ما وضبرا وأبوالصهبا هو بسطام بن قبم 
واننلرالاسان ضرر وهبم بافوت 2 كذا في ش ط وفى د ء ز قال 
3 اى جمبل واظرص 582 من ا از الأؤل 4 سقط ما ين الفوسين في ش ور 
15 2ية 4 سورة البه رة 6 2ية 53 سورة المدفى 7 في ا فى د 5 ز ور 
رفى ش حي 8 شعل ما بين القوصين فى ش 9 ا يذء لفظ ابلألة فى د 5 ز 
01 أى ال ؤل بئ عادبا من نعحبدنه الم نهوره واقلر ضرح ابربزى لهاسة 1 111 



151 
ولا تي د ا إ ء تسئعمل مع لاه الهو يف راق ا عمان افثمد 
إت المنأ بظلب ش عل يلأ إكط الآمئئنا 
ومنه قيلم لن ئ فول اظليل وذك أن اصلها عنده أدط لحذنجت إ اصؤ 
صأ تخفيفا 3 ثىته في اي آ ثم حذفت الألف لسكونها وسكون النون بعدهاه 
لا جاء ن مخوه فهذه سبيله وة د اطرد اط ذ ف في كل وحذ ومل وحكل 
ابوؤيد لاب ك يريد لا أب لك وأنشد ابو الحسن 
تص ب يثات انب ل في غراضها وتسمع من ثحت المباج فا أزئلأ 
وانشدنا أبو على 
إن لم أفاتل فالبم وق بر أ 
وح لناش ابء يدة دمه في يرإقه وروينا عن أحمد بن يجيى 
له هوئ جةني أبليير المويذء 
وهوكثئرأ ومنه ب وله 
ارت إن نجئت به أملودأء 
وفوله 
وهوكثير 
حتى يقول من رآه فد رأ 
1 الميت من مؤطوعة لذى جدن الهبرى وانظرالحزانة ق الثاهد الابم والعثر بن بد المأتة 
2 ضط فى ش 013 سف ما إين القوصين فى ز 
4 كانه ت ف ساحة صب ونضب لثات الخيل أى ن يل بالدم وءراتها نواص 
والاج ا لفبا ر وا لأ زمل ا لصوت 
5 المر بد بالنة ا إط رد وهوال اق 6 سقط ما بين القوصبن فى د 5 ذ رو 
7 فى ئرح ال ءا رص نى 1 79 عن السيى ات فى رص لرجل من هذيل وانظره ناك 
8 في ا الان دلم أن ا بن جق ص ا إلى ضا اع دا ع ادال والإم وأنةارص 762 
ش ا بازالأزل 
01 



أئا الابدالي عل فير قباس قوئم فئ بت وأفيت وتوضبت وأنئهدنى 
بمق اط بنا لابئ تي مة 
يت السباح لناكات مجاور وأننأ لافى ى ممن فى ى اخدا 
ان الس اع لتهدا كأفرائمعها واناس ليس بهأب نر م أ الدا 
ومن أباث ال ا ب لعبد ارحمن بن حهتان 
كنت اذل من وتد قاع يعثى جج رأضه باليفزواكن 
يربد دابئ كا أراد الأول ليس بهادئ ومن أبياته أي ا 
راحت تجمن قة الناذ ضعئة فارفي فة از لاهنال في المرخ 
ومن ح ته بيس ق بئ ثق أبل ل الهمزة ياء وء ه قول ابن ئيادة 
له فكل لهأيؤذأمرها 
51 
1 ضط في د 5 ز رو 
2 من ظت وفما عد الىحمن فى الحم اضا مي وان ونجله 
وأماة و ا أ منا فهم تواوريدك من وداج 
ولولام لاكنت صت بكر هوى فى مظلم الفمرات داج 
كان عبد الىحمق أقخرمل الئاعي بان أظلفا منهم إذ كان من قى ين وابن حس ان من الأضار 
تال له الئاعي لولا ا ا وا تسايك إليم لكنت منمورا عوت ق مجرمظلم وكنت أذل من الوند 
نجاع اى سنوى من الأرنى يدق رأسه لجر والعرب ثضرب المئل في الذلة بالوتد رشله 
واج له وابئ وصف من وجأ عقه أى دقها والة ر ا ر مل الاكف رانظر نرح وا د 
اثانجة 1 3 والكاب 2 071 
3 ال يت الفرذدق من ة ظ لا حين ع ل سالة بن صبد المك عن العراق وولبها ربن بر 
الفزال و بة ول الأعلم ة با الة رزدق ودعا لفومه ألا يهتوا انعمة هـلاية واراد ب نال البر بد 
الق قدمت بمسلة عند عى له واظ رالكناب 2 لم 071 
4 ق د 5 ز سق طس 



351 
وقرأ ماصم في رواية حفص أن تتو ئا فى وفف أى شؤءا وفال 
نقازفه الرؤاد حتى رتوا به ورا طرق الشأم ابلاد الأتا يا 
اراد وراء طرق الشام فقمو الكلة فكل ينبنى اذذاك أق يفول ورا هـرن 
قرا لأن الهمؤ أصلية عندنا إلا أنه أبدلها ضرورة فلفا ياء وكألك ما كان 
فق ذ ا الن و ف ة إذا أ إدل صأر إلى أح م ذوات الياء ألا ؤى أن قر لت 
مبد لة من فرأت بوزن قرت من فويت الضيف ونحو ذلك ومن البدل البعة 
النبى في مذهب سيبويه وفد ذكرناه كألك البرئةءند ره 9 ومنه اظابية 
لم تممع مهعوزه ف ما أن يكون غفيفا اجئمع طيه كيرى وأحواته واقا أن 
يكون بدلا فا6ذ 
ة ة كى وه 
ارى عبتى مالم فئاياه عه نا عالم بالترهات 
والنبؤة عندنا غففة لا مبدلة كأك الحبم ملى ما جأء من هذا أن يحم هليه 
بالعخفيف إلى أن يقوم الدإل فئة ملى الابدال فاعيف ذلك مذهبا للعرب خ ا 
ب نن افه وحذثأ أبوعلى ظ ل لقى أبوز د سيبويه قافي له حمعت العرب 
1 2 78 صورة ووش والقرا ة ا الى ف ما ال ضمى س روايئ مر ضه ق ال يعر 
5 681 وقد أني هذ الروا بعمق الترا فى ضرع أب ضات لثاط ة 0 3 
2 لذا نى د 5 ز وو ون ش أن 
3 ت ط ما في اقوسين ق ش 4 في وو ق 5 ق ش ضار 
6 أى مرات ابارق كان رقع في أصرافنارافنئ كرم له أت راى ملان كل كل لجق 
غارب فى بيق ا فنار طثى راسه وقيله 
ألا أفي أبا إعق أق رامت الخيل دها سعنات 
لأ وة ص هؤاق او واظر ريخ اطبرئ 7 221 ق صادث صة 16ء 
7 ضط ق د ز ز 
51 



1 
لقول ة ريت و وضيت ؤقال لة ص إ ويه ئجسث تقول في أفه لم ت فال 
أة رأ وزاد أة و ال باس 5 نا فقال له ىيي ويه فقد جتز هـ ذ هبك أى او كان 
3 
اليدل و تا لازم وو ب أن ت ول أفيرى كر ت أرى وهذا بيمان 
باب فى حرف اليين المحب ول 
وذلك تذة الإن ر ف و زولك فى جواب من فال رأيت بكرا بمبيييد 
وفى صاءق ممد أممديخه وفى مررت ىل فا 3 أقايهنيه ا وذلمث أنك أط قي ت ذ ة 
الان ر وهى لا عالة ساكنة أواة ة ث العنو يئ سى ا فكسر الا إقأ ا اسا 3ضين 
ب أن كون الملى ه 01ء لعزخ البهسرة وأى المذات الثلاث كانث ضها لا بذ أن 
تو د فى اللة ظ إ دكسرة النشوين ياء لأن إن كانت في الأص ل ياء فة رركة ت ا 
النظ ر فى اهس 51 و إن كانت أ فا أو واوا فا ايم سة فبا ا تقلبم ا إلى ا إ اء اليئة 
أن فيل أفه ض في هذه اقذه على صفث معين الألف أو ياء أو الواو 
ؤيل لم ئظفرفي شىءمن الإذكارءلى صورة نحصوصة فية طع جهأ عليها دون 
أخعيها و نما ئأنى تا مة ط في يا ألاشاك ئة ول فى فام س ر اس ووه وفي رأيت 
أحمد 11 حمداه وفي مروت الرجمل ا لرجمليه وليسثكذلك ةرزة الندبة لأن تلك 
الف لاءالة وليست قذة مجهولة مدفية ط قبلها ألا فىاما ة خ ما فبيا أبدا 
ها ام تحدث هناك آفسا وت و ذلك بم نحو واز يداه ولم يقولوا وازيدوه وإن 
1 ص ة ط فى كى 2 فى ز ور ف بف 
13 صتعل ما بين الة و ن فى د 5 ز ط ؤبث فى ش 
4 صهـت ا فى ش وق د ء ز ط لاك فائهما 
5 كذا فا د 5 ز ط وفى ش النون 
6 كذا فى س ل وفى د 5 ز 131 صف 
7ا كذا فى ش وفي د 5 ز ط بظ ر 



551 
كانت الدال مضمومة فئ واؤيد ص ك واعبد المل ه وواكلام ز ادا 
ن حذفت لها العفوين من زيد صادفت الدال م وره ففتحها 
ئراننا نقول إن أخلق الأحوال بها أق تكون أ فا ن موضعين 
احدما ان الإنكار مصاه لكدبة وذلك انه موضع أريد فيه معنى الإذكار 
والتعخب فطل الصوت به وجعل ذلك أماره لئناكره كا صاءت مذة الندبة 
إظ يارا للهفخع و إيذانا بتناكراظالب الفاجع والحذث الواقع ف أن قذة 
الندبة ألف فىكذلك ينبنى ان تكون مذة الإن ر ألفا 
والآخرأن الفرض في الموص ين يعا إنما هو تاللل الصوت ومذه وشاخيه 
والإبعاد فب 4 لمهفا الحادث هناك وإذاكان الأمركذلك فالألف أحق به دون 
أختيها لأنها أقذهق مه تا وأندافق وأشذهق إبعادا وأتاهق فأقا مجيئها 
تارة واوا وأخرى ياء فئافي لحالهأ وعن ضرورة دعث الى ذللأ لوفوع 
الضتة والكسرة فبلها ولولا ذلك لمأكانت إلا ألفا ابداه 
ن فلت فهلأ تجعي ا مافئلها فى الإن ر كا تجعها فى الندبة قة لت فى جاءق 
عمر أ راه بم كا تقول فى الندبة واكل راه 
فيل فرق ما بيثهئا أن الان رجارمجرى الح ية والمعنى اط مع بينهما أنك 
مع إن رك للأمى مممتثبت ولذلك قذمت فى أؤلص مك صة الاسنفهام 
1 ضعل ها ن القو بن فى ش 2 لذا نى ش دنه د 5 ز له وضط ق وو 
3 كذا فى س ور ون د 5 ز ياء 4 ق ط أبداهن 
صقط ما لين القوسين ق ش ط وطت فى د ء ز 
6 كذا فى ش ور ون د ء ز لذ 
7 كذا فى ش رو وق د ء ز كانت قبلها 
8 ض ق د 5 ز وو وطت فى ش 
51 



1 
651 
ف نه و فى واب رأيت زيدا من زبدا كألك قلت أيضا فى واب جماءق 
كر اكل روه 
وايضا ف ن مذة الان رلا ضمحل فبلها اتصال مذة الدبة بمأ فبلها بم 
ألاش ى الننوين فا لا نهما فى نحوأزبدنيه ولا يفصل به بين المندوب ويئ ة 
الندبة فى نحو واغلام زبدا بل تحذافة لم ن مذة الندبة وتعأفعث بين ها لموة 
اتصالها به كة وة اتصال الننوين به فكرهوا أن يظاه ص وا بين ما في 3 خرالامم بم 
لنماقله ممن احمال زيادتين فئ 3 ه فاتا صذفب التنوين لمذة الندبة فوى اتصالها 
بالمندوب غالطته فأفئت فيه الفنح ون ئأضث عنه مذة الان ر ولم تماضه مماشة 
قذة الظ بة له لم تة يرة تغييرها اباه وفي بدك في علك بص مد مذة الإن ر عن الامم 
الذى تجعظ وفوع إن إهد العنو في فاصلة ينهما ن و أزيدا إنيه وأزيد إيخه 
وءذ ا ظاهى للإ د 4 عنه واض لي من هذا انك قد تباشر مة الان ر 
فير اللفظ الأف وذلك فى فوذ مضهم وفد قي ل له أتخرج إلى اليادية إن أف قث 
فقال أنا ني ا ف ذ ا أميلمخراتم من الأول ألا قىاك إذا ندبت ؤبدا ونحو 
أنما تأنى نجفس ا الفظ الذى هو عبارة ضه لا بفظ 3ض لب إمباره عنه 
وهذا شا ق قىك مبايثحن مذة الانكار للة ظ الآءم ا ادتناكرة حا ة وما أبعد هذا 
كأ حديث الندبة ا 
11 كذا فى ش ط وفى د 5 ز بئ ت 
3 كذا فى ش ط وق د 5 ز ياقب 
3 كذاق ش ون د ء ز دل كه 
4 كذاق ش لق د 5 ز ر قىاخت 
151 ق دق النر 016 اننلرال ب 1 6 4 
ا لا أ ضط في ش 



لاه ا 
ف ن قلت أقد قول فى ندبة زيد إوا أباطأ إ تعأقى بلفظ 3صحر وفي لمث 
إذا ندبت جه ة را فلت وا من كان كريمأه فئأق بلة ظ غير لفظ ز لى وجعفر 
فيل اجل الا أن أبا و ءن كان كريما ما عارة صبيفمأ وفؤلم 
أنا إنيه ليس باللفظ الأول ولا إهبارةءن معناه ومذاكاشأه وا ىءك 
ومف ل مذب الان ر هذه ا إئة في جهل أ مذة اتذكر فى فولك إذا تذ 3ت 
الخإعل ومخوه آلي وكني ويئا وماذ و أى اظليل وعن الرجلي وءت الفلام 
وفذالليلأ 
باب في ة فاء الحكم ح زوالي العلة 
هذا موضع ربما أوهم فساد العتة وءو مع ا الأتل بضذ ذيث نحو قولمم 
فيما انشده أبو زت د 
خمى لايحل الدهى إلأ إذشأ ولا فسأل الأفوام عقد الي ا ثق 
1 في ز ل وايا كل اه وفي كه وأب عد 
2 كذا قى د 5 ز ط لق ش م كربمأ 
3 كذاق ش و ة ب فوقها ع وفى ز ط عنهما 
4 كأ ا في ش ون د 5 ز رو قولك 
كذاق ش ل وفي د ء ز حملها 
6 كذا فى ط ز وق كأ منى 
لا نب ابوزبد فى الوادر 46 إلى عبافى بن أم درة الطافى ددرى الأخف ئى كل أبئ سعبد أة 
جماض نجا دز وقبلأ 
وكا ذا ادبن الخبئ برى لنأ إذاماحللنا ط ب الوارق 
وا اروين اطا ة واظبى الفبة أى إذا كات الطا عة سبا الغبة والقؤ لطاع رقوله ي ى 
أد عي ض وفاعله س ومصاب البرارق م ن ش ولا المطر وفى ته ب اصلاح المنطق 1 812 
يرى و س نا الفا عل رذش قال مول كاق ارش الذى لا طع الاص بضهم 
بنا ى ناس لا كل تلاب دضا واظرحواهد الثافية 609 
51 



851 
الا قىى أن فاء ميثاق التى هى واو وثفت انقله ث للكسرة فبلها باء كا انقلبث 
فى ميزان وميعاد فىكان يجب عل هـ ذ ا فئأ ز ت كس رة فى العكه يرأن تعاوب 
الواو 4 أهقول عل ة ول الجا عة الموائق كا تقول ا إواز 3 والمواعيد 
كهم ا إأء مجالها ربمأ أوهم أق انقلاب هـ ذه الواو ياء ليهفن للكيمرة فبلها بل 
صولأمر 3 خرئرها إذ لوكان لهأ وجب زواله مع زوا ا 5 ومثل ذك 
إ ما أ مئذه ضقف الأحمر من فول الشأص 
مدانى أن أزورك ائم عصو دياوين تعثة ق إ ا داد 
ظقا ل ايضا أن بقول او أن يا دت وان إكأط فلبت عن واو دؤان لاعسرة قبلها 
لعادت عند ؤوالهأه 
كألك العترض فى هذا أت قول اوكانث ألف از إ ط فلبت همزه 
في لنة من فال بأز لأبها جاورت الةءصة فم ارت الحركة كاضها فيها فالة لبت 
همسزة كا ابلبت ن حركت فى نحو شأئة ودأتة ل ن ينبنى أن فئول الهمزه 
51 
1 ق س 2 ق وو الموا 
3 ق رو ق الموازفي سكل ط مذا الحرف فى ز 
5 ضط في د 5 ز 
6 في ا فى د ء ز وفى ثى ل اد 
17 ضط فى ش ط 
8 كا ا فى د ء ز وق ط الآض ون ش الرابئ وكتب ق هأمثه 
صوابه الثا عي لا الرافي لأن اليت من الوافرلا ن الرفي وجماه ال يت فى ا ال ان ثرن 
وفبه شفق بدل تثة ق يريد اناعى أنه بخت فى ديوان الجند وهو لذالث لا يمكه زبارة 
هذ المرا إنه إذاءاب كن ابخدكنب كتابه فى الدبوان أى كأب الجند وصم العطاء 
9 كا اق ش و نا د 5 ز دل تحركت 



951 
محند زبرال الأ ات في قولهم إئئان إاول حيهئدت اث ضا بالهمز إذ كانت الياء أإ 4ذا 
لمح ألم تقلئبن همرة قى نحو فول بوير 
ق ايجازفي ا 2 وى غيرماءي ويومافىى غ تءولا و 
وكألك لوكات الواو إنمأ انفلإت فى ص ثة وينية وصبيان ول اح لا مره فبلها 
لوص ب إذا زالت الكمسره أدف تعود ا اواو أتكل ول ص وة و بزان وفنوة 
وتؤاخ لزوال الكسرة 
والجواب كن هـ ذا وغيره مما هذه حاله أن الص ة فى قلب هلاه الأث جاء5 و 
ماذكره القوم هن وقوع ال مرة تي لها بم لأشياء 
من أ أن ا اكثر الض لآ وشاخ الاسض إ ل هو عادة الواو كأصد زوال الكنسرة 
وذك ةوإم ءوأزبن ومواعيد وقولم فى ريم أرواح وفي قيل أفوال 
وفي هيثاق مواص ق وفي ديىان دواو يئ فأماب اثق ودياوين إنه ن كثر 
عندبم واطبرد في الوا د ا اب وكانواكثيرا ماجملون الجع عل حم الواحد و إن 
لم يمتوف لجغ جميخ أ كام ا اواحد نكوب يمة وب يم وقبمة ؤيم صارالأفى في الواحد 
نه له س عندهم مسإبا عن أمي ومعرضا لانتفاله بانتقاله بل تجاوروا به ذلك 
إ به إذ ما وراءه حتى صار الحرف المفلوب إليه قكنه في القلب كانه أصل 
1 في ا فى ز وفى ش ط رقد 2 كذا فى ز ط ا وفه ش حلاكت 
3 فاز يالهمؤ كذا فى ئى وق ز ط لمأ 
5 نى كط قبله بالهمز 6 قط هذا ا هـف ق د 5 ز ت دثبت ق ش 
17 من غي ل ضبد له فىء والأظ ل واندرالدبوان والكاب 2 95 وفبه 
يرافبنى بدل مجا زين 
8 ك ا فى ش ط وفي د 5 ز ا النات 
9 صقط هذا ا ف ن ش 
51 



061 
لى موضعه وكيرمسفب عندبم ش جمقة فه فىصق لانتقاله بانتقائم أ حتى أجروا 
إء ميثاق مجرى الياء الأصليتما وذلك 3بنائك من اليسرمفعالا وت شيرك اياه عل 
مناعيل يهيسارومياسير فكنوأ تذم الياء في يهاق بم أئساجها واسترواحا إيها 
و لالة مل نمثل المو لها 
وكألك عندى فياس تحق عل هذه الانة أن تقول ئ نعثيق 
ومنها أن افرض فى مذا ا قلب إنما هو طلب لخفة بم فتى وجدوا طريقا أوث بهة 
في الافامة عايها والنعفلءقتها سلكوها واهتبلوها ولإس ض ضهم و إن كان 
فلئهاول مسلأبا عن الكنممرة ان يناقوا في إعلا نا ذلك بأن يعيدوها واواح زوالها 
وإنما غالب الأمر وجموع النرفى القامب لهأئج لما ئعقب من الاسترواح إلي 
اقلاب ف م قئعوا أنفسهم تجصور القاب في الواحد لما انتفلوا عنه إلى 
الجعة ملاحظة لأحواله ومحاة ظة 5ل أح مه واسزواحا إلى خفة المقلوب 
إبه ودلالة على تمكق التلب ق واحد حتى أطتوه بما أصله ا ياء 
وعندى تثل يوتع الحإل فى إقرار الحم خ زوال العلة على ةلأ ذلك 
في الأم كثر ضذه في الاستيمال وهو ا عود تقالعة من علإئة غصأ رئمئبأ 
1 ك اق د 5 ز ور روق ش وهعرض رهوهعطوف مل مبب 
2 كذاق د ه ز ط لق ش إنيتاله 3 ضط ق ش 
4 كذا نى ش فى لد د 5 ز المبماق 
5 ص ا فى ش رو مق د 5 ز الموأعنع 
6 كذا فى ش ون د 5 ز ظإ 7 ضط ق ش 
8 ى ا فى دق ش ز ط ل 9 فى رو الفب فى الواحد 
01 فى ز دنعد 11 ق ول ة صني 21 لى ور ضنا 
31 كأ اق ش لق رطبا وضط أ د 5 ز 



161 
تيقيم ذك زما أ ثم يعرض له نيما ة مل من الجفوف وائفس مايرش لمأ هذه 
صبيله إذا اسنقرمل ذلك اليفنمى وتمكق فيه حتى ئخرأ لم ين عنه ئما بعد ان 
شيد إلي فعر اليحر فيقيم فيه مانة ام لأنه فد كان آئدش الرط و بة بعدا أوغل 
فبه حتى أيأس من معاودته البمة ائها 
فهذ حال إقرار اط م خ زوال العقة وهو الأفل فىعه ههم وعلى طرف 
من الملاعة له قول افه عض وجل 13 لآق وقد عصبت قبل 
ومنها أضهم قد قلبوا ا واو ياء فلباعريحا لاعن عقة موفئة أ ص من الاستخفاف 
نحو فولهم رحلءذ يان وغشيأن والأر تحبة وزياح ولاكه هرة هناك 
ولا اعثقادكمة رة فيه فذكانت في واحده لأنه ليس جمعا في حتذ بة ويفتائن الة 
مل حم واحده وفي لك فول الآض 
ول اتراب فهو تجيلأفق 
إدأخنحوا إك ا اباء5 ذا اجمنوح العأرى ن ا اممه بب انؤفئ مسوى ما فيه ن 
الاسترواح إ إ4 كان قلب الأثقل إلى الأخف و إقأوه عل ذلك لض سب ن 
النأؤل أولى وأءلى ر 
1 كذا فى د 5 ز ط ون ش ممة كل واصيي كنمل ب و مجركا 
2 كذا فى ط وفى ز كى بعبده 3 كمذا فى ش وفى د 5 ز ط إبه 
4 2ية 19 سورة بونى والإصاؤ ا أق بعنما المؤلف ق الأيئ أن فرعون حقت عل ا منة لع و 
وتجيت ضا ا الفة ع دتوفي فى 2ض أ ي فهذا نج به فا الحم مع زوال العلة 5 ضمل فى 
د ء ز 6 ظ اق أى تفذى وعثيان أى قبثى 7 ق ش وقد 
8 صفط فى ش ط 019 لذا فى ش وفي ز دل ماح 
01 ضط قى ط 11 فى ط بد هذا الشطر جولافي هـكاة ير بد اة روى 
با لوجهبن ا ا والواو وصل فى اب ا طناؤ و مال بوآ جولانى وجبلانى كتبر ا الراب والربم 
21 كا اق ش رو لق د 5 ز وإذا 
131 ضعل ق ش ونجت فى د ه ؤ ور 
ا 3 
51 



1 
361 
نم وإذا كانوا قد افزوا حم الواحد علي ن يره خ ثقل ما صاروا إليه 
مى اعاة لأ كاعه نحو إأز و بثزان قا شهوه برأل ورئلان كان إقرار قلب الأثقل 
إلى الأخف عند الئكنسيرأولى وأصدر الا ترى أن الهه زة أثفل من الباء كألك 
ؤ لهم وتاح وإنما هو فغال من لاح يلوح ابياضه فد رامموا فهه انقلاب 
عينه مع الكسرة في يياح على ضعف هذا الأثربم لأبه ليس ير محيأصق ورياض 
ولا مصدرع قيام و يام أفرار الحم الفوئ ائوجوب فى الواحد عند تكسيره 
أجدر با ب واز 
كألك حديث تف لآ وصحإيان وصلإ6 فى إفرأر إ إ اء بحالها ح زوال الكهصرة 
في ع بيان وة كية وذلك أن القلب هع الكمه وة لم يكن له فؤة في الإ اس وإ 
كانءنوعا به إنى الاث خفاف وذلك أن المكسرة لم قي ا واو ألا ترى أن 
بينهما حا ؤا وإن كان سا كا إن ث له في أكثر اللغة ز وذلث نحو برو 
وعفو وصي و وتنو وبئ ول و وئي و 5 ر وأخ وءلواخ ويرواش 
ود واس وهذا يرة اشى فلهـ ا أعقوا في صه ية و بابه ءلم أن أفوى س إ القاب 
إنما 5 و طاب الاست حم فاف لا مئا إمة الكسرمضطزا الي الإعلال فلمآكان الأمر 
كذلك أمض و الغئزمة في ملار الياء لأنه لم في ل من الكسرة وفئ يحم القياس 
1 كذا في ش وفى دهء ز ط أص ى 
2 كل ا فى ش وفى د 5 ز مئل رياض و اض 
3 في ا فى د 5 ز ط رفى ق الرص 
4 كذا فى ش و ضب تحت قاف مقول حمرف عين صنيرة كنب نوق الكلة معا 
دلالة 5 ل أض تة رأ با لتاف و بالعين وفى ز ط معول 
5 صقعل ما بين ا اقوسين قى كم والقرواح من معا ه النانة اطو يلة القوائم واصالواخ الوادى 
ا واصع الم ك وا اة رواش ا اة بئ والعظيم الرأس والى رواس من معا ني الأعد 



ف 91 
له فؤة فبدعؤ زواله إلى ا ا ير إلي صذ الحم الذى كان وجب به وليس هذا 
لم 2 
ئق من قبل أن القلب فى ميثاق واجب والفلعب فى فنية وم بية ليس اجب 
ف لإ ب ميثاق أفئ فى النفس أثرا فوى الحم فقرره مناك ة قا زال بق حكه 
دالآ مل فوة الحم الذى كان به وباب صبية وعاية أقر خكه مع زوال الكسرة 
عنة 6 1 عتذارا فى ذلك بأن الأول لم ي ن عن وجوب فيزاذ عنه لزوا كلا دعا إليه 
وإفي أكان استحسانا فليمكن مع زوال الكهمر أت ضا اشحسانا 
أة لا ترى الى اص لإف حال الأصايئ في الضه ف والقؤة يم فءمرت ئه7 ب ءا 
إلى فوع واحد وهو القلب أنه يد فى معناه وناغ في ى واه مما 5 و لثرواه 
ومن بعدأ فقد فالوا أيفا ئوان وصئوة وفهوه وعل أن البض داديين ؤالوا 
قنوت وقنبن و نمال منا عل ما اثبة أمحابأ وه وفنوت لا غير 
ومن بقاءالحم مع زوال عقته قول الرأب 
لما راى أن لإدقة ولا شمتغ مال إلي أرطا جة ب فانط جع 
وهو افت ل من الضجعة واصل فاصنخغ فأبداث الناء ط اء لوفوع الف ادف دفأ 
31 
فصارت فاضطجع ثم أ إدل الضاد لاما وكان سبيله إذ أزال تجرس الضاد 
أ ئعمخخ التأء فيقال فال جع كا يقال الخئم والتحأ لكنه أه ز6ث الطاء 
1 فى ز ءدر 2 في ز ط كبثاق 3 في ط وكرره 
4 سقعل ق ش ط 5 فى ل عل حكه 6 صفعل فى د 5 ز 
7 ت فى د 5 ز ط 8 ئروى المشي ه مثله 9 فى رو وبعد 
كا اق ش وفى د 5 ز الآض وقى ط برير وهو صهوقى الفخ وانظو 
فى الرصزص 362 من الجؤ الأؤل وع ذ ب الألفاق 253 1 1 شقط ها ببن التو ين فى كأ 
21 كا ا في د 5 ز وفى ط فاه 31 فى ور إذ زال 
41 كا اق ش وفى ز ط ة يصح 51 كذا فه ش فى ون د 5 
ز التجم 61 كذا فى ثى ومحا د ء ز ط أكر 
01 



461 
بحالهأ بم إبذانا بأن هذا القلب الذى دخل الضاد إلى اللام لم يكن عن استح م 
ولا عن وجوب كا ان ة الواو فى قولة 
وصط ل العينين بالعواور 
إ ب اء لارادة الياء في العواو3ير و ءمم أن هذا الحرف ليس بئ هاس ولا منقاد 
ف ذه طريق بقاء الأ كام مع ذوال ا أهلل والأسباب فاعس ف ذلك بم نه 
كثيرجمدا 
باب فى توجه اللفظ الوا د إلى هعنيبن ائنين 
وذلك في ال مءل ضربين 
أحد ا وه و الأكثر أت شفق اللفظ البئة وئحنقف فى نأويله 
وعلعه عاقة اظلاف رو ولهم 5 ذ ا أمر لا ينادى وليده بم فالاة ظ فيرنحتلف ني 
لممن يخعقف في تة سيره 
فقال فوئم إن الإنسان يذهل عن ولد لمئعذته فيكون هذا قول افه ئعالي 
إ ة وتم فئ ؤت ا تذ أ خ ئي مة خما ازضغهث وفوله سبحانه بوم بفر ا خرة 
ن أصب 4 وأنه وأشة أ والآى فى هذا ا فاع هيرة 
51 
1 كذا فى كى دق د 5 ز ط ن 3 أى جندل بن ا نى ا وئ وفبله 
ض ك أن تقاربت أباص ى وأت رأيت الدهي ذا الدوافى 
حنىءضاى وأرا فاءى ى مملأ 
وقارب أباءى ة كايةءن قفها و ث وله وح ل ففاعله الده ى كا رامت والواور ع الص ؤار 
كرمان وهر وجع اله ين وة د جل إط بة افي بالوجع محلا عل ص ل التث ليه واظرالظ ب 
3 473 و وا هد الثاثلآ 473 
3 كا ا في ش ط وفى ز العوارر 4 كا اق ش ط وفى د 
ه ز بعف م 5 أية 2 صؤ الحج 6 آيخا 43 53 صورة عب 
7 في اق ش وفى ز ط و ش من الأى فى هذا ألى كأ 



561 
وفال قوم أى و أمر عظيم ف نما ياذى الرجال وا لة لا الاماء 
وال بية 
وقال 3خرون الصئبان إذا ورد الحى كاه ن أو واء او زفاء مثمدوا 5 ابه 
واص ص وا ة اى لي هذا ا إوم س وم أنس و و إغ ط هو يوم ف زد وجذ 
وفال 3 خرون وهم أ اب ا ط نى أى لا وليد فيه فينادى و ء 
فيه محفاة والنفصة وءمل ة وئهى 
ء ملي لاب لا ئذى بمناوه 
أى لات ار فيه فيهتدى بة وقوله أيضا 
لانف ؤع الأرشت أهوا الما ولا قى ى الذث ج يغ مح خر 
اى لا ارنجا بها ة تفنرع 15 والها 
وتحوه عندى بيمات الظ ب 
ويدرككف ال ود لامسنعيرها ئ ط ر ولاتن بأيم ط شئم 
1 كذا فى ش ط و قط فى د 5 ز 2 كذا فى دق وفى د ز 
إلبه وفى ط لديه كا 3 صة ط ما بين الفومين فى ش وفى ز ه كض 4 
ق كان النهض 4 والن ت لآ با لنص ر بك ع الا ض 4 أى اص ئ القلأمى وجمؤ 
إذا صافه العود الدبافئ بربرا 
والأب الطر بق الرا ع وسا فه سمه والعود بعير الى ق والدبا فئ زربة إلى دباف وهى 
قرية بالثا آت ب إليهال النحاف والجربرة ش سوت الفحل وهديره ث ة ول إن اء ل إذاءثم 
ش نجه بربربئعا من بعد وقلة مائه وا طراللان سوف 5 في اق ش وفي د ه 
ز ط له 6 فى ز بفزع و الضب ق م ن الذ وفى ط 
بفنقر ق مكان مجحر وفدف ب ذا البات ابئ الأنجارى ق ثرح المفضليات 95 إلى ص رونجا أ ر 
7 في اق ش رو وفي د 5 ز فيفزعها 
8 ال ت لابن هفل قال الأعلم ب ط قوما نجعل قدرهم فى الصغرككف الة رد وجعا ا 
لا فارولا يال من دص الؤمهم وانظرالظ ب 1 144 
51 



661 
أى لا نعيريممتعيرها فئعازها بم لأضها لى بغرها ولومها مأشة مييفة 
وكألك قولة 
عموا ان صءن ضرب الب ش فواب لنأ وأنا الولاء 
مل مافيه من اصلاف 
وعل ؤلك عاقة ماجاء فى القر3ن وفىءول يث النبئ صل افه علإ وسلم وقن 
إمده رضوان الله عليهم وما وردت به الأث مار ؤمم ج ال م 
وهذا باب في حهاية الانتشار وليس عليه غفد هذا الباب و إنما فرض 
الباب الآنوالأضيق الذى تزى لفظه علءورة ويم ث ل أن يكون 5 لءيرها 
فو ة 
نطعغ م شئئ ونحلوجة كرك لامين عل نابل 
فهذا ينهشد 5 لى انه ما قئا كرك لامين أى رذك لأمين وهما سمان 
على بل وذلك أن ئعتركأ هن صاحب النبل شأ منها فتتأملة شذإ إليه فيقع 
51 
1 كا اق ش ط وفي د ء ز معنفة 
2 في ا فى ش رو ون د ء ز فول الحارث وهوالحارث بن صلز فى قبدته 
النى أفىلها 
نج طنا ب لنها أ رب ثاويمل منه الثوا 
3 أدرد صاحب ا ات اح عير فيه كر أش ال وهنها أن المراد بالعر طبب والعير الى صيد لأنه 
كان صبدا مل وقبل المراد به المنذربن ط الما وكان قد قل وم ا أن العيرالشد مطفا 
وقوله موال نا أى نخمل ناي يخمل المولى أى الحلبف أو ابن الم جنابئ مولاه 
4 هذا عل ماق ز إن كاق فيها لقوله وهونجر وق كا ط كة ولم 
وانظرفى ال ت ص 201 من هذا الجؤ 5 كا ا فى ش ط وفي د 5 ز يراه 
6 سقط ما ين افو ين فى د 5 ز 7 ق د 5 ز الرض 
8 شط فى ز 9 ا فى ل وفى د ه ز فيتاهله وشط ق ش 
01 ق د 5 ز بز 



761 
مف هكأ ا وبعضهكأ ا فكذلك ة وئه ة كرك لا مين أى طعنا غ لفا إمضهكأ ا 
وبعضهكأ ا ويروى أ ضا عل أنه كرص مين اى كرك مينءل احب 
النبل كا نقوذ له ارم ارم قى يد السرعة واله لة ونحو من ذلك وإن كان 
فيه أيسر لافي ت المئهب اله ب ى 
أفاطم فب ل دينك نوإفا وتئعك ماسألث كأن تبيني 
ف ذ وواية الأصمى أى منه ك بم نك وإن ع نتءة يمة وث له ةوذ 
الطاق الكبير 
لا أظلم الاى فد كانت ضلائقها من فبل وش ك النوى عندى نوى ئذفأ 
ور و6ا ابئ الأعي ا في 
ومععك ما صأاتين أن تبيماق 
أى منعأ إباى ماسأ أتك و بينك ورواية الأصمئ أمل وأذهب فى معانى الشعر 
ومن ذلك ما أنشده أبو زيد 
وأطلش جمهديه إلى الزاد أنفه اطاف بعا والليل دإصى العساكر 
فقلت لعهرو صاحبى اذ رأيف ونحن عل ت وص دقاق عواسر 
أى عوى هذا الذئب فسرأنث 
1 صة ط فى ه ز ل 
2 فا فى ش ط وفى د 5 ز إفول 
3 هو ممال قص يد له فى المفضليات 
4 في ا فى يق ط وق د 5 ز اما اق 
5 نوى فذفا أى قراقاصد ا والهت من ق يدة لأبى نمام في ررح ابى دلف القاصم بن عبم ى ا إ بل 
6 في ا فى ش وفى ز رو رواط 
17 في ا في ش ط دنط د 5 ز ومنحلث 
51 



861 
51 
52 
وافئمدنا ابو مل 
ظيل لايعقى عل الدهي نالو تجيفور بى الطتاظ لعصاشث 
أئ بين هذيئ الموضعين وانشد 5 ايضا ين المامنافي العصانب 
وأننمد ابفأ 3 
أة ول للضفاك واثقابر إئاورت القلص الضوامر 
14 5 
إ أ أى تعبنا من الأيئ وهو التعب والاعياء وأن نهد أبو ؤ بد 
صل تعرف الدار بتب دا إئة دارظتؤد فد تعفت ائة 
نا 3أت العينات قم فخنة مثل الجآن صال في يي ئيهئة 
لاتعجبى هـ ى شآيخى إئة انأ لحلألوت بالئغيرئة 
وهذه أبيمات كدهأ أ إو عل في ا سائل البندادية فأ از في جميح فوافيها أن يكون 
اراد إن و ئن الحركة بالهاء وأطال ة ي ا هناك واباز ابضا أن ون أراد 
ببيدا ثم مرف وشذد التنوين لا قأفية واراد في سلك فبنى منه يئا في ري ن 
1 اظرعى 08 من الجز النانى 2 في ا فى ش وق د 5 ز وو أصا بنا 
3 له لت صاك كذاق ش ط وفي د ذ الصباح وبا 4 فى ا السان 1 ئ 
الظر الأضير منءيرعش و وقى التاج بعد أق أورد ما فى ا ان ظ ت ووجدت فى مائى الصحاح 
ما نصه تال الأصى بص ش ت الأبن وأبرز ور لا بعرفه قال أبو محمد لم بصرف الأبن الا 
فى دبت واحد وهو 
قدقك الص جاح والهوابر ة ناورب افلص ا واعى 
الحباح الق بقالءط ارتحل قد أع بحما والهرابرالى ة قال له مرضد اشندت الهاص 
وإنا من الأين 
1 ا في ش رو وستط فى د 5 ز 
5 اننارانوادر 95 ونبها أبرز بد مم المفشل إل رجل من الأشعرفي بم ى أبا اظصبب 
وقد رسمت فى النوإدرباخنلاف عا ها وانظرص 133 من الجؤ الأول 
6 اى ضرحها وانظرالمر ع الا إق 2 ق ش يداه 
8 في ا فى ش لق د 5 ز ط لأجل اقافبة 



96 
نم شتملى لنية وقت فصار سلكق وأراد بالمفر قبنى منه للعهرواؤ شفنأ ؤان 
لم يكن هذا مثالا مه ووأ ا لأنه أمي ارتجلة مع الضرورة أليه وألحق الهأ 
في ملكنه والثغرنه ة لمخ ية ال اب اعلنى أئتضة وأنشدوا قوله 
فئق هافالم شسلة سبيفنا بأيمأ ننا هاتم المسلوك القمانم 
وإ ا مو ها من لم تنله سيمفنا ف ا تنبيه و من لم تنله سيؤفنا نداءاى 
يا من لم شله نميوفنا خ نا ف نأ من 51 دتنا أن قلق بمميرفنا هام الملوك فكيف 
قن سواهم 
وورنه اتمثل السائر زاحم مؤد أو دغ أى زاحم بة ؤ او فاوك ذلك حتى 
توهه بعفهم بغؤد أوغ فذهب إلى أن أودح ءفة لتود كه وله بعبرد 
اوفص او اوطف او نحو ذك ممأ جما على أمل وظ وه واو 
ومن ذلك قول اقه تعالى إ وئ ئة لائفيخ ال فرون فذفهث ابخليل 
وسلإويه فبه إلى انه ؤى مة ول وهوأسم ئهى به الفعل فى انلبر وه و هه فأ 
أجمب ثم قال بندئا كانه لا بفلح ال فرون وأنشد فيه 
ؤلى كأن من يكن له نث بء تمث ومن يفتة ريه ث عيش صئر 
1 شط في ش 2 كا اق ش وق ز ط فعلن 
3 ضط فى د 5 ز 4 اننلر يبويه 2 لم 382 
5 كا اق ش وو وفى د ز أن 
6 ا فى ش وفى د 5 ز رو كقوك 
7 ية 28 س ور القعع 8 ا قى دق ون ز ل مذهب 
9 ضه فى د 5 ز رو 01 في اق ش ون د ء ز ط اصم 
111 اظرص ا من مذا الجز 
51 



071 
وذهب أبوالح هن فيه إلي أنه ؤيك انه لا يفلح ال فرون أراد و يك أى اع ب 
انه لا يفلح ال فروذ اى أءب لس و اخته ارهم ونحوإذلك فعفق ن جما 
ف ويك من معنى الفعل و مل ال ف صف خطاب بصرلة كاف ذلك ومنالك 
قال ابوقي نجاصرا لقول سيبويه قد جاءت كأنبم لزاممدة وأنث د بيت عمر 
كاكأحين أمسى لاتكنى ذوئغديثمتهى هاليس مو دا 
اى 11 كألك و كذلئثأ فول الت س صانه و يئه لا يفلخ ال فر ن كااى 
أفئم لايفلحون وفاذ ال اق أراد و يلك ثم حذف اللام 
ومن ذلك ديت ا طيرئاح 
وماتجفش أب راط اع لمثر يا جنى ر بالواديين وث وغ 
قمل فيه فولان ؤصئوخ أى حشثير ومنه قوله 
إفى امرؤلم ا ويح بالكذب ه 
أئ لم أتح ن ولم أتكثز به وقيل إثال واو العطف ورالشوع ضرب 
من النبت 
51 
02 
1 ضط مابين الفوسين ق د 5 ز 
12 بربد صربخا أبى رصمة وفمبه ق اللان ق أبيات قى دح سلمان بن ب المك إلى ين بد 
ابخه الحم التنى هـاظر ا الان د وا إبت ق دبوان عرفى صنة أبيات 
3 ضعل فى ز 
4 كا اق ش ط وق د 5 ز م كل ك 5 ضعل ماجمن القوجمن ق ش 
6 الجلس السل وير يد أب رالنل أى أفراخها وأ داثها وضوع بئ خ الواو والواو 
ذع الجؤلف مجنه ل أن يمولة العطف واثوع ضرب ن اك بت وهو ثحرالبان وهو طوف 
ل جنى ممر و يحتمل أن بموق وعموع أى كنير من وشع وروى وشوع بنم الوار ح 
وثح وهوزهى البقول وأ بذ ألمؤلف هذ الرواية وا نظر ا الان وشع 
لأ ا فى ث ط وفى د 5 ز بهبر 



171 
ومخومن ذلك ما أنشده ا إو ؤيد ئق قول الشاعي 
ء خالت خويلة أنى هاك ودا 
2 1 
قيل إنه واوءطف أى إنى هالك وداء هن فولم رجل داء اى دو بم قلب 
وشذثنا عن ابئ س لأم أن اص ابيا قال للكخال محلني بالمكمال الذى ئ ل به 
3 
العيون الداعة وأجازايضا في فوله ودأ أق يكون قعلا من فوله 
وللأرضبم ن صالح قدنوذأت ب 4 فرارة بائامة قفير 
أمما كطته ولفات عليه فكذلك يكون قوله إفىءالكغا وثقلا وكان تمد 
النفسيز الأول ويقولي إذا كانت الواو للعطف كان المعق أ واقؤى واعل بم 
كأنه ذفئث إلى ما يراه أ ابنا ن فولهم فى التهثهد ا هات فه و لوات فة 
والطيهات قا لوا لأنه إذا عطف كان أفوى الة واكثر لمعناه من ان مجعل 
الثانى مكررا عل الأؤل بدلا أو و فا وفال الأصمعى في ة ؤلة 
وأخلفوك جمذأ الأمر الذى ومدوا 
1 سقعل ماببن الفوسبن فى د 5 ؤ وما أوؤ ش أد ز بد عدريلت جمؤ 
والطاعنيون لما ضالة وا النيرأ 
وتال أبوزبد بعد و أ أى هلاكا مل لؤن ؤعا وككا أن ؤأ عند أبط زبد منصوب 
ق معنى هلاكا وه ل ا ي اير وب الئافي هنا ولا ق مح وجه العطف والوجه الذى ير يد المؤلف بة رأ 
علبه دأ بمسر الهمؤ مع الننو ين و منفوعى وأعله دش وانظرالنرادر 601 
2 كا ا فى ش وفي د 5 ز ول إنها 3 أى هدبئ بن ثسم وقبلأ 
ألابافوم للنوانمب والدهي ولره باتى حنه وهولا بدرى 
الأعة الفلاه بلع يها السراب واظر الآل 936 
في ا في ق وفى د 5 ز ؤأ 5 ص ط ماجمة الة و ين في ش رو 
6 م ل في د ء ز و بد بأمحابه فئهاه الحنفيه 7 لم برد هذا في د 5 ز رو 
8 صة ط فى د ء ز 9 أى الفت ل بن العباس في عت بن أب طب وصدره 
إن اظيط أبذوا الين فانجردواء 
راظلإمل الخالعل وير د الفر بق ا لخا لط ق ا لإقا 04 ق وقت الن بص وأبدوا ال نن أصدثو وانجردوا 
بدوا وا ظرسوا هد اثا كل 46 وتوله عدا فهو حب با لألف ملى رأى الأمه س دأنه ء 
مده عل الفلب وعل رأى الفرا يممب عد بدون ألف هذأ وذهب ضا لد بن وم قى عدى الأمي 
مذهبا 2ض هو أن عدى ح عدوه ق معق ابا حبة ندى الأص نوا حبما وا لرا ص 41 881 
51 
52 



1 
52 
271 
اراد جمعءدة وفأل الفرا أراد شكذة الأمر فائا أضاف حأف الهاء كهول افه 
سبحانه وإ قائم معلاة وه ذ ا رتء فى قول الأصمى على الة لمب فوزنه على 
فوله جمقف الأمر 
وهذا باب واصح وأكزه فى الشعر ذا مي بك يبة عليه ومئه وله 
وطث بهم شئي ساة صاوية تفوى بهم فى لحة البخر 
يكون لت من التوفل وتكون الواو أيضا عاطفة قي ون من الغليان ومنه فولة 
ء فدوت بهاطيأبدى برشائها 
يكون قئل من طو يت ويحوز أن يكون تثنية طئ أى طيا يدى واراد 
طئافا بيدى فقلب 
ومنه بيت أوس 
في لذ باي الذى تيت نشرهاعفرقط تبف تج ئه الإمق من فل 
الأ كأ هو من الملك وهو التشديد 5 وفال ابن الأعي ابئ أراد من يف 
بهذا اللي 
ومنه بيت الحنساء 
أمد ابئ كل روين أل الشرب سد ضدعت به 11 لأرفى أثقافأ 
1 عفط سف العاف في د 5 ز 2 كا ق ش وفى د 5 ز فى جع عدة 
3 773 صره اكور 0 14 ثت ما إين التوسين في ط وستعل فى ز ش 
5 السب ما ابا تة التامة اص ك 016 أى النرزدق و دؤ 
ووفىا أ نخرزبسير وكبعة 
بربد بالوفرا فرسا وافرة الثعر ووصة كا أنها لم تحنرزبس ير للاءتى اذص القربة ووصفها بانها وكبعة أى 
وشقة انلدق ون اللسان وكع و ى طبا بالباه ن الطب أى ظنا وخببرا ويدو أنه 
نصخف عل ابن جنى فقرأ بالياه بدل اليا 
7 الناسب طبا رشا نها 8 انظر عى 363 من الجز الثاق 
9 سفط ماين الفوسبن ق د 5 ز 01 من قعبدة لها فى رناه أخيها معاو 
وقبله مطلع القص بد 
ألا مالعبنك ا آ مالهمأ لفدأت فل الدمع عر لها 



يم لا أ 
هو من الحلية اى زيئت به موتاها وقال ابئ الأعي ابئ هو من الحل نه 
ئا مات اخئهل كفد الأمور 
باب في الاكتفاء بالسبب من ا إسننشا وبالمسنلأث من السبب 
هذا موصغ من العربيد ثريف لطيفت وواععلمئأقله كثير وكان أبوعلى 
رحمه الله يسنحسبنه و امق به وذكرمنه مواةءقيلة ومض نجا مخن 
فئة مالا كادء م يه ه 
لن ذلك قول الله نالى إذا قرات القر3ن فات هذ بالئه وتأو جمة 
وافه أعلم ب ذا اردت قراءة الفر3ن فاكت ى إ ا ا ةب الذى هو القراءة من 
المه ب الذى هو الأرادة وهذا أونى من تأول من ذءب إلى انه أراد ف ذا 
استعذث فاقرا لأن فيه قلبا لا ضرورة بك إليه وايفها أإنه ليس كل مستعيذ بالته 
واجبة عليه الة راءة ألا ترى إلي وله 
أهـ وذإدئه وبابئ مضقب آلفرع هن فربيث ا ذنجأ 
وليس اءد أو ب ملإ 4ءن طربق ا ا ترع الة راءة في هذأ الموضم 
وفد يكوت على ما فذمنا له عض اممه للأ إذا قتم إلى العى لإة فاغسدوا 
وجوهلاع اى إذا أردتج القيا لها والانتصاب ة يها 
وف و منه ما أنشده ابو وبهر 
قد مقت ان لم أجدمعينأ لأخلطف بالحلوق طينال 
1 كا ا في ش وفي ط اكأل لق د ء ز اغلت و فرأ كد عا صه 
بعم العين وقح اله اف ع عقدة وقال الأص ش وءير ش بد أن هعاوية كان نقيلا عل الأرض 
لأنه كان هوأصابه ير لضون عل الأرض و ماتلون عايها فلا ماث انحل ذلك لملي ل الذى كان عليا 
2 في ا في ش ط وفى د 5 ز باب 5 3 في اق ش وسقط ق د 
ه ز رو 4 7ية 89 صوؤ ال شل 5 كذا في ش ط وفي د 5 ز 
تأو له 6 كذا فى ش عل وفى د ه ز ب ؤت 
7 كاة ير بد أبن مصعب الزير دالفرع من القوم ثر مهم 8 26 سورة اول ثدة 
9 يربد أبا بي بن در ة د والحلوق ضرب من الطيب واظرالأما لى 2 441 
51 
2 



4 يا ا 
51 
ئى اهى اته يقوأ إ ان بر أجد من يعبتى على ت فئ الابل قامت فاسنقتءى 
فوفي الطين ملى حلوق يدجهأ فاكتنى بالى ثحي الذى هو اختلاط الطين بالحلوق 
من السبب الذى و الاسئقاء معه 
ومثل ة ول الآخر 
ياعاذلاق لاش دن ملامتى إن العواذل لس ن لى بائير 
أراد لاتلفق فا 3خنى ليأراد اللوم منه وهو تالي لها وس لأب عنها 5 وعليه قول 
الله تعالى ففأنأ اضرب إمصاك المجرف نفجرت منه ا تا عمثعرة عينا أى فضرب 
فانفجرت بم فا فى بالمسدب الذى هو الانفبار من السبب اللأى و الة مرب 
وان ش ص أن مكس هذا فتة ول ا ئ بال ه بب الذى هوالقول ءن الى ب 
الذى هو الضرب 
رمثل قوله 
إذا ما ا إطة ضالماما ئخبفا نة 
إن شلت فات اكنمى بذكرمحالطة المأء لها وهو السبب ءن الاثرب 
وهوا ام مآب وإن شئث قلت اكثنى بذكر السخاء وهو المسئب ءن 
ذكر الشرب وهو الى إب 
ومعله قول اته عق اسمه ؤن أكان منم مريضا او به أذى من رأسه ففدية 
أى لحلق فعلإ فدية وص لك فوله وإن كان مريضا او عل سفر فعذة هن 
أيام أخر اى فطر فعلإص 
1 فى ز تفول 2 ع ذا فى ش ط د 5 ؤ دكا 
3 ورد سأ ا أليت قى المغق و بفول البغدادى فى نرح ضواهد ج 2 عى 17 وال يت 
ممثهوربنداول العلماه إياه فى نفات م ولم أقف عل قانله 4 آ 06 صووة البهلم ة 
5 كذاق د 5 ز وفى دل 5 نا وسقعل فى ش 6 اظرص 982 من 
الجؤ الأؤل 7 أبة 69 1 صرة الةرة 8 3ية 58 1 س ورة القرة 



5 لا ا 
وئئة قول روبة 
يارب إن أخطإت اونسهب نانت للممى ولا قوث 
ا 
وذلك أن حقيقة الشرط وجوابه أن يكون الثاق س زباش الأول نحو فوله 
إن زرش أكرمنك فالكواءلآءسلبةءن الزيارة وليس3ون اقه سبحانه غيرناس 
ولا نحطئا أصي ا سمتبا عن خطا رؤبة ولا عن إصابته إفا تلك صفة له عي 
اكه من صفات نف ة لكنهط م ول عل معناه أى إن اخطأت 
أو ورت فاعفءة لنقه كا وفضلك فاكنمى بذكرال ل والفضل وهو 
السبب من العفو وهو المسئب 
ومثله بيت الكتاب 
إنى إذأ ما ختف نارلى هلة ألنق بأر2 تل رافعأ ناو7ى 
وذلك 1 أئه 1 نما فخر ببروز بيته ية رى الض ف وإجأوة المستميرخ كا أنه إنما 
يذئم من أخفى لف وضاءل ش م به بامنناعه ن ذك ف نه فال إدإ ا أفأ 
إزا منع غيرى وصبن أط ت وثحضف فاكئنى بذ السلإب وهو الئف اول 
والشض وص من المسئب وءو المنع والعطاء 
1 ا فى ش وفي د 5 ز فى منل 
2 5 ذا هطلع أرجوزة له فى دح هلة بن عبد ا الك بن ص وان 
3 صة ط ها بين القوعين ق ش 4 سة ط فئ ش 
5 في ا في ش مل وفي د ز اص 4 
6 كذاق ش ط رسقط في د ذ 
7 ا إبين للا حوص وانظر الكلاب 1 364 
8 كذا في ط وفي ش ت وفى د 5 ز إ ط 
9 ا فى ش رو وفى د ء ز إباز 
01 ضل فى د 5 ز ل 0111 صفط فى ور 21 ق فى ش جعت 
31 كا ا نى د ء ز ط وفى ش لا اؤل الث ص 
01 



671 
51 
02 
52 
ومنه يت الماب 
إن تخل ضذوس بدرلجها أت الريم طيبة قبولأ 
اى ات بيلت ع ها وانصرفنا غنها ظ كتى بذكرطيب الريم ا ن مل 
الارمخال فها 
ومنه قول الآ ر 
ةان تعافوا العدل والإيمانا ف ت في أئمال ضا إئيا إلا 
مئي سيولأ اى أنا نضربم بمميرةن فاكتفى بذكر برف من ذكر الضرب 
حهأ وظ ل 
يا أق ذات الوحدوالقنيتي أقا فى يئ ؤقغ الما فط 
اى فعلبك بالنم يز وانث د أبوالعتاس 
درالآ يئ المأء ظلماة فأ أرى يخالوت خيرا ي راكا 3 الما 
وقال هولا قوم كانوا بليعون ا اطء فبهثترون كنه ما يأكلون ة قال 9 لآعين 
ألمأء لأن ثمنه سلأب أ م ما بأ كلونه ومئ بهذا الموصغ به ض مو ذى 
البعرة قال 
ضث بالسال باور يوما أذا ا آ يف ئفف ئم 
1 ال ت للا ل و 5ول الأملم ومعنى ال ت أت الأخطل مدح بدا من صادات 
بق شببان ففرض له عل أ باه ضببان عل كل رجل مهم درهمين فادت إليه الأحياه إلا بنى صدوس 
ففال لم هذا معاقبا لم ومعق ن الرج طببة دول أى قدطاب لى كوب الب د الانصراف عبم ستغنياعن 
درمبم عا شا علبم راةظ ر الماب 2162 والى بوان 621 2 أورده ق معا هد ا الن ص 2 131 
نىإيخسبه 2 كا افى ز وو 5 وفي ش صبوفنا كا افى ش ط وسقعل 
ق د 5 ز 5 الوضد والعنبق فربان من صص بر الإبل 6 في اق لق وفى د 
ه ز ط الير 7 اظرص 251 من الجز الأؤل 8 كا ا فى ش وو 
و مط ق د 5 ز 9 فى سجم الث عراء لرزبانى 424 ق ترجة محد أبى الحارث ال وفى 
و ن لبعفى إخرانه باريئ مننية فإمما وأظ غا برذونا فقال محمد 
قينة انت ئ ى مسمغت برذون أدهـم 
مجت بالاباورب وما فاذا الفينة نمجم 
وش ى أن الئامي ش مولدى الكوفة في البه فئ ذءالمؤلف وقوله برذون ادم في اق مبم 
الثعراه ولل الأص ل برذونا أدم 



7 ا 
وهذا انسان كات له جارية قهء فباعها واثترى بخها برذهـنا لر هذا المثاعي 
وهو بلخم ذمئماه فيعة إفي كان شراوه مم بئاص ثمن القينة وطبه فول فه شحانه 
إنى أرانى اعصركرا وإ أ مغرعنبا صير خرا فاكتنى بالمسئعب الذى 
هو الخر من السإب الذى هو العن ث وفال الفرزدق 
قتلهث قتيلالم ين الناش مثلة أفئله ذائوقنين مسور 1 
وإفأ فنل خيا يص يربعد قعله فنبلا فاكننى بالمسفب من الى ب وفال 
فد شتق الأث ر هو رابض فكيف لاقعببق إذ 7إكف 
ينى ئهرا صقت فه وهو في وة ا فاكثنى بالمسئى الذى هو المحر من السبماب 
الذى هو الأتم وهوكثيرجذا 5 ذا مئ بك فاض مه إلى ما ذكرنا ئنة 
باب في كق الثف ل ويفة الخفيف 
هذا موضع من كامهم طريفا وذلك أفا قد أخالئا علما بأن الضمة اثقل 
من الكسرة وفد ترى مع ذلك إلى غثن ما توالث فيه الضئتان بم نحو طنب 
إ رو إ إ ا إ إ ا 21 
وعنق وفنق وحشد و وسد وول ف وفلة مخو إبل وهذا موضع 
محض اج إلى نظر 
ؤلة ذلك عندى أن إين المةرد والجلة أشباها 
1 3ية 63 سوره بوسف 2 ثبت ما بين الفوسين فى ش ط وعقط ق د 5 ز 
3 في زبعد ألاشا إنما بعرعنبا ير خرا 
4 النومة الؤلؤة وا مؤر لابر الى وار 5 سقط في د 5 ز 
6 ر3 ق ش احطانا 0 7 ضط ق ش 8 مال جارية فى تسة 
9 جمع حاسد وهو الذى يذل ده فى النعز دالإغاة 
01 في ا فى ش ك في ط حممد والجد ما ارقفع من الأرضى والح د بع حسود 
11 كا ا في ش ق ز ط مهد 21 من معانجه ما تا من ا دل 
21 3 



1 
871 
منهأ وقوع الجلة موغ المفرد في ا ا عفة وانلبر والحأل فالضة ة نحو 
ص وت برءل وج ح ن والخبرنحو زيد قام اخوه والحال كقولنا مررت 
بئ يل نوسه وانفة 
ومثها أن ض ا ل فذئختاج إلى جملة ثانية ا ياج المة رد إنى المة ود وذلك 
فى ا امئىور جرأنة والقههم وجوا 
فالمثرط نحو قولك إن قام ز يد فام ص رو والقهمم ت و قولك أفه م إة وءق 
زيد لحاحة اص لة الأول إلي انجؤ 11 انى لآءاجة ابلىة الأولءن ا لمة إلى ابلؤ 
الثاق بم مخ و زيد أخوك وفام أبوك 
ومنها أن المفرد قد أو صع موقع الجل في واض ص عتعنم ولا لأن كل واحد 
من هذفي الحؤيئ نائثءن الجلة ألا قى ى إلى قولك تغم فىءوض ح قدكان ذاك 
18 
ولا في ضع لم بكن ذاك كذلث صة و و إيه وأف وم ؤآه وه ات 
ص واحد 5 أ جعؤ مفرد وه و فاثم برأس وليس للضه يرالذى وث اسعح م 
الفم هيرفي فعل لم يدذ عل ذلك أنه لما ظ ر في ا مى أ واله ظهـ ر غا لةا لاف مير 
فى الق ثل وذلك ول افه يى بحانه هاوم افرءواظ إة وأنت لا تقول 
في ا افعل اة س ئنم ولا اد لم ولا اخرخنم ولاف و ذلك 
1 مة ط فى د 5 ز 2 فى د 5 يخاج 
3 في أ فى ش وقى د ز ط ص وابه 
كذا فى ش ط وفي د هـ ز ظاجمة 
5 م قعل ق ش ط 6 فى ط 01 ت 
7 في اق ش ط وشاد 5 ز لأ ن 
8 سة ط فى د 5 زما بان الفو ين 019 مقط فى د 5 ز 
سة ط ا جمن الفوص ين فى ش ط 11 2بة 31 ورة الحاقة 



971 
قئاكاتت بيئ ا بي و بيق الجلة هذه الأشباه والمقآربات وغرما ثئبهوا نواك 
الض مئين في نحو ئئرح وغفط بتواليهمأ أقى نحو زيد قائم وعد ئأش وملى ذلك 
قال مفعهم الحذ قه م لام اباز اتجاما لضئة الدال ويس ص لك الكمر 
في نص إبل بم لأنه لا يتواني ق الجل افيان بم كا يتواني الرفان 
ةإن فات فقد قالوا اررد يه فواتوا جمن الكصعر ن كا واتوا بين ضئمتبن 
قيل الحذ ئثه هو الأصل إثم شته به الحد يه 1 لاش ى أن إتباع الثاق للأول مخو 
ئذ ويخ روءق أكز ن إتباع الأؤل للعاقى بم نحو افتل و نماكان كأللث لأن 
ئة ذم ال ب أولىءن ئقذم المهمه ث بم لأن ا مجريانءرى اليفة وا اهلول وغل 
أن كة الهمزة في مخ و اقتل لا تعتذ لأن الو ل ين يا ا بم إنمأ ى مارضة وحركه 
مخو ئد وةروعض ثابتة مت مزة في الوصل الذى هو ا اجبار وبه الاغتبار وأيضا 
إنها إذا انفتم الأول وأريد تحريك ا اثاق كانت الضئة أولى به من الكم رة 
والفتحة أما ا اكسره فلأنك تصير إني لفظ فعل وهذ مثال لا حط فيه للا م 
وانمال هو امى في ض الفهل وأما دءل ة شاد وة د به وز ان يكون منةولا أ ضا 
خمتدر وعئز 
1 كذا فى ش وت ط في د هـ ز ط 012 يالي ناقة صح في صيرها ص في 
3 بنال ةاتة يط لا حمة علإيا ولا لخام 4 صة ص ق د 5 ز 
15 كذا قى ش ون د 5 ز وو جالس 6 ت ط ق ش 
7 كذا في ش وفي دلح د ز ذلك وفى ط ذاك 
8 طت صف العطف في ش وضعل فى د ء ذ ط 9 في رو ب 
01 كا ا قى ش وفى د ز ط وإنما 
11 كأ ا قى د 5 ز ط وفى ش الاظ د 
21 كذاق ش ول وقى د 5 ذ وأت 
31 في افى ش 6 وو وق د 5 ز اصل 
41 هوام ما بمكة د ا 5وا 3 موضع 
51 



081 ث 
هإن قيل 5أن دئل نكبرة غير 3 وه ذا النفل إنمأ هو اهي يخعق التم 6 
فو في كز و يزيد وننلب 
فيل قد بقع النة ط ق اك ه ايفة ا وذك الينجلئث ذا منقول من 
آ31 
ضارع انجلب الذى و صطأوخ جلبنه بم الا كل ى إلى قو نم فى التأخيذ اصذته 
إ ة كي 5 
بالينحلب بم فلم يحرولم مب وهئله رجل اباقى وهو منقول من ضارع باقىت 
فنقل فو ف به وله نظافى 
أةدذا حديث ئيل 
وأما فقل فدون فعل ايف ا وذلك أنه كثيرا ما مذل عن اصول كامهم بم 
ف ولمخر وكلزةر و ثم وفثم ؤثة ل وزت ل فما كانكذلك لم يغن عيد م 
تمكق فعل الذى إس معدول و يدلك عل انحراف فغل بقية الأمثلة الثلائ ة 
فير ذوات الزيادة انحرال م بت سيرهءن جم ور ئ سيرها وذلك نحو خعل 
و ئلان وة ترد وصردان و ر و ران وم ك ويئظن ناطراد هذا في ئعل 
مع جمض ته فى فيرءا دك 5 ل أن له فيه 1ءمة اة رد بها وعدل 5 ن نظافىه إلها 
فم وفد ذهب أبو ال باعبى إلي أنه كائه منقوصى من فعالي واستدل مل ذلك 
1 هو ر ل بئ وهونوع ن السحر نع به المرأة زو ا عن غشيانءبرما من النسا 
2 كذا في كط رو وفي د 5 ز مضارع 
3 كة ا في دق وو وذ د ز ةوله 
كا اق س أى لم برجع عن حبها وفى ز يجز ؤق د 5 كل 
5 كذا فى ش وسقط صف الععاف فى د ء ز ط 
6 ا فى ش ط وفى د 5 ز وط ا 7 ق ش ا نلإنة 
18 في ا فى كأ ط وفي د هـ ز وانحراة8 م 9 سة ط ما لين القو ين ق ث 
وألى لذ ةرخ الفطا أو اب ل 01 كل ا فى ش وفى ز كانءثحوعا ق ط 
كان منافوص و كان عليه زا بى ة 



181 
بام نراره عل يه لان قال لحوذان وصردان فى بابه كئراب وكي بالة وعقا 
وياتبان وإذا كأئط لك قيه نقوية لما نحن مليه ألا ترى أن الا أيضا 
مثاذقد يؤيف العنل 6 نحو اساد وشاه وثلاث و باع وكألك إذ عشار أ 
فاأ 
ولم في روشوك حى قا غقوت فوفي الرجماك الاءصارا 
و أ ي أل عنه ن هذا الباب كزة الواو فاء وقفة اباء هناك وذلك نحو 
وعد ووؤن وورد ووغ ووضع ووإول عل قفة باب بمن ويسر 
وذلك أن س ب فية الواو هفاك انك ظ در مق انضة ت أو ست أن 
تفلبها مزة وذلك غ وأعلى وأخو وا رةأ وإصلة و إسادة وإ أده وإ ا ئغيز 
الحرف الئفبل ة كان رةكأ ا وأضى أ كان أمثل من أن بلزمءخة واحدة 
والياء إدا وفعت أولا و انضئت اة اؤكصرت لم تفلمب هؤة ولا ةيرها 
أن تلث فد تالوا باملة بئ اص ر وقضر ونائوأ 
طاف والربهب ب واه ييمر 
وأسر وقا أوا قطع افه يلىيه وأذبه 
1 ق مل كات 2 ض ل ق ض 3 ا فى ش وفى ذ ط 
الط ل وفوله ءلوك اى بالف دباحب 4 صفط فى د 5 ز 
5 أى الكيت في ذ بد والمه ت فى فبدة دح بها ا إن بئ الولبد يذ 31 نه في ملغ الىجمال 
في ن الحداثة إل ملاثم بئرخصال فلم ي ترة الناث اى ا يمعتبئو فى البادة دالضج كل وا أفلر 
الاثعاب لأ 64 دثرخ ادب ال تب لهر بق 393 6 في ا فى كأ وفى د 5 ز وفر 
في اق ش رق د ء ز 5 يا 018 كا اق ش ط وفى د 5 ز و 
19 كا فى كأ رفى د 5 ز إن وق ط زا 01 الثار من بيت طرفة مدؤ 
أنق العبن تيال ا نجرء 
ولما كان ال ب ووه وألزد نسب المزلف القول إلبهم واننلرمعجم ابلدان بمر ث ذ 7 ان 
ب رمونع بالدم ما لبق بربرع وأورد الطت في ارفي حن افصبدة 
51 



281 
قيل اقا أعمرفهمزته هى الأ ل والياء فى ممر بدل نها بدذ عل 
هذا أنه إنائهى بذئذ لي ت قاله وهو 
أفي إن أ ك ثئهت رات غ الليالى واخنلات الأعمير 
فاليا في مه مر ادا دل مف هزة اعصر وهذا ضذ ما اردته ونجلاف 
ما ثوهنه واقا أش و ئ ر ناصلان كل واحد فهما فاثم نجفسبما غدمق واش 
وأتمم وبالم وأما آيه ويديه فلغمرى إن الهمزة فيه بدل من اليأء بدلالة 
تدت إ إ وأيد وئلإئ ومخو ذلك أبم نه ليس البدلءن ضرب إبدال الواو هزة 
وذلك أن الياء هفعوحة وا اهـاو إذاكانت مفئوعة شذ فيها اليدل نحو أناة واخثم 
إذا كان هذا حدث الواو الق يطرد إبدالها ألياء ض ى الأ يكون اليدل فيها 
الا لضرب من الأذماع وليس طرث قه ط ريق الاسثخفاف والإستثقال 
ف ن فلت فالهمرةا على كل حال أةفل من الواو فكيت فدل ش الأثقل 
إني ما 5 و اثقل منه 
51 
1 كا ا فى ش رو وقى د 5 ز ب زا وانفلرفى أعروسعؤ عى 68 من الجز 
الئافى وفي معبم الئعرا لرزباق 664 أ س واحمه صنبه بن هد بن س علان هو 
أبرالنن نل باه لة وفق والطناؤ وهو الفا نل 
قالت ير مالرأ ك بعدما فقمدالثمبافي أتى بلون من 
أ بر إت أباك كبرلونه كز ا البالى واخنلات الأء ر 
فيذا ال لت ءصر وقى أ بفولون بعرولإس بثى وهو منقول عن طبفات ابن سلا 
2 بقال ودنه أمه نجناوأشا إذاضص رجلا قبل رأعه 
3 ألملم و لحلم هوضع وهو مبنات أهل اين للإصام بالحج 
4 و صله وجم ش الوجوم ومر العبوس 
5 في ا فى ش وو وق د 05 ز إن الهمؤ 



381 
فبل الهمزة و إن كانت اثقل من واو على الإطلاق إن الواو إذا ا نض ضت 
كانت اثقل ن ا إمزة لأن نهها فئ يدها ثقلا قا إسادة وإعاء ف ن الكه رة 
فيم ما ممولة عل الضمه في أفثت فلذلك قل نحوإص دة وعفى نحو أجوه وأرفة 
حني إن م فا اوا في ا ؤنجنة الأخنة فأبدلوها مع ف ئة اليتة ولم بة ولوا و لأ 
وأيضا ن ا اواو إذا وقت بين ياء وكه مرة فى مجو ييد ويند صذفت و ياء 
لينستكذلك ألاقىى الط ئها في نحو يرو لم سر وكاضهما 13 شا ات كثروا 
مما هو هعزض تارة للة لب وأخرى ذف وهذا فير وجود فى الياء فلذلك 
قفت بحيثكثرت الواو 
إن فلت فة دكزعنهم والى ال سرتين في نحو صمدوالت وكي رالت 
وجملالت 
فيل ب هذا إنما اث صل ا كان الألف وا تاء كا احئمل أكة الواوفي غ و 
خالوات وخماوات ولأجل ذلك ما أصار في جمع دشت إذاش مت بهأ ذيايط 
1 كأ ا فى س ط وفي د 5 ز قلت 2 بقال يعرت العنز عما حمت 
3 بقال يمرالرجمل إذا دضل فى المبعره 
4 كا ا فى ط وقى ش ف ن م وفي د ز وكان ما أنما 
5 يرت د ان خعاوات إضئم الطاه كانت الواوة يه ت ق الإعلال بقل ا يا 4 ثا لام فيلمها 
كا لأبرى والأدلى دلكن ع كا من الإعلال أن الألف والنا بحدها جعلاها في الحو وكانها ل ت 
لاما وفي ظوات إفنح الطاء فخق الواوقلها ألفا ورع ن الألف دما عصعها من هذا إذ لوقلبت 
ألفا لاجنمعت مع الألف بدها ركان هـ ذا بفضى مجذف أحدهما قجنبوا الفلب لهلأ ا 
6 كا ا في ش وو وفى د 5 ز جاز وة ا عل أجاز سييويه وانظرالداب 
2 201 وضبعل فبه ة ذبات ثد ا اباه ودو خطاق الط ج 7 في ا في ش وفي د 
ه ز هل ذث 8 كا ا فى ش وق دتء ز ط به قى دل بعده 
نجبف اليا 019 ا فى ش في ذ ء ذ ط ذ 01 ب 



481 
91 
51 
فيف اليأء وإن كان بق بك من الإمم صقان افاق منهماصف لين 
ل ل ذلك مأ غ فى لنة ئديل ة وئم تجوزات و شض ات لمئا كان الحربئ 
امى ا عى ش مع تاء جماعة المؤئثة قاذ 
أ إوبيضات راغ متأؤب رفيق بمسح المنكبين ضبوخ 
ففذأ طرة من ا واب كا تقذم من المموال ق هذا الباب 
و ان ث ثت سل ت فيه مذهب الكاب ففلت كثرمل وقل يه ل 
وكزت الواو قاء وةئت الياء هنالك لئلا بكثرفي ههم فا يسئثقلون ولعمرى 
ان هذه محأفلة فى الجو ئة وربما انقبت وقىامت الا6 قى ى ان لفالل ان 
يقول ة إذا كان الأمركذلك فهلأ كثز أخف لاثة لين لا اتميما فظن يكون 
أقيهم المذه بين لا اضعقهما 
وفي لك قوإم شث شؤورا وغارت عيئه ووا وط ل العهد خؤولا 6 
هذا مع جمئئ ة باب سؤذ الإمحل وفى فوور وموور يضل واو وهي واو ول 
1 ضمل ق ش واظرفى لض هذإل الكلاب 2 191 
2 أى بنى سعرا هذيل و مرل ن الخزاة 3 924 والع ت مع كنره وجود فى كنب 
النووالع ف أ أطلع كل تائه ولا مل ت وموق وسف ذع النط 
3 في اق ش ط ون د 5 ز ومذا 
4 كا اق ؤ ط وكانه ير بد أن هذ م فئ لا كنا فما وق ش مخالمة 
5 ق ط فذا ابراب 
6 في اق ط وهو ما في ز يعض محرثف ون ش إلا أن وهوكلت ش 
لأن 7 في اق ش ط لذ د ء ز ركان ذك 
8 بفال سارالى جل وض ونار 9 سقط ق ول 
01 أى ق قىل عبد ار ن في سان 
كي الثنا 130 اثات تمن موك الإعل 



581 
وبرا هذا ان الواو دأق زادت في طمر المعتذ أن الصوت ابصا بلئئهأ بقد 
و ئم ألا هـى ان غوورا وحوولا وان كاق اطول مق ئمؤك وع ور ته ليس 
فلق سوك وسور خعوأذ الضثيئ خ الواوغير موف ذ بلين الواو المنعمة 
للعموت يدذ ملى ذلك اكم إذ اضافوا الى صض أشئد حننوا الباه المحزكأ 
ضالوا اتئيدئ كراهية لعقارلي أربم إءات ظ ذا أضا ا إلى كوئهييم لم بفوا 
الوا ئفيمى 4 فقارهـئوأ بين كمى ياءات تما مطلي إلصوت قلان بيأء المذ 
وهذا وا فذهب ال ب مل شرفه وطؤ طو قية يدخل عليه هذا 
وما قذمناه مخن فيه لا د برض فىء من هذا الدسل له فاعي فه وش ونأث 
له ولا فوفي ضدرا 
باب ا افول غل فوائت الظ ب 
امم ان الأمئلة المأخوذة ملي احبه سنذكرها ونثول فهأ فأ يذحفى عنه 
ظ امي معوتها لوضت طيه ولو لم ئلق في ا حيلة تدرا شنامة إض له جهاص 
ل نت قغلاة له لاقئ راة عإ4 وثاهدة بفصله وقض المنثبغ اله ئفأألا نقصه 
1 قك الواونى ش ز رثبتت ق رو 2 في ا فى ش دنه د 5 ز 
دلبنها بلذة رتم 3 نى د 5 كانا 4 أى ق قول مدى بن ز 
مف برإت بالبرت وت ورو بالأكف الإ مات سور 
وا لرضؤهد ائان 121 
5 كا ا في وو ز لق ش لعوالى 6 كا ا في ل لذش موفى 
ذك كا ون ز مزش ذ 7 ا قى د 5 ز ط رق ش فى الوا 
8 هوالفن اد والعبب 9 قى د فى و بذصالبند ادى ق اظزانة 4 37 
أنها عل ما أبئ جتى هنا فابئ وخسون وزأ 01 قى ط جمأ وقوله 
بد ضن أى يبل تجال دضت جم وأدحضنيا إذا اطلنيا دأصل معا الإؤلاق ويدو أن 
4 حض محزء ص يرحنى أى مل مال رصفى شف 6 أى غسلها ومحاهامل الثل 
11 شط هل ا الحرت في د ء ز ور 21 ق ز رو ين 
31 ق ط مي ذاة 41 كا ا فى ش رو لق د 5 ز بها له 
01 
52 



681 
53 
أق كان اوردها مربدا بهأ ح رتبنه والتقى من ةجميليه وفي لك يكفة ذ ا 
الأصي و يمد أطرافه و مأر ا كأفه أن ئحاط بها أو يشئمل تحخر عليها وإن 
ا 3 
انسانا احاط بقا ى هذه ا افات المنتث ؤ وىجر اذراءها المنراءبة ه ل سه 4 اليلاد 
وفادى الس عها ايفذا د كئرة ا آوا ع بين اهليها ن حافر و باد قا اغثرق خ 
ص م ا ا مرعا والهخناء والب بد والاماء في أطرا ر الأبىفى ذات طول واله رض 
ما ئ نلم م هورالى بنظوءم ونحماوب به إلى س نجوغ حتى فات الر أة الأ لإف 
والرواى ذوا 9ث رأر الأخلاف وعتلائهم والمدخولين وئذائهئم الموس وسين 
فى جمذهم وه مئ لهم وص بهم وصنى م وتغاير الأحوال طب آ فم لمجللي من جمبع 
ذلك عل ئعتة وانبثاثه وت أشره واخنلافه إلا باصف تافهة ا اقدار متهاكة 
عل الي ث والاعثبار ولعل ا أوأاكزها ما ود ضن فسدت لفته ة لم تلزم 
عهدته بلدير يعلم بذلك توفية وأن لمجل له إلي فايتد طرته 
1 فا ز ور إباد 
2 كا ا فى ش رفى د 5 ز تكاف ل ق ط صكبروتكلف 
3 اى حواث ها وأطرافها الوا حد ذرو أو ذر 
4 في ا فى ش وق ز وو ا داد را الداد جع الألد من الدد ومو قؤ الخعؤز 
وافداد جمع الناد أى الق تذهب فى كل ة ق من القرذ 5 اى ا شعب 
6 اى نواحيها الواحدط ز إضبم الطا 7 ص ط ما بين ا اقوص ين ق د ء ز 
8 فى د ء ز ومه وع 9 كدا فى دق وفى د ء ز ط ذات 
01 5 و ط ث ذ فوق ضلف الحلو بة نلا يرت كا رلدها والأخلاف ح اررت بمر 
الخا وصاكون اللام و و لهبوان كالندى لل ان 
11 في ا فى ش ط دفى د ء ز هداغ م 
21 في ا فى ش ط وفى د 5 ز ا لىعومى بن والمو وكى الذى مخد نفحه 4 
بالوصاوس 31 1 كذا فى كى رو وق د 5 ز به 
41 كا ا فى ممق وق د 5 ز ل شاهده 
1511 في ا في ش ط وق د 5 ز و 0161 فى ز 4 ماخر 



781 
الم 2 3 
ولنذكرما أورد عليه معقب به وليتل فى مايحفر من إماطة الفحش به عنه 
ب ذن اق 
ذكر الأمهلا الفاتة لل ب 
وهى ي يقا مة وثيعابة فر كط ئرايس تبروفئ فئئهان محم أئفج 
ء ة س 6 
مهؤان عيايم فىائض ميمماة س يابعات أ دجئدح جممرين قئماية الصني 
وو 7 إ 
ز ئتون تئهث ون نم ئدب إوكأ بذب تضنبزان ققرران قذب فثذيع 
دزدايم أ خررانق مأ ثهئصير ئوقي تأقي تج ووة هتمئيهين متديل 
ور بث شئؤة ضفهدوت حهوت كرطول قوكتلا نة عفرئان قا4 ئر 
ا صرى ر ثزل ضحع صغ رئئر صئبل ضت ش ززنوق ضثفوق 
كأدر ا اط طي ون خرعال ة طال و ئائلأ رنوس شراخ ة هد عثيد 
الحنييل الأز ئعاؤى مقبق يرتا قفرلث 
أهاب ففأ لآ ويئتأبة ف نة و إن لم ي كر ذلك فى ال فات فة د ذكرفي المصادر 
تفغأث تففالا مخو خملعث ض الا ومثله ت ربت برا ولو اردت الواحدة من 
1 كذا فى ش وق د ء ز ل لا منه قبا 
2 كذا فى ش وو وفى د 5 ذ ثم بدل الواو 
3 فى ط لذ 4 ضقط سف العطف فى ش رو 
5 لذا فى ش رو وفي د شاهن لمه وقى شاض 
6 ذاق ط فى ش ز لين ة عفرين 7 زإدة فى ز 
8 كا ا فى ز وفى يق هي نبران 9 لؤق رو 
01 ز إده فى ز ور 11 كال رجل ظفامة اى ظ بم ا الف فى الأكل 
21 هوكنير ا العب 31 أى سببر يه 41 لذ ا ز وفى م ذع 
51 كذاق يق ل ون د 5 ز قحل 
61 افاب 2 342 
51 



881 
هـ ذا لوجب ان تكون تحمالة ذا ذكر يمعالا ف نه فد ذ 3ه با ء وذك 
لأن 14 ء زائذإ أبدا في تقديرالانفصال عل غابى الأمر 
وعل الجلة ف ن هذه الفواث عند أكثرالناس إذا يخص كل حالها وئومدت 
حق تأفلها ف ن إلا مالا بال به ساقطةءن صاحب ال ب وذك 
انها مل أضرب 
فهاماليى فا له فصيحاعنده 
ومنها لم ي ممع إلا فى الدف مر والشعرءوضع اضإرأر وموفف اعتذاو 
كثيرا مايحرفث فيه الكلم ش أبنيته وتحال في ائعل ش أوضاع صئفها لأجله 
ألاقىى نؤئه 
أبوك عطاء الأم الناس ع م 
يريد غطءلأ وفا ث امشأة قىق ابنا يقال له حازوق 
افئب طرتى فى الة وارس لا أوى فيأفا وس ئ كالمحاة من القطير 
وا اله كنيرة وفد ذكرناها فى ةفل العحرت 
51 
1 صظ ق ش 2 كذ ق دش ط وفى د ر سافط 
3 أ كذافي ش ط وصاد 5 ز نها ه 
4 كذا قى ش ط وفى د 5 ز بوترف 
ق ش يفنا 6 أى البحبث بمجو بر برا و رز 
فقبح من لحل ونج ت من نجل 
وعطبة أبو بربر ا صار اللعان عطا وم لا 3 من ا رقى النافى 
لأ ورد في ا الان صق أقوالا فى انثر ولم بذكر ن ط ما قاله المؤأف و إ فبه 
وقال ابن برى هوفى نقء ق اضاها حازوقا وكان بنو ءقلره وم ش الأز 
8 طرق كذاق ش ط وفى د ز ع ى والجاة ة قاخة الا رفى ز 
كالمجار كأ ومو خطا في النسخ 9 كذاق ش ط وفي د ء ز كثر 
01 انظرعى 634 ش الجز اك اق 



9 قي ا 
ومنها ما هو لازم له وعل انا قد ظنا فى ذلك ودللنا به ل انه هن منافب 
هذا الرجل ومحاسنه أن يممندرك عليه من هذه اللغة الفاثضة الساش المننهثر 
ما هذا قدره وهذه حال محص وله 
ولبس لقائل ان بذى ان يلفامة ونمابة في الأ ل المؤ الواحدة ثم وصف 
ئهأ عل خد ما يقال فى المصدر يومة ث به نحو قولي أفه سبيانه إ إ ن أضتخ 
ماوئج غؤرا اى فافىا ونحو ولهئا 
له نما هى إفبا 3 وإدبار 
وما كان مثله بم من قبل أن من وصف بالمصدر فقال هذا رجل زؤر وع وم 
ومخو ذلك ف نمأ ساخ ذلك له لأنه أراد المبالغة وأن يجعله هو قس اط زث 
لكثرة ذك 4 والمرة الواحدة هى افل القليل هن ذلك الفعل فلا يجوز أن 
يريد معتى فاية ال شة فيأق لذلك بلفظ عكاية المفة ولذلك لم يج جم وا زيد إفبالة 
وإدبارة قيأسا مل زيد إفبال وإدبار فعل مذا لايجوز ان يكون فولم يفامة 
عل حذ قولك مذا رجل صوم لكن الهأ فه كالهاء فى غلامة ونمئابة المبالة لآ 
وإذا كانكذلك أنه فد يمس يفارق مذهب المى فة ألا قىى أن من شرط 
الممفة أن تطابق موصوقفأ فى بئ كير وتأنيئه فوصف المذكر بالمونث ووءف 
المونث إ ا اذ كر إس تهظ في وصف تمكق و ف ا وشا بالمونث والمذكر 
بالمذكر ففولك إدأ هـ ذ ا رءل عايم أبمن فى ا وصفءن ة ولك هذا رجل 
1 ذ ا فى د 5 ز ط وق س به 2 سة ط فى ز 
3 عقعل مابين القرسين فى ش 4 303 وره الملك 
5 افظرص 302 من اصنر الثافي 6 سقعل ق ش 
7 كذاق ش وقى د ء ز ث نمارق ه وفى ط فارق 
8 فى ز ءموضعها 



091 
51 
52 
قلأمة كا ان قوك مررت إمراة كانر أمكن في الوصف مبن قوك مررت 
بامرأة عفور وإذاكان لك برى يلفامة من قولك مرراث برجل تلقامة 
نحوا من مجرى مررت بنسوة أرج فى ان أرفأ لبس بوضف ككن ولذئلظ 
صرفمه وإن كان صفة وصفث عل أفعل ف ن تلقامة بعد ذللث كه امم 
لا صئة و إذا كافي امما اوكالاءم سق الاعتذار منه لأن دى بويه قد ذكر 
في ا أ ادرتفغاث ي ئالائج6أذا ذكره أغنى من ذكره فى الأبنية ولم مجز لفا ل ان 
بذبهز معالا سنذا عليه 
كا أن شعاية في8 لصفات تمه قط عف 4 أيضا من هذا الوب الا قىاه صفة 
مؤصة برت ع موصوف مذكر فأوحش ذلك منها فى الو ف و صوى لذلك 
جم رى مررت برجال أربعة في أن اربعة لبس وصفا محفما وإنما 5 و ا م عدد 
نجلة ذ وة أربع كا ان ذبغة ن لم يخض المو ث دون المذكر ي لذلك جميرى 
إلامم فلذلك فالوا في جمعه زتجات لحزكواكا ص بهون فى الايمم نحو قصعات 
و 0 إاذ كان كألك سقط عنه أيضا ان لم يذكريففالا في ا ا حة و كدئمث 
ما ح ه الأصمئ ن قولم ناة يصرائث لأنها لمئاكاث فة مذكرة جاوية 
مل مؤنث لم ذنحيهم فى الصفة 
1 كذا فى ش ط وفى د 5 ز رجل 2 كذأ فى ش ط وفى د 
ه ز أربم 3 شعل مابين النوسين فى ش 4 سقعل ق د 5 زه 
كا اق ش ون د ء ز مل وصف 6 كاذا فى ش ور ون د 
ه ز و إذا 7 مال رجل شعاية ة ذاكان مجيد ريمة الإب وفى تا الض أ صا 
8 كذاق ش ول وق د 5 ز من 9 سة ط فى ثر 
01 عل ماببن القو ين فى ش 11 كا ا والأ وغ ذلك 
21 يخال نات تضراب أى ضربها الفحل وطرقها 



191 
وا يرنائق ةقد ذكر في الأبنية فى 3 خرمالحقته الأنف رامة مغ فيرها 
من الزوائد 
وأهاف ر ائش فالمرى إنه لم بذكره وظاهي أمره أنه افيءت لفظ 
ا قرس فال 
أ أت رأيت ا ف داةرا نسا آلوحة ؤها والجبين ماب ئا 
وأما صىإ 6 وفي ختلف في امرها وأكثر أحوالهال ضعف روايتها والاختلاف 
الواقع في لفظها و إنمال رواها الفكرئ وحده وأ خدها إلى اهش ئ القي 
فى ولة 
كان ب ثارا خفقث بلت وة غقاث تؤفئ لاغقاب القواغل 
رإ نآ ى رويته عن احمد بئ يجى 
عقا تى وف لا عقاب القواعلء 
1 مومن أسماء الأصد 2 اول ب 2 323 
3 كا ا قى ز ل وق ش من 
4 هوءن أوصاف افي د بقال أصد فرافمى ى يفرس وث رن العنى 
5 رأث كأ ا في ش ل ون د 5 ز رأتق 
6 هى امم هونع 
7 سة طءابين افوسين ق د 5 ز 
8 دئار راص إ إل ا مي ئ الفبس واإ محون ا ايإة ا ذوات ا ابئ والفواعل الجبال الصنهـار 
كان اءى فى القه عى شل افى طيى فأفيرمل إبله ونهبت 4وت مول كانما ات طفت اءقاب لحلقت بها 
ق الجو والنحيق ارتاع ا اطاش فلا يرجم رجوء ا ووصف أن العقاب عقاب شبة عالية 
لبكون أقوى لها واظرافئات 41174 
9 كأ ا فى ش ط وفى د 5 ز لذى 
51 



لا 91 
وظ ل الفواعل إكام حولهاة وظ ل أبو حانم ص نبئة فيء وئقئي قعة 
وكأ ا راوها ابن الأص ابئ وابو كرو الاثمبباق ورواية أب عبيدة شوق وانا 
أرى ان وثئبسعث ولأ بل هى تقئل من النؤف وهو الارئفاع سميت 
بذلك لعلؤها ومنه اناف مل افىء إذا ارنفع عليه والتيف ق العدد من مذا 6 
هو قبة ل ب ترلة ضئب ؤقهت ولوكئ رت النبف عل مذه ب أبى الحسن لقلث 
يخاوت فأظهرت عينه فتنوف في أنه مم عل تففل بمنزلة بثه 
ويعصر وقلت ن ة لأبى عل أ وفذأ الموصع ية رأ علإ س كتاب أءول أ ب ب 
رحمه الله يجوز أن يكون تؤفي م ورة من تنوفاء بمنزلة بزوكا 
سمع ذلك وص ف ضته 
وكألك التول عندى فى م وذ في يت المرار 
فأصبدث م موماكان مطثتى تحةب تسمولى أوبوفية طالى 
يخبفى أن تكون مقصورة من ممممولاء بمنزلة تجلولاء 
نان فلت إإ ا لم فسع بذؤفى ولا ت ولى ممدودين ولوكانا او احلاهما 
ممدودا ظرج ذلك أ لاتإ ل 
51 
1 سقط ما بين ا اقوصين فى ش 2 ا في ش وفي دا 5 ز ط تؤ ه 
3 في ا نى ش رو ون 5 ز لإعى ه 
في ا في ش لق د ء ز ط نعول 
15 سة ط مابين التوسبن ق ط 6 مى إت فى اط رب وابلذ لا مى اءم موتح 
8 مجنب كل ا فى د ء ز ط وفى ش مجيث وفى ا السات صمل 
ببطن وربرة موضع وق ا السان ع ب ال ه ت أى طال وقوق حق كان نا ى ظالم 
وظال من الظلع وهوءى ج ير واننلرمبم باتوت فى ولا قيه ال يتء نلاث في له 
9 كذاق ش رو لق د 5 ز نا 
101 في اق ش ط وقى د 5 ز ق 



391 
قيل وأ يكثرا ضا اسنعمال هذيئ الاسمين وإنما جاءا فى هذين الموضعين 
2 3 
بل لؤكثرا سنعمالهما هقصوربئ ل خ ما اردته ووم ما أوردته ف نه محوز أن 
يكون ألف شوفى إشباعا للفنحة لايها وفد رويخا تنوف مفتوصا كاقى ى 
ونكون هذه الألف ملحقة مح الاشباح لإقامة الوزن ألاشاها مقابلة لباء مفاعبلن 
مم أن الأيف فى تولة 
ء ينباع من ذئرى غضوب جهرة 
إنما هى إشباع للفف طلبا لإفامة الوزن ألا قىى اة لو قال ينبعءن ذفرى 
لصخ الوزن إلا أن فيه رحافا هو الحرذ إكأ أنه لو فال لاشوف ل ن الجؤ 
هقبوص ا فالإشباغ إدا في الموضعين إنما هو ئخافة الرحاف الذى ئله جافئ 
وامإ فئ جمان فقد حكى فيه ئزبهان بغ أؤله ومثاله فغللان كعقردأناا 
وذخمدمئأن وص لك الناء أيضا فيمن فنحها أصلية وإن لم يكن في ال م منال 
تجغفر لأنه فد يجوزخ الأيف والنون من الأمثلة ما لولاما لم تحر من ذلك 
فئفوان ألا قىى أنه ليس في ال م لؤ وكألك خئطئأ في لأنه ليس فى ال م 
ي ا31 41 ة ر ر لم 51 
ئلي إلا بالهاءبم مخوجذرية وعفيرية بمكا أنه يس فيه لو إلا بالهاء مخو عنصوه 
1 شط صف العطف فى ور 2 فى د 5 ز بلى 
3 شط ماين الفوصين في ش 4 رسم في ز وو مفاس لن 
0 أى ضر 5 وتدم هذا 6 ألي ت من ال مل وهوتيارمنناعلن واظزل ف 
شكين النا وضوط الألف هذا وفى ط الجزل وهوص ادف فزل 
7 ق ط والإشباع 8 كا ا فى س ط دق د 5 ز ظ لفة 
9 ا فى ش رو ون د 5 ز فأما 
011 هو الدبك وهوأ صا نجت ن نجات اريع 
11 ال رجل دحمان أى أعؤ عين 
21 فا رجل حنظيان هـخنظإن أى لحاش بذى 
31 س الأرضى الفلبظة 41 نجال رجل ضريئ أى خيث مني 
51 ن ط نها اظصلة من الن ر رالفنك ش ال ه 
31 3 
51 
52 



441 
وكألك اؤعاق لأنه ليه ى في ال م فى ئل وقليرذلاث كثير نكذئث يمون 
ترجمان لافا وإن لم بكن في ال م قفلل ومئله قوله 
وما أيخلي على قينم 5 
و ةئلية لأة فد يجي7أ مع يا إ6ى الاضافة ما ولاها لم يجئ بم ص ة ولم تخ وئ 
فى الإضافة إلي تحئة وهو لقل 
واما عم امفخ ظعه رى إن سيبويه فد خظ رفي الصفة أئعل وفد يمكق أن 
يكون زوفا من امهوج كأثكؤب وءلى ث نجط أبى علءن الف زاء لتق 
امفوفي ف ون أسج هذا مقصورا منه لض مرورة الشعر وأفثئذ أ و زيد 
ئط ءا الحم وشط أنف ا لأ 
51 
1 هوارضفران 2 اق ط ش وفى د 5 ز لأ لذلك 
3 ءوللاه عى وجمز ور نجأه و تب يخه وس ارا 
هـ الأيل الراهب وصا رمم الصيب وءط ر صؤر وفى ئرح ئعلب لدبوان الأع ى 
رع ارا سكن وكانه أ ذ من عربت ومن معاني البا و ول ب عل هذا صارى بارا 
وخبر لأ ما أيل ق ين بعد هذا بببت وهـ و 
بأءظم منه ئئ فى الحساب إذا النمات 4ضن النبارا 
وهما من ة يدة طويلة فى مدح قي ى بن بدعب وا طرالصب المنير وما بعدها 
4 في الأ ى ول إلا أنه وء دو ان العواب ما اثبت س بد ن فبلا بفف الفا وءم 
العين لم سمع فى الأوزان ولكل نه د ير مع با ى الف ب ما لا يره دونها 
5 ضط ق ز 6 فى ز ط باه 
7 ثبت هذا الحرف فى ز وعة ط ق ش عل 
8 أى رقبق أو تى ه 9 هو الذى صاكفت ركوته وضاص ولىا يخز 
أ ثبن صف العاف فى ط 
11 بطعمها كا اق ش ط وفى د 5 ز نطه ه ا 



591 
ولم نسمعه في النثرامقجا وقد يقال لبن ائ ان ومابم ة ال لمجيان بئ لحتأفة 
وعي وا المجلس محظ مالحالء 
ويروى وأروت المجلمئق كنت قات لأب ملى رحمه الك وفت القرا ب 
يكون أنفج محذوفا من أمهوج فقبل ذلك ولم يأبة 
وفد يجور أن يكون ان ج في الأصل انهات يرص فة إلا انه و ف به 
لمال فيه من معنى الصفاء والرئة كا ف بالأسماء الضامة لمعانى الأ اف 
أئثد أبوء مان من فول الرا و 8 
ء مئبرة العزوب ا ثى 01 وق يمه 
ة وصف باشنى وهو اشئم لمال فيه من معنى الحدة كقولي الآض 
فلولا الله واثهر المف ذى لرحت وأت في بال الإهاب 
فهذأ كقوك وأنت غر الإهاب وله نظاش 
وأما وأن فة ئت للظ ب وذهب بعفهم إلى أنه ئزلة ممامأن وهذا 
م و ظاهس وذلك لأن الواو لا تكون أصلا في ذوات الأر بعة إلا ممط مم سب 
1 محضا كذا فى د 5 ز ط وقى ش با والى ض البن لا ما فيه 
ا 2 سقعل ما بين القوسين قى ش 3 كا اق ش ط وق د 5 ز فياكرن 
فى ط أ لا 5 سة ط ما إين ا إتوجمن فى د 5 ز 
6 في ا فى د 5 ز ط وق ش لى ى 
7 في ا فى ش وفى رو أش دنا عن أبى عمان من وفي د ء ز أنض دناءن 
أبىءثان 8 انظرص 122 هن الجز التافى 
9 ضعا ما بين اقو ين في ش 01 اقارس 122 من الجز الئاذ 
11 هوما اطمأن من الأرفى والتع 
51 



691 
فأمأ ؤزئتل فشاذ ففؤان إدا مفومل وكأنه جار عل أهوأ7ن وقد فالوا اكوقذ 
وانوهذ وهو ائؤكل ونخو ة وذ الهذئأ 
فشاج ؤف دؤ ك مة بئنا تح ب ستداضئعاتبهولى 
ءقبتنا ت صبا ف ذ ا مفغين كا قى ى وث ئه 5 ذ ا المجوز لأن يكون مفوأن 
لة مطمأن الواوفي4 بالواو فى غوغاء وضوضا وليس هذا من خما أ اهل الصناعة 
لأنءوفاء وضوضاء من ذوات ه ت الواو بمنزلة ضوض ت وقوفيت وفد 
يبرو ز هن وصه آض أن يكون واوء وأن أصلا وذلك بأن يكون سيبويه فد سأل 
جماعة هن الفصحاء عن تحقير وأ6ن ىلى الترخيم لحذة وا ا ايم وإحدى النو ين ولم 
ؤيحذفوا الواو البتة مع حذ م واوكوفى مل الترحيم في فوفم كثيز وحذ ف 3 
واو جدول وقولهم جديل وامتنعوا من حذف واو مهوأن فة طح سيبو يه بأن ا 
أصحل فم يذكره ذا كان هذا صاشا وعل مذهب إحسان الظق به سائغا 
كان فيه ئصرة له و تي ذلأفىه فاعي فها فتكون الواو مثيا في ؤزس ل وكألك 
يمكق أن يحتبئ في و هذا في ة رآنم وفئادربم فيهون النون فيهه ا أصلا 
01 
ا في ق ش ط وفى د 5 ز لأها 
إ 2 بقال ا كومد افرخ إزا ارشد إل أ زقه 
3 فى ش ص 4 ق د ء ز ة ل 
5 هو صيه ب ا لأعلم وال ه ت من ة ص دة و ة عا رجلا احمه عد الله ونوله ثاج 
فى ديوان الهذلببن نث ابم والمنا ة دعاء الإبل نجنع وننماق والذود الفطعة هن الإبل بذكا 
14 ذوءال وهو بعق به بؤ ئد الأس وقولا ت بانجول فا ل م عل النداه أى با ضبعا رفى ط 
تزل أى تحرك اصمها واظرديوان الهذل ءين 2 68 6 فى د 5 ز بعد املا 
7 في ا في دش ق د 5 ز وقولم ق ط وهوقولم 8 ضعاق ش 
9 ق دل ل لأهي ه وفى ش تجبل ألاشا وه و محزف مما ا طت 
01 أض فى زش وله ورفنل 11 هو النبن الغصير مع س ذة 



791 
وأما جمأئم غأكيه صاحب العين وهوببم ول وذا رت ابا عل 
رحمه اقه يوما بخ شذا ال ب فأصا شأه فقلت له إن ت نه أ 
وأمثل من تصنيف الجهرة ف مال الساعة لو صتت إنسان لغة بال بهية ذ فا 
جبدا أكأنث فتذ عي بية بلودة تم لحبفها 3 اوص ها هـ ذا نحو وعل ان 
ساحب ايئ ابضا ائمأ فالى فيها وقال فمهم غيالمجة وغيايم بم كةذ ايرة 
وغدانر إن غ ففو فياعل مل ق ب ت ايو وقلت هـ لأبى ل يجوز أن 
ثكؤن العين فيه بدلا هن هزة بم كأنه اياهمكاباقى وأحاير فقبل ذلك 
واماقت اصعرؤقىافي فذهب ابو بكرإلى أت التاء فيهما زائدة ولا و 
لذك أتها فى موضع ئظ ذافر فبم ذا ية ضى يكونها اجلا وليس معنا اثهنقاقى 
قيقطغ فيلادتها فال أبو زيد و و ارول ا اقوى الشديد بم وأنشد 
إذا أردت طلب المفايرر فأكل صذ لتى بازلي قىاعى 
وذهب بعفم م في لم ة هر إلى أنه ماءل وانه ةهل منقول كيزيد وتغلب 
ولا حاجة به إلى ذك بل تماضرز باكأ وتاوه فاءع ترامي ف ن توهئم ذلك 
لأمئماع صرفه فى 1ؤلة 
خئوا 6 ط صروارتعوا بى وفة وا ت وفوؤع خمثي 
1 نجال رجل عباهم أى ماض صربم 
2 في اذ ش وفي د 5 ز فى هذا وفى ط هذا 
3 أى وصفه وذع وال ا ما أضبرث بهءن ال ثى من ن أو مى 
في اق ش وق ز فى ل ت وهومخر بف 
5 ضط صف العطف فى د 5 ز 6 فى د 5 ز لأغ ط 
7 في ا فى رو وأ د 5 ز غير وسزط في يق 
8 في اق ش وو وفى د 5 ز وهذا 
9 في ا فى ش ور ون د 5 ز هو 
101 أى در بد بن الصث4 رانظردبوان اظنا 
51 



891 
فليس ث يئا لأن تمأفر ملم موئث وهو ا م الحنهاء الشامي ة وإنما ميح 
الصرف لاجماع التأيخث والتعريف كامى أة هها مذافر وكآيم هـ هذا واغ 
وأما يتامائث فأ اظرف أبا ب ان أورد مل انه احد الفوانت ايلا يم ان 
صيبويه 3فد قا4 ذ ويكون جمكل لقاجمل مخو اليحأنذ واليرأفي فأتا لحاق غم ا انيث 
وا خ به فزائد مل ا اثأل وفير محت ب به فية و إن روا راو ينآبعات 
فئنابح ئفاعل كيضاليب و يقاتل نقل و خمع 
وأفا جئديخ نه صوتان الأؤل منهها منون ج والآخرمئفها يرهعؤن دبئ 
وظ الأول تن لوصل وت و ذك قولم في معناه ع ع فهذا كصيما 
يما فى ال وضة ضة في المعرفة فظته الرواة ة واحدة ومن هنا فلنا 
إن صاحب اللة لآ إن لم يكن له نظرأحال كثيرا منها وهوفيى انه عل صواب 
ولم يوت من أمانتد وانمأ أتي من معرفعه ونحوهذا الشاهذأإ أ لم يكن فقيها 
ئئئهد بما لابعلم وهو بزى انه بعم ولذلك ما اثئئذ مند ابوصرو الشيباق 
51 
1 هوامم موخ 2 اق ش رو نق د 5 ز بور 
3 ضط فى كأ ول 4 الكناب 21913 5 البحا مد 
المنوبون إل جمد ق وزن جمغ وس قهآش الأزد 6 جع اليرمع وش معانبما 
جمارة رضة إذا فنت قنت 7 كا ا فى كأ فى وق د 5 ز فيه 
8 عفص ست العطف فى د 5 ز 9 عفط فى د 5 ز 
101 ضعل نى ش 0111 سقعل فى ش ط 21 ت ط ما ين القوص فى ش 
31 في اق ش وفى د ء ز رو إن 
41 كا ا فى ش ق د 5 ز نهد وفى ط صهيد وهومحزف نهد 
51 كا اق ش وفى د 5 ز ط 4 اضنذ واسنذ من الداد وكانعق وفاة 
ابى ممروت 612 ووظ ة برنى بن ح يب سة 381ء ه 



991 
لملازئتة ليونس وأضذ عنه ومعنى هذ ال ة فيما ذكر عذولبن الحسن أرو جمر 
قد ا ررت قاسكت ودكر عد بن حبيب أن دحندح دؤنط غبر يقال 
هو أهونءك من دحندح ومثل هذين الم ؤين عندى قول الآخر 
إن الدبيق بثعوى بالجثعني حتى ية وذ بطئه جني خيئ 
ف ذاح يةءوت إطنه 
وإقا جمفزين فة ذكر صيبو ية فيلأكطيؤوص ر ف نه الحق قلم الجع 
كا ابر فط والمتتر إلا أن جمما فىقا وذلك أن هذا يقال فيه البر ون 
وا امتكبرون وا يس ح في جمه رث ا اواو و واب هذا أنه لم يسمع مجعزكط 
في االرقع إ الما وإنمأيئ ح في سءح الجز وهوفو4م ابث عمرين فبب ب 
أن يقال فيثة فى الرخ هـ ذ ا عمزون لكن لو سمع فى موضع الر2 بالياء ل ن 
اشبه بأن يكون فيه النظ ر فأئأ وهو في موءخ ابارفلا يممئنكرفيه ا اياء 
1 في ز بلازمة 2 سفع ما بين الفوصبن فى ز ه 
3 سقطت مذه الكنبة ق ش وهوابن در بد 4 سفط فى ط 
5 سفعل ما بين الة و ين فى ش وسقط قوله دذء في د 5 ز 
6 فى ل الرئي فى م ن الدقيق والدقق بربد دقيق الجم ا اصت ت 
رفى رواية اللأن في جنغ القص ير وا رتبخ الطو بل يريد أن الق ير والطو يل إذا 
شارعا إن ا اقصير نجق ا اطو يل و لجويه وانأراللسان 
7 اظ ر الكاب 2 033 8 ق ط ءفزا 
9 هو اسم موضع 01 مربمصرالبا وفي ا أى الثدائد 
11 هو أث ضا طسرالفا وك ا أى الشداه د والدواهى كالبر حن 
21 في ا فى د 5 ز وق ش عل قى عنزفي وءنزين ماسد و ينال ابث 
ربن لكل ص ابط توئ 31 في ز و 
41 في في دق ول وفي د 5 ز له 
1 في ا قى ش ط وفي د ء ز وأها ه 
01 



1 
002 
واما ترماية قد قيل فبه ايضا رجل قىفبة وفئماية وكان ابو ملى خ 
شعاية فقال اضلها فئغة ثم أبدلت الياء الأولي للت ت ايفا ك قولم فى ابيرة 
حارفى وإذاكان داك أمي ا محتتلا لم يقطح يقين مل أنه مئال فائث فى الصفات ه 
ولكق أفد ح الأصم ى ناقة يغراب إذا ة هربه الفحل فظافي هذا ا إلة ئفعال 
فى الصفة كاقىى وفد ذكرنا ما فيه فى اؤل باب 
واما الفثنى فقدكنت قك فيه في هذا اركأب فى فولي تئفة 
بجفات ت ترى نادشا وشد حين في الصئير 
ما فد ضى وإنه ير خ بالصنه ة إلى انه من نحو عي رت بعيئ وذهب بعة ثم 
إلى انه كههرالياء لسكونها وسكون الراء وفيه ضعف وذلك ان الساكنين إذا 
التقيا ن صول واصدة ص ك الآفي منهفا نحو امعئق وتجير وايئ وسوف 
وزث وإنمأ يحزك الأقل منهما إذاكانا من طغينة نحو فد اقطع وتم الليل 
وايضا ف ن السثنين لا ينكر اجتماعهها في الوقف 
إن قلت نجا ايؤن اقنفى تحربك الأول قيل أبئ إلا اة لم ث يضك 
فساد الاعئلأل إذا قلت ما ظنا مخ ن في هذا فيما هفى من غابأ لم عل يديك 
وثيج به صدرك إن ثاء اقه إ9 
أ إ 3 إلت قد نالواق الوتف ضريه 
1 سة ط فى ش 2 ضط مذا الحرف قى د 5 ز 
3 كا ا فى كه رو وق د 5 ز وظاهص 4 سفط ق وو 
5 في مق من وانظرص 1825 ن ابلى الأؤل 
6 ا فى ش ت دق د ء ز لبى لأ فى ط الإعلإل 
8 كذاق ش لق د 5 ل وإذا 
9 أى فى ضر بمن قو محمد ضربئ زنجب والوضه طر ناه الأنبث فة ط ئ من 
تمبم وا ظرالظ ب 2 لم 782 



103 
قيل هذا امر يخص تا الأيخث 4 رفي 4 في الكم ر الدالأ مل المأبخث 
وأيضا ن الهاء آض ال ة والهاء زائد من به لمدا يست نها كألك المول 
في ادغهول واغيئ ألا قىى الأ 3افاء زاثدة من مد الكلة وعل انه ف يجوز 
ان تكون الكهمرة فيفها إنمأ هى ملى حذ فولك ادغ واغي مم لجقت الما 
ونحوه ما أنشذ ابو سهل احمد بن زياد القطان 
كان ريم ذيرات خميم وطيربانا ينم همف يفمى 
ريخ كعاياها شيد التغمم ه 
أراد يفسو ثم حذت واو اعمتخفافا وأسكن السين والفاة قبلها ماكنة 
فكهمرالسين لإلتقا 3 ها ثم أشبع للإطلاق فقال بفه ى فاعيف ذلك 
وإما قي نتزأن وغةفئران فف رر ذكرا في به ض فسخ ال اب والهزنبزان الصتئ 
الخئل فال 
لقديخيت بهزنجزان لقدنسيث غقل ارما8ن 
لا في اق يوفى د 5 ز ور زباد كأ 2 أى جمرالعين و مول 
سيبويه في ال ب 2 872 وزم أبواظطاب أن ناسا ن العرب مولون اد ه من دعرت فييرن 
الع ين كانها لماكانت في موضع الجرم توكل وا انها ساكم إذكاتأض ثى فى الكلة قى موءع الجزآ 
فكسروا حيث كاث الدال ط كة لأة لا بئ سا كان 3 كذاق ش وفي د 5 ز 
أنه ز اد وفي ل اول زيادة 4 كذا نى د 5 ز وو ون ش 
فها يربد الكسز ة ادى واغي ه يربد في هذا ا اوجه أنك قدرت عون العين الوقف فالقت 
سا كه مع الظ ه غ في العين الا كنين ثم ألحقنه الهاء فبقى الكسرالعين وه ذا غير الوجه الأؤل 
إنه يراس فى الا كنين افي والم ا وت هذا الوجه افانى هوما قى الظ ب عل ما سلف ك 
5 كذا في ش وفي د 5 ز وو أثدنا والقطان وأ د بئ محمد في عبد افته 
أنجا زباد وكاشت دفاته سنة 053 فى النجوم الزاص 31823 6 كانه يريد با لدبراث نيأقا 
بربرظ مرها والدبرقرح فها والظ ربان بفرب به المعل في الضا ييمرلم مرأة نجث رائحتها وقوله 
ظربا نا كذا وتد طون ظربان با لرعطفا عل دبرات اوبالرقع عل أن الجلة حاية 
7 في ا فى ط زبالزاى وهذا يوافق قسير بالسيم الحلق وفى ش ص ه فيان 
وه وكد ساصب الفاموس تبعا الصاغاق الكي الحاد الرأس وقد وهما الجومى ى لى تفصير 
ال نين بالعميىء الخلق وافظرالقا موس والاج في هى بر 8 ير بد بغفل ارمان سعة العثى 
كان الزمان ضل عن إصا ته وفي ز رو ص ل وهوف جف 
51 
52 



202 
وغقبزران امم رجل ؤفد صبه وز أن يمون ا ل كقرر كههتغلغ وغذئبم 
ثم خم وسمق يه وجعلت النون حرف إعي اب كاضي أبو الح ن ع م في اسم 
رجل ضلإ ن كأللث أيضا ذهب ق فولا 
ء2لايا ديارالحى بالعهتبعافي 
إلى انه صنية شخ وجعل الف ون حرف إعي اب وايس فث منل هذا الناو يل 
فى قصثزان لأة ية وع هة لاواحد وهذا يعذ عن العالبة وال ثنية 
وأة ا ول يكر فقال أ إو قي سأ ات كل رر بن الحسس عن اذيئ كر فقال لا اءص فه 
واص ف ا دس ر فال أبو بكر وإن كع فلا تنع مذا حديث اق ذكر 
و أفأ ا ذ بكرفغير محفوق عنهم وأظته من تحربف النقلة ألا ق ى إلي يت 
قا رفة ا 
ففن قداءإذاما أ بلت شد ة الجمه م زداح هيدكر 
و كاق7 أ انواو حذفت من هيايهور ضرو رة ةإذا جاز أن تحذف الواو الأصلية 
لذللث في قول الأنضؤد بئ يعفو 
كلة فأ دة ت أضام طريق ألآ هم ه 
51 
52 
1 ك ذا فى د ه ز وق ش ط بق 
2 أى ابن مب ل أو انجه ا ر وجمز 
أمل ظها بالبل الملوات 
وا أ باذ موضع فى د يار قيس واتلر معجم ال لدان وأظزانة 3 572 والظ ب 21223 
3 كذا فى ش ل وعا د 5 ز كذ 
4 كذا فى ش رو وق د 5 ز يبعدق 
5 كذا فى شر لق د ء ز ل فاما 
6 الذاه المرا ال برة لحم الفضذين والرداح ة نخه إلعبيزة 
7 كآ ا فى ش ط وفي د 5 ز لذك 
8 كذا فى د ء ز وفى ط الأسود لق ش ابى الأص ود لمه وانظر 
ق ال ت ص 292 من ا ؤ المافى 



302 
كان حذف الزئاد أولى ويقال يهرت ا رأة تكرا فى هسفأ وذلك 
إذا وجت 
وأما زيتون فامي وأ وأنه فعلىن ومعال فائت والعجب أنه فى القر2ن 
وملى افواه الناس اللا نماأ وفدكان بعة كما تج م اق أضذ هن الر و إن 
كان اصلا مماتا نجعله فيعولا وصاحب هذا القول ابئ كيم ان او ابن دريد 
أحد الرلجين 
ومنل زينون عندى ة ئ ون فيت تخدل الكلبية اتم يريد بن معاوية 
وغن سمه ا ضه ؤ فقال لها الحق بأهلك 
وأئافيظون نه قيعوذ من قطنت بالم ن لأنه يت فى جوف يت 
وأما افئذيح فبقلة أ وقيل انها ض شة ولا يت فى ص سنة وماكانت 
هذه عبيله كان الإت لإل بذكز قدرا مسموحا به ومعفوا عنه وإذاغ أنه من 
كلم فيجب أن تكون نونه زائدة بم لأنه لا اصل ب زائها فتفابفه فهى إذا 
كنونكئئأذ وئال الكلة عل هذا ئئغيل ومن اذس انها أ ل وإن الكلة 
بهاظ ممية فلا دلالة له ولا يرهان هعه ولا فرق يخا ان يذس اصلية ذ ه 
النون و إيئ اذه ائه اصلية ةون كثتال كتهئل 
1 كذاق ش وفى ه ز رو 1 اند ون د الذائد 
2 كأ اق ش ون د 5 ز وو مثيتا 
3 في اق د 5 ز وو وقى ش له ا ظ لي 
4 أى معاوية رضى الله ع وب ك ق تولها في شعرها النهور 
وضق من في ما بهه أحب اك من طج عنبف 
5 أهل افة مل أنه أمجمى وقد نعى مل ذ ابن ثر بد فى اجقى 3 88 نم وا وابئ 
ق المزب 272 وعل ذ لا يرد التض على دأب ال ب ولا تج ف له اشنفاق 
6 كا ا فى ز لق ش وو مي بية 
7 في ا فى ش رو ون د ء ز فيقابله 
8 هوالقعر 9 هوفرب من الثو 
01 
51 
52 



402 
51 
52 
وأماكابماب خفبفا ئمانذب ثقبلا قانتان و وها مارويت ص ض 
أصأنجا من قول مفم م ززص ح فى هذا الدزصخ بفعح الرائي افثئد 
أبر زيد 
وإذا اناك إنق قد بعئهأ بوصال فانمية فقلخ ئذث 
ولسنا رفكالآ فعهأ ثلاث عيفات تبركأبلى لي ودرضح وثذ افثسد بعض 
البنداد ى ةؤلأ الشاص 
ة ات يقأحا ليلهق زئاثم والققة ي ئ اتم بئ همام 
مسترعنات يصلعم بام 
ائلأم الأولى هى الراثدة هنأ لأنه لا ي قى عينان لأ وألأولى ساكنة وهذا 
مصنوع للضرورة يربد لصفخنم فاحتاج لاةاهة الوزن فزاد عل اهينين أض ى 
نصار من ل إلى ييعل 
وأما ا دردايخم ضيل فيه إنه أجممى وفال الأصى احسبه رومتا وهو 
طرف العظم الناق ة سق القفا وأنشد أبوزيد 
من ؤذمن قضدالسبيل تزايلت بالسيف هامئهءن الدرداةئ 
1 ا فى ش وق د 5 ز ط ة الذكوح وهى ددية حمرا منفطة بسراذظ بر 
2 في ط فى هذا اله ت الذى أشمد ا زبد وإصعربلرية بئ الأضيم فى أ بات أصر 
فى النوادد 27 وفيها بته فى مكل ب ا ومو فى وصف جمله 
3 في اق د 5 ز ل لق ش كعبن 4 ضط فى ز 
كا ا فى ش وسقط ق د ء ز ل وقوله بقا يهق أى قامى إبلايمميم بها 
وسفي ضالت صانجاث وال لمحم الجيم المأء و سام أى صاى الطرف ص قعه وهو 
وس ت لبرأو لاد 5 ووردق اللان علغ 
منرملات لدلانم سا ى 
6 صقط ط يئ التوهـ ين فى ش وهوفى د 5 زبد لإظ مة الوزن وما هنا 
وفق ما فى ط لا ضط هدا الحرت فى ط 
8 ق ور ة ا اسغ 9 فى ش عل الدر اقي 



502 
وفي لك اخمررايق أغهئ ايضا ومو فارمئ يعنى به ضرب من ثيماب الدياج 
وب ب أن ت ؤن وئة زا برة إن كان الدردا فس أجمميا ن كان ص يا فيجب 
أن ئكون نو ية اصلا لمقابلها فاف ذرداقس العربئ 
وأما كئصير ففانت أيضا إن كان عص بيا قال الهذل 
لبقك هالك إقا ة لإم تبزأ من كنيم مقاما 
وئذ ص وزأن يكوقءزفا من ثهنم نرلفرورة الوزن 
وأما موقي فظاهس أمر أنه فغل وفائت وقد يجوز ان يكون نحففا من 9يئ 
كانه فى الأءل موفئ بمعنى هوقي وزيدت الياء لأللنسب بلكزياد ا فى كردمئ 
وإن كانت فى كرصئ لازت وفي موفئءيرلار 4 لقولم فبه موقي لكها 
فى أحمرئ وأشقرئ غيرلازمة وأنث ررنا أة ومل 
ثلأ كان ضذاءئرانرلأ 
8 
ير ور قراقرا ؤانث دنا أتضا له قاج 
كضف طواط الأس ص 
أ ىخف ب يعنى صاحب صلآب وأنعمدنا أبف ا ة 1 
والده ص بالإنسان ذؤ ر2ى له 
ا انظر هعزب ا واب قى 721 2 كا ا فى ش ط وفي د 5 ز زائد النون 
3 في ا فى ش وق د 5 ز نون ص رانق 
4 هوضرالمى واليت ختام قحبدة يرثى في ا انجه بخدا وكنصيرجبل فى لاد هذبل دفن 
ة يه ابئ يخاطب نة 4 ثيفول ك تموت إن مات غلام دقى فى هذا الم ن و ل للإضفاق 
ر بعق بالغلام ابنه وانظر ديوان الهذيين اك ار 2 66 ومعجم اللدان 
5 ءة مل هذا الحرف فى د 5 ز دل وث فى ش 
6 في ا فى ش وفي ز ط ك ير 7 اظرص 5015 ن هذا ا ر 
8 سقط ما جمن ال و ين فى د 5 ز 9 انظرعى 401 من هذا الجز 
01 سقط ما بن التوجمن فى ش وو ونبت فى د 5 ز 
11 في ا في ش وسفعل في د ز ل 21 اظرص 4001 من فذا ا لى 
51 
52 



602 
51 
اى خؤار الا ان زباثة هذه الياء فى الصفة اكزممنهاق الاصم لأن النرض يها 
فئ يد الوصف ه 
وثل ئوئي فى هنه قمية مارواه فراءمن قول بضهم فيه ماقي فيجب 
اصا ان يكون محئفأ مق ثيله واما ما أننمده ابرزيد من قول الشاعي 
إمن الير3 لم تثق شميضا وماييين اك تحلاقصيضا 
كان فيهافنفلارضفصاه 
لقلوب ون انه اراد هن اتأق مثال ظ مل فكل قياسه ملألق إلا أنه فاب 
الى لى ضاد ماق بمنزلة ثاك ولايئ فى شائك ولاثث ومثله فولة 
وأمنع عي صى أن يزن بها اظالى 
ارللى ا فى ظ علا من الختلاء 
سي و 
وجبرر من قبل الكوي ع وهو نت ومثاله فقفو 
واما مضعكين ومندبل فرواها ا ياق وذاكرت يوما أبا عل شوأدرة فقال 
يحط 5 16أ 
ك وكان أبرجملا رحمه افه هول إن كابه لا تصله به د رأية قذحا 
فيه وفضام 
11 ط مافي وب ضبفه ماركقاش 
أ ا خى ائم والحزن وارضبنى المدشق را ظر النوا ثر 25 
3أ أىأ ص ئ ثبى وما ألدد صطر فى جبن ما 
كلدزمت يبات الو أكأمهـت وألامجن الرأضألى 
كذ ى أسى مل المزمحي سه وأفي هي عى أن بزن بها انلالى 
رب ت ا عم ا مي أة جمصر اكو ثاء ر كأئه كغ 
ا مهـ ان 5 ذ ط ون ش في نواحر 
15 كا اق كه ون د ز ط ح ت وقد بموق عرظ ص كأث وق الاج 
أ كفئي أذ ث ت درأ ق ل 4 تر د فا وا دالنواؤ الضبعل وأبركل بربد أنه لبى 
به م كعنف 61 فى ط ت 



702 
وأئما خولي يت فدضاث يوما مل ابىءل ر الله لحين رأق فال 
اين أنت أنا أطلبك فات وما هو ظ ل ما ققول فى حؤلي يث 3 فضنا 
فيه ه هـأبخ اه ت ارجا عن ال كاب وصاخ أبوعلى عنه بأن قال انة ليس م ت لغة 
شار فأةلي الحة ل به لذالمث وافرب ماينسب إليه ان يكون لإما قريا هن 
جمفيريت وف وه ما أضبرنا به أ و عل من فواط إمفم م في الحتبوث الحفبوت وانيثه د 
و بأ8 ص الحية والحيوتا كللأ 
وهو ذكر المحبات في اق فغلؤت 
وأما رقوة فبادى أمي ها أضها فائض لآ لكوضها قة ؤة 9و رويخاهاش فطرب 
وذكر 13ا فة له ضءكأ ووجه ا قولءلي ا ش دى أن ئكوق بم أ مز 
هـ ن فير المي وز بمنزلة ا نلأث ابر وا تة شأت الرائحة وقد ذكرنا ذلك 
في با وأص ا اقىقوة ثج هزت على هافلنا 
وأما تهر أ ول فأظنه مخرت ف 4 قىمموذ بمنزلة جمصرئوط ولم ف عه في 2نثرنجال 
5ل تهرظولي ص ف شثخ 
1 ضبعل في ش بفنح الواووث ديد الرا م ورة وحور يت ا ع موضع 
2 ت ط فى ش 3 يربد ر يعة ومض س 
4 ت بعل في ش نجئح الالي وك رالئا لث مع الثث د د 5 هو اظداع ال اب 
16 هرهن ر ؤ أورده اللسان في دهق وفي حيى وبعد 
و دمق الأقفال والنابوتا 
ى ي س الأف ال والنا بوت وهوا ا ندوق وذلث بر با هـ راه ما ادض فبه من الطعا آ بصف امرأ 
باك ش وأنه ث عم ما صد ى ليأ كل الحبات 
7 فى د 5 ز وهذان 8 فى ز فعلوقا 
9 سقعل سف اله طف فى د 5 ز ط 01 ق ش جمون 
11 حمرطول أى ماو بل مضطرب والعضرفوط ذكر العظا والعظا واسدها العلاية وس داية 
كمام أبرعى 21 إحده في الا ان رطل و ط حمعناه فى الثععر 
31 ير د بالسه رطول جملا طو يلا و تياف اى طو يل وتأبهد لما فى ممرطول من 
الطول والثعنع الحو يل ا امنق 
01 
02 



1 
802 
وإئا اس هوا فى الشعرلاظ مة الوزن ضتطوا فبه ظ ل 
بتحئضل الذفن غن خور 
اراد يث تركا قى ى وله نظافى قد د ت فى با لث التحريف 
وقرفتلانة كأ أ قرفتل ولا اعتداد بافيلف والنون وما مدهما و بدك 
عل إقلالم الحقل كمأ اذفامهم الايذاثطئج كا يدنم أ ل ن المضاضف نحو أزد 
وأئ ذ ولوكانت الا لف والنون فعتذة ظرج بهما المثأل جمنن وؤن الفعل قوجب 
إظهاره 6 يظهر ما ضئي مثاله 6 مخو خضصى وشرر و مهرلار وعل أن 
هذه اللفظة لم ت ممع الا من ب العين وهى فيما ذكر ذؤئبة وفيه 
برب 3ض ومو أن الألف وانون قد فاقبتا تاء التأنيث وصقابراها وذلك 
ا ول 
فى حمذفهم له عند إرادة الجع كا تحذث بخ ألا قىاهم قالوا في استخلاص الواحد 
ن الجع بالها وذلك ثهير وشعيرة وتمروتمرة وت و بطة وصفرجل وسفرجلة 
ف لك اشرعوا الواحد هن ابئ بالألف والنون ايضا وذلك قولهم إنس 
ني ذا ارادوا الواحد قالوا إنيات وظرب أذا أرادوا الواحد فالوا 
ظربان ذ 
قئحتم ياطير صوةء 
1 كا اق ش ون د 5 ز ور ضل واظرس 634 من اب نر ا اق 
2 بههـ ا في ش وفط د 5 ز رو ت 
3 كا ا في 8 ء ذ ول وق ش بها 
4 كذا فى ش و هوالمأه المح وفي ز وو الأصآن وهو شنية الأعي 
5 صفط ماس اقوسبن فى د ء ز 6 من معاني دوا يخذ من ابوال الإبل 
171 هوما عل الكأة من ا وروالطين 8 في ا فى ش وفى د ء ز ط 
حلأفهما 9 كا اق س رو ا لذ د ء ز محذف 
01 كاا في ش دفي د 5 ز ط أشمدنا ولم أقف لهذا النر مل فكللة وفىله 
صكأ أى ندضل الضب وكؤ ابرعن نجت ناكا رق ؤ رو محجزكأ بنندبم الحا عل الجبم 



903 
كألك أيضا حذفوا لم لألف والنون عا إى الاضافة 6 كا حذفث العاء لهما قا أوا 
فى خراصان خرا مئ كا يقولون في صأثهة ط ضى ك روا أيضا ال ة بي 
حذة كعا كا يكمرونها جمل حذف النا وذلك قولم كروان وكروان ؤضقذا4ن 
وشفذان كاظ لوا بزق و بزقان وصب و2 بان فنظب هذا قولم يخمة 
17 إ8 و 
وأ بم وشذة وأشذ كأد سي ويه فهذا نظكل ذثب وأذوب ويطح واثطع 
وصرس وأءشس 6 فال 
وقرش نابك قرعة بالاف رهق 
وقا اوا أيضا ر لفئئذب ونم بذبان حقكانه ا م ل واحد كا أن دما ودمة 
وكو وكريهبة مثال وا حد ومثله شغثغ والمثصثئعأن والمز يروالهزنبرائ و أ ايفرلاعل 
11 
و ا لة رغلان 
قلاشاسلت الألف والنوت والتاء فى هذه المواضع وةيرها برتا مجرى 
31 41 
المعاقبنبن ف ذا النقتا في مثال واحد قىاقععا احكاكاها عل ما قدمناه في قىإء 
الأح م فكذلك ة رعبلاثة ت اصخفث فل ة التا مع الألف والنون قئافعتا 
1 كأ ا في ش ط وفى ز ليا 2 في ا في ش وفى د 5 ز ط 
تحذف 3 فى ش ضات ضاعى وشاشة من أص العرب رأبوضاسة 
خفاف نجا ندبة 4 في ا فى ط وق د 5 ز صفران رضقران وت ط ما ن القوسين 
فى ش را اخقذان الحر باه هر ا لمل كعمبب و و العة ير من أولاد الضان 
6 هوذنم اب ارى 7 كذاق ش ط وفي ز نظير 8 مو نح ل 
معنيرء يض 9 اظرعى 222 من الجز اثاذ 01 موالطويل الحن 
1 هوالى ي اظلق 21 كذا فى د 5 وفي ز الفرعل واررمل ون ش ور 
الفرعبل وا افرعلان والفرعل وافرعلالق ولد الضبع 31 كا اق ش دق د ه 
ز ط المنعافببن 41 ا فى ش لق د 5 ز ط ء يينا فى باب 
51 فى ز ابنمع 61 مفط فى ز ط 
7 ا كا ا في ش وفى د ز ط ا أهت 
ا 3 
51 



012 
أح مهها 6 ف ن لا إ هنال ث ولا ألفم ولا نو فبقى الاصم هذا نه قرءبل 
وفلى ما ار ئا ياة ظ مى ت 
وأما غرقان ثئأ د البأه هللث ئه أمي اذ أن ئلت ظت إبئ لا افكنإ اد 
بالألض وال ن فيه مل مامفى قيبفى حيدئذ نه عفرلث في قسفث وفمث نخهث 
وجمرلمحعث و إن شلث ذهبث مذهبا اصخ من هذا وذلك انه قد برت الألف 
والهون من حيث ذ 3 في كمير ن كامهمء رى ما لبس و ودا عل مابيتا 
و إذا كان لك كانت البأء لذلك كا صف الاعيإب وصت الإعي اب 
قد ب ة التئقيل فى الوفف مجو هذا الذ وهو يجعل ثم إنه قد يطلق ويقز 
شقيله عليه 6 نحوالأصئأ وكئهل ف ن غقرئا نا لذلك عفرب ثم لحفها الئئقيل 
لع ور معنى الوقف عليها عند اعتقاد حذف الأ ات والنون من دما فصارت 
كاكا كمرت ثم لحقفا الألف وال ون في قى مل شفيله كا تى الأ هند إطلافه 
مل عقبله إدأ أبر ى ا اوصل مجرى الوقف قبل عة رتان بم على ما هرحنا وأوضنا 
خأمله ولا يحف لجك ولا تأب عنه إن له نظيرا بل نظراه الاتراهم 
ظ لوا في الواحد ضئد أ2ذاا أرادوا الواحدة قالوا يبدانة فألحة وا 6 لم التأيخث مد 
1 في اق ش دلى د ء ز رو طدبد البا 
2 هو الت نم 013 هو افدى المرش الطو بل 
4 أى فئ شل لاءى 5 بد جمب اظلق 01 لأضما 
5 أى فى شل الى ا في 5 يازل وجنا اومع ل ي 
6 كل3 ق د 5 ز لق ش وو عقر بان 
7 في افى س لذد 5 ز وو لحنها 
8 فى ش و إذا 019 ق ور برى 
01 كاق ش وفي ز وو ف علبه 11 هوالذ 
21 كا ا فى ش وو لق ء ز وإذا 



113 
الألف والنوق و إفال ىب أن يلحق بدصف إعي اب المذقي 6 كأئب وذض 
وثعاب وظبة وفد قى ى إلي فلة اعتدادهم بالألف والنون فى ميدانة حق كاضهم 
فالوا ب يدة وهذا شا في إضعاف حم الألف والوت وئد فالوا 
الفرغل والفرعلان والمثتعشع والش شعان إوالضحصنح والصحم صان متى 
واحد ف ن ا الفظ لم يتفتره 
وشل ا اث قيل في الحشو لنه الوفف ما افث ده أ و زيد من فول الشاص 
ء غفى تحارى طيبءبئ شى 
فثة ل الرأء من عنض قيى وإن كات الكلة مضافة إلي مضه ر وهذا يكنمار علإك 
الوفوف على الراء كا شفؤا في عنعرقسه 
ومنل أ ضا فول الآض 
ء بالبهافد خرجت من فة 
فثفل آخرال ة وق مضافة إلى مضمر فكدلك صذيث عة ص تان ناص فه 
نه كاءض 
1 ث دل هذا اطرف فى د 5 ز ط 2 فى ش القرعبل وافرعبلان 
3 سفط ما بين الةسصبن ق ش وق د 5 ز وا اشضح والضعنمان وفا ل 
رالصجح رالعحيحان ومذا تحريف عا أطت والصحمح والعح صان ط اضوى مف 
الأرض 4 النبا ر الأعل وكذا العنصر 
5 كا أقء وفي ش ز عضر 6 في ا فى ش وفى ز ط لها 
7 بد حى بود الم فى أسطمه ه 
وأغ ا اثى نله وا نظر اللان أش 
8 ك ور وفي ك 9 ضط فى د 5 ز 



212 
51 
واماباالث ظ نه اراد تاادكهءذف افاء ضرورة كا حأن أ الأض من وله 
إنا بف وعمم لا أن نباعاسم ولاف ط لحم الا عل لاح 
أراد نا حثة وفي لك قول الآض 
له ليوم رؤع اوفغال مكرئ 5 
أراد بلامة وقول الأ ر 
ئثن الزى لا إن لا إن ل منهءلى كثرة الوا ين أى قفون 
اراد أئ هعونة لحذف النا وفدكر حذفها فىءير هذا 
وأما أءشى أن ابا الع اس استدك ا وفااذ وفد اءت أيضا فخ 
وحذثضا أبومل ة ال قال إبراهيم الحربئ في إمىخ وانمله صع ما يقول الناس 
ووبدت نجط ابى على فال الة زاء لايلمت إلى ما رواه الب مريون من قولم 
إضبع نا بحثنا عها فلمءدها وقد حكيث أبضا زئبروضأبل ويخر2 و بم 
ذك شاذ لا بفت إكءهله لضعة فى الة اعن ونفنه فى الاسعهأ اط ووجه 
ضعف قياسه خرويك من كه س إلى ضم ت ء لازما وا س بإن ما إلا ه اكن 
وتبر منه ما رويخاه ش فط رب من فول7 مفعهم في الأمس اقعل اعئد ومخو 
منه في الشذوذ عن الاستعمال فول بعفم م إلي ئزل وهى ة تقال عند الى لزلة 
1 نجانالكم أطا شزؤخ منم وثزؤجوا منا فى له إلأ على ناعا أى عل ناجة ومارت 
ذ الأمي دلا نحالحم ملحا ضا ا هطلفا 2 كذا في ط وفى ش ز نا ز 
3 عي ا افي البد فى الاقنضاب 964 للإض ر اطاق وا ننلز شوا مد النانجية عى 86 
4 هو برل واظر شواهد المثافبة 76 5 نجال مذا الأهي أمرى أى عي يمة وجد 
6 في ا لى ول وفى ش ضال دنط ز فال وه ت ا ال آ لا ينصل ط قبله 
إة فى إمغ وكان فى ال ط رة ضملا والأظ ر ان ط امغ بفتح الهمؤ وكر الباه فبكون 
من ياب أعزى إذ اصله اصررى قل الإدكا آ وهذا نجلاف 1ءبع الا د أنه جمر الههز 
و م الباء 7 كا ا في ش ور ون د ز نحوفولم ده 
8 في اق كأ فى ث ز ن هذا 



312 ث 
وينبنى أشا ت ون من معناها و ريى 4ءن لفظ كا ولا تكون من حروف الزلزلة 
وإق ط كنا بذلك لأئها وكانت منها اكانت إفعلل ة و هع أنه مثال فائت في 
بلئة من جي اخرى وذ أن ذوات الأر بعة لا تدكها اك يادة من أوإط 
إلا في الأمطء اط ريةءل أؤ ا ا مخو مط حرج وليس إزلزل من ذلك فيجب 
ان تكود من إفظ الأزل ومعةا ومئاله ي لإل ف وكذبذب فيما ءى 
وأماءذ ا إقي م ور ؤضر الم د د والإشباع والت رت ت ة ا3 ت ذ أ ولا 
ولا بت حهاف موافقة ولا غايفة 
وقاذ الفه لال لا يأنى إلاءضاغفا ف و القلفال والزلزال وح ا اة قىاء 
ناة ة بها خركال أى داء5 وفال أوس 
وله مم مأوى المستفى ف إذا دعا والخص لى خارجة من الةع ط ال 
وة دل يمكن أن بكون أراد الةمث طل حتاج فأشبح الفتحة عل فوله 
ينباع ت ذفرى 
ئزدذ جاء في ث ر أبئ ذرخ لئرايرع اسم م ن فال 
عظ ير ف من أهله ف مرا 9وح 
1 في ا فى ش ط لق د 5 ز لأنه 
3 اق ث وفى د 5 ز رو بهون 
3 ت ط ما د بئ القرسى في ز ط أى جمبريه وا نظرالكتاب 2 833 
5 كذا في ش ون ز ط مض م ا 6 كأ ا فى ش وفى ز ل القرقار 
7 ير بد أوس بئ جمر والمه ت من مقطوعة ق دبوانه فى مرثية أبى دابجة وال طاق ءجار 
المؤنة والممتضبف ا إصتة يث 8 سقعل هذا الحرت فى د 5 ذ وو وئبت في ش 
9 ي صز فوادى قدبد فا لعلال الدواغ 8 
وا ظر سبم البدان ق عرا وع 
51 



412 
51 
وة ا لوا بلس الأرشاؤى 
و اء الفرتوس فئ امطء الأصد 
غ 4 5 6 
وا لمحنيبل دؤنئة يموت ف ذا ا أبه المطرعاش وة الوا رجل و نائة وؤ نلم 
لاداهية وه ؤات ا رج غل ارركاية أى يقال له من دهائه وياثه 
8 9 101 
ثم ألحقت الهاء إلبالغة كداية ومنكرة وقد رووا قوله 
ء وجملثداة قى عان هقيما 
11 و 21 
وإنما 5 و جقئذى مقصورا وكذك ما أنشده من فول روبة 
مابالى عينى كالهشعيب العئين ه 
31 7 
حملوه عل قيغل ممتال اعلى عيفه وهو تعاذ واوفق هن هذا عندى أن 
جنى توغلا اوتعولا حتى لا وتكب شذوذه وكان الذى ى ؤنهم هذا ظاهي 
1 اى بلى ستربا 2 كأ ا فى ش وفى د ء ز ط من 
3 فبط فى اللسان منح البا وفى إ اقاموس بكو ا 
4 كا ا فى ش وفي ز ط قوت 5 ق ط جاه 
6 اننار نوادر أبى ز بد 442 واظزإنة في الماهد الحادى كأص بعد الماشين 
7 كذا فى ش وفى ز ط من 
8 في ا فى ش وقى د 5 ز ألحقؤ وقى ط ألحقرا 
9 عقعل صف العطف فى د ز 01 أى الأعنى وما أرؤب ر تءزه 
ك ثم ة يساق ضرهوت المنبف 
وفي له 
وءث بنا مف 3 ل جفنة ءلا كاكرأ ا باك أم ذات الرفيف 
وص المنذر الأساه ب باط ش يم خرن ظ وة كالسيوف 
فه وله و ل دا معطوفءل لا املاكا وأنفلر الصه بح المنبر 112 وهـ ا دها 
11 كذا فى ش وفى د 5 لم روو 
121 أى ببو به وانظر ال ب 2 2 لأ 3 وص 584 ن ا ؤ ا اثاق هن اظمائعى 
1311 كذا فى ش ط وفى د د ز هذا 



512 
الأمي وأنه افي ا فد ريرى التيقا بك مر العين كذلك ط يلسان مع الألف والنون 
فبه ل في الم يخبم عل أن الأص ش ة د انكرس مر ا الام وذ ب أ رر بئ يح جما 
وابن دزيد في يعمه اصنه ور إلى أنه فث ول وا س ت ا ن غلط أهل الصناء ه 
ص لك ذهب ابف الأءص ابئ فى يوم از ؤ3ناني إلى انه ائؤق ل من التبة وه رزا 
نم خولي فى ا اورساد ونحوه فى الة ساد فول أحمد بئ يحيى فى اثمكفة 3 ضها من 
اس ت نف وة وله في واطخ قوم إنه من المائخ وه و الف اد وفد قال أةت4 
إت الأنام ر ابا الله كهم والممتليمايط فوق الأرض ه سعطر 
و يروى اليسإطايط وص هما شاذ 
وأما ضعة وق ة ة يل إنه أمجمئ وم خوذ ا ي أمة نال العاج 
للأ ين 3 ل قىئفوق وأفي اج أص مملأ 
ولإول جاء فى ش رأث بن أبى عائذ 
مطالي يخ ا ا غت قي اث مئو رهاجرت زقاحة زبنفو8نا 
1 هو اسم موضع والمؤلف يرت د أن يمعور فاول و بذع أن غلط اب وابن در بد 
ل إسدر ن ا هل ضا عة النصرث ت 2 اكلا شدث د والمؤلف بريد أن أرونان أفعلان 
من ارونة إءم ال ا وس ا مذة لا من الرنة وهى الصوت 
3 ق عنبة الاب وير بد المولف ان أساكفة أفلة مف ساكف وليست من كف 
وباضذها ثعاب من اصنكف هي يدكف أى ا في ض كان المانى جمف عندها ونجقبفى ى بؤذن له 
4 اللبطبعل في ا فى فسخ اظصا نص وفى ا اسان السلبطعل بفتح السين 
5 ا لول الخدم الواحد ضا نل 6 ن أرصرني جمدح فها ر نه ع يد الله كان 
للى صب اظوأرج فى عهد مبد المك بن ص وان فاوقع بهم ويربل ل صعفوق اظوارج تحفيرا ط بم 
واظرثواهد الثافبة 4 7 سفط هذا الحرف فى ش ط 
8 مطاريم من وصف الإبل أى تطرح أبدعا فى الى ير وهومفه ول كأاهت ة بله 
والحثور جمع الحئر بفغ الحا وسبهون اثين وهوال هم المحدد ا الطيف وا اقىماعة ارينفون 
الفوس ال س بة بذع أن الإبل ظرح أبدبهأ فتر الأ ب ى كرالسهام زا بلت قوسا هـؤتة ص قي 
واليت من قعبدة بمدح ة ا مبد العزبز بئ عي وان وانظر فرح الذل ن عى 891 
51 
52 



612 
ينى قوسا وق نى ظاهي الأمر فيفعول من الرلى لأة ضرب هن الحركة مع 
صموت وفد يجوز أدط يكون زينفون رباتجا فريا من لة ظ الز ومثله من 
الر باكأ دئذبون 
وأما الماطروئط فذهب ا إوالحسن إلي انه رباكأ واستدذ مل ذلك بكسر 
النون مع الواو ولوكانث زائدة العذر ذلك فبها 
ومثلأ المال جشون وق شاب مصئغة بم ئا2ذ 
طال ليل وبث كالمحزون واغركأ العوئم با اط لجرون 
وقال أتبئة الهئذك أيفعا 
ويخنى بقيحا مفبزة تخال القتام به الماجاثئوئا 
وينبنى ان يكون اذ ثلاطوق مل هذا حماهميا لرغ النون وصقا مع الواو 
وكذلك أيضا نون أظرئون ا أد ا 
وإن يكن أظربون الروم فطعها أن فيهأكل د اقه متعقعال 
والكلة بها نهاسبة ع تفرفوط 
وضئهئد امم موضع ومثله شبذ وكل هما مصنوع 
01 
1 هو مو بالثاب قرب دمثق 
2 ق د 5 ز دقال والفائل أو دهبل ا متى قبل يخر واظرافئات 3 082 
3 من قصبدته الق ض ا ال يت الحعابق دقوله في أى الرب المذكور ني و إن كان 
اليى ق ئرة قول ونجنى أى يخنى محعى الىحل بهنب خطأ ا جل نجول إن الرب 
قي ق ني م ا اى را واسمة تخال القنام فبها أى البار بابا مصبوفة 
4 هوفرب ن انباب 0 اى جمد افه بن صبرة الحرثى كات قطعت ب ذ بعفى 
غي واته ق ادوم فرإها بقطعة منها هذا ال ت وانفار الأمالى 1 74 4 ونرح افاسة 
للى بز ة أنجادية 2 85 والأطر بون الرنج ى وا بد كد الررا 
61 هوبالضاد المب 4 وذء باقوت فى مبم البلأ ان بالصاد المهملة ه 



712 
وقيل الخرشاش تثت طئب الريم فال 
ألمنارياخ الغؤرمن نحو أرءمها بريم صثجاكط اله رائم والح ئل 
وتديمكن أن يكون في الأصل طنلش ثم أشب ت فع ته فصار خرنباك 
وحكل ابو غحيدة الققو بأة وقد فال سيبويه لهش في ال م ةخولى وقد 
يمكن أدن يخبئ له فيقال ف د باق مح 14 طء ها لولا هى لمتآ أنى نحوفئئوة 
وحذلي ية 
وأفع د ابن الأعس ابئ 
إن تك ذافئ ف ن برى ساية لآ فوق وم ى إاور 
فال ابو قي لا يكون اور من لفظ الوز لأنه فد فاذ ليس في ا م إيغل 
صفة وقد يمكن عندى أن يكون ؤصف به لتضتنه مصئ المثسذة بم 
صفوله 
لر ت وأنت في دا 4 الاهاب 
وفد مضى ذكره ومجوز إبفحا ان يكون كقوئط مررت بقائج رصل 
وفال أ و زيد الزونمث المجيم الف ير الحياك في تئثيه زاك في وفي 
زؤكانا فهذا دذءل أنه ت ئل 
ؤيل الضقئط من الضفاطة وهو الربل الضخم الر و البطيئ 
1 فى الناخ ض بثى ان أبا حنيةلآ أنث ده وفيه المقل في مكل الخل 
2 صقط في د 5 ز ط 3 هى ضرب من ال السهام 
4 البر السلاح وا 1 قة ا لدرث وا اوأت الفرس ا اصر نم والإور الفصبر النابنل 
5 قط هذا الحرت فى د ه 
6 في اق رو وفى 5 5 ز بفال رقوله قال أى سيبربه واظر 
الظ ب 2 613أ لأ يريد أن لون بدلا لا و فا 
8 في اق كه ور وفي ز ث نه اط باك ة المتبتى 
51 



812 
وأمازؤشك ف نه تو نض ل ة يجعئن أن يكونا من أ لين واما زورطى إنه هن 
مضاءف الواو وهو تغائي كض ذئى 
وح أبوز يد رزئو3ق بة مجى الراى في ا قغنول وهوض يب وبريم هذا 
شاذ وقد ئة ذم في أول اليالث و ت حاله ووضوخ العذر فى الإخلال به 
وئائوا تغفرت الرجل ف دا تقفقت وفالوا يرتا لحيئه إذا صبغها باليزئا 
إوهو الحنا وهذا بة فئ فى الماة ى وما اكي به وأظرفه 
باب في الجوار 
وذلك في كاء مءل ة ص بين أحدها تجأور الألفاظ والآخر تجاور 
ا لأحوال 
فائا تجاور الألفاط ل ضر بين أحدكل ا في الأصل والآص في المنفصل 
فأما ألمئصل ؤخهءاورة اله ين لين م بز فا ءذ ا وفي لك فو م فىءفيم 
01 
1 سقطت هذ ا لة ق ش وهى فى ز بعد الرخرالبطن وفى ط بعد مضاعف الراو 
رهوير بله ارونك والى وقىك فالأؤل أص له زوك والماق أكل له ززك فهما من أءايئ 
لا من أ ل وا د 2 5 والمنحذلق المن ير 
3 هوبنا ببنى عل البعر وهما زرنوقان بنت طبهما ما بعلق به الية 
4 كذا فى كى ط وق د 5 ز الظ ب 
5 سقص ما بين القوسين فى ش 
6 في ا في ط ون د 5 ز وهذا 
7 م ما إين القوسين فى ز وثبت فى ول 
8 سة ط هذا الحرف فى د 5 ز 
9 كل ا فى ش وفى ل لحعكها لق د ء ذ حكها 
01 فى ط وعل 



913 
ضيم ألاشاهة اقال إحهم شئ وا بابءوم ببابء ئ فقلبه بعف م وممإد 
فوالم فى جوخ فا2ذ 
ء بادرث ط نجختها لرهط خغ 
وأ ندثمد وا 
لولا الاله ماش خفما ولاظللنال با شاءئعئا 
وعليه ما انشد لى بن حببب من إولة 
في يذيخة بل البراذث ثة رها وقدشربت من آفي الصبف أيلا 
5 6 
أصاؤوا فيه أن يكون أراد بع لبن 3 ئل أى ضاش من قولم 01 ل اللبن يثول إذا 
فثر فقلبت ال ين ل 5 ل ة اب أللام كا تقذم 
ومن الجوار في المتصل فول وير 
ه لحعت الموقدان إذ موسىء 
و بى ذكرنا أنه ور الضمة لمجاورتها الواو أ ض 8ط كاخها ة جها ف فىها 
كا ثههفى فى أدإؤر واأموور وغ و ذلك 
1 أى سب بو يه وا نفاو ا اكاب 2 073 2 أى الحا در ر در 
ومعرض نغلى المراجل نش 4 
والمعزفى اله الذى اأ يطغ نضمبه والرواية ول خنه أى المعرض ومو من قبدة هف لمية 
3 خضتم س فى لاد ئ وا خا تاس ط المأل وتنته و يرو ى بالمثافى 
و وجع المشتا وه و المكل أى ما بع ل من اصوص وكوه يخرج قى اب ال فى 
4 أى الابغة الجعدئ وا إث ت من كلة له فى برأ لبل الأخيية و بر يذينة ت ت ير برذونة 
والبراذين ش الخيل ما كان من في نتاج ال راب رالئفر الفرخ يئ هها برذونة شا علأ ا ابراذين 
وكات فتلمة ف ن صرب الأبل جم ت الؤ و ير بد الضرلآ واظ راللعان أول وارزانة 3 13 
سة ط فى دش 6 في ا فى ش ط وفي د 5 ز أى 
الآ ا فى ش ور وفي د 5 ز ايئ لمه 
8 صة مل في د 5 ز ؤيبت فى ش ط 9 بمح دار 
ا 01 هو دخان ا اث م بعابم به الوضم صق نجفز وتبه اله ات النيلج فى المحباح 
52 



022 
وعليه أ ضا أجازوا ا انة لحركة الإعى اب إلى ما فبلها فى الوفف نحو هذا 
تكر وهص وت صيئ ألا قىاطا إضا جاو رت اللام بكونها في اله يئ ارت لذلك 
كان ط فى اللام لم تفارفها 
كألك أبضا قولهم شائة ودائة صار فض ل الأععماد بالمذ في الألف كانه 
تحريك 4 رف الأؤل المدنم حتى كانه لذلك لم جمح بين ساكة ين 0 ه ذا مخو من 
الحم عل جوار الحركة 4 رف 
و ن جوار ا ث م ل اسءة باح الخليل سؤ العة ق مع اقي ق ع الخترفي 
وذك لأن هـ ذ ه اطركات قبل الروئ المقئدن جماورته وكان الروئ في أع ثر 
الأص وءالب العرت مطلقا لا مة يدا صآرت الحركة قبله كأ ا فيه ة د يلحق 
ذلك إقبح الافواء وفد لقذ م ذكر نحو هذا وله نظافى 
وأما الجوار فى اك ف ل فنحو ما ذهبت ال ئة إ إ في قو 8م هذا خض رءث 
ي ب وفول الحطيئة 
ف يام و ضة بطن واد همورالناب ليس لم دىفي 
51 
1 بربد ما دردق أرجوزه رؤث الق أؤلها 
وقانم الأعلام عاوى الخزق 
12 في بغ مامى اعى رسولا رصالة ناع يم حئ 
ير يد نجلة عام بن سعة ل رصولا إى رعالة وافى المثفق اللطيف وقرله ظ إ آ 
وحبة يه ى نفه والهصرذ من الهمز وهوالغنروالضغعل وقوله إص لكم بى فى فالم ى انل 
اى لاقمنوون 4 إل هوأئرف تم بقول إغه محمى نا ينه و تئ ثتق اب اط امية لبطغ 
وادحها داننل الخزانة 212 آ 



132 
ئه ن ؤ هوز الناب وفول الأض 
كأن ت ج العنكه وت المرمل 
و إ ئأ ع وا به المرملا وأما فولة 
كبيرأناس فى يحاد مض ئل 
ة قد بكوئط أيضا عل مذا النحو من الحوار فأقاءشديا مخ ن إة أراد مئ مل فيه 
ءذف حرف ابلز فارتفح ا اضهير نا ءيرفى اعم الم ول وفد ذكرنا هذا أيضا 
وفي د فى تجاور المه فصلين ماءص لا ق بة بيل المنفصل الذي أجرئ مج رى 
المعص ل فى نحوقولهيم ها افنه ذا أجروه فى الاذءامءرى دابة وشابة سمنه قراءة 
إ ة م يلى قلأ إتشاجؤا وي خئئ إدا أدآركوا فين ا ب شات الألف في ذا للا 
ومنهءا رأشه أنا في إنشاد أبى زترر 
من أى ت وئ مت الموت أيز أيوم لم بة فى رأم يوم ئدر 
1 كذاق ش ط وفى د 5 ز ا امه اجهـ 
2 د عل ذرى قلامه الم دل صبوب كان بأبدى الزل 
المرمل المف وج والفلام ة نبت وا دل ة المتر ل والسبوب الثصه ق أى قهل ا كان 
وة وله قلامه اى قلاه المهل المذ ور في له بة ول كان ذمج العناك بوت عل ما ث ول ذ 
112 لءت القلاه ونحر كان بأيدى الازلاث وانظر اظ زانة 2 723 والكاب 1 712 
3 قي صابين الة وجمن في د 5 ز وء ت فى ش ط 4 أى اهص ئ القيى ومى دز 
ها كان ثبرا فى عرانين وبله لأ 
واظ ر ا اذات 2 723 
5 كذا في ش وفى د ز عل لجمق بم 6 صة ط ما إين الة و يئ فى د 5 ز 
7 2ت 9 سور 01 اد 
8 الأءص اف 83 
9 كذا فى د 5 ز وفي ط ب ثإت أ اف ذا ولا و قي ط ما جمن ا أقوسين في ش 
01 اظ رعى 49 هـ ن هذا ا ز 
51 



222 
51 
اع خج رمما يتد و وثلا ذ ته فيذا طربق تجاور الألناوو وهو باب 
راهاظ ور الأصال ففو ك ب 5 وذك أن 3 نباور الأذمنة ما ممل 
لى جمهاظو ما لم مع فبة من الفعل وإنم أ وصم فما لجيه مخو قولم احسنت 
إ ا ه إ أطاعئى رائت لم تح سن اليه ق اف وقت الطاعة وإفا أحنت يه 
ق لافى ذك 4 الأ قى كله أن الا سان ئب ش الطاعة وهى كاليلة له ولا بذ 
هق تقذم وقمنه الم ب على وقت المسئهي كا لا بد من ذلك مع العأ لكننه 
ئأ قادب الىما ا ط ونجاورلت اطلان في الطا مة والإحسان أو الطامة وامتحتاق 
ألاحسان ا راكانهما إنما وتعا في زمان واحد ودليل ذلك أن ئأ من توك 
ئأ أطاعنى أحممنث إلبه إنما هى منصو 4 بالاحسان وظ رف له كتوئط 
أ سلت إليه وقت طاعته وأنت لم تحسن أليه لأول وفت الطاعة و إفاكان 
الاحسان ق ثاق ذك او ما 4 ومن شرط الفعل إذا تصب ظرفا ان ي ون 
واقعا فبه أوق بض ه كقولك حمت بوما وسرث فرمحا وزرنك بوم 
الجعة وجلست عندك فكل واحد من هذ الأ ال واقع ق الظربئ الذى 
نصبه لا محالة وتن نعم اة لم لمج ن يه إلا د ان أطاعه أكن ن كان 
الثاق مسقباص الأؤل وتاليا له فائرتجا الحالان وتجاور الرما نان ار الاحسان 
كاة إنما هو و طامة فى رمان واصد ت مل الإحسان في الزمان الذى يجاوروفته 
كا ممل فى الزمان الوا هو نفث 4 فاعي فه 
1 كذاق ش ون د 5 ز وو وهو النرب ه 
12 كأ ا فى رر ون ز ش ارمان ة وقد بهون محرفاش ا ماغاق 
3 لذا فى ش رو وق د 5 ؤ مار 4 سة ط فى د 5 ز 
5 كذاق ش رو وق د ء ز لفود له 
6 فط ق د ء ز 



332 
وثله اشكرنى زرته ون اتكفاك كفت44 وؤرة إذ استزارق وأشإث 
علإ حين أعطانى وإذا أتينه رخب ب وحكل ا استنصرته نصرفى أى كل وقت 
أستنعره فيه ينض شق وإنما يخه سك ة يخ إمد زمان الا تنصار وبوكأ عدك 
حاذ إتجأغ الثانى للأؤل وانه ليس مه في وفئه دخو 4 انفا ق هذا افحو من 
ال م ع ة ولك إذا صألته نه يكل ط ينى وإذا لميته إت يإتثق ب فدخول الفاء 
هنا أؤل دليل مل اكعقيب وأن الفعلين لم ي ها هعا في زمان واحد وقد ذكرنا 
هذا ليزداد القول به وضو ا وإن كان ما خ ى كافياه 
وإصا اطرد 5 ذا فى مهم كثرءلى ألى ننهم وفي استإ إم نجاوزوه وا سه وا 
فيبما إني ما ت اءت حالاه وتفاوت زماناه ؤذيث كأن ت ب ول ر ل بممر فى رجلي 
أض نجراسان لما ماءت حاله حف نها وأ أ ا تآت معإشهه ص هـضها ولعله أن 
ي ؤن بين ها ئن الحألثن الستنة والسنتان 
ف ن فلت فلعل هذأ ممأ اع تى ني بذكر السيب وهو الآختلال 
من ذكر المسة ب عنه وءو المعرفة بذلك فيصيركانه قال لما عي فت اخثلال 
حاله رخها 
ة يل اوكان الأمر عل ذلك دؤت ماغاءلميه الا ترى أنه فد بعرف 
ذلك 4 ن حالءاص 4 وءو معه فى إلد واحد بل مترل واصا فيكون بين 
المعرفة بذلك والن ير المث ر وال ثهران والأكز فكيف ن بينه و ينه ال ث قة 
1 صقص جما بين الفرسين في ش 3 ت ط ق ش 
3 في ا في ش دل وفي د 5 ز اطا 4 في ش كاك 
5 ضعل ق د 5 ز 6 ا فى ش رو وفى د 5 ز الحاثبن 
7 كأ ا قى ش وق د 5 ز فلو وقى وو واهـ 
8 ضط ما إين التر ين فى د ء ز 9 فى ز ايعيم 
51 



1 
422 
ال ث اسةلأ المحتاجة إلى المذة المتراخية أن فيل ف وق الثاق من هذا كالأؤك 
ا إضا في الاكتفاء فيه بالمسهب ت الى 4ب أى لمتأص فث ذلك فكرت 
في إصلاحه ناكعنى بالى تجب الذى هو ا ا إرة من الى بب الذى هو الفكرني 
قيل هذا و إن كان متة ممأ مجوز نه قىك للظاه ص و إبعاد في المتناؤل ومع 
هذا ن نك يهف تصزفت ئلأ الحال إنمأ أوفه شث الصكرفى عماؤة حاله ب د أن 
عى فت ذلكءنها فوقعت العماؤ إذا بعد ؤت المعرفة ف ذاكانكالك كبت 
كت الظاهى فغييت به عن التطا ط والظاول 
وعل زا يتوتجه عندى قول الله سبحانه ؤلن سفغئم انيؤتم إذط قئم 
ب ئم في ألقذاب ئمثتتريهونإ وذلك أن تجعل 1 ذ إفى لا ن ة وله ا ا وم و إلا بة بت 
بلا ناصب وجاز بدال ذ وهو مافي فى ائا ئيا ءن قوله اليوم وه و حي هذ 
حاضر في الآخرة ن كان عدم الانتفاع بالانتراك في العذاب إنما هومه ث عن 
الظلم وكانت أيضا الآيخة تلى الدنيا بلا وقفة ولا فصل صا ر ودنان مل تجابن ما 
إ وشأدئهئا إكالوةةين المقتريين الدأشئن ا تلا قين بم نحو أ سنت اليه اذ ضيق 
وامإء4 حين سألنى ه وه ذا امر ا ى مر طنى وبين أبى مل وص 4 الله هح 
ا اباحثة وقد صروز أ يصا أن شصب إ ا إوم بما دذ علبه قوله تعالى ممثنةبهون 
1 ت ط في ش وق ز ا اصعة وهونحر م 
2 في ا فهة 5 ز وفى ش ط بمون 3 في اق ط و تط ق ش ز 
4 في ا فى ش ل وفى د 5 ز و ت فى ش عارت 
6 في ا فى ش وفي د 5 ز ا الجال وت ط هذا في ط والطال الظاول 
17 2 93 صر ا ضف واظ رفى هذا المجث ص 271 من الجؤ الافي ن الخعاض 
8 ضط ما في القو ين فى ش كذا والأ وغ ار و دصار 
01 سقط ماين اقوص ق د ء ز 11 ضمل ق د 5 ز 121 حفض فى ش 



522 
فيم ير معناه لا إعس ابه ولن يعفم إذ ظدتم اشتراع ا ايوم فى اله ذ اب في متزع 
من معنى دنةبهون مات هصل في اليوم علم حذ ة ولنا في زوله ى بحانه ألأ بوفيآ 
تأيهنم ل إش تفئروئا غنهنم في أءلى الأفواذ الثلاثة فيه وعل قوله نعالى يوم 
يرؤن ائ لآئكة الا بشرى يؤتئذ يأ2 يىيين وإذا أنت فعك هذا أيضا لم ت رج به 
ءن أن بكون 11 ذ ظدتم لى اللفظ سولا لقوله دن يىقعخ ذكرنا من الجوار 
ؤنفؤالآ وه الأوني بلا ة ل 
وكأنه إنمال جاه هـ ذ ا الن و في الأزهنة دوت الأمكنة هن يث كالن 
ص جق من الزمان لا ة معء جق 3 خرهنه إنمأصل الئاق الأؤل ضالفا له 
وعوضا هنه وهـ ذ ا فيل عف فى ى للده ص عؤفى ؤرو ذ كرت ذا 
في كاب في ا ا مافب فص ط ر الو ان كأضهما واءد وا س كذلك الم ن لأن 
افى كانين يو دان فى ا اوفت الواءد بل في أوفات كثيره ةير منة ء4 فلمأ كان 
الم نان بل الأءكنة عها تج ت هع فى الوفت الواحد والأوفات كا ا لم يقبم بففها 
هقام بعض ولم يجر مج راه فلهذا لا ثثول جدث فى اليلأت من ضارج أسبكة ظ 
وإن كان ذلكءوضعا يجاور البيث وب ت ه بم لأن الى ث لا يعآم ثنيون خارفي 
بابه ناضاش4 وضائفأ فى الوجود له كا لى م الوفت فيه ؤض منبما ما بده 
1 3ية 8 صرة هؤ وانظرس 004 ش الجز فى 
2 كذا فى ش ط ون د 5 ز أقوال 
3 2ية 22 صورة افرقان وفى العرلأب حيان 6 294 يوم يرون الملاكة م نصوب 
باذءوهو أقرب اومعل يك ل علبه لاثرى أى يمنعون البثزى ولا ممل فه لإبعرى لأنه معدر 
ولأت ننئ بلا النى ننى الحنى لأة لا بمل ما بعلاها فما قبلها وكذا الداضلآ عل الأحما عاملة 
مل إحا كا 014 كذا فى ش ول وفى ز مولا 
5 في ا فى ش لذ د 5 ز ط فيقوم 
6 ا فى ش ط وفى د 5 ز مخا لفا 
51 3 
51 



632 
إن قلت فقد تقول سرت ورن بغداد إلى الي صرة كرالذئر فيل ليس 
هذا إنءديث الحوار فى ش ء وإنماهو من با ث بدل البعض لأنه بعض ط ربق 
ابصره يدل كل ذلك أنك لا تقول سرت من بغداد إلى البصرة ضهر الأمير 
لأنه أطود من ط ريق البهشة زا ول مليه و بدل لا يجوز إذا كان الثانى أكثر 
هن الأؤل كا صص ز إذالئمن الأول أكثر 5 ن الثاق ألا قى ى انهم لم يجيزوا أن 
يكون زخ من قوله 
إء اد فلتك من تلحى عوائده وهاج اهـ واءك المكنونة الطلل 
رغ قواء اذاع المعمرات به وص ثران سالي ماوه خص ل 
إدلا من الطلل من جث كان الرج أكثر من الطدل ولهذا ما حمله سيبويه عل 
القطع والابتط اء دون البدل والاتجاع هذا إن أردت با ابصرة قيقة نفمي 
ا ابلد هإن أردت ج تها وصفعهاءاز انحدرتءن بغداد إلى اليمرة خهيرالأمير 
وءص ضنا فيما فذمنا أن بد بالئه ضة قس البلى ا لآ 
51 
1 في 01 قوت أة نهر كل بين البره ومطارى وأنه ى بذلك لديركان عل هته إقال له دير 
الده وار واأ بنكلم مل مطارى في مظننها د ءذ من حديث ا اؤلف أن هذا النهربين بغداد والبعر 
2 سقعل مذا اط رف في د ز 3 ص ط صف ال ط ف فى ش ط 
4 ة ص فى كط 5 سة طءاا ين الفوسين فى ش ونهرالأ إ ا ب سة حفره المنص ور 
كان ة 41 ل له نهرأميرالمزءضين نم ة اب كأرالأءير جمح فى با ة وت 
6 ق مل وزازل 7 سص قي ط فى د ز ما ين ا إقوس ن 
8 اله وا الة فر وأ ذاع نىق وش والمعصراث الحاب ذواث المطر وأراد باط يران 
حما با قى دد جمطر علي ه ولاز 4 ة وكالحيران واظض ل ايغز ير وقد نسب ايشدادى فى ص واهد المفق الي ين 
إك ص ر بن أب ر بيعة وذك فى ا اث اه د الراع والئلائين بعذ افابئ انة وانظر الكاب وكابة الأعلم مل 
وامده فى عى 241 ت ا 9 كا ا قى د 5 ز ط اوفى ش وإلط 
01 قعل ما ين اقوصين فى د 5 ز 



732 
وهذا ا ا ه اور الذى ذكرنا في الأحوال والأحيان لم ت مرض له أحد من امحابنا 
وإ ط ذكروا تجاورالألفاظ فئماءضى وفدص نجا شىء ت هذا النحو 
في الم ن فال 
وهم إذا اظب لى جا أوا 3في 3وأثبفاه 
و إنمأ يج ول الراكب في ضثهو ألفرس لا في كا إته لك ها لمتأتجاورا برباءرى 
ابكء الواحد 
باب في تة ض الأ ول وإفمثاء أعه ول جمرهأ منها 
رأيت أبا عل رحمه الله ء خه دا هذا الفص ل ن ال رية ماتا به 
داثم ط قىق له والقبرع أحما يحد ث إ إحه وس رزكرءن أين أيس به حتى عؤل 
فى كثير من الأمس عا 
وذلك كفؤلنا بأبأت با صبئ بأبأة و بئباء إذا فلت له إ طبا وفد علمنا أن أصل 
ذأ أن الياء صف جق والهمؤة فاء الفعل فوزن ذا عل هذه ا اة ذء بفبة ت 
بف فة وبة بافا إلا أنا لا نقول مع هذا إن هذه المئل ملى ما قى ى لكق نقول 
إن بأبأت الآن كلة رأرأ 8ث عيناه وطأطات رأسى ونحو ذلك تمال ليى من رما 
ولا مرفي فثا ة إدا فه لت فلة ويعلالا كاحرجت دصحة ودصاجا 
1 في ا فى ش وفى د 5 ز ط عل ما 
2 الكلاشب جمع ال ثبما وهى من الفرس ثح كنفيه قدام العرج 
3 كا ا فى ش رفى د 5 ز ط كواثبه وقوله ش نجاورأ بريا ا والواجب 
أن تجال تجاورتا برتا إذ الحدث ممن الصهو وال نجة ولكنه راى أنهماصإن 
14 في اق ش وفى د ء ز ط فهاءيرط 
ا كا اق ش وق د ل مجزبه لذء ز فينه 
6 في ا فى ش ور وفى د ء ز لقولك 
7 رعم فى ش يأبا لق ز رو يب له وهرمل تخفي ف الهمز والمراد أق مول له 
بأبى أت أى أفدبك إب 8 أى تحركت حدتاهما ودارنا 
9 في ا فى ش وفي د 5 ز ط فثالا 
51 
02 



822 
ومن ذلك قولم الخازبا في فالألف ى دنا فيئ ما أءل نزلة ألف كافي 
ودال وذلك لأكأ أسماء مبنية و ميدة ص اله صزف والاث قاق فأيفاضها إدا 
أ ول نيها كايفات ما ولا و إذا وألا و الأ وخلآ وحتئ ثم انه تال 
ورمت لهارمها من اظربار 
فايخرباز الآن بمترلة ال ه س بال واله ربال وألفه محكوم عايها بالريادة كألفهما ألا ترق 
الأصل يهف اش صال زائدا كا ا ت حالعت باء الجر الزائدة في بأبى أت فا فى بأبأت 
بالصبئ و للث أ ا اس ائئث ألف فاني و دافي وف وكل ا وأنث نه قد 
ة ئ 7اكونها أصلا ءير منقلبة إلى اش ثادك في ا القلب ن امتزه ت فيما الاثءقاق 
وذلك قولك قوفت قافا ودؤك دالا وسألني أبو عل رحمه الله ت وما 
عن إفثماد أبى زيد 
نف في نحن ضدالناس منم إذا الداس المثولب فال ئا9لأ 
فقال ما تقول فى هذه الأ أف من قوله يالا يعنى الأولمط فقلت أصه ل 
لأنهاكألف ما ولا ونحوما فقال بل ى ا ن محكوب عايها إالا ملاب بم كألف 
باب ودار ةسأ ء4 عن ملة ذلك ة قال لما ضيطت ب أ لام الجز من بعدها 
01 
1 هو وى م فى علق اط بوان 2 فى كى في ا 
3 قمل صف العاف فى د 5 ز 4 دره 
ف ل الكل ب ر عند درابها 
وهرير اركلب عوته وهو دون الاح وادراب جع درب واللهازم جمع لزث وق طة فى أء 
الحنك شبه قوما بالكلاب النإمجة عند الدروب وانفار اركاب 2 15 واللسان ت وز 
5 ص ط ما بين هوجمن في ثى 6 كاذاق ط وفى د ء ز لا ونوها ودال 
نحوما وفى ش ودال 7 3ت اق ز س وفى دش ة ي ما اينا 
8 في ط وغير 9 انظرس 6 لأ 2 من ر الأقىل 
01 في ا في ش ط وفي د ء ز بهأ 



933 
وخ ن فط 1 والوفوف عليها وا اة علإق لها فى فوله يا لا أشبهت يأذأ هذه 
الكلة العلاث لآ التى عين ا ألف فأوجب القيام أن يحم عيها بانها بماب وساق 
ونحو ذلك فأ إة ت لذلك وذهب نجأ اص ثحساق اياه ص مذه ب 
وه ذ ا اط فى يث الذى ف ن الآنء يه هوالذى سوخ عندى أن يكت ب نحو ة و ة 
يال بلاكرألن روا لى كيبا 
ومخو ذيث مفع ولة اللام الجاره كا جزته وذلك أن ا جيزت إلى يا من فبلها 
حتى ص ارت يال كباب ودار و كم عل ألفها من الانقلألث يحبم لل 
على القبةات اذاكق أ إفات وجي ذ ا أيصا يسندذ على شذة ائصال صوف 
ابلزبمال تدءل عديه من الأفه أل يته ؤيه هـتهديه فو مي رت في يد ونظرت إلى 
جعفر ألا ثرى أن لام اب ز فى فوأ الزبد دظت مو لة ل إجا إني المنادى 
1 كذاق ز ط وفى ش بالا 
2 كذا فى ط وفى د 5 ز به و ة صا في دق 
3 صقط ق د 5 ز 4 أى المهل ل وجمزه 
ث ال بي أيئ أين الفرار 
والىثضار إحياه الإت و بفول الأءا والى ئ يالبر أدموآ لآقمم معلالبا لم في إنشار طبب 
وإ ائه وهذاءنه اسنطالة ووءةد وكا أوا قد قتلوا عببا أضا في أص الإسوس وضبرها ممهور 
واننارالكاب 1 813 واظ زانة في الشا د العا ر بعد المأئة 
5 كذا فى د هـ ز ط وق ش بالانقلاب 
6 ك ا فى ش وفى د ء ز 6 ط صف 
7 كذا فى وفي د 5 ز ط بدة له 
18 كذا فى يق وق د 5 ز 1 ط لبقؤبه ممه 
9 ع ذ ا فى ش وفى د 5 ز ط فبعذبه 
01 كذاق ط وق دق في وفى د ء ز خو ه 
01 



032 
كا توضه ل الباء الة هل فى نزات بك وظمرت به وفدشأها غوزة الى قا حتئ قا أط 
يا لا ت لق صف الجر ولولم يكن لا قاأ جا أ اوكالمحذتتب ص ا سفا اط ساخ 
تعلإمه دون مجروره ت و قوله يال ب وتاك الرجال و يال الئل و 
ياللث من فبزة تجغئر 
وف و ذلك فاعى تءئي ا اعان فياغا فيه فقلنا عليه وإن فيهح فى المذة أنث أ أ 
كا ا في الهعاء وأودعناه ئأ هذه سبيله وه ذ ا شرحه غط لم ث ر دة ب يداع 
هثؤ و من ا7لتة المه ونة 
وتما كا مليه ما كاه الأصصي هن أضهبم إذا فيل لهم هلم إنىكذا ف ذا 
إرإدوا الا ءياع منه قالوأ لا أهم ؤا وا إوزن أ ه ص يق و إنط هاء قلم ها فى التنبيه 
في فو هذا وهذه أل ش ى إلى ة ول ا في ل ة يها إن أ ايا هالم بأ ثم حذة ت 
الألف تخ فيفا بم وهاء أتس يق إكأط هى إفى ل ت همزة أرفت إصا ارت إلي 
هي فت ولي ت منءديث ا اءضل ه فى قببل ولا دبر 
ومن ذلك قولم في اتمى ؤفنت ها ت وءا مت وحا ث ت بم ة ذ ه الأفه عنذهم 
الآن في موضع الهين وءكوم عامها بالا ب وءن الياء أءصا وإن كان أءلمها 
51 
1 ضعل صف العطف فى د 5 ز 2 كذا في ش ط ون د ء ز مة 
3 بد فلا لك ا لؤقي ت هـ واصفرى ه 
والفبرة ة طاكأ وه ر هوصع بعينه وهو من أرجوؤ تف ب إلى ط رفة ويرى ابن ئ أكا لكلبب 
واظرا الان نجر أ 
كذا في ش ق د 5 ز ط عي ضا واعق ظهرواعترف 
أ كذاق ش وفي ز ط ممأ 6 في ط سثله مثله 
لأ فى فى مق الله ص وبل بالمونة 8 ع ذ ا في ش وو وفي د 5 ز جأ 
9 كذاق ل وفى ز ها ها وفى ش ط ؤها لمه 01 فط هذا الحرف في ش 
11 3ت اق د 5 ز ل وفى ش الته ص ة ت 



132 
ألفا أهـلأ في ة هـلم هاء وعاء وءاء ففى هناكالف قاف وكاف ودال إؤلانم 
أصل غير زائدة ولا منقلبة وه ا في هاه يت واخيها عين منقلبة عن ياءعندهم 
افلا ترى إلى ا ج الة ا ات فديرفيها وتده ب الصنعة بها 
ونحو من ذلك ة وإم دعدءت باالغنم إذا فلت 41 داع دائج وج ت 
بالألأ إذا فدت لهال صاه فيا نجركلث دعدعت وجهج ت عندهم الآن مجرى 
فلفك وع يصئث ولو راعيت أصو ا وكلث على ملاحظة أوأئ أ والها 
ل ث فلفلت لأن الأ اف التى ى عينءند تجهثم اقثيل فى داع و اه فد ذة ت 
في دءفىءت وج ت وفدكنث ص لمث كاب الزبرضه ت ثابت بن ممد 
وشرحت أحوال ته مربف ألفاظه واشتقاه يا نجال ز نه شىء اع وطر إف 
وإذاص خئة إلىءزا الفصل غ ش به بم وانعى بانض ماهه إله 
باب في الآمتاع ن نقض الة رض 
املم أن ذ ا المه فا الذى تحامنه اله رب أعنى اءياء ا من نقض أض اصحفا 
يشبه اتداة الى ى ؤوم اليهود إلزاءنا إبا فى ف خ ا امثرأخ وامتناع م ت إلأ أن الذى 
1 صة ط ق ش 2 كذا فى ش ط لثق د 5 وس 
3 سة ط ما بين الة وس ين فى ش 4 ق ط عين نجرمنة ل لآ وفى ز ش 
غيرمنقلبة وببدو أن الأهـ ل هـ ا أنجت وان غير بم صئت ممن جمن و جع ق ور 
بين الأس ل را لي رت 5 كذا في ش ط وق د ء ز الننم 6 قط في ش 
7 كذا فى ش ط وفى د 5 ز ة لا الإبل 8 ت فى ل وسة ط فى ق ش 
9 فى ش لأب رى 01 س قط في ش ما إيز القوسين 11 قى ز ط 
عالت 21 بمت ا فى ش ور وفى د ء ز ل تا 31 ص قى مل 
هذا الحرف ق د 5 ز 41 أى ة هـحت كا فسره بالعطف 51 كذا فى ش 
ط وق د ء ز أ فنه 61 كذاق كى ة رو وفى د 5 ز الغرش 
7 ا في ط البد وا إدا اصت واب شى علم بعد ان بعم وذك عل افهءير بم ا 
في اللسان 81 كذا فى ش و 8كا د 5 ز ط ألا قى ى 
51 



232 
رأءنه اله رب 1 إق ذك صخ عل الس ئر والذى ذهبوا هم إله فا ى لى غيرءسة ة يم 
وذلك أن تث ضى الشراخ ليص بتدأ ء عندنا لأنه ا س غءا كا أمر الله تعالى به 
و إفي هو ن ق عن ث ل ما أمر اقه تعالى به في وفت 3 خرغير الوفت الذى كان 
سهصانه أمر بالأرل فيه ألا قى ى أنه عي ام لو قال لم صوموا 
هـ مكذا ثم نها 53ءن الص وم فبه فيما إمد وكان إنما ن اهبم عن مثل ذلك ا امم وم 
لا عنه ته سه ف ذ ا ليماهل تدا ل نه ا فال عم وه وا يوم الجعة ثم قال إم 
في ل ض لا تصو وه كان له مرى بد ا وتغ فلا والله سبحا نه 
ب ل عن ذ ا لأن 041 أت كاثا وشاجعا واص تدراكا وتذما فكذلك ا هتناع 
العرب من نة ض أءص اضم ا 5 و في الفم ماد مثل ماشهنا القديم سبانه 
عنه ن الهذ أ 
ن ذك امتنا ز ن اذغام الملض ق نحوث ؤصث وكقل و هربب وليوللي د 
و دد وذلك أ ك إكأ ا أردت با يادة والعظيز البلوغ الى مثال معلوم فلواذكت 
51 
1 كذا فى ش وفى د 5 ز ط فى 2 في ط لي 
3 فى ز هى لمه في ا فى ش رو وفى د 5 ز وهذا 
5 كذاق ش وفى رو بد وق ز بد 
6 ص رراق ش وفى د 5 ز ط نصوموا نجه 
7 في اق ش وفى ل بدا وق ز بدا 
8 كذا نى ش وق د 5 ز ط وفي ك 
9 أى فى تجف الفساد 01 كا اق ش وفى ز س البد 
11 بفال جمببه اى ألبه الجلباب وهـ و الفميعى وظل أصرع ونر إب اسم موضع 
و نجال رماد ر دد كثبر دنيق جذا ومهدد 13 اهي أة 
21 ضعل ما ن الفوصين ق ش 31 في ا فى ق ط ونى د 5 ز ا 
41 ى ا في ش وفط د 5 ز رو الي بر 



332 
في مخو شربف فقاث شئرت لأنته ضى غي ضك الذى اكؤته من هقابلة الساكن 
بالسا كن والمتحزك بالمتحزك فأذى ذلك إلى ضذ ما اعتؤبته ولمصى ما زمهه 
فاحتيل النقاء المثلين متحزكين لمأ ذكرنا هن صاسة هذا الموضع وحفظه 
ومن ذلك امنناعهم من ئعريف الفعل وذلك انه انما الفرش فيه إفادته 
فلا بذ 5 ث أن يكون منكورا لايمموخ مريفه لأنه لوكان معرفة لمأكان 
سممفادا لأن المعروف فد تهط تجعريفه ش اجئلأبه ليفاد من لحة ال م 
ودذلك قال أ انجا ام أن حبم ا لزء المسنفاد من الجلة أن يكون مفكورا 
والمفاد هو الفعل لا الفاعل ولذلث لو اضبربمال لا ثك فيه لفجب منه وه ئ ئ 
مق فوله فلما كانكذك لم يجزتعريف ماؤضعه عل العنكير ألاشاه يجرى 
و فا على النكرة وذئث و مررت برجل يقرا ةكذا 3 قولك قار 2ء 
ولوكان معوفة لاستحال جريه وصفا عل النكز 
ومن ذللث امثناعم من لحاق ين بأ ل إذا عي فته هاللام نحو الأحسن منة 
والأطول منه وذك أنأ من لعمرى تكنهمب ما يصل به هن أ ل ة ذأ 
تخصيصا ئا ألا قىاك لو فلت دظت البصرة فرأيت افضل هن ابئ سيربن لم يممبق 
1 قط هذا الحرت ق د 5 ز ط إ 2 في ز ط ترت 
3 كذا فى ز ط وفى ش اخلافه 
4 كذا في د 5 ز رو وفي ش و ذ ك 
س ذ ا قى ش وفى د 5 ز وو بقوله 
6 ضط ما لين القومين فى ش ط 7 ق ط لا ا ل 
إ كذا في ش وفى د 5 ز منك وفي ط مبهن 
9 ضعل في ش 01 كذاق ش ونى د 5 ز رو ة ت 
51 



4 يم 2 
الوهم إلا إلى الحسن رضى الله عنه أفئئن ما ت لك هذه الفائدة و اذا ة لت 
الأحسن أو الأفف ل أو نحو ذلك فقد اةوعبت اللام من ا ات ريف أكثر مما تفيده 
من من حضتهاءن التزم ص كرهوا أن يتراجه وا بعد ما حكوا به من ةوة 
النعريف إلى الاصاف بضعفه إذا م اتجعوه من الذالة مل حاجثه إلمجا وإلى 
فدش ما تص ه من النخصيص المفاد منه 
فائا ما ظق أبو عمان الجاحظ ن أنه يدءل على فول أعانجا في هذا من 
قول الشأغي 
فلست بالأكش منهم حضى وإنما البرة لا كاز 
فسافطءدتفئم وذلك ان من هذه أ س ت هى التى م حب أمل ول ا ا خصيصه 
فيكوق ما رامه أ وظ ن من جمعها مع لام النعربف وذلك لأنها إنمأق حال 
ءن تاء ت بم كه ولك ل ه ت ة ي م بالكعيرمالا وما أنث منهم بالحتتن و ا 
أى لسث من بي 3 وفى جملتهم جفذب الصفة كقولك أت والله من بين الناس 
ص وزيد 5 ن خمآ رهطه كريم 
01 
ا كذا فى ط وكذا هوق د 5 ز كيرأن نبن ص ت بين إل ةه وفى ش 
فيعن عت 2 فئ ش الد لالة 
3 كذا في س وفى ط في ت ا من فول الأعئى وفى د 5 ز من قرل 
الأص ى وانظر ال عت ق ص 581 من ابلى الأؤل 
4 كذاق ش ط وق د ء ز علبم م 
15 كذا فى ش وفى د 5 ذ ط 5 ذ 
6 سقع في ز 7 كذائ ش وق د 5 ز ط فيهم 
8 كذاق ش ط وق د 5 ز د ذ 



533 
ومن ذلك ا ننا م من إلحأق غم التأيخث لما فيه عله حتى دعابم ذلك 
إلى ان قالوا لمات ولم بقولوا مسالثات لئلا ئعفوا علأئة تأنيث 
مثل ا وذلك أن إلحاق علأمة التأنه ث إنما 5 و لئع ج المذكر قبله إليه وتنقله 
إك حكه فهدا أمر يجب عنه ولل ان يكون ما نقل إلى التأيخث قبل مله يه 
هذكرا كقائج مق فائمة وظريف مقلمحريفة فلو ذمبت تعق العلامة العلأئة 
لن ضت الغرض وذلك أن التاء فى فائمة فد افادت تافيثه وحضلت له حكه 
فلو ذهه ت تاحقها علامة أخرى فتقول قاثمتات لنقضت ما اثئهث من الأيخعث 
الأؤل بما تجشمنه هن إلحاق غم الثأناث الثاق له لأن ق ذلك إيذانا بأن يلأؤل 
به لم يكن موتثا وكنث أعطيت اليذ بصخة تأيخثه لحصول ما خضل فيه من 
ء ه وء ذا هو النقض و ةدا ا إئة ولذلك أيضا لم يق لامم المئنئ لأن 
ما م ل فيه من عم التثنية موذن ببهونه اشين وما يلحقه من علم العثلية ثانيا يؤذن 
ب ونه في اول ل الأولى مفردا وهذا هو الانتقاض والانع ث لا فير 
نة قلت ففلى جمع الجع بم نحو اكئب وأكأيي وا 8قئة واساقي فكيت 
الة ول في ذك 
1 كذا في ش وفى د 5 ز علم نأ يث مثله وفى وو ملم الأيخث مثله 
2 ع ذا في ش وفى د 5 ز ط ملم 
3 كأ ا فى ش وو لق د 5 ز ومذا 
4 ق وو و 
5 كذا فى د ء و قط ق ز ش ل 
6 ع ذ اق ش وقى د 5 ز ط أثجه 
7 كذا في ش وفي ز ط الد 
8 قمل ها لين الفوسين في ش والقا القربة جمون الا وا بن 
51 



1 
632 
1 2 
فيل له فرق بييهما أن علمى ا اتأنيث فى م لات لو قيل مم التات ل نا 
لمعتى وا د وه و العأنيث فيهما جميعأ وليس كألك قضيخا الت سسير في أكاب 
وأكالب وذلك أن معنى أكاب أن ا دون الهث رة ومعنى أكا اب اخها للكثرة ألئئ 
أؤل رتئئهأ ةوق العهثرد فط ان معنيان كا قىا ا انغ ان فلم ينكراجتماع 
لفظيهما لاختلاف معنلأيمبص أ 
ف ن ظت ة فهلأ أجازوا على هذا ص لمتات ة كأنث التاء الأولي لئأنيث 
الواحد وأ ثأ الثانىبئ لنأنيث الجاعة 
قيل يهف تمرذت الحال فم تمى د وا ول ة من تاءيئ ث يئا غير النأ ليث 
الب صة فأما مذة المؤئث في إة راده و جمعه نم بفده الحقان فيجوز ا متاعما 
كا جازتكن عيرالنكنسيرفى نحو أكأب وأكابى ه 
أن فلت فقد جمع أيضا جغ الكثرة و بيوت وبيوتات وحمر 
وخمرات ونحو ة ولم صواحبات ويى ت و واليات العرب وقوله 
ء فدص ت الطيرأباهـ ي نا 
فهذا جمع أبامن وافثهدوا 
ء فهن يعلكن تهدائدأ أ 
1 ممذاق د 5 ز ول وفي ش علم 
2 كازاق ش وفي د ء ز فات لوقيل وفى ط لتات لو في لا 
3 كذاق ش مل وفى د ء ز بمعق 
كذا فا ث ط وفى د 5 ز لا و 5 فى د هي تبنا 
6 كذا فى ش وفى د ء ز رو مفادبهعا 
7 كذا فى ش وق د 5 ز ط وكات 
8 ضعل فى ش 9 ورد ع طرين ض ين فى 19مان ن 
01 ذ 3 فى ا الان حدد أنه لأ حمرفي نعت الخبل 



732 
وكعئروا أيضا مئل الكثرة فال 
ءقا إين وم الذخن ب لووتسة ل ه 
وفال 3 خر 
ستشرب كأساعئ ة تترك الفتى تل ب عيه لافرا إفي والرخثم 
وأجماز أبو الحسن فى فوله 
فى له لمة من تجاذى ذات أ ند لة 
أن يكولف كمئرتدى عل يداء جم ل وجبال بم ثم ك ريداء عل أندية كرداء 
وأردية 
6 7 
فيل جميع ذيث و ءاكان هعقه وما أكثره ا أ إنمأ جار لأنه 
لآ ينكرأن ي ون بم مان أحدها أكز من صا 4 وص هما مثال الكزة ألا قى ى 
أن ماء للكثرة وألفا أيضا كذلك وعشرة ألاف ايضا ك ثم عك هذا 
ونحوه ف ن يوناءاثة وبص وتاتءائة ألف وكان عقبانا خمسون وعقابين 
أف هاف ذلك و إذاكان ذلك عدت اص لاف المعف ين لاختلاف الافظين 
وإذا ال بك الأمر إلي هذا لم إء9ق وراه هءضط ر إ ا فهذا فؤذ 
ا كذا فى يق وفي د 5 ز عل منال 
2 كذان ك ط وق د ء ز فقال وورد الصطرق ا ال ان عقب ئرمحزؤ 
ولا مومول 013 كذا فى ش وفى د 5 ز دل الآض 
إ نل أى صر بعا والر م وا صد رخمة وهو طا ركاك صر 
5 اننلرعى 25 من هذا الجز 
6 كذا في كأ ون د 5 ز ط لأ ويخر ط و 
7 كذا فى مل وفى ز إس جاه وشعل ت ذائ ش 
8 ضط هذا الحرف فى ش 
9 كذاق ل وفى ز بهق و را ت طر با وفى ش يبئ لدا مضرب 
01 كذافى ش ط وفى د 5ء ز جواب 
51 
02 



832 
01 
وبوالث ثان أنك إنمال تكمسرنحوأكلب وعقبان ونداء لمجىءكل وا د 
مف ذلك على أمثلة الآحاد وفي طريقها فلما جاءت ذا ابرء جرت مجرى 
الآحاد نجاز تكنهميرها كا وز نكهسئرها ألا قى ى أن أول لك ما جاز صرفها 
ؤوك الاعئداد بمعنى الجعية فيها لمئأخاءت بر الآحادبم نجفرف ص ب بم لشبهه 
ب ب ومرف بيوت لمثهه بأق وس دوس ومص ور ومرف جمفبان 
لمثتبم 4 به يان وء ثعان وصمرفي ة ممبان بم في نه 6 لي سظ ل قرطان وءمرف 
أ ب بم لأنه قد صاء عث م أفحبع وبم ز7ز وات ولأنه أيضا لمأكان بر القلة 
أضبه فى المعنى ا اواصدبم لأن محل معال القفة من مثال ال رة في المعني محل الواحد 
مغ الجع ف ك روا الواحد كألك ك تروا ما قار به من الجع وفي هذاكاف 
ف ن فلت فهلا ثئيت النثة يخة كا جمعت الجع 3 قبل قدكفننا العرب 
إ ولم أربعة أكن قو م اشانان وأيضا فكرهوا أن جمعواق اثناناذ ونحو ين 
إعي ابين 5 نقة ين كانا أو نحثلقين ولبس شىء من ذلك في نحو أ طب واكا ب 
ومن ذلك ها فال أمحانجا إن وصف العلم جارمجرى نقض الغرض وذلك 
ان ال لم إع ط وضع ليغنى عن الأوصاف الثثى ألا ترى أنك إذا فلت قال 
1 كذا لى ش ط ون د 5 ز قول 
2 كذاق ش وفى د 5 ز ط نكعر 
3 كابم فى ش ط وق د 5 ز كا 
4 كأ اق ش لذ د ء ز بأق رمدوس وفي ط بط وس والأتئ 
بضم الى ز ن ساثرأق و اذ فى سق ب ول الما رالدوس الطيلان 
5 هذارفق ما فى لق ش ز ط بئ ور 0 6 هوما يلفى ت الرت 
7 كذاق ش وو وفى د 5 ز ادور و يدو أنه محزف ا أثت 
8 ضعل فى ش وأمق موفع 9 ص ط سف العطف فى د 5 ز 
01 صفط ما ين القو ين ق ش 



932 
12 
الحسن فى هذه المسئلة كأ ا ة ة د امتغنيت بقؤلأ اطسن عن قوك الرجل 
الة قيه القاضى العالم الزاهد البمرئ الذى كان من حالهكا ا وءن أمرهص ا فائا 
فلت الحسن أغناك عن جميح ذلك إذا و ف الئم فلا نه عش ا اسئوت 
به فدضله اللبس فما بص د ظذا ث وصف ألا ى أن ما كان ين الأعلام 
لا شريك له في اله الية إنه لا يوصف وذلك كقولنا الفرزدق إة لابوصف 
فيفال اقبمى ولات و ذلك بم لأة لم يمئم به أحدءيره وإذا ذكربئ باممه الى ى 
هو هام بازوصفه فقلت هام بن فالب بم لأن ماما شورلى فيه نجاز لذلك 
لحاق ا اوصف له 
ن قلت ة قد يكثر فى الأنهاب وع ف كثير من الأعلام الق لا ثايهة فيها 
مخوه يم نلان بئ جمى ب بئ آئرب بئ لحطان ونظأفئه يرة تيل ليس 
الهز 6 1 ا التنقل به و التصعد إني فوق و إعلام السامع وصة ا تت ب وان 
فلانا إمم أبإكأ ا واسم بذهص ا واءم أبى جذه ا أنما البفية بذلك اتهرار 
اينسب وذكرالآ ا شيئا فشيئا ملى توالي وءل هذا يجبى ز أيضا أت نفأل 
الفرزدق بئ مالب فأقا مل التخليص واك صئض فلا 
1 سقمل ما بين القوصبن فى ش 2 كذا في ش دق د 5 ز رو أن قول 
3 كذا في ش وفي د 5 ز با لم 
4 كذا في ش ل وفى د ء ز صرك 
5 كذا في د 5 ز رو وفى ش نظاش 
6 كذا في ش وق د 5 ذ هذا ا اوص ت وت و ممأ النرش فبه النضبعى به 
وإنما وضع الغرض لمعنقبل وكذا هو فى ط غيرأن فبه لمةل به 
7 ق رو الضعف 8 ضط ق د 5 ز ط 
9 ث ط ما ين افوسبن فى ش 
01 
51 



1 
042 
ومن ذلك اهتاعهم من تنو يئ الفعل وذلك أنه فد اشز ئه الحذف 
والجرم بالسماوق لثقله فاتا كان موضعا للنقص منه لم تيق به الزيادة فيه 
فهذا فول 
وإن شلت قلت إن العنوين إنمأ لحق فى الوقف موذنا 01 قال م والفعل 
أحوص شىء الى الفاءل أذا كان هن الحاجة يه مون بعده عل هذه الحال لم يإق 
به النويئ اللاحق للإيذان بالت هل واقام فالحالان إداكا قى ى ضذان ولأءل 
ذك ئأ هعنعوا من لحاق التنوبن الظ ف وذلك أن المضافءل غاية الحا ة إ3ل 
المضاف يه من بذ فلوألحقته اك و ين الموذن بايوقف وهو متناه فى فؤه 
الحاجة إلي الوصل بهعت دمن الضذيئ وه ذ ا بئ غيرخاف وأيضا إن 
الننوق دليل التفكير والاضافةءوضوت للتخم بص فكبف لك باجتماء ما 
ءماؤ نا من حالها 
إن قلت ف ذأ كان ا الأمركذك ط بالم نونوا الأعلام كزبد وب 
في ل جماز ذلك ية نهأ ضارعت بألفاظها النكرات بم إذكان نعزة ا معنو تا 
لا لفطيا لأنه لا لا آت ريف فئهأولا إضافة كا صرفوا من الجع ما ضارع 
الواصد يضأ نحوص ب أنة ك ب وشيوخ لأنه ث دوص ودخول 
وخروض 5 وهذا باب مطرد فاعي فه 
1 كذا فى د 6ء ز رو وفي ش ا والكلن 
2 ضعل مذا الحرف فى ض 3 لذأقءط ط وفى د 5 ز من 
4 مة ط فى ط إه كذأق ش لذ د 5 ز ط 
6 منعد اثن التو بن ق ش لأ كذاق ش وق د 6 ز ول 5 و 



1 2 
باب فى التراجع عند التناهى 
مذا معنى مطروق فى فير صناعة الإعى اب كا انه مطروفي يخهال و إذا 
ت ئاهذث صالاها كان أقوى لها وأذهب فى الأ لئ ى بها 
فن ذك قولهم إن الإذمان إفا تناه في الف ك ب وإذا شاهى فى الةئم 
محك و إذا تناهى في اله ظة أهـ ل وإذا شاهت الص فى اوة اسخالتء ودة 
ؤ لذ ذ 
وع شىء بلغ الحذانتهىء 
وأبلغ من هذا ةول شاص نا 
وتج دت حتى كا ت ف ل حائلا النت لأ وءت الهمرور ب ء 
والطربق في هذا ونحوه مه روفة مسلوكة 
وأما طريو صناعة الإعي اب فى مثله فة ول أب إمحاق فى ذ كر ا لة ا اتم اروةخ 
لها أن يقولوا ما زال ؤيد إلا قائما ئنئ او افى اك ئ إث إب ول نحو هذا 
بئ أن يكغ تولم مائى لآ وطلم ويمذرة وي در و صعة ويخ صاع 
وشة رة وشفار وذلك أن الجع يحدث للواحد تأيخثا نحو قوإم هذا جمل 
وهذه جمال وء ذا رصل وه ؤه رصاذ فد افبلت وكذلك آكروب رؤ وئر 
وص ورة وفي شث وأبربة وصبئ و ية ونحو ذلك فئال كانت ظدلآ 
ا كأ افى ش ط وفى د 5 ذ ظ ت 2 سفص هذا الحرف فى د ه 
3 أى افي درة دق مقصوز وء4 ر 
فان أهت فقد شاهت لذق 
4 بد المنأي وال ه ت من شبد ثى مدح هادون بن مبد العزبز الأوار صى و وله 
سائلا أى منحؤلا 5 طت م بين اقوصين ق وسفع ق ش ز 
6 هث ن ش ور وسفط ق د ء ز لأ صتط ماين الفوصيق ق ش 
8 كأ ا فى د ء ؤ ط دق ش الرجال 0 9 هوم ل 
61 3 
51 
02 



1 
2 ا 2 
ويمدرة وقصعة موئثالت كا قى ى وأردت أن تكممترها صرت كانك 
أردت تأناث الموتث فاسعحال بك الأمر إلى تذكير فقلت خمم ومسدر 
وفصاح وصمفار فزاجعت لل افالى في التأنيث إلى لفظ التذكير فعلى هذا 
اكدخو او دعا داع أو ل حامل على تأنيث نحو فائمة ومسلمة ل كان طريقه 
عل ما أريخا ان نعيده إلى النذعير فه قي ول قائم وممم هذا لو مؤخ 
مسؤع تأيخث مخو إئمة وكريمة ونحو ذلك 
إن ول فيلزم علءذ ا أن لو ار د بئ عيراذ كرأن بوئث قيل هذا 
هرير فا د ووضع ئر متقئل وذلك أن اك ذ كير هو الأول والأصل 
فلاسن لك ا اشاجع عن الأصو لأنها أوا دل وليس 2 ث الأصل ما يرجع إليه 
وليس كألك التأ إث لأنه فرع عل النذكير وفد بكون الأصى ل واحدا 
وفروعه متفم هفة ومتمئفدة ألا ترى أن الاشعقاق تجد له أصول ثج تجد فأ 
فروعا ثم تجد لتلك الة رو فروعاص اعدة عنها مخو قولك تبت فهبر الأصل 
لأنه جو ى ثج يشنق مض رع فو النبات وهوضذث ثم يشتق مف 
النبات الفعل قى فول شت فهذأ أءل وفرع وفر فرح فلذلك 
جاتصؤر تأناث ا اؤتث ولم ائحزف ور تذكير المذكر نعم واو جاز ئصور 
1 في د 5 ز الأ ال 2 ق ش النوع 
3 كذاق د 5 ز وفي ش نحونأ بث 4 لؤا فى ش ط 
وفى د 5 ز وليمى 5 سقط ما إب القوصبن ق ش 
6 كذا فى د ء ز ط وفى ش له 7 فى ز نجيت 
8 كذا قى ش وق د 5 ز ثتق منه فىعا وفى ط شنق ت فروع 
19 فى ور 5 ق 01 كذا فى ش وفي د 5 ز ول نثنق 
11 كذأ فى ش ط وفى د 5 ز هذا 21 فى ز 4 لما 
31 ت ط ق ش 4 ا كذاق ش ون د 5 ز ط أن تجزر 



343 
ئذكير المذكر لأوجب فيه القياش أن ماد بة إلى الثأ ث كا ا وجه النظر 
وما فى فذ ءن المبم ا فعلى هذا ال ثث لو ساخ تذكير فائم لوجب أن يقال 
فيه فائمة فاعي ف ذلك واتهى به ولا طنب عنه 
أدط فلت فلسعنا في دص المذكر إذا أريد تكعيره اث الا قىاك تقوا 
وجل و رجال وغلام وغلمان وعب وأ عب فهذا نجلاف ذكر وذ كارة 
وذكورة وءل وغالة ولحولة 
ل لم نآع ان كل مذكر بم شئرفلا بذ في معاذ تكسير من غم أنيث و إنما 
أريخا أن فذأ الىفا فد يوصذ فيه فاسعدللنا بذلك على كة ما فىلم عليه و بعمبيلة 
ج ت تمرفت الحال فأنت فد تلاحظ نأيخث الجاعة في نحو رجال فنقول 
أمت الربال و إذاا عاديت الرجال فا بر لها أى للر ال و إن ثئت كانت الما 
العأدأ 
وعل نحو ممأ نحن بصدده ما قالوا ثلاتة رجال وثلاث نسوة فعكم وا 
الأمي على ما قىاه ولأبل ذنكا فا2 فألوا اهي أة صابرة وغأ 3ؤ فألحقوا عم 
التأيخث ق ذا تناتؤا فى ذلك فالوا ض ور وكدور فذكروا وص ك رجل ئاع 
إذا بالغواظ اوا وث ل نكحة 
1 ضط ق ش 012 كذاق ش ط ون د 5 ز ة ب 
3 لذا فى ش ط وفى د 5 ز وهذا 4 مقط فى ش 
5 ضط في د 5 ز رو 6 كذا في د 5 ز رو لذش كل 
7 فى رر وجد 8 سقط في ش 9 كذارش ط 
ون د ء ز جمرن 01 كذا فى ش رو رأن فى ش شعل ط صبر 
إق نت وق د 5 ؤ بدل ما بين الفوسبن إن سنت كات الها الط دله 
11 ق رو ادلة وهوكربف 21 ضط مذا ا ف ق ش 
31 ضط مايين الفوص فى د ء ز ضعل في ش 
51 



1 
ا ا 2 
وئ وءن ذلك سوا اطراد التصرت في الأفعال مخو فاه ويقوم وقم 
وماكان هثله أذا بالغوا وتأهوا منعؤ التصزف فقالوا نهم الرجل و وله 
الغلام فم ش وهما وجعلوا قى ك ال م ف ق الفعل الذى و أصفة وأخض 
11 م د4 أماره لا3 مر الحادث له وأن هن اح م المبالفة فدولطرأ عليه 
كا قىكوا ا لذإك أيض تأنيته د يلا عليه في غ و فولم نعم المرأة و لئس ابلارية 
أإن قلت ؤع با إم منعوا هذيئ الفعاين النعزف البئة ولم يخعوما قم 
النأنبث البئة ألاشاك ألضا فد تة ول نعمت المما وبئهت ا لىافي ية وأنت 
لاتعئرف واحدا مخهما عا و 
في ة إ ب ظروا عليهعا ماةوأخصم الأوصاف بهما أءفأ النمترف 
ليكون خظر عليهحأ أط ول شىء علي حدوث عائق إ ولي ثثكألك علاهة النأنيث 
بئن الفعل لم يكن فى الميأس تأنيثه بم ألا قىاه م دا الصدر الداذ عل الجنس 
والجذس أ ب قا ثىء افق النذكير وإنما دخل قلم انأنيث في نحو فامت هند 
وانطفة ت خمل لنأيخث فاعله ولوكان تأنيث الفعل ك قء ير خ إليه ولا إلى 
فاءلمه لجازفامت زيد وانطلقت جفر فلا جل ذلك ما اعنزءوا الدلالة مل خروج 
هذيئ الفعلإز ألى معنى ا ا الغة بقرك تمؤفهما الذى و أفعد ن غير فيهما دون 
الافتصال رىل قى ك قأنيعهما إذ النأنيث فيهها ليمدبى فى الأء ل مستحة ا 
ولا راجعا إليهما بم وإنمال مراكأ به تأروث فاعايهنا ويوكد ذلك عندك 
11 كذا نى ش رذ د 5 ر ط لأ إط 2 سععل هذا اطرت ق د 5 زه 
3 كاذا فى ثى وفى د ز ط عان دعان وسف من عق أى عي فى 
4 كذا فى شر وفى د 5 ز ليى 5 كذا فى ش ط 
وق د 5 ز عل 6 كذا فى ش وفى د 5 ز ط فاعلهما 



542 
ما رواه الأصمق شهم من قوله إذا ة اق الشىء فيابا به شو ضارجبا وأنشد يت 
ظقبل ا ات وئ 
وعارض ها رهـ وا عل محعابع شديد الة ضيرى خارجئ محئتث 
فةولم في هذأ المعنى خاربئ واسثطم في4 لفظ خرفي من أوثق هايعمث دذ 
به 5ل فذأ المعنى وهو الغاية فية فاعي فه واث لملى يدك لم به 
باب فما ئوينهءلم الكل ربعة من الاء قادات الدينية 
اعلم أن هذا الباب من اش ف أ واب هذا الكاب وأن الإنتفاع به ليس 
إلي ظ ية ولا وراءه هن نهاية وذلك أن اعثر من ضل من أهل ال هريعة عن 
الة د ة يها وحد عن الطربقة المئلى إلعها نما استهواه وافيخف مه ضعفه 
في هذه الل لآ ا كوقي الشريفة النى خوطب ال فة بها وعي فت طيها الجنة 
والنار من حواث يها وأص ا وا ل اءهقاد الت ث ئية فه تط لى نجلقه منها وجاز 
علعهيم ب سأ وعنها وذلك أن م ئ حمه وا فول الله سبحانه وملا ا ية ول 
الجاءلون علؤاكبيرا يا خمنرقن ءلى تا قرط ث فى تجتب إته وقوله 
عي اممه أ ئأكال ئوثوا نثم و ة الله ونوله لمآ ظقئأ بتدى وقؤله 
1 لذا فى ش وفى د 5 ز رو جتسه ة 2 صة م ق ش 3 اظرص 64 
من هذا الجؤ رصم في ز ط خ رخ لمه 5 شط في د 5 ز 
6 ضط فى ش 7 كذا في ش رو وقى د 06 ز عليه 8 كذاق ش 
وفي د 5 ز ط بار 9 كذا في ش وو وفى د 5 ز ة اشضه 
01 د ز أنحا صها 11 ك ا في ش وقى د 5 ز رو 1 هل المن بيه 
21 في ا فى ش وفى د 5 ز حال باد ون وو بار 
3 1 2ية 93 سرر الزعي 4 1 2بة 5 1 اسوره البفرة 5 1 أية 57 سوز صي 
51 



1 
642 
تعالى لر ئما كآت أندبنآ وفوله ؤيئفئ ؤ زتك وةوله ويفخ 
غل كأفي وب وله إ وال مواث ة ط وئات يمت ه لم و رو ذلك من الآباث الجارية 
هذا المجرى وفو ة فى الحديث خلق افه 3دآ ملى صوسته حتى ذهب إهعق 
7 8 9 
هولا الجهال في وله تعالى 1 يوم يكمث ف عن ب اق أن ا ساق ربهم ونعوذ 
إفه من ضغة ة النظر وفساد المعتبر ولم يثهكوا أنة ذ أءصأء له و إذاكات 
ء 31 
أعضا كانءو لامحالة جمممامغضى عليءايظ هدونءن ضنقه ءص وج لا 
وعلا تدره وانحمات اكأ الأتدار و الأن ر دونه ولوكان لم اثش ب ذ 
اللنة الشرئفبما أو تمزف يها أوعئ اولة لهال لحغم السعادة جها ما اصار هم 
المث وة إ أيه بالبعد نها وسنقول فى هذا ونحوه مايجب فى متله ولذلك ما قألط 
رسول افه لى انه عليه وملم لرصل لحن ة ارشمدوا أخام إنه فد ض ل فسهى 
الحن ضلالا وقال عليه السلام رخئم افه ام أ أصلح من لسانه وذلك ول فائة 
صل الله طيه وسلم ممأ له قب الجهل لذلك من ضذ سداد وزيئ الاكأقاد 
11 3ية ا 7 ورة ير 2 أية لأ 2 صوره الرحمن 3 2 93 سور طه 
4 2ية 76 سوره الىهي 015 كذا فى دق ون د ء ز رو الآى 
6 ك اق ش فى ز ط فوفىم 7 شعل ق ش 
إ 24 سور الفم 9 سقط ص ت العطف في د هـ ز ور 
01 في ز لأ ذهف 11 فى ز إلى ق 21 كذا فى ش 
وق د 5 ز الأشا 31 أى ذا أص ا وأ زا من قولم عضيت الا ة والجزور 
إذا فيأتهما 41 طت ط ين النوصين قى ط 51 ستط فى ش ط 
61 مذا فى ثى رو وق د ء ز لحلغ 3 71 صفط هذا الحرف ق ش 
81 حذث بهذا الحدب عررضى الة غه وكان هئ عل توم يمئون الرى قز م نتالوا 
إفا قوآمتعالين عي ض عنهم دقال واقه لخطزآفى لانم أصد عل من خطئم ق ربخم حمعت 
ر ول اقه مل الله علبه و3 تجول فذ الحد وانظرالجامع الصفبر فى صف الرا 
9 3 ذاق د ء ز وق ش يخرج إلى 



742 
وطريق ذلك أن هنر اللفة أكثرها ار مل المجاز وقاتا يحرفي المثىء نها ملى 
ا يقة وفد فذمنا ذكرذلك فى كانجا هذا وفي غيره فقا كات لك وكان 
القوم الذيئ خوطبوا 3ا أعس ف الناس بسعة مذاهها وا ثشار أتحاسها برى 
خطابهم بهأ مجرى ما يألفونه ويعنادونه من ا وفهه وا أغي اض الخاطب م 
بها حسب غي فهم وعادكم فى اضتعالها وذلك أضهما يفولون هذا الأمر 
فر فى خثب هذا أى بالإضافة يه و قرنة به فكدئث وله قالى 
با رقى عل باكزط ت في نجنب افه أ3ى فما بإق و بين ألمحه إذا أضفت تفر طى 
إلي أعي ه نى ونبم إياى واذا كان أصم له اتساما برى ءف جمرى إمض 
وكألك قوله صل اقه عليه وسلم ص ال فى في تجثب الفرأ وجوت 
الفرأ أى نة تص فر بالاضافة إلية و إذا قيس به 
وكألك قوله سبحانه فأيخا توأوا ة ثم ؤخه اللهإ إنما هو الاتجاه 
الى ا اللة بم ألا قى ى إلي بيت الظ ب 
أمه ففراقه ذنبا لست ئحصيه رلث العباد إليه الوصه والعث ذ 
1 كذا في ش وق د 5 ز ط قربه منه 
2 كذا فى د 5 ز وفى ط وكذا وفى ش فذك 
3 سفط ما إبئ ألفو ين ق د 5 ز 
كذا فى ة وفى د 5 ز مل نحو ومذا فاله ص ل الله عا 4 و لم لأبى ضيان 
وكان ا صتأذن علبه سل الله عليه وسلم فاخرالإذن له ف ا دخل شا اف نفسه ب ذ ه المقالة 
ولفظ اطدث ت ا أبا ضيان أت قال ا فا نل كل الص بد فى جوت الفرأ والفرأ حمار ا اوحثى 
5 قط ما حين الة وسين فى ز 6 ط ما بين القوسين ق ث 
7 سقط صت العطف فى ش 8 سقط ما ئن القوسن فى ش 
9 وردفي ا ا ظ ب 1 71ءبرمعزقى 
51 



843 
دأ 
أى الاتخأ 2أن ش ث فك اق الوب هنا مصذر محذوف الزيادة كاة وضع 
الفغل موف خ الاق عال كوحده وقب رر الأوابد في اكذ القمولين 
ونحوها وإن ش ت قلت خرج غرج الاسنعارة وذك ان وجه المثىء انجدا 
هو اكرمه وأوضه فهو المراد منه والمقصود إليه بفرى اص تمال هذاق القديم 
سبمانه مجرى اله رف فبه والعادة فى أماله اى لوكان تعالى بم 
يكون له وجمه ل ن ص موضع ئوصه إليه في وجها له إيلا 1 نك إذا جلت الوجمه 
في القول الأؤل مصدراكان فى المعنى مضافا إلي المفعولي دون الفاه ل لأن المتوصه 
إليه هفعول فى الم ى فيكون إداءن باب فوله ع وبئ لايعمئم 1 لإفمبان 
مف دعاء الخير و لقد ظدك بسوال نعختذ كاوتو ذلك ئمأ اضيف فبه 
الهم ررر الى المفعول به 
وقوله تعاليأ ع ط ص لته أث ديضا إن ثأ ث قات ئما كان الفرفأ أن يكوق 
أكثرايأصا 2لائئد جرى هذا مجراه و إن ث عث فاث الأبدى هئا بم المد 
التى س الة ؤة ة كاه قال مما علته قوانا أى الفوى التى أ يناما الأضيا 
لا أن له سبحانه ب تحلة القوة أو الضعف ونحوه فولهم فى القممم لعمر 
الله إنما 5 و وحياة الله أى والحياة التى 3تانيها اقه لا أن القديم سبحانه محل 
1 فى د 5 ز بعده إلى الله 2 كأ اق ش ط وق د 5 ز 
و إن 3 سة ط هذا الحرف فى ش 4 سقمل فى د 5 ز 
5 سقط ما إين القوسبن فى ة 6 كذاق ش ط وق د 5 ز 
يو 017 كذا فى ل لهتاش ألاش ى 
8 سقط ما اقوجمن فى د 5 ز 9 2ية 94 صر لت 
01 2 صور مى 11 كذافى ش ط وقى د 5 ز اكئرالعرت 
21 كذا فى ش وق د ء ز ط باي دبن 31 سقط ق ش 
41 فى ز ط د 



942 
مياة كساش الحيوا أت ونسب العمل إلى القدرة وإن كان قى الحقيقة لمقادر 
لأن بالقدره ما يتم له العمل كا يقال فطعه السيف وصئة او فيضاف 
الفعل إلعهما لأنه إ ب كان بهما 
وة وله تعالى إؤيئفخ غل غ أى تكون مكنونا برانتى بئ سلاءتى لك 
كا ان ة ن يثهاهده العاظرله و كافل بة أدق إلى صلاح أموره وانتظام 
أحواله ممن يعد عمن يدبنه وسل أمره نال الموئد 
شهدوا وكبناعنهم فثحكوا ة عناوليس كغاشامن يشي 
وهو باب وإمع 
وفوله وال مؤاث مطوئاث ييييه إن شئت جعلت ا ين ها اط رحة 
فيكون عل ما ذهئنا أ إ ايه من المجاز والل ث بيه أى صلت السموات تحت قدرته 
حصول ما تحيط اليد به في يمين القابض طيه ودكرت ايعهـين هنا دون ال ثمال لأنهـا 
أقوى اليدين وهو من مواصع ذكرالاثهال والقؤة و ق شكت جعلت ائمين 
منا القؤة كفوئه 
إذا ماراية ز ت لمجد تلقأها ضق ابة بايايب 
أى بقوته وفدرته ويجوز أن يكون أراد بيد عص ابة الجئئ على ما مضى وحذشا 
أ و على مشة إحدى وأربعين قال في فول أفه بئ ا أ قراخ غتيهنم 
1 فىء4 ز ضت وصت طع 
3 3 ذ ا فى ش ط وفى د 5 ز مذهبنا 
5 كذاق ش دل وفى د 5 ز ايبن 
7 2ية 39 سورة الصاظ ت 
2 ضط فى د ء ز 
4 أى الثاخ 
6 أى بعد النافى فاة 
دا 



ثرئا بال يهطأ ثلاثة أفوال احدها بائين ا اى فا ضلاف الثمال والاخر إ الين 
قا 5ى القوة والثا اث با إين الق هى وله ؤئاقة لا بهدن أضتاقنم 
ن جعلت يمينه مق فؤله ص ط وأت بمينه هي الجأرءة مجازا وتث بيها 
كانت الباء5 ة ا ظرفا اى مماوتات فى يمينه وت ت ينه وإن 5 العها القوة 
لم ت ن ا ابأء ظرفا اصم ن تكون نجا مض اه الإلصاق والا صتعانة به عل 
التهث يه بمال يمتهان به 3 ة و م ة صب بالى هف ؤظح بالىكليق وحة ر 
بالة أس هذا 5 و الم لإف الظ ه ص ؤ إن كان غيره جا ئئا 6 ل التث ببه والسه ة 
وفو8لة فى الحديث ظق افه 3دم عل صورته 2 تث4 الهاء فيه أن نكون راجه لآ 
عل اسم افه ب هالى وأن تيون راجعة عل أدم إذا كاشا عا دة على ا م الله تعالى 
كان صناه عل الصورة التى أنشأما الله وفذرها فج ون الى در حبدهذ ورفياة ا 
إلى ا افاعل لأنه سبانه 5 و المصؤر لها لا أن له عض اهرر 
وره و مثالأ ا بم أن ؤو م لعه ر الله إنما معناه والحياة التى كانث إلته 
واقط 3تانيها الله لا أن له روط لى حإة تحله ولا أ نة ا عص وجهه 
محل للآس اض و إن ملتها عائدة عل 3دم كانءس اه علىءورة 3دم أى على 
51 
1 سقص فى د 5 ذ 2 غعل مأ بن القوجمن فى د ز 
3 7بة لأ 5 س ور الأفي ا 4 مت ا فى يق ز وو 5 وق د فى 
5 عقعل ط إين الكلو ين في د 5 ز 6 س ذ ا فى ش ط وفى د 5 ز 
بالسبف 7 فط فى كى ط 8 ط ا فى رو وفى ش ز قولم 
وهذا اط دث رواه البخارى فى كاأب بد الخلق و لم فى ءفة الجنة 
6 ع ذ ا فى ش وفى د ز ذ تخمل 
01 كذاق ش وفى د ء ز ط لا كالا 
111 كذا ذد 5 ذ ط فى ش هو 



ور أمئاله ع ن و غلوق ومذفئ فيمن فذا حيئئذكة ولك فى اسبد والزير 
دت د ظ ضدمتة اى ا لدمة التى يحق لأمثاله وفي العبد والمبتذل فد استخدمته 
اص يخدا مه اى استشدام أمثاله ممن و مأمور با ظة وف وا العرت فيبهون إذاكة وله 
عش وبئ إ في أى ضوره ئا ضاء وكأ كألك نظافى هذا هذه سببله 
فأتا ئوذ من طق به جهل وفلبت عليه ثمقوته حتى قال في فولي ا تعالى 
إ يوتم يكشف عن شاقي إ نه أراد به جمضو القديم و إنما جوهمىبههذ الجواهس 
الث اظة للأماكق و إنها ذات شقر وص ا وكأ ا نما ثتايعوأ أ فى شناعنه وركأوا 
فى صضايظ فأمر د الله ملى ات نرهنا عن الإلمأم بحوأه وا 3 الساق 
هنا يراد بها شذة الأمر كقولم فد فاءت اط رب عل ساق ولسنا ندع 
مع ذلك أن ألساق إذا أريدث بها الشذة هـانما هى مشئهة بالساق سذه التى لعفق 
الة دم وأنه إنما فيل ذك لأن ساق هى الحاملة فمئة الميهضة لها 5 ة ذ كرت 
هنا لذلك تشبيها وتشثنبعا فأما ان تكون للقديم تعال لى جارحمة ساق 
أوءيرها فنعوذ إالله من اعتقاده أو الاجنيا ز بطواره وعليه ث الحا ة 
1 ضط صف العطف فى د 5 ز عل 2 ضعل فى ز ش 3 سفط قى ت 
4 2ية 8 صورة الا قطا ر ضط فى ش رو 6 ضط في س 7 لذ ا قى ش 
وفي ز 5 لحباش وق ط الحباش والجاش جمع الحبز 8 فى ز تنابعوا 
واول يم ا هافت والإصراع فى الثز 9 ق د 5 ز له 01 أى ردوا وفبوا 
11 فى د 5 ز ضناكه 21 كذا فى ش ط وفى د 5 ز جموا 
وحرى اكهـ نا حب 31 كذا فى ش وق د 5 ز ل ار بد 
41 كذا فى ش ط رفى د 5 لو 51 كذا فى ش رو 
وفى د ز الجلة 61 كذائ ش لفاء ز تثفبط وفى د 
قيعا وتحمل في ط 71 كذ اق ك ط وقى د 06 ز رالاحنهار 
51 



252 
51 
53 
1 
كشقت لهمءن سات وولامف العثزاله ساخ 
2 
واتا فول ابئ س فى صق لآ الحرب والشذة فما 
تذمل الشخ كا نجيه وتجلإى عف ت دام اله قيلة العذراة 
ة وب آخر وطريق من طرق شذة غيرماتقذم وإنما افرضى فبه أن الروع 
3 
قد ؤ ال ميلة وهى الموأة الكر لآ ياءها حتى أبدت ش سافها اليرة 
والهرب ع قول الآخر 
اشا رأيت فممالءنا 5 من إلآنزاءشذا 
وت محاس ن ا التى تحفى وكان الأصي خثماا 
11 من ق يدة ل عد بن ما جد طرفة في الجد وفوله كممفت أى اط رب المذكررة بل 
و تول العبربئى فى ثرح الحاسة 2 ير 6 لا 5 ذ ا نل تفربه العرب ق كشف الساق وذك أن 
الىبل إذا أراد أن جمارس أهس ا كرذ ه فا ئعى ل ذ فى الأ بى ثم ة ل إلى افىب وغبرها من 
صطوب اك ه الى نمنم رثصن ند ني الى افي أ م لائمذ شرعلبه توله نال بوم طف من 
ساق قيل ا نى بوم جمضف من شدة ه 
2 فى ز ش الفه س ء وهو يريد ا بن قلإس الىفبات وبرله 
يهف ئرى عل افراث واع ممل الام كاؤ وا 
وكاناق جيئى انجا الربيرالذى مجارب عبد ا الك في عي وان وقدكان ن اك ام واظ دام ع اظدت 
وهى اطفال ؤ رله عن خدام أى ش ت دامها ولذلك هنمه التويئ و العة بئ فاعل 
تبدى وانأر الأغافى ا لدار 4 87 وا السان ا ضدم 
3 شص فى د 60 ز 
4 بين اله ت الأنرل هـالناق ببن كا المؤلف وهو 
و سدث إس كانهها در ألى إذا تجذى 
و واب ع ق وله بعذ 
ناذلت بثهم ر أرمغ شالا الكبئى ب دا 
وا لمعزا الأرض الصلبة واثذ لى ر كبثى الط وم تاذ هم 
لم انل الهاسة بنرمح اببربن 1 371 وط بدها 



353 
وة وله 
وء 1 
إذا أبرز الروح الكعاب ةإنهم مصاد لمن يأوى الي ا ومعمل 
وهو باب وضذه ما انشده أث الحسن 
ارفعن أذيال الحق وارئف معثنى يئالت كان لم ئفزش 
إن تمغ اليوم فمعاء2ش ء 
واذكر يوما وفد خطرلى خاطرمما نحن به وريله فقلت لو اظ م إنسأن مل 
3 
ضدمة هذا العلم سيتن سنة حتى لا يحظى منه إلا بغ ا الموضح لمأكان مغبونا في 
ولا مععقص الح منه ولا السعادة به وذك قول الله عئ اسمه كاولائطغ 
قن أكقفتا مفتة كق ذكرتاؤاشغ هواة ؤكان أثي فرطا ولن ئحلو اففلنا هنأ 
من ان ي ون من باب أفعلت اكىء أى صمادفنه ووافقته كألك كفوئة 
وائيجى الحأصاة هـ ن ذات البرق 
أى صادفها هالمجة النبائث وئولا 
فض ى واخلف من تف لة موفذاء 
1 ال كعاب الى د ندحها والى اد اعل الجبل وجاء اله ت فى اللسان مدد 
2 انظرص 942 من الحز الثاتى 3 فى ز لأ ما 4 2ية 83 وؤ ال مف 
5 في ش تخلى 6 فى د ء ز ط ده مماه 
7 أى ر بئ وهو من أرجوز الى أؤلما 
لأ وقاتم الأعأق خاوى إلى شق ه 
والحد سا ممن حمار ا اوح ئى والخلدا موفع والبرق جمع البرقة وهى كان في 4 جمار ورول 
واننلر ارا يز 11 حم ى 62 
8 كذا فى ش وفى د 5 ز ط عئاجمة 5 وه تج النبث يبمه 9 كذا في ش 
لق د 5 ز ط النإت 01 سة ط ها بين الفوصين في د 5 ز وسفعل قرله 
اى عاده نجلفا ق عل 11 هذا من مطلع ق ة ر للا كى وسدؤ 
أنوى وقمر لإلحه لبزؤا 
وأثوى بقرأ ملى الخبر مف الإه واه ى الإقا مة وبة رأ عل الاس تفهام من النوا وانظرال ح 
المنر 051 وناض العروس في ثوى 
51 
52 



1 
452 
أى مادفه ظقا وتجولهول 
اصئم دما ءاذلى ث غضق آء رأ وتك ى أو صا 
أى صاف قوما فط وفول ا نو 
فأصممث س راوأءب ش الجود والمجديوم الفحأر 
أى سادقعه أعى ؤح الكساق د دت بلدة فأكل رحها أى وجدضها عامرة 
ودظت بلدة فأخربتها أى وجد ا خرابا ونحو ذلك أو بكون ما فأ ه الخمم 
أن مه فا اكفلنا فإ منثنا وصددأا نعوذ دقه من ذلك ةلموكان الأمر عل 
ما ذهبوا إليه هئة لوجب ان يكون اله ط ف ع بالفاء دون الواو وأن يقال 
ولا نطع من أغفلنا فلبه ش ذكرنا فائغ هوا وذلك أنه كان يمون عل هذا 
الأوذجملة لاثانى و ثاقءسئثفا عن الأؤل وءطأوفا له كقولك أعطيه ه 
فاغذ وسأ اله فبذل ا أكان الأضذس ب اش ا اهمايئ واليذل مسبئا عف 
السوال وهذا من مواضع الفاء لا الواو الا قى ئ انك إنمأ تقول جذبته 
فاءؤب ولا تقول وافي ذ ب إذا جعلت النانى مسفبا نش الأؤل وتقؤل 
كسرته فانكر واستنبرته فأضبر كة بالفا فجىء فوله شالت واتجع موا 
يالواو دليل على أن الثافى ليس مى با عن الأؤل عل مايعتفده ات أف و إذا 
لم يكق عليه كان معنى أكفلنا فلبه ش ذكرنا أى صادفناه فافلا بم مل ما مضى 
1 اى ابئ أ ر وقوله تحبى ضنا أى شبق إلهم با الوم وقوله ب ضنا في ا 
فى ا ان لق نخ الخعاض لآضنا واظر ا ان مم و جما 2 أور 
ابن قنببة فى المعات الكلء ا 25 وا بز 3 لذاق ش وفى د ز ور تجول 
4 ضط ق ش 5 ق ش سبب 6 ق كى مطاوع 
لأ فى ز فلا لأ 8 كذا فى ش ون د 5 ز ل شاك لمه 
9 كذا فى ز ط أى ا طن الأص عل ما ذبوا به وفي ش ناكن علنه 



552 
وإذاء وف غافلا فقد غفل لا محالة ة كانه والله اعبم ولا تطع من 
ففل فلئه عن ذكرنا وائى خ هواه وكان امره ة رطا أى لا تطع من ل كذا 
و ل ا وإذا عغ هذا الموضح ثبت به لنا أصل شريف بعرفه من يعرفه 
ولول ما قطيه العربئة صاحها من فؤة النفس ودزبة الص كر ل ن هذا الموضع 
ونحوه ثوزا ملإ غيرمأ إوه له وأنا اءب من الشي في أبوى عل رحمهما الله وفد 
دوضا هذا الأمر وجوأ واص خضاه وسقياه ولم يمرر واحد منهما ولا من غيرها 
فماءلمته ةبهول ملي قربه وسولة مأخذه ودئه قطرب إنه فد أصور 
عندى أبرا عظ يما فيما صتفه من كا ا اصغير فى الرذ على المايديئ وجمليه عة د 
أبو قي رحمه افه كابه فى تة سكل الفر3ن وإذا قرأته عقطت عنك الشهة 
في هذا الأمر ب ذن ا ئه وغونه 
باب في نجاذب المعانى والإعراب 
هذا هوضع كان ابوق رحمه افته متاده وئمكثيرا به ويصث مل 
ا اهـا هـ 4 له و إلما اف ا انظ ر فيه وذلك أنك تج رر في كثير من المنثور والمنظوم 
الإعي اب والمعنىءتباذبين هذا يدعوك إلى امر وهذا يمنعك منه فتى اعنورا 
ص ما ئا أءم ت إ فىوة المه فأ وارتحت اتصحيح الإعى اب 
ين ذلك فول ألئه نألى إئة على رخيه تقادر تؤتم شل المئراولئز فعنى 
هذا إنهءل زخعه وم ضل ال سائى لقادر أن حمدته في الاعس اب عل هذا كان 
1 كانه ير بدث أباءك افارمئ المنوفي ت 073 وأبا على د بن عبد الوهاب الجباق 
اثوفى سنة 303 وكانا معتزإين 2 كذا فى كى ا وفى د رو ز حولاه 
3 فعل ق شى 4 كا ا في ش وق ط أ ر وفى ز أبرى 
5 صه ط في كط 6 2 نا 8 95 ن سوره الطارق 
51 



1 
652 
ظأ لفصلك بين اللى هـف الذي هو إيوم بل وبين ماهو معفق به مف 
المصدو الذى هو ازخع ؤإلظرف هن صلنه والفصل ي ن الصأ والموصول 
الأجنبئ افن لأ عوز ناذا كان المعنى مقنصبا له والإعصاب مائعا منه احتلت 
له بأن تضمرناصبا يتناول الظرف و يكون المص لمرالملة وظ به دالا عل ذلك الفعل 
حقكانه فاذ فما بعد ترجعه بوم تجل السرافى ودذ ر هه عل يرجعه 
دلالة إ أ در مل فعل 
و فؤ قوله تعألى إق ائلإيق كقروا شادؤق تة ث اته أكبز مق تة هتم 
ائفيمئخ اذ أذكؤق إلي الا تمايئ قتكة وق ة إ ذ هذه ق المعنى متعفقة بضفس قوله 
لمقف افه اى يقال م لمقت اقه إيابم وث دط ئم إلي الإيهان فلأكة يم أ ر ن 
مقتم أنفسم الآن إلا أنك إن حملت الأمي كل هذا كان فيه الة م ل ي ن الصلة 
الق هى إذ و ين الموصول الذى هو لمقئث الله أذاكان المعنىء يه وقنع جمانمب 
الاعى اب منه أكرت ناصبا يتناول الظرف و يدذ المصدر عليه حق كانه فال 
بأ ة ققنم إذ تدعون 
وإذا كان ذا ونحؤ فد جماء فى ايقر3ن فا اكثره وأوسه في الش ر ؤن 
ذك ما انشده أبو الح ن من قوله 
قننا كن حفت إباد دأزها تني ت قىفث خها ان ئ دا 
11 ضط فى د 06 ز 3 كا ا فى د 5 ز وفى دق ط ما 2 لمه 
م كا أق ش وفى د 5 ؤ ط قبل 
8 شط ق ش 5 2ية 01 ووه فافر 
6 في اق د 5 ز ون ش ط هقت 
17 اظرص 204 هن ا لى الثاق 



753 
ة إ إد بدل من من و إذاكان لك لم يمكنك أن تش ب دارها د حاث 
هذهـ الظاهي ة ن فيه من الفصل لحئئئذ هاتضهولة فعلا شاوله ف ت فال ة يما بعد 
حفت دارما و إذا جازت دلالة ا اصدر عل فعله والفه لي على مصدرد كانث 
دلالة الفه ل على الفعل اك ى ه و مثله أ دق إنى ا باواذ وأفرب مأخذا فى الاست 
ومعله قول التهيت فى ناقة 
كألك تصيئ وكالناظراتءواحبم ا 51 يرى المث خل 
أى وكالناظرات ما يرى ا سحلءوا ا أن تي 4 عل ذا كان فيه الغصل 
المكروة ف ذا كان المعنى علإ 4 وخ ط ريق الاص اب منه أص ر له ما يتناوله 
ودذ الن طرات عل ذلك المض هـ ف نه ةال ة يما بعد نمارن ماس ى الم ى ل 
ألا قىاك لو قلت كالضا ث زيد جعفرا وأنت قى د كا اضارب هفرا زيد 
لم يجز كا أنك لو قلت إنك عل ومك لقادرث مهرر ضان وأنت قى يد 
إنك عل صومك ش رمف ان لقادر لم يجزيثىء من ذلك لة عم ل 
وما أيم ش اسنهإ ل الناص لهذا ا إوضع فى محاوراتهم وتصرث الأنحاء فيصلأء م 
وأحدءن اجتازبه الب ش ئ فى فوله ة 
لاكتاك الشغل الجدت د ي نزؤىءت رسوم برامفيئ يفار 
1 في ا قى د ز ط وق ش فيحعن 2 كذا فى ز ط وفى كأ فى لمه 
3 ى ا في ش ط ورت د ز الفاعل 0 4 فى ط أوةق 
5 المصل اطار الوثكة وبق تف ير مجاب الهبة و ي و أن الصواب ما هنا 
6 كذا فى د 5 ز ط لق س ظرت 
7 ا فى د هـ ز وو رق ش ب مه م له 
8 من قصبد فى مدح أبئ جعفربن حمد ونجله 
أب ه ق الداربسود ألى ار و و بزنجب كى نؤار 
71 3 
01 



1 
852 
ة ءن فى افى فا مئعتقة با أ ش ل أى لا هنإك الشغلءن ذ ه الأما 3ن إلا أن 
الاعى اب ماخ منه و إن كان المه فا متفاف يا له وذلك أن فوله الجديد صفة 
للث فل والى فة إذا جرت ملى الموصوق 7 ذت تجامه والقضاء أفيائه ةإن 
ذمئث تعفق عن نجفس الشغل عل ظاهص المعنى كان فيه ال ل يخا الموصول 
و لعه وهذا فا ى د ألا قىاك لو قات ءبث ن ضر ك الهث رربد را لم يجز 
لأنك و فت المصدر وفد إة ت ث منه بمئة ف ن ذلك فصلا إين الموصول وصثه 
بمم هـ ئه و تها أن تقول ي تءن ضربك الهث ديد را لأنه مفعول الفرب 
وضصب كل را بدلا من الشدءلى ءولك مررت بالظ ريف عرو ونظرت 
إلى الكريم ج فر ن اردت أن تصف ا در فد إعمالك إياه ة لت جمبت 
هن ضعربك الشديدص را الض ف اىء مت من أنءكل بت هذا شدبد ضربا 
ضوريفا هذا تفسير 115 في 
وهذا المو ع من هذا ا ا لم كهير فى الشه ر الة لى يم وا إوئد فا أ اجئاز بك يثىء 
منه ة قد عى فت طرق ال ول فيه وافي ق به إ أكط أن ء ذ مأضذه ب ذن الله تعالى 
ومنه قول المحط ثة 
أزمه ت يأسا 5بلإ من نوالخ ولن وى ط اردا لمحزكايأيق 
1 كذا فى ش وفى د 5 ز ط صفي ص الث فل 
2 كذا فى مق ط وفى د 5 ز ءوصؤة ا 
3 كذا فى ش 1 ط وفى د كل ز ة أن 
4 في ا فى د ء ز وفى ش ط ط تا ذ لمه 
5 مئ قصبده له في لمجو كا بهدلة بن عوت رهط اك برفان وفبله 
لمابدالى منبمءبب امحه م ا وأ ن برراص في ح 2س 
وانفلرال ل لبردق الباب 93 ص 143 من طبعة أو ربة 6 وص 751 ج 5 من رفبة الآمل 



9 3 
اى يأسا من نوالم ب ينا فلاب وزأن يكون قوله من نو ع مععئقا بيأص 
وقد وصفة بن وإن كان المعنى يقة ض يه بم لأن الإعي اب ماخ منه لكن تفحمر 
له قاكائمث فات ئ ت من نوال م 
وين تجاذب الإعي اب والمعنى ما جرى من ا إصادر وصفا ن و ة ولك ءذا 
رجل دتف وقوم رضه ا ووجلءذ ل أن وءةظ بالص فة الصريحة فلت 
رجل ديف وفوم مرضيترن ور ل عادل هذا 5 و الأصل و إءط ا نه سفث 
العرب عنه في بعض الأحوال إنى أن وص فت با أصدو لأمريئ أحد ا ضاكأ 
والآنجعر معنوئ اما ال ناكأ ة لميزت دك أنسا في ص ه د ا إصدر لص فة ا تى أوؤض 
موتعها كا أونت ا ا ى فة ونع المص در في نحو نوئلق اتائما وا اناس نه ود 
أى تة وم فياما والناس فعؤذ ونحو ذاك 
وأما المعوئ فلأنه إذا وصف بالم حدر صار الموصوفكأنه في الحهيقة نحلوق 
من ذلك ا ف ل وذلمث لبهزة تعأطيه له واعئاد ه إباه ويدذءل أن هذا معنى 
لم ومعصور فى نة وحمم قوله فيما انشذناأه ة 
ألا أصبحت أحماء جاذمة الحبل وضئت علبناوالض فين ن البخل 
أى كائهءلموق من اليى ل لممثرة ما يأنى به منه إوإئه قول الآض 
ء وئقءن ال لاف وا وئعأن 8 
ا أ كا ا فى د 5 ز وق ش ط وصف 3 فصا مذا اط رف ذش وو 
3 فى ز ط لمم 4 ة طءاة الة ومين فى ش 3 فى ش 
اعنداد 6 في اث ش وق د ز ط أنلأصم لا سة ط ما بين القرصين 
ئ ش 8 ان إص 202 من الجز اثافى 6 سة ط في ش د 
01 كذا فى كأ وق د ش ط م له 0111 انظرص 302 من اباز اكانى 



062 
وة وله 
01 
ء وهق ن 01 لإخلاف دك والمأفي 
وأصل مذا البالب عندى قول اقه عق وبئ لو لمق الإنص انءن ئحل 
وقد ذكر ا هذا الفميل فيما 5ء ا ة تمولك إدا هذا رجل د ف ي هر النون 
اة وى إص ابا لأنه هو الصفة الى ضةءير ا خور و ولك رجل دت أفوى 
معنى بم لمأ ذكرناه هن كونه كأنه نحلوق من ذلك الفعل وهت ا عنى لا تجده 
ولا كأممن مهه خ ا إصفة الصريحة ففذ وجه تجاذب الإعص اب والىفابم فاص قه 
وامض الحم فيه عل أئ الأهى يئ شلأث 
براب فى التفم جمر على المعتى دون الاة ظ 
اعلم ان هذا مو ع فد اته ب 3 ثيرا من الناس واس واهم ودعاهمءن س وء 
الراى وفساد الاعتقاد إلى ما ذاوا به وتآيعوا 5 بم قا إن ائخرءا تر ى من هذه 
الآراء الختلفة والأفوال الى لآشنعة إنما دعا اليم ا الة اثلين بها تعدة م ظوا ص هذه 
الأماكن دون أنءثوا عن سر مانيها ومغأفد أءص اضم ا 
ن لك قول سيبو يه في بعض الفاظ 4 حتئ الناصط للفعل ى في اف و فولنا 
اف ق الله ف يد لك ابة ف ذا هـ ذا تن بضه ثث نظ رهـ اعتذها في بم لمة 
1 ا بئ ص 302 من الجز النات 2 آية 73ءورة الأ ثا 3 سة ط ما ين 
الخطين فى ش ه 4 كذا فى ش وفى ز ط لأ ا دنجردة 5 كذاؤ كط ط 
فى د وـ ه ذا 6 كذا فى ش ط وفي د 5 ز ته ا برا 
7 كذا قى ش عل وفى د 5 ز يرا 8 قى ط يرمما 
9 كذا فى ش وو وفى د 5 ز الى خثعة 01 فى ز ساقل 
11 فى ز ات صب وانعلرص 314 ت 1 من الكتاب وص 402 من الجز الناق 
ن اظمانعى 21 س قط ق ش ط 31 ت ط هذا الحرف فى ص 
41 كذا في ش ط وفى د 5 ز ة هف 



162 
اط روف الناصب ة للفه ل و ا في اكع ب بعد ا بأن مض وة و انما جاز أن 
ية سئح بذلك ين ث كان الفعل دحا هنصو باب رف لا بذكر هعها فمه ار ث 
فى اللة ظ كانلىآف له وا ا و ت وإء هى في اط ءمة جازه لا نا بة 
وينه ة وله أجما فى ؤول ا اهث اص 
أنا افتى 5 نا لمحظيخابيفنأ ذءلت بنة وا ت لت في أفي 
إن ألي مه دولة ش القض ره وإنمالءص ضحه أزا معدولةءن ؤهـة مرلأءلى ا 
ءل ذاث دل ه ذ ا ا او ح ن ا اب ب و لة ؤله ور د ين ه م فا ا ا إص لا 
كاش ى غم ل ور ز عل ا إمنى دوت ا الفظ و ى وت ذلك أنه 
ا أراد ته رت الىكاة المعد ذءنها مف ل ؤلك 3 أ ته رف بالا3 م لأنه 
لفظءمعاد وقى ك لفظ بت ر بم لأنه لات مماد ذاك عذط و إ ط يعناد بمرة 
وجة7ث ا فى ؤهـت نجرة 3صة ولذ تجه رت تجه رة وأوءلى لت في ة هذه علي هذا الحذ 
لو ب أن تءا9ذ ة مهأ تراركفجار 
وكلة ةولهم أة لمك وا لات ل بم ةأذاثصوه فا لوا أراد ا 4 ق اورلمك ة ت ل الليل 
وه ذ ا لعه رى نة ير المعنى لا ة دير الاعص اب ه بم إنهءل اط قا أهلك 
وسابق الايل 
ا كذا فى ش وق د 5 ز ط وص ارت 2 انظرص 891 من ا از ا اصا خا 
3 كذائ د 5 ز ول وفى ش علما مه رفة 
4 في اق يش وفى د 5 ز ط فصر 
5 كا ا فى ش وو وق د هـ ز 14 دولة 
6 ا فى د 5 ز ط وفى ش دأفات مرف 
7 في ا فى د 5 ز ط وق ش من في ا 
8 كذا فى ش ط وفى د 5 ز نحوقو 
9 في اق ش رو وفى د 5 زت تقول 01 قط فى ش 
ا في ز ط تذرؤ 2 ستط ق ش ه 
51 



362 
ومنه ماح ه القراء هن ة ولم مى عشرة فاضدفق أى اجعلت أءدع س 
وهذا تة سيرا إ ف أى اتبعهق مايم ق ؤ 2 ؤ ن رروت اك ىء إذا جئت مده 
وأما اللفظ ف نه من وح د لأن أءل اضد ؤخد الا قى ى قول النامة 
كان وحل وقدزال ال اربزء بذى ابرلميل مل ستأنس ؤجد 
أى منفرد ؤكذك الواحد إنمال هـ مظ د وفاب ووه الواو ا إفئ وحة المنفرد 
شاد ومذ ور فى العصرت وفال لن أبوءك رحمه الله اب سنة 
س ت وأر ين إن ا إءز في فوإم مابها أحد ونحو ذلك ممال اءد فيه لمعموم 
ليما ت بدلاءن واو بل 5ى أصل فى موض ا 5 ؤال وذك أنه ليماس ن مة 6ن 
أحد فى قو نا أحد عمثر وأءد وعثرون فال لأن الغرض فى هذه الانفرإد 
والذى هوف ف الاثغ ين بم فال وأما أحد فى نحو قوانا ما ب ا احد ودبخ ر نما 
مى للإ اءالمحة والكل ه وء5 وائعنئأن كا قى ى غتلفان 05 كذا نال وه 
الظاه س 
51 
1 إفمارس 87 من الجؤ انافي 2 في ا فى ش لق د 5 ز ط نهو 
3 سقط الثطر الأؤل في ش وفهأ بوم الجلإ ك فى م ن بذى الجلبل 
وذو ا ا إجل هوفع قرب مكة وه و بفنح الجيم ق بافوت وضبطه البغدادى بفئم اب يم والى تاش 
الوحد اك ورال ث المنفرد مه 01 قته به واظرا ارانة في 11 امد اباء وال ط ين بعد ا اط نة 
ا فى ش وفى د 5 ز ط المفردة 5 ضط فى د 5 ز ط 
6 كا ا فى ث ط وفى د 5 ز لأة 
7 كذاف ش وفى د 5 ز رو معق وأتا 
8 ا ث وفى د د ز ط نحو 9 فى د من 
01 كذا فى ش وق د 60 ز لذا 
11 كذا فى د ز ط وفى ش الإعاطة 
21 في ا في ش وفي د 60 ز ط ة ا اه إن 



362 
ومنه ة ول المفسرين فى ة ول الله تعالى 1 تن أنمى ارى إلى ائئةأ اى مع الله 
ليس أن إلي فى الاة صة بمعنى كلح ألا قىاك لائقول سرت إلى زيد وأشا 
قى يد سرت خ زبد هذا لاية رف فى ع ه م و إنمأ جاز هذا التضمير فى هذا 
ا إوصخ لأن ا اةجمآ إذا كان له أنمد ار فةئد اة ضثوا فى ئضرته إني الله ؤكاة 
فال ة ن أنم ارىءة خينإ لى الله بم كا تقول زيد إلي خير و إلى ذس وستر 
أى آو إلى هـ ذه الأث ياء ومنض تم إليهأ ذا انفئم إلى الله أ و ه لامحالة 
فط زا ةمئر المفسرون ذا الموضع 
ومن لم لك ة ول اطه ءص وءل لا 4و م نقوذ سر نمءل امئلا ت ونقوذ 
لءن بئ دإ فالوا مه ناه ة قد ات لأت وه ذ ا ا ف ا سيرءلى ا ول ئ دون اللة ظ 
و هل قبفاة على 01 س ئة ا ا وذلك ع ة ولك لا ءل لا تسئث في ف فه عغ الأمر 
هل ضعة ث عنه وللإخصان يخمث اط ياة هل ف هث اطباة أى فئماتحت ط 
فلإءن حفظ ك نف تك لها وكا ضعة تءن مذا الأمي فلا ئت زض اثله ع ا تضعف 
عنه وكا لا ت فهام إنمأ دخل هذا ا وضع يثئغ الجواب عنه بأن فيا ل نعم 
أ ئطكأنكذك في حثخح مله لاعترافة ئة فجعل ذلك ط بقا إلي وعظه اوشكعته 
اء ء 
1 2ية 41 س ورة الص ف 2 مؤط فى د 5 ز 
3 أس ذط في د 5 ز 4 2ية 03 ورة ق 
5 كا ا فى دق وفى د ز يث لمث 6 ضقط في ز 
7 فى د 5 ز مجب 8 ص ا ؤش وفى د 5 ز و 
9 كا ا فى ش وفى د 5 ز لما ممه 
01 في ا فى ش فى د 5 ز لنتبع 
11 كذا فى كط وفى د ء ز أدكان في ا 
22 كلى ا فى د 5 ز وفى ش له 
31 ى ا في د 5 ز وفى ش ا نجعل 
51 



1 
وأو لم بعترف في ظاهص الأص به لم بقو توفعفه عليه وت ذ يره هن هئله وته 
إذا ائرف به لأن الأختجاج عل المعرف اة وى منه عل ا إشيهر أو المثوفف 
فكذلك فوله م ب ا 4 هل اهتلات ف ن ا قا ات لأ فقيل الغى 
فى إصاق المنكر كا ق ئمث ةيكون هذا طابا فى اللفظ بر نم وفى ا امنى لل ار 
كأ ائث جواب هذا من قولها هل من مش يد أى انه لم با ربأ أن عندى مئ يدا 
في واب زا منه ءص اسمه لأ اى نر تعلم أن لا مي يدءسبى هاعندى 
ة ملإ 4 قالوا في ب نحسحيره فد امتلا ت فئ فول ما من منى د فاءص ف هذا وتوه 
و بالنه العب فيئ 
باب في قوة اللفظ ل ؤة ا امتى 
هذا فص ل من العربية ن منه قوإم خشن راخعشوشن فهة خههمن 
دون فا اخهث وشن بم لمال ه من تكرير اله ين وزياده الواو ويف فول عمر 
رضى اقهءظ ا ثنوث وا وتمعددوا أى ا ئبوا وتأة وا فى الخئعتنة وكأك 
قولم أعث ب افى كان أذا أرادوا بم شة الصمث ب فيه فالؤا ا عشوث ب ومثله 
حلا اواحلولي وخفقولواخلولق وة دن واءدودن ومثل باب فه ل وافعه ل 
كل و ة در وات ررر فافئ در أتوى معنى من فوفم فذر ص لك فال 01 بو العباكط 
1 كا اق ش ون ء ز تنريه به 
2 كا ا فى كأ دق د ء ز نجالنى 3 اق ز وفى ش لذلك 
و كان زات ة 4 ا فى كط وفى د 5 ز فكل ك 
فط مذا الحرت فى د 5 ز 016 ت ط فى ش 
7 الخنه هه در خن كالخثونة 
18 ضلق كان خبفا وجديرا و يقال اظولق ال صاب اضوى وصارت ليفا الطر 
9 الفلأن ا إممف 01 حمفط ق ط 



563 
وه وءض القياس فال الله سبحانه أضذ عئ ين مقئدر فقتدر هنا اوفق 
ن فادر من جث كان الموضع لعف يم الأعى وث ذ ة الأءذ وعليه عندى 
فول الله ءكا وءل لهأ ماع فيت وعايها ما اكنممئعثأ وتأويل ذلك 
أن كه ب اط سنة بالاضافة إلى اكته اب السبئة امر يسى ير وهسع وذلك 
لة وله عض إسمه من جاه ياط نة فله عث مرأمثا ط ومن جاء بالسيئة 
فلا يجزى إلا هثفها أ أفلاش ى أن الحسنة تصض ر إ إضاقها إلى برأ أ ةرالواحد 
إ اط ال شن و ال كان جذاء الد يئة إن ط و في ا أ لم تحئة ر الى الجزاء كنها فعلم 
بذك ة ؤة فص ل الى قئةءل فعل الحسنة ولذاك قال في ارك وت ط لى 
إ كاد الى موات يتفماهـن ف 4 وتنشق الأزض وتخز الجبال هذا أق دعوا لارحمن 
ولذاأ ف ذا كان فعل الث ث لأ إ اه ه ا بصاب إلى هذه ا افاية اسبب دة المترامية عطم 
ة لى إءا ولخم لفظ الع أزهءنها ف ل ا ما ت وعليها ما اكتسبماث فريد 
في لفظ يه ل السيئة وانتمص من لفظ فعل الحسنة ا أذكرنا ومعل سوا 
بإت الظ ب 
انا افتسمناخما ئننا نأءملت برة واخنه ذ لحار 
1 3ية 24 صر الفر 2 2 682 سورة البفز وس نجنا ا 
3 2ية 061 ور الأنعأم والآية هنأ عل ما فى د ء ذ وق ش ط مق جا 
إت فه ع ثرأمنالها ومن جاء باليئة فلا مجزى الذبن جملوا اليئات إلا ماكانوا يملون واليلاوه 
فى 16ية 48 ور الفصص من جا بالحسنة فله خبرمنها ومن جا بالبنة الآية 
4 فى ش أ زا ا 5 ا فى ل وق ز ش فتف 
6 في ا في ش مل وفي د 5 ز نلها 
7 في اق ط وق ز في قر وفى يش تفتقر ده قى ز ءاعا 
9 2بآ 09 19 سوزص بم ا ب اق ش ط في د 06 ز البنات 
11 فدآهذا ال يت 2تا 
51 



662 
فه برءن البر با ل وءن الأخى رة بالا تمال وه ذا هو ما فلناه فى ة وله 
ءص ا صه ا ط ما كع ت وءأيم ط ما اكة س لجت لا أرق لج ما 
وذاكرت ب ذ ا الموضع ا ى أث ياخنا من ا ص ين فسر به وحمه ن فى نة م 4 
و ذك أئضا دولهم رجل جميل ووءىء أذا أرادوا المبالغة في ذك 
فالوا وضاء و خممأل ةفى ادوا فى الاة ط هلاه الزالا4د لزيادة معناه قال 
والى ؤ لمحة 4 فتيان اك دى ضلق ا اممريم وليس بالومة نأة 
وقال 
غ مثى تجه مء س ملاح أجم حتى هم بال مغ 
وظ ل 
51 
53 
ء هنه ضة يحة وء4ءير ط ل 
7 
كألك ت ن و شان قال 
دار الفئاة ا اكأكأ نقول إ ظ يةءطلا ح انة اررب د 
وكان أ ل هذأ إنما 5 و له ضب ف ال ين فى ت و ا ة ال نخو تماع كئر و بابهه اه 
وا ط جعلنا هذا هو الأء ل الأبلإ مطود فى بابه أشذ من اطراد باب الم فة 
وذلك كو فولك تطح وة طع وفأئم الفرس وفومت انلإلى ومات البعير وموتا 
ءلم ا 131 
الاة ل بم ولأن اله ين قد تضه ف في الاسم الذى لاس ة ومم ف نس و ة بر وكلر و 
1 كا ا فى ش وفى د 5 ز لم د ذا 2 سقعل فى ش فى 
3 في ا ثت ش لفا د د ز ط ل ظه 01 ص ط ما بين اقو بن ق د 
ول ز ش 5 نى في الا ان و أ إلى أبى عدنة الد نرئ وانة راف ص 51198 
6 ة ى با لأكم ةر 1 فالحديث عن ا س أة وورد البات ق اللان لح 
7 أد اك مماخ وهو ن قه د في دة واة ي هـ ف ا الر بغ بن علبا والعمال الق لا حلءابها 
هتى امرأة 8 كذا فى د كل ز دفى ط كس ؤ تجطءذا ذش 
9 في ا فى ش وفى د د ز إنما هو 01 بفال قامت الدابة إذا وقفت 
ونوله نومت ا بل فالظاهص أن الخبل فاعل وأن صيت ز النفعيل لماكز الفاءل 
11 مو من العلبور واصدئه ر 31 كؤا في يق ط وفى د 5 ز كر 
رال ر جمع اك ر و وط اش اصغر ن ا اه في ور 31 مؤ بش ا طافى ؤاسد 4 حمرة 



762 
ة دذ ذك على سعة زيادة اله ين فأما فولهم خطاف وإن كان اسمأهإنه لا ق 
بالمى فة في إفادة هني الكثرة ألا قىاه ميضوعا لكئزة الاختطاف به وفي لئب 
يعكيق لم 101 هو موضوبخ لكثرة تسكين الذابخ بة وكأك البرآر والعطار والقضار 
وغ و ذلك إنمال فى ل فىة تعاطى هذه الأشباء وإن لم تكن مأت وذ من الفعل 
وفي لك الئهث اف لهذا الطافى كانه قيل له ذلك لكثرة ن فه بجئاخية وكأ اك 
اظئضارى للطافى أبضا بئ نه فيل له ذلك لكى خفرته والحوأرى د ة حوره 
5 و بياضه كذلمث ألزثل والرئيل والزقال إنما كررت عينه لقوة حاجته أن 
يمون تابعا ورميلا وهو باب من اد 
ونحو من تكئير اللفظ لتكثيرالمعنى العدولى عن مععاد حاله وذلك فةط ل 
فى معنى فعيل ن لحؤال فهو أبلغ معئئ من طول وجمي اض ف نه ابلغ 
فعئئ هـ ن ءكاض وكأك خقاف من خفيف وئلال من قليل وشراع 
من سربم عال لعمرى و إن كانت ات ث فعيل فى باب الصفة إن 
فعبل أص قى بالباب هن فعال الا قىا أثذ انقيادا مبه نة ول لي ولا تقول 
ض ط ل و بطىء ولا نقو جماء وشديد ولا تقوذ شداد ولحئم غي بفى 
ا ا فى ش ون د ء ز ط الناكين 2 صقط فى ش 
3 كذا فى ش وفي د 5 ز الذباح 4 ضط ق ز 
5 في اق ش دق د 5 ز ط البزاز 6 في ا فى ش وفي ز رو ة 
الة ماب 7 في ا في ش وقى د 5 ز ل مو 8 كا ا فى ش 
ط وفي د ء ز مجاحه 9 كا اق ش دق د 5 ز رو لقؤ 
01 هوالدقيق الأبيض 11 5 و الجبان الضعيف 
ز 21 في ا في ز رو وق كأ من معنى 31 فى ل ة برنال 
ث ا ا في ور وق د 5 ز ونم عي إض ولا قرل عي اض وسقط ماحش الفو ين 
في ش 
61 



862 
ولا يقال غي أش فذسا كانت ة ل فأ الباب المالرد وأو دت المبا افة عدلت 
إلى فقالي ةضلىءث فعال ة ذ لك و الا وا امنى الجالء ين ءا خروج كل واحد 
ءفههاءلق أصله أءاففال إلز ادة وأتاة تا ز الانحراف به عن ة مه ا 
و ا د ذا كات الأل أظ أ 4لة المعاق ثم زيد فيم اش ىء أوص ت الة ء له 
زئاد ا إ فا به وكذلك إن ا دف بهءن كته وهذيته كان ذك دليلا عل 
حادث ش ذ د له واكثرذلك أن يمون ما حدث الا9آزاءبى ا فه 4 لاءتمقصا 
منه بم ألا قى ى أن ص واحد 4 ن مثالى التحقير وال ير عازصأن للواحد الا أن 
أة وى التون يريئ هو ما عي ض لمثال ال ير وذلث أنه أمسءص ض الملإصؤاش عن 
الواحد والربادة في العذة فكل اة وى من ال حة ير بم لأنه ة ق لاوا د 5 ل إفرأد 
ولذلك لم تد التحه يرس ببا نعاءن اله سف كا اعنذ النكصير مانعا منه ألا قىاك 
ته رفي در ما ودنإت يرا ولا تصرف دراهم ولا دنانير إصأ ذكرنا ومن هنا 
حمل سيه ويه ى ط ل الع قييرءل مثال الت ير ة فال ول سريح ين بم فولك 
ءساءين وص بي يئ لة ولك ض باءيئ وتة ول سكايران لأنك لا تف ول 
51 
1 في أ فى د د ز ط وفى ش فى 
2 في ا في ش ط ونا د ت ز لما 
3 كذاق ش وفى د ز ط ن 
4 فى د د ز دلت 5 في ا فى ش وق د ء زة ط لعاق 
6 س ة ط في د 5 ز 7 في ا فى ش ص وق د 5 ز ربادة 
8 س فط ما ين الة و ين فى ط والهدية ا اط ر بقة والسير 019 فى د يه 
01 ا فى ش ط وفى د 5 ز عارءا و د بمرن ءارض وه و الأولى 
فى اظبر 5 كل 0 1 في اق ش وو وق د ز ال راج 
2 كذا فى ش ط وق د د ز اقراد 
131 كذاق ش ط وفي د 60 ز بعندد 



463 
كارين ءذاء فا ثله وإن لم ب فإفىنا الآك ح قة لفظه وسأ ت أباءك عن 
13 
ردب بويه مثا اط الع قير إ ات ال النكه ير ة أجاب صأ أثبة نا 3 نفا فاءص ف ذلك 
إلي ما يقذمه 
باب في نة ض الأوضاع إذا ضاف ا طارئ عا ا 
من ذلك لة ظ الاصض فهام إذا ضاء معنى الئعض ب ا حال خبرا وذلث 
ولك مس هـت برجمل أئ رءل فأنت الآن ت بربأناه الرجل في الة ضل 
ولى ث مسثفيم صا وكذاك مي س ت برءل أيخ ط رءل لأن ما زائدد وإنما كان 
كذاك لأن أصى ل إلاسنفهام ان بر وا أ ب ضرب من الخبر فطن 1 نع ب 
لمأط رأءل الاسنة كام إءط أغا7ة إك أعل هن اخبرتة 
وبن ذلك لفظ ا اواجب إ اط قته همزة اذ ب ريرءاد نميا و إذا لحه ت لفظ 
الننى اد إيبرابا وذلك كقول الله سبحانه للى ا أنت ت للنائىأ أى ما قات 
إم وؤوله إ أ ئه 3إن لمأ أى لم بأذن لم وأمما د ولما عل الننى فىكة وله 
عض و ذ لم ا آث ث بربمأ أى أنا كذاك وفولي برير 
ء ألستم ضيرمن كب ا إظأ أ 
أى أ أتمكذاك و إف كاط الإة كاركذك لأن سجلا اك كىء إفي غي فم 4 أن رصل 
إلي عك ه وض ذ ه فلذذ ا شحال به الايجاب نفبا والنفى إيجا ا 
ا كذاق د ز ط وفي ش جمفر 2 كذا فى د حى ز ط 
وفى ش شبيه وانةارا اتا ب 2 801 وما بعدها 3 ة ط فى ش 
4 أ فى دش ط وفى د د ز لمإ فى ط ف ا ه 
6 في ط وكان 7 كا ا فى ش ط ق د رر ز عاده 
8 2ية 61 صوره ا ط ندة 19 اتة 95 سوره نى 0 1 أبة 271 عورة ا لأعي اف 
1 ا ي كا وأندى أ ألمين إطون راح كلخ 
ا ا قى ش ط وق د هـ ز نا ذا 
51 



072 
ومن ذلك ان تص ف الغم أذا انت فعلت ذلك فة د أخرجنه لة ش حفبقة 
ما وضع له فأدخئثط معنى لول الضفة لم ثذفله إياه وذلك أن وضع اله 
ان يكون تةئيا لجفظ عن جمذة من الصفات ذا أنت وصفته فة د سلبته 
الصفة له ما كان في أ ل وضعه مرادا فيه من الاسنغناء بلفظه عن كعيرمن 
صفاته وفد ذكرنا هذا إلموضع فيما مضى فنأقل هـ ذ ه الطرت ق حتى إزا ورد 
شىء منهاص ة ت مذص 
باب فى الايى ضلاصءن الأعلام معافئ الأوصه اف 
من ذلك ما أنعثه ذ نا 5 أبو عل رحمه الله من ة ولط الشاص 
انا اوا إن ل بعضى الأحيأن ليع ى عل خهمتبى بضؤلالث 
أوردني رحمه الله ومخن في دار ائمفك وسأ افا ا يئعقق به الظ رف الذى 
هو بعض الأحيان لخف ئا فيه إلى أن بزد فى اليد من جهنه أنه يحتمل أهي ين 
أحدها ان يكون أراد أناث ل أبى المنهال في همل في الظ رف عل ذا معنى 
اللشبيه أى أث ء4 أبا المنهال ق به ض الأحيأن والآض أن يحون ة د عي ف 
51 
1 ت ط في ش 2 كذا فىءط وفى ط وادخلنه وفى د هـ ز 
أدضله ر 3 ق ط الحنت 4 كذا فى ش ط وفى د ه 
ز دظ 5 كذاذ ثبى وفى د ء ز مشة سبا به وفى ط 
سنننى به 6 كذا في د 5 ز وفى ش ال فة ماكان له 
7 فى د 5 ز أنثد 8 ليس عل ححمبى بفؤلان أى نبا 
أى أنا أقوم بحفإق سي ولاأ ق ما أعابخه به وفى فممز الخعا تص إمولاذ ومو ن ف 
وا شلر ا ان ال وأين 9 فى ل ف ت نا 



17ء 
من ابى المنهال هذا الغتاء والنئدة ف ذا ذ كرةكأتة فد ذكرا صيرمعناه إلي انه 
ة قأل أنا المغنى زط بعض الأحيان أوأنا الن ذ فى ض لمة الأوقات 
افلا قىاك كيف انرعت من الغلم الذى و أث المغ ال ءمنى الممفة والفعلية 
وت فولهم ق الخبر إنما ئهيت هانما كنأ وعليه جاء نابفة لأنه نبئ ة ستى 
بذلك دا خمرد صفة فلبهت فبفى علي مل الذ مية بها بعفى ماكات 
ففيده من م فا الفعل من فبل وعاب مذه ث ال ب في قىك صرفي أحمر إذا 
ممى به ثج بمر وفد ذكرنا ذلك فى برءوضع الأ انك على الأحوال ة د انتزعت 
من التم معنى الصفة وقد مئ ب ذ ا الموضع الط اقط ا ابمبر فأ سن واستوفي 
معناه فقمال ل 
فلإتخا 5 شذا الغدؤوحدها جمئة تفي عق غاتجة هفد 
فأ وله ة انية ش د صتاه في معناه و3ضذ لأفمى مداه ألا إهـ ى أنه 
كاة قال عءانيما فادرة أوظ طعة او أشة أوتوذلك 
1 ك ذا في ش وق د 06 ز ط ف ن 
2 فى ط ذع هذاوفال اليندادى فى نرح صواهد المف ى فى الماهد الثاءق رلبعين 
بد المانة تعيقا عل كل م أبى عل وابن جق ومفن ضى ص مهما أن أبا المنال ل س صإب ارفي 
وءو من وفي أ 7رد له ا لامة ابن برى في أما اب عل اح الجوهى ى فى ماد أممق 
13 زش المنب د والنبد ب اكون الجيم و ا وكرهأ وهو الباع ا ط ضى نيا يعجزغيره 
14 فى أ أى لنعلى بفال فأه بهعؤ ويهته أى أعطاه بفرب لمئ عي ف بالإحسان 
فيقال ابرمل عادنك ولا تقظها و انظرالان منا 5 كذا قى ض وق د ه 
ز ط فهذ 6 انظرص 4 خ 2 من الط ب 7 كذاق ض ط وفي د 
ه ز ألاشافي 8 فى ه ز مع 9 هن قعبدة لأبئ تمام فى مدح محمد 
ائ الهبثم ؤوله جمية مرأ بالرفع خبر الهدر و با لن ب عل أن اني لها وجمبة حال 
01 كذا فى ض ون د 5 ز رو راة 11 ضعل ط ن القوءين في ش 
51 



272 
ومنه قول الآخر 
إن الذثاب قد اخف رت براثئها والناس ك م ب إذا شث ا 
أى إذاث به و تعادوا وتفادروا لأن ب ا هكذا فعلها 
ونحو هن هذا وإن لم يكن الأمئم المفوذ عليه قاتا فول الآخر 
ها امذ اجعا ث المنأيا كل فواب طبك أتم 
كأئه ل ص فواد مليك ص يئ اوكئإب إذ كانت الأثم هكذا فالعب أمرها 
لاب مع المصلإلآ وعند نزول الشذة 
و ئله في النكرة ايضا فولم مررت بربل ص وف كئه اى خ ممنة ونظرت 
إلى رصل ص 4يض 4 اى نام ومررت بقاع عيلمء ة أى جاف وءئق وإن 
علت ه يهدالما في قيبخ من الضهير فاط ال واحدة لأنه لم يتصق 
إ اض مير إلا لمال فيه مق معتى الصة ة 
ومن التلم أث ضا قوله 
أنا أبو بزدة إذ تجد الوهل 
أى أنا المقنئ وأ دى عند اضنداد الأمي 
51 
1 شبه فى 11 مالى 1 7 إفي بل من تميم و ل ير لهد أن الناس كايم إذا أخب بواط بئ لم 
س في وائل و برا الذناب نحا يا بمترلة الأعابم للإنسأن واخ رارها كا أخضرار 
الأرفى وهذا كاية ش الخعب 012 ضما في ش 3 في رو المعؤل 
4 كذا فى ش وسا د ء ز مل ف فه 
5 كذاق ش وفي د ة ز ور أو والعر 4 في له فز خثنا 4 كالحك 
6 هذا من رص لا ءىج المعنئ أو لعمرربن يزبئ قالاق رقعة اجمل و بعد 
ممه خلقت رر ل ولاوصل 
وب الث طرالمثمور ء نحن في ضبة أدي اب اب ل ه 
دفى ش س ز وها رواينان واظرالجا سة ث خ اك بر بزىأ انبعار ية 1 0082 
7 كأ اق ش ون ز ور الى ق 8 عكلررصت العطف ق ش فى 



372 
ا فريا منه قوله 
انا أبوهاءين قممتبنى ا ابا ء 
أى انا صاحبفا وكافيا وفت حاجتها إلى ذك 
وه صل وأحمسن صنعة منه 
لا ذعى ت المتواتم في تلق الصه ح مة يرا ولا دسث ين ث ذأ 
اى لا دص ث الفاضل المفني مذا ير يد ويس كذح بأن ا يزيد لأن يزيد 
يس موف وعا بعد النقل عن الفعلبة إلا للتقتة ف نمأ نمذح فا ب عي ف ن 
فضل وغنانه وهوكثر أذا هي ئلق ثىء منه ضد عيتنك طريقه 
11 ب في الخ ط البرب 
كان أبوعل ر افنه يزى وء ذلك ويقول انمأ دضلي مذا النحؤ 
8 9 
فيص عم لأ م لبست أصول يراجعوكا ولا فوانين يعتصمون يها إنما 
ا 11 121 
جئم بهم طباعهم عل مايخطة ون به فربما است وام المثىء فزاغوا به عن قصد 
هذا مه فاقوله وإن لم يكن صرج لفظه 
فن ذلك ما أنشده أحمد بن يحيى 
ء دأمالك يرى نسائى كأنمال نسائى لسمخى مالث كى ضالض 
ةياربط فاقىك لى ج ت لأ أععرا مالكء ولت بالقضاء دهافأ 
1 شنبق أى نجى وظلب 2 ا في ض وفى د ء ز رو فانا 
3 كذا في ض ط وفي د 5 ز فه صنت 4 الوإ آ الإبل الراص 4 
5 كذا فى ط وفى د ز ين بد 
6 ضط في د 5 ز 7 كذا فى د ز ت وفى ش يروى 
8 ص قعل ط ا الحرت فى د ء 9 كذاق ش ور رفى د 5 ز يمشصمون 
01 كذا فى ش ط وفي د 5 ز ص م ة 11 ذ ا في ش ط لق د 
ه ز فراغوا 21 كذا في ض مل وفى د 5 ز فيه 
31 انظر عى 97 من ا لز الفانى وفى ز ط جهبمة ة م ن بهبنة 
81 3 
51 



72 
هئأرجل مات فمعاو ئيثا فمييها خظلم من مك الموت عليه السلاه وحفيقة 
لفظه ظط وفه أد وذلك أن هذا الأعي افي لمما سم م مولون ملك الموت 
كزذلك فى ال م ب ق يه أن هذ الة ظة ميكبة من ظ اهي لفظ ا فصارت 
ضدة كائها قعل لأن مات ق الافظ مل صوؤ قلك فبى هنها فاعلا ال 
مالك ولت وفدا مالك فصاو في ظاه ص لفظه كائه فاجمل و إ هالك ش ط 
عل الحقيقة والتحصيل ماقل كا أن قل على التحه ق تقل واصله قأذ 
ثذمت كل فىة التت فيف فصار قق واللام فيه فاء والمه زة ين واول ف لإم 
دهذا أصل قىيهه 4 وهو ال أصث وه يه تمئرفه وبرء الفعلأ منه ذالأمر الأكر 
ظ ل 
ايكنى إيها وخيز الرس ص 
لاصله أئئأى ظففت همزته وتال 
ايكني إليهأص وك اللة با ة قا 
وةاذ 
ل ا أعالهم نجواص اظ بر 
ب يئ ماجاءت إلينأ تهادتا 
51 
أيكنى إلط فوى السا3 تم رسالة ية ماكانوا ضعانا ولا عى لا 
وقأل بونجس ألك يالك 
1 كا ا فى ض رو نذ د 5 ز وه ا 2 كذا فى ش دقى د 5 ز 
فاسد 3 كا اق ش ونى د 0 5 ز رو فى وزق 4 كذا فى ز 
ط وفي ش ماك كذاق د ء ز دل وفي ش ل ك 
6 كذا فى ش وفى د 5 ز ط قى أكثرالأهي سه 0 7 فى ط بعد إليها 
8 أى عى رو في ث أس واظراللسان أ وث وامد المننى البغدادى فى أثاهد الواعد 
والنبن ب السماة وال ب 1 101 9 في ا فى ش ز وضط ما ن افوصبن ق ط 
وهوأولط لأن م نه عندشله بد مل أنه قد جا عهم أك بألك وفبه كق عنه وفىء 
لاك لجك بربد لأك بتك وهذه ض بر وو أن بونى ح انلاق من أل أ 



572 
إذا كانكذك فقول تبيد 
با ائرفي فبذلنا ماس أذ 
إنمأ 5 وغة ول فذمث 4 ملى فائه وعلى أنه قد جاء عخهما الك ألك من 
الرسالة إلا أنه فليل 
وعل مافلنا نقؤلة 
أ أبادضنرش تا لتهة فييرالذى فدر تثال ما في با 
إنما هى ءثفلة وأءلها مئماصكة ة قآب عل ماهءكا وفد ذكرناهذ الموفهح 
في شر ته ص ث ت أب ظ ن رحمه اك 
ف ن فات ؤن أين لهذا الأعي ابئ مع فائه غئط طدبعه معرفة 
ا العمر إف حني بنى ن ظ اهض لفظ قلك فاء فقال مالك 
7 ء 
قيل قثه لايعرف الته ص يف أشاه لا أ يحسن بطبعه وفؤة فسه ولطف ح ه 
هذا القدر هذا ما لا يجب أن ئتة ده عارت ب م 1 01 لف لمذاهئهئم لأنه 
9 01 
وإن لم يعم حلإقة ته ص يفه بالصنعة ف نه يجد بالقؤة ألا ترى أن أعي ابيا باج أن 
يئرب غفبة بن ولا طنحنح فاتاش سب بعفها كطاإ الأمر فقال كبش أماح 
فقبل له ها 5 ت ا تخنحت فقال من تخنح ة لا أفلح افلا قىاه يمف 
1 هـ در وء لام ارصلنه أمه مم 
2 كذا قى د 5 ز ط ولى ش قوله وانة رق ا ايلت عى 113 من ا اذ الأؤل 
3 في اق ث لا وفى د 5 ز إنما هو وفى نها 4 كذا فى ض 
رفي د 5 ز ط أط 5 في ا فى ش ط وفى د 5 ز غلأو 
1 كذا قى ط ونى د 5 ز لفنل ظاهي وفى ش ظاهي 
7 في ا قى ز ط وفى ض الاشاه في اق ض عل وفى د 
ز اذ هجم 9 كذا في د ء ز ل وفى ى فا 
01 كذا في ش وفى د ء ز 6 ط جمدها 5 وا الذ لير صر وايأ يث لحة ك ته 
11 كذا فى ث ى لق ز ط كد رفى كز و فال كطه أى كه من 
كزة الأكل حتى لا ابق الفى 
51 
52 



672 
استعان لتفسه كأ الحأء واسزوح إلى ممثكة النفس ب وفئقا بالصونت 
الا3 حق أ ا فى الوقفط ونحن خ هذا نعلم أن ذ ا افي ص أبئ لا يعم أن فى ا م 
شيئا يقال له حاء ة ضلا عن أن ت لم أغ 5 ن الحروف المهـ موسة وان الصوت 
ءبى ف ا فى حال ص وخها والوقب عاي ما لا يلحة ا في حمال صكها أوإ دراج ا 
فى حالن سبموض ا فى فو 2 ودصؤبم إلا أنه و إن لم يح ن شيئاءن هذه الأوصاف 
صنه لأ ولاط ف نه ب دها طمعا وؤفى ا نركذك الآض ن قإكاوطال 
ذلك عليه أحتم هن ة لمك فى الله ظ مايح ت ين ضلك ف أنه يقا9 اسود افي 
قال هنا من له ظ ءلك مالك وإن لم ة زرأن مثال ملك ةبئ أو ققل ولا أن 
مال شدأفاعل أوهافي و و في منءللث علءة هقة نعة فاغل لقيل 
لا ئك نك وحا ئك 
و إق ه نث الة ول في ت ا ا اوضع ليقوى فى نفصك ف وة ح ت هولاء 
القوئم وأحبم قد حظون باثتة و طباع ما لا نلاحظه ت ن عق ط ول المبا ثة 
وال ع فئأظ أن الحاجة ألى مثل ظاه مي 
51 
1 كذا فى ض وق ز ط مجنة 2 فى ط فللها عل ب فة المصدر 
13 كذاق ش وق د ء ز بالنمويت وفى ط بال وت مم 
4 في اق ش وقى د ء ز رو في الوف لا لمه 
كذاق ش ط و ة عل هذا اط رف ق د 5 ز 
6 في ا فى د 5 نر ط ون ش و 
17 فى ط نحر والدس الطرد والإبعا د 
8 في اق ش وق د 60 ز ول لجيض 
9 كا اق ضن وفى د ء ذ ط مول م 
01 كا اق ش وق د 5 ز ط فظ 
أ كذا فى ش ط وق د 5 ز تاملا 
21 عفط صف العطف ق ش 3 أ لذاق ثد ؤق د ز ط ة مل 
1 ق د ذمد فإ 



772 
وين ذلك هؤم محال ت وهو غلط منهم وذلك أئهم شبهواء عهبة 
جيفة 5 هزواصائف كل زوا ايضا مصال ث وليت ياء مصيه زائدة 
ء محية لأ لأن ا 5ين و 5 ابة مميق واو هى الع ين الأءإيئ وأصلها مض وبة 
لأنها اسم الفاعل هـ ن أصاب كا أن اءكءميمة مترهة وأءل مرتدة ئص وده 
فكات ألكبمرة من اله ين إلي الفاء فانقلبت الواو ياء كل ماش ى و 
يامئ هصاوب وقد جاءذلك بم فال ة 
احب النف طان من بصاحبه ف و أذئ ض ة أوبه 
وبخ لوا فى وا ذ ضفا م يبة وتص و بة ومصابة وكان الذى اش وى في تث يى 
إء سببة بياء يفة انها وإن لم تكن زائدة ض ط إ تءل التحص يل بأ ل 
وإنمأ هى بلل من الأعل وا ا دل ن الأصل لإس أصلا وقد عومل لذلك 
معأملة الزائد بم خ س بو 4يه عف اب انلطاب أحهم يفولون فى راية راءة 
صولاه هزوا بعد الألف وإن لم ي ن زائدة وكات بدلا كا يم ؤون بعد الألف 
وائدة في فضاء وشفأء وءآلآ ذلك ان هذه الألف وإن لم تكق زاثدة نها بدل 
والبدل مشبه لمزائد والقاوهما ان ص وائحد منهما لي أصلا 
ؤنحو منه ما حكوه فى قولم في راى زاء و صذا أثذ واث ذ من را ة 
لأن الألف في راءة عل ص حال بلل وس اشبه لزائد وألف زاى لإ ت 
مقلبة بل هى ا ل لآ ها فى صت ف ن يذكأ الاتثبه ت أر ئذ الا اخ ط 
6 ضط ماس القوسين قى ش 2 فى ض وكل 
3 زا فى ش وو وفى د 5 ز وا ها 01 اظرال ب 2 031 
5 فى دل سقا إ 6 كة اق ض ل رق 5 ز واصدة 
7 ك اق ذ وفى ش وأصد وهوت صبف وض هذا في د 5 ز 
18 كذاق ش ور منا د 5 ز إ هـاة ه 
أ 
2 



1 
5 2 
872 
وان لم تكن س قلبة أ ا وفعت موغ 11 هفلبة لأن الألف هنا في الأسماء لا نكون 
أ ل 5 ة ت كانكالك ثبن ت ألف راى لفظا بألف باب ودار كا ا م ا ا 
اص اجوا إلى تصربف اخواسها قالوا قوفت قاظ وتزلت دالا كوفت كافا 
ومخو ذلك عل ذ ا أيضا ئائوا زويت زايا و إضها زاى نووها نلا 
كانكذاك افي ذ ب حم ذاى إلي حم ؤا ة 
وفد ح يت عنهم منارة ومناش ومض ادة وصئ اةرر وكان هذا أسهل مرت 
اث بم لأن الألف اشبه بالزاةد من الياء 
وين البدل الجارى مجرى الىإئد عندى لا عند ابى ملى كل ؤ وراء ويحيب 
أن تكون مبدات من صف جمقة لقولهئم توارت عنك إلا أن اللام تا أ دك 
همزة أث بهت ا أ ابده اثبئ فى ضعهيا ف أنك لو حفرت ضهاة لقلت فهيئة 
فأفررت الهمزة فألك قالوا في تحفيروراه ؤر ئئة ويؤ ذلك قول مفهم 
فيها وزئة كا قالوا في مملا ة ض تئة فهذأ ما أراه أنا وأعثقده فىإ وراء 5 ذ 
واقا أبو قي ر 4 اقه ف ن يذصب الى ان لا ما في الأصل همؤ وأنها من 
تركبب ورأ وانها لي ث من كيب ورى واسنلل ملى ذك طبأت الهمزة 
في التحبماير ملى ما ذكرنا وهذا لعري وجه ن القول الا انك قدع 
معه الظاهي والقباس جميعا أقا الظاهي فلأنهأ فط معنى توار يظ وهذ اللام 
1 ق ز زا 2 ضط ما ي ن التوسبن ق ش 00 3 فى ط راى 
كذا في ض ط ون د 5 ز و 5 صقعل ق ش 
6 س الى لا نحبنى لا كذا فى د 5 ذ ل ون ش و لذك 
8 زا فا د 5 ز 6 و بن وى مذا د بزكل 
9 ضط ق د 5 ز 01 ق ز أغالمه 
11 ق ذ ط ش 21 فى ور وارت 



972 
صف مقة لا كل ؤ وان تكون ياء واخئأ لكون الفاء واوا واقا القياس 
فأ فذمناه من تث اليدا بالزائد فاعي ف ما رايناه فى هذا 
ومن اكلاطهم قو م ت لأ4ت شيربق ورثا ت زو صى بأبيات واستلأئت 
اتجر ولئأث باج وفوله 
كشترفي بالحد احمرة ئئزا 
وأماء مهعيل ة ذ مب مضم م في فولهم في حمعه أئهمملة إلى أنه من باب الغلط 
وذلك لأ ة اضذه ن سال يسبل فهو عندهم عل مفيل كا ا يرواب فى وهو 
عغد ةيرىلط لأنهم قد قالوا فيه ث ل وهذا ي ثهد بكون الميم فاء فآنيلة 
ؤنن لان ا أيلة وفنلان بم كائي بة وص بان ولوكانت أ م طة وةمن لان ن 
صل ا كان مثالهما اممقة وئفلأن والعين هنهما محذوفة وهى يا ا ا ل وكذلك 
ظ ل فعهم في قعين لأنه أضذه من العين لأنهءن ماء العيون ف له عل الغلط 
لأنهم فد قالوا فد سالت مض أنه و 148 ا 5 و عندنا من فولم أمعن له بحقه إذا 
طاح له به كذلك ا اطء إذا برى ن اله ين فقد أهعن بنفسه وطاع بها 
ومنه الماءون لأته مأ 9مق العادة المس امحة به وإلانقياد إلي فعله 
1 كذاق ش وق د 5 ز ط أجدر 
3 لذا فى ش ط وق د 5 ز أنه 3 قعل ما جمن افوعين قى ش 
4 كذا فى رق د ء ز وو 4 هذا 
5 كا ا فى ض وو وق د 5 ز مفلا أ 
6 سة ط هذا الحرف ق د 5 ز ط يرث د أن منثأ الغلعل لم معنافه والميم في ه 
ق ؤ ذك فى الما ففبل معين 
7 هى مجارى الما قى الوادى ظ لضمير فى لأ معظ نه به ود عل الوإدى و يقال أبئ 
معنات الوادى لما بله 8 سفط ق ش 
9 لذا في وو وفي ما في ز ن 
01 



083 
وأفثمدق أبوغبد اقه الشجرئ لنفسه من فصيدة 
قى ودولاترى فبها أريما سوى ذى عة فيها و 2بد 
في ا انيتمدنى هذه القصيدة مفعذة فقك له با سنى أريأ فقال من 
الرئئة وأت برنا أبو علء ممط الأصمئ إنه كان ية هـل فى ة ولم للبحر ة المئفرقان 
إنه من ة ولم هي قث المما وأ برتا أبو ببم ممد بن الحسن ش احمد بئ ي ي 
بقول بلال كط وير 
إذاصفئهم أوس لجتهنم وحدت ب م علأحاضر 
اراد ساءلعهم فاعاتهم من السوال ثم عق له ان يدل الهه عل قول من 
قال صايلعهم فاضالرب عليه الموضع نجمع بين الهمزة والياء فقال صألجهم 
فوزة على ت ذا اطعهم وإن جعلت اليال زائدة لا بدلا كان فعايلأكم 
وفي هذأ ها قىاه أجمب له 
ومن أغلاطهم ما يعايون به في الألفاق و حإق من مخو فول ذى الرتة 
والجل من أذمانة عئوده 
01 
1 في ا فى ض ون ز فى الئوى أوءد ا 
12 لا وحبد ق ش وجبد ويدوأنه ض و بر بد بذى النتت الؤد بر بد أن 
الرحوش تزدد قى ذا الففرولاش ى ة بها ما ير يها من 2ثارالاس إلا الوور 
3 سقعل ما ن الة وصين فى ش 4 ضط هدا الحرف فى د ء ز 
5 ق ار جمنة 6 في اق ش وفى د 5 ز ل أن الأصئ 
لأ سفط ما بين اقو ين فى د 5 ز 
8 والجيد في ا لدث وان وال ح وقله 
يائ ذات المبعم البرود بدارقادوالحثما اك ت ود 
ء والمقاتي ويأض الجيد 
ويريد إالأدمانة ظية ضا هـالعنود الق قىكل و دما أ له فى النوق 



183 
وفوله 
حتى إذادؤمت في الأرض را مه يهنرولو ثاءخبن نفه ه ا رئث 
و ى نذكر 5 ذا ونحوه فى بلب شقطاث العالاء لمأ فيه من الصنعة وبهدلذ كز 
إهفهم عل بعض في معانيهم كقول بعفعفم لكثيرفي قوله 
فأروضة إطشن طتئة الترى تمضى الندى تجعئاكا وغض اإ ها 
بأولب من أردان غي ة موهنا وة دأوقدت با آلمحتل الرطب نارئأ 
واقه لو فعلءذ ا بأةة زثحعة لطاب ريحهانج ألا فك كا فال سئدذ 
الم ش أنى عي ط جئث طارفا وءدث بهاطيباوإن لم تطيف 
كة ول بئمار في فول كنيز 
الا إنمأليل عصا خيزرانة إذا كزوها بالأكف تمين 
لقد قهخ ذكرفي اله صا فى لة ظ ا غرل ملا قالكا قلت 
وحورا المدامع ت تقذ كأن صدبثها يطع الجأبأ8 
إذا فاهت ل ئحتها تثئت كأن عظامط ن خيزراد 
1 8 ذاق وصف ثورالوحثى مع كل ب العبد ءوله دؤمت أى ال ب أى دارت 
وقوله رأجعه أى افور بعق أ هم بالمرب من ال ب ول ه أف ن الهرب فرجع 
إل ال ب 2 في ق ش ل وق د 5 ز لذ 
3 افي د ء ز ل ون له مز 
4 ق الموخ 051 أن الذى قال هذا ل ة اهى أ وق عى 151 أنها امي أ لقيفي بعمى 
طرق المديخة وفي الأكاق الاس 41 75 أن ياقدك يرقطام ا ر ء صا بة عتد الرحن بن ط بم 
5 فى الموغ 15 قال المبرد الخباث رب ة طية الرج برنة والعرار الجار 
البر وهو ن اله ة زط صب الرج والندل ال ود و وله وبنا ول بعد هده من ا البل 
6 أت اص ؤالقيمى وال ت ش قعبدة في ديوانه 
17 في ا فى ش ون د 5 ز ط بذكرلمه 
8 ظع الجان كا ا في ش ديى دو أنه محزت عن ظع ابئط ن ون ز عل 
ثمرالجنان وابصة بضئم البن ءلا انافلة وقد جمرن فغ ا يغ وهى المؤ البح جمعق 
الحرف والاضطراب والس 
51 
52 



282 
وكان الأ عى بعيب المحه ئة ويتعقئه ففيل له فى ذلك فقال وجدث شعره 
ه تجئدا فدئنى 5ل انه كان ت م نه وليس كذا الههاعي المطبوع إفأ 
الشاءى المطبوع الذى يزى با م عل عوا ظ ئدهءل رديثه ومذا باب 
فى ظ ية السه ة وقه صيه يذه ب نجا كلءذ ه ب وإنما ذكرت طربقه وئهئة 
تأتم بذلك و تكة ق لآط رهـأث القوم فئ القول فاعى فه إذن افه تعالى 
باب فى شقطات العد ء 
حلاكل ش الأصى أنه غ ف فول الح مط يئة 
وء رركأ وزكل ت ا د لمث لابن في ايى ف تامي 
فأنشا 
لا قا با اضيف تاض 
أى ئأصي ب قىاله وإكرامه وتبعد هذه الح ية فى نفائى لفضل الأص ش 
وعلؤ بم غير أفى رأيت امحابنا عل القديم يى ظ ونها ا ايه وجملون عات 4 
51 
1 كذا فى د ز ط وفى ثى يتعفه 2 قط ها ين الة وصين فى ش 
3 اذ ش رو ون د ز قق 
4 في ا قى ش وفى د 5 ز ط ت ماربات 
5 كا ا فى ش وفي د هـ ز ط و 
6 من فعويدة له في لمجوالى برقان بن بدر ؤلهاأ 
شا ك أظعالت لى و ئا افر جميا ر 
وناظؤ ما عبس و إهد ال إت اثامد 
فلقد في ت فات خب ت بان ندوربك الدرافى 
لا فى ش بد لا الأحمى 018 س تعل ما ين القوصين فى ث 



383 
وحيهى ان الة زاء ضف فة ال الجز ا ل الجبل يريد الجرآصل 
اتجتل 
وا برنا أبوصإلح السليل بئ احمد ش أب عبدافه ممد بئ العئاس ا ايئ بدئ 
ءن ا الميل بئ أ لى اتويثبئا فن ش اك ؤزى فال قلى لأب زيد الأنصأرئ ة 
الم تث دون ة ول الأع ثى 
بساباط حتى مات وهو عرر لق 
وأبو مرو ا اث يبا فئ يخث دما نحرزق فقال إضها نتطة وام أب عرو نبطئة قهو 
اعلم جما مئا 
وذه ب أبوعتيدة في فولم لى عن هذا الأص هندوحة اى مئمعح الى أنه 
من فو م انداح إطنه اى اتع ولإص صذا 5 ن غل أهل ال ناعة وذلك 
1 كذا فى ش ط وفي د 5 ز قال إن وع ره ا الا موس الحز أسل 
الجبل أو هو نصحبف الفزاه وال واب الجرا ل كعلابط الجبل وقال سارحه 
والعجب ن المص نف ث ا بذكرامحاراءل ق كابه ذا بل ولا مزض له أصد ن افة الحرب 
فاذا لا نصحيف لا قي 
2 كذا فى ش ط وفي د 5 ز أحمد 
3 لذا فى ش وق ز النوكاق وقى ط ابوسنباق 
4 لذا فى د 5 ز وو ون ض محرزق وعدر ا إبت 
نذاك وما أبخى من الموت ربه 
وفامل أبر ضرالحموم المذكورق سله قبل 
وبأهي للجموم كل كأفي بقت وتعبق ضدكاديعسى 
واليسوم فرس النان بن المنذر كان امخذ النوا وعنى و يذ الأهـى إن هذا ا لواد أ يني 
ر وهو اك ن فقد مات الن ان باباط وهومحزوق أى ت يق عليه محبوس وكان ك رى كعل ط 
طبسه ق ساباور وهى مدفي في فارس وأمي به أن يلق تحت أرجل الفيل غ 
5 أ لذا فى د 5 ز ط ون ش محزرق 
51 



482 
51 
أن انداح انفعل ؤقئ3يبه من دوح وهندوحة مفه ولة وفا مف تركبب 
لط دح ؤا تةخ جانب الجبل وط رفه وهو إلى ا اهص ة وضا أنداح افلا قى ى 
إلي ذيئ الأصلين تجائئا وتباءذ ا في به وز أن ئفق أحددا من صا ب 
عل بعد بهيهما وقادفى وضيهما 
وذهب ابن الأعى افي فى فوإم م ازونان إلظ أنهءن ازئة وذلك أن صا 
نكون ح اليأ وال ث ذة و4فال أبو قي رحمه الله ايس هذا ن كاط 1 هل 
المم ناعة لأنه ليس فى ال م أ ؤط ل وأ انجاذ ه بون إنى انه أفعلان من 
الرونة وهي أ ئثئذة فى الأمر 
وذهب ابوالعباس أحمد بئ ب يى فى قولم ائ غة الباب إلى أنها من قوإم 
اسئكف أى اجف وهذا أمي ظامي الشناعة وذلك أن اشكفة ائغأ 
و سين فيها فاء وقىكببه مف س فئ ف واما اسنكف ف ظ زاندة لأنه 
امتفعل وقىعببه من ك ف ف فايئ هـ زان الإصلان قا جمعا ويدافق من 
سملهما و و نت ايىممفة من اسئكف ل كافت اشفئلة وهذا مثال لم يطرق 
يم ا ولا شاغي فما علمناه فلبا كألك أوكانت مندوحة من انداح بطنه 
كا ذءب إليه ابوص ث دة ركانت قئمط وهذا أيضافى البعد والفحمبىبمسفه لمة 
وخ هذا فقد وقع الإجماع عل أن ا ام ين لا إفىأد إلا في ا نفعل وه ا ئه رث منه 
واسكفة ليس من الفعل فى قبيلي ولا دبى ير 
1 شط صت العطف فى د 5 ز 2 كذا فى ش رو وفى د ء ز الجع 
3 فى ث الفلا وا نة الص ية اط زيخة الثديدة 014 مة م صف العطف 
في د 5 ز ط 5 فى ز 5 صذ ه 6 كذاق ش وق د هـ 
ز ط ش لببا 7 ضط فى د 5 ز 01 ببن الفو ين 8 هو ن صاعي 
الرأة ضاجها فى ئوب واحد بريد ان هذا المتال اث ل إل القلب وأيخطر وفى ط 
صاعس ا وه ص ظا 9 كذا فى دش دل وق د ء ز يناد 
011 كأ ا في ش ظ وفي د 5 ز بعرف 



5 ه 2 
وذصي أحمد ايضا فى تئور إلى أة تفغول من النار و وذ إقه مق ط م 
الثوفيق هذا مل ضداد هذا الربل و تؤ من أفي امحابه ولوكان تببلىلا من 
النإر لوجب ان يفأل فمه ضؤور كا أنك لو نجيته من القول ا كأن تة وو4لأ و ن 
أتعود تعو لا ومذا قى نهاية الوضوح وإ ب تؤر ول من لة ظ ت ن ر 
وهو أسل لم لمجمععل إلا في هذا الحرف وس الزياده قى ى ومثل مما لم يشدل 
الا بالزيالة بهثل دصه خؤضب كوكب وشعئع وتض لئران ودؤذزى 
وقئخنوق وهو وائغ جذا ويجون في التؤر أن يكون لمحئولا من ت ن ر 
ضد حي ابوزبد فى زرنوق زرنوط 
ويقال إن الى ور لفظة اشزك فيها جميع اللغات من العرب وغيرهم ف ن كان 
يك نهو طر إلا انه عل ص حال تئول أو نول بم لأنه س ولوكان 
أجممها لا فير لجأز تمثيله لكونه فسا ولأ قا باله ربئ فكيف وهو أيضا 
1 ص ا فى د 5 ز فى لذض مول 2 كذافي ول وضط فى ش ز 
3 لذا فى ش ط وق د 06 ز لقلت 
كأ اق منا د ء ز ط تقوول 
5 ت ب نجنح الفيءل ط ق وو و ش ص بعل بئ م العبز 
6 كذاق ثى دق فى 5 ز ور فوود وفى الب ر 5 991 نو جيه رأى 
ضا 7 اذ بقول وأصله وور ف زت الواو ثم ضضت وءذد اط رف الذى قيله كا قال 
رأبت عي ابة ا ومى بسو إلى النابات نة ل الة ربن 
يربد ص افي الأوصن ممه 
7 ضمل صف ا ف فى 8 في ط د 5 ت و 9 سقل قى د 5 ز 
01 ضط ق ش 11 ضط مابن الفو ين ق ش 
21 ق ط 2ضذق العة 31 كذا فى د 5 ز ط وقءق زرنرق ه 
61 لذاق ش رو وق د 5 ز لأة ش ولاحق 
51 



682 
51 
عي بئ لكونه فى لفة العرب فيرمنقول إلبها و إنما هو يرفاق وخ ولوكان 
هنقولا أذ اللنة العربية من يخرها لوجب أن يكون ايضا وفاقا ل ن جميع اللغات 
ءيرهأ ومعلوم س هة اللغات أ ين ا ربية إأ4ل بازان يغون ممثت كا فى جمغ 
ما مدا العوية جاز أيضا أن بكون وفاقا وغ فيها ويعد فى نة ى أن يكو 
في الأصل للة لآ واحدة ثم نقل إلى جمغ الافات لأنا لات رف له فى ذلك ظيرا 
وفد يجوز أيضا أن يكون وفافا وقع بين لغمئن او تلاث اومخو ذك ثم افتهثر 
ت النقل فى هد ا وما افرب هذا فى تمممى لأنا لا نعرف ثيئا من ال م وغ 
الائفأق طيه في ص لغة وعندص أمة هذا ه إن كان في جميع اللنات مكذا 
و إن لم يكنكذلك كان ا ذلم ب فيه أيمر 
وروينا هد المواضع ش أ بئ يحيى ورو ينا عنه أيضا أنه فال 
التوائمخ من المايخ وهو الفساد وهذا مل إلحاشه ممأ جمل الظن 
به لأة من الوضوح بريث لايذهب عل أصنرصعيربن أهل هذا اله لم و إذا 
كانكألك وجب ان ئح ن ظق به وبقال إنه ارأدابة كانه ففوئي ت 
رزا أوجه عندى من أن جمل طية هذا الفحش واك فاوت ه ه 
1 كذاق د 5 ز ل وق ش ن افة الرية إلىءبرها 
12 س قي ط في د ز 3 كذا نى ش وفى ز فيءيرالهرية و ة ط لى ا فى ط 
4 ق مل و إذا 5 عط ا في د ء ز دل ون ش نكون 
6 كذا في ش ط وفى د 5 ز اقتين 
7 كذاق د 5 ز ط لق ش إلا باتاق 
81 كذا في ش وفى ز وو هذا المو 
9 نجال تواطغ الة وم اثى تداولر وكان فلبا ير ى أن اكى إذا تدوول كز 
اضما فبل وفمد 01 كذا فى ط هـ فى د 5 ز أراد وضط ط ا فى ش 
11 أى قدمت اليا عل العل ذا قلب م ق و اجه قلب إعلال وهوقاب الإ واوا 
وهذا كل لانفض ى قاعدة صرفبة 21 ق ط ىل ه 



782 
ومنءت ا ها يح ش طف أنه قال اخذت عل المفضل الضبئ فى مجلس 
واحد نلات تمة طات ا تمد لامرئ الة هش 
ب بأ ص ات ا داءفنا إذانحن قناعن شمواءمض 3دث 
فقات له عافاك اقه ا إنما 5 ونمئس أى ثح ومنه سقى منديل النمرتع وضا 
وأذول لخئل السعدئ 
وإذا الم خيائاطرقث افا فاء ئونها مغ 
فقلت عافاك الله إنمال هو ظيرفت وأنشد للا كأكا 
ساعة أكبرالنهاليكاض ت مجب ل تموته إئط ما 
فقات عافاك الله ا هو في ل باظاء المعجمة وهو الذ ى أ راى ش ال حابة 
فأشفق هن ا 5ل مه أهئ ذها 
وأقا ما تعة ب به أبوالعئامى ممد بن في ور كاب ب بويه في الموا ح التى م ا ا 
مسائل الفلط تة ئا يلزم صا ت ال ب منه إلا المثىء ا اترر وهو ايفعا مع 
مفه من ص م يرأب العه اعى وحذ نا أبوعلءن أبى بكرص أب ال باس انه 
قال إن هذا لخاثث كنا ص لناه في أوا7دأ الث بة والحدانة واعتذر أبو العباكط نه 
1 المفم ب الأى ا بكل ف ه 
2 ءن ق بدة مفضابة ونجلهءسها 
ذءالرباب وذ 3ها آ فص باوا حه لمف باصلم 
والثثون جم ارى الدهع وءم أى جوم وموه ن وضع المصدر مو ح الوءت 
3 أع بر النهار اى حين ارتةخ ذ ث عن شات قومه مد ون بتهم فيهم 01 فية ول 5تلناهم 
أول الم ار فى ساعة قدرءاثذ ا ذبل اضلاف إبه والإكام الإبطا واظر ا إصان بهر 
4 سقط ما لاين الفو فى ش 9 5 في ط مخا اب 
6 ط فى د 5 ز 7 ة ط فى ر 
01 



882 
51 
وأقاكاب افي قفيه من العطيط واظلل والفساد ما لاءوزان لمجل عل 
اصغراتإع الخليل فضلا عن نة ممه ولا محالة ان هذا تخليط في ق هذا 
الظب من يبل غيره ر افه وإن كان لمحليل ني عل أ هو انه أوما إلي 
عمل هذا الكاب ايمالء ولم بل بنفهمه ولا قرر ولاص ره و يدذ عل أنه 
فذكاق ئخأفؤ اق اجد فيه معان غامضة وفئوات للفكرلطيفة وضنعة في به ض 
الأحوال ستحيهة وذاكرت به يوما ابا عل رحمه اقه فرأشه منيما له 
ماث له إن نيفه هفساق متوحه وليس فيه الةهسف الذى ق كاب الجهرة 
قال الآن إذا صئف إفععان لنة بالن بهية ثفا جيدا أيوخذ به في العربضة 
أو ها هذا نحؤ 
وأقا ح الجهوة قيه أيضا مف اضطراب ا الصنيف وف اد النمرف 
ما ا در واسعة قيه لبعدهءن معرفة هـ ذا الأمر ون كتيبه وفعت فى متونه 
وحواشبه جميعا من الننبيه على مذ المواضع ما اب جييص من كئرئه ثج إنه ن طال 
عل اوماث إلى بض ه وأة س فث بئةءت بعضه وكان ا ومل يقول 
ن همت بقوامة رئالة سذا ال ب عل كذ بن الحسن فال لى يا أبا قي 
لاثفرأ 5 ذ ا الموضع عل نت أملم له مر وكان فد ئبت في نفس ابى عل 
11 بهذاق ش ور ون د 5 ز عه قه 012 ضعل مالين الفوصين فى ز 
3 ضط هذأ الحرف ق ش 4 كذا فى ش ط وفى د 5 ز يخو 
5 ع را في ش ل وفى د 5 ز أنق 016 ت ط في ش 
7 ق ط في 8 كذاق ش وق د 5 ز ط ضربت 
9 كذا فى ش ل وفى د 5 ز على 01 كانه بربد برصالة ابهره 
هفدمتا وفما ال آ ل نحارج الحروف ونابف ال آ هـخاقها ف ا النوادر هـال خ دالأمئآ 
وند كاق الفارمى مبززاق هذ الجاحث ولايربد ذم المفر ات ا اله وية 11 هوابئ 
وبد صاحب اب ر 21 كذاق ش ل رفى د 5 ز أعي ف 



982 
مل ابى العباش فى تعاطيه الرد مل سببويه ماكان لا ي د يملك معه نفسه ومعذورا 
كان عئدى فى ذلك لأنه أمر وضع من ابى العباس وقذح فيه وغمق ص 
الة ف منه 
وذع النض س عثد الأصمعى فقال فدكان يجي نى وكان إذا اراد أن يقول 
ألف قاأ إلف 
وهـ ن ذلك اختلاف الكهمماق وأبى ممد اليز دئ عند أبىءبيد الله فى ا اث شا 
أممدود هو اه مقصور فذه اليزيدئ وة ره الكه إق ف رأ يا بى ه ض ة م ما 
الرب و كانوا بالباب دتماوه عم فول في يدئ وعل كل حال فهو يمذ وية صر 
وفولهم أشيرية دليل المذ ك عفا وأسقية 
وين ذلك ما روا الأ هش قى رريث عبدالله بئ سمعود أن رصول الله كل الله 
علبه وعلم كان تحولنا بالموعظة نحافة الس هة وكان أبو رو بن العلأ فاعدا عنده 
بالكوفة فقال الأ ق ئخؤ ئا وفال ابو كل رو تحؤضأ قال الأعمهت وما 
1 كذا فى ض ط وق د 5 ز الرد 
2 كذا فى وفي د 5 ز ط ذ ذك مندى 
3 كذا في ش ور ون د 5 ز تجول بربد أن النضركان يكرهمزة ألف 
رصا إثبت مو ما فى ش د فى ز ط ألب ى أفه كان يدل من الفا با ؤالنضرهوابن 
نجل ن أمحاب اظبل وكات وفاة ت 302 
4 فى ز المرى 5 كذا فى ش وفى د ء ز 6 ط ترافوا 
6 لذا فى ش دق رو فعحاه الأمحي اب وق د 5 ز الفصحاه 
7 س ذا فى ش ور لق د ء ذ فد 
8 لذا فى وق د هـ ز كارس 
9 هو سا ن بن مهران اموذ كان رن با هي ى ق ا هاز وهو ن أعلام الطا ترفى سنة 841 
01 لذافى ز وق رو ء هـا وت ط ق ش 11 ضط فى ش 
21 كذا فى ش ون د 5 ز بئ ؤقا قثال الأص ش في ؤلنا قال أبر رو يخؤقا 
ون هو غزتا تال الأمق قي ؤلما 
91 3 
51 
52 



093 
أدرك فقال أبو كل رو ان يث ث أن 15 لك أن الله عض وبئ ا لم بعدك 
خرفا ن العرس أعدعك فمأل كأ4 الأكل ش فأضبر بم نه من ال لم ف ن 
مد ذلك يدنيه ويسأله ن الث ىء إذا أثكل عليه 3ذاصا في هذه الح ية 
وءلى ذلك فيعخولناص صة وأ أبناش وضها وءن ط ش ذئ ة ول 
ا أبز مآ 
ئى ط أط عة رؤة 4 ضارياي ط سه قاطءديد القاق اخول ا ولأ 
أى شرة ا ب فى شىء وهذا هو مه فا فوله ءولنال بذلموعظة ت فة الىآمة 
أى يفزق ا ولا ا إ ا 
و ن ذلك ا مماع ال يت خ ئعإب وف لى اةلمث ده نصببءن شسعره 
فأنشده ال ت 
6 
5 ل انت عن طلب الاةيافاع منة إب ي 
قا اذا لمجلة إل وله 
أمءل فاعاق إ العلياء نافه لآ 
7 
و إن كا ل ة يها اللى اسا والشةنب 
ا 
1 ت ا فى ث ر ول وفى د 5 ز لا 
3 كاذا فى ش وفى دط ز ط ءن العرببة حرفا 
3 فى د 5 ز به دد عاحا 4 ع ذا فى ش وفى د ز ط ءفدنا 
5 مذا قى الحدث عن ور و فى ث طرد كلاب مبد عنه و يد ها برفئ 4 والروق ا اقرن 
وانغلر 2 031 من هـ ذا الكاب 
6 ب ز ة أم كيف ن من زد اك يبة اللعب ممه 
17 جا ال يت فى أهالى المرنفحا 2 452 مكل ا 
وف ر رأيخا ب حورا 5 ت رددا ت ل فما الدذ وال ث ةب 



192 
كأد نضبب بيده واصدا ة قأل الكيت ما هذا فقال أحمى خطأك 
تباعدت في فولك الدذ والشة ب بم الأ نات كا قال ذوارثة 
لميأءفي ش فنيم ا حوة لغس وفي أيلثات وفى أيخابهاشتب 
ثم أنشده ت 
ء ابت هذه النفس الا أذكارا 
حثى إذا بك إلى فوله 
كأن الغط اه من غفضه أراجيزاس م ت جويخفا ارا 
فال ت يب ما لمجث أسلم غفارا فط فوجم الكيت 
وس ة ل الكن اق في مجلس يونسءن أوافي ما مثاله من الفعل أ فقال 
امل فقال له يونئس اممنحييت لك اث يخ والظاهى عندنا من أمر أولق أنه 
فوعل من قو آ أيق الرجل ن و مألوق بم أنشد أبو ذيد 
شافب عيناها ا قطيغ كأ ط يخالإط هن ممه تعم أو قأ 
ؤفدءوزأن يكون أفعل من ؤآق ياقي اذا ت وأسرع قال 
جا ث به عة س من الثأم تفق 
1 النطا هط دوث وخ البحر وؤ اللسان خل ا وكانه ئحدث عن قدرفى ا اهـلت قبد 
2 فى د ء ز بعد أظل 
3 كذا فى ض وفى د 5 ز ط لا هس وان رمص وان كانه مروان بن سهة د 
إ للبأ أحد أعاب اظليل له قى جة ق يرة فى ياشت 
هذاق و ف ناقة وا اظبع السودل واظرعى 9 من ابلز الأؤل 
0 اظرمى 9 ن ا لى الأذل وص 992 ن صهذب الألفاق 
51 



292 
أى يحف وذ صع وهم ي فون الناقة لسرعتها با لحذة وافي ون 4 ظ ل 
ا قظا 
يآبه ت 51 مية العينين تحسبها مجذونة او ترى ما لا قى ى ا الأئل 
والأولق ارردن و يجوز أنصا أن ي ون قوء من ؤلى هذه وأ يأ عل 
ذ ا ؤؤإق ة قا النقت واوان فى اؤل ع لآ مزوا الأولي مغ ها عل العبرة 
فى ذك 
وش ل ا ايمسافئ أيض ط فى جم إس يونس ش ةو م لأضر أ م يقوم 
لم لا مال لأضربئ أح ئم فقال ائءكذا خلة ث 
ومن ذلك إدث اد الأص كأ لشغبة بن ا اج ة ول ة روه بئ م يك المرادئ 
فال تجتوا اق أشذ علإ م واس ن رأوا نارا تخيق وتث قع 
ة قال شعبة ما هكذا أنثمدنا ي ا أ بن صب إفي ط أنشدنا ئخق بالشين 
ءمجمة ظ ل الأصمى ة قلت ثصق ثافل من ة ول الله ثعالى أ إذ 
ف شون م إذنةأ أى قتلون م ومحعثى وتد ة قال لى شعبة لو ة رءث فيتك 
51 
1 اننارص 015 ق ابلى ز الأترل 2 ط فى ث 3 فى د هـ أ له 
4 لأ ص نجا ابهم كذأ فى الأ ول وص بط يها أي 5 نا باك ب وايم م الأولى بارقع 
و يبدو ان الأص لا فربت أي م إن انه ول عن ال افئ اته لايرمما ان يه ل في ائ الموصولة 
ا ط ضى وأنه قال مقالنه أى كذا لة ت لمأس ل عن هذا او الأصل لأخر بن أيه قا 
إنه لمجغ هـ ذ ا اة ا 5 واطاففل احذ انمة الإص لام مات صنة 061 فى ا لاعة 
6 فى ا إصان س في ضه ال أوس بعنى ابئ جمر وه و من ق بد لأوس ق دبوانه ونجله 
تكلقنا الأء دا من كلاجانب في ش عوا عي فا ظ ثم برت وا 
7 5 و احد أعلا آ الحدث ش الإبعين مات شة 321 8 3ية 23 1 ورة 7 ل ص ران 



392 
وأنث د رءل من أهل المدين أباص رو بئ العلا فول ابن قيهم الرة ئأث 
إن الحوادث با ادية ة فد اوجةتق وة رعن تس وية 
ل هؤ ابو رو ففالط ما لعلاولهذا الشه ر الرخو إن حذه الم اء لم وحذفى ثىء 
من ال م إلا أزخته ففال له المدقي فا لمك الله ما أ لك بكل م إله رب 
قال الله عى وتجل فى كأبه 1 ها3 أءقا كئي ما لأ ة تك غتئ ث أطاءيئ رزآ 
وتال يا ئ متئي لم اوت قيابة ولم أذلي تا جثا ة نانكسرأ إوص و انكسارا 
ث رريدا فال ابو هفان وأقمد هذا الث ز ز ذ الملك بن تس والت ففأل 
6 
ا سنت يا افي ة يس و لا أنك خئ ت فافي 4 فقال أميرا اوة ين ما عدوت 
قول افه عش وجل في كتابهإ ما أغنى صكنى قا إية قلكءى شفما انيد فقال له 
عبد الملك انت في فذ أث هر فك فى ث ه رك 
فال أبوحاتم قاث للا صمعى أتجيزة إنك لأتئيئ ك وفئءد فقا ة لأ إنما 
هوتئرق وشغذ فقلت له فقد فال التهيت 
1 هخيرق وأرهـ لى با يز د 2 ط وي ك لى بف ائر 
1 ز باده في عل و يبت قإس من ة د فى ديوانه قي ولها في ا ثا من مات من اهـ له فى وت 
اط زة وة جلأ 
ذهب ال با وقى كتءقييه ورأد الة وافى ث ب ا يه 
وءصنق ولمجم تجن وة دءت ع ا ابطة ن جه 
إذ قا ودا ليمامى ب ط دسخ وإ اب م إخو ء 
الحاملبن لرا قومهـ م والذاندبن ورا عو ني 
2 د تدضل 
3 2 نجا 82 92 من اطاقة 4 3يا 2 62 من ص ور اط افة 
5 في ط بعد وتعه 016 فى د 5 ط واب 
7 فى د مل هذا 8 سة ط في ش 
01 



1 
لح 93 
ة قأل هذا خرمفاق من 15 ل ا إوصل ولا آ ذ بلغنه هـ أ تء ا ابا زيد 
الأن ارئ فأجازها فن نكذلك إذ وؤف علينا أءص ابئ صكل يىم ة خذنا 
ف أله فة ال أ إو في ذ لى تم ف سنون ان تسالوه ئم فالن 3لة كيف تة ول 
إ بئ ت برق لى وقىعد فقال له الأءص ابئ أفى افييخيف منى أى النهلآد 
فقال نةم فقأ الأعى ا بئ إنك لفثرق ني ؤفىءرر فكل دت إلى الأصمى 
ة أ خبرته فأ نث د فى 
إذا اورت ن ذاتءض ق ة ية ؤقل لأب قا إوش هاث ت زارعد 
ثم فال لى كدا كا م ال هـب 
وؤال أجاتم أيضا قرأت عل الأص مى ز تجزالعحاج قا وصفف إلى ة وله 
كلخ ابا قى ى بىلي 4 مم مض ئحا له 
فقال تليل فة لت بليته فة ط ل ب إله م ء ا هـ قلت لة 7 أخبرق به 
ص ن يم 4 كلن يخ لمق في رؤ بة أءئ ابا زيد الأنصارئ فقال هـ ذا لا ي ون 
فقات جعل متئخجا ور درا أى ذ محيجا فقال هذا لا يكون فه لمت 
قال جرير 
كر الم ن لم ئ ه رص الةإو في 
أى ذ مرير ذكانه توقف فقات ة ة فى فال الله قالط وضق فنا ئم 
لحم تمزقأ فأ ك 
1 هوواحد ا لرامفة وهم فوم إلمو ل ا ا م من ال جم 
2 زث اد فى ط 3 زث ادة فى د 5 4 فى د 5 هذا 
5 فى د 5 ة إذا وصك لمه 6 ان ار 663 ن ا ر الأؤل 
7 صقط فى ض 8 صة ط ما إبن القوس بن فى ش 
9 انفلر 763 ن ابر الأقىل 0 10 ا آية 91 صوره س 



هـ 92 
ومن ذلك إن رابى حاتم عل ض ارة بنء يل مه الرج 5ل ارياخ قال 
فقلت ا له ة بة إنمأ هى أرواح فقال قد قال جمي وصص إ ؤأر تأنا 
إ رياخ له ايخإ و إفا الأرواح جمع زوح فعدت بذلك أ نه 2 ن لا مجب أد وضذعنه 
و ال أبو حاتم كان الأصهـ مى ينكرزوجة و ية ول إنما ثا زو و ح 
بقو الله نعالى أثي ث غقبك زوخك قالي فأنث دته قو ذى الرقة 
أذو زونجة فى الم مرأم ذو خ و لآ اراك لها بالبصره ا ا ط م ثاو ئا 
فقالي ذو الزة ط المأ أص 11 لح والبة ل فى وا ت البةالين فال ة وقد ة دانا 
ءإيه من ة بل لأة مهح إك اس فلم ت كره 7 
فبلاكأ بى ط نى ش وه ق وزو ى وا اطاء صون إك ثم تص ذعوا 
وفال 2خث ر 
ءن مزلى ة د أخرجثنى زوجتى ض و فى وجهى 5 ى يرا اكلى لأ 
1 صهظ ما ين الة وسين ق ش 2 2ية 22 صرة اءر 
3 فى د 5 ة لدس 4 أية 73 سور الأشاب 
5 من ة بده له في دح بلال بن أنجا بردة وهذا فول ب وز المذكورة فى قوله قيل 
تة ول وزمذرصىءترؤحا على بابهاسشاعندأمل وت اديا 
4 ول إنه كأك الادية وأفام بالبصرة وهى ما عناه بالمصر ف ن يمر فى عار مه عل ص وز فقالت 
له وقد علمت أنه لإص من ا ز ة ل لك زو 4 هنا أو أفت ذوخصومة ة لمك ق يةء د الحا 
وا أظرالديوان وا ا مل بثرخ المر ثق 4 381 6 طءا بين الة وسين فى لا 
7 4 ن قصبدب ض لية له بد نجا اللإب وقبله 
واقد علض بأن ةءسى حقرهء برا محمدش الولءسجع 
صرى أى 3شوأهص ى الحفرة الفر والثرجع النعش والشب و الحزن قول إن ضاص خه وأ يا ه 
يب سن عليه مذة إذا اث ثم ضرقون اصأغ و ينسونه وانظرصرح إلمففايات لا ن الأتجارهـ 103 
8 قى د 5 عل الآطر 
9 فىءا ص افي حترابة بعد ذ ا الببث و إفا بخ الأ طى لأنه كاق مواما ة ا ود المغات 
وبرد ما ليس باله وئ و لمث الوجه أجود الوجهين 
01 
52 



693 
51 
ؤئذكان يعاب ذو الرمة بقوله 
حتى إذادومت لط الأرض راجعه يهئر ولوضاءتخى نف ت 4 الهرلث 
ة قيل إنما يقال دوى في إلأرض ودوم في المماة 
عيب ايض ا في فولل 
والجبد من أدمانة غئود 
ة قي ل إنماث فأذ ادءاء و3دم والأذمان ب خ كاحمر وخران وأنث لا تة ول 
لرانة ولا ةرانة وكان ابو علي بقول كأ من هذا الأصل فعلانة جممه انة 
وه ذ ا ونحوه م ط فىمتذ فى أغلاط العرب إلا أنه اخال ج ن من اغلاط هذ 
الطائفة القرس لآ العهد جماز أن نذكره في شة طات اله ياء و يح أن أباص رو راى 
ذا الرئة فى دكأن طخان بالب مره يكتب قال فقات 410 ذا يا ذا الرمة 
فقال اع تم عل يا اة ا كل رو ون فال أيضا 
كأقي طءين هنهاوة دتهرت ونهها الى يرفى بعض الاة كأئيم 
نإل ئه من أين عي ة ت الميم 3 نتال ل والله ما أعي نها بم إلا اق رايت معائا 
خرج إلى ابادية ف ب ص فا فسألته عنه فقال هذا الميم فثتهت به 5 ين 
النافة وفد أنمثي وأ 
8 
كا صنت كاف ب لوح ومي ء 
1 ستط فى ر ط 2 اظرعى ا 82 ن هلأ ا الجؤ 3 اظ رص 082 من 
هذا ابرز 4 فى د ء مل هي 5 هذا فى وءف أق المذكورتجبل فئ قوله 
ل تديخنكءن ضقا ناجمية وجنا مجاب عنها ا البل علكوآ 
العلكوم اقو يئ ال لبة من الإبل والأة ى جمع الأضا ة وه و الض دبر والمنفع قول إن جمنها 
إذا جهدما المرفارت و فت أذا وردت ما الأة ى و رأى الناظر خبالها فبه بدت عينها عرف الميم 
166 فى وو ئل أ لا فى ط هذ ده 8 عدز 
ء أءأجنك 2بات أبان قدجمهـ ا 
واك ر للرا ى وا نظر الكاب 2 13 



792 
وفد قال أبو النجم 
6مبلث من عندزيادكالحيرف تخط رب لاى بخط غتلف 
تكعبان فى الطريق لاقا أفط 
و أبو عبد الله محد في العباس اليزيدئ عن أحمدئ يح ما عن طة 
ظ ل حة س الأص ش وأبوص رو الشيبافئ عند ابى السمراء فأنث2ره لأصمهى 
إءسب ك ذأت المرا فضو ه وطه ني كتشهاق الغقا قتم بانفق 
ثم فرب به ده إلي فروكان مربه إوم أن ال ثاعي اراد ة قروا قال ابوكل رو 
اراد الة رو فقال الأصمئ هكذا راو يتلائم 
ويحي عن روبة فى توتجهه الى قتببة بن سم أنه فا جاءفى ربلان 
نجل ه ا إك وانا أنشد ثبئا من شرى فهه نسا ينهما نتففف طيهما فهمدا 
1 زياد مدبق له كان يفبه الثراب فبنصرت من عند مملا كالخريت رهوالذى فعد ضلى 
ل بر وةصله ق تكف ان لام ألض أى لاما وألفا أى تاؤثى ميوجا فنخط رجلا ط شبيها 
باللام وناؤ بمنىءصننما ننخط رجملا خطا سبها بالألف واظر اظزانة فى اناهد الاج 
2 فى د 5 فأفثد 3 كان هذ ا ا ايت ص لب من ينبن أولها لأبى الدصان الفبنى وهو 
بفرب في ئيى الهام عن صظ ته وطعن كنشهاق العفاهم بالش ق 
رالئا نى اط ك بن زغبة البا هل وهو 
رب ك ات النرأ نضوله وطهن ك يناغ انحاتي نجروما 
وب د ورد الأول فى اللانا عفا والآض فى ا إصانا فرأا والفراه جع الة رأ وهو حمارالوحش والعفا 
واور حما لم الوخى واظر الحواليق عل ادب ال ت 793 في ض الفرا 
5 كأ ا فى ط 5 ون ش رأيتم وه وئحر 6 فى المرغ قناعق ا 
7 كذا فى الأصول و بؤجمه لى معناما و درأكا محرفة ش ففبت وموما جا 
فى الموخ 291 والتقبع من القبع رهوفي الأ ل وت ث دد الفرس مق منمنر به إلى حلفه و ون 
ضد رؤبئ ص بئا بيهه اونج به بر بد أنه أفا رلها الياهـز وقه جمون الأ ل فنث علبم ط 
أى غ بت من النفت 
01 



1 
893 
ثم سألت عنهما فقبل لى المايىئاح والتهيت فرأيغءا ظربفين فأذت 
بهما ثم كا يأتيانى فيأضذان التىء بعد المثىء ن شعرى فببىدعانه أشعارها 
وفدكان قدماء ا ابأ ي ة بون روبة وأباه و يقولون تجهفما الافة ووتداها 
وتععرفا ة ي ا فير تعئرف الألحاح ةيفا وذلك لإنجاله ا فى الرجق و و ا تضماز 
إك كثيرمن الئفرج والتو يد لمض ش وءسابقة فوانجيه 
وأضبرنا أبو صاع السلبل بن أحمد ب سناده عن الأص كأظ ل قال 4 1 ليل 
جاءنارجل فأذررنا 
له قىاغ العربضافارفنعأ 
ففثنأ مذا لا يكون فة ال يهف جاز للعضاج أن ايقول 
ء نفاعس العرنجا فاقه نسسا 
في ا ومخوه يدلك على منافرة الفوم لهما ومقئهثم إياهما وقد ذكرنا هذه الح ية 
فيما مضىءن هذا ال ب بم وقلنا فى معناها ما و مث ة اك 
وخئ الأصمى قال دضلعت على ئهاد بن ى ذ ة وأنا خذث فقال لى 
كيف تنث د قول المحطيئة أولئئأ ة وم إن بنوا أحسنوا ماذا فقات 
أولمك قوم إدط شوا احسنو البنئ وإن عاهدوا أوفوا وان عة ررواشذوا 
1 في مل لقعروزنه 2 شط فى ش 3 انظوص ا 63 ش اباز الأؤل 
4 كذا فى ش وق د 5 رو ففلت 5 في د 5 ط بم 
6 اظرص 063 من ا رز الأؤل 7 ق د 5 ط جما 
8 ق ط مجب 9 هو صرئ هن جم را 4 ذثبن ماصى معنة 761 5 
101 ت ما جمن قح بن فى ش 



992 
ف ك يافي أحسثوا ائبتا يفال بئ يبق بناه في أ اهة وأن و با ط و بئا 
فى الشرف ه ا هذه الح ية رو يناها عن مض أط نجا لمائا الجاعة ندها 
ان الواحد ن ذلك طية وببةة فالجع مل ذلك ا ئنئ والبنئ 
وأ برنا ابو بكرعد بن مل بن الة أمم الذهبئ ي سناده ش اب عمان انه كان 
مند أب عتبدة ؤأءه رجل فسأله فقال له يمف تأمي من قولنا كيت 
بحاجنك فقال له ابوغببدة أص مجاجتى ناومأت إلى الىجل اى لبس 
كألك ةئأ ظوأ ة إت له إ ط يتال يئ نن بحاجق ةال قالي لى 
اهـ محبيدة لا ندضل إك فقلت لم 3 ففال لأنك ت مع رحل خوزى2 
مرق مق فا3مأ أؤل قطبةأ لى فة لمت لا والله ما الأمركألك ولكل سمعتنى 
ا ول ما سمعت اوص ما هذا معناه 
وحذثحا أ بكرمحد بئ على المراكأ قال حضرالة صآة ابا لم راتجرئ 
فأعفئ سواله إياه قال قيل لأب ض ر قد اطال س والك أفلا تسأله 
قال له أبوسكل ر يا أبا زكرباء مأ الأء ل في ئم فة ط ل أ ن قال 
فصنعوا ماذا فال اسنعقلوا الفهة عل الواو فأصكنوها وقلوها إك القاف 
فقال له ابوكل ر هذا خالأ الواو إذا سكن ما قبلها برت مجرى الصحيح 
ولم تستثقل الحبم ت فيهأ ويلل مل محة ل ابى عمر إس م إياما وهى 
مفتوحة في نحو يخات وينام الاشى أن اصاة مأ تحؤف وتت وم و إف 
إمئماذ المضارع هنا ممول ملى إغلأل ا ا اضى وه ذا هضروح في موضعه 
1 ق ش في 2 اى من ا وزوهم س ن زصنان فى بلاد فارس 
3 فى ا الان ط عام 4 فى ور يهف 5 فى ل قدأخطات 
61 ممذا فى د وق ش أصلما 7 ق رو اكلال 
51 



003 
ومن ذلك حس في ابى لمخرخ الأص ئ وةصد سمعه يقول أ أم افا ى 
بالن و فقال له الأص ش 1 أبا ئئر إكيف تنشد فول الشاغش 
فدكن ئحبأن ا اوجوه قسئرا فالآن يف بدأن النطأر 
بدأت أو بدفي 3 فقال أبوص ر تذ اق فقال الأصمى يأبا عمر انت أعم 
ا اس إ اك حؤ ا ب زءد إت و تذؤن أى ظهرن فيقال إت 
أ إا رتفقل الأص ش نجاءه وما وهو في مجلسه فقال له أبو عمر 3يف تحة ر 
عننارا ة قال الأص كأ ءيتير فقال له أبو ر أخطات ا ب هو نحتر أو يخر 
تحذف الناء بم لأن ا زائدة ه 
حذخمق أبوعل فال اجنمت مع ابى ك بن أظيأط ش د ابى ايعئاممط 
المعه رى بنهر تغمل فىءديث حذثنيه طوبل فسألته ش العامل ق إذا من 
فوله سبحانه ة 9 ة ل ةذ ئي عل زصل ت لمئثم إذا ئى ئتم خق فر إئأنم تنئ 
ضفي تجد د قال فسلك يها مث لك ا امموفبين فكلنه إلي أن أد ك وسألنه 
عن ئيها وعن ئرهابم وافترفنا فانا كان العدسأجمتمة ت معه عند ابى العباس 
51 
لأ هوالجرئ 2 سنط ماببن افوصبن ق ش 3 نبت ماين الفرسبن ق ط 
والئاص هوالى بغ بن زيادق ق يد يرفا جها ماك زهيرالعبمى وقب 
من كان صرورأ جمت ل ما في ضات نسوتأ بربه كار 
يج دالنححا حواص ايندنجه لجمف أوجههق إلأعار 
ويقرل ا البرين ى فى شرء ال ات أى كانت اؤ يخان وصههق ضة وحباه ظ لآن ظهرن 
لا اظرير لاحة دن من الحزن واظرئرء النرين ى د سة انبارية 3 83 
4 هومحمد بن احمد مات صة 023 5 أية 7 ور ص 
6 لذا في ش وفى د ء ط مذهب ركاق مذهب الكونجين أن إذا منعاتة 
قوله لئ ضلق جدبد وهذا لا مجيز البصرين لأن مابد إن ل بمل فما قبلها فدم 
و إكا اذا عنده ظفة معلءزوف أى ضثون وهى لة أعترأفبة لين بئم وهعموله 
إنم لفى حىءدرو 71 في من اك 



103 
وة د احه س جماعةءن أصابه فسألوق فلم أز في أ طائلأ فذط انقض اس ؤا م 
قلت لأكابره م يم ت ب فاءن سفوجل صل ع س ت فة ال س فرروث فالا 
ممه ت ذك قث في المسجد فا ط وص ة قت يئ الجاعة سفرروت س رروت ا 
فالتفت إل آ أبو بكر ة قال لا ا ن اقه جزإءم ولا أكثر في الناس مئلم 
وا 5دترقنا ة ن 3ض الع فى 2دة 
فال ا و حابم ة را الأخفش ت هـ ة ابا الحمبن لأ وة و وا لانال س 
حمف ى فقات هذا لا يجوز لأن مث فا ث ل ملى وهذا لا ع وز الأ لأات 
والا م فال ة س ت فال أبو ال ح 5 ذ ا عندى ئر لازم لأب الحهسن 
لأن حسنى فئاءيرصه فة و ت هوء در قى دة اط شن كة رإءةءحيره للى وة ودوا 
للناس شئا ومئله في ا امئل واله ل الذكر والذ كرى وص هما معدر ومن 
الأؤ 11 صس والبوئما والئهثم وا ا صى ولذلك نظافى 
وروينا ة يما أظق عن برد بن تءم الجحى ةال فال لى يونس ابئ 
ةب كان عيهمى بئ كرجمذث فى مجاس فبه أ إوعمرو بن العلاء فقال عبسى 
فى حدص ءص به لحئث ت ت د فقال أبوص رو ءانقول يأباص ر فقا مى 
ثئث يد 5 ففا أبو ممرو ءضئت يد7ه ة ل يوفه التى رده عنها جتدة 
يقأل خشث ت لى ه با لفتم وخث ت بده بالفتح وأخ ث ت 
وقال ت ونس وكانا إذا ا دتمعا فيءاس لم يتكلتم ابو رو هع عيه ى لحهمن 
إنث اده وه صا حظ 
1 وهذا خما أ و إنما مو سفرجوث 2 ق بم م 
3 أبة 38 صره ا إة ؤ وهذ الفرا لهزى إلى الحن ال بضرئ 
4 فى د ء فشلى 5 كا ا فى ش وق د لبى وفي مل لب مث 
6 أى ث عمت وأكافى ما يهون ذك ق الثال 7 ضعل فى ض 



303 
51 
الزت ادى ش الأصهـ ئ ة ال حة س الفرزدان مجاس ابئ أبى إعض ة تمال ا4 
ع ف تأث د هذا اله إت 
ويان قال افه كونا ف شأ فه ولان بالألباب ماتفعل أئج و 
ة ت ال ا اة رزدقى كا ا أتف فى فقال ات أبى إمحق ماكان عليك و 5 ات 
ة موآ ين فقال الة رزدق لوث ت أن تص بح لههب حت ونهض فم ت هرف أحد 
فى المجلس ما اراد بقوله لو شة ت أت تستح لسئ ت أى لو نصب لأت بر 
أن افه ظفي ا وأمرهما ان نفعلا ذلك و إة ط أراد أخ ما تفعلان إ الأله ب 
3 
مائفعل الخر فالي أ إو الفئح كان هنا قة في محناجة إنى الحبر ف نه فال 
وعبان قال افه اصدثا لحدشا أواخرءا إلى الو ود صفرحتا 
وأضبرنا ابو ب محد بئ اط سن عن أ د بن يحيى فال سأل رجل سيبويه 
عن فول الث غي 
يا اج باذا 11 ضأمى الغثهم 
فرع سيبو يه الضامى فقال له الرجل إن فيها 
للأ والرحل دى الأفتاد والحفس 
1 وق ب ال ى كات ابن سترابة كتب فى الامش عل هذا ال ت حاضية هذا اليت لذى 
الرمة وصؤال الفرزدق عنه ظعل فما أحب ومذ لا مد فبه فاتدكان ذو الىمة والفرزدق متعاعرين 
وكان ذو ا مة معروفا بالعر فى زمن الفرزدذ 
2 قبسه 
لا بئ س مئل اط بررمنطق ر يم الحوانى لاص ا ولا قى و 
3 طت ما لين الة وير فى د 5 ط و ة ط فى ش وفي ابن ش ابة ا ء وز زءب 
ولين عل الغعا أى الحالط من فاعل كاتا عل تمأمها 4 هوخالد بئ 1 ا8 ابرفى رواية 
الأغات وانظر الخزانة في الناهد العثرين بعد الما 5 كذا فى ث وفي د ء ط 
والأمتاب س بله أن الي ئ ى أن ناكون ذا فى الصدر بم ى عا حب يخب ر الضاص 
با لإضاةلآ ولا يمون ذ إ سار بة نرقع الضا هي 



303 
فقال سيبويه من هذا تي بت وعه مد في الذؤجة فال ابو الفنح هذا 
عئدئاءول مل معناه دون لفظة ذ إنمأ اراد ياذا العن ي الفى اعى والرءل 
ذى الأفناد ءملءلى معناه د ون لفظ 
فال ابو العناش حدكأ أبو عمان قال اصت في طقة الفزاء هسمعته 
قول لأ ا لا يجوز حذف لام الأمي الأ في شعر وانشد 
كا 
قن كان لافيم أق شاعىء فيا ءقاتغ 4 المزاص 
فال فقلت له لم جاز في الث ر ولم يجز في ال م 7 فقال لأن ال فمر ئضطز 
فيه الشاعي فب ذ ف قال فقلت وما الذى اف ط زه هنا وهو يم 4 
ان يقول فليدن منئ فال فسال عنئ فقيل له اول زقظ فأوسع لى فال 
أس الفتح فد كان يمكن الفزا إن يقول له إن العرب قد نلره الفرورة في الشعر 
فى صالى ال هة أئ ا بها واكأأذ أ لها و اعدادا لما لذلك عند وة ت الحاجة اليها 
أ الأشى إلى توئة 
فد أ بحت أم ايخيارتذس هـك ذت ط 2فه لم أ ع 
1 الذى في اظزانة عن الأخفش بلننى أن رجلا ساح ب ييو يه قى مةش له وقال بهف نثد 
هذا ال ه ت فأشده با ص فوعا ففال الربل 
كل والرصل والأقتاب والحلىء 
قركه ميبويه و معد إلى مترله قال له أبن ل علام عطف ال لمجبو يه فلمء دت النر4 إق 
ة روت من ذك وير ن من هذا أن قوله ب هنا هس بت بعد صه وده فى الدربة لا هنا 
هذا وفى مجا س ابئ نزابة أن الانل طة بن جماش والممنول أبوصرو بن اللا 
2 شط فى ش وير بد ابن جنى ق الجوابءن صيبريه ان صاعي ا قالي يا هذا الضامى 
العنى كاة قال با هذا الضا هي عأ و إذا كان عنسه م امي ا كان ذا عة ص ذإص شكانه ق المعنى 
باذا الضامر العنى أى باصاحب الضاص العذى هـ ماع له أن بعحف علبه والرحل 
3 هذا ال يت أورد الفزا ق 051 ق القر7ن 1 061 وا ينبه 
4 كذا فى ش وفي د ء ط تلتزم 0 5 سة ول مابين القوسين ق ش 
6 أى أب ال بم را قى الكاب 1 4 واظز نة فى اثا مد 65 
01 
53 



1 
403 
ئرغ للضرورة ولو نصب آص أ كل مر الوزن وله نظافى فكذلك فال فيدن 
منى ومو فادر مل أن ية ول ة ليدن مق ئمأ ذكرت 
والمحفوط فى هذا قؤل أبط كل رو لأبى خئرة وقد تال استأع ل الله جمق فاتهم 
سنضب الاء 5 يهات أبا ضيرة لافي لجدك ا ثم رواها أبو ممرو فيا بعد 
وأجاز أيضا أ إلي ضئرة خهئرت إراتك جمع إر وعل ئ وه ا ن ث اد الكوه ين 
ء الا يزص الهئبخ الغبور شأ إتة 
و ادهم أيضا 
فلمئ ا جلاها بالإبام تحئرلث شأنا علإ ا دف واكنئأبهأ 
وأ ابنا لا يرون فعح في ه الئاء فى وضع النص ب والإ عس قات م ة واحدة 
كم معلاه كذلك إراة عقفة وأصلا وشة ه لة فكلله ث الفاء إلي موصح 
الا م فصار إر وة بم فاه ت الواو ألفا فصار إراة بم منل الحادى واصله 
الواحد فقلإت الفاء إلىءوضع ا ا م فصار وزنه عل اللة ظ عالفا ومثله فول 
ا افطائ 
ولاة قضى بواقى دئنها الطأ 9ش ه 
أصى له الواطد ثج ئإب إلى عالف وأما شأة نجنحلة من الثبة وأما نجاته 
فقكل لة كقناة كا أن شاة وحمعث لناحم إفما هق اواعدة كرطبة 
1 ق د 5 عل عا 2 انظرص 483 من ا لى الأؤل 3 كذاق ش 
وق ط قى ب 4 هى سقد النار 5 فى ض نجئد فى م ن بن بو 
6 هذاش ث ر لأبى ذفى ب ذلى قى وءف ال نحل والربل اثتار لسلها والإبام الدخان 
يقول إن النحل لجأت إلط ضلاباما ة دخن عل اغ س جت وبرزت وهأ تحبزت ؤضا م ت جماعات يدو 
عا 3ا الذل والآبهأب بد قآكن فنها اثنار وانظردبران الذل بن الدار 1 بر 97 
7 ق د 5 فاما 8 ت ط ما بين القوصين فى ث د 
9 انظرعى لأ 8ءن اباز الثاق 01 كذا قى ش وفى د 5 ط ما واصد 



503 
هذاممه إن كان ما رووه من فتح هذه اتا يحا ومسموط ن فصيح 
يوخذ بلغته ولم لمجزا ابأ فتح هـذ ه الناء فى الجاعة إلاث يثا فاس 4 ا إوظ ن 
فقال أفول لا هسلات للث بفعح الياء فال لأن الفثحة الآن ليست 
ل هسعالات وءلى ما وانماهى لهاول لابم قبلها و 3 ط خ من فغ هذه اتاء ما دامت 
الحرص في 3خرها ط وحدها ن 2ذ ا كانت لها ولغيرها نتد زال طربق ذئث الحظر 
الذى كان علها وتقول عل هذا لا يهات ليإبلك بفئخ العاء كل ماص ضى 
وكير يفول لا سمالت ب ط بكئ ر الناء عل كل ال وفي هذا مسألة 
لأبى عل رحمه افته طو يلة خ نة 
وقال الريا ثئ سمعث ابا زيد ي ول قال المشصح اضى عل المريض 
وفال أبوضيرة كي علإ فأرسلوا إلى أتم أبى ضئرة فقاك كبى على ا ارث ض 
فقال لها المشجع أفسدك ابض ك وكانا ؤوافا 
وقال ابوزيد فال جع عء واحدة وكأة لمجهج وفال أبو فثره كأة 
واحدة وبمء خ ث ط تمرة وتمر فال فر جهم رو بة ف ط لوه فقال 
كا فال معحبئ وفال أبوزيد قد يقال كأة حء بم كا فال أبو يرة 
وأت بر ابو بكرجعفر بن محد بئ ا صأج عن أب عل بشر في وس كا الأسدئ 
ش الأص ش قال اخعاف رجلان فقال أحدهما الم قر وقال الآ حر 
ا فر ة شاصديا بأؤل وارد يرد عاي صا ف ذا رحل ةد أ ث ل ة ألاه ققال 
ليس كا فلت أشا ولا كأ قلت أنت 1 ط هو إلرتئ 
1 في ور يخ 2 كذا قى لا وفى د ل فاما ة ذا 
3 ءت فى ط 4 فى ط فيفتح 
5 في ؤ ة ف سر 6 فى د 5 لأ أبو يرة وفى مجأي ى كاف 
ابن ص ابة بد وقال الأص ى قال أبو ة 7 فى رو ما نال مو 
2 3 
51 



603 
وقال ا شئ حذكأ الأص ئ قال ناظرق المفضل عند عيمى بن جعفر 
نانث د ث اوس 
وذاث يذم عار نواشرها ئفب ث إ المأءتؤتبا تجذعا 
فقات هذأ تصصب لايوصف التواب بالا ذ اع بم و ط هو دعا وه و 
الم ىء اليذاء قالي في ل المفضل ئهتغب فقلت له تكلمكا م افل واع ب 
لو نة محؤت فى شثور ي ودئ ما نفعك شيما 
ومن ذلك ن ر الأص هئ عل ات الأعي ابئ ما كان رواه ابن الأص ابئ 
لبعض ولد سعيد بئ قلم بحضرة سعيد بن س لم لب ض بنئخلاب 
سمين الضواس لم نوزفه لبلة وانعم أب ر الهى وم وءوض ا 
1 فبله 
51 
2 
لبب الرب والمدامة وال ة خيات طرا وطاهع طمعا 
والهدم الؤب المرقع البال والنوا ثر عس وق ظاهص ال صف أو عص ب ا لذرا والنربى ا إ فر 
من ر الوحث اضعار أ بئ وت ت لت وتعلا بقول لهض لما ابئءت ا ات ش وضذة 
ار ان ى ئعلله با وافار الأما لى 353 
2 5 و البوق وفىءت ط الى يصا فه معزب وفر لالعبرية 
3 فى ط الخطوب قء ن الهموم وفى د ء المعات وقبلأ 
رات نض اسغارأبم 4 قاعدا عل ن ص اص فار نجق جنو ط 
فقالت من أئ النام أت وهن يمن دك راى صب لآ لا فئ ث 3 ط 
قات طا لي ى الث وب على الة قى بعار ولا خبر الرصال يه ط 
علإ ك براس نلة مس لحبة بروح كلا محخأوحة صها 
راللة قطيع الغنم ومسلبلآ منبطحة وفذ وا فى البن اظا لعى والحقبن البن رهئى 
ق ا لبخرج ز بدة رالت واس ماظهرفيه و بدا وأب ر الهموه ماتلي أ نها وال ون جمع 
عوان وس التى غب بعد بطها البلاع ير بد الهموم الق اتهرت وبقهب عنده واننار مجالى كات 
ابن سنزابة را مان فط ورا بدبءذا اك 5ر و بة وله المعلق على معانى ابن ببة 065 
أحبه خبل السعدئ 



703 
فرغ ابن الأعى ابئ بى لة و صبها الأ ى وقال إ ب اراد لم لوزقه 
أب ر ا موئم وغونها ليلة وأتم أى راد عل ذلك دأحضر ابن الأعي ابئ وسئل 
ص فلك قرقع ليه فقال الأص ش لمعيد من لم يحسن هذا القدر فليس 
بموضع لأديب ولدك فنا سب د ف ن ذك ب طعن ابن الأص افي عل 
الأصمى 
ممد بن يزيد قال حدكق أبوكد النوزئءق اب مرو الشيباق قال 
كا بازئة نأورلى الأصمى 
عتئا باطلا وظلمأ كا ئض زعن غرة الريى ض الف اه 
فقلت شحان افه فتزحن الغتيرة فقالي الأحمعى نعتر أى طعن بف ة 
ففلت لوتةخت فى فهبور اليهودئ و ت إلى التنادى ماكان إلا تعتر 
ولاشويه مد اليوم إلا ئفتر قال أبوالعباس قال ني النوزئ قال لى ابوص رو 
فقال واقه لا أعود مذ إلى ئعتر 
1 لذا قى ش وفى ط اظظوب وفى د 5 المعافى 
2 اى زاد هذا الىبل الة ى يع نه عل هذه الأوساف 
3 من معلفة الحارث بن لز وقبله 
واعلرا اضاوإباكوفي صا اسزطآيوم اخلفنا سوا 
والعنن الاكراضى والعر الذبم واب ؤ اك صبة أوس الحظب ة غذ إفنم وا فى 
النغ يول إنم تضءون دنأ تضضا إسد وصلوتا ظلا وتأخذوتا بذنوب ت يرنا كا زخ 
اظبا عئ الفنم وكان من أه الجاهبة أن يئ ر الربل له ضه أن بذبم مئ فنمه إذا جا وقت الوفاه 
إلنذر نق بافغ وذج عها من الظ با 4 س بم صفير 
5 كات ير بد إل يوم التادى وهو بوم القيأمة و قول الزمخثرى قى تسير النادى 
ق ور غا فر النادى ما ح افه فألى فى ورة الأعى اف من فوله ونادى أ اب الجنة 
أصاب النار ونا دى ا اب النارأ اب الجنة و مجوز أ جمون ف ابحم لو بل والئبور 
6 ق ور بدها 
51 



أف د افي صمعئ أدا ئو بة ون بن حة فق مودب رو بئ سص د بئ مى لم 
مجضرة سعيد 
51 
واحدإعضلم شأنم في ف لو ترت علي أرخ 
ة ال و كض الأص ش فدار مل أرج يفبس بذلك عل أبى تو بة فأجابه أبوتو بة 
بمأ يعتماكد فه ل الآص مئ ة ضحك سعيد وة ال لأبئ توولبة الم ا كءن 
مج اراته فى ا إمافى هذه صناءة 
وروى أبو زبد مائغور له ش اء إلا أ ذ ه فأنكرما الأصي مم وفال 
إءط 5 و ئة يررأ بالراء وه وكا فال الأحمى6 
وفال الأفىم غلى بن المة برة مئقل اسئعان بذفية وت هقوب بن الس ت 
حاة ر فقال مقوب هذا ت حصب هو مئةلأل استعان بذقنه ه 
فقال الأفىم إنه يرت د الرباصعة بسرعة ودخل يته هذا في حديت 
و ال أبو اط سن لأبى حاتم ما صنعت فى كأب المذكر والموئث قال 
ة أمث فد صنه ث فه ضلى ا فال فأ نفول فى الفردوس فاذ ذكر فال 
اقه بئ يقول إ المردؤش ئم فيهاظ لأوأنإ فال فلث 
1 في اق خ الخصاض و إنجا الرواة وفى ممجم الأدبا و بنبة الوعاة 104 جعفر 
2 فى د 5 ط أص ها ق م ن شانها ومه ى الى ت انة ش ؤج اعهـ أة واصد 
فيقول له قدث ق علبك أن ش ؤجت واصدة فكيف لو فئ ؤجث ار با 
3 طت مابين القوسين فى ط 4 أى طهر 
ق د 5 ز ابئ عل 6 مثق دف وه و ابخب 
7 سة ط فى ش و قأل مذأ المئا لمن يتيين بمن هوأذذ مه وأجمز وأمله ان الببر كل ل 
عل اطل الئقيل لأءرر عل الهرض منمل بذق عل الأر ويمذ عنقه فلا بمرن له فى ذ راحة 
8 كذا فى د 5 ور وضط ق ش 
9 فى ول قات 01 2ت 11 صرة المؤمنبن 



903 
ذهب إلي الجئة فأئث قال أ إو حاتم فقال لى التؤزى يا عأقل اها حمه ت 
قول النال ص أصألك الة ردوس الأعلى فقلت يا نائم الأعل ال أفه ل 
لاقهل فال ا و الفتح لا وب لذكره منا لأن الأعل لا يكون أ إدا فعل 
أبوءثمان قال قال لى 15ءبيدة ها اكذب اك ويين ية ولون إت 
هاء ا ا أنامث لا تدخل على ألف التأ ليث وس دت روبة ينشد 
4 نكرفي قلفئ وفى ئظ ره 
فقات له ما واحد العلق فقال ل غأقاة قال أبو عمان ة لم أفمة وله لأنه 
كان أغلظ من أن يفهم مثل هذا وفد ذكرنا مخو هذا فما قهل أوث ثر نا 
فال أ إو الفتح قد أتانها فى هذا الباب من هذا الشأن عل اعش ممأ يحتمله 
هذا ال ا ب بم ئأيخسا به و دطا للنفس بة راءته وفب 4 أضعاف سذا إلا أن 
فى مذاكافيا من فيره به ن انه 
باب فى صدق اللة لمة وثقة الرواة والحتلة 
ذا موضع هـ ن هـ ذا الأمر لا يعيرف نه إلا تن تصورأ وال الى لمف 
فئة تصوزهئم ور3هم من الوفور والجلالة بأعياضهه واعتةفى في ذا لم الكريم 
ما يجب اعئقاده ئه6 وعلم أنه لم يوفق لاحتراعه وابتدا فوانينه وأوضاعه 
إلا البر عند الله سبحانه الحلى ط بما نوه به وأعلى شأنه أؤ لا يه لم أن أميرالمومنين 
1 كذا فى ش وفى د 5 ل كا له وكأن الؤزلى فئ عل أبئ حاتم بهـ صذه الآت 
و يرى أن الوعف بالأعل مبد تأ نبث الفردوص إذ توهم أخها كاف ي فرد خا بو حاتم بأن الأعل أف ل 
لا ل 2 سقط ما ين الفوعين فى ش 3 اقارص 272 من الجزالأؤل 
وفى محالى كات ابن صنزابة بد إيراد الكل ة وحق ذا أن طون علقى جمعا موت وعا عل غيرمحاة اة 
ولكن كالثاه من سا 4 زيادة قى د 5 5 في ط ورهم 
6 ز با د فى ز ر 017 ق ل لابار واخزا 8 كا ا لى ش 
ور لن د 5 ز 1 لحفبفل وا لحظبظ المحف ط 
01 



013 
عف رضى اقه عنه هو اليادنه والمنته عليه والملعثثه والمرضذ يه ثم 
تحفق افي عباس رضى اقه ع به واكنفال ابى الأدى ود رحمه افه إيا 
هذا مد شيبه رسول اقه صل اقه علبه وسم عليه وحضه مل الأضذ 
بالحط منه ثج تآلي لف رحمهم افه علبه واقعفاكم 3خرا فل اق 
طريقه ويمفئ مق د ها تعرفث حاله ويشاهذبه من عفة اب عمرو بئ اللا 
و كان معه ومجاورا زمانه حذثنا مفى أع بنا يرفعه فال فال 
ابو عمرو بن العلاء ر اقه ما زدت فى ضرالعرب إلا ينا واحدا 
يعق ما يرويه لا3ءع ثى هن فوله 
وأن ك وما كان الذى نيهرت هن ا لىادث إلا الشيب والضتجا 
أفلا ترى إت هذا البدر الطا4 الباه ص والبحر الزاض الذى هو أبو العلا كهفهم 
و ندب الرواة و يفهم كيف تخثصه من تبعات هذا العلم وغزبه وقىاجعه يخه 
إلى افه ومخؤبه حق إنه صأ زاد فيه على سعته واتبثافه وقىاب وانتشاره 
بيتا واصدا وقه اقه للاكراف به و هل ذلذأ عنوانا على ثو بئ ذويه وأهلإ 
51 
1 كذا فى ض لق د 5 ز ط المثير 
2 رأ لندب ا عل محل أن امير اثرسنين وبالىفع أى طأك ق 
3 كذاق ش ون د 5 ز فى ص 
4 ضط فى صى 5 في وو نعرف 
6 أى بنهد اباس النم لبنى لا سنط فى ش وو 
8 كذا في وو وه صى ز بد والبد ة السبد 
9 طت ما ين التوجمن فيء 



113 
وهذا الأصمى وه و ضمأعة الرواة والنقلة وإليه مح ي عباء واثقلا 
ومنه ئحنئ العقروالمقح وهو ر كانة ص مضتق و طقح كانت شميض ة القزاء 
وأفاثلهم تحفره وهو خدث لأضذ فرا ةإ قع عمه ومعلوم ع قدر ما 
حذت ن الأفة ة لم ضلامه لأنه لم يقؤ عنده إذ لم يسمعه وقد ذكرنا فى الياب 
الذى فذا يليه قئفا منه 
فأما إسفات من لا جملم له وقولى من لا م في به ان الأصمق كان يريد 
فىس م ال وب وهعلكأ اط ويقولكأ ا ف ئم معة ؤصت ءيرمعبوء به 
ولا منقوم من منله ء كائه لم يتأذ إليه توففهءن تفسيرالق 3ن وحدث رسول 
افه صلى اقه عليه وسلم وغؤبه مق ال م في الأ أواء 
6 
ويكفيك من ذا خشنة اب زبد وأبى فتيدة وهـ ذ ا ابو احاتم بالأس 
وماكان مليهءن الحذ والانهماك واله صمة والاشساك 
وقال لنا أبو قي رحمه اقه ي د ئعرفث دق اب اط سن ضرورة 
وذك انإكان مع انرليل فى بلد واحد هئم يحك عنه صفا واحدا 
هذا إلى ما رف ش ل ا3ت اق وعقته وظئفة ونزاهئه حتى إن الرشيد 
كان يجلسه وممذ في الحسن ملى كر تين بحضزده ويامرهما الآ يترغأ لنهضعه 
1 هو الذى بغرب با لصبم 4 ومو7 لة ذات أوتاربفرب ها و بقال ذلك لأط ى المجبد 
وكان الأعثى مال له ناجة ال ب لجود شعؤ 
2 كذاق ش ط وق د ء ؤ ة غط والأعبا جع الب وهو الحل والفلة 
الأمنت والأثنال 3 كذا فى ط وقى ش قدرم كا وفي ز قدر ما 
4 كذاق مل وفي ش ز في إط هذا 
5 فى ر فى 6 فى ط دمنة والخة الخمو ولى ا بة 
7 ق ز بمم 8 ضط مابين القوص في ش 
19 الظلف ا زاهة ا ق وو نجزبم أحد منهما ه 
51 



1 
313 
وح أبو الفضل اؤباءئ قال جنت أبا زيد لأفرأ علبه غا به في ال بات 
فقال لا ققرأه ملىة ف نى فد أف يينه 
و بناملأ 5ذ اءدث سيبويه وفدحعا ث ب به وهلى 1 لف ورقة عائا 
مص كرا ووضنعأ ته أوزا لما ي ه ح وبرى نائاذ ند إبه ح ية أو نوصل به 
رواية إلا المث اذ الفذ الذى لا ثل به ولا قدر فلولا تحفظ من يدبه ولزومه 
طريق مابه يخه ل شت الح يألث عنه و طت أش ابها به ل ن أظه كل 
إفممان منهم إلي عم معه واذرع جملباب نقظ وحمى بانبه من صدفه وامانعبما 
م أريد 4 ن ون هذا العم الشريف ا لة نه 
ف ن فلت ف نا نجد عداء هذا الشأن من البلدين وأ إتطين به في المضرين 
كبراما ن إهض م بعضا اولأ يترك له فئ ذك مماء ولا أرضا 
قي ل له ة ذا أول دليل 5 ل غتم هذا الأمي وتراهة هذا العم ألازى أنه اذا 
شبقت الى أحده م ظفة أو توخ ث مخو ش بهة ثث بها و برئ إلى اقه ت 
لم نها ولعل أكاثرمن يزى بسقطة فى رواية أو كزفي ح ية عى بانب 
العم دؤ فها برىء عند اقه ذكرة من تبعتها اممن أ ذت عليه إما لأعتنان يثبملآ 
عيءت له أو لمن أخذ عنه وإما لأن ثالبه و ة يبه مقضرعن مفؤاه مفض وض 
1 كذاق ش وقى د 5 ز وو خطب وب ة جح 
2 صة هأ مابين الة وص ين ق ق 3 في ض وصفا ء 
4 كذا فى ش وفي د 5 ز ط لا المحيماث 
5 كذاق ش وفى ط ة ققة به ق د 5 ز نت يه 
6 كذا فى ش عل وفي د 5 ز بمنحن 
7 كذا فى ل وفي ش فلم وفى د 5 ز فا 
8 دأق مل من 9 ثت ق ط 



31 م 
الطنرف دون مداه وفد نعرض ال مئمته له و يقبن وشزفق 5 ل كاظ ا و ءتي فلولا 
ان ذ ا اله في نهوس اهله والمتة ثين بظلأ كريم المارفين صدد ا اسهثين 
تسابزا بالهجنة في 4 ولا تنا بزوا بالألقاب في ف صين فروجه ونواحيه ليماووا ثو به 
على أ دل غم ؤزه ومطاويه 
شم وإذ كانت ذ ه المنافصأث والمثاقفأثءوص ودة ل ن الستلف الفديم 
و باء فيه باك معب والشرف العميم ممف هم سرج الأنام والموتم بهديهم 
فى الحلال والحرإم ثم لم يكن ذلك فادحا فيما شازءوا فيه ولا منهاضا منه ولا مائدا 
طرف من أ إراف ا اتبعةءإيه جازث ل ذلك أيضا في 3 الص رب الذى 
لا يخلض جميعه للاين خلوع ال م واله قه له ولا ي د يعدم اهله الاتق به 
والارقي طح لمحاسنه ودته أبو العباس أءد بهن يحيى ونقذمه في نفوس اصاب 
الحديث ئة لأ وأمانة وعصمة وحمعانة وهم جمبار مذا الشان وأساس هذا الينبان 
ومذ أبو عل رحمه الله كانه تعد مه نا ولم تبن به اطالى عتا كان من تحو به 
ونأصه و مزصه 3ث ير اك وةف أمما مجيهه دائم الاسعظهار لإبرأد ما يرويه ف ن 
تارة مة ص ل أنشدت لى ير يخما احسب وأخرى قال لى أبو بكر فما أظق 
وأخ في فالب ظنئص ا وأرى انئ فد سمعتكا ا 
هذا بو من جمد وءص من دؤعة ولالرة من بحر ممأ لمال فى سذا 
الأمر و إنما ائمهنا بذكر ووكنا الحال فيه إلي تحقيق ما يضاص 4 
1 ص ذا فى د 5 وق ط اطاقنين ق م ن الماريخنين وسفط ما بيئ 
الة وجمن في ش 2 كذا في ش وو وفى د 5 ز سدد وب د الى تين 
مسنوج ما ءن الجدد لا رض الشوية وا ت الطرفي رهنبما أهل الخير 
3 ع غي فغ الفين وغي ورافوب م صز أى حبث يتنق رين صر 
4 كذا في ث لا وفى عل انا قات 05 0 أى ا ناصمات وهو ن قو م 
ثاقف الربل ظ لبه فى المقف وه والحذق والفط 6 كذا فى ش وفي ط نايه 
7 بر بد ابن المواج 8 في ور أضبرق 
51 
02 



1 
413 
باب في الجع ن الأضعف والأةوى في عة د واحد 
وذك جماثرعنهئم وظاهي و الحكة ق لغتهم قال الفرزدق 
كاماحين ذاتجرى يغ هاف د أنلعا وكا اننيهما ر 3ق 
ففوله ص ها فد افدعا ضعيف لأنه خمل عل المعنى وفوله وكا أتميم ما 
رابى قوئ لأنه ثهل عل اللفظ وأفثمد أبو كل رو شيباق 
ص صاثببه م ن ص كل كا اهزت وط ا تئتة الم ئاء 
ف خباره بر بسلان ءن كاءألئيه ضب ف مل ما ذكرنا وأفا هما إن 
جعآ تويهدال سص ففيه ف ف لأنه خمل عل الم ئ دون المفظ ولوكان عل 
اللفط لوجب ان ية ول جانببه بعسل ه أو فال يعسلان ه لحمل 
إ سلان مل المق و فه على الانظ و إن كالط فى 5 ذ ا ضعف لمراجعة 
اللفظ بد الحل ل الى فا 5 وأن جعلت ص ها توكيدا للضمير فى يصه لان 
نه قوئ لأن ما فى الفظ اخان كا أغ ها فى المه كذلك 
وتال اقه ى بحانه بل مق أفملم ؤخ فه وئو م ن نله أصة عند 
زته ولا خويف عليهم ولا هبئ ئحر ن ءمل أول ال م عل الله ظ وآضه مل 
المعنى واط ملى اللفظ أقوى 
1 ق وو عندم 2 بعه ه فى ط 3 
3 انظر 134 ن لحز الناق 4 ضط ما بين ا اقوسبن ق ش 
بسلاق يهئزان وا وط ة الى ص الائم والفبة ثحر نجذت ا ا أ والمتاج ر ت 
ن التايم وهو الإصراع والهاهة أى ص بم في الاه شاز 5 دكان ت ذاق وصف رع ه 
6 فى ثى جمان ا 7 ت 211 موؤ ابة 



513 
وتقول أ م كأم لنم درهم فظاهر هذا أن يكون كلم تويهدا ل لم 
والجل إمده حبرا عئة ويجوز ان يكون عم هبتدا ثانيا والجلة مد ضبر 
ش إعم وكان اجوبر مق ذلك ان يتال ينه لرهم 6 لأن لة ظ ص منرد 
ليكون كفولك انم فلامم له مال ويبوز أيضا أنتم طم بيهم درهم فبكون 
عود الضميربلفظ النائب حملا عل اللة ظ و بهعه حملا ملى المعنى ص ذلك 
كلساغ عندهم وغاز ينهم 
ونال 4ئا نبماس 
لئن تتتنى لهق إلأس أةننت هيدافأ ى فدل كأسهم 
وأتئ أةوى من أقن قا إن الأصمعى إصال أنهثهك ذ ا الييت شاهلا لأفق فال 
ذلك نحئث ولسث 3ضذ بلفنه وفد جاء به رو بة إلا أثه لم بفع ه الى فيؤ قال 
يعيرض ن إعي اضا ديئ المفق يه 
ولسنا ندح أن في الكل م كئيرا من الضهف فاشيا وتهتا منه مسلركا مئطوفا 
إنما كي ضنا هنا أن فى ى إبازة ا مرب جمها ببن فوئ ال م وضعيفه فى قفد 
واحد وأن لذلك وجها هن الغظ ر يحا وص نذكرده 
1 سقص ما القوسين فى ش 2 ضط ق ض 
3 كاذ ا في د ء ز وو وفى ض مشاح عغ 
4 ن به غيرابئ ق إل اعى مدان وهوفي ال بح النير 043 فى ض ر مع بيت صد 
و ق صايح اقرا ه راض قى ى وصال النراق إالكاب المنمم 
وهوبريد بد بن جبير واظرالل ان قن 
5 من أر وز يمدح ةيها بلال بن أب برده وال حت ق الحديث عن النا وقوله يع فق 
أى يمكق من دصلهق يقول إنهن بتبعرن ويملن لمن فتغ جنن من الثبان 
51 



613 
وأنا قوله 
اتا ابن طوق قد أوفي بذقعه 
فانئان فو شان 
وظ ل 
كا وفى قلاص النجم حادصها 
لم سلفع بفضل هـ ئزرها دمد ولم تسق دعد في الفل ب 
فه رف ولم يعيرف وأجود اللغتين ترك العوف 
وفال 
إنى ية كنى بأ ل عن أخبلها وبآ 3 أودية عف اسم واديها 
وأجبال أفوى من اجبل وول كا ترى في يت واحد 
وتلأ فى المعنى لا في الصئعة فول الآخر 
اب إلى الث ر ماكانت فازلها ئما يل الفرب وف القيل والقال 
وأذكرالخال فى الخذ ايهـين إط خوف الوئاة ومافي انلذ من صالط 
و ا 6ذ 
51 
52 
أنك ياهعاويابئ الأفضل 
11 اظرص من ا لز الأؤل 2 ق ط لأ شذ فى موصخ نسق وفى د 
ه ز بالعلب بدل فى العلب راظرعى 16 من مذا الجؤه 3 ق رو ذع 
بدل 13 4 كذا فى ش وفى د 5 ز عل دكة الإعراب 
5 فى ط ت ازفىآ بدذ مأزلها وفى ط ز إظد فى م ت ق الخذ 
و مجان بن الأخف واظردبوانه 821 طبع الجوائب 6 فى أرجوؤ لله جاج 
فة صد رأى الرا ون غير البطل أنك باين بد با ابن الأف ل 
إذ زرل الأقوام لم ش له عن دين مؤسي والرصل المر ل 
وفى ثرح الديوان ات ا نئ يز يد بن معاوية وفى أرا يز اليى انه بن يد بن صد ا الك وءا 
فى كاب سببريه 1 433 الربئ مض و با إلى السباج هكل ا 
ئد رأى الرا ون ئرالبعاط أنك با معاوبا ا الأفض ل 
وتجعه المؤلف و يدو أن العواب ما أطت ش الدبوان 



713 
ة ل صا ب اإكاب أراد يا معاو ية فرخمه عل ت احار فص ار ت امعا وى 
ئم رخمه ثان عل فولك ياحار ؤصار يامعاو كا قىى افلا قىاه يهفث جمع 
ين الر يمين أحدكل ا عكلى باصار ومو ا اص يف والآخرغلى ياحالي و ا العوئ 
ووجه اط كة في الجغ إين اللغتين الة وية والضعيفة في ص م واحد هو 
أن يروك أذ جمغ ص مهم و إن لفاوتت احواله فما ذكرنا وكيره عل ذكر 
هن م وثابت في نفوسهدا نهم وليوئعه وك بذاك قا إنك إذا رأيتهم و د 
جمه وا إينءا ية وى وما ضعف في عفد واحد ولم ءأوه ولم تحئبوه ولم 
تدح أفوادا في أضعف ها فيت إذا أفردت الفم ف نهماس فسه ولم نضمه 4 
إنى القوئ ة يحين به ضعفه وتقصيره عنه آنش به وأفل احتشاما لاستعماله 
ة قد عرفث ما جا ز ن م من نحو فولم ص صر 2 با ذلأة ي ز وألشد الأص مى 
ف تصلى بمطروق إذ ما قرى في الة ص م اصبح مستكينا 
إذا فمرب ا رءلأ فال أو عل مافى دب قا ك فد روشأ 
1 سقط فى ش 2 سقط فى د مم ز 
3 كذا فى ش وئ ز ط صهع الاتين 4 ص ص ذ ا الحرف في ض 
5 كذا في ش وفى د 5 ز ط ب ا وه وا مجة ه و 
6 كذا فى ش وفى ز وو يخبين 
7 ممذا فى ش وفى ز ط نجلاء وفى أ ثال الميداذ ق أس ل هذا المل أن رجلا 
كان له فرس قد أبره إذ أ وا وعده فأترله في حلبة السباق نجا ب يئ ا ريل محظ فاب وفا فقال 
الرجل زا المنل و قال ابضا كل مجرنجلاء سابق 
8 البنان لابن أحمر نجاط ب اه أنه و جها ألا زؤج بعده نجبلا وفوله ني نصل 
ط روق اى لا نصل حبالك به والمطروق أ افعيف التين والمرضة اللبن قع في 4 اقر بدشع 
نوا وقوله أوص أى غطق وا ننار ا للان رصض 
51 



813 
وضضه في هذت الييم ان ير يذ خففط فى حال دغئة وقرب منه فول تبيد 
ميهب ملأ ب ت أزتد إذ قنا وظ م الحص وئ فى حثدتد 
اى هناك رف فدر الإنى ان لأ في في حال انالموة والخميم ة وطيه فولهأ 
بذقيق طلوخ الشه س را وأذكؤ لكل غي وب سمس 
أى وقتي الاقارة والاضافة وفدكر جذا وآنرمن جاء به شا ز نا فاذ 
وإذا ما ضلا الجبا بأرض طلب الطعن وحده والترالا 
ونظ يرهذا الانسان يكون له ابنان او اكثرءن ذلك فلا يمنعه نجابة اك جيب 
منهما الاعتراف بأذوضهما و جمقه ن ها فى المقام الواحد إذا احتاج إنى ذلك 
وقد كأ فذمئا في هذا الكأب ح ية أبى العه صأمى مع كارة وقد فرأ 
إ ولا الب ل سابق ا نهار أ فقال له أبو العباش ما أودت فقال أردت 
سابق الهار فقال فهلآفلنه فقال ص اراة اهـ قلئه ل ن أوزن 
51 
ا فى د 5 ز لأ يربد 2 في ل شب 
3 ق د 6 ز ط قام فى م ت ننا فى كبد ا فى ضذة وءنا 
وق الأغاق 51 021 الامى الا3 ور ائبات والفبام وكات أربد أخا ابيد لأمه ة 
وقد أصابنه اعفة فأصقة فى قصة له في الأءاق 
ة ط قء 5 كذا فى ش وفى ص ا لى ة ة وفي ز اصافضة 
واظة يضة اين العبش وسفه 
6 أى اظنا فى رثاه أخيسا م ر وفي ط لأ وأ جمه لكل ت ب ش ص 
7 فى ز فقال واليت ش قص دة بمدح يها أبو الما ب سب ف الدولة بن حمدان و بذكر 
اننماؤ عل الروم ب ول إخهم أظهروا الإندام عل صبض الدهـلة فالا أ وا به فروا من ببن بدبه 
18 اقارص 521 941 ن ا باز الأؤل 
9 أية صور يى ا صة ط فى ش 



91 يم 
وهذاث دلك كل انمم تد يشعه لون من ال م با يخره 2 فى في ا ئفومهم نه 
صة فى التأ متح وإرفناءللتنفهمق وعا ملى ما تجمثه وه فتواضعو أن ش رهوه 
ف فنوه ويطرسعر فاعيت ذلك مذمبا م ولا تطعق عليهم متى ورد كهم 
كا منه 
باب في جمع الأشباه من حيث يفئض الاثمتباه 
6 7 
بذاءور من ا لنة إطين يحتاج مجتابه إلى قفاهة في النفس ونصاعة هن 
الف وهساءلة حأضية لبسئث بتذلة ولأذات لحنة 
01 11 21 
ال ت يوما على مض من كان يه ث ادق يقلت من أفي تي بين قوله 
تذق يهرال ف يرهي ل قئنه فيه كاغ ل الطريق الععلب 
وبين قولنا اختمم ز بى وصرو 3 فأخبل ورجعءستة ما 5 فقات اجتماع ا 
هن حيث ؤضع ص واحد شم ها في ة يرالمو ح الذى ة لى ئ له وذلك أن طريق 
فاض وضع موضع ايعاتم وذئمث أ أن وضع ذا أن يقال كاء ل أمامه المعلب 
وذلك الأمام قدكان يصلح في ضاء رون الأماكن يرة ت ط ر يئ وعمثف 
1 فى د 5 أطت هنه في انفس م 012 فى ز إرحابا 
3 في ض لأ في ة ص 4 كذا في ش وقى د 5 ز ط نجئموه 
5 كذا فى ض وق د 5 ز ط ش ا ص عنه 
6 كذا فى ض وفى د 5 ز ط العرية 
7 قى د 5 ز فى 8 كذا فى د 5 ز ط و ناش ضاصلآ 
9 ئ ش وليست 0 ا زدادة فى رو 11 ضط فى ش 
21 أى ساعده بن جو بة الهذك وهو قى وصف الرع واللدن انلبن النأم وقوله 
سل ننه نذ اهزاز و برفال عسل العلب والذثب فى يره اضذ ا طرابه وانظر 
اظ فىانة فى الئا حد الىاصع وا اصين بد 11 انة 31 أق انفطع وأصمل ذك أن إلحافر يى خ 
المأه بفف إلى جل أو صت رولا س د ماه 41 فى ط ألاش ى 
51 



1 
023 
4جمربا ضع الطرفي وهو ى هاكان ي لح للأمام أن يع طيه 
موضح الأمام قنظير هذا ان واو العطف ؤلمحفها لفير ا التريإب وات ؤلممط 
للاوقات الثلاثة نحو جاء زيد وبكر فيصلح أن يكل نا نجاءا سأ وأن يكم 
زيد قبل ب وأن يكون بكرقبل زيد ثم المث فد تحة لمها من هذا ال سم 
الخصوص وذك تولهئم اخنعم زيد وعمرو ف ذ ا لا يجوز أن يكوق الو 
فيه إلا لوقوع الأمريئ في وقت واحد ففى ذا ايضا إضاج اواوش او 
ما وضعت له في الأصل من صلاحها للا زمنة الثلاثة والاقتصار بهماء 
مضها كا افئصرمل الطريق من بعمى ماكاذ يصلح له الأما آ 
ومن ذلك ان يقال للث 3 من افي تجع بين قول افه سبحانه أ يوثم ث 
السرافى اتة من ئوة ولا ناصر خ ة ول المثاعس 
زما عل غي اب كداف فطيؤالدهي عق فطأدا 
فالجواب أن في ص واحد من الآية والببت دليلا عل ة ؤة شبه الظرف بالفعل 
أئا الآية فلاءنه عطف الظرف في قوله 9 فاله من فؤةإ عل قول يوم ب 
الصراثر والعطف ظير اك نجة وه و ئؤن باتاثل والذشابه وأما البلأت فلا 
عطف الفعل فيه على الظرف اك ى مو فوله علءص اب كداف وهـ 
وا ع و بهذا يقوى عندى فول قئزماذ إن الفاء ق ت و قولث خر ف 
زبد عاطفة ولإس ت زائدة قال أبو عثمان بم ولا لمجزاءكا فال الزتادئ 
1 فى ش إنها 2 فى ز ط قو 
3 ضط في ش أيا 9 01 من صوؤ الطارق 
5 ق ز وو اثبب ق مكل الدهي واتلرعى لا ا ن ابلز الأذل 



13 يم 
ومن ذك أن بقال هن أفي تجع وذ اقه سبحانه ولم يمن له وذ ين 
الذذ مع فول امي ئ القبس 
3 
على لاح لا يهتدى بمناره إذاسافه الغود اك باطى جرجرا 
وإ واب أن معنى قوله 1 ولم يكن له وك من الذل لم يذل فيحعاج إلى وك 
من الذذ كا أن هذا معناه لا منار به فيهتدى به ومثله قول الآض 
لاته ننع الأرنمت أهوالها ولاقيى الضب بما ر 
وعليه فول الله ماني فا شقغفم شفاعة الشا ينإ أى لا يعث فعرن لهم فيننف وا 
بذك يدا ءليه وله بمى اص إ ولا يث عون إلا لمغ ارتض ا و إ ا كان 
كأك فلا شفاعة إلا إلرتضى أمدت بذلك ان لو شصخ لم لا يختم ون 
بذلك و ة 4 ة و م هـ ذا أهى لا ينادى وليده أى لا وليذ 5 صه ةينادى 
إن فيل إذاكان لا ة ار به ولا وليى فيه ولا ارنب هناك فا وب إصافة 
هذه الأشياء إلى ما لا ملابسة بلأن ا وينه 3 
قيل يئ إل هنأك ملابسة لأجلها ما ضت ايإضافة وذلك أن اله رث 
أن يكودط فى الأرض الواسعة تنار يهتدى به وأرنب تحفها ف ذا شاهد الإنسان 
هذا ا آصاط هف الأرض ضاليا من المنار والأرنجأ ضرب بةءه إلى ما فقد 
1 ذ ز ل مع قول 2 خنام صر الإمرا 
3 ق ز ط الدبافى قءكان ابباطى والناطى يفم النون وفتعها المة هـب 
إلى البطء وانلرص 561 ش هذا ابلؤ 4 اظرالمرجع الابق 
0 2بة 84 سور المدفى 6 أبئ 82 سوز الأنجبا 0 7 فى ز رو 
الرضي بريد أن الث فاعة ضت بمن ارتنى اقه وهؤلا عط افه عليهم وأيرضهم 
8 كذا فى د 5 ز وفي ش سنهوالا شفعرا وق ط ضفع فيم لافعنعوا 
9 ضمل ما بين القوص ق ض 01 ضعل فى ز ط 11 كذا فى ش 
وى ذ ط الببعل والباط في البا ركرما الأرش الواصة وكذا الببط 
21 كذا فى ش وفي ز ط الأراض 
12 3 
51 



1 
51 
52 
223 
منهما فصار ذلك الفدر هن الفكر وضلة الشيئين وصامعا لمعماد الأمريئ 
وكألئث إ إأ عظم الأمر واثمنذ الخطب غلم انه لا يقوم له ولايحفرفبه 
إلا الأجلاد وذوو البسالة دون الولدان وذوى الضراجمة فصار العم بفقد هذا 
الفرب من الناس وفلة فية بينهما وعذرا في تصاقب ما وفدانى حاليهها 
ومن ذلك أن يقال من ايئ تجع فول الأعثى 
الم تغتمض عيناك ليلة أرمدا وبث كا بات الستليم مسئهذ 
مع ةول الآض فيها روينماه ش اجمن الأعي ابئ 
وطعنة سشيسل ثافى ترذالكتيبة نصف النهأر 
وءقول العإج 
ولم يضخ جا ئم لحم الوصم ه 
وءقوله أبض 
حتى إذأ امه طفوا لهءذارا 
1 فى ز ط لذك 2 ز إادة في ز ط 
3 ق ش د 5 ز خافي ما و يبدو انه تصحبف لمأ أ ث ولى رو تضاسغ ما 
4 هذا مطلع قصبد لا فى هدح الرصول علإ 4 الصلاة والسافى م وكان عزم عل الإط م فع ذنه 
قر يق والى ليم اللدبخ وا قار الحبح المنير 101 
5 في ز ط يرد قى م ن كأد وا ا بت من أر بعة أيات لمبر بن روالفقص ى 
فى نوادرأبى ز بد 551 وفيا حاصر ق م ن ئاش 
6 عن رص له يخاطب فبه مروان نجا اط م وقبله 
ص دان أق اقه أوع بالذآ وجل الجبراق أ ئار اهـ رم 
وفي الدبوان لم طن فى م ن 1 بتع 
7 من ألم جوزة له يمدح يخها الجاج ويذءإنجاعه بالخوارج ضوله ا طفوا 
أى اظوارج ير بد أنهم برؤرا له فى ا او ة وجواب المئررو فى فوله بد 
أورد حدا شبق الأبص را بفن بالموت الفنا الحرارا 
وهويريد بالحد حماءا خة بفة والحرار جع الحزى وصفها بذك لحرارة العلن بيا 



323 
واصلواب أن التقاء هذه المواضح كها هو في أن نصب في جميه ا ؤ على ا صدر 
ما ليس مصدرا وذلك أن قوله ليلة أرمدا اشصعب ليلة منه علي 
المصدر وتقديره ة الم تغتمض عيناك اكماض ليلأ أرمد فاتا صذف المضاف الذى 
هو اغماض أقام ا ليلة مقامه فنصها عل المصدر كاكان الاغماض من هـ با 
طيه فالليلة إدا ههنا منصو بة علي الى در لا على الظرف كأ ا قال ابوقي لنا 
وهوكا ص لمحأ ذكرنا فنمالك إدا قوله 
ء إفىد الكتيبة صف ا ا نهأر 
إنمأ فصف الغ غر منصوب على ا م درلا عل الظرف 6 ألا قى ى أ ت 
ابئ الأعي ابئ قال في تفسيره إن معناه ش الكتيبة مقلا ار نصف يوء 
اى مقدار شميره ف ت إوم فليهس إدا محنا فىذها فى وفت نص ف الغ ر بم 
بل الرد الذى لو بدئ أؤل النهار ليلغ ف ت يوم و لك قول اله بفاج 
ولم يصغ جار لحم الوضثم له 
ذ لمحم الوءم منصوب مل المصدر اى ضياع لحم الوضم وكألك موله أث ضا 
حق إذأ اصطقوا يدارا 
جدارا منصوب عل المصدر هذا هو الظاهى الا قى ى ان هعناه ففا 
إذا اصطفوا له اصطفات جدار ثج حذف المضاف وافيم انضاف اليه مة ا مه 
1 صقط في ش 012 سقط ما بين التوصين في ش 
كخ كذاق ش ون ز رو 4 يخصب 
كذاق ش ون ز رو وكذ 5 فى ز ط ش 
6 كذا في رو وضط ق نى ز 7 في د ء ز اتعات 
8 صفط فى ش ا 01 
01 



ا 2 م 
51 
52 
ءل ما مضى وقد يجوز أن يكون جدارا حمالا أى مثل ابلدار وأن يكون 
ابضات صو با على فمل آخر أى اروا جدارا أى مةل جدار فنض ب فى هذا 
الموءحءلى أنه ص صاروا والأرول أظهرواصنع 
ومن ذلك أن يقالءن ايئ جمع ة ول اله س بحانه 1 فأ اسه ت نؤا لرصهئمأ 
مع فوله تعألى ة يذئحو ط أبنائم ويشصبىن ذأءمأ والتقاوها أن أباءك 
ر الله كان يفول إن عين اسث نوا ءن اليأء وكان يأخذه من 
لفما ا اكين ومض أه وهوطم باط ن الة رج اى ت ذتوا وما خفم موا وذلك 
لذذ ت ا الموضع ومهافعه وكألك قوله وب تحيون نسابم إنمأ هو من 
لفظ الحا ومعناه أى الفرفي أى بمائوإدق وهذا وافح 
ومن ذلك ان يقال من أين لإخ بين فول الله لعالى فل أ الموت 
الذى ته ون منه نه ملاقيمأ و نين فوله فو يل صلين الذين م ش 
صلاتهم ساهون والنقاوض ا من قبل أن فاء فى فوله ي بحانه أنهء يم 
إفا دضات تا في الصثة التى هى ة وله الذى ئفزون منه من مهفا الشرطأ 
أى إن فررتم ت لافام نج ل عي اس ه ب م منه سببا للقه إيأ م 
على وجه المبا فة حق كان هذا 5 سبماث عن هذا كا فال زهير 
ء ومن هاب اسباب المنافا شلئة 
1 كذاق ش لذز ط فننصبه 2 قى رق ز ش 
3 6 لأ صورة ا الومفئ 4 ية 94 سورة البقؤ كذا فى ز وفى ش 
لح وضملى كل كل ا فى ط 016 وظاهي الأص أنه هن ف الحبا اى بنربهون نجانم أحبا 
مة 7 سفط ما ن القوسين فى ثى 8 ويرى بعفهمهـ أن المعق مل هذا اففنيق مل 
أرحام الناه أذا كان الجنين ذءا أسقطت المرأه وإن كان أ كأ أفي عل حملها 9 كا اق دق 
ون ز ط مجنمع 01 2بة 8 سورة ابك أ كذا فى ش للى ز 
21 2يخا 4 5 سوؤ الماصن نم ا سفط ماين النرصبن ق ز ور 
1 في ولورا آ أصباب الما بهما 
واصإب المنابا ما ضى إلى الموت د أصباب المما مى اف ا أو نواحبا واليت فى معلقنه 



533 
4 6 الشرط اد ط هو مفاد من ال حفة لا المو و ى وكذلك قوله عى وجل 
9 فو ا قين الذيئ 5 ءن صلاضهم ساهون إ ا اسنحفوا الو يل لسهوهم 
ش الى ة لا لا لاه ة ممحها وال مهو مفاد من الص ة لآ لا فن المو وف مد 
قى ى إلى اجتماع الصفتين في أن المهمثختئ من المعنى إنمأ هو ط كما من ا افعل 
اك ى مو المرار والممهو ولي منن نفس الموصؤين الاذ بن ها الموت وا أ ئون 
وليس كذلك قوله تعالى أ ا دئن يخفقون أ والهم بالليل والنهاو دمرا وة 3 في فلهم 
أجرلم عند رجهم من تل أن معتى الغعل ا هة روط به 51 انمأ هو فاد من 
نفس الاله م الذى لا س موص وفا أءى الذيئ ينة قون ومذا وافع 
وفال نى أ و ماسآ ر 9 الله إق لم أودع كتابى لا في اب ة ث يئا من 
انتزاع اب العباس غير هـ ذ ا ا و ح اءئ ؤوله فل إن الموت الذى تفرون 
منه ف نه ملاقيم هع ة وله 
وءن هاب أسباب المنايا ينا 
وكان رحمه الله قيح ن ابر لينهما 
ومن ذلك أن بقال ءن أين خمخ قول الله تعالى إ والذ يهق ير ون الى صنات 
ثم لم يأتوا بأربعة شمهدا فا لدوهم ط نين جلدة ء فو الأعشي 
حتى بة ول الناس ممأرأوا يا تجه ط اليت النال شر 
والتقاوها أن معأه فالجدوا كل واحد منهم ب نين جلدة في لك فوله حتى 
يقول اك ط س أى حتى يقول ص واحد من اك ط س يا مجبا ألا قى ى أنه 
1 سقط ق ور 2 شط ق ش 3 472 صره البقرة 
14 فى ز مجنمع 5 3يئ 4 سورة ا نور 6 قبل وهو فى الزل 
لوأسندت مينا إلى كرماط ش ولم يخقل الى قابر 
والناثر الذى حيى بعد الموت والقا وصف من نجر المبت ا دفه واظرالعبح المنر ة 011 
51 



1 
623 
لولا ذك لقيل يا جمبنا ومثل ذلك ما ح ه أبوزت د من قوإم ا ينا الأمير 
فكانا طنا ضئة وأعطانا كنا هائة أى كساص واحد منا لمحة وأعطاه مانة 
ومثل قوله سبحانه أوالم نعمربم ما يتذكرب4 هن تذكرأ أى أ لم نعمر 
ص واحد منم ماسذكر في من تذكر 
ومن ذلك أن يقال من اين كغ فولى الع أفي 
وكل اله جا إ ا ا وأور 
مح ل الآفر 
ن رأى أن لادقة ولا ث خ مال إني ازطاة فف فالطخغ 
واجماعهما أنه ح ا اواو في ال واوربم لارادة اليالء في اله واو يز كا أنه أراد 
فاصطجع ثج ابدل س ا اضاد لاما فكل فياهـ 4 إذ زالت الضاد وخلفتها اللام 
أن تظهرتاء افتعل فيقال ائتخع كا بقال النفت وارقم والت ف لكن 
ايرث الطاء بحالها ليكون اللفظ ب ط دليلا عل إرادة ضاد ا اتا هـذه اللام إلى ل 
منها كا دئت كألآ الواو في العواور عل إرادة اليال ه فى اله واو ير وكما دئت 
الههزة فى أوائيل إذاءددت مض علرا ملي ؤيادة اليأء فيها وان الغرض 
إنمأ هو أظ عل لا أظ عيل 
ونحو هن ائطجع في إقرارالطاء لارادة الضاد ما ختى لنا ابو على شن ضقف 
من قولم اقمالث النوى واستة طته واضتقطته فصحة التاء مع الضاد فى اضئقطته 
1 3 73 عموز اطر 2 ق ز ثل جمممع 
3 كا ا قال اثولف رو والربئ لجنل ل بن المثنى الطهوئ واظرص 591 من ابلى الأت 
4 اظرص 362 ش ابلى الأؤل 5 كذا فى ط لذش ز ة عراوبرء 
16 ز دة ق ز 017 ضط ما ببن النرسبن ق ش 



733 
دلبل ملى إرادة اللأئ فى النفطنه وأن هذه الضاد بدل من نلك اللام 6 كا ان لام 
الطبم بدل من ضاد اضطجع هذا هنا كأئك ثمة 
ومخو من ذلك ما ح ه صاحب ال ب من لم لا أ ك حئرئي ذفي 
ب س ن ا باء ق ال م وعن فيرضرورهءن الشعر وذلك أنه اراد جيرئ 
دمى أى امتداد الدهي وهو هن الحيرة لأنها موذنة بالوقوف وا أطاولة 
نجذف الياء الأيخت وبقيت الياء الأولى 5ل سكونها وجعل بقاوه ا ساكنة ملى 
اط ل التى كانت مليها قبل حذف الأخرى هن دها ديلا على إرادة هذا المعنى 
فيها وأنها لبست مبنئة مل الخفبف فى أول أمرما ذ لوكانتكألك أو ب 
تحريمها يالفتح فيقال لا أ ك حيرى دهى بم ة ولك ئذة الدهي وابد 
الأبد و يذا أنثدتد و 
بقاء الوش في المئم العم ب 
ومخو ذلك وهذا يدل عل أن المحذوف من الياءين في ة وله 
تئ بعينك واكف الق ر اجمآ اهـ ارى العال ذ الذكر 
إنما هو الباه الثانية في الحوارئ كا أن المحذوف منءير د ص إكأ 5 و الئانية 
فى حيرئ ناعى فه 
ومثله ثماد اب الحه ن 
نمة اره ن بنيكءفهم ازهن نجا 
1 فى ش النا 2 أى طول الدهي وقد با فيه خح الحا محرها 
3 ق ط الآ ؤ 4 صة ط ما بين النو يئ قى د 
5 الحواركأ هو اريربن العؤام حرارى سول افه ملي اقهءليه و أى ضا ر وناصر 
وابه عبد الله 
51 



1 
03 
823 
يريد بن ت ذف البء النانية للقافية ولم ئيد النون التى كان صدفها لالإضافة 
صة وذ بنين لأنه نوى الياء الئانية نجعل ذلك دليلا عل إرادمها وئته إباها 
فهذايز رح من ضاضئئ الى فىال لم تكد تجرى به عادة فى الاعشمال وفدكان 
أبوعلى رحه الله وإن لم يكن تطؤلأ يعئاد من الا لقاء توا منه فيتلو 
الآية وينمث د البيت ثم يقول ها في 5 ذ ا ممال يسأل عنه ءن فيرأن يبزر 
نة س حاأ المسئول عنه ولا يسهح بذكره من جهته وب إلى استنباط 
ألى ةول عنه قا إذأ وفع له غي ض أى عل فه أخذ في ابلواب عليه 
اب قى ا إسثحيل و ة قباس ا افروع على فساد الأص ول 
اعلم أن هذا ا اباب و إن الانه عندك ظ اه ص قى ش4 وغمق منه ق نة سك 
تذادة ئهت نان فيه وءن ورأئه تحصينا العاق وتحويرا للا لفاط وتتمجيعا مل 
مي ا وبة الأض اض 
والم فيه من موف ين 
أحدما ذكر استقامة افى فا فق استحالته والآخر الاس تطالة عل اللفظ 
تجريفه والتلضب به ي ون ذلك قذرجة للفكر وقشب هة للنفس وارياضا تا يرد 
هن ذلك الطرز وليس لك أن تقول فأ في الاشتغال ب نشاء فر ع كاذبة ثئ 
1 فى أق ز رو وق ش خاعى 
2 صند قى ش و تطزقه أتخذ طريا ملوكا دمجا معروفا 
3 فى كه بناد كذا فى ش وفى ز ط محرر 
5 كذا فى ش مناز ور حال ق ى 
6 ق رو و 7 كذاق نرط وفى ز ة دة وفى ل كاز 
8 في رو عل 



933 
أص ول فايه دة ا وقدكان في التشاغل بالعحيح م في عن الت ف للسقيم هذا 
طأ ن اله ول من ؤبل أنه إذا أصلمح الفكر ولمحذ البص ر وتنق النظر ن 
ذلكءو لك وسيفاءاضيا فى يدك بم ألا قى ى إلى مأكان نحوه ذا من الحساب 
وما في ن الى زف والاءتمال 01 
وذلك فولذ إذا فرض ت أن سهكة فى ض لآ أربعون قم برب أن يكون 
علءذ ا ثمانية في ه ثة ؤوابه أن بئ ول س بعة وعث سون وثلاثة أسب اع و ابه 
ءل الاص ار أن ش د على الأربه ة وال مثرين م هم ا وهوه ثة وثلاثة 
أ باع كا زدتءلى الخ س واللا نن س بع وءو نهسة حئى ارت 
اربعين 
وكألك لو ة ال لوكانت س بكل لآ في خمسة ثلاثين بم كان يج ب أن ت كون ثمانية 
فط ثلاثة لقلت عمة مرين وأر بعة أسباع نقعه ت ن الأر بعة واله شريهت سبعها بم 
كا نقص ت ن افي لآ وا اثلاثين ب 1 كألك لو كان ف ف المأئة أر إمين 
ل ن نصف الثلاثين اش عمثر وكذنلث لوكان نصف المأنة ستين ل ن 
صف الثلا يئ ثمانصيئ عض ر 
ومن المحال أن يقول لك ءا مول في مال مى فه ثلثاه بم ينبنى أن يكون 
ثلثه نجوابه أن تقول أربعة أتهاء4 كألك او فال ما تة ول في مال ربعه 
وض 4 صفه وعثره بم ينبنى أن يكون نصفه وثلثه بؤابه أن يمون جمئعة 
وتسعه وص المث لو فال ءا تقول في مال فه ه تة أهئاله م يجب أن تكون 
1 فى د ء ز ط ع فوك 
3 عأ لين افوعين زباد ق ز 
2 فى ز ط فرفنا 
فى د ء ز خة 
01 



033 
51 
سبعة أمثاله 3 ؤوابه أن تة ول اثين وأربعين يثلا له وكذ ئث لو فال ما تقول 
قءال مفه ثلئه م يذش أن يكون أر لآ أخما ى وجوابه أن صل ءشر 
وثلث عاثره وكذلك لو قال لك إذا كانت أر إ و سة ثلاثة عمثرفم 
رهب أن يكون قممه 4 وستة نجوابه أن ئقول أحدا وعهثرين وث ين ه 
وفي لك طريق الفرا إض أيضا ألا قىاه او قال مات وجل وضفف ابنال 
وئلاث عشرة بننا فأ اب الواحدة ثلاثة أرباعءا خلقه المثوفئ بم يجئث أن 
يصبب الجامةأ فالجواب أنه بصيب قي الورثة مةلى ما خففه ا توفئ احدى عشرة 
هس ة وربعا 
وكاك او قال امرأة ماتت وضففت زوجما وأ ن لأب وأم فأصاب 
كل واء د منهما أر إمة أتعمه اع ماء ه المتوفاة ع يخهش أن يص يب خممغ ا اوونة 3 
والجوأب انه يص ببهم ما خقفته المرأة وخمم لآ أتمماعه 
فهذه عها ومخوهءن غيرما ذكرنا أجو بة يحة عل أصول فاسدة 
ولوش لمت أن يد وتف ض في السمؤال ل ن ذلك لئظ وإنما الغرض في هذا 
ونحوه الندزب به والارياض إالصنعة فيه وستراه ب ذن الله 
فن المحال أن شقمى أول ص ك بماخؤ وذلك كقولك قت غدا وسافوم 
اس ونحو هذا ةان فلت فقد تقول إن روت ة لى ا قث معك وتفول 
لم أتجم اهس وتقول أصي ك الله ة وأطال بقا ك فعأق بلفظ المال ضى ومعناه 
ا لاسدتقبال وقأذ 
11 ولف فى أمر عل اللئيم يسثنى ففب ت ئم ت قلت لات هنيق 
1 ها إيئ القوين زياده فى ط 2 ق د 5 ط ينبق 3 كذا فى ط 
وفى ش واحد 514 ق ز ط جماعة 5 سقط فى ش 
6 أى ربل من بق سلول وانفلر الكلاب 1 61 واظزانة فى اك إهد 55 



ا 
أى ولقد مص رت وقاذ 
وإق لآيم ث مخر ما مض كا من الأمي واسنيبالت ماكان في غد 
أى ما يكون وقال 
أوديث إن لم تحب خئؤ ا إهنيذ 
أى أو ى وأمثاله كثيرة 
قيل ما فذمناه عل ما اردنا فيه فأما هذه المواضع المتخوزه وما كان 
مخوها فقد ذكرنا اعكأها فما حيهناه عن أب قي وقد دال أبا بكرعنة 4فئ ئ وهذا 
فقا أط أبو ئكر كان حم الأفعال أن ثأتى كها يلفظ واحد لأضها إمنى واحد 
ةيرأنه لما كان الغرض في صناعتها أن تفيد أزمنتها ولف لين ئثلها ليكون 
ذلك دليلا عل المرإد في ط فال ف ن أمن اللاس ة يا نجاز أن يقح مفحها وغ 
بعض وذلك مع صف المئرط مخ و إن قي ت جلست لأن الشرط هعلوم انه 
لات صخ إلا مع الاي عقبال وكألك لم اقم أءس وجب لدخول لم ما لولا هى 
لم بز فا7ل ولأن المضارع ا بق في التلى 5 ق المأضى ف ذا دثئ الأصل كان 
الفرع أشذ انتفاء وكذلك ايضا حديث الشرط في نحو إن قث قت ئت فيه 
بلفظ المال ضى الواجب خة يقا للأمر وتئي ما له اى إت هذا وعد قهـؤقي 
لا محالة كا أن ا أط ضى واصب ثابت لا عالة 
1 أى الطرهاح وقبل 
من كان لايأيك إلالحاجة يروح بهافيايروح وينندى 
وقوله و إت لآيخم ا في نعمخ الخصانعى والعواب ق الدبوان 641 إني 
لآتجم إذ هو جواب الثررو قى الم ت في 
2 انظرص 983 من الجز الثاق 3 كذا في د 5 ز ط وسقط ق ش 
4 في د 5 ز مثل 5 سقط ماس اقوصيئ ق ش 
16 ضعذ في ثي وطت ق ط 7 ستعل ني د 5 ز 18 ق د 06 ز اتنى 
51 



2 
ونحو من ذلك لفظ الدعاء ومجيئه عل صو 5 الماضى الواقع نحوأتدك أفه 
وصسك اقه إنمأكان ذفث ثحقيقا له وتفؤلأ بوفوعه أن هذا ثابض ب ذن اقه 
وواك ةيرذى شك وملى ذلك ية ول السامع للدماء إذا كان هي يدا لمعناه وقع 
إن شا افإ ووجهي لا محالة أ4ن يقع وب ب 
واما نوله 
01 
ولقد أمئ عل اللئيم يى تجنى 
أنما ح فيه الحال المافى والحال لفظها ابدا بالمضارع نحو فولك 
زيد تحذث ويقرا اى هو فى حال تحذث وفراءة وه لى مخوءن كاية الحال 
فى ئخو 5 صذا قولك كأن زيد صية وم أءس اى كالط مئوفعا مئة القهام 
فيمامفى وكأئى فول الطيرماح 
ه وامثيعباب ما كاذ في فد 
يكون مذوه في أنه صاء يلفظ الوا ب تحقيقا له ونقة إوفومه أى إن الجيل 
هن واغ متى أربد وواجب متى ممل 
ح لك قوله 
أوديث إن لم تحب خئو المعئيك 
جا ا بلفظ الوأجب لم ن ص ف الشرط الذى معه أى إن هذأفي ا لا ثلث 
فيه فائ ا الة في أمي ى يوكأ بذفث مل تتم ق فوله 
يا خبئ الوارث ش عبد الملك 
1 في د 5 ز فه له 2 ى ا فى ش وفى د ه ز ل قا لا 
3 ضعل صف العطف ق ث 4 كذاق ش وق ز ط أى 
15 ق ور مثل 6 ز إدة فى 
لا كأ ا فى ز ط للاكط لة ام 8 ضع ق ض 
6 كذاق ش وق ز ط فئ ه 01 يذا قى ؤ 6 لذش ز 



333 
1 21 
أى إن لم تتدار3 ى هدكعث الساعة غ ير شدث هكذا ير بى فلأجله ما جماء 
بلفظ ا إوا ب الواقع غير ا إرتاب به ولا المشدكوك في وفوعه وفد بئ ر إلى هذا 
الموضع أبو العتاهية فاشعه فيه و إن غر لفظ وتحافر دوة ال 
غتب السأءلأ الهاعة أءوت الساعة الساعة 
وهذا على نذالة لفظه ؤفق مانرن مل تهته وهذا هذا وليسكالك فولك 
قت غدا وسأة وم أس بم لأنه عار من جميع ا نحن فيه إلا أنه لو دذ دليل 
من لة ظ أو حال لجازنحو هذا فاما على تعزيه ت وءلؤه ممال شعرطناه في فلا 
ومن المحال قولك زيد أة ل إخوته وفي ذلك وذك أن أفضل 
أفه ل وأفعل هذه إئتىءهناها المبالنة وأ اماف لمة متى أء يفث إلى ثكاء فهى إهضه بم 
كقرلك ريد افضل الناس فهذا جائز لأنه منهم واليافوت أتمس 
الأ صأ لأنه بعض ا ولا تفول ريد أفض ل اول ير ولا اليافوت أنفم 
الطعام لأ 3 هـا ليماسا منهعا و ذا هقاذ 5 ذ ا فط ذللث لم يجيزوا زيد أةض ل 
إخوته لأنه ليس واحدا من إخوته و إنما مو واحد من في أيه ألاشى أنه 
لوكان له إخوة با ابصره وهو ببغداد وكأدط بعضهم وهئم بالبصرة لوجب امن 
هذا أن يكون من ببغداد اليتة في حال كونه بها هقيما بالبصرة البتة في تمك الحال 
وأيضا ن الاخوةءضافون إلى ص يرزيد وهى الهاء في إ وته فلوكان واحدا 
منهم وهم مضافون إلى ضهـيره كاش ى و ب أ يضا أن بكون داخلا معهم في اضافثه 
1 كذا فى و رفي ز ط من غير 2 زباد فى ز وو 
3 كا ا فى ش ون ز ط ش اله والنذالة الخة وقىول ال كلة ات دارهاءت 
هي ت ا و ولم أت عل الزالآ 014 ق ط هى النى ق د ضاد ه 
ا6 ل اق ز ط لق ش ن 
17 كذا فى ط وق ش ز جمبعهم 8 ضل فى ش 
51 



1 
02 
43 م 
إلى ص يره وص ير المئىء هو الشى البئة والهثىء لا يض اف إلى ففسه و أما 
ة ول اقه تعالىأ وإئه لحق اليقينأ ف ن اط ق هنا ىير ا إقين و إة ا هو خالم 
ووا صؤوى سبهرى إضافة الب ض إلى ا اكأ ف و 5 ذا وب خر ومخوه فولم 
الوا د بعض ا أمشره ولا يلزم من حيث كان الواحد بعض العشرة ان يكون 
بعقى نة 4 لأنه لم يضف إني نفسه وإنما أ ف إك بهاعة نفسه بعفها 
وليماسكذلك ز د أفضل إ وته لأت الا وة 4 ضافة إلى نفس زيد وهى 
الماء ا أقاق يهره ولوكان زيد بعفهم وثم مظ فون إني صيره ل كان هو أيضا 
مضافا إلى كيره الذى هو فسه وهذا عال فاعى ف ذلك فرفا بين الموضعين 
فانه وافع 
فائا قويا اضذت ص الممال وضربت ص الة وم فليس الكل هو ما أضيف 
اليه فال ا إو بمر إفا الكل عبار عن أجزاء اك ىء وكا جاز ان يضاف أبرأء 
الجزء الواحد إلى ابئ صاذ أيضا أن تضاف الأبرأ عها إلبه 
أن فيل فالأبئاءكها 5 اء لة فقد عاد الأمى إلى إضافة الثىء 
إلي نفسه 
قيل مذا فاسد ولإس أبراء ا ا ثى ه هى الصىء و إن كان مرفي منهأ 
ل الكل في هذا جارمجرى بعض في انه ليس بالمتىء نفسه كا ان البعض 
ليس به نة 4 لجاضاءل ذلك وأن حال البعفى ث م ور ق الكل قولك كل 
1 كذا فى ش وق د ء ز ط فاها 
2 2ة 15 عور الحات 
3 ضط ق ة المكتوب من منا إلى قوله وءواب ادالة 
كذاق ط وق ز اكد 
4 زياد فى ور 



05 م م 
القوم عاقل اى كل واحدءغ م على انفراده عافل هذا هو الظامى وه و طريق 
الحل على ا فظ فال الله خالى وطبم 7ت بوم القب ا فرداإ وفال تعالى 
طأ الجتين 3 تت اعها أوحد وفأل 
أبويم كان فرع دعامة 
فم ت قل كانا وهو الباب ومئله فول الأعمثى أيضا 
حق يقول النامى مماراوا يا جممبأ اليث النأشر 
أىءقا يقول كل واءد منهم يا با ؤلميه ةدل الآخر 
تفؤة ت هال ابئ جمير وماما بذى خاله فاني ولاضترع ئخر 
أى وماص واحد منهماكألك 
أما فوله مانى وص أتو داص في و كل له قاشون فحمول عل 
المعنى دون اللفظ وكأنه إنما حمل عليه هنا لأن فيه غيرهضافة فاتا لم نضف 
إلى بط عة غؤض من ذلك ذكر اصلى اعة فى انلبر ألا قى ى أنه لو قالى وكل له 
1 7ة 09 سور مص يم 2 7ية 33 صوره الاكهف 
3 أى الأعى ق طقمة بن علاثة وعامر بن الطفبل وهويمدح ط هي أو وعلقمة وقبله معه 
أعلقم قدحكتى فى بدكأ بكم مالماعل ا ومه ساف ا 
أبويكم كان فىع دعامة ولكن م زادواوأصبت ناقصا 
ويرو ى فرعا دعا هة والفوع الثريف الرنبى ودعات الفبر جدها ب ول عا مة ابئ 
فعل الإضات المعى أنه زطس مث ول من رش وعل الوءف طون ال م عل التويهد 
4 اظرعى 52 كا من هذا الجز 
تفؤق ا إط ل أضذ سبئا فث م وهوش فولم تفؤق س ا به وذواط طمة الهرم ة والحطعة 
المؤ من حطمع افئ إذا أ ق وضعف والفا فا اك في الكلبر وا افرع الت بف والر من 
لم سيزب الأمور 6 3 78 صر الأل 7 أية 611 صر البقر 
51 



1 
633 
قانت لم يكق فيه لفظ الجخ البئة ولما قال 3ول آ 2تي يوه القيامة ئردا 
نجاء بافظ الجاعة مضافا إليها أمض فنى به ش ذكرالجاعة في انلبر 
ونقول عل اللفظ ص نمعائك قاشم و يجوز فا ة إفرادا جمم الة ظ 
أيضا وقائمات 5ل المعنى البتة قال المحه ى بحانه أ يا نسأء هبئ 
لى تق كاحد من الأساءأ ولم يقل كوا ررة لأن ا وضح موضع ص وم فغلب فيه 
التذعيربم وإن كانءهناه ليست كل واحدة من ن كواحدة هن النساءبم لما 
ذ 7 ناه من دخول 11 كل م معئئ العه وم فاص ف ذلك 
وصواب المسألة أن تة ول زبد أفضل في أبيه واكرم ئحل أبيه وغتر 
أبيد ونحو ذلك وأن مول ز يد أفضل من خوته لأن بدخول من 
ا تفعت الاضم افة نجازت المسألة 
ومن المحال فولك أحق ا اناس بمال أبيه ابنه وذلك أنك إذا ذكرت الأبؤه 
قد ا ط وت عل الي نوة ف يك إدا إنمأقلت أ ق الناس بمال أبيه أحق الناس 
بمال ابيد بئ رى ذفف مج رى قولك زيد ربد والقائم القائم ونحو ذلكءا لبس 
في ابرزء التاقءنه إلا ما فى ابلؤ الأول اله مة و إسءلى ذلك عفد الاخبار لأنه 
في ب أن يشفاد من اب زء ة ط نى ما لبس مىتفادا من الجزء الأول ولذلذ 
لم يجيزوا ناع الجار ية واطئها ولا ردث الجارية مالكها لأن ا رزء الأؤل ستوف 
لمأ انط وى عليه الثانى ء 
1 ق ط ابلىخ 9 2 أية 59 صور ص يم 
3 آية 23 صورة الأص اب 4 مط ا فى ب وفى ز عل المعق 
5 صة فى ما ين الة وس كت فى ض وءش ة الر ل افرباؤه رءث يرئه الأدنون 
6 زياد فى ط أ لا فى ش ءتملإة 8 فى يثن لامجب ان 
بمناد من ا از ا صانط ألأ 019 كذا فى ط وفى ش ز كذك 



7 م 3 
ن قك فقد قال ابو ا بم 
أنا أبو النجم وشعري ثئرى 
وظ ل الأنو 
إذ الناس نا عى واليلاد هـ وة 
وفا3ذأض 
بلا 2 بهأصيتاوكأنحقهأ 
وظ ل الآضو 
هذا رجاق وهذى مه س عامرة 
وانشد أبو ذبد 
رقئق وقالوا يا خؤنلد لا غ 
وأهثاله كثيرة 
و اذ أتم كار سدبقء ع اجمنث 
ا النأسأ ناس والبلاد بلأد 
وأت انت وفد نادت ش كث ب 
قلت وأذكرت الوبوه ثم ئم 
1 من أوجوزة له وبد 
فه دزى ما أجق هـ دل مف ممأت بافبات ا ر 
واظر اظزانة فى الياهد الحادى والسبعين 6 وال مل بئرح المر ئ 1 851 
2 د ؤ فى ا السان سف ةبر معزؤ وفبه وا مان ق موم ع والبلاد 
3 صتم ما في اقوسين ق ش 
4 فى مواعم الأدب ا أ 251 اة ربد في سعب جبل فى سمح رس قرية باين مم من 
عهام ماد مكوب م 
ألا هل ال أي ات كح بئ ى الوى أوارل مف نجل الأت مه اد 
ب لادبهأكا وصنا ضب إذا الناس ياس رالبلاد بلاد 
5 هذا ن صبدة لأبى ضاش اذ ك وكان طلبه قوم ثار لم فىتواق طر فه يربدون قه 
فالأ مز م أظهروا أكم من عتيرنه وحبو وأمنؤ ولكيه عي ف ق وجو م الر وأنيهم وقال 
مم هم أى هم أعداق المطالبرن بدى وخو بلد أكه وقد نجا نهم بعدو وكان من العذايخن الذين 
لا يصبتون واظر اغزات فى الئاهد ائاتى والسبعين 
32 3 
51 



833 
قي ل هذا ه وك ؤ مما هو جمارمجرا عول مندفا على هعنا دون لفظه 
ألا قىى أن المعق وشعرى ىدنا فى ا لىدة 5 لى ما رفه وكا لجغئط وفوله إب 
الناس ناس أى إذ الناس اصار والبلاد اصاو وأشت انت أى وانت المعروف 
بال م وهم هم أى هم الذيئ أعى فهم بال ثر والن لم يشحيلوا ولم تجغيزوا 
فلولا كل ذ الأغي اض وأنها مرادة معترقة لم يجز شىء من ذلك لتعرى الجز 
الآخر من ز يادة الفاثدة عل الجز الأؤل وكأنه إنما أصد لفظ الأؤل لضرب من 
الادلال والثقة صول الحال أى انا أبو النجم الذى يكثنى إسمهءت صفعه 
ونعته وفي لك قية الياب 6 كا قال 
انا اطتجاب الذى يكنى ئبى نيمئبئ ده 
ونظر إليه ثاعى نا وققبه ضال 
ومن يصفك فقدسما ث للعرمث ني 
ولكق ة المسألة ان تقول أحق الناس بمال أيه ابرةم به وأةو م بحقوفه 
فريد فى الثافط ما لير موجودا قى الأول 
01 
1 ضط ق ش 2 ق ش الأضير 
3 بز فا ا السان ق ههـا 
إذا القمبعى قدى وسمه النسب ه 
4 من شيد له ق ص ضة أ صيف الدولة وقبه معه 
يا أخت ضر أخ يانجت يراب كايئ بهماف أضرت النسب 
أكل قدرك ات ت مؤضة ومئ ي فك د تهاك رب 
5 ضدق ش 



933 
ثه طرهة اشالة الممق وهو با 
واتا ضة ياص الفروح ل فساديلأصول ف ت هول ة ائل 
لوكات الناقة مق لفظ القنو ماكاق يكون منالها من الفعل 3 
نجوابه أن هول ه علفة وذلك أن النون مين والألفث منقلبة ص واو 
وألواو لام القنو والقاف فاو ولوكان القنو مشئقا من لفظ الناقة ل ن 
مئاله تقع قهذان اصلان فاسدان وألقياس عليهما 3و بالفر ين إليهما 
و ك لوكانت الا شكقة مشنقة من اسنكف المثىة ل ماظ ل وذهب 
إ به احمد بئ بحيى ل نت أئهفعلة ودوكان ابتكف مهثنفا من الأصكقة اكان 
مل اللفظ اخعل بثشديد اللام ومل الأصل اكعلل لأن أصله على الحف قة 
استكفف 
ومن ذلك انئوكان ماهان عي بعا نكل مقئنظ هوم او هئم ل ن لعنان 
ا ولوكأن من لفظ الوهم ل ن لفعان ولوكان من لفظ هى ل ن طفان 
ولو وجد فى ال م كبب وم ه فكان ماهان من لفظه ل ن مثاله عفلان 
ولوكان من لفظ النهم لكان لامافا ولوكان من لفظ المهيعن ل ق ما الأ 
ولوكان فى ال م شكيب م نء فكل ماهان منه ل ن فالأ8عأ ولوكان 
فه شكيعي ن م ه فمان منه ل ن الا 
ؤذهب ابو كببدة في المندو لآ إلى أبهأ من قولم انداح بطنه إذا اتسع 
وذلك خطأ فاحمئ ولوكانت منه ل شا قثفغلة وقد ذكرنا ذللث في باب 
1 نى ش فه ا 2 ضمل ما الفوين نى ش 
3 ى اق ز ط رفى ش افى 4 ق ط ة لوأن ط هان كان 
5 ضط ق ش 6 سفعل ما بين القوسين ق ض 7 ق ش فاعالا 
8 ق ش 5 لا ما 9 ضط ما ين التوسبن فى ش 
02 



04 م 
شة اإ ت اله اء نم ولوكا ت من لفظ الواحد ا كانت قئلفعة ويوكات 
هن لفظ حدوت ل نت قثعئفة ولوكانت من دحوت ل نت قثففقة 
واوكان فى الكل م قىكيب ودح ف نت هندوحة هنه ل نث مثغة ل 
واوكان قو م 3 اندأح بطنه من لفظ متدوحة ل نت أ ال بألفث وءولة 
واللام فففة 
51 
وذهب بعض أث ياخ اللغة في يسنعورا إلى أنه بفته ول وأخذه من عهمر 
ومذا غفأ ولوكانءن فولم عئي س بالم ن ل ن يلتفوعا ولوكان من 
شرع ل ن بفتلوعا ولوكان من عسر ل ن يعتة ولا ولوكان من لفظ 
رى ل كان يعنلوفا ولوكان من لفظ دعس ل ن يتعوفا 
وأما نيهورة نلوكانت من كيعث 5 رت ل نت تبفو ة وئوكانت من 
لفظ ت ره ق شط فيلو ة ولوكانت من لفظ 5 ت رإ ل نت عيفولة 
ولوكانت من لفظ ر ت ل ت أيحوفة وللى كانث من لة ظ رتء ل نت 
ص لوفة وء مذا ظإست امن الفظ أت ه ر وإن كانث في الظاهي وعل 
الباد ى منه بل هى عندنا من لفظ ء و ر 5 وة فى ذكر ذللث أبوعل ق نذكرته 
قغيينا عن اعادته وإنما فص ضنا هنا مساق ا اة روعءلى فهاد الأ ول لمأ 
يعمب ذلك من فؤه الص مة و إرهاف الفكرة 4 
وأتا ضق صس يى نلوكانت من لفظ رس م ر ل نت علعلإف ولوكانث من 
افظ رس م لكانت لفلفيع ولوكانتءن لف أرم س ل نت عفعف يل 
واوكانت من لفظ س رم ركافت لعلعيف ولوكأث من لفظ م س ر 
11 ق ط بهعزة وفى ز ى وؤ ووروصولة 2 ق ما لين الة وصين فى ز 
3 وإنما 5 و فعللول 4 كا ا فى ش وفى زة ط فظ 
5 سفعل ما ين ا اقوسين فى ث 



143 
ل نت فلفليع لكنها عف ررنا من لانظ م رس ومى عل الحقيقة 
فعفعيل منه 
وأما قرفريرلة رفرة الحتام ا فعاليل و و ر باكأ و ي ت من هذأ الطوز 
الذى مفى 
وأما فئدا4وإضها يثعفو من لفظ ق د أ ولوكانت من فظ ق د و ل نت 
فثغأل ولوكانت من لفظ د وق ل ت ل قاخ ولوكانت من لة ظ ن ق د 
ل نت جمتلأو ولوكانت من أفظ ن دق ل نت ينقأو ولوكات من 
لفظ الئذأة ل نت فعتغو ت ممت بن يادذ ا افاف ومذا أكى ب ممأ قبله 
ولوكانت من لفظ النادى ل نت يخ فقة و بزيادة الة اف ابضا 
والمسائل مق هذا ا تخر تمتذ وشقادبم إلأ أن هذاط ريق صن ت ا أ اعس فه 
وقسه إذن افه قالى 
1 هو الفعر من الرجال رجل ة دأو لب 
2 الندأ آ بننح ابون ون ا أ كرة المال 
3 التإى بفنح الدال الدا هية وقد رعم هكل اق ثى وفى ط ال هو 
بمعق النبماى 4 كذاق ش دفى ط عل هذا ا أ عو 
01 



هرس الجزء الثالث من الخص ائص 
011 باب في حفظ المراتب 5 8 
نصس بف ض طا با إه نعربف إوز 6 نجا فعلول بنئم الفا من طوب 7 
111 باب فى التغييريئ يعترضان فى الم ل الواحد بايهما يبدا 8 71 
بأ مئال إوؤ من اوت 9 مثال جعفرش الواو 9 مثال شل بوزن تل 
من وات 01 رأس مخة ف رأس يبرمع فى ا افافبة فاس وفاص 11 هعأل فلى من 
ووى 21 فعول هف القؤ 41 ثال ضوع من ظت 51 منال علبب 
ش اليع 5 صل ش أظت ش اليوم 61 مال عؤار من الفول 171 02 
211 باب في ال دول عن الت ل الى ماهو أثقل منه لضرب من 
ا لا ستخفاف 81 02 
تعر ب الحتوان 81 ديوان واجيه اذ 81 0 النف إلي 2ية ورايئ 191 
فط لبل من رثت 191 ف ة يرأ وى 02 صبرق عت بر 02 
س ا ا باب في إفلال اط فل ط لجطف من اط م 02 32 
العطف عل الضمير المر ع ات ل 2 هسالة فى الإمالة 12 0 الجع ق الفافي لئ 
صود و يعود 12 الجع في الفافبة بين إب وكاب وبين الاكن والمسكن فى اك ر المقد 
22 0 ابع بين دوت ودبنه زيخن 32 
411 باب في إضافة الايعم إلى المسعى والمسهى إلى الا 3 42 33 
ليمى الاصمءين المسعى 42 لا اف الثى إلى ضمه 42 قاق الإ ط ت 
ى اللام وعل معق من 62 ضوامد يخها إصانة ذى وش ليى الامم ق ا م السلام 
ذائدا 92 منل ق فولم مئل لا يأقى الف يح لبى زازرا 03 
511 باب فى اختصاص الأعلام بما لايكون مثله في الأجناس 23 3 
باق العلم العبن والعض 123 ياق ا ص ا مع و عود هوجب اله 331 



443 
611 إب في قمه مية الفعل 43 15 
امم كهل افي 53 0 ال م عل هم 53 0 أ ضلآ لاءم الفعل اظبرئ 73 
وما به ها أف و2وناه وصعان ش ن وصس ولب دك ى وهمات وإك وهمهام وء ام 
دعاح و جمياح وأثرل ا لبل كل أن هذ الألفاوو أحمأ 44 فا ثدة رفع سما الأ أل 
64 ل ب المنارع بعد الفا فى بواب 13 افعل 74 بشسي المضارع بد الفا 
ق براب نحزدراك عنه المؤف 94 علة بنا 13 الفعل 94 
711 باب ذ أن سمب الحم قد يكون سببا اصذه عل وجه 15 65 
الوجه ق اعنلال اقود ومحؤ 25 روى وأندية 35 ت يم وأيخأم 35 
ال بمارق مفام الإيخار 35 فا الإعلال في لباح 05 01 ذغام قد ون لجبا 
مصع سك جمون سيا للإورل 55 
811 ب ق افتضاء الموضع لك ل ظا هومعك الا أنه ليس بصاحبك 
65 85 
قعة ا م لا فى غولا بل فيرالفمة الى فتذبا لا 65 0 الاكسرة فى ا أضات لبا الخم 
بت ل ز الإص اب وكل مه فا يخبد أن هذا المناف مرب 75 صبث ظ عل ق قو بعى 
جت ص مك 75 كمؤ أمى المبنئ 75 ز با د أل ق الة ى وا ى وبنأت الأو بر 
85 الام فى الأن رأندة و زت بلام مفذر 85 ممابه التعاقب في الع ية 85 
911 با فى احمال القلب لظامي الحم 95 16 
زمن وأزمق و بل وأجمبل 195 لخغ وأثلاج ونرخ أفراخ 95 0 الجار من 
جيت والث بة من شكوت 95 0 الفنبة ش قى بت أو ن قنرت 95 غا بة ى و ا 
مجي 06 ذ بدص رث به واقفا بجوزفى واففا أن بمون صالأ 4ن ز د وأن بمون صالأ من الضمبر 
في 06 سواهد فها ارت ب الضر ر هع الة درةءل شكها 16 
021 إ اب فى ان الحم للطارئ 36 56 
النسب إلى نحو3 ز بئ 136 لوحميت الوا د بهـ ظ ات ة يت فى جه مندات 
وفي ا لوي ت بمساجد تلت في الجع ط بد 136 ح ة ك بن نة ئل عل لك 
1 6 5 قول الفزا فى قرله تاك إن هذان شاس ان 56 



543 
121 إب فى المثىء يرد فيوجب له ثفياس ح وعوؤأن ياق الم ماع 
بضذ ايقالع بظامي أم شوفف إلى ان يرد الطع عة ح له 
66 76 
شن كوكبروأءكولجنع 66 5 ألف 66 
221 باب قى الافنمحار فى النقى يمءل مايقرب ويحسن لاعلى مايعد 
وبقبح 76 07 
ماءنعله مروان هن الوزن 76 ما جمنه لى أيمن من الوزن 86 ما مجن ك عصي 
96 مامحتمل إلئ 96 
321 باب فى هى وص ما يمنع فيه العموم ن ا كام صناء4 الا س ا 
07 17 
ذ 7 ق هذا اباب أنلة مسد نا النخصبص 
421 باب في كيعب ا ا ذاهب 17 47 
نعفبر ما نة ص ت صف 3 ارق ماكأ مذامب ال ص يبن ةديه 17 وما بمدها عرف نص 
جوار علما 2 لا صف إعي اب النثنبة 37 تخريم جابة فى قرلم أحما عا فأصا 
بات 47 
521 باب فى السلب لأ 38 
طاد ع بم آ 57 ماد ش لث و 67 ماد م رش 77 ماد 
ق ذ ى لأ لا قول أفي ا زاح بى إبل فالجوق 87 مادآ ات م 8 لا 
الو يئ وال ك 87 ان له والمئلا والسا هي 97 ماد ب رون 9 لا وؤ 
علب ق خ ت ى 18 0 الأ ط هى الأول والأفعال توابم وئوان لها 128 نجا 
المنارع أذا لحتة نون الو يد 38 
62 1 باب فى وجوب اص فئ 58 78 
ضركو بدرل وكر جموز 58 ا فام لأ ز برا أحد 08 ماله أج هـلامال 
رجنة وهوالأصل 58 تعرف أوار 58 وما بدما فعل من وإية 168 0 الرية 
رالذزفي راظ ا ية والبئ 68 مابا فيه ل نجعل ر يخعل بضئم ن المن ا اغ وك رها 68 



643 
721 باب فى إجماء اللازم مجرى كيراللازم وإبواء كيراللازم مجرى 
ا للازم 78 39 
امئلا فهاك الادفام 78 ى الكلب مويئ 78 وماب ها ثراه افي سعود 
قلا له قولا لبنا 198 فىل الم ق الانجدا اقوق الأ ر 09 فىا ة بفهم 
قالوا لان جئت بالحق ضبف الأن و اثباث واو قالوا 19 قىا ة أبى مرو وأة أه ماد 
عاد الولى 91 شله الى لكلا هو اقه رب 29 كفيف ر يا ونؤى 29 
821 باب في إبرا المنصل مجرى المنفص ل وإبراء المنفصل مجرى 
المثصل 39 69 
الاذغام في نص اقت ل وكا جوكا 49 
92 1 باب فى ا ل اللفظ الثقل لغرورء اتثل 69 79 
مبئ هذا الباب أنه بمون ق المبزان العرفي من قىك الادفام وفير ما لا بمون ق ال آ 
فبقال ق وزن جمنفل شالل ب ظهارالؤن ليبين عال الموزون ولو قب ل لل نفى 
فاعدة الاذظ م لم جمثل الموزدن 
031 إب في الدلالة ا الفظية و ناعية والمعنوية 89 101 
بدل الفعل عل الحدث بادلالة ا الفظبما وعل ارمان بالصأعبة وعل افامل بالمعنو 89 
تخريم قر م إق لأعى بالرجل مثك 99 0 المرفاة والمرقاة بممر الميم وفحها 001 دلالات 
امم الفاكل وغو قق 101 
131 باب فى الاصنياط 101 ا ا 
أورد أف لة من النوبهد اللفنلى والمفوى 101 وما بعدها فر وجموزة 401 
النايهد بيا النب كفولم دؤارئ 4 من الاحباط فولم با بؤس 4 ل 6 1 
زياد با اسرز من الجأؤ 6 لا مجنمع سفان لممنى واصد ومجتمع أكثر من مؤكا ملة 
701 وما بدما ما مال لمف مجن القبام على ماله 111 هعالي وصد 111 
3 م ا باب في ة ك الصيغ 111 031 
جف دل بفتح النون وبابه 411 باب علبعذ 411 تا3 صير ما لضه 
صف لن 611 تصغير ألذ 1611 تكسير 3 ران عل ع وان أث ذ 811 بج 
أتون عل أتاتين 1911 نصغيررجا كل رومجل ا صي كليل عل أ قة 21 



743 
331 باب في كية الحركأت 031 121 
الحركات الأعلبة لاث والفرمبة لاث 021 لص ق كل م ضة ممنربئ ت 
ولاكمز مثرة خت 121 
431 با فى مطل الح ت 121 421 
رأى فى انجاع الثباع 221 رأى ق ضر ضيفن 221 ضذ من حيث 
و يا 321 شرب 3 هين 321 0 أكلت طا شاة 321 
531 باب في عطل الحروف 42 1 331 
س وف المذ ين بد مدها إذا وقع بدها الهمز أوصف ث دد أووف طيها عند الشء 521 
إورال الألف همؤ 621 0 الادغام فى غو جيب بي 721 0 المذ مند النذء 821 
مطل الحركات عند النذ 921 حم الا كن الع حبح فد النذ 031 حم الا في 
المعنل عند النذكر 131 
631 باب في إنابة اط ركة عن الحرت واط رفءت الح يهة 
331 631 
أث له لأضتا بالحثى ص الحرت 331 وما بعدها أمثلة لنبابة الحرف ش الحرقي 
531 وطابعدط 
731 باب ق لمجوم الحركات مل اطبم ت 63 1 24 1 
قرا نل ائلث 141 ترا جما أشبك 1141 شل أعي اية بناشا 
أفى الوتمه 241 
83 1 باب في صواذ الهمز 24 1 94 1 
من ساذ الهمزأئة 341 مناش فى جع ت ع ره 541 أ ثلة لئراذ ا مز 
541 وط بدها 
931 باب فى حذف الهمز و داله 94 1 45 1 
الكلام عل و لحه 001 قرا ابن كثير إنها لحدى امبر 051 ضر الناس 
051 لن عند اظبل 151 سفوط همز الفطع 151 قولهم قربت 
لما بت 251 فراه بعشهم فى الوت أن نجؤبا في ان نجؤا 351 محاوره 
ئ أبى زبد وجمبوهـ فى فى يت 351 وصاب ما س 



843 
0 1 باب في صف اللين المجهول 451 751 
مذة الإن ر 451 وما بعلأما نول نجهم أنا إنبه حين نهل له أكرج ال 
ابا دفي 651 ء 
141 باب فى بقاء الحم مع زوال العفة 751 461 
ظ بان وعيان والأزجمبة وهذا الباب 161 عيمة وقنبة 261 461 
241 باب فى نوتجه اللفظ الواصد إلى معنيين اض ين 461 371 
تولم هذا أهى لابنادى وبد 61 تولم زاحم بعود أوع 962 توله نعالى 
و ب نه لا نجلح ال فرون 07 
341 باب فى الاكنفاء بالى ب من المستب وإ المسئب من السبب 
371 771 
أوود امأ هن المجاذلدقة البيمة 371 وماب ها 
4 4 1 باب ق 3 ن افقيل وقلة الخفيف 771 581 
ولوع ابخلة موفع إلمفؤ رو ع المفرد موفع ابئ 871 قد بقع النة ل في الني كو 
البثجلب 081 تبادل ا إا والههز 281 لث هذبل ق صزات 481 
541 باب القول عل فوانت الظ ب 581 781 
ف ننا مل سببو والاعنذار عه فى الإضلال ببعض هرارفي الأمما 
64 1 ذكر الأمثلة الفاشة لا كاب 781 81 2 
ذع فيه الأمئلآ الى اضل بذءما ببويه تلفامة رتلعابئ 781 شبير الأعلام فى اكر 
كعطا فى عبة 88 1 فرناه وفرانى 1 9 1 تؤفى رمسول 1 9 1 قى بان 39 1 
ثحم أمهج 491 مهو أن 591 تبئن 691 عياهم لأ 91 
ذتم أبى مل ح ب الب لأ 91 فافر و امى 791 يا ات 891 
د حندء 891 عز بن 991 ش عا 0 0 2 0 الص نر ا 0 2 
لم فا الوف ضرنجه 002 01 قو م فى الوة ت اع واكض 102 هى نبزان 
وعفزران 102 0 ه د بي 202 يؤن مبعون قبون 302 01 كدلم 302 
كأبئ ب وكابذب 402 0 الدردافى 402 0 الخزراش 502 ص نصير 1502 
المؤق 15021 تأبهد الحفة بز بادة باه مثذدة رثى 50210 الهاق 1602 



943 
جبرؤ 602 ساكين وصنديل 602 حورت 802 ضبوت وحبوت لا 2 
كأقؤ 702 حمرطول 702 قرعبلانة 802 0 الألف رالؤن نعافبان آ النانيث 
ق أت صذفها علامة الجع 803 كروان كاران وضدة وأ د 902 
ضرتان 2 ماللث 212 0 اءكلى 212 زشر وضئبل و رقع 212 
ا ذل واص د جمسراله ز ق الابتد ا 213 إزلىل 212 0 ا غزعال والفطال 312 
ساوع 312 0 الأر بعاوى 1412 0 الفرنوس 412 0 الجلإل وو يلة 412 
طبدان طر اللام 512 ينعور وأروناق وا افوالحخ وأسكفة 512 لجطط 512 
عنوق 512 زيننون 512 0 المأطرون 613 0 المأخون 612 
القلاطون وأطربون و د وغبد إ 612 0 الخر نجاش والقهو با ة 712 إوز وزونك 
ومفتفل 713 زوك ك وزوزى 812 أ زرنوق وتعفرت ويرنأ 812 
74 1 باب فى اصلى ار 81 3 733 
يم ق صؤم 812 قل صكة الإعس اب إلى ما فبلها فى الوفف نحوهذا بي 022 
اصقباح مخو العقق خ اطق وانحزق في الث ر 1023 0 الجوارانمة مل في مخ و هـ ذا جمر ب 
ضب 022 قراء بعفهم حى إذا اذاركوا ب ثاث ألف إذا وا ح بين السا كين 122 
تجاورالأزمنة فى كو قولهم أح نت يه إذ أطاعق 222 قوله مال ولن نجفعم البره 
إذ ظلتم أنكم فى العذاب مث يهون 422 تجاور الأهاكنة لابجرى به مامجرى تباور الأزمنة 522 
لا مجوزابدل إذا كان الثاق أكز من الأقىل 622 
84 1 باب فى نة ض الأصول وإفثماء أ ول فيرها منها 722 132 
ب بات الصبئ 1722 لأ اظازباز 822 طب اللام اصلازت صولآ فى نص إل 
بي 922 قولهم لا أهلم وقولم هاهبت وعاعبت وحاحبت 032 قولم دط عت 
وجهبهـ ت 132 كابه ق ضرح الى برلثاث بن عه 132 
41 باب فا الا ناع من نقض النرض 133 043 
البدا كد الجود 132 0 الاهنناع مف ادغام الملمق نحو بلبب 232 
امتاصم ن يف الفعل 332 0 امنناصم من إطاق من اب ر بأ ل الفضبل المه رف 
بال 332 0 امنناعهم هن إلحاق علامة الانجث لما فبه علام خص ملات وفبه ا م مل بع 
ابر 532 وعف ا لم 832 منع تؤ بن الفعل 0 42 تؤفي الأعلام 0 42 



053 
051 باب فى التراجع عند النناهى 42 542 
ش الن ق إجماب 142 غ و ظدة عل ظلم هرى ن علاء4 اك ا ث 142 
طة تجزد نحو صبور من علات ابانجث 42 علة ود نم الرجل 442 0 إذا فاق ا اش 
ق إبه عتر ضارجتا 542 
151 إب ةيما ومنه عم هربي ءن الاكأقادات الديخية 543 553 
مبق مذا الباب مل أن ا كر ن ت ل محن شرية اص واه ضلالة ضعفه فى الض ين ير ول 
طيه الصلا را ا علاه ا ن فى العر ية 642 قوله نعال با حسرقى عل ما فرطت قى جنب 
أقه 742 قوله نعالى فأث تولوا ة ثم وجه افذ 742 قوله الى مما ات 
بديخا 842 قولم في القم ت لعمرالله 842 قرله شال ولض عل صبق 
942 قوله ز ط ل دا موات مطو بات بهية 942 فىله صل اقه عليه و لم 
في الحدث ضلق اقه 7دم مل ورته 052 قوله تعالى بوم صطمثف ش سا 152 
قوله تالى ولاظع من أ لنا قلبه ممن ذ نا 352 0 ال م عل أظت الثى بمهى واقنه 
وصادقمه كاك 352 ح ب لق ب في الىذ على المل دفي ل ب لأب على فى نفسير 
الفرأن 553 
251 باب فى تجاذب ا اماق والاعص اب 552 062 
توله شالى إنه عل رجعبما لتادر بوم نجل ايسراشء 552 قرله شال إن الذئ كة روا 
يادون لمة ت اقه أكبرءن مقتم 01 تسم 652 رجمل عدل وقوم رضا 952 ف وله 
ه ال ضلق الإن ان من جمل 062 
351 إ اب في التف يرعل المه فا دون ا ا لفظ 062 463 
قول يربى يه حتى اينا جة ة هل 062 قول سببريه لجأر معدولة ص الفجر 
162 ة وفى أهلى والبل 162 قولم ص مثز فاحدهق ل 262 
همؤ احد فى قولم ة ما بالدار حد 262 فوله ال ش افارى إل اقه 362 
قوله شالى بوم قرل لمجنم ه ل امنلا ت ونة ول مل ن عي بد 62 
45 1 باب في فؤ المفظ لقوة المعئ 63 962 
فيه ال م مل نحو خث ن وا خث وصق وقدر راقدر شله شالى لها ماكصبت ومليها ما ا لتمبت 
062 له تالى ن د ال وات في ط رن صنهـ 562 باب صربل و بم ال لرش 
ووضا 662 حمل النصنير مل النكير 862 



153 
55 1 باب فى ض الأوضاح إذا ضائ ا طارئ علعها 963 072 
ة ولهءط لى 1 ت قت اس أدته أذن لكم الت بربم 962 
وس ف العلم 072 
65 1 باب في الأستخلاص من الأ لام افى الأوص اف 0 73 372 
قوله ا أ أبو انهال بنى الأحبان 072 0 إ ط كبت ما صاك أ 172 كل 
غابئ ند الأ 2 هص رت برجل ع وف تكته 272 
75 1 باب في اة لاط ا اهرب دم 72 282 
قحة الأعي ابى الذى بابم أن ثرب طبة لبن ولايتخنح 572 0 الحروف المهموصة 672 
مر سائب 772 قولم ق راية را وفي زاى زا 772 منارة ومنافي وهص اد 
وص ائد 872 ورا ونعغيرها 872 صلا ت الى و يق و رثات ز و بى واسنلا مت 
الجر و ئأفي بالحبئ 972 ميل وأملة 9702 معين 973 غاط لك جرى 
082 نقد ذى الر 082 نفد كثير 082 نقد ا بنة 282 
85 1 باب في مهة طات العما 382 9 03 
غلط للا ى سببه ا العحبف 282 نصحبف زا 382 تصصيف لأبى 
عرو ا اثميباد 282 رأى أبى عيعدة فى مندوحة 1382 رأى ابن الأعى ا في أرونان 
482 رأى فلب فى أصكفة 482 رأى فب فى ضرر 582 0 المواذ البى 
أ د إلأ هص بده مئل كوكب 582 0 النتور لفظة اشترك فها اا فات 582 رأي 
فلب قى التوا خ 682 تصحبف المفت ل الشبئ 782 1 تعقب الم ث د صيو 
فى ألناوو ي ميره ومع ذلك ضد رجع ع 782 0 التدح ق كاب ا اهين 882 ذم 
ءب اصرة 882 0 اخنلاف الكصاق والز بدئ ق الثمراه أممدود هو أم قصور 982 
كؤلنأ بالموظة و ئحونأ 982 عد نصيب أ ا ا ع يت وهوينث د سعؤ 0 92 
رأى ا ا كساق فى وزن أولق 192 قول الكعاق ائ هكل ا ظقت 1292 
تشب الأصى سسبة بن المجاج 292 نا ؤ لأبى صروبن العلاه مع من اكثعد ب تا قانية 
فى ونجه وهثلها لعبد المك بن مروان قى م ا ا ام ت 1392 بم اخلافهـ م ق أبرق وأره د و برق 
ور د 393 تصبف الأ ىئميله في بيت 492 ع رج ع أرباح 592 
إن ر الأصى وبة 592 نفد لذى ارمة قى فده في الإ اب الابق 692 هعرفة إمض 
الرب لحروف الهبا وقثمه ي مءض الأفي بها 1692 وما إ دها تة ابعل الأكل هى أبا 



253 
رو ال ثبباق ق معنى ييت 792 رت بة مع الطرهاح والكلبت 1792 وما بدها 
ضب قدما البعرببن لرذبة وأيه ق الافة 792 غاط أبى ع دة في صي اكة الأص من عنبت 
مجاجنك 992 0 أ ل قم وغلعل الفرا ني 4 992 نغلبط الأسمئ لخرش ق ها اة 
لنوية وظهط ا لرش لأ ص س فى ت نيرنحنار 003 جمث فى قوله شالى هـ ل ندلم عل 
رجل يخبثم إذا مئ قتم كل كزق إنم لفى ضلق ب بد 003 نجا مثل عنكبوت هـ ن ضر ل 
103 فىا بعفم م وقولوا للناس حسنى 103 مجث ق ة ولهم ة س به غشث 
يد 1 ة 3 بحث ق قول ذى الز وعينان قال افه كونا فكاتا 203 
سؤال رجل لسببو به هف قول اك اعي با دإح با ذا الضاهي العذ 3 203 
حذف لام الأهى فىءبر الفرور دضاق المازنى را في ذلك 1303 ةب ابع 
المؤت الا لم بالفنت 403 
مجيزالمازذ أن مال لا مسلات ك بفنح النا ق باب لا ضاف 503 اس على 
المر بفى وض ليه 503 ئم وكاة 503 0 الصروالزتر والع قر 503 ف ا انضل 
م لممفى ق يت لأرس و ذ الأص ش طبه 603 0 إن ر الأ عى على اذ الأمس ابئ فى إع اب ببت 
603 عف الأ ثا فى ت الحارث بئ حقز شز إلى تتر ل رد أبوص رو الفب نى طيه 
703 0 اوقع الأصى إ تو بة ق ا اق ى يت 803 0 إزكار الأ ه ش بعص رواية أبى زبد 
803 0 انطا في ا المثل مثفل اسنعان بدفي الفردوس هل هو م كا 853 0 ان 
أبر يعدة ل الن و بين قرلم ن ها النأنيث لا دت ل عل الف النا بث لورود طاة ق طق 1903 
951 باب فى صدق النقآ ؤقة الرواة واررلمة 903 313 
اوبة النحو 903 رما بدها زاد أبو صرو بن ا لا ا فى شعر الأعثى 013 0 الثماه 
ل الأص ش دهوس اجة الرواة 113 0 انأه هل ألى زبد وأبى عي دة وأبى حاتم وأفي الحن 
الأخفش وال اث 113 صيمو وكأبه 213 0 ابخاط بى مل ق الروابة 1313 
061 هـ اب في الجع بين الأضعف والأفوى فى عة د واحد 413 913 
الحل عل المعق أو عل ا إفظ وذ 3 فيه ومن وص 413 دما بدها تن وأتن 
1513 وفي واوق 613 ءسف دكد وت اله سف 613 0 اجب ل فى جع جبل 
613 كأخيم المر3 713 0 الحكلة ق الجع بين ا التين 713 قرا ة محار رلأ ا البل 
صا في ا ر ة قى ك وت با ق وةب الما ر 813 



م 53 
1 6 1 باب في جمع الأشصاه من حيث نجمض الاث تجاه 9 13 833 
و الجع ببن قول الئاعي 
لدن ب دالكف ب ل مت فبه س ل الطويق النعل 
وقولم اخحعم ز بد رو 913 0 الجع ين فول الثاعي 
ؤمان عل كي اب ظ ات ظئيره الدمىء فئ فطارا 
ونوله تعال بوم تبل المرافى فاله من ولا ناصعر 023 0 الجع بين قول امص فى القبماس 
مل لاحب لا حهتف ى بمناؤ إذا صات العلىد خباقى بربرا 
وةوله تالى رلم عبن له لد من الذذ 123 0 ابر بين قول الأضى 
11 نفنمض عه ناك لبلة أرمدا وت بات اللبم سهدا 
وقول الثاعى 
وطعنة صنب ل ثائصرشد الكنلأبة ضف النهأر 
223 0 الجع جمة وله نعال ء فا ا ن نرا لر وفوله تا لى بذتجوت أنجابم وت ه ذ 
ن عا آ 23 0 الجع ب س شله نعالى ل إن الموت الذى تفزون منه أنه ملائيم 
وفوله ظ لى فو بل الصئين الذيئ م عن صلاكم ماهوق 423 0 ابر ين ة ول الأعث 
حى ية ول الناس مماراوا با جمبال لث اكط ثر 
وقوله شال والذين يرمون المححنات ئم ا ياتوا باربعة ئط ا فاجلدومم كانبن جلدة 52 م 
اجمع بين قول الرا ز 
وكل العب ن ين بالعى واو ر 
وقرل الآض 
أراى أن لاد ولاصغ مال إل أرطاب ضف فالماجع 
1623 0 ا طت النوى واسقط رأفنقطته 623 لا أكه حيرى دهى 723 
شوامد فبا تكبن البا المثذدة 723 
261 باب في المستحيل وص قياس الفروع عل فساد الأصول 
82 بم 143 
ذ3 فى ممذا الباب اشآفجا البناه عل اصوك أسد كان كال اذا فرفت أن سبث 
ق خسة اربعون فم جب أن جمودة مل هذا ئمايخة فى لإتة والرش من هذا كذ الى هن فىل 
الوب ة إن فت فداف ممك ودجه هذا 033 0 المضادع أصبق ق أرت من الماضى 
1 33 0 الوجه فى مجي ا عا عل صوك المافى نحو ايدك افه 233 ز ور اضل 
32 3 



5 
إضته 333 قوله تعألى و نه لحق اليه ص لبس اط ق في هو اليقيئ 433 
أضذت كل المأل ليى فيه إفافة البى إلي تسه 433 مى اعاة ا ال ظ أو المعنى فى بها دكاق 
533 هن امال أن تجال احق الناس جمال أيه ابة 633 قول أبى اكدبم 
انا أبوالنجم دضرى شرى 
وشراهد قى هذا المعق 733 قتاس الفروع عل فاد الأصول رذ 3 في أمنلة من هذا الؤع 
93 آ ورنأ النأفة نجرض أضذها من القنو و زن أصكقة بفرض أخذها من 
اضكف 5 زة ما هان لوكان عى يا زفة اندوعة لو أضذت ش انداح 933 
وزن يشور 043 و زن تبهورة 043 مرص يى 1043 ترتر ير قندأو 



لفهـ اوش ال اه 
ا فهرش انج علام 



53 
فهـ رس الأعى لإم 
صف الهمزة 
م مولى بلعة برج ا عى 672 
الآلوسي ج ا 49 521 423 
أبان بن الوليدج ا عى 433 
ج 2 س 49 
خ 3 ص 181 
إبراه يم بئ أحمد القره ص ج ا عى 57 ج 2 ص 9 
1013 الحربى ج 3 ص 212 
إبراهيم بن الحن بن 43 ل ج ا عى 51 
إبراهيم بن وران ص 2 ص 434 
إبراهيم بن 11 ص ى ابو إءط ق اد اخ ا باج 
إبراهيم بن ضبان ا 2 ص 824 
إبراهيم بن المجاس العوك ج ا صى 181 
خ 2 عى 974 
إبراهيم بن المدبرج ا مى 203 
ابراهيم بن المهدئ ج اص 143 
إبراهيم في هثام الخزوى ج ا عى 923 
الأفى م عل بئ المغبر ج 3 ص 803 
ائ الأفيرمعا صب الاريخ ج 2 ص 802 
افي الأثرع اب اثل الاش ج اص 912 
أشه بن المنننل الهأك ج 2 ص 761 334 
أحمد بن إبراميم أ ناذئعلب ج 3 عى 72 
أحمدنبمورباشاج ا م 031 162 292 
أحمد بن حنبل الإمام خ اص 63 022 
ج 2 ص 721 
أحمد بئ زياد الفطان بو ل ج 3 عى 102 
أحمد ضا 3 خ ا عى 902 623 833 
ه بن ا برج اص 203 
54 
أحمدبن مجبى شلب ج اص 83 68 89 
79 1 582 982 5 1 3 6 1 3 233 
933 383 0 93 
خ 2 ص ا 1 1 2 32 9 1 1 1 82 1 
941 151 3 هـ 1 912 522 132 
382 764 
ج 3 عى 72 24 44 65 321 
372 082 482 582 682 792 
2 03 313 933 
ابن احمرالاهل خ ا عر 452 552 
ج 2 ص 13 3 42 52 841 064 
الأحنف بن قيم ج أص 001 
الأحوعى بن عد الأنصارئ ج ا عى 922 
ج 2 ص 821 ج 3 عر 571 
أبو الأص ر اطاق خ 2 س 67 
الأ ل خ اص 51 18 
ج 2 عى 312 833 243 473 41 4 
خ 3 ص 431 541 951 671 
الأخفى أبو الحسن 
الأضض الرياس ج 2 صى 453 
الأزهس ى خ 2 ص 134 
إحمق بن إبرا هبم ممدوح البحؤق ج 2 ص 954 
أبوإمحق ت الىجاخ 
أسمأه بئ ضار ة ج 2 عى 27 
إس عبل بن لجبل خ 2 عى 362 
إس مبل بن سليمان المفرئ خ 2 ص 123 
اسماعيل بن نصرج 2 ص 483 
أبو الأصؤ الدفلى ض ا اص 99 492 ا هـ ا 3 693 
خ 2 عط 8 ج 3 ص 2 013 



53 
ة رس 
أبو الأعود العجل 2 مى 921 
الأسود تجا المنذ ج 2 مى 74 
الأسود بئ بعنرج 2 عى 292 224 634 
ج 3 مر 202 
ا لأسعرى أبو الحسن 
الأععرى 1 بوموسى ج اص 8 
ج 2 حه 8 081 
ض 3 ص 811 
الأص أ إوصعيد عد ا الك بن قرسب ج ا عى 51 
03 73 79 731 25 271 
302 922 842 062 162 762 
423 433 063 163 263 663 
473 283 
ض 2 رط ا ا فى 2 32 42 82 05 
48 68 611 لأ ا 371 312 
032 0 52 763 782 33 61 4 
344 
3 ص 44 64 80 97 711 221 
64 1 051 761 861 271 0 0 2 
4 0 2 0 1 2 032 542 082 282 
983 292 392 492 592 792 
892 203 503 603 703 803 
113 513 لا ا 3 
ا بن الأعس اد ا ص 0 92 6 1 3 0 33 233 
853 383 293 493 
ج 2 32 صى 5 1 11 082 لأ 82 
764 
3 عى 031 281 لا 61 271 
291 512 712 603 703 223 
323 
الأميخ المقرئ ج 2 ص 392 
الأعش أعنى نجى ج ا عى 3 211 531 
08 1 681 562 962 883 983 
الأء لاه 
خ 2 صر 79 71 1 1 5 961 371 
38 1 79 1 802 882 863 373 
593 204 754 714 534 144 
984 094 
3 س 1 5 331 491 4 12 
432 382 782 223 523 533 
أعثى همدان ج 3 ص 513 
الأعلم الثمنن رى ج اص 6 8 341 391 
103 173 
ج 2 صر 771 373 62 4 5 4 
خ 3 م 34 251 561 671 622 
الأعق 2 ج 2 س 4 
خ 3 ص 982 092 
الأني ا ل ج 2 ص 194 
الأقبثرالأسدى ج ا صى 37 
امرؤالقبى بن جمربئ زهيرالكلي ج 2 عى 603 
اص ؤالفبى بئ جمرج اص 6 1 1 96 47 
34 1 291 362 1 03 533 
ج 2 ص 28 621 0 22 652 482 
313 363 783 324 724 
ج 3 صر 67 30 1 031 541 561 
1 9 1 6 02 1 2 2 182 782 123 
اهي القيى بئ عابرج عى 41 
الأمير ءدالأس 
افي ج اص 803 
أبة بن بى الصلت صأ ا عى 451 112 703 
خ 2 س 42 
خ 3 عى 3 
أبة بن أبى انذ الهذل ج 2 ص 351 
خ 3 ص 512 612 
ابن الأنجال ج اص 82 99 331 96 ا 
481 3 1 2 692 733 893 



ه رس ا 
بئ 2 ص 53 481 094 
بئ 3 ص 092 
أنى بن زنيم ج ا عى 662 
أنى بئ مدرفي الخنععى ج 3 ى 23 
الأوازني ط رون بن عد الزذ اص 723 
أوص بنءرض 2 عى 21 1 62 1 682 363 
224 354 
ج 3 ص 271 312 292 603 
بأ 
انبالؤئ ج 2 ص 911 
بأتلاق ج 2 ص 881 
باهلآبن رو 2 ص 634 
بثه ة خ اص 582 
أبومجيلاج 2 ص 491 
ال ج اص 5 1 47 292 2 03 763 
خ 3 ص 752 
بص بن ا بئ تظلة ج اس 152 
البنزئ المفيؤج 3 صى 13 
البر ثها فا بى بن الحارث 
أبوش أبئ موعى الأضعرئ خ 2 ص 083 
3 ص 372 
افي هان ج أعى 881 
ابن بن ى اص 33 621 553 
ج 2 س 53 26 21 
ج 3 ص 881 032 172 
ا بزء ا الممرئ اص 49 
بسباصة ج 2 عر 324 
بصبى بن روج ا عى 052 
طا آفي قيس الثيباق ج 3 ص 051 
البوص ج 3 ص 922 
بث اربن برد ص اص 13 431 423 
3 ص 182 
لأعلام 
953 
بثربخا اب خازآخا ص 391 
نجثربن ص واق ج 3 صى 541 
ثرفي المهب صأ اص 102 
ئربن موسي الأسدى خ 3 ص ه 03 
البطلبومئ ساحب الاق ضاب ج 2 عى 113 
الندادى مبد الفادر ساجه ا لزات 
أبوبي بن اظياط ج 3 مى 03 
أبوبي الرازى ج اص 802 
أبوبي نجا الصراخ ج ا صر 2 7 21 66 211 
521 16 371 471 881 612 
842 942 963 683 
خ 2 ص 4 13 45 16 68 
31 131 831 201 171 
خ 3 ص 501 221 لأ 41 371ء 
91 891 2 26 6 2 782 313 
133 433 
أببربي العذقي ر ى اقه عة ج اص 41 
ابربي نجاعاصم ض ا صى 533 
أبو عدفي الحن الط رراوية ثعلب ج اص 836 
383 0 93 
ج 2 مى 11 764 
3 عى 082 2 0 3 
أبوبكرالمنرى خ 2 ص 353 073 
أبوبي المراش ج 3 ص 992 
البرى شفيق 
ا لبم ى ا بو عي د 
يلالء بئ أب بن الألمحعرى خ 2 ص 232ء934 
ج 3 عر 45 811 592 513 
ل نج بريرج 3 س 082 
البوكلة خ اص 01 92 78 
ج 3 عر 22 
ال يضا وئ 2 ص 881 
البهق ا دث ج اص ا 
ج 2 صى 273 



63 
فهرممه 
أ ت 
تأتإثرج اص 921 
النربئ شارخ الحات خ ا بر 07710 592 5 03 
ج 2 مى 91 74 12 1 651 773 
97 09 
خ 3 ص 51 25 58 003 
نبدالهذلى خ 3 ص ه 2 
أبوكأم ج ا مى 51 42 421 66 إ 171 
191 103 443 
خ 2 حا 74 42 1 773 924 084 
خ 3 ص 761 172 
النوئم البتعى ج عر 341 
الؤ ى خ 3 حا 382 7 3 903 
توفبق اليى ج 3 ص 401 35 
يمور ا دتيمور 
ث 
ئابت بن محدج 3 عى 132 
أبوئببت ج 2 عى 882 
أبوشوان خ 2 ص 491 
الثر نجت عبدافه ج 2 ص 182 
ئعلبة سيارج 2 عى 734 
ج 
جمابرالصحابى ر ى اقه عنه ج اص 273 
اصماحظ ج اص 581 091 742 
الجارو بثربن ممرو مذاهوالص واب فبه فى القاموس 
في 2 صى 392 
جباربن سلى بن مالك ج 3 ص 82 
ابربرق ا عى 182 
جبآبن الأجمم ج 3 ص 021 
ب وى ج اص 52 
ا لأعلام 
بأ لم بئ صنان النافى ج اص 921 
ابوالجراخ خ 3 عى 87 
بران ال و في اص 062 
خ 2 صر 414 
ا رجانى خ اس 881 
الجرئ صالح بئ إعاق ج اعى 302 
خ 2 ص 47 171 
خ 3 ص 003 
بربربن ا فى ج ا صى 7 47 38 59 633 
5 43 763 693 793 
ج 2 صى 23 04 48 69 82 1 
571 902 5 لأ 3 024 12 224 
424 43 
ج 3 ص 24 16 541 641 912 
بريربئ عبد المسغ ج 2 ص 773 
جعدة بن بريرج 2 عى 571 992 
المج ئ النانجة ج اص 63 431 631 90 2 
553 
خ 2 صرط 861 
ج 3 عر 912 
أبوجفرالقارئ ج 2 عى 591 392 
ج فربز محد الجاج ابو بي 3 ص 503 
جلبدال بى ج ا عى 9 
افي جمات ج اص 24 
طص ل ج اص 97 582 
خ 2 ص 534 
جندل بن المنق الطهوى ج ا مى 591 
ج 3 ص 461 623 
ابن جنى ض ا مر 7 31 42 92 4 24 
74 84 لا 5 06 26 46 37 07 
98 49 99 201 401 801 
011 611 221 621 لا 21 331 



هرس 
431 601 161 361 716 91 
191 312 912 622 822 932 
243 942 052 262 0626 82 
182 892 613 
ج 2 ص 06083 
ج 3 س ا 72 103 203 303 513 
بهم بن ل ج اص 553 
ابرالبق خ اص 753 273 593 
خ 2 ص 703 113 313 413 513 
834 
خ 3 مر 302 792 
ابن ا اون ج اص 85 57 
ابرص ى ج اس 152 
ج 2 ص 06 
ح 
أووصانم ا ستافى ج اعى 57 621 342 483 
ج 2 عر 962 
ج 3 صى 08 291 892 92 1 3 
803 903 113 
صانم الطاتى ج اص 491 492 792 
ض 2 عى 962 
ج 3 ص 291 
صاجب في ضارج 2 ص 892 
الحارث بن حلزالث ى ج ا صى 142 
2 ص 211 272 
خ 3 س 661 703 
اط دث بن كعب ج 2 مى 41 61 611 
الحارث بن يك ج 2 ص 353 
الحارث بن شفل بن عبد اطلب ج 2 ص 713 
الحارث بن نام ج ا عى 24 
بخ 2 عى 122 634 
الحارق خ 2 مى 511 
ا لأ علام 
163 
حازوق اظاربى خ 3 صر 881 
ح يب الأملم الهذلى ج أص 1 62 
ج 3 عر 691 
أبواط دوجادج اص 9033 
ابن حذبم ج 2 عى 308 
ابن صنم ج ا عى 602 
ج 2 عى 344 
الحزبن ج 3 مى 641 
حان بئ تغ ج 3 ص 72 
حان بئ ئات ج اص 2 
ج 2 عى 6115021 602 112 
182 633 
خ 3 ص 021 
أبوالح ن الأخفمى ج اس 2 81 62 43 
0 4 1 4 76 48 501 61 1 621 
721 82 1 63 1 73 1 881 302 
502 0 42 843 172 472 092 
392 3 1 3 7 1 3 933 073 873 
793 
ج 2 ص 6 1 92 63 06 18 
69 79 99 4 0 1 5 0 1 98 1 162 
0 82 683 392 5 03 873 204 
0 1 4 82 934 0 44 254 264 
764 
خ 3 ص 14 35 47 68 99 
0 01 921 531 341 151 071 
291 202 612 732 352 652 
1 0 3 3 03 80 3 1 13 723 
الحسن البصرفي ج 2 ص 782 864 
ج 3 ص 103 
الحسن بئ الخسين السيى ج ا عى 7 
ص 2 ص 37 08 
3 مر 151 12 



63 
رحا 
صسبل بئ ص ظة خ اص 9 
صن بن حذمة افزارئ ج 2 ص 0 4 
ا ب ج أس 543 
2 حه 273 2 1 4 2 3 4 194 
3 حا 908 22 802 282 92 
ضعى اقال خ أص 49 
2 ص 073 
ج 3 ص 351 
الحم بن عبد الم بن بئربن عي واق ج 2 ص 983 
حكيم بن المستب ج 2 مى أ 13 
حكبم بن في الربى افبس ج ا صى 192 
خ 2 عا 073 354 
الجلبى نجاوهب ج 2 ص 883 
حمادفي طة ج 3 س 892 
حمزة الفال ج 2 س 474 
3 ص 141 
ابن حمؤخ 2 ص 671 
اطعى عبد السلام بن ركبان دبك الجن 
حميدالأدقط ج أص 031 
2 حا 491 
حميدبن نورالهلالى ج اص 031 
ج 2 ص 802 
أبن حترابة ج اص 932 483 
3 صر 25 503 903 
أبوحبفة الإمام ض أص 361 
أبوحنبفة الديؤرى ج 3 ص 25 
أبوخإن ج أ محا 9 373 
ج 2 ص 69 1 0 1 691 
خ 3 عى 522 
أبوحتة افرئ ا اص لا 1 702 543 
ج 2 ص 64 504 
ا لأعلام 
أض 
ضافى الأزمى ى ج 2 صق 563 
ضالدبن زهيرخ 2 ص 2 2 
ضالدبن الطيفان ج 2 ص 134 
أبرضا لد القنانى 2 ص 29 
ضالدين كأوم ج 3 ص 171 
ضاد بن المهابرج 3 صر 203 
ضادبن الويدج 2 مى 942 793 
انلالدتان ج أص 763 
ابن ضالو 3 عى 911 
أبرضاش الهذلى ج اص 17 742 852 
2 عره 37 071 
ج 3 عى 733 
1 بوضاضة خفاف بن ندبة ج 2 مى 6 آ 3 1 83 
أبوا حبب ج 3 عى 861 
أبواظطاب ج اص 2 فى 2 762 
ج 3 ص 1 0 2 772 
أبوا طادالكلبم ش اص 57 
ضطام اب ضس ج 2 ص 863 
ضلف الأحمر أ عا 842 262 
خ 3 عى 783 
ابن ضلن ض 2 ص 303 
ابن ل ن ج اص 84ء361 783 ج 2 عى 8 
الخلبل بن أ دج اعى 731 42 062 162 
263 
ج 2 صر 41 01 61 16 36 46 
66 76 86 77 5 0 1 60 1 251 
45 1 981 582 503 363 
ج 3 حه 1 11 1 61 716 
5 3 0 4 5 4 6 6 47 68 99 0 0 1 
34 1 151 751 022 032 882 5 
982 192 113 



رص 
اظ بل بئ أصدالنوئحافى ج اص 063 
بئ 2 مى 06 
خ 3 ص 382 
الخنا 2 عى 30 2 172 
خ 3 ص 44 271 891 
توبد 3 مر 733 
ا ت برة ج 2 مى 31 
ج 3 عر 403 502 813 
د 
دارد نجا ملم 3 عى 641 
أبوداود المحدت ج اص 63 671 226 2 
ج 2 س 721 571 062 143 
ا دخنزس افيط بئ زرارة ج اس 113 
أبوالدر ا 2 س 701 
درق بنت عبمبة ج ص 592 
دربد بن الصمة ج 3 عى 711 
ابن دربدج اص 311 791 552 643 
183 
خ 2 ص 35 
خ 3 عر 99 1 3 0 2 5 1 2 
افي افى ربهم ج اص 54 
كين ج 3 ص 841 
أبودلف الفاصم بن عبمى الحبل ج 3 عى لأ 61 
ا ماجنى ج اصى 182 
خ 2 عى 362 4 62 473 
ابن أبى ا نجأ أس 41 
ج 2 عرط 661 
الدمثهؤرى ج 2 عى 362 
أ ردمبل إفي ج 3 ص 612 
ثرم بنءصان ج 2 ص 111 
ا لأعسلام 
363 
ذ 
أبرذؤب الهذلى خ اص 41 9 2 8 3 
ج 2 عى 08 5 4 13 963 673 
314 
ج 3 ص 2216331 4 3 
أبو ذزالنظ رى ج 2 ص 751 
ذو الإعبع ايعدواتى ج 2 ص 882 
ذوالرمة ج اص 7 92 221 451 892 
592 0 03 1 03 2 03 523 
خ 3 ص 92 83 06811 192 
5924 692 203 
ا لذفي سبح ال هن 
ر 
الىاس الىنرى ج اص 92 4 لا 823 
خ 3 ص 5 9 6 9 0 31 1 43 234 864 
3 س 86 92 
أبراري ى النظبى ج 2 ص 292 
الربغ بن زإد جما 3 ص 003 
الربغ في طبا ج 3 س 662 
ابن رث بق ج اص 64 1 862 
رضوالط الأ ى ج 3 ص 601 
ابن ا قاع الط مل ج ا ع 523 
الرماق خ 2 عر 91 
أ إورم ج 2 ص 462 
إبن ردات خ 2 ص 92 353 
رؤبة ا صرء222 62 603 
ج 2 مى 49 69 252 392 713 
0 23 333 
خ 3 ص ه 41 051 571 413 352 
792 503 903 013 
ابن اروكل خ صي 92 022 
ج 2 عا 91 1 262 
روبخد نجاكنبرالحاق خ 2 ص 614 



63 
فهربها 
رونجة محبوبة زباد بخاحمل ج ا صى 503 
ارباثى ج 3 صر 503 603 213 
رجمانة أخث صروبئ معد ييبا ج ا مى 263 
ز 
اربرقان بن ول رج 3 عى 95 282 
أبن الر رى خ 2 مى 134 
أبرزيد الطاق ج 2 ص 77 ي 834 
الريدى ج اص 93 
ض 3 مى 2 ا 
اك يرج 2 ص 81 
ج 3 ص 723 
افي ال بيرج 2 ص 314 
بئ 3 س 252 723 
ارجاخ خ ا عى 7 9 94 88 98 39 
82 1 88 1 8 2 
خ 2 ص 13 25 35 45 21 
502 782 882 183 394 49 
خ 2 ص 741 142 452 203 713 
الذبا جى لخبد ارجاج ج 2 ص 483 
زرمة بن عروال ب ج 2 عى 7 3 
زرتا ابأمة ج 3 س 72 
زفرفي اط رث ال بى ج 2 ص 122 
أ نجان ج ا عى 232 
ارت ثرى خ أص 881 
بئ 3 عه 703 
زه بربن أبى لحى ج اص 89 0 1 1 73 1 672 
423 
ج 2 ص 921 1 5 1 202 382 
433 353 424 544 
ض 3 ص 801 423 
ذمير بى ح اعى 333 
ا لأعلام 
زميربن مسعودالضبئ ج ا عى 672 
خ 2 ص 883 
الزلؤفى ج اص 24 
زيادبن أيه ج 2 ص 013 824 
خ 3 ع ط 82 
زبادبن حمل ج ا عى 503 دم 33 
زبادبن واصل السلى ج اص 6 3 
اربادى ج 2 عى 824 
ج 3 س 203 023 
أبوزباد ال بى ج اص 383 
ؤبدالخبل الطاق ج اس 763 
خ 2 عر 364 194 
زيد بن عيد افته بن دارم ج 2 ص 82 
زيدبن عروبن قهل ج دم ص 14 
أبو زبد صاصب النوادرج ا عى 9 03 93 67 
09 79 621 921 341 441 
161 522 842 0 62 862 962 
5 لا 2 672 282 582 82 7 0 3 
1 33 2 23 733 933 5 53 8 53 
1 83 283 983 
خ 2 عى 91 22 32 42 54 
35 07 77 09 701 941 1 12 
612 0 22 322 282 582 2 03 
043 
خ 3 عرط 44 77 98 19 49 
09 69 221 341 0 1 7416 701 
861 171 491 791 402 602 
1 1 2 71 2 8 1 2 1 22 822 382 
1 92 5 0 3 8 0 3 1 1 3 623 733 
زنجب العثرفي ج اص 97 
ج 2 مر 021 
زبن الاروبن دل بئ الحسبن حم 3 عى 641 



هرس 
إس 
ط ط ة بن جؤ خ اسط 62 
سا ا بن دار خ 3 ص 06 19 
بر بن مروالفقعمى ج 3 عى 223 
ابئ البم ج ا صى 981 
السبماى خ اص 182 
محيم عبد الهط س ج اص 612 182 
خ 3 ص 54 
جم بئ وصل الرياس خ 2 ص 54 
ابن الراخ أبو بم 
ابو سارالننوى خ اص 532 
صراتة ابارقى خ 3 عى 351 
شح ال هن ج ا عى 531 
اين س ج 2 ص 181 
العدالفتازاق ج اص 331 
سد بئ بخمى تلان ج 2 ص 68 
صدبن ماك بم 2 ص 381 
سدبن ط لك البرى ج 3 ص 601 
صدبن ما ب طرفة بن ا بدج مى 253 
صعبدبن جبيرخ اص 513 
ء خ 3 صر 512 
صبدبن 3 ج 3 عى 241 603 703 803 
سيه بن مسحوج ج 2 عى 292 
ابوسبدج 3 ص 751 
أبرسيد ممدوخ أبى ط م ج ا عى 191 
ج 2 ص 904 
أبرضباق بن صب ج 3 عى 742 
ابن ال كبت ج اص 293 
ج 2 ص 5 3 88 354 
ج 3 صى 803 
ابئ علام عد في علأم 
3 أن ص خ 2 عى 362 
سلة ال وفئ ج 3 ص 792 
ا لأعلام 
563 
طة بن جماش ج 3 ص 303 
الى بل بز أحمد ابوطع ج اص 063 
ج 3 ص 382 862 
لممان في عبدالملك ج 2 ص 63 
3 س 071 
حماك بن ص ب ج 3 ع 292 
أبوالط ل خ اص 923 
ا بو الممرا ج 3 ص 792 
صهل بن صد العاعدى ج 2 ع 661 
3م بن حنظذالغنرئ ج 3 ص 8 
العلى عى 881 
سوادة بن عدى ض 3 ص 35 
سؤار بن الم زب ض 2 ص 33 
صوبدبن أبى كامل خ اص 99 
ج 2 ص 3 3 
سوبدبن ع اع ج ا ى 623 
جمبريه ج أحا 6 8 81 22 73 03 22 
3 لا 5 66 86 27 3 لأ 08 68 
88 98 211 41 1 8 611 911 021 
221 731 141 2416701 61 
271 671 381 4 1 881 791 
991 002 202 403 602 12 
322 522 922 233 332 532 
8 2 942 153 252 352 062 
ة 62 763 72 272 1 92 892 
03 303 803 903 513 813 
5 3 733 33 0 4 3 4 5 3 763 283 
ج 2 مى 41 40 16 6 6696 
5 7 6 يا 87 8 18 79 6 1 4 1 1 
241 341 441 201 801 461 
711 671 381 491 99 6 2 
8 12 322 0 62 082 883 9 2 
2 592 5 03 6 03 323 236 



6 م 
ف رس 
0 43 343 73 583 993 604 
704 824 924 244 554 854 
9604 374 874 2 4 
3 ص 7 21 41643 63 8 
05 15 35 76 27 37 68 61 1 
811 121 051 351 451 961 
075 491 691 891 991 312 
412 7 2 912 622 063 862 
962 772 782 983 2 03 3 03 
2 3 613 
ا بن السيدأ البيوسي ج 3 ص 213 
صيه المرص ج اص 441 
ابن صبد خ أ عه 32 232 142 552 603 
خ 2 ص 42 82 49 432 
الرافى اص 57 88 0 1 1 331 88 1 
1 91 39 1 762 6 0 3 963 093 
ج 2 مى 22 13 812 552 
ات الى برافى خ أ حمه 241 251 362 713 
2 عه 17 ج 3 ص 7 
ابخاسبرين ج أص 823 
3 ص 333 
العبولى خ اس ا 441 562 763 082 
093 0 23 633 733 0 43 843 
683 
ج 2 عرط 13 53 571 71 
0 3 70 2 4 12 4 53 23 333 
88 
ج 3 حا 7 
سيف ألى ولة نجا حمداق أ 3 ص 8103 
كا 
اث لمحا ض أ 6 ا 
لثافيأ محمد بن أدريى ألإها آ ج ا مى 35ء361 
الأء لام 
اك رى أبوعد اقه ج اص 87 042 1 2 
0 5 2 833 1 73 
ج 2 صر 9 62 55 703 
ج 3 صى 082 
ابن الثجرى خ ص 331 0 6 1 892 603 
1 13 733 8 43 
2 ص 5 0 1 281 491 2 02 
602 752 662 753 473 34 
3 كا 4 
ثزفة بن لبف ابن اه ج ا 341 
ض يم بن اون العبمى ج 2 صى 181 
ضعبة بن ا خ ضا 3 مى 292 
ضقيئ بن صر ض 2 ص 903 
الئماخ خ اص 13 721 173 
ج 2 ص 321 702 733 
بئ 3 ص 51 1 942 662 
5 يربن الحارث الض ج اص 92 
ابن كبل ج 3 ص 983 
ا لث مئمبرى ا لأ لم 
الئنفرى خ اص 82 
الثنقبط ا دبن الأمين ج ا عى 031 482 
2 س 3 لأ 
ك اب إءفا ى خ اص 926301 891 
2 3 
عى 
صا حب اقاب صو 
العاكانى ضأ حا 341 
ض 2 ص 12 
ض 3 ص 19 
صاخ بئ إنحافي ا وى 



هركا 
العتان خا ص 63 0 0 1 081 681 
ج 2 ص 96 90 2 853 
ضر أض اظنا ج 2 عرط 302 
ايركرالذلى اص 013 
روبن ص يرج ا عى 283 
ابو عدث الد رئ 3 عى 662 
صرت الأنصال اص 353 
العرل ابراهيم ش الع باس العولى 
ض 
نابة بن الحارث البربرج 2 ى 031 
خ 3 س 092 
فبنم الأصدمماج اص 401 
ط 
الطاق الكير أبو فام 
الطا لى المغبر البحزى 
طاهي إصكافى ج ا عر 932 
الطبراقا ص اس لا 8 
ج 2 عى 231 
ج 3 عر 351 
طرة ج اصى 4 1 07 62 1 182 543 983 
ج 2 عر 08 841 771 581 
822 402 33 273 044 
خ 3 صر 181 0 02 032 
العلر3خ خ اس 823 
ج 2 ص 89 1 6 0 4 
ج 3 ع 5 441 071 892 133 
طفبل الفنوى ج ا عر 073 
2 صر 703 
ج 3 ص 64 542 
أبوالطبل النال ه ج اس 671 
الطح ين عاص ج 2 ص 802 
أبوالملط ن الفبنى ج 3 ص 792 
الأء م 
لا 63 
طلت بئ طمافي ج ا مى 603 
ا وال غد بن احد ض أص 492 
أفي الطب أفوكة ج اص 746 381 890 
ح 
محائة نجت أب بي الصدوو ج أ مى 9 02 
عاصم لفال ج اس 46 ب 533 
ج 2 ص 103 ج 3 عى 3151 
عاهي نجه ص في الحائى اخ 2 عى 11 
عامي نجه اطارن بن كلفة جمان الصد 
ط هي نجه افطفيل ج ا عه 533 
جما 2 حمه 7 1 243 ج 3 س 533 
عاعي جمد الب ى بن ص داس ج 2 ص 292 
ابن ط مى أن ل ه ج 2 ص 392 303 964 
ط ص بن لئيرالمحاربى 2 ص لا أ 
فامي بن ص ج 2 ع ط 392 
أبو عا د الب زى 
عإدة بخه صامت ج أص 01 
ابن مباحا ض أ ص 9 
ج 2 ص 123 
ج 3 س ا 
العباس ين الأحنف ج أ صى 612 
3 حه 613 
الباس بئ عد افه بن أبى نجرالمنعورج 2 ص 314 
ابوالعباس المبرد ا عى 42 66 37 57 98 
521 6 د 1 881 342 852 582 
3 3 83 
ص 2 ص 96 11 821ءا 2 
782 982 3 03 4 03 7 03 
813 523 874 
باس بن ي دإس أذ لى ص اص 231 لا 2 
ج 2 عى 183 22 



6 م 
ف ركا 
العباس في بن ث د البهدى ج اص 763 
أبوالباس المعمرى ج 3 ص 03 
عبد بن الطيب ج 3 ص 18 592 
ابئ بداطبدال ش ج ا مى 3 2 
هبدالر ن في حسان ج ا عى 8 
ج 2 ص 182 
3 ص 251 481 
عدالىحمن بن الحم ج 3 ص 251 
مدارحمن بن المبارك ج ا عى 203 
مدارحمن بن طبم ج 3 ص 182 
عد ال لا آ بن رعان ديك الجن ج 2 ص 74 911 
مبد اللام بن عد أبوماثم الجبافى ج اص 64 
عدللام هارون ج ا صى 4 5 70 1 742 623 
خ 2 ص 11 91 
عيدالمعد بن المعدل ج 2 صى 462 
مد العزت في ص وان ص 2 ص 9 
ج 2 ص 621 721 5 1 2 
عبه القا درالبظ ادى دا ا ازانة ج اص 026 
011 341 441 671 702 062 
362 272 692 5 0 33 133 
633 733 833 0 43 88 م لا 93 
ج 2 ص 53 63 5 لأ ا 362 0 13 313 
473 773 814 124 924 854 
364 
بدات 
أبوعبد 
بدافه 
مبد اقه 
عبدافه 
بدانه 
مداقه 
ج 3 ى 471 262 174 
بن أبى أمحاق الحضرى ج اص 963 
اقه البعرى ج أص 702 
بن الحارث في ش فل ج 2 حا 712 
بن سبرة الحرثى ج 3 عى 82 612 
ئ نجان افش ج 2 ص 354 
بن بداقه بن منبة بن سودج 2 ص 444 
بن ن ة الضبى بئ 3 ص 051 
ا لأ علام 
محبدالله بن 3 ين ج اص 662 
مبدالله في مم ودج 2 عى 031 ج 3 ص 982 
مبدا بن مط وية ت ا عى 04 
مبد اقه ؤالأملم الهذل ج 3 عى 691 
م دافه بن همارق خ اص 492 
عد افه بن همام ال لول ج 2 ى 682 
مدا لك بن مص وان ج 3 عى 512 252 392 
ابن عد الوارث خ اص 881 
أبومي دج اص 01 ج 2 ص 54 961 
عيدفي الأبرص ج 2 س 961 552 652 
عيد بن العرندس ال بى ج 2 ص 982 
دافه بن زبادج ا عى 662 
أبوع د اليى ج اص 431 132 
ج 2 صر 91 171 
أبوءس د ج ا عى 13 63 68 99 302 
372 492 
خ 2 ص 79 86 1 881 962 
392 354 
خ 3 ع ط 92 03 24 81 1 141 
151 291 712 482 992 603 
113 933 
أبوالع صزج 3 عى 333 
عمان بن ضان ج ا عى 03 
أبوظ ن ألمازنى ج اص 41 68 001 921 
581 1 91 791 991 522 432 
802 062 112 272 472 092 
292 333 7034 8 3 63 963 
خ 2 ص 41 52 15 09 171 081 
181 2815 122 882 392 692 
833 933 483 0 4 4 
ج 3 عى 81 85 1 ل 27 37 18 
09 531 7 1 151 432 572 
592 992 303 503 903 023 



هـ صومما 
ابر م ن همرو بن مجراط صأ اط حظ 
لمتباخ ض اص 5 33 25 59 81 1 1 6 1 
171 0 1 2 222 862 272 063 
163 663 963 
ج 2 ص 9 4 38 09 69 89 9 1 1 
921 731 471 691 232 453 
0 62 يا 2 382 2 0 3 833 933 
263 81 4 234 37 
خ 3 ص لا ا 34 966 4 1 031 
502 512 492 892 613 323 
623 
اليرالملى ل ج ص 9 لأ 
ه ئ بن اضت اطارث الأصج ج 2 عى 652 
م ئ بئ صانم ج أص 792 892 
مدئ بن الرلاع ج اص 523 2 س 41 
عدئ بن رروج اص 49 231 762 862 
خ 2 ص 79 
اول افى البهدى ج 2 ص 043 
ء ا ابئ ج 3 ص 942 
محيوة في أذبئ ج 2 ص 293 
ميلة كا أج 2 مى 21 
صنزا حال ج اس 513 
ص و اطذل ج ا صرط 17 
عيز بن الؤج 2 مى 071 234 
عغ ج اع 72 82 
ابن فورج ا ر 881 
ا د الإيحى ا عى 331 
ابن لحبل ج ا مى 881 183 
طبة أ بربرج 2 عى 734 
ص 3 س 881 
ك ى ج 2 مى 304 
أبن ملآن ج اص 44 4 10 381 لأ 91 
الأعلا 
963 
طإ بن ارلم خ 2 ص 35 
ف ة ل بم اعى 0 8 1 62 863 
ج 2 عى 
عفمة ئ لاملأج 2 عى 791 ج 3 م 533 
هص بن سترخ 2 ص 134 
كل بن أي طالب رضى ات م صا اص 972 
سن 3 ا 49 
أبوط الأواربى اص 713 
مل بئ طيمان الأضق العنرا ج اص 2 
ج 2 مى 782 
مل بن محررج أصى 09 
أبوعل افارش خ اص 7 1 1 04 14 47 
19 29 89 0 2 1 2 1 5 2 1 34 1 
88 1 29 1 1 0 2 5 0 2 6 0 2 7 0 2 
802 9024 212 112 122 222 
3 2 942 552 262 6 لأ 2 8 لا 25 
292 092 0136 313 12363234 
723 0 33 133 233 533 633 
833 1 53 753 853 953 563 
583 لأ 83 883 936 293 
ج 2 ص 1 71 91 0 2 53 93 
04 05 11 58 29 101 011 
1 11 62 1 031 131 331 8 1 
901 8616 171 91 ول 02 612 
813 132 0026 662 762 372 
8 لأ 2 23 423 923 لا 3 5 
583 324 62 824 334 
73 
ج 3 عى 6 42 72 03 6 6 3 24 
85 57 9 لا 29 99 0 0 1 501 
121 321 141 641 951 861 
07 1 371 2 5 2 5 0 2 لأ 03 0 03 
0 3 113 3236 423 023 923 
23 1 33 43 
42 3 



ل لأ 
مل بن مجيى خ 2 ص 362 
عار بن ضبل بة لأل بئ بريرج اص 521 9 2 
373 483 خ 2 ص ا 31 ج 3 مى 64 1 3ـ 92 
ص ربن اظطاب رضى افه عنه ج اص 19 683 
خ 2 مر 8 743 
ج 3 مى 64 462 
عربن أي ريت اص 04 17 19 341 
182 692 
ج 2 ص 37 91 1 182 433 
263 683 714 
ج 3 ص 071 
حمربن عب دالعزين خ ا عى 38 
ربن عيدافه بئ سرج أ عى 862 
ض 2 عى 222 77 
خ 3 ص 512 
عربئ لاج ا عى 933 
خ 2 ص 62 131 
خ 3 ص 351 
عروبن الإطابة ج 3 عى 53 
عروبن وموذخ 2 ص 814 
عرو ذو الكلب اطذك خ 2 ص 37 
عروبئ سأس ص 3 ص 472 
عروبن م دخ 3 ص 84 
عروبن عفرا خ 2 ص 291 
حمروبن فبعه 2 ص لا 24 
عرربئ كاؤه الظبى ج ا صى 982 
ش 2 مى 302 063 
عروبن معدبيب ا يدى ج اص 263 863 
خ 2 ص 193 
رربن في بى ج 3 ص 272 
عروبن يربوع 2 ص 91 
أبرعرو الحعببافى خ 3 عى 291 3 2 792 
703 413 
الأء لام 
أبوجمروبن العلا خ ص 27 38 091 6 2 
9 4 2 162 482 4 لأ 3 683 
ج 2 س 31 911 241 71 371 
103 533 043 143 614 
ج 3 عى 2 49 982 092 392 
303 403 013 
عمران بن ان ج 2 عى 762 ج 3 س 52 
ممرة الخئعمية خ اص 092 
عيربن عدافه ج 2 ص 714 
عبر بن صببم القطاى 
العنبري قربهلى بن أنبف ج 2 ص 072 
عنزة ج ا عى 2 24 68 981 443 
خ 3 ص 04 811 121 
عترايامة ج اص 531 
عوف بئ عل انىع ج 2 ص 781 213 
ابن صن ج اس 683 
يم بن ماك ج ا مى 212 
عباض بن ام دؤ الطافئ ج 3 عى 751 
عي ى بئ جعفرج 3 ص 603 
عيحى بن عرالثففى ج اص 9 842 
2 صى 45 764 3 س 27 37 1 03 
العى ج اص 32 72 21 921 582 
192 492 592 ت 6926 7 3 983 
خ 2 ص 182 533 663 7 لا 2 483 
ج 33 531 
خ 
ضن ابن م ا عبد اقه الئبرى ج 2 عى 62 
ابو النول الراويئ 2 س 962 
أبوالشل الطهوئ ج اص 733 
ج 2 عى 121 
غبلان ار ج 2 عى 26 052 



هركأ 
ف 
ابن ظ بر أعى 88 
ج 2 بى 013 
ظ طمة أم اهي ئ الفبى ج اص 533 
الترا 3 1 ص 30 1 361 271 881 4 02 
9720 113 713 
2 عى 9 65 56 17 491 
092 692 2 13 533 814 334 
754 85 
ج 3 ص 53 63 94 37 87 321 
541 271 491 212 312 262 
382 992 
18 افرج الأشهاق صاحب الأعاق ج ا عى 641 
افرزثق خ اص 6 7 12 99 641 651 
071 822 642 682 703 933 
963 793 
2 ص 62 54 48 821 491 
891 0 13 013 963 093 493 
81 124 224 43 034 3 
3 صر 24 641 لأ 41 251 771 
203 413 
فىو بن هسيك المرادى ج 3 ص 801 292 
ضالآبن كلدة الأصدى ج 2 ص 211 
الفضل بن العامى بن عتبة بن أبى لهب ج 3 ص 171 
ا ضل بن عبد الرءن القرصئ ج 3 ص 201 
الفيق بن فئ وان اص 6 
ق أ 
أبرظ بوص خ 3 ص 492 
أبن قامم البادى ج ا عى 081 
اقامم بئ مش ص ا عى 982 
القالى أبرول خ ا عى اج 2 ص 444 
الأعلام 
أ 
ابن قببة أ ص 902 742 962 623 
433 533 543 1 53 163 2 لا 3 
ج 2 عرء42 821 861 961 202 612 
صمببة بن سلم ج 2 ص 792 
ا اليف الضلى ج أ عى 83 ج 2 مى 113 
فى خوبك ج 3 ص 82 
لمفرنى عاحب جهؤ أظ رالرب ج اص 61 
القرطبى ماحب ابلامع لأح آ أثر2ن ج اص 46 
ج 2 عى 8 ة 81 
قروو بن الؤم اليثيى ج اص 341 
القفم بن ملم الي ق ج 2 مى 05 
القطاكل ج ا مى 01 61 07 
2 صى 64 87 441 761 313 
912 903 124 
ج 3 ص 93 2 0 1 292 403 
ظرب ج ا عى 83 1 يا 71 513 173 
2 عى 79 كا 92 
خ 3 س 131 231 3 1 
ظرئ بن الفبا خ 2 مى 334 
قعنب بن ام صاحب ج ا صى 061 
قعنب العدى القارى ج اص 664 
قفهس ام افرزدق خ ص 793 
اقلاح بن ص انقرى ج أ عى 9 
قبى بن ا الجم ض اص 69 
قب بن ذرج ج 3 عى 312 
ابئ فبمى الرقإت ج ا عى 7 3 
ج 2 صى 924 
قبس ئ زهيرالعبمى ا حه 333 
تيى بن ضراحيل ج اص 272 
تيى فى سعوداث اق خ 2 مى 9 4 
قبس فى ساذال مس ى ج 2 ص 483 



ك 
ابر الهلألى ج 2 عى 042 903 614 ج 3 
ص 51 
أبن كنؤج 3 ص 5 ا 
كثبرج ص لا 2 82 043 
ج 2 ص 171 892 103 123 
3 صر 182 
افى كثر 3 ص 541 841 051 
افى3 بز اص 662 
افكافى ص أص 2 1 492 963 1836 93 
ج 2 ص 98 091 0 02 563 073 
983 32 4 4 7 
ج 3 عرط 4 68 6 141 01 2 
9 2 192 292 113 
كيرى ج 3 ص 3 2 
ممب بئ ط رج أص 052 
ممب ئاماك خ أعى 182 
ابن الكلبى ج اص 553 
الكلحبة خ اعى 31 ج 3 ص 35 
كليب ج 3 عى 601 922 032 
عيب بن عمة صلئ ج اص 062 
الكلبث ج أعى 623 433 
2 صرء 82 4 0 4 
ص 3 ص ا 81 لاه 2 092 192 392 
ازبئ تبع ج 2 ص ط 821 
ابن كبمان خ اص 492 ج 3 ص 302 
ال 
فدالامي ى بئ أ عا 23 93 لا 4 لا 18 
9 992 073 
لإملا ه 
ج 8 عى 84 761 50 2 392 
692 5 4 234 
خ 3 صع 92 62 لأ 2 813 
الكنوى ج اص 8002 
لهـ الأنجلبة ج ا مى 912 
م أ 
ابن ماجمه خ ا عى 13 
ابوعاز الشبباق ج ا عى 83 
اذ ط ك صأ ا عى 0 2 6 1 1 68 1 88 1 
ج 2 عى 09 93 
هاك بن اسط ج ا عى 03 
ما الث بن أفي ج اص لأ 
ما في أنى الإمام خ اص 41 81 93 خ 2 
عى 674 
ماك فى حمارج 2 مى 181 
ما في الرب خ 2 ص 781 
ماك بئ زكبة الباملء ج 3 س لأ 92 
ما ث بن زهيرالعبى ج 3 ص 003 
ماك بن ابى كعب ج ا عى 763 
ماوبة بئ قبى ج 2 ى 93 
المننبى ج اص 42 932 723 
خ 2 عى 72 751 30 4 
خ 3 ص 142 
المننتل اله ل ج اص 761 433 
ج 2 عر 334 
المئب العبدى ج ا مى 89 م 
خ 2 ص 53 
ج 3 عى 83 361 
محب الى ين ا ب جا عى 523 
كه الإمبر إصاحب ا ضه عل انق ج اس 341 
عدذ بثميراظ ربى بم ا ا 043 



هرممأ 
عد بن أب الحارث الكوفى ج 3 ص 671 
عد ح يب ج 2 مى 94 لا 61 
ج 3 ص 991 912 
عدبن بصان ج 2 عى 924 
عدبن الهن صاص أب خبة ج ا مى 361 
على بن الحش ة ج 2 ص 762 
محد فى ذؤب الماق خ 2 ص 034 
عدبن سلآم ابئ ج اص 292 683 
خ 3 عى ا 71 عر 103 
عدنه طة ج أص 513 
عدئ طذج 2 مى 181 
عد بن هبد الوه اب الجتاق ج 3 ص 552 
عدبن العاف العة بل ج ا مى 67 0 2 
عدبن عل أ بلى ج اص 552 
عد محيى ارئ الئغ ج 2 من 651 
عدبئ هاوون اربربافى ج ا عى 5 لأ 483 
دبن بز وربن ا إس ج اص يا 83 
ابن محبعن خ 2 ع 932 
خ 3 ص 49 
المحبل ال دى ج 2 ص 483 
خ 3 عر 6 3 
ا ئارافنى خ اص 783 
ج 3 عى 351 
اكرإرالففععئ خ اص 341 
ج 3 ص 291 
ص ب ايرى ج 2 صى 774 
ص داس بن صسين ج 2 عى 572 682 
عئ في راض خ 3 حا 19 
المرزباق ج اص 82 0 4 932 23 
ج 2 مي 821 
01 لىناللى ج اص 852 
الىمق الأ برج اص 692 
ج 2 ص يا 64 
الأ علا آ 
مي وان ئ الحم خ 3 عى 221 
مي وان بن صبد الهلبئ 3 مى 192 
هي ا 3 العفط ج اعا 52 
خ 2 عر 453 6 لا 3 214 
ماور بن ند العب ج 2 ص 034 
المنوض بئ رببت ج اس 292 
ابن المصنوفى ج 3 عى 541 
ابن صش رفى اقه فه ج أس 16 782 ج 3 
صى 98 131 231 
معكين ارارئ ج 2 ص 84 
ابن لم افي فى ج أص 05 
سلم صاب الصجح ج 3 حا 052 
لم بن هعبد الوالبى 2 ص 292 
ممالة بن عبدالملى خ 3 ص 251 5 لأ ا 
ابئ المثب ج 2 ص 62 
الف بن طى ج 2 ص 961 
المضزب بن بهعب بن زهيرج أص 82 
المضزص بخه ربى الأصدى ج 2 س 912 
ساوبة ر ى ات م ج ا مى 001 
معاوت بن عرو أض الخنصا ج 2 مى 681 
ج 3 ص 2 لأ ا 
المعنمم ج 2 ص 903 
الميزى خ 2 ص 22 
ضربن حمارالبارفى ج ا مي 592 
المعثوووفى بدلي ج اص 011 
معن بئ اوص خ اص 04 933 
المنبر بئ عدات ج اص 37 
افضل بن طة ج اص 713 
المفضل الصي ج 3 ص 86 1 882 6 03 
ائ مقل ج اص 8 561 202 812 153 
ج 2 ص 43 1 9 81 
المتج ابن نجهالة خ 3 ص 503 



73 
فهرحأ 
المنتل ا يثمى ج اص 771 ج 3 س 58 
المنذرذ ما ال ما اص 142 خ 3 عى 661 
منظوربن بة اص 362 ج 2 عر 953 
مظو بن ص ند الأسدى ج 2 عى 263 
أبرانهال ج 3 ص 19 
أبوحمدية ج اص 2 لا أ 932 
خ 2 حما 72 
موعي نجه جابرالحتى ج 2 ص 094 
أبن يأد ج 3 ص 251 
الميدافى صاحب الأمع ل ج 3 ص 713 
ميمون نجت مجدل ج 3 ص 302 
ميرن بن حفص ج 3 ص 803 
ت 
افنات خ أص 48 803 383 2 ص 021 ة 
162 لا 2 572 743 163 064 
164 6 لا 4 ج 3 عك 6 131 
ناضزألنلبى ج اص 251 
النبائى اط رق ج أ عى 013 
أبو انبم اص 22 9 72 292 633 
ص 2 عا 9 02 1 003 21 2 382 
363 ض 3 مى ه ا 16 86 لا 8 341 
792 3 0 3 733 833 
ابوتخيآج اس ه لاج 2 عى 63 
أبن النديم ج أص 932 342 483 ج 2 ص 8 
النافى ض ا عى 93 
نعربن ارج اص 043 
ضبءاص 612 
ج 3 مر 092 192 
ضرالحاجب ج اس 143 
ان ن بئ الإن ج 01 حا 021 
الأمحلام 
النمان بن المنذرج 2 عى 771 572 0 64 4 لأ 
خ 3 ص 382 
فيم بن الحارث ج اص 542 
الزبن توبى ج 2 عى 144 
خمل بن ص ى صأ ص 47 
ج 2 مى 353 
نهنل بن ز ج ا عى 483 
نرارج أص 852 
أبوفىاس خ ا عى 823 
خ 2 ص 071 314 
ء 
هالرذارضيدج اص 6 52 392 
ص 2 حه ا 
ج 3 ص ا 13 
ط رون بئ عبد الزين الأواربى 
أبوهاضم الج افئ بد اللام بن محد 
ص آبن صنان خ 2 ص 202 
ابن هي ت خ 2 ش 613 
أبرص ير ج اص 78 
ج 2 صر لاه ا 273 
ابئ مام عاحب الير ج ا مى 18 231 
ج 2 عى 796 224 
هام بن عد الم ج أص 923 
ج 2 عى 571 
هيا آبن ط ويئ ج ا صى 201 301 
ابن هيا آ الضى أ اص 0 0 1 191 833 843 
ج 2 عى 562 73 
هلال بن ممب ج ا عا 671 
قىا أبن ي ة ج اص 25 351 
مبالة بن ظ ت ج 2 س 162 
مندنجت بى ضبان ج 2 ص 752 



رس يلا 
و 
أ ونجة العدى خ 2 ص لا 4 
ابن ولآد صى 52 052 
ا و يدنجامبدالمك ج 2 عى 433 936 493 
الوليلإبأ ة بن أبى معبط ج اص 03 
ى 
الثيئ يى باحب اطاضه عل العريم ج اس 02 
افي ت خ ا عى الا 61 2 132 352 452 
552 282 883 
ج 2 ص 75 52 762 
ج 3 ص 95 622 192 
جميى بئ ز دج 3 عى 23 
جميى بن ضبة الطموئ ج اء 633 
مجبى بن على المتنم ج 2 ص 36 
كأبدبئ الحم ج 2 عى 9 5 2 383 خ 3 ص 0 7 1 
يزيدبئ الطزيئ ج أص 93 712 ج صره 972 
بن ددبئ مبد المك اص 703 613 
في صهرالنببافى ج 2 صي 09 
ين نج ساوة ج 3 ص 02 613 
هـ م 
يزبدبن المهلب ج اص 703 
في 4 بن نهثل خ 2 ص 353 
ايزورى أبوعد ا عى 2 لا بم 2 ص 282 لم لا 92 
الزيدى عد بئ ا باس ج م ط 636 783 
ج 2 س 382 792 
ضوب علبه اللام ج 2 ص لا 93 
بعنوب افال ج 2 عى 103 914 4 لأ 4 
يل الأزى ج ص 82 073 
ابن بثى ج ا عى 63 4416 461 892 
ج 2 مى 24 1 4 1 891 983 
6 4 434 
ج 3 ى 51 72 
أبوبر ت عاحب أبى حبفة ج اص 652 
نى بن ح ب ج اصي الأ 88 29 39 031 
لأ 0 1 1 0 2 3 0 2 6 1 2 132 822 
842 352 4 5 2 552 833 683 
883 
ج 2 ص 75 26 36 46 601 
لأ 22 0 02 762 
ج 3 ص ا 7 2 لأ 3 لأ 511 472 
192 292 



73 
2 القبائل والمنتم بون إلم ا وأصاب المذاهب 
11 
ال صهنرقاج 3 مو 512 
2 ل اصاج أص 87 
أد الراة ج اص 821 
أ ج اص 37698 6 2 لأ 63 34 
ص 351 
الأشربون ص 3 ص 861 
بنوامه ج اص 51 
الأنصارج 3 ص 251 
ج 3 
ب 
البعريون ج اص 2 81 86 68 20 1 881 
ج 2 ص 9 1 73 343 383 
أبنايم ثون ج اص 731 991 ج 2 ص 9 4 
33 ج 3 ص 361 5 3 
بهدلة بن عوف ج 3 ص 852 
ت 
تنلب ج أص 251 301 ج 2 ص 02 ج 3 
ص 651 
ا عيون بنوتميم ج اص 62 37 67 761 
86 1 69 لأ أ 4 2 562 633 ج 2 ص 1 1 
61 82 1 3 1 2 0 12 5 لأ 3 ج 3 ص 63 
ت 
كت اص 611 
ا ت 
ينوطجمة ج 2 ص 9 2 
كوحملم ض اصي ا 
ح 
الحبازيون ج اس 711 ج 2 ص 01 ج 3 ص 13 
حميرج 2 ص 82 
خ 
اظزرج ج اص 021 
اظا ارج ج اص 091 
د 
بنودارم ج اص 133 
ر 
ربيعة ج اص 32 ج 2 ص 79 
بنورث ان جا ص 052 
س 
بنوطوس ج 3 ص 671 
السعديو ا اص 703 
بنوصلول ج 3 عى 033 
بنوسيم ج اص ا 83 ج 2 ص لأه 
ش 
ينوشيبان ج 3 ص 6 لا ا 
اثي ج أص 091 
ص 
بنومدفمان ج 3 ص 5 1 
مىا 
ينوضبة ج 2 عي 63 



ركا 
ط 
طي أ اص 08 21 
ع 
بنوجمل ج اص 133 
بئوص ج 2 ص 634 ج 3 ص 0 02 
ين قتل ج اص ا ا 3 1 83 ج 2 ص 9 1 1 
بنوالعنبرج 2 ص 41 
عنس ج اص 032 
غ 
ظفان ج اص 45 ج 2 ص 63 67 94 1 
بش غيان ج اءى 052 
ف 
الفرص ج اص 19 612 
بخوفقسى ج 2 ص 97 
الفقها ج اص 441 
ق 
الفراءج ا ص 963 
قص بن كلاب ج اص 643 
فضاعة ج اص 98 262 962 292 ج 2 ص 93 
قيس ج اص 98 262 962 292 ج 3 ص 93 
ج 3 ص 202 
ك 
الكوذ ج ا عى 2 8 1 83 86 6 لأ 2 0 1 3 0 1 
66 1 881 99 1 لا 1 3 233 ج 2 ص 0 1 
91 79 031 4 1 2 012 0022 383 
لا 93 264 ج 3 صر 0 03 403 
القبالل 
ال 
ا الن ين ج 3 ص 58 68 
لكيزبن عبدالفيس ج 2 ص 392 
م 
المنفقهولة ج اص 541 
المنكلمون ج اص 5 1 
المجوصى ج اص 19 
بنوطرج اص 341 
المعتزلة ج اص 63 1 4 ج 2 ص 9 4 454 
المناطقة ج اص 531 
ن 
بخوالنبارج أص 51 
النحويون ج اص 21 411 5 ا 361 لأ ا 
181 81 081 191 803 8 3 2 
ص 02 94 ج 3 ص 51 341 
لزارج اص 82 304 
بنونميرج اص 7 ج 2 ص 69 
ء 
هل بل ج اص 421 151 
لحدان ج 6 ص 033 
ى 
بخريربوع ج 2 ص 364 



يم الأما ن والجبال 
1 
أرل ج ا عى 
اسنامبهـ ج أص 912 
ا ت لى ج أص 891 
أدربة بئ اص 211 
ب 
ابحرين ج اص 24 
بدرجأ ص 24 
البعزج أص 32 88 1 1 32 323 ج 3 صو 971 
بندادج اص 7 29 ا 2 لا 23 383 
يولاته ج ه عى 641 ج 2 ص 91 ج 3 ص 641 
بيروت ج اسط 401 
ح 
الحبازج اص 4 لا 61 861 42 8 لا 2 ج 2 
ص 06 
الحمزج 3 عى 392 
حضرموت ج أص 9 
حماضزية ج اص 32 
حوريث ج 3 ص لا 2 
اطبرج اص 421 
خ 
خيبرج 2 كا 771 
ر 
وأص ملب ج اص 53 
مى 
ط باووج 3 ص 182 
الم رأة ج لاص الا 
السررج اص 09 
ش 
الثمام ج اص 12 اج 3 ص آ 52 
كنصيرج 3 ص 002 
ف 
فارس ج ا صر 6 1 2 ج 3 عى 382 
الفرات ج اص 29 
فلج ج اص 32 
ق 
قرمبسبن ج اص 07 18 611 
القسطظهنية ج اص 852 612 
قى ج اص ط الأ 
قيهصان ج ا ص 612 
ك 
الكيفة ج اص 881 ج 3 ص 6 لا ا 
ال 
لبه ن ج اص 11 93 
م 
سرج 2 عى 72 
مكة ج اص ا 32 ج 3 ص 262 
5 
الهندج اص 21 02 862 ج 2 ص 13 
ى 
ايامة ج اص 09 ج 2 بى 064 
اكن ج اص 032 9 2 1 12 033 ج 3 ص 0 1 



4 الحتب 
1 
اتحاف قنلا البثر ق القراه ات ج اص 474 
احكام القر2ء ج اص 802 
اداجيزالعرب بكرى ج اص 27 6 13 ج 3 ص 4 5 1 
الارتثات ج 2 ص 91 13 
اصارأبلافة ج اص 7 712 
الأشباه دالنظافى ج ا صق 79 1 ج 2 ص 971 4 0 2 
4 1 2 522 272 0 03 3 323 88 
ج 3 ص 3 
ا ستقاق لابن دريدج 2 عرأ 87 إ 
ا لى ج اص 6 9 001 ة ا 11 8 1 461 
681 981 352 982 ج 2 ص 91 96 ت 
09 902 082 692 7035 563 934 
الإسابة ج اص 742 
علاح المنطئ ج اص 34 1 251 لا 71 362 
ج 2 ص 32 1 7 87 371 ج 3 مى 0 4 
الآصيات ج أعى 03 0 263 283 خ 2 
ص 281 581 61 2 73 
أيه عول لأب بكربن الراج ا 2 خ 2 ص 8 
61 43 24 ت 6 81 1 291 491 792 
الأكاق لأب الفرج ج اص 231 3 م 1 612 922 
342 862 423 933 0 43 ت 263 خ 2 
صط 91 1 821 441 281 681 502 
462 762 972 292 273 ة 683 2 3 
224 33 444 ج 3 ص 641 252 182 
ا صرفى ض ا ط 6 1 1 33 1 4 1 2 ص 2 1 
الاقضاب ج 2 سط 2 د 903 213 313 13 
0 13 834 خ 3 ص 1 81 2 12 
اماط الفال ج ا ص 13 31 702 61 2 932 
082 0 92 3 03 ة 0 13 5 13 233 833 
9 آ 3 0 3 ج 2 ص 32 48 00 1 21 1 
021 621 071 171 912 292 لأ 3 
834 80 4 ض 3 ص 1 3 03 9 لأ 371 
7124372 
امال المرتض ج 2 ص 293 ج 3 ص 092 
الإنصاف ج اص لا ا 3 ج 2 ص 881 85 4 
ب 
ابحرانحي ط ج اص 6 لا ا 603 ج 3 ص 19 
49 431 1 ا ا 641 351 522 082 
البخارى ج اص 33 ج 2 ص 0 1 72 1 1 81 
244 خ 3 صرط 052 
ابنبة ج اص 7 201 302 3 2 ج 2 ص 94 
الي ان وال بيين ج اص ة 22 042 452 6 لا 2 
623 
ت 
التاج سرح تقاموس ج اص 771 532 152 
762 223 0036783 ج 2 ص 68 392 
333 963 ج 3 ص 66 1 86 1 352 
تذكزداؤا نطاي ج ا مى لا 53 
تفسيرالبيضاوى ج ا عى 301 
تفرالقرطبى ج 3 ص 49 
القريب لأصول التريب ج ا عى 853 953 
معكلة صاغافى ج 2 742 
كذيب إصلاح المنطق ج 3 ص لاه ا 
تهذيب ا لفا ج ا 663 ج 2 صىء71 943 
ه 83 خ 3 صي 1 93 



83 
فرحا 
ج 
اب امع الصغيراليوطى ج اص 33 لا 8 0 22 ج 2 
ص لأ 2 1 231 661 273 ج 3 ص 6 2 
ا لامع العنيرفى الفقه ج اص 361 
الجامع امبيرق الفقه ج اص 361 ج 2 ص 2 
الجزرية ج ص 463 
الجمهز الابئ دزيد ج أص 31 1 0326643 
083 183 ج 2 ص 91 1 2 83 84 4 
لأ ا ا 63 303 254 ج 3 صرط 03 882 
ح 
حاشه الصبان مل ا ق ا وفى 
حماصة البحترى خ أص 763 ج 2 ص 731 ج 3 
س 49 
اطاصة البمرية ج اص 662 
حماصة ابهأ الثمبرى ج 2 ص 5 لا 
خ 
اظزانة الندالى ج اص 55 96 3 لا 38 59 
99 5 1 1 0 21 721 ة 82 1 92 1 621 
44 1 5 لا ا الأ ا 581 1 12 622 662 
62 82 582 592 892 03 5 03 
6 03 1 13 5 13 432 523 933 0 43 
6431263 863 8836 93 ج 2 ص 1 1 
21 63 47 501 321 761 91 
891 6 0 2 862 533 3 ص 52 
لا 2 92 23 62 04 1 9 35 06 
16 7 لا 301 6 1 851 531 1 ا 
481 202 303 913 733 
اظصانص ج اص 3 أ 88 1 582 733 843 
863 2 لأ 3 593 ج 2 ص 9 91 74 9 6 
4 لأ 07 9 لا 401 801 لأ 91 462 
2 لأ 2ة لا 82 313 81 524 ج 3 ص 82 
072 133 
خلق الإبل للاص ج ا عي 73 
خلق الإنان ج اص 922 
د 
ئا ان الحناه ج 3 ص 791 
دب ان زهبرج 2 ص 544 
دي ان اث خ ج ا عى 721 
دي ان مامربن ا فيل ج 2 ص 59 
دي ان العبياج ج 1 ص 0 811 
دي الة طرفة 2 ص 701 
ي ان المعاذ خ اص 621 013 
ئ إن اله ليبن ج 2 ص 37 58 31 4 ج 3 ص 691 
ذ 
ذيل الأمال ج 2 ص 211 
ر 
ركبة الآهل فى ضح الكامل ج 2 س 171 663 09 
ج 3 عر 852 
الرو فالأنف ج 2 ص 22 
س 
صرالصناعة ج اص 313 
الحسل عل الن ادرج اص 82 1 8 0 1 1 932 
582 303 513 ضا 2 ص 38 48 19 021 
2 53 834 
الير لابن هثام ج اص 23 اج 2 ص 79 942 لالا 4 
ش 
الثرات ج ا ير 802 
ة هـح اب ضات ا الثاط ة ج 3 ص 301 
شرح ادب الكاتب بواليئ ج 3 ص 181 



هرس الحس 
183 
ثرح ا ؤفى ايثمؤ 
ثرح الح صة قتبرينى ج اص 97 011 003 
5 1 3 1 93 ج 2 عى 9 1 6 773 1 93 6 1 4 
424 67 974 ج 3 عى 20 58 201 
601 392 
شرح دي إن اله ليين ال ي ج 3 ص 512 
ثزح الرضى على الثافة خ اص 09 ج 2 ص 3 1 
232 903 863 
شرح الرضى عل الكافية ج اص 442 ج 2 753 
ج 3 ص 54 
ض إهد إعلاح المظق ج 2 ص 17 
ش اهد الإيضاح ج 2 ص 26 211 
ض اهد اثافية ا اص 03 4 1 591 702 
592 503 603 ج 2 ص 452 262 
2 03 453 863 58 ج 3 د 4 1 
841 251 751 461 171 212 512 
شوادا ا اهينى خ اص 43 021 703 ج 2 
ص 532 4 د 3 683 5 0 4 
س ابدالكاف ج ا صي 47 
ش اهد المننى البغدادى ج اص 692 0 13 733 
043 843 ج 2 ص 53 63 17 0 13 
833 53 ج 3 ص 172 472 
ص 
الصاحبى ج اص 72 30 1 603 ج 2 ص 82 
الصبح المنيرج اص 58 1 883 ج 2 ص 1 5 1 
292 373 483 593 2 0 4 70 4 63 
474 984 ج 3 ص 72 4 12 352 5 13 
الصحاح لمجوهرى ج اص 341 152 183 
ط 06 4 0 1 ج 3 ص 172 
ج 2 
ط 
لجقات ابن الجزرى ج اص 57 
طبقات اثافعية ج 2 ص 37 
ف 
الفراند الأدبية ج 2 عى 633 
فرحة الأديب ج اض 021 721 
الفصغ لعلب ج اص 201 
الفواند الجية ج اص 802 
ك 
كاب اخيل لأب عبيدة ج اص 63 ج 2 ص 861 
الكتاب سيبريه ج اص 81 72 6 92 46 
88 98 391 252 بئ 2 ص 044 144 
584 88 294 بئ 3 ص 7 41 99 
561 062 772 
الكامل المبردج اص 12 63 3 ه لا 641 
582 073 ج 2 ص 5 1 1 681 5 0 2 982 
292 313 243 134 854 ج 3 ص 45 
الكاف الزغثرى خ اص 592 
الظنزا الغوى خ اص 73 
ال 
الزومتات ج 2 ص 642 
م 
المهج ج 2 ص 791 
مجالى ثصلب ج اص 582 933 
131 382 ج 3 ص 5 85 
مجازالقر3ن ج اص 92 
مجموعة العانى ج 2 ص 293 
محصرالث اهدللعينى ج اص 703 
ج 3 ص 11 



83 
ف هـكا 
امحش ج اص 9 63 83 4 لا 6 69 ج 3 
ص 662 
مرانب النحويبن خ 2 ص 9 
المزهرج اص 1 6 6 5 6 لا 9 683 ج 2 ص 
21 أ 13 013 
عافى ابن قئبة ج 2 ص 282 192 ج 3 س 94 
اهعاق ائترآن ج 2 ص 814 3344854 
معاط ابنصيص ج اص 912 ج 2 عى 5 لأ 4 ج 3 
صر 671 
معجم الأدياه لياقوت ج اص 31 7 57 79 
932 242 852 ج 2 ص لأه 362 ج 3 
ص 72 
هعبم ابلدان ج اص 391 791 552 062 ج 3 
60 032 844 ج 3 ص 3 2 502 
362 
معبم اثعرأء ج اص 423 ج 3 ص 201 671 
إلمحزب له الض في اص 113 لأه 3 ج 3 ص 502 
معيدانم ج 2 سط 3 لأ 
مغنى ال ب ج ص 20 1 60 1 0 1 1 331 34 1 
أ 2 092 ج 2 صلى الا 2 لأ ا 3 لأ ا 571 
9 لا ا ا 91 بئ 3 عر 4 لأ ا 
المفعتل رنخرى ج اص 31 441 222 972 
582 892 ج 2 ص 862 473 
المفضيات ج اص 992 لأ 33 863 893 ج 2 
صر 481 603 لا 6 ث ج 3 ص 35 221 
المقضب ج ا ط 602 
ال نب 
ا 
المقصوروالممدو لابن ولادج اص 452 502 
المنل والنحل ج اص 602 
المنصف شرح تصريف المان ج اص 9 142 
ج 2 ص 9 83 47 5 2 33 833 
الم ح قعرزبات ج اص 1 92 523 ج 2 ص 273 
ج 3 صره 792 
ن 
النجوم اشاه ك ج اص 802 
النثرفى القرا 51 ت العثرج اص 27 9 
الحقاثض ج اص 651 6 2 543 793 ج 2 
ص 23 54 814 024 224 434 
73 304 ج 3 عى 24 
نوادرأبات يدج اص 82 92 1 233 933 لا 13 
ج 2 ض 9 1 7 لأ 94 1 282 682 333 
0533 134 634 334 ج 3 م ط 9 81 1 
ء 
الهمزلأبا ذيدج 2 ص 131 
الممع ج اص 681 372 903 203 ج 2 ص 69 
و 
الوحثيات ج اص 712 
الوصاطة ج ا عى لأ ا 2 
العيط فى تاريخ ادباءشقم ج اص 26031 623 



فهـ رس الة صوافئ 
الألف اتلينة 
قدومدننى أتم عرو ان تا تدهن راص ونفتيى وا 
الحدأ حرى صئة الملحدين ولدن ش ى حال ثون الثر 15 
فأؤ لذكراها إذا ما ذكركا ومن بعد ارض بيننادمماء 
هثلهايخرج الصيحة قوم فلاة من وكا أفلاه 
لم أقض حين اركلا ا صهلافى من الكعاب الطفلة النيداء 
نصادفث أعصل من انجلاكا يعجبه النزع على ظ كا 
كأق صيله ق كل فجر على احا جمنؤ دعاء 
ب رزة النقاؤ لم يخنها قطاف فى الركاب ولاخلاء 
ذر الآكلين الماه ظلما فا ارى يالون خيرأبعدأكلهم الما 
ينثب في 15 مل وا اه انثب من م شر حداء 
2 تتنا يينها أسماه رب ثاوقي نه الئ اء 
ولجدت حق كدت تبخل حائلا للمنتهى ومن الرور بكماء 
هل تعرف الدأربنعف الجرعاء نجين رحي المثل وبين الميثاء 
يست سكون من حذارالإلقاء بتلعات كجذوع العيصاه 
والمر يلحقه بعان الند خلق الكريم وليس بالوضاء 
كناباطلا وظلعأءكما تص فزت حجغ الربيض الظب اء 
لعلى والموعود صدق لفاؤ بدا فى نلك القلوص بداء 
طب صلحنا ولات ا انا فأجبا ان ليى حين بقاء 
ب 
كأن محربا من أسدترج ينازلهم لنابيه تجيب 
وقالت له العينان عا وطاعة وابدت كثل الدر لما يثقب 
لورألخا ايوكيد خطة عجز شفعنا الأذان بالتئويب 
بثينة من 7 ل الناء وانما يكق لألأدنى لاوصال لغانب 
اليكم ذوى 2 ل النبئ تطلعت ن اربخ من قا ظصاه وألبب 
ده الأرقام 1 2 3 اشاز ال أجزاء الكتاب 
ص 
2 74 
2 98 3 93 
2 211 
2 721 
2 131 
3 941 
2 151 
ا 201 3 ة 671 
2 132 813 
ا 142 
3 142 
2 002 
ا 082 
3 662 
3 ة 703 
ا 043 
2 773 
ا 41 
ا 22 
ا ة 2 
3 72 
3 32 
83 



ا 83 
دصديخا كالفيث يس 
و هل ق هثل جرف الي 
لاكغ الناس منى ط أرث ولا 
دعارضتهارهوأ عل متتاج 
فى ليلة من جمالى ذات اندت 
اناف عل باق الجمال ودففت 
وإفى وقفت اليوم والأس قبله 
ا تتلتع بفضلى مئزرها 
فبياه يثرى رحله قال قائل 
صيروا بنى العم فالأهوازسو لكم 
خليل لايبق عل الدهر فادر 
يذرين جندل حاش لجنوجما 
أقل الوم عاذل والعتابا 
وإياك إياك المراه فإنه 
كق عل ال ابين لذاء ضنه 
تسمع منهاق السليق الأشب 
طعاههم ذا أكلوا مهصا 
ولو أن بهبا كموك لقادهم 
وهى هكنونة فيرهها 
عل حين ألهى الناس بئ أمورهم 
كربته العلا علي كثرة الا 
غفسبت علينا أن علاك ابىت غالب 
ذا دقت فاها قلت علق مدض 
كلمع أيدى ثاكيل عاجة 
يعاحب الثيطان من صاحبه 
وما ثله في الناس إلا تملكا 
ولى نصام بن صفوان زوزأة 
ياعجبأ لقد دأيت عجبأ 
أعاقر كذات ر 
أعوذ بالنه ودابىت مصعب 
فلولا الق والمهر المفدى 
حيما تماكر واربعوا عص ي 
وجدتم بغيم دوننا اذ نسإتم 
رس الفوافى 
ص 
راس نيغ تتيابعت جدبا ا 92 912 
صههلا يبين قمعرب ا 63 
أعطيهم ما اراثوا حسن ذا أذبا 3 04 
سديدالقصيرى ضارجى محنب 3 64 
لايبعر الكلب من ظلماكا الطنا 3 25 3 732 
بأن ار عث غفل ع اربه 2 55 
ببابك صق كادت الش تنرب 3 75 
دعد وا تنذ دعد فى العلب 3 16 613 
لمن جمل رخوالملاط تجيب ا 96 
وكرتيرى ولا تعرفكم العرب ا 47 2 لا ا 3 043 
بتجوؤ بين الطخا فالعححانمب 2 0 8 3 86 1 
فكأنما تذكى سنابكها الحبا ا 08 
وق لي إن أصبت لقد أصابا 2 69 
إلى الئز دغاه وللئرجالب 3 251 
كا أنا لل ابى ألذ شغوب 3 711 
معمعة مثسل الأباء الملهب 2 711 
وما ان لاتحاك لهم ثياب 2 282 3 80 1 
نبمك حتى يستدل بنث الركب 2 811 
أدي الخذين ماء اثباب 2 911 
فندلا زريق المال ندل الثعالب ا 021 
س فأضحى فى الأقربين جنيبا 2 52 لأ 
ففلآ عل جذيك إذ ذاك تغضب 2 82 
أريد به قيل فغؤر فى صاب 2 131 
يندب ت كأيس نجات الدهروالخطب ا 333 3 431 
فهو أذئ بهة معاوبه ا 9203 3 4 ا 772 
أبوا 4 حى أبو يقاربه ا 641 923 2 393 
لما رآى أيدأ فى اله ب قد وثبا 3 541 
حمار تحان ي وق أرنجا 3 8 ة ا 
أما خانم ن يخيب 2 961 
النرع من تريش المهذب 3 371 
لرحت وأنت غربال الإهاب 2 ا 32 3 3 ا 
وففوا فإن وقوفكم حبى 3 791 
واى بنى الآخاء تنب و مناجه ا اهـ 2 833 



ذا أتاذ بأننى قد بحتما 
تدزكأ ثيرق متيها قر ث 
لأنكحنئ ببه 
حلفت يمينأ غير ذى مثنوتد 
نظرت بسنجاركنظرة ذى هوى 
لابارك الله في لغوافى ع 
يدير فضافا بيض اكل قؤص 
أبلغ أبا دت ى مأل سة 
طربت وماص وتا إل لبيض اطرب 
ثم قالوا تحبها قلت بهرأ 
أبرزوما هثاط المهاة نهادلى 
حق إذا دؤمت فى الأرض راجمعه 
أ ترأفى كفحا بخت طايأ 
نمئ بأعراف الجياد أكفنا 
أم هل ظعائن بالعلياء نافعة 
لمياه في ئقيها حؤة لعى 
أصتحدث الركبءن اضاحمم برأ 
تلؤم يها بيا وقدمضى 
يل قض بب تخه 3 يب 
كم احرزت قضب ا الهندى مصلتة 
افاتل حق لا أرى لى مقانلا 
فلئا جلاها دالإدام ف يزت 
رمت عن ذمئ المانحى رجالهم 
نلغ في أم اخا ماتغت ب 
كل هما حين جد الجرى بيت عا 
لدن بهرالكض بتسل هتنه 
أعددت الحر التى اعنى بها 
ليضا فى نعج صفراءق بكرج 
نعلم ولوكاتمنه اناس أننى 
هذا رجافى وهذى مصرعامؤ 
نقول أبنتى لما دأتق ضاحبا 
فا سؤدننى عامر عن وراثة 
ماثيم ليسا مصلبت عثير 
ث رس الة وافى 
ص ص 
برعال خانية فقا كدبذب 3 02 
عل ثر وانسة لاب 2 903 
جارية خدبه 2 712 
ولا علم إلا حن ص بصاحب 2 832 
رأى وحلنأ فاجمل بالماء كالي ا 2 
يصبىت إلا لهن ئطلب ا 2 آ 2 2 7 ث 3 
ويتبعها منجم فراش الحواجب س 2 072 
غير الذ قد يقال 3 ذب اة ا ا 3 3 3 لأ 2 
لب ا منى وذواثوق يلعب 2 ا لم 2 
عدد الرهـ اى والحصى والتراب 2 182 
ين ش ك اعب أتراب 2 182 
بمهـ ولوضاء نجى نفسه الهرب 3 182 692 
وجدلت بها طيبأ وإن ا تطتب 3 182 
إذا نحن قنا عن شيراه مفهب 3 782 
وإن ت اماط فيها ا ل سالئ نب 3 092 
وفي ا الئات وق أنيابها شنب 3 192 
أم عادد الفلب من أطرابه طرب أ 92 
من اليا جوز وم بعلزت ك ابهبه 2 862 
وفى القلإد رشأ دبيب ا 003 2 7011 
ثزمن قضب كتزفى كثب ا 103 
وأفي إذا غم الجبان ن ال هـب ا 763 2 403 
جاتا عليها ذلها واكتثابها 3 03 
بىأحن مايبتاع من ن با يثرب 2 703 
من الغمام قى تدى وتعتدب 3 ة 13 
قدأقلعا وكلا أنفيهما رابى 2 ا 24 3 413 
نته كا عسل الطريق اثعلب 3 913 
ق افيأ لم أع باتجلابها أ 623 
نأنمافضة قدمساذهب أ 523 
عليك ولم أظلم بذك عاتب أ 633 
وأنت انت وقد ناديت من كثب 3 733 
كأنك فينا يأ اباسة غريب أ 933 
لط ابنه أن أسمو بأم ولا أب 2 243 
ولا ناعب إلا ابين غرابها 
152 3 
583 



83 
واقه ما زي بنام احبه 
11 تعلم منسزحى الق إفى 
قىاد كل دمن الحياض فإن نعف 
ق وصط جمع في قى بط بعدما 
أكبر ليسل للفراق حبيبها 
هلوك يبتنون ت ابرثوها 
6ثبر بينا بالحجاز تلنعت 
لن قى اها ولو ئأهك إلا 
طايت امامة بالركبان 7 ونة 
سبحن من كاظمه اظص اطرب 
عارضننا أسلا ةقلئا الربرب 
ومن الرجال أصئة مذروة 
رس الة واد 
ولا خالعل ا اليال جانه 
فلا عابهن ولا اجتا 3 با 
ف ن المندى رحلة فركوب 
قفت ربيعة يابنى عؤاب 
وما كان نفسأ بالفراق يطيب 
مرادقها المقا ل والقبابا 
اصهـوف والأعدا ن كل جانب 
ولهاق مفادق الراس طيبا 
ياحمسنه من قوام ما وهنتقبا 
يحملن عتاس بن مبدالمطلب 
حتي أنجاء الأق اب الأشنب 
ومزندون شهوهم كالنائب 
ت 
إذا اجتمع ا عل فخل عنهم و ت باز بصك حباربإت 
له نعل تقل الكلب رمحها وان جعلت وسط المجالس كت 
كأن لهاق الأرض نسيأتقصه على أ ا وان تخالجك تبلت 
ترى الأمابز جمبمرات بأرجما روح محتبات 
ياقاتل اقه بى السعلات صرؤ بن يربوع شرار النات 
هـللأرفى أثا صوما فتخللت باضا وأتا بيدما فاس إذت 
ارى عيق ما لم تريا كلاتا عالم بالترهات 
يارب ا أخطأت أو نيت فانت لاتنى ولا توت 
ئارأتنى ام عرو ص نت تد بلعت ب ذرأة نألحنت 
وطرت با اهـص الط كتة اله أمون رحلة فيئت 
ان الحراق وأهله عنق الك فهيت هينا 
وكيف لا ابكى عل ق عبانحى نجانق يلاث 
افارعلى هعزاى يدراننى وصغزء هها عبعلة الصف اب 
مق مترلى شد اخرجتنى زو ى كزق وبهى هرير الكلبة 
ات نجاك بكفئ منل ت من بعدط وبعدساوبعه مت 
وآفي ويهاى بعزبمدما نخلت قا ليتا وعتت 
قن يك يانلا ع نى فإق بمكه مولدى وبها ربيت 
هل ينبنى حلفه كنيت او فضة او ذهب كبريت 
ت ص 
2 6 ب 3 763 
ا 7 3 3 492 
ا 863 
2 963 
2 483 
2 ا ا 
2 514 
2 924 
2 234 
2 3 
2 9 4 
2 094 
2 9 
ا 82 
ا 3 
2 3 
3 لأ 216 
3 231 
3 071 
2 162 
2 962 
ا 972 
ا 092 2 82 
ا 382 
3 092 
ا 03 
ا 0 3 
ا 643 
ا 803 



لا تحسب الف ا محضأ شرته 
يأمها الراكب ا كأجى مطينته 
ذا البيفة المماة عضت صفيحة 
خ 
شربني بماء ابحرثم شتصت 
ياحب ا انقمراء واليل الاج 
ألا اسلمى ايوما ذات الطوق والعاج 
مازلن ينبن وهنا كل صادقة 
وكي ت أز صن وتد بقاع 
يارب بكر بالزاق واصج 
هل لعرف الدار لأم افلزرج 
كان اص اب من ينالهق بخا 
وتا قضينا من مئئ كل حاجة 
وقيلى كلما جيات وجاشت 
قدكنت تخق حب سمراه صقبة 
ان قوما منهم عمير وأشبا 
يابوص الحرب التى 
وانت من الن ابل حهن تركأ 
رى افه ق عينى ب ينة بالفذى 
دان سف فويق الأرض هيدبه 
ابو بيض ات رائح متأوب 
إتا بخوعكم لا أن فباعلكم 
أظ نا باطراف الأحاديث بيننا 
كحمفت لهم عن ساقها 
تمى بجهم حسن ملاخ 
السغ خير من ركب لمطإيا 
وستامة تبتا آ وهى رخيمه 
وطرت بمنشل فى يعههلات 
فقد والثذ بين ل فاه 
فى وا يام يعثرن بالنى 
ح 
فهـ رش الة وا فى 
قى ارا ولأ ان النفو اصتقزت 
سائل بق اصعد ما مذه الصوت 
مجربراكا صاحت صياحا وصمتت 
مى خضرهـق نثيج 
ولجرق مثل ملاء النتناج 
والدله والنظر المشأنس ألاجى 
باقشه تباشر عرمأبر ازواج 
يثجج رأسه بالفهرواجى 
اضطؤ الليل افي عواصج 
مسا فظلت اليوم كالمززج 
أواخر ا اي أ وات الفراريخ 
وصتح بالأركان من هو ماصح 
محانك تحمدى او تسترمجى 
فغ لان منها بالذى أنت باخ 
عر وهه السقاح 
وضعت أراهط فاستراحوا 
وهن ذم الرجال جمنتزاح 
رز الثنب هن أنيابها بالقواح 
يكاد يدفعه من تام بالراح 
رفيق بمسح إلمنكين سبوح 
ولا نحالحكم إلا عل نا 
وصالت بأعناق المطى الأبا ح 
وبدا من ائر العراح 
اجخ حسق هئم بالععاح 
وأندى العالمبن بطون راح 
تباع يساصات ا ياس ؤكح 
ثواى ا ب يخبطن السرمجا 
بوسك فراقمم صرد يصيح 
ن ادب لا يمإنه ونج إح 
حمه 
2 304 
2 614 
2 44 
58 
511 
741 
251 
942 
953 
403 
ا 82 812 022 
3 53 
3 53 
3 09 
3 201 
2 601 3 ة 121 
2 221 
2 621 
3 481 
3 212 
ا 912 
3 252 
3 663 
3 364 3 962 
ا 862 
2 962 
ا 033 2 0 93 
ا 933 
783 



8 م 
وكان ستان ألا يسر وا نعما 
ولقد رأيتك بالقوادآ مر 
ليبك يزيد ضارع لخضومة 
فلما لبسن اليلى أو يئ نصبت 
أبيت عل كأكئببصآوبعلها 
نهيتك عن ضالابك أئم عرو 
بعيد النزا فا إن ين ا 
الأ لاينزن امرأ نونا ة 
ياليت زوجك قد غدا 
بدت مثل قرن الشس ق رونق ا ات حى 
ذكزلك أن مزت بنا أم شادن 
اخاك أخاك ان ق لا اخا له 
خ 
إن الدقيق يلتوى بالجنبخ 
ف رس الة وافى 
أو يى رحؤ بها وإغترت السوح 
وعلى ظ سدف انعثى ريات 
و خبط مما ئطيح ائطواثح 
به من خذا 2ذا ا وكو جايم 
عل كالنقا من عالج يف ع 
بحاتبة وأنت اد صحيح 
ل مضطمرأطرتا طليجا 
على الرأ ق بعدى أو قى اثب وضح 
متقق دأ سيفا ورمحا 
وحمورسها أو أنت في إلعين أهاح 
أمام المطايا تئرنب وئسنح 
كساع إلى الهيجا بغيرطدح 
حتى يقول بطند جخ جخ 
د 
فإنك لاتدرى مق الموت جافئ 
أعن تغنت عل ساق مطؤ 
قأثت لصه الطير نقذه داثأ 
أقول للنفس تأصا تعز 
قالت له النف إئه لا أرى طمعا 
لو يسمعون كاش كلامها 
كزصت مل إقامة ذى صباح 
لو وبل الغيث أبخين امرأ 
وي ت قد بنينا فا 
الله يعلم ماشكت قتالهم 
وعته بدهومما يرم فارقنى 
كأن صدوح المالكية فدوة 
مانها اته غلاما بعدما 
تأب قضاعة أن تعرف لكم نسبا 
علاء قتل هسلم تعتدا 
ما اعتاد حب سلتفى حين هعتاد 
ايث ولا مامجدث الله نى غد 
ورقاء ندعو هدباد فوق أع اد 
انك لاقى جع الا حامدا 
احدى يدئ أصابدفه وا تر 
وإن مولاك بسلم وأ يصد 
خروا لعرة ركعا وجمؤا 
لأمرما يسؤد هن يسود 
كانت له تة محق مجاد 
د كالكوع ب الفر 
حى علوا فرس بأشقر مزبد 
وأ أطق جزعأ ي ن مد يلى 
خلايا سفين بالن اصة ط من دد 
شابث الأصداغ والرأس نقد 
وابناشإرفأنتم يض ة البلد 
م ينة وخمسون عهددا 
ولا تقفى ب ابئ ديشا الطاثى 
صر 
ا 843 2 ء64 
ا 053 653 
2 353 24 
2 563 
2 963 
2 6 لا 3 
2 314 
2 414 
2 134 
2 854 
2 95 ا 
2 084 
6 3 3 1 
11 
22 3 52 
ة 52 
674 3 52 
72 
23 
83 
04 
24 
3 ا 
4 لا 2 143 
77 
87 3 4 0 3 



ى رس الفوافي 
أمست مناها بأرض هايبئغها 
ش ؤد مل زاد أبيك فيا 
وعير لها من بنات الكداد 
وإن رأيت الحجج الرواددا 
أ ياهند هند بى عير 
إنى امرؤ من بنى خريمة لا 
ورح الفى للغير ما ن رأيته 
إذا جث من قذفأ عطزدأ 
أريت إن جاءت به أهلودا 
كأن عاهـب النع ث دأيا ها 
أهوى لها شقص حئرفثمبرقها 
ليت السباع فا نتء ورة 
عدانى أن أزورك أم عوو 
فإن أتنل مطلبارمته 
تمر به الأيام تسحب ذيلها 
إماس في أصل القعادا 
ويعيخ أحيانأ كا اهـ 
لحب ا دان إل هؤسي 
ياعين هلا بكيت اربد إذ 
وحذثننى باسعد عنها فؤنق 
اذا كنث عزهاة عن ألا ووالصبا 
من 3 ل مية راخ أو مقد 
شهدوا وغبنا عنهم فتمعكا ا 
لما رايت نساءنا 
لسنا كن حك اباد دارها 
كأن رحل وقد زال الهاربنا 
أئا واحدأ فكفالى مثل 
دار الفتاة التى كنا نقول لها 
فلا تحشا هندا لها الندر ب ها 
لا ذعرت المع اثم ق فلق الب 
كأنه خادجا ن خب صعفحته 
مروا عجالى ققال ابهف صيدكم 
ألم تر أننى ولكل ش ه 
بصاحب الحتم إلا ابلسرة الأب 
فنعم الزاد زاد ابيك زادا 
دهنج بالوطب والمش ود 
ق اصرأ بالعمر أ م اددا 
أرث لان وصلك ام جديد 
أحسن قتو الملوك والحفدا 
عل الصق خيرأ لافيال يزيد 
رمين بالطرف مدا الأبعدا 
مرجلا وبلبس البرؤا 
موأر من خلقاء في خلهرقردد 
وكان يدعو قذاها الإثمد القر 
وأننا لاش ى ممن فى ى أحدا 
دياوين ف غق فى س اد 
فليس عليك صوى الاجتهاد 
فتبل به الأيام وهـ و جديد 
وأتق أن أكض ايإرعادا 
ضمع المضا لعوت ناسد 
وجعدة إذ أضاه هما الفود 
قنا وقاب الخصوم ق كبد 
جنونا فزفى من حديثك ياسعد 
فكن حجرأ من بابى إلصخرجلمدا 
عجلان ذا زاد وغير مزود 
فيا وليس كنائب من يشبد 
يفحضن بالمعزا ضدا 
تكريت ش قب حجا ان مجصدا 
بنى الجبينل صلى متأنى وحد 
فن ليد تطاو ا أياد 
يابخية طلا حث ا الجيد 
جمية نف كل فاية هند 
مغيرأ ولا دت ين يدا 
سفي ثرب نسؤ عنك مفتأد 
تتال من سنل ا أمحى بهؤا 
اذا نوت ونهه نعاد 
983 
صر 
ا 38 
2 48 
ا 161 3 78 
3 19 
2 401 353 
ا 011 
2 02 
ا 6ءا 
2 841 
2 841 
3 251 
3 851 
2 071 
2 171 
2 471 
2 571 
2 571 3 641 941 912 
2 552 3 813 
ا 912 
ا 922 
ا 042 
3 942 
3 252 
2 20 204 3 652 
3 262 
ا 862 
3 962 
3 ا لا 2 
3 37 
2 572 
ا 6 13 2 382 
2 082 



93 
اذا جاوزت من ذات عرق ئنتة 
كيف بنال الهاجي ة 2 لف 
اولئك قوم إن بن ا اح ن ا البثى 
الم يأتيك والأنبا تنبى 
ومن يتق فإن اقه صص 
إذا ما امرؤ ول عل بؤ 
الم ثقمض جمناك ليلة أرمدا 
وافي لآتيكم تشكر ما مضى 
بلاد بهاكتا وكتا نحقها 
وماكل مبتاع ولوسلف صففى 4 
سوى أبك الأدق وإنه محمدا 
إذا شئت ان ئلهوببعض حدبها 
اقل ا عليهم لا أبا لأي كم 
فقالت عل اسم افه امرك طاعة 
اصبح قد عرا 
فإن ت فانعينى جما أزا أها 
أهيم بدعد ماصييت فإن أهت 
فزججتها بمزجة 
يامن رأى عارضا أصز ب ه 
أصق الإله عدوات الوادى 
تصمع للأج ابئ منه صرا 
نت ك الأكر اين عبد العزين 
ووجه كأن ال ثس حلض راه ها 
ش ل ا لأنقؤ بسيل عليم 
فالت الا لي ه ا الحمام اخا 
جم ا أع ؤهم بعد مهم 
ر 
خباذت فتازخت لها 
وجبلا طال هسد فاكنر 
فإن الق ابئ يتلبن ه اث ا 
حق اتقيق رهم نها ملى حذ 
متاب بأطراف القنا اق كانه 
ف رس الف وافى 
فقل لأبى قابوص ماشنت فارعد 
يليل مماه وقل جاوذت رقدا 
وان عاهدوا أوفوا وان عقدوا شذوا 
بها لاقت لبون بنى زياد 
ورزق افه مؤناب وكاد 
وأدبر ا بصدر بإدباره لاى 
وبت كا بات السايم همهدا 
ن الأ وم دتيجاب ماكان ق كد 
إذ الناص نأص البلاد بلاد 
براجع مامد فانه براد 
علا كل عال يأبن ام محمد 
قى لن وأش لن القطين الموئدا 
من ا وم أوسدوا المكان الذى مدوا 
وإن كنت قد عؤت ما ا أعؤد 
لايش نهى ان يزا 
وشق عل الجب يأبنة بد 
أويهل بدعد من يم بهأبعلى 
زج القلوص أب مزاد 
بهن ذراعى وجبهة الأسد 
وجوز كل ملث غاد 
وق البدين جسأة وبددا 
وحقك تنق من المسجد 
علبه نق ا الون لم ينخذد 
ماء الفرات بسبل من اطواد 
الى حماننا أوت فه فقد 
ولقد يجاء إل ذوى الأحقاد 
جلسة الجازر يستنبى الوقى 
أثم لايم طيعه الناس الدهر 
تضايق عنها ان ن ا الإبر 
والقول ينفذ ما لاتنفذ الإبر 
مان بأطرات القنا المنكر 
3 
2 
3 ت 
2 
3 
3 
2 
2 
2 
2 
2 
2 
2 
2 
2 
2 
2 
2 
صر 
3336733 
6 0 3 2 لأ 13 933 
113 
133 
733 
833 
633 
243 
263 
563 
2 لا 3 
2 لأ 3 
6 
524 
234 
434 
064 
97 ا 
ا 8 
2 9 
ا أ 
ا 01 
ا 51 



هرس الفوافى 
له زجل كأنه صوت حاد 
اسلم براووق صي ت به 
بنت عليه الملك اطنابها 
خ ا طريق الديدبون وقد 
حنت قلوصى الى بابومش جزعأ 
وا هـ ا العيى بربانه 
كأكا بنقا العنزاف طاو 
مار لؤلؤان اللون أؤددعا 
ألا قبح الإله بق زياد 
لهاض مثل الحريرومنطق 
إل ا واط ثم اس السلام عليكا 
وإن قا اط فاو من تنوخ قصيدة 
لو تكمن غطفاق لاذنوب لها 
ة م اذا أخفرت نعالهم 
وبثرة أب ونا كأن خباءنا 
وى كأن من بفى له نب 
افته يعلم أ ق ئتفتثا 
ة بائت ث خوى وا اليل داج 
لا ارى الموت يسبئ الموت شى ه 
رلقد جنيتك أكؤا وعساقلا 
ماذا تقول لأفراخ بذى مرخ 
أنا ابن دارة معروفا بها نمبم 
رحت وق رجييك مافهما 
فلما تبين كب أمرى وأمر 
قب عل ر المطية ظله 
كبنات البخر يمأدن اذا 
وف ارس كأوارص ش 
أبنئ انا أباك غتر لؤ 
واطلى يهديه إلى الزاد انفه 
لم يك الحق سوى أن ها 
من ائ يوش من الموت افز 
ماك لات كر أو تزور 
ثىس جنى كألي صدا 
اذا تبع الوسيفة أو زمير 
وانعم صباحأ ايها الجبر 
كأس رنونا وطرف طمز 
فات الصبا وتنوزع الفبر 
فا حنبنك أم ما انت والذكر 
وأنت من أفنا مفتفر 
لما انطوى بطنها واخرفىط السنر 
طل وبذ عنها فرقد خمر 
وحى ألجم قبح الحمار 
رخيم الح ابى لاهراه ولا قى ر 
ومن يبك حولاكاملا فقد اعثذر 
بها جرب عدت عل بن وبرا 
إد لامت ذوو أ سابها عرا 
يتناهقون نناهق الحسر 
اح صط في ق الماء تصير 
لجب وكا بفتفربمش عيش ضز 
يوم الفراق ال أحبابنا صور 
فا ريص اصاتاق غبر نار 
نتص الموت ذا الننى والفميرا 
ولقد بهتك عن بنات الأوبر 
زكب الح ابل لاسا ولا ثجر 
وهل بداؤ ياقناس هئ عار 
وقد بدا فك من الم ر 
ولت بأعجاز الأمور صدور 
سوى ها نق عه الراه افي 
أنبت العيف عالتي اظضر 
النار أحلاس الأكه ر 
كز اقيالى واخلاف الأعر 
أطات بنا واقيل داجي الساكر 
رعم دار قد تعنى بالرر 
أيؤم أ يقدر اما يوم قدر 
بيضاه بين حاجبيها نود 
جل القين عل الدت إبر 
193 
مى 
ا 721 2 71 803 
2 12 
2 22 
2 22 
2 22 
2 32 
2 32 
2 42 
3 8 
ا 92 3 203 
3 92 
2 891 3 23 
2 63 ك 
ا 83 
2 93 
3 14 961 
2 05 
3 3 
3 85 
3 95 
2 862 713 043 3 06 
ا 47 3 59 
ا 97 
2 58 
3 58 
2 68 3 281 
3 98 76 1 
أ 09 ى 
3 4 
1069 
2 79 



93 
تجمبك ق النوم أن يعلموا 
زصان عل فراب فداف 
ذروا النخاجؤواهئوا مشية عجا 
وأقبل بن حف زحف ال ير 
لاتلسس أبا حران حخته 
بات ابن أسماء يعشوه ك يصبحه 
اذا ضفتهم أ سآبلنهم 
لقد فل الأيام طعنة ناثز 
إدا نزل اطى حل الجحثى 
أقول لمضعحاك والمهاجو 
ففال ثكل وكدر أنت بينهما 
حتى كان لم يكن إلا تذكره 
كل ورتي البيت ذى الأستار 
وللأرض كم من صاغ قد تلعأت 
وغلت بهم جا جارية 
عل أكا إذكأننى أقاد 
يا في لائرد مدمتى 
إق إذا ماخبت نار لمرملة 
إذا اجت عوا عل وأئسقأوفى 
جاذث البيد إلى ارحلنا 
قنلت قتيلا لم ير الناس ثله 
ولم بش يثوك ى علو 
ولا ألوم البيض الآ نسحرا 
نلست بالأصش منهم حصى 
أققب طزفى في الفوارس لا أل 
يقول من تطرق أكاعه 
وما أيل عل هكل 
بالوارث الباعث الأموأت قد ضمنت 
فا نبالى إذأ ماكنث جارتنا 
أت ل ئما جا ق فخره 
إنا اقتسمنا خطتينا ليتا 
مجفان تعترى نادبف ا 
كى بداء إذا ما أقبلت 
ت رس الفوافي 
بأنك نيهم غنى مضر 
فطيز الثيب عنى فطارا 
إن الرجال ذوو عصب وت كير 
باق الرجما البعا العشارا 
لإئكؤدن له عونا عل ممرا 
من هحمة كأشاه النخل دراد 
وجدت بهم عئة حاضره 
أناشر لأزالت بمينك اشره 
شفبا كويا مبينأ في ورا 
إنا ورب القلص الضوامر 
فاخر وما فيهما صظ لختار 
والدهر أتما حال دهارير 
لأهتكن حلفة الحنار 
عليه فوارته بلئاعة قفر 
تهوى بهم فى طة البب 
تتود بما قد اراه بصيرا 
إن العواذل لسن ل بأمير 
أ اصق بأرخ تل رافعأ نارى 
فعرت كأننى فرا هتار 
3خر ا اليل هفور خدر 
أتجله ذا تومتين سورا 
ت فوق الرجال خصا عشارا 
وقد رأين الئيممط الفقدرا 
وإ كا ا زة الكاثر 
حزاقأ وعق كالحجاة من القطر 
كم ترك الأؤل للاخر 
ب اه ضئب فيه وصارا 
إياهم الأرض فى دهر اللإهارفي 
ألآ اورانا إلآك ديار 
سبحان منن علفب ة الفاخر 
فعملإة برة واحتملت فجار 
وصديخث حين هاج الصتبر 
فخمة ا الجسم رداع هبدكر 
ت ص 
3 651 
2 611 
2 621 
2 831 
ا 341 
3 641 
ا 251 
2 1 1 
3 861 
2 961 
2 171 
2 ة 171 
3 171 
3 271 
2 371 
3 471 
3 571 
2 671 
2 771 
3 771 
3 181 
2 3 لم ا 
ا 581 
3 881 
ا 191 
م 491 
ا 703 
ا 703 
2 1191 
2 891 
ا 182 
3 202 
3 023 
082 
871 
971 
3 941 
574 
3 ة 632 
2 591 
2 591 
534 3 23 
31 162 562 
2 40263 552 



هرس الفراق 
كت ا ثى مل رجلين معدلا 
فلاتنفبن من سيؤانت صر ا 
ا اصبح جاراهم قتيلا وناف 
ان الأنام رعايا افه كلهم 
وضطرت فيه الأيادى وخلر 
اصوت اير وم ام ضلأمتك هر 
ففداه بئ قيس عل 
يالبكر أنثعروال كليبأ 
عز عل ليل بذى سدير 
يفولون لى ضنبذولست هشنب ا 
فاصسث عمرا وأيخه 
لاهناك الثل اب يديزوى 
ولو رضيت يداى جما وضنت 
ورازفي مخطف ا لصور 
موعى القمر 
نفلت له لاتبك عينك انما 
وعند صيد غيرأن لم ابح 
فقحرن الثتاه بعد عليه 
وأب الذى ش ك الملوك و 
خب ت كزالة قلبه بف ارس 
الكنى إلها وتير الرصو 
ألا با اسلمى بادارش عل البلى 
هل عرفت الدار أو أنكركا 
فأصبحت فجم أمنا لاكعر 
فا روفة باررد طيبة الئرى 
بخسبك ق انتوم أن يعلموا 
وغركأتني وز ت انك 
جلاها الصيقلون فأخلصوها 
هينون لينونه أيار ذوو كرم 
كان الفطاممل من غيه 
أببرق وارعد يايزب 
بضرب كآذان الف اء فضوله 
تد كن يخبأن اي جؤ تشأ 
ضرت امش عل أخرى من الثبر 
فاؤل راض سنة من ببرها 
أعم فزاثوا في مامعه وقرا 
هو اللتطل فوق الأرض سطر 
راى إذا اور الطعن سدر 
ومن الهب نجنون ستعر 
ما اصاب اناس من مع وضز 
يالبكر اين أين الفرار 
مبيتى ليلة النمير 
ط ال اقيال اقام ثير 
عن الجو والمجد يوم الفخار 
عن رصوم براهتين قفار 
لكان عل فى الفدر الخبار 
كأنه نحازن البتور 
يخث بكر 
نحاول طكأ أو كوت فنعذرا 
ذكزلك إن الأمر يذممر للأمر 
وهو للنر أن يتضمن جار 
بصهاب هامدة كأص الدابر 
شكت هنازله كأس الدابر 
ل أعلعهم بنواحى الخبر 
ولا أل هنهلا مجرعائك التطو 
بين تبراك فثى ع بقر 
أتف وقالوا من ربيعة أو مضر 
جمبئ الندى جثجاثها وعرارها 
بأنك نجم غنئ مضر 
لاب في الصيف تامر 
خفافما كلها يق بأش 
سواس مكرهة أبناء أيار 
اراجميز اصلم تهجو كفارا 
صد فا وعيدك لى بناش 
وطعن كإين اغ افاض تبورها 
فالآن حين بدألة النطار 
393 
ص 
أ 702 
2 212 
ا 312 
2 512 
ا 822 
2 822 523 
2 822 
3 922 
2 532 
ا 932 
3 452 
3 لا 52 
ا 852 
2 262 
2 312 
ا 362 
2 362 
2 562 
2 762 
2 762 
3 472 
2 872 
ا 182 2 932 
2 182 
3 182 
2 282 
3 ة 2 لأ 2 
2 682 
2 982 
3 192 
3 392 
392 
3 003 



93 
من كان مسرورا بمقل ماك 
ترى خلمها نصفا قناة قويمة 
وعييان قاله افه كونا فكانتا 
حمالبة نقلى بالرداف 
من كان لاين عم اق ث عر 
أولى فأولى بامرأ الفي بعدما 
كأكما ملآن لم بننترا 
شدوا المطى عل ديل داثب 
ثمانين حو لا أزى نك راحة 
ثمت ينلول انا لم يثمر 
عل لاحب لا اتدى ممناره 
تفزع الأونب أهوالها 
ولحنة متشل ثائر 
حتى يقول الناس كا راوا 
معاوى لم ش ع الأمانة فار ا 
خريع دوادى في ملعب 
قضين حخا وحاجات علءجل 
تفوقت مال ابنى حجير وماما 
افى وأسطار سربئ سطرأ 
ياتيم تيم عدى لا أبالكم 
فلتأتينك قصائدى وليدفعا 
فسيان حرب او نبرءوا مثله 
ا هل اتاها والح اد جة 
ما عندى كبر عمئم وحجر 
أسكران كان ابن المراغة إذ هبا 
إذا ابن أبى موصى بلال بلنئه 
نلم أز ان يني منها وان جمت 
فلتا للصلاة دعا انادى 
ولقد اجمع ربئ بها 
الى هالث ما أمه من محارب 
فليت خراط ن التى كان خالد 
كل ا خطتا إما إسارونة 
الا بداهة او ع 
فهرس اسوافى 
فليأت نسوتا بوجه كار 
ونصفا نفا برتبئ أو بكمرمر 
فعولان بالألباب ما تفعل اظر 
إذا كذ ب الأثمات الهببرا 
فيدن منى ب ت المزاجر 
خصفن ب ثار المطى اطوافرا 
وتد هر داربن من بعدنا عصر 
من أهل كاظنة بسبف الأبحر 
لهنك في الدنيا لباقة الععر 
رخو الإزار زتخ اتختر 
إذا صا العو النباطى جر ا 
دلا يرى الضب بها يخحر 
ئسد الكتببة نضف الخار 
ياعجبا للميت الناشر 
وكن حاة ظأ طه والدين ث كر 
تأرر طورأ ونرخى الإزارا 
ثم استدرن الب ليلة النفر 
بذى حطمة فان ولا ضرع كر 
لقائل يانصر نعرأنعرا 
لايلقيبهم في سو ممر 
جيئأ إليك قوادها ا كوإر 
وتجد يقبل الضيم الذليل المير 
بأن أمرأ القيى بن تحلك ببقرا 
وغير كبداء شديدة الؤ 
تميمأ ببطن الأم أم متساكر 
فقام بفأس بين وصلبك جازر 
فطمنة لاكم ولا بمغمر 
نهضت كنت هنم ا في غرور 
حذر الموت وإنى لفرور 
أبوه ولا كانت كليب ت اهر 
بها أسد إذ كالط صيآ أه يرها 
وإتا ده والقل بالحر أجدر 
لة فاخ كد الجزار 
ش ص 
3 002 
ا 103 
3 203 
ا 303 
3 303 
2 02 
ا 013 
2 213 
ا 513 613 
ا 613 
3 561 123 
آ 122 
3 223 
3 523 533 
ا 033 2 493 
ا 433 
2 33 
3 533 
ا 043 
ا 543 
2 7 ة 3 
ا 8 ة 3 
ا 553 
2 763 
2 573 
2 083 
2 883 
2 093 
2 193 
2 93 
2 7 لأ 3 
2 د 54 
2 لا 04 



هوس القوافي 
إن امرأ كز م نكن واحدة بعدى وبعدك فى الدنيا لمغرور 
فكان مجنى دون من كنت أتق ثلاث ضخوص اعبان ومص 
فإن كلابأ هذه عثر أبطن وأنت برى من قبائلها العثر 
لاتثربا لبن البصير وعندنا عرق الزجاجة هـإكف المعصار 
واذا ذست اساك أو أتامه أخزاك حيث تقبل الأحجار 
فقلنا أصلح اإبئ أيخبه ففد طمت هن الإحن الصدرد 
إذا نضنئ الحمام الورق هيجنى ولو تعزيت عنها أتم عار 
تراه كأن اقه مجدع أنفه وعينيه إن مولأه ثاب له وفر 
وقال ا ماتمثاء فقك ألهو الى الإصباح أش ذى أثير 
ماراكنى الا يسيربثرطة وع دى به فينا يفثق بكير 
تيا روقع السؤخوساء ضعها كلال فجالت في حباحاجب ضر 
ملوت مطا ج ادك كل بوم وقد ثمد الجياد فكان مجرا 
تنلنل حب عثمة ق فوالى فباد مع الخافى يسير 
قرعت ظاببب الهوى يوم عالى ويوه انقاحتى قسرت اطوى قمرا 
وظاهرلهامن يابس الشخت واشعن علبها العحبا واجعل يديك لها سثرا 
ز 
وح يثها السحرالحلال لوانه لم يخن ئل الملم المتحرز 
قدكنت تامنق وابلدب لونكم فكيف أنت إذا رث ابلراد نزا 
حذاها من العداء نعلا طراقها ح اى الكراع المؤيدات العمثاوز 
هذا الزط ن هول خيره 2 ز صعارت رمرص به اذناب أعباز 
اذا أرت طلب المفاوز فاعد ل ا باق تراهز 
إن تك ذا بر فإن بزى سابنة فوق وأى إور 
لتا أمنزبىن ثلاث فبعضها لأولادها ثتا وما بيننا عتر 
س 
ذاضق بر شق بالبرد هئله دوايك ق كقنا غيرلاب 
فأين ال أين النباء ينلى اتاك أتا ا الاحقون احبى احبس 
إضرب عنك الهموم طارقها فربك بالشف قونى الفرص 
اذ ما اتيعت الى الرصل قل إ 4 حت عليك إذا اطمأن ابل 
امركد انص نه في لبس وأمى قت فا فاله عن اص 
ولولاكؤالباكين حهـ عل اخ ابهم لقتلت نفمي 
ورمل كأوبىاك العدال قطعته اذا اليس المفلمات الحنادس 
ص 
2 414 
2 لأ 14 
2 714 
2 814 
2 22 
2 224 
2 524 82 
2 13 
2 334 
2 34 
2 834 
2 244 
2 444 
2 544 
2 76 
ا 03 022 
ا 83 
3 611 
2 131 
3 791 
3 712 
2 034 
3 54 
3 301 901 
ا 621 
ا 131 
2 071 
2 ة 571 
ا 03 2 31 771 
593 



93 
فهرس القواق 
ن رأيت أسدأ فران ا الوجه كرما والجي ن عابصا 
كأن ريح دبراث كمى وظربانا بينهن يفس 
من زل عن قصد السبيل شايلت باليف هاته عن الدراقى 
صبحلا أدايثرخين أحيا بنا ب مقايثها فهى ا الباب الحباثى 
تقول وصكت وبها بيمينها ابعل هذا بال جي المتفاع 
ازمهت يأسأ مبينأ من نوال 3 ولي ترى طارا قحركالياس 
فله هنا لاعليه إذا دنعت أنوف القوم قنعص 
ياساح باذا الضاهر العنق هـالرحل ذى الأقتاد والهلس 
أفانل صتى لا ارى لى مقاتلا وانجو ذا لم ينج إلأ المكيى 
يأكرق طلوع الش ضرا وأذكز لكل فروب كس 
ألق الصحيفة لا اباك انه يخثى عليك من الحباء القرص 
فهل ا أوان العرض ص ذبابه زنابير والأزرق المتلمس 
خلا أن العتاق من المطايا أصسن به فهن إليه شوس 
وموضع زبن لا أريد هيته كأفى به من ضدة الروع 2 نى 
من يفعل اظير لايعدم ج ار لاي عب العرت بين افه والناس 
ص 
كلا أبويكم كان فرع دعامة ولكنهم أ وا وأصبحت ناقعا 
ض 
فواقه لا اذ قتتلا رزئته مجانب قيعى مامثيت ل الأرض 
داينت أروى والدبون تفضى فطلت بعضأ وأ ث بعضا 
بل إكا نعفو الكلوم و كا نوكل بالأدق وإن جل مابمنى 
وقرب ابهل جماك عضه قرببة ندوته من محمضه 
قد بق الأشر وهورابض جف لايسبق اذ يراكض 
يامن لعين لم تذت تغميذا وملأميين اكت لا مفضا 
ط 
أبيت عل هعارى اضحات ب لؤب كدم الباط 
ماراعنى الا جناح هابطا علي البيوت قوطه العلابطا 
وححعد أفيسلت ت الخا عل احا ي الغيفل وايهظاظها 
ص 
3 191 
3 102 
3 402 
2 012 
ا 542 
3 ة 852 
2 272 
3 253 
ا لا 63 2 4 03 
03 813 
ا 543 
2 لا 7 
2 834 
2 76 
2 98 
3 533 
ا 17 
2 69 نا 9 
2 071 
ا 3 032 771 
3 لا 71 
3 602 
ا 33 3 16 
2 112 
2 432 



صرس ة وافى 
ع 
وصرب كعين الرمل عوج إلي إلعا رواعف بافي ئ حور المدامع 
نكلأبوها بما تالت ن بحهم نوآل حسان يزجى الموت واثرعا 
إذا هاكنت ثل ذوى عدئ ودينار فتام عل ناع 
ولو ات أشا كننت نفى إلى بيضاء7ح نة كوع 
لوصاوفتنابسوف من غيها سو الع يوف لراح الركب قدقنع ا 
تعدون عقراننيب أفضلءدكم بنى فوطرى لولا الكى المقنعا 
اذا المر أيخثى الكريهة اؤسيهت حبال الهويئ بالفتى أن تقطعا 
قسد أصبحت أم اظتارتدعى عل ذنبأكله لم أصفع 
ليت شرى عن خليل ما الذى فاله في اط ث حتى ودعه 
الألمعى الذى يظن بك الظن كأن قد رأى وقد سمعا 
يطرق حلمأ وأناة معأ ثمت يباع انبياع الثباع 
بيا تعبقه الكا وروكه يومأ إتيح له جرىءصلضح 
ات بب ى وي ن متهها يفرمى بها وأتبع 
ياليت شرى والمنى لاتنفع هل اكدون يومأ وأمرى مجمع 
راحت بملمة ابنال عثية فارعى فزاؤ لاهناك المرغ 
راى ان لادعه ولا ضبع مال إل أرط ة حقف فالطبم 
تراهم يغمزون من اصترك ا وتحنبرن من صدق المصاعا 
هـباجلى ابكاراطاع لرحها جنى ثمر بال ادين شوع 
لها مالها حتى إذا ماتبزأت بأخفافما مأوى تبوأ ضبعا 
فأصعبحت هـمأسأن مطى مجنب مول او بوجؤظالع 
قد جربؤ زادت تجاربهم أبا قدامة إلا ا د والفنعا 
وان يكن اطربون الروم قطعها ف فجاي صد اقه هننفعا 
ماذا لينا من المتعربين وش قياس نحم هذا ا ذى اب دعوأ 
إن الذناب قد اخفرت اثفا والناس كليم بكر اذا شبع ا 
كأن دريئة لما التقينا نصا الميف مجيمع الصداع 
قعرت له القبيلة إذتجها برما ضاقت بحمد ذراعى 
فألحقت اخراهم طريق اولاهم كا قيل نجم قد خوى م اج 
نجاجب ا أفى أسدعلجم ولكن راوانارأتحمى وتح فع 
فبكى بناتى شبوهن وزوجتى والطاهعون اك ئم تصدع ا 
وذات مدم عاد ن ابرها تعمت بالما تولبا جذعا 
واحدة أعضلكم سأكا فكينه لوفت عل اربع 
ص 
3 72 
3 ة 13 
ا 23 
2 43 
2 54 
3 3 
ا 292 3 16 
ا 99 
2 211 
3 221 
3 221 
2 821 
2 631 
3 251 
ا 36 362 3 361 
2 761 
3 لا ا 
2 لا 1 864 
3 291 
2 802 
3 612 
ا 932 
3 2 لا 2 
2 5 لأ 2 
2 682 
2 292 61363 202 
3 292 
3 592 
3 603 
3 803 
793 



9 م 
وأنكرتنى وما كان الذى نكرت 
هم حلب اإلحبذفى فى جذع لة 
يثرن ق حد الغلبات كأ مما 
داد جانبيه يعسلان كافى فا 
أ لجت بأبواب القواق كأنما 
يارت أتاز من العفر ص دع 
إذا لم تسنطع سفأ دعه 
ابا خراشة اها أنت ذا نفر 
وإن الننى ل لوط ظت مطال ب 
ا أنا خل الزبا تواضعث 
بان الخب ط برامين فودعوا 
أخو الذنب يعوى والنراب ومن يكن 
فكرت تتف ه ف افق ه 
جزعت حذار الين يوه تحعلوا 
عتب ات عة الساعه 
فى هـس الة وافى 
ص 
من الحواداث إلا الثيب والصلعا 3 013 
فلا ىطست شيباظ 19 بأجدعا 2 313 
ثس ت برود بنى ش يد الأذرج 2 413 
كا امحتز خو ل اك بعة المتتاج 2 413 
اذو جمها صربا من الوحث 3413 
تق فى الذ ئب إليه واجت ص ا 053 
وجازه إلى ماتسثطيع ا 263 
فإن قوى لم تأكلهم الضبع 2 183 
من الشعر إلا فى مدمجك أطوع 2 904 
ر المدينة والجبال اظثح 2 814 
أوكلماظعنوا لبين في ع 2 024 
شربكيه تطمع نفه كل هطمع 2 324 
عل دمه ومعرعه السباعا 2 624 
وحق لمئلى يابثب ت مجزع 2 534 
أهوت الماعة الساعه 3 333 
ف 
عوا أحم القرى إزمولة ؤصلا يأق ش اث أبيه يتبع القذفا 
لظل رهينا خاسع العلرف حطه تخلب ج وى وال ط3 م الطرائف 
إذا كى ال فيه جسرى إليه وخالف والفيه إل خلاف 
وشى زمان يابن مروان ايدع من المال إلا مسحت أو مجتف 
أناخ ب ى نفر بركه كأن عل عضد يهافا 
كانت كل الو المموع فاشبت ماحولها اظتل حى أصبحت طرفا 
لا أظلم انأى قدكانت ضلائقيا هن قبا و ق انى عندى نوى قلأفا 
وفهك اذا لاقيتنامبرفية صارأ فا نتيع من بتعبرف 
ومادهية ش دى ميسنان هعببة نظرأواتصافا 
واق مغ قوم بهم يتى اسدا وراب الثأى والجانب المفهـف 
وان رين إن بهمى الج إرى خبو العين عن كرآ عباف 
اب رجمه بعدكد ضئ وامست من لباتك الألوت 
أمبلت من فدزيادكاظرف تخط رجلى نجمر نحتلف 
ار عل ضريانة ق اف تلق رثى النبل بالأجؤف 
اذالنداس ناس والبلاد بخز واذ ام عار صدلهق مث عف 
ا 52 
3 94 
ا 99 
2 621 
2 661 
3 701 
ا 062 
ا 282 2 734 
ا 682 
2 2920 243 
ا 592 
3 792 
2 703 
3 733 



ى كس الفوافى 
ن اهق رجلاها بداها ورأسه 
كأن ائيه إذا تثرأ 
لعمرى لند اجثك افي كله 
لها قتب خلف الحقيبما رادف 
قادمة او قلماء رفا 
وذدتك حتألم بكن قبل يرف 
ق 
قىاقب عيناها القطيع كأبما تحالطثا من مئه ش اولق 
قند قالت الأنساع لمبطن الحق قدمأفأضت كالضمير المحنق 
يامز إن أباك صى خويلد قدكنت خانفه عك الإحماق 
بنى عقيل ما اظافق المال هدى والنساه طالق 
يا دادش بدكاديك البرق صبرأ ففد هيبت شوق اثمنئق 
حمى لاقي الدهر الا بإذننا رولا نسأل اي فوام عقد المياثق 
ياناق ذات الوخد والعنيق اما ئرين وفح الطريق 
إن كنت عبدا فنفسى حزكرمأ او أيؤ ا الون انى ال ض اظلق 
سودث فلم أملك صادى وتحته قيص من القوهى بيض بخانقه 
إذا صا استست أرضه من مما جرى هـهو هودوع وواعد هصدقا 
ووافته لولا تمر ماحببئه ولاكان أدفى من عبتدومثرق 
ساءها ما تأئلت في أيادب خا وإضنا ها إلى الأعناق 
لقد تعللت عل أيانق ذوات ينهفن بنبر سائق 
وفاتم الأ اق خاوى ا ترق شته الأعلاما اع اظفق 
رضيعى لبان ثدى أئم تقاحما بأ م داج عوض لاتفرق 
وبأهر لليحموم كل عبة بقت وتعليق فقدكاد ينق 
وقدتخذت رجل إلى جنب غرزها ثيفا كأقحرص القطاة ا ارق 
وما قرقر تر الواد بالثاهق 
بضرب كا أن الن راء فضوله وطهن كث اق العفا هم بالنهق 
إذا ال بعوز كضبت فطلق ولاش قاها ولا تمقق 
فلوش فيغن سرالعتق ت كاق و باق 
اتنه جمجلوم كأن جبينسه صلاه ه وؤ وسعطها قد تفلقا 
فعيناك جم ناها وجتدك جدها ولكق عظم الساق منك دقيق 
وصاثلة بثحلبة بن صير وقدعلقت بثعلبة ألعلوق 
يانفس سبرأكل حى لاق و ط إثنين إل انتراق 
امبل مع الذمام عل ابن ممى واحما الصديق هـ ل المين 
993 
ص 
2 524 824 
2 034 
2 844 
ا 9 3 192 
ا 32 
3 ة 82 
2 26 874 3 01 1 
3 041 
3 لأه ا 
3 671 
ا 612 
ا 613 
2 612 
2 032 
ا 722 
2 ة 232 
ا 832 0 62 ث 62 ع 023 333 
ا 562 
3 382 
2 782 
2 292 
3 792 
ا 703 
2 233 
2 9 3 
2 02 
2 لا 34 
2 574 
3 974 



ا 
فه س الفوافي 
ك 
كأن محل انابها كل صدنه متاح اب اوى من عريف ا وائك 
ما ان يكاد مجلهم لوبهتهم تخالج ا مر إن الأمر مثزك 
تنقت به ضرمات الأكف الح إلك 
وكم لون اثو من حزين يتول لة تدوس ذا بذاكا 
وقفت له علوى قدخام بتى لأفى مجدأ أد لأر مالكا 
ياحكم ال ارث عن عد الملك اؤبت إن لم ف حبوالمتك 
ال 
يتبن سامضة اليب تحسبها 
كأفى بفئخاه ابخاحبن لقؤ 
كأق ريح المك والقرننل 
كأن صوت جرصا ناجل 
الا نادت أمامة هـ حتمال 
ل وأننى ا تبت علم اطكل 
ر زها انبع أعظمهن راس ا 
فلوقد النان عل لعان 
و ن يبغ ذا ودى اخى أءنحلصا 
رأى الأمر يفنى إلا 2 خر 
من كل مثترف وإن بعد المدى 
أي جؤ الب ظ واسعبلت به 
لحنا و ق كرمت اوانلنال 
على ذات لوث او بأهوج شوشو 
هيهات ههات العقق ومن يه 
نقلت لها ماب لهسم ش قىقب 
علان الذئب اهمى قاربأ 
افئ عل برقا اريك يي صه 
أق اهديت دتديم مملا دمن 
ل كل يوم من ذؤاله 
فالي م أشربء ير متحقب 
م سداها وعف ه رعا 
فتى قدقداليف لامتآذر 
وقدرابن ت جعفرأن جعفرا 
مذعوز او قى ى مالا قى ى الإبل 
دفوف هن العقان علأفي ت كلال 
نبا بين التلاع التل 
هايك هاتا صق تكابل 
لتحزننى فلابك ما ابالى 
علم طيمان كلام انى ل 
جمراد طا حز وئبل 
لقال ك النان كا اقول 
ويا فلا يعيا عل حو ول 
فصل 7 خز أو 
ضرم الرقاق مناقل الأجرال 
نعم من فتى لايمغ الجؤ تاتله 
يومأ عل الآبا ن تكلل 
سة يم نبيلى جملأ الرحل كاهله 
وهيهات خا بالعقيق نراصله 
لكئ صرى ليى مجصله مثلى 
بر 15 ل عليه ن ا 
كلمع ا يدين في الحبئ المكلا 
بالفمر ئنهن الأعر ألأول 
فعنث ين يد على إباله 
إثأ مئ ات ولا واغل 
واسئعجت عن منطق المانل 
ولا رهل بتا وب له 
يبت هوى للى ويثعكوهوممة جماسا 
ه س 
ا 5 1 1 2 ة 382 3 80 1 
أ 221 2 121 
71 
2 681 
2 983 3 1 32 233 
ا 01 3 292 
ا 11 3 5 1 
3 51 
2 81 
ا 22 
أ 62 
ا 42 
3 82 
اة 902 2 13 071 
2 23 
2 03 382 
أ 
3 2 
3 2 
ا 3 
2 84 
ا 96 
2 ة 2 يا 
ا 4 لا 3 69 
3 لأ 
ا 97 
ا 9 لأ 



ى رس القوافى 
حين التت بقبا بركها 
هنالى ان يشخوله ا المال يخولما 
عزز نه وهو عطى الإحال 
كأن رعق الآذ نه في الآل 
زياتنا نعمان لاتنب نها 
كاد ا العاع من الح ان يحطها 
كهدامد كر الرماة جناحه 
صيكفيك الإله وتات 
أعاش نى بعمد وار مبتا 
نجق التراب بأظلاف ثمانية 
أبلى أبك أربد فير شك 
نجطعب سلكى ونحلوجة 
لوكتت في خلقاه من رأس شاهق 
إذا تقوم ينوع المسك اصوؤ 
اذا نزله الآضياف كان عذوزا 
كوؤ جت العفام عطبول 
وا القى بصحراه النييط بعاعه 
قد بهان قما يتاثاهله 
باقط منه روقه ضارياكا 
حتى لخنا بهم تعبى ف ارسا 
الا لابال اقه في صهيل 
حوضأكأن ماء اذاف اط 
لأم الأرض ويل صا انجت 
تضب لثات افي في صجراكا 
كأفى ورحل اذا هحرث 
ظلت وظل يومهاحوب حل 
فعا مجاؤين الهو كير مافى 
الاك ا يز ايتظان كائها 
قر مر عل اعدا 
ه ماشا ؤع سي عت به 
قعل ف إدك حيث شئت من الهوى 
لد باليط ذى تحت قرها 
العد ابن عرو من 11 اثرث 
واضحر التل ق عبه الأشل 
وإن يسال ا لمط ا وان ييسروا يفلا 
ضرب الس ارى مئنه بالقال 
بين الضحى وبين قيل الئتال 
تق اقه فينا والكظ ب الذى خلو 
ورجرج بين لحييها خالجا 
بدعو بقارعة الطريق هديلا 
كجندل لبن تطر العلالا 
آكل من حوآ وانسل 
فى أربع همهن الأرض كليل 
احقك فى اضان حبث حلا 
كرك لا بر عل نابل 
وليس إلى مها النزول بيل 
والعتبر الور من اراكا ثهل 
عل الحى نى ننفك مراجله 
كأن في أنيابها القرنفول 
قى ول ايا أط نى الهاب ا مل 
ثم توتت وهى تمئى البأدله 
ضاط حديد إلين اخول أخولا 
كأننارص قف يرفع الا3 
إذا سا افه بارك في الرجال 
من 2خر ا اليل رديخ كل 
كداة أضر بالحق البتل 
وتسمع من كت العجاج لها أزملا 
على بئ ى جازئ بالرمال 
وظل يوم لأبى الهب جل 
ويحا قى ى هنهن غولا تفول 
مثى1 الهلر علجا ايخعل الفشل 
وعل ايه دنين حلؤكالمل 
ق طلعة اثص مايغنيك عن زحل 
ما الحتلى الا للحيب الأولى 
كنر م يضبم كنه القيى من مل 
ور حلت به الأرض اثقالها 
104 
ص 
ا 18 2 83 
أ 89 
2 38 
2 48 
2 682 3 98 
2 09 
2 59 
ا 69 
ا 79 2 022 
3 18 
3 201 
3 301 661 
2 593 3 7 0 1 
2 711 
2 ة 021 502 
3 421 
2 621 
2 921 
2 031 3 092 
3 531 
2 731 
3 051 
3 151 
2 351 
2 651 
3 951 
2 761 
2 لأ 11 
2 131 
2 171 
2 363 3 271 
3 لأ ا 
12 3 



فإن تبخل صدوص بدرمها 
كأن دثارأ حققت ببونه 
فشا 2 وبى دط ذودك مقبثتا 
هى يشض جر توم تنل سروا يم 
الا أصبحت أب ص ذمة الحبل 
فاذكرى موفق اذا التقت ا 
ولنهم مأوى المستضيت إذا دعا 
ا منا رياح النور من نحوأرفها 
وأن حمديثا منك لو تبذلينه 
اعتاد قلبلئه من سلمى فوانده 
فغير مخن عنه الناس من 
قالوا ارتحل فاخطب فقلت هلا 
اق امرؤ أصق اظليل الخله 
أستنفر الله ئأ لست عمب 
إذا أبرذ الروع الكعاب فإنهم 
ياخلبل ا بحا واشخبرا الى 
كذك تيك دكالناظراث 
كأنه بالحصعان الأبخل 
سأص نف ى هـ ل 7 لة 
الكنى ال قوى اللام رسا لة 
ففلت اقه أبرح قاعدأ 
ر م دار وقفت ق سله 
تفاك بكعب واصد وتلده 
فى داؤ تقدعم الأزواد بيهم 
قابسل القوتم باخزاع و 
جل لنا هذا والحفنا بذا ال ث 
جز ربه عنى عدئءبن حاتم 
كدعى النفا بمنى الوليداث قوقه 
كن ركب طبق ق زئ ناس 
إن الكريم وأي ك بعتمل 
ما ان جم الأرض الا هنكب 
ض شن قينا البحرحتى قطنه 
هلى يعمن من كان أحدث د 
فهـ رس الة وافى 
فإن ال ث طية قبول 
عقاب تنوفى لاعقاب الفواع 
لتحسب م يدأضبعاتبول 
هم بيتا فهم رضاوهم عدل 
وضنت ه ليا والفحنين من البخلى 
ا ط وسارت إلى الرجال الرجالأ 
واظيل خارجة ش ال شطال 
بريح خرنباش العرائم والحقل 
جنى النحل ق ألبانءوذمطانل 
وهاج أه اءك الميهنر ااطللى 
إذا الداعى المثرب قال يالا 
اذ أنا روقاى مه أ فانفا 
أمنحه ودى وأرعى إته 
رب العباد إليه الوجه والعمل 
هماد ن يأو ا ت كم ومعقل 
حنزل الدارس من حى حلال 
صوا با ما يرى المسجل 
ة ه ن نحام بأيادى غزل 
فإما علبى ا وإئا لها 
ية ماكان ا صععانأ ولا عزلا 
دلو قعلعوا رأسي لديك وأوصالى 
كدت أتضى النداة من جماله 
ورأك إذا ما حر بالكف يصنل 
كأنما أهله نها الذى اكلا 
يأخذكم منءئالهم فثل 
إنا قد مللناه مجل 
جرأء الكلاب العاديات وقد فعا 
بما احتبامن لبن مق ون ال 
فوق طير لها شخوص الجبال 
إن لم مجد يوما عل من يتكل 
منه وحرف ألماق طى الهمل 
عل اكل حال من كار ومن وحل 
ثلاثين صهرأق ثالأ إ ال 
صر 
3 671 
3 191 
3 691 
2 202 
2 202 3 952 
2 112 
3 ت 312 
3 712 
ا 912 
ا 92 3 622 
اة 672 2 ة 73 3 822 
2 ة 932 
2 ث 42 
3 لأ 42 
3 352 
2 552 
2 ة 404 30753 
ا 9 2 
2 172 
3 ة 72 
2 482 
ا 592 3 051 
2 682 
2 782 
ا 882 
ا 192 
ا 492 
ا 103 
ا 203 
2 503 
2 903 
2 313 
2 313 



هرس الفرافي 
أبكى الى الثرقي ماكانت منازلها 
فاليوم أثرب غير مستحقب 
وإذا ما خلا الجبان بأرض 
وق أدريهق والح إدث تجة 
عقمنا إخ اننا بخو عث ا 
ذاك الذى وأبيك تعرف ماك 
أتنسى لا هداك الله ب اى 
ارالي ولا كفرانا نته أية 
ارافى ولا كفران لته أ مما 
فاقى حياءك لا اباك واعل ى 
هو الجا اد ابن ابراد ابن صلى 
أتنغون ولن ينى ذوى ضطط 
إن محلا وإن مريلا 
ضاد أن حيآ من قريث تفضلوا 
أب و حنش يؤؤى وطلق 
قلت إذ أقبلت وزهر كادى 
يومأشاها كثأ أردية الع 
فصلقنا في مبراد لقة 
نظرث شخصى لحلع الشس ظله 
أيا ابن أناس هل يمبنك مطلق 
ببنى الرجال وكير يبنى القرى 
كا خط الكتاب بكف يوما 
تغاير الثعرفيه إذ عهرت لة 
ولفد أردت نظامها تراردت 
فأضحت مغانيها قنارأ رصمها 
فلا مزنة وقت ؤقها 
ثلاثة أنفس وثلاث ذود 
لوكان في قلبى كقدر قلامة 
وسبة أحسن اثقلين جيدأ 
ألا زصت بسباصة الييرها أننى 
عال الهوى مما يعذب جتى 
فاذهب فأفئ فلى ق الناس أحرزه 
أبك عطاء ألأم الناس كلهم 
مما يل النرب خوف القيل والقال 
إثما هن اقه ولا واغل 
طلب الطعن وحد والزالا 
أستة قوم لا ضعات ود عزل 
الثفزبى واعتقالابالرجل 
والحق يدفع قى هات الباطل 
وصد شبابها الحمن الجمتل 
لنفى لقد طالبت تيرمنيل 
أ اخى من الأقوام كل نجيل 
أنى امرفى سأموت إن لم أقتل 
إن دؤموا جاد وإن جادوا وبل 
كالطعن يهلك فيه الزيت والفتل 
وان السفر إذ مضا ا مها3 
الناس أو ان الأحا رم يا3 
وكار وآونة أثا 
كنعاج الماد تعتفن رملا 
ب ريومآ أديمها نغلا 
وصداء أحقت لم بالثلل 
الى النرب حى خلله الثس قد عقل 
نداها إذا عد الفعال ثمالها 
شتأن بين قرى وب جال 
يهؤئ يقارب أو يزياط 
حتى ظتت قوافيه شقال 
فيها الق ابئ جحفاش عن جحفك 
كأن م سوى أهلى من الوخى تؤهل 
ولا ارض أبقل إبقالا 
لقد جار الزمان على حما 
حبأ لغيرك قد أتاها أر صلى 
وسالفة وأحنه قمذالا 
جمرث وألا مجسن السز أمثالى 
اروت الث عف التى لم تسهل 
هن يومه كلم دعج ولا جبل 
فقبحت من نجل وقغ من نل 
304 
ت ص 
3 613 
2 713 043 
3 813 
ا 133 633 
2 533 
أ 633 
ا 733 
ا لا 33 
ا 833 
ا 553 
2 863 
2 373 
2 473 
2 873 
2 683 
2 563 693 
2 693 
2 004 
2 104 
2 104 
2 404 
2 904 
3 0 4 
3 114 
2 214 
2 614 
2 914 
3 324 
3 924 
2 334 
2 734 



04 
ص رت إليهاحبها ا المتضفا 
ذهوب بأعناق المطى عطاؤ 
ضر الرداه اذا تتم ضاحكا 
أقول لندي بتعى وسط روضة 
لأت هتا ذكرى جببرة ام من 
افاه ت بضو مروان ظلمأ دما نا 
بتروة لص بعد هاصرمصب 
إلا ببر مال يثاب فإنه 
فى رس افوافي 
فا زادها ضكواى إ تدتلا 
عزوم عل الآمر الذ حو ناعله 
علقت لضحكته رفاب المال 
11 نت أخو لهل فقال بف ل 
جاه نها بطائف الأ إل 
وق اطه إن لم جمك ا حكم عدل 
بأشمث لايفلى ولا هو يقمل 
م يآق ثناق ؤيدأ ابن ههامل 
م 
أىت فى كت هن خرتاء قىلة 
دأى برتأ نأوضع فوق بكر 
قوارص نأبيى وخقرو ا 
كت نضيت الأن عن أمرى ولم 
فصتحت والطلإ لم تكفم 
او كان يدرى ا المحاوؤ اثنكى 
لا ينعث الطرف إلا ما تحنؤ 
ورب أسراب حجتي كطم 
وإذانلت نعم ياعبر لها 
قاوهتاومن هنالهق بها 
فبنى ت بفأرفيعاممكه 
هياث منزليا بنعف سويقة 
اولمت ياخنرت صز إيلام 
نضى وقدههال وكانت عادة 
با قي شرى عنك والأمر أم 
تزاك أم نة إذا لم أرضها 
أو فإجروا مكفهرأ لاكناء له 
ومك مابغة تكث نرربها 
كأن إبريتهم في عل ضرف 
في فتية كفما تجمعت اد 
كفاك كف صاتليق درهأ 
أكفرت ق العه ل متحا داف ا 
تنم قائما تم قاكأ 
هاه الصبإبة ت عييك سبوم 
ف فى يك ط أصال ما أغاما 
وقد بملأ القلس الإناه فيفعم 
أقض لباؤاذ وصاجات النهم 
جابية طمت بسيل مفعم 
ولكان لو علم الكلام مكقمى 
داء ننادله لا الماء 
لم مبعوم 
عن ا الغا ورفث التثلم 
بنجاح الوعد إن الخلف ذم 
ات الئمانلى والأيمان هينوم 
فسا إب كهليا وغلامها 
كانت مباركة هن الأبآم 
ق يوه خ ذى عباج مظدم 
هنه اذا هى عزدت اقدامهال 
ما فص ل اليوم أويى ق الفنم 
أو يرتط بعض النفوس جما ا 
كالبل نجلعل أ راما بأصرام 
بالتف من حاى الحفيقة هعبم 
مفدم ببا الكنان هلئوم 
جتداء لم يهلع اولم محموا 
جوا واخرى تعط بال هف الدما 
لاتكثرن ات عبت صائا 
رأيت عبدأ نائما 
صا 
2 54 
2 د 44 
2 954 
2 ا لا 4 
2 لا 4 
2 574 
2 194 
2 11 
3 ة 81 
ا 12 
3 22 
ا 32 
ا 42 
3 92 
ا 33 
2 53 
3 82 
اة 93 
3 34 
3 121 
2 37 
2 ة الأ 
3 87 
اة ا 8 2 734 
2 9 
2 09 331 
ا 89 
3 301 



هرس القوافي 
إذا هولم يخنى في ابن عى 
قالت بنوعامرخالوا في ا 
ائنى اقيلة برق بالخ م 
عهدى ب شيد انبار كأ مما 
لم تبل جدة حمرهم حمرولم 
ينباع من قرى كضوب جسر 
أناس عدأ علتت نيهم ويتق 
أت ا نارى فقلت منون اتم 
ا ا سا آمماه ليلة أدلجت 
م بطاربم وع وقى راؤهم 
إن الفقير بيننا قاس حكم 
و اد أحمالي الميا الدم 
وإنى لقزام هتهاوم ة ي ت 
بكاد يم ء عرفان احته 
والحية احئفة الرقثما أخربها 
أصيد ذو خريعف ة كارأ 
وب ر 3 شف التؤ لاستعيرما 
ب طء لى زف ش فتم ود 3 
نفئق هاما لبم تنمه صيوفنا 
ما نفثا فى ق من فويهما 
ولقد أ ت ابى ش عنلث فعاقنى 
هذا طريق يأزم ا ا زما 
جزت بالساب ط بؤأ 
إذا قالت حذام ف دفوما 
ألا هما مما لقيت وهما 
يذكرق حاميم وانرمح شاتجر 
وهل لي أتم كيرها إن هبو ا 
ألا ياصنا برق عل قلق الحعى 
او مذب جدد عل أل احه 
بات يقاءى ليلهن ذماه 
لعلى هاك إما كلام 
وماهى إلا فى إزاش وعلقة 
ولقدش لت فلاتظنى كير 
و ن لم القه الرجل الخلوم 
يابزس الجهل ضئرا ي ف اثم 
يافي برقاء ثفه لاينم 
خضب اقبان وراسه بالعظلم 
ت م السصوم لأدمين أديها 
زبافة مثل الفنيق المفرم 
سب ت الهى ق رأس ذى ذلق أغ 
فقالوا الجن قلت ع اطلاها 
إك مسابى بأب وأفي 
وهم النضاة ؤنهم اروكام 
أن تر الاء إذا غار النبم 
أخريات النثى المنم 
جرير ولأ واط جرير يقو ا 
ربم الحض يم إذا ما جاه ت الم 
ب جحرها أنات اة والكلم 
ت التلفطى قؤ ائقمايم 
يعار ولا من يأيا يتد 3 
يرجع الى دنة ولا هضم 
بايماننا هام الملوك القماقم 
على النانجح العاوى أشذ رجام 
علق بقلبى من ه اك قديم 
رعض ابئ تفطع اللهاكأعا 
فإذا القينة تلبم 
فإن القول ما قا ات حذام 
وومجا لمن يلق يخن ومجما 
فهلا نلا حاميم قبل النقآم 
أبى افه الا ن اكون لها ابئ 
لهتك ن برق عل كريم 
الناطق المبروز والخيوم 
والفتعمى حاتم بن مام 
تبؤأ من كنميرمقاما 
ضار ابن متام عل صى خثا 
منى بمنزلة ا ص المكره 
504 
ص 
ا 401 
3 601 و 
ا 68 3 811 
2 021 
3 121 
2 221 
ا 821 
ا 031 2 081 ت 281 
3 231 
3 431 
2 731 
3 541 
3 641 
ا 451 ة 2 ه 3 
ا 6 ا 
3 361 
2 ت 861 
3 961 
ا لا ا 741 112 
2 171 
ا 271 
3 671 
2 871 
2 ة 181 
2 181 
2 281 
ا 591 2 513 
ا 391 
2 402 
3 502 
2 802 
2 612 



فهرص الف وافي 
ل ل الإله ماصكناص عا ولا ظانا باثاق قئما 
ستثرب كاشانؤتنبرك ابفتى تب لفيه قنرابين والرخم 
رفق قال الاخويلدلاش ع فقلت هـأنكرت الوجؤهم هم 
أعض ضاه افه من كان ص بكاؤكما ؤمن بخت ازإكا 
صددت فاطولت الصدؤوفقعا وصالى عل طول ا دؤجموم 
فىاه وقد فاث الرهاة ثأنه امام الكلاب مصنى الخذاسلم 
طيف الئم بذى سلم 
يا 3 لاكي و ولا ملاما فى الحب إن الحب لن يدا 
صا أثك اجتاحت المنابا كل فواد عليك ائم 
كهف أصبحت كيف أصسيت مما ين رع لؤق فزاد الكريم 
وإزا ألثم يخالها طرفت عينى فاء شثوكا سبم 
ساعة أكبر النهاركاث دمخيل لبؤله إعتاها 
ذكر الرباب دذكرها سقم فصا وليس لمن صبا حلم 
فداخ الريان عرى ر ا خلتاكات صن الوحى صلاهها 
رزت مرابيع اكجوم وصابها ؤق الرواعد جؤها فرهامها 
بعتر تهد تنازع ضلو كبس ساش مايهن شامها 
إذا هبطا الأرض افرفي بها الرى زفض من جأشهما نصلاها 
ا يث ج قلبم ملح ادث ا لا احبى المتروك ق تفلم 
فى باذخات من اعمات أو يربعه ثرق السماء خيم 
اين الغزال الم نعير من النقما بهفلا وش نور الأقاحى مبسما 
فقمت للطيف مرتاعأ وأر نى فتلت أهى سرت أه عادنى حلم 
بطل كأن ثيا ق سرحة ب ى نعال العبت ليس بتؤم 
لئن فتفتنى لهى بالأمى افتنت شدأفأضحى قدقل كل لم 
ها ألمجا العيش لوأن الفنى حجر تنبو الح ادث ب نه وهوملموم 
وش هاب أصباب المنايا ينلنه ولو را أسباب المماء بسلم 
فأصبحت بعد خل بهجتها كأن ثفرأرسوهباقلما 
وصاكنت اخئى الدهرإحلاس مسلم من إلناس ؤبا جاء وهوملما 
أملشرهاب اتت غ ير طاهز منى الرجال عل الننأين كالموما 
نععة ائه ليك لا اسال ا ه إليى ت مى س أن ثدوما 
لوقلص مافى تومهالم تيثم يفضليا فى حسب وميسم 
الا يانخلة من ذإت عرق عليك ورحمة افه السلام 
وكنت أرى زيدأكاقيل سيدا إذا أنه عبد الففا واللي زم 
رفافيكما كالرج أشبا طا ء بان تسعدا والدهع اضفا ساحمه 
صر 
3 912 
3 732 
ا 742 3 733 
2 942 
01 341 752 
ا 952 
2 362 
2 462 
3 272 
ا 0 92 2 082 
3 092 
3 092 
3 092 
ا 692 
ا 692 
ا 692 
ا لأ 092 
ا 692 
ا 792 
ا 203 
ا 503 2 033 
2 213 
3 13 
ا 813 
3 423 523 
ا 023 2 392 
ا 233 
2 633 
2 073 
2 683 
2 993 
2 3 



هركط القوافي 
كأن برذون أبا عصام 
ما اخ ابئ الحرب من لا اضا له 
لفد ولد الأخيطق أم بؤ 
فضى وقذهها وكانت عادة 
مثمين كا اهتزت رماح تنست 
عل قبض موجو ظهركفه 
فياليت دارى بالمدينة أصبحت 
تذكرت أشضئا بها أهلها 
قدط ا الحيات منه القدما 
فصلا فروع الأبمقاذ وأطفلت 
مقة الرواعدءن صيف 
ية سال المربدان ك ا 
أياظبية الؤصاء بين ب دجل 
سانل فبرا س يربوع برشذتا 
زيد حمار دقه باللجام 
ذا خاف يومأ نبؤ فدنعاها 
مل باب استها دلب وشام 
منه ازا هى عزدت إقداحما 
أعالبها 5 الرباح اب اس 
ف لا المؤ مستحى ولا هوطاعم 
بأجمفار فلج او بسيف الكواظم 
أخا الها فيصا وامامها 
الأفعوان والثجاع الشجعما 
بالجله ين ظباؤها ونحامها 
وإن مغ خرين فلن يعدما 
ىا بة موت بالميوف الصوارم 
وبين الفا ا أنت أم أم س الم 
أكا رأونا بسنح التت ذى الأكم 
ت 
لوتعقفى الثجر الى قابلخها مدت ث يتة إيك الأت خا 
ولى نفس ت إذأما ننازعنى لعل او عساق 
أذكر من جارق وءلمس ا طرانفا من حديثها ا ن 
وحو اء المدامع من هعد كأن حديثها ثمر الجنان 
اقول وفد تلاحقت المفايا زاك القولي إن عليك عينا 
إذا ها تت ارحلها بليل تأؤه آهة الرجل الحزين 
ب ى افي ة لنا خدأ ومأفىة لاكابناء من الآجر والطين 
وخلطت كل دلاث علجن تخليلى خرقاءاليدبن خلبن 
غدا مالك يرء نساق كأنما نساق لسهمى مالك كرضان 
فسحت دموعى الرداه كأكا كل من شعتب ذات وتهتان 
حدبدب بدبدب منكم لان إن بنى فزارة بن ذبيان 
أنى جزوا عاهرأ عؤأ بفعلهم أم صيم ف مجزوننى السؤى من ألحن 
وما إن طتنا جبن ولكن منايانا ودولة 7خريا 
قد دنا الفعح فالولائد ي ص سراعا اكتة المرجان 
أناس لا جملويئ المنايا اذا دارت رحى الحرب الزبون 
وماه قد وؤت أميم طام عليه الطير كالورى اللبين 
ظلت لدى ابيت العيق أخيله وم اى مشتاقان له أرقان 
ص 
2 404 
2 504 
2 414 
ا لا 2 514 
2 714 
2 814 
2 024 
2 724 
2 034 
2 234 
2 1 4 
2 3 4 
2 8 4 
2 36 
42 
52 
13 
13 3 182 
73 
83 
9 
9 لأ 3 372 
38 
19 
481 3 701 
801 
021 
121 
331 
821 
704 



54 
أبدو فإس ش بالسؤ يذكرفي 
فلست در ما فات هـ ت 
في زت أجا ا وفارصا جلآ 
كأن عب ش وقد بانوت 
إن المنايا يطلص 
مهلا أطازل قد جزبت من خلقى 
افاحم قبل ينك نؤلي ى 
هـ ا ت ف الدا ببيدا إنه 
تد علمث إن لم أجد معينا 
في ت شعافوا الحدل ونج يمانا 
اف ر ما آصيدعم أ آ ئودث 
حظ ت يوم قرت ب 
تناه بذهب 1 هلأقؤم حتى 
لنهد منيث بهزنبتان 
ثيئ الزى ا إ لا إت ل ت له 
حناس 11 لوث يز الحثو 
اسأق لي ل وبت كالمجنرنه 
ويخ بفيحاءمفبرة 
إق وة كنت صضهـأمنئ 
لما ايت خعليه انا 
ال يئ تبدى الذى فى نف عا ثا 
إذا ماراية رفحت لمجد 
ا فيل اذيال الحق كاربعن 
بخؤ من قأ ذفر اندأى 
اححم دعاه عاذا ى خجى 
قد جمعا العاس يغرندينى 
قد ذ قرامث مجب ؤلك صيدا 
ا الأ إ كلا لتل عصاضين راتة 
ش يسك الحسنات افه يثكرها 
لا ابن ممك ا افضلت ق حسب 
ابعدك اطه من قلب نصحت له 
فت ك خلتة النم ابئ 
الض إحي لم تؤركه لبلة 
فهرمى الفوافى 
ولا أعائبه عض وإهوانا 
بل ف لا بايث رلا لمافى 
وص اح كراب ادت أنت حزين 
ءهـ بان ق جلرل هنجنوبئ 
عا الأذاس الآهنينا 
انى أجود لأتوام وان ضنن ا 
ومنعث ماصأنت كان تبينى 
دار ظود قد تعفت إنه 
لأخئعدت بالخلوث طيضا 
فإن فى أيمأننا نيراتا 
أ أ تيكم الجع اء ذات الة رين 
صما ن ط إيانا 
في ال أت وا على ذى بقانا 
لقد نسيت غفق اتمانه 
على كأ ة ال ابيئ اتج معوت 
و هاجرن كأماحة زينفونجا 
واعترتق الهحوا بالماطوؤط 
كال التتا أ الماجشونا 
وكان في العب نبؤ ع 
خدرق كدت أن اجتا 
س المداؤ أو وذ إذا كانا 
شلقاها ع افي با ين 
مثى ح ات سأن يفز ت 
تداعى الجربياه به الحنينا 
بآخرنا وثنى اول نا 
أ د ف ء عى يرند يق 
وإخال اتك سيد سيون 
إذاض وها بالأكقا تلين 
والثر با اض عند اك شلان 
عنى ولا انت اق خزونى 
ق ب جل ويأفي كيرعصياقا 
لم ن فث قالأعل قفيب بان 
وانمم أب ار الهموبم ؤوكا 
ءعى 
2 531 
3 531 
2 441 
2 941 
3 151 
ا 061 
3 لأ 61 
3 8 ا 
3 371 
3 631 
2 081 
2 491 
3 ب 002 
3 102 
3 212 
3 613 
3 12 
3 612 
1 712 
2 742 
ا لا 42 
3 942 
2 9 ا 2 3 352 
ا 52 
3 402 
2 852 
ا 162 
2 9 نا 2 3 182 
2 182 
2 882 
ا 692 
ا 103 
3 603 



رس وافى 
فلا تعي بمطروق اذا ها 
الا حييت عنا يامدينا 
منماند خرقاه اليدين مسيفة 
ولتد امز عل افيم يعبنى 
رجلان من ضبة اخبرانا 
ابالمئ الننى لابذ افى 
فلعاتبين أ ابنا 
اذ فن نى كز للدنيا وجتها 
لاضيرفى طعع جمق ال طبع 
امهـت من الكان خيطأ وأرطئت 
بعئ جمفئ المراغ لم برع 
ت صرح اليرعن كماق واكلتذلت 
إظ ماك فيات برزن يعا 
أبك كليبأ وأبلغ عنك شاعرها 
الم تكلئ فه صوه ت وحمت ب 
سرى فى القوم اصغ مستكي نا 
وهل بأس بقولا ملعينا 
يخب بها صتخلف كير 2ئن 
فضيت كت تلت لايحينى 
افا واينا رجلا عريانا 
ملاق لا اباك تخض 
بيهئ وفديننا بالأبينا 
والدار جاهعة أزمان ازمانا 
وكفة ش قيل العش فكفينى 
رسولا ال اخرى جرتا يحغا 
ب ابرلهه هن قرع النمى مانن 
قع افاجن بالمهرية فض 
وزجبق الح اجب والعيونا 
افي ا كز واق زهز اين 
من حان مطة بازمز اين 
5 
سأضب الما هاب ت عطثي 
بيما نحن مرثعون بفلج 
أفى كه بأجبال عن 2 جبليا 
تمد بالأعناق أو تلويها 
صاب الحاجة اعى 
شمة يدا نا ية فىحم 
كان فاها والبام ضاحه 
فى كق يوم ماوبهل ليلا 
ته طلعة اثعس صي ه من ملاحها 
اذا رشيت عل تجنو قير 
عب ل صروت الدهر او لولا ا 
ما موالا الموت يغل كاليه 
طفنها نبنا وصاه باردأ 
إلا ن جمؤ بيل 
قالت الدع الروا 
وباسم أودت عة إصم 
وتثتكى لو اننا 
برت إلا 
وفقنت جمن النن 
حن اعيعلى ص 
حتى يقوق كل وا 
و قضيب نديب من 
لعمر اقه أعببنى 
يدلتا اقمة من 
غتلطا فله 
حمى شنت كل صالة 
وا دثا 
إيه 
وا دكا 
ني صطا 
قضاها 
اركا 
ن ا ه 
اذ راه 
تثدثا 
يخاها 
لماكا 
بعاليه 
مياها 
و 
قبط ل فليلاب كمكك شحله فأق خليد صناطأ بك ضت و 
3 هي لن لولآى ل ت هوى إجزنه من قلة انتق مهو 
بت نعثأ كية ؤععة ثلاث خصال لست عخاجمرعو 
ص 
3 7 3 
623 
ت 8 لا 
ت ت 23 
2 8 
ا 543 
ا 6 3 
2 463 
2 293 
2 693 
2 604 
2 814 
2 23 
2 164 
3 ا 
32 2 561 
80 95 613 
77 
321 
642 
842 
762 3 151 
203 
113 983 
613 
63 
134 
2 401 
2 952 
2 383 
904 



1 ا 
رس القوافي 
1 ى 
قلأكببت ى ومن ييليا تاراتنى لقامقلولب 
ولا اظزق منه برهبون ولا انئ مليهم ولكئ يبة هى هايا 
كأن هتنيه من النق مؤغ ال يرعل الضفئ 
من ال افي ميمى قى ى الناس حوله كأكم امروان أبصرن بازيا 
بح هن وا حوفى كايمؤالتة الاكى 
مق انام لايؤزقنى امر يلا ولا أحمع أجراس المطى 
تنابه الرواد هـ ى رم به ورا بخرق ائأم البلاد اي نادسيا 
فآبلق بلعجيم لعل أعالحكم وأص حداج نويا 
يطؤف ب عكب ق معذ ويطعن بالصسفة في تقيا 
موالى حلف لام ال ف إة ولكن قطينا مجلبن الأقاويا 
له مارأت عبن الي م بر فيفه بهاء الإله فوفى سغ ممانبا 
فإئاكم وجة بطن واد كل وزالناب لبس لكم ب ئ 
اليك أصكو شيها ندافيا همثى العبوز تنف ل الأثافيا 
أمنى الجا مرك افه يالتى بآية ماجاه ت إلينا كاديا 
ولى ءب بالعئ بق بنيه كفعل الهزيخقرض النايا 
باتت تنز دلوهاتتريا كا تنرى ثهلة صمبضا 
الم تكن حلفت بالته العل إن مطاياك لمن خير اس 
أما ابن طود فقد أوفي بذمته ع ا ؤ بقلاص النبم حاديها 
بدالى أنى لست مدرإ ما هفى ولا ص ابق شينا اذا كان جانا 
يا إبل ماذاهه قأبيه ا ها رواه ونحى صولضه 
امرحبا مجمار إجيه إذا أ قربت قسانيه 
فلم يبن منى اسوى هام وغير اثا آ وكير النؤى 
نسة تصون أليك مها كححؤللث من ؤاءشر ى 
فإن كان لايرضيك حق لم دق إلط قطرى لا إحمص ن راض يا 
فقت يخمع ات الشتيين بعد ما يصنالة كل الظن أن لانلاهيا 
ألافالثاثهرين ا نصضط ثالث الى ذاكاءا كيبتنى غابها 
ص 
ا 6 
3 ه 
2 211 
2 2 2 3 811 
ا 331 
3 301 
ا 671 2 143 424 
ا 7 لأ ا 
ا 902 
ا 112 
3 022 
2 842 
3 4 لا 2 
ا 292 2 6 لا 3 
2 203 
ا 513 
ا لأ 3 3 613 
2 353 424 
ا 233 
2 853 
2 963 
2 273 
2 334 
2 844 
2 064 



2 
دحى بكرطت ات فبرى 
وكل شى ه بك الحذ انتهى 
الا هل اتاها الح ادث كالحى 
لا ب القوم ولا القوم ش 
ء 
هها ات عن منشرق هبم ؤ 
بنيت هصا ا عل مط ابها 
او مجن عنه عريت أعرا 
ملك المنذر بن ما الماه 
كأكا وقد زبخا الرآ 
وحاتم الطافى وهاب المى 
ب 
ؤ ل لاتنبوميك مضاربه 
برد قلغأ وهديرا زكدد 
انعرف رحما كاطراد المداهب 
ينحزن من جانبي ا وهى قسلب 
وجله حتى أبيأض هببه 
اق أمرد لم اتوسع بال ط ب 
وقولى ان اسبت لقد ات با 
ال يخر موئوق من الأرض تذهب 
مجوران يعرن ا ليد اقاربه 
قلن اب ارى ماذهبت هذمبا 
م اعيد عرقوب أخاه ببفىب 
وكأكا تفا ة مطتوبة 
انا أبط حين تتنبى أبا 
هق أنت عغ سي ا يفاع نقلب 
أضال ف الأبيال ت 
3 72 
3 1 2 
ا 633 
2 733 
3 44 
3 961 
3 222 
ا 142 
ا 082 2 
352 
ا 113 
3 
2 
2 
3 
3 
ا 
2 
2 
2 
3 
3 
13 
9 
69 
391 
491 
491 
702 
162 
372 
092 
بقاء الوحى في العئم الصلاب 
أنا الحباب اللأى يكني ص سى 
ومن يصنلث نتد سماك عرب 
بنى شاب قرنا ا تصز وتحلب 
قث نل رلا عفراه منلث قريب 
فالقبئات فا لى خوب 
جارية من قيم ابن ثعلبه 
ت 
ويأكل الحتة والحتونا 
نهن يعلمن حداندا ا 
بل جوزتجاءكظمر الحبنت 
01 لا ين جر الثغ الغيور بنا 
ج 
ت ابخ اتتريب قلا ا مغلبا 
ركبت اخا إذا ما احببا 
فاحار ولا تكتر كرتا أعوحا 
من طلل كالأتحمى اكبا 
متخذأ من ضسع اب تولجا 
يطعمها اقحم وضحما أمهبا 
وعرت ا المجلى محضأ فالمجا 
وههمه ها مبن تعرجا 
اذ صباجا مقلتيها تجبا 
طرنا ال كل ط ال اعوجا 
جأباش ى ليثه مسخبا 
عل يالية كالفحل 5ملأفي 
114 
813 3 
23 
833 
833 
763 
21 
914 
194 
3 702 
3 632 
ا 03 2 89 
3 03 
ا ه 
2 2 
2 043 3 
69 
271 
91 
091 
012 
232 
0702 
663 ة 3 
92 
303 



14 
ح 
ثوافى الأيد مجبن السريحا 
ومبلغ نفس ه رهائلى منبح 
د 
وصرج ا صان كبرح البد 
وخفان لكامان القلع الكبد 
وان شنتم نعاؤنا ع ادا 
يد س بالها ماه أ ا 
صنتيبن فأ ادأ ماله فاد 
هوى جند ابليس انريد 
واخلفك عدا ا مر النى وع را 
هـ بذاك خبرنا النراب الأصؤ 
لفى وأخلف مغ قهلة موعدا 
هـالجيد عق أدمانة عني 
ولكى لم اجد من ذلكم بدا 
ضربأ أيأ بمبت يلبم الجلدا 
لما تزلي برصالنا وكأن قد 
إذا قهل مهلا قال حاجز قد 
وقد طننى ذراة ياثى بمى 
كان فى الفرش القتاد العارا 
ذيأ 
كبض من مر من الشأ اذ 
ر 
كما تطاير عن مأ ة الئرر 
تقض البازى إذا ابازى كعر 
وانحا م حلابة وطب قد حزر 
انت فافظر لأئ حال تععير 
وتلعا دباجبا فنررأ 
انصاف 
3 331 
2 لا ا 
ا 1 12 
ا 61 
2 902 3 
12 
3 03 
2 64 
3 151 
3 الا ا 
ا 042 
3 352 
3 082 692 
2 333 933 
2 333 
2 1 63 3 131 
2 163 
2 63 
2 563 
أ لأ 
2 32 
2 09 
2 031 
ا 231 
3 631 
ا لأ يأت 
ونفش ا 
وبهحل 
مداتم ف روا 
العيبن بالعا اور 
طاف والركب 
ف فا هى 
بصحرا بممر 
اقبال وإدبار 
ببحل الدفين عيبور 
قبصستم ياظربا جمحؤ 
ش نجادى طهب عنصرى 
من آل صعفوق وأتباع أخر 
ابعر خربان فضاه فانكدر 
يا من قئرجمعمر 
قند جبر الدين الإله فببر 
ة محر في علق هـفي هكور 
كثترى بالحسد ا ز بنرا 
أبت ه النفى إلا 2 دكارا 
حتى اذا اسهل ا له ب ارا 
جردوا هنها ورادا اد ضفر 
انا أبو النجم سرى شعرى 
من بعض ما يعترى قل من الدكر 
عل كا اتطا الجون أفزعه الزجر 
كلون اناد نى صبؤ 
يذفبن في نجد وفورا كافى 
في بئر لاحور مرى وما ضعر 
جمل ركلس كرمرس اطائى 
ز 
او بث وخد الظلم الئر 
ددمت لهاز ا ملأ افزباز 
2 4 1 962 
ا 591 3 
491 923 
2 181 
2 302 3 
9 ا 
2 933 83 
3 802 
3 802 
3 112 
3 013 
2 222 
3 2 
2 062 362 
ا 2 لا 2 لأ 2 
3 903 
3 972 
3 192 
3 ة 223 323 
2 033 
3 733 
153 
2 863 
2 31 
2 234 
2 7 لا 
2 09 
2 251 
3 22 



س 
وكانت اقلى لاقت قبي ا 
وفاحب ثووى هـت امنكما 
قد دؤبت والثغ دشدبيى 
والب صات ائفتعج العطامما 
قرع يد ات بة الطيسا 
ؤضعن إ ك فء با ة نر 
اهل ا ياعر ابيض والض تت 
فبات معتعحب وما تكردصا 
ياصا هل تعرف رصط م عا 
تقاعي اخز بنا ة اقعنا 
ص 
أتب كتلاء الويد 
يرص 
ض 
طول ا يخالى اصعت في نقضى 
ح 
وادمج دهج ف ضطن بد ع 
مل لاثص قولا فعفع 
عدر الهار يرامى نير رتعا 
اذ يرقع الآل راس املب فارتفعا 
ان لم اقاتل فالبئ برق 
مل حمرطولي ياف شيغ 
بادرت طبضتا لرهمل حمع 
قد وشعت ت أ مل الأرفى افرما 
وبعد طالك الما زلاعا 
قىاغ العر نا فارتع 
أ مل ا ومى فرع ابع 
انصاف 
أ 5903 71 
2 ـ 6 1 
2 26 
2 49 
2 222 3 
902 
ا 032 
2 252 833 
أ 063 
ا 063 163 
3 892 
2 81 
3 92 
3 03 
ا 531 
3 101 
3 702 
3 912 
2 911 
2 122 
ا 163 3 
892 
2 702 
الأ يأت 
وف بان صص اتباعا 
ن ية بيهم ضرب وجع 
وأنف الفى من انفه وهواجدع 
ف 
قلنا خا قق لنا قالت قاف 
ؤنويف العدات من اد افي 
واف ف د كادت ن ون دنفا 
صمفته ماث نت من صرماف 
والما في عف بز مدووف 
ق باف أى أمما كات 
بغير لاعمف ولا أسطراف 
نفى الدراهيم تتاد ال يا لف 
حامل ابت بعد انين والألف 
وماكل من إق هى انا عافي 
ق 
جا ت به مني من 11 انم تاق 
قالت صليس اضتر لت ص يقا 
ت اذا بتت قبم الحلق 
صتحقات لو جمدة سانقا 
منبر العزبو إسفى المرفق 
مذعة الأج ار والحقوق 
واهيج الخماه من ذات البرق 
بابارو حق مات وهو محزرظ 
كأن أبدعن بالفاع النرق 
بأع ى اعه اه وهق مديق 
ترى ج إنبها بالمبم ضتقا 
31 ا 
2 903 
ا 863 
2 084 
ا 03 08 
642 2 163 
2 74 
2 911 
ا 322 2 
203 
ا 162 
2 862 
2 ة 292 
2 5 أ 3 
2 33 
2 4 ـ 3 673 
ا 9 3 192 
2 043 3 
69 
3 31 
2 لا 31 
2 12263 
591 
يا 22 
3 د 2 
382 
ة 03 ط 2 
92 
214 
224 



ا أ ه 
ك 
دإد لعدمما إذه من هواس 
يا اتا عقث أد عساكا 
عل عدفي ممالحب وا 
إليبث حتى بلغت اياكا 
خاف العيون فم يتر به الحث ك 
ماء ثرفئ هـ س ب د أ ركلت 
ال 
و ذا هم شلوا فإرى العتلى 
كأكا قلب عادية مط 
ولتد يسمع تولى ت ا 
وهل تيق واعأ ايها الرجل 
شاو ثل ضلول شك لى شول 
يبرى لها من أ ن وا ل 
يز لق شدان الحعى جوافلا 
يدير هـ ى مععب ممتفميل 
اطممه فه العل الأجلل 
تعثكو الوجى من اظلا وأظلل 
عنها المطافل وكير إلمطفل 
جنى النحل فى البان عؤ مطافل 
وأقك مهعا تامرى الئلب يفعل 
مثل النقآلحده ضرب إينلل 
لأبحا ضير البلاه الذى يلو 
وقال اضرب الاقين امك هابل 
دإذا منى لىء كأن هـ م يفحل 
ك ص اناس فى جم اد مزمك 
ضآ اكا 
هواولا 
انصاف 
ا 98 
2 69 
2 681 
ا 703 2 
491 
2 433 
2 432 
3 51 
ا 61 
3 3 
3 15 
2 031 3 
86 
ا 69 
ا 89 
3 78 39 
ا 161 3 
78 
3 321 
3 321 
3 031 
3 531 
ا 731 
2 ة 541 
141 
3 
2 171 
ا 291 نم 
122 
ا 491 
الأ يأت 
وهن ت الإخلاف تجلك والمطل 
وأهغ عرسي ان ين ءسا اظالى 
بمنجر قيد الأوابد هيكل 
كأن نج العنكبوث المرمل 
لما رأت ى خلقأ نقحلا 
يف القلن عى من رجال أطاول 
حتى تقضى عرقى الدك 
عقابين يوم الدجمن تعلو وتفل 
خيل ه ا رج عز فاعقلا 
من ل من هجران ليلى من ل 
ت ا لت حيل 
منه صفيحة وجه كر ال 
فى يم هاد وعنق عرطل 
رفي فى ضغ الذفالي ى قندل 
أنا أبر بردة اذ جد الوهل 
بألوك نجذلنا ماسأل 
أبا ثبيت 11 تنفك تأتكل 
رهعل جرم رهعلى أبن المعل 
ولاك اسقق إن كان ماؤك ذافضل 
ولا ذاكر الد الآ قلتلا 
انك يا معاو يإبن الأفضل 
انجه الماند والمحالا 
و نزل ليى لنابنزل 
وتترك أخرى فرة لا اخالها 
ببازل جناه او ميهمل 
كبلمو صخرحله المعيل من عل 
أتب من تحت عرينى من مل 
كان سوت البم ذ مصلعنله 
كفافي ولم اطلب قليل من السال 
رب هيفعل بب لففت بهبل 
أن ها كل من يحق وبتعل 
وهل تطهق وداعا ايها الرجل 
2 302 
062 
3 602 
2 022 
3 122 
ا 922 
أ 532 
ا 532 
3 لا 32 
2 262 
2 262 
2 462 
3 662 
ا 072 
ا 172 
3 ة 272 
3 472 
20882 
2 392 
ا 013 
ا 113 
3 613 
ا 023 
ا لا 23 
ا 3 3 
2 903 
2 363 
2 3603 
ا 863 
2 783 
2 044 
2 144 
2 لأ 4 
3 



هنعت لق تجرى عليك ال ابل 
لعزموحثاطلل 
م 
طنها اثغ كالأصد الكذآ 
يأيها الناس ألا هلبه 
ل ابخ رهطأ قعروبه ص ما 
مروان ص ان اخو ابوم ابر 
اذا اعوجبن قلت صاحث قوم 
من المعازب نحطوت الحا زرآ 
و2خذ من كل حى مصم 
اوالفامكة من ورق الحعى 
فإنه اهل لأن بؤكرما 
005 ويظلم اصيانا فيظطلم 
كالبجر يدعو هفعا وهيقما 
ياحبذا عناطش والفما 
يادار سلعى يا اطمى ثم اطعى 
واسيافنا يقطرن ش نجدة دما 
يوي رإذ عا يه الدجن منيوه 
ياليتهاقدخرجت من فه 
لبوم ربرع او فعال مكرم 
افيضا دمأ ان الرأيا لها قيم 
بال بخاحماه ابل ي عى 
او يرتبط بعض النفوس حماهها 
برلم يضع جاركم لحم الوضم 
سمت ولكن لايدى ك بالغم 
كما صرقت صعدر القنا من الدم 
صا الأعالى جونتا هحطلاها 
من نسج داو أبء م 
مليم جما اعيا النطاصئ حذجما 
ؤش أم ال علجا ان إتم 
أ ضاف 
2 984 
2 294 
ا 31 
3 ة 63 
أ 73 
ا 46 3 
67 37 
ا 57 2 
713 
3 97 
2 79 
2 531 
2 141 
2 061 
2 691 972 
2 602 
ا 162 
3 112 
3 212 
2 362 
2 113 
2 713 143 
3 223 323 
ا 933 
2 714 
2 024 
2 634 
2 354 
2 094 
الأ يأت 
ن 
اهتلأ الحوفى وقال قطق 
فيتيفون وش جع الرعانا 
قدنا ال للأم جياد المعرين 
يا محر الخمير جزيت الجنة 
درس المنا جمتانع فأبان 
بان الخليعل ولو طووعث ما بانا 
ولا تبق خمور الأندرينا 
جولا التراب فهبرجيلاق 
اذا ما الما خالطهاءيخنا 
ألا لا دلار الحى بالبعان 
وهن مني الإخلاف والولعان 
ماه اغليج مذ خل يبان 
مابال مينى كالمعيب العين 
قد جرت الطير اياهنينا 
افى اجسؤ لأق اثم وان ضنح ا 
طاروا اليه زرافات ووحدانا 
وضانى العجاج فيما وضنى 
متى كنا لأتك مقوينا 
يهف ترالي قالبا تجنئ 
يعرنجن اعراضا لدين المقن 
ارهن بيك عهم أرهن بنى 
ون ولد لم يلده اب اد 
ق خدر ماس الدس معرجن 
وصاليات كلاكا يؤئفين 
ر وس كبيريهن ينتطحان 
نكن مل من ياذئب يصطحبانأ 
514 
ا 32 
3 93 
3 94 
2 3 لأ 
ا 18 2 
734 
01 59 
2 89 
3 161 
ا 982 3 
3 202 
2 ة 302 3 
902 
2 212 
2 58 ة 3 
412 
3 632 
ا لا 52 
2 032 
2 392 713 
2 303 
2 013 534 
3 513 
3 723 
2 333 
ا 903 
2 863 
2 124 
2 22 



1 ا 
ءأ 
لئى ألى فدا 
انا فا را مص فقله 
بكل قوآ ستة وامامها 
فى فاث الحاش ابى 
روا علاهق ظر هلاط 
ياماهـ ند ضت لآ ماتا 
م 11 الخلى لجت فى ثلالها 
بععي إنك شش ا ؤ 
افصك 
3 44 
ا 23 
8 381 
لا 962 
ا 362 
192 لى 
46 
3 822 
863 
ا لأ يات 
كل 
كا تداق اضده أ ا وكة 
والدهر بالإنسان موارئ 
ففعض ط إها الأمى ك 
كان حدا قرأقرتا 
لاث به الآضا العسبرئ 
ضل لهايوم ش مشى أذى 
عاه الإله فرق سغ عا يا 
أهى ثراب فيقه ابخا ا 
كق فيب افي روم لمؤ قاصا 
3 96 
3 401 502 
3 4 ة 1 502 
3 501 502 
2 921 774 
39 
2 31 
ا 333 1 
843 
2 843 
2 88 



14 
استدواكات الجزء الأولي 
03 
83 
811 
802 
41 
نسب الرفي 
ة د بخبصت مى و بعيليا الي الفر دق وقد اوود 
الىيرافى في باب هايخمل اك هرمن الغرور طت الفرزدق 
ظوكان عبدأفه هولى لمجوة ولكن عبدافه مولى مواليا 
ثم نال وفال أض ء فد جمبت ومن ييلباه 
و ية ة مأ هذا ان قاثل الرفي لهس الفرزدق 
فى ا اصفحة الى ا إقة ورد الي ثان وسرببههيئ الرمل الح 
فيرهعزترب وفد ورداق حماصة ابئ الشجرى 781 كير 
معزتربن ابضا 
نسب الموتف الأيايت وحديثها السحر الحلال 000 إلى 
ابن الروى وقد ذبها ابئ الشجرى في حما ظ ه 91 إلي البحزئ 
الممت 5 لو وصل الب ص ه ورد في الحيواذ ظ 
السماصى 5 731 وفى معافى ابن قني ة 598 
ال ث في البنا لابن راء العمبلى كا فى الفاضل 83ة 
وانظرالحاصة ب ثرح النبرينى 41911 
اورد المولف اععات الحوت وفى ريخ مداد 11 504 
امتحات الربل أى عش أكه لأن ا وت كلكثبا 
من امئلة الور فى الفقه أن يتق السيد امنه في ه ش الموت 
ويقد الن طيها أكما لا قىث لكوآ الدور ونلى انها 
ا 3 



14 
عي 
903 
812 
922 
562 
962 
053 
41 
61 
اسئدراكات ا ك لاذل 
لوورثض ركان عنقي نبركا 5ل وارث فى ميض اا وت وهو 
نجوفف إجمازة الورنة وس 8 نهم و إفأ نصح إجاز ها 
إذ عتقت فنوقف عتقها عل إباز ا وتوف اجاز3 على 
عتفها والخلوص من الدور بعتة ا دودت إرثها وانظر كأبة 
إلباجورى مل الرحبية ذ الفرائض 16 
الي ت راى لأمر فسب فى عيولت الأ جمار 3145 إلى 
ويلزاق 
ا ا بيتان وا ا فضينا من منى نسبا فى معأهد العنصيعى 
إلي كئتر وكل ا نى ديوانه أ طبلىع قلأ عن معاهد التنصبص 
شهركار الكلبئ يوجد في شرح الواعدى لديران المئنبى 335 
إومع مما في الخصاص 
5 باءر دفة وصوأبه ناءزأدول 
الضس الآق ومن ذلك أسنقلاوهم بقولم ما اص دصابه 
ش مو افملءنك من الجواب وظاه ص أن في آ صفطا 6 
والأصل أستة ناؤم بقولم ما اجود جوابه عن قولم 
ما أجوبه وبئ وإم انض ا ود جوابا عن هوأف ل رك 
من الجواب 
الي ت ودفد رافي ول ردق مفطومة لىني الىالبى فى أمالى 
المرتضىا بق لأسماذ اب للفضل إبراهبم 115 وما مدها 
وهوفى خطاب امرأة وفد ضبط فى الظ ب رأيخك 
متح الع ف فيعدل ضه ويتقدكسرها 



امتلراكات ابر لأؤل 
914 
عا 
353 
593 
المثطر من منى إمايترى ظبى من الإء ه 
جمؤ 5 بت لى سلآتيننى القلوب بيا 
دانظر المنصف ذضة اي مور ية 167 
ورد فئله اتذكر إذ من إشا أة ول انه شر 6 والصوامط 
أنة طرلا شعر 
5 الآن حذ ارمانين انظرفى هذا الافضاب 22 



28 
ص 
071 
512 
192 
053 
01 
استدراكالت الجزء النأفي 
ومعهما وصوا ومعهاه 
فى العليقة رتم اف اوكان ك رالحرف السابق مل 
صف الاضعلاء ق صف الاستعلا ة سه و الاسنعلا 
المكنور لا يمنع الإمالة مخو ملا وطعان وهذا هو الذى 
كل يد المولف 
فى مبحث ووم مخو اقشع مع ذى ق ثع وكي ابة هذا الباب 
يلاحظ ان ارنحشرئ يرى أن اقغ من باب أصغ اى دضل 
في الصباح فلا كى ابة فيه ومذا فى كشافه مند قوله ألى 
فى سوؤ المك افف يممثى م أ مل وجهه ويرى 
النخرالرازى عند توله قالي فى س ورة ابتؤ إ ان افه 
لايمنحيى ان بفرب مثلا ما أن 18 مؤ في مخو أقمنع للتعدية 
وأن الفعل منعذ إلى مفعوليئ محذوفبن 
ورد المثطر يا دار هند عفت الآ ائايخ ها 
وفياد هنا أن جمزه بين الطوئ فص ارأت فواديها 4 
وهو طيئة في أخرد أنه 
القراءة التى عض اها المولف إت ابى كل رو وردت في بديم 
ابن الو يه 44 وقد عي يت فعه أيضا إلى جماصم فى رواية عنه 
وانظركأب سيبويه 21853 



سثدداكات ابلزء ال ق 
124 
104 
514 
124 
574 
31 
ورد البت فيرمخن عند الناس فى المصاحأ باس وفيه 
الياس في مكل الناس وفسرابأس بالشذة والقؤ وقال 
اى مخن عند الحرب إذا نادى بن أ المنادى ورفي ندا 
الا لا قرواظ نا نكز راجعين لمأ عندنا من الشباعة وألم 
تجعلون الفزفرارا فلا تممنطيعون ال 
بعقق عل البيت ينى الرجال بمأ يأق فى المحاسن 
والمساوى لل هق هذا النص ونظرالمأمون إلى ابئ العتاس 
وأخيه المعتمم وكان العبأص ضذ المصاخ ويبق الضياع 
والمعنمم تحذ الرجال فقال شعرا 
ين الرصال وغير يبئ القرى 
ضنمان بين فري وبين ربال 
قلق بحزة ماله وضياعه 
حتى بة زفه هـ ل الأبطأل 
البيت اتجر بيتا ورد فى حماسة ابئ المث جم رئ 051 ملسو 
إلى الح ين بن مطيرهكذا 
اضهجر يتأ إلمجاز نكتفت جواني الأعداه أم انت ؤاش 
ورد اليماهـ ء رووس بهيريهن يخنطحان وهو الفرزدق 
و دره 5 رأوا جبلا لق الجبال إذا النقت 
وهو من فصيده في دوانه اواظر ريخ الطبرى 81111 
البيت بتروة لص للأخطل وهو فى القصيدة الأولي 
من ديوانه وقد اورده المؤتف معزؤا 4 ق المحتنب ا 
في الكله مل سوو الفاتحة 



2 
64 
501 
استدراكات الجزء الثألث 
ورد الي ت 
على ذات تؤث او بأهوفي ثؤش و 
يخبع نجبل يملا الرحل كاهلأ 
منسوبا إنى ابى الأسود وباء فى ديوانه المطبوع فى بنداد 
وصراء ظ ت جك ط ر جها القطأ 
ويرتذ فيهأ الطرف او يتقضي 
قطعت إذا كات السراب كانه 
عاب عل أجمأزه متنضب 
عل ذات لوث يمعل الوءخ ممث يها 
كا انة ضءير الصخؤ المترفب 
وكان ما أورده الموئف رواية في الببت الثالث 
فدفا إلي مثأم جياد المعرين ورد فى اللسان جد 
و مد من قير ميلان وخيل ابدقين 
الي ت ق قية ورد فى اللسان جمع معزؤا إلي عد 
ابئ ثخاذ الضتئ 
الشطر كان حئ ءمراقريا 5 ينادفى التعلق طه 
فى الجهرة 3 م 4 والقوقؤ صفاء هديرالفحل وارقا 
ثم يل سن الصوت قرنار ظ ل الرافي 
ابم لابغ المطيا 5 في ذاء قرافر 



سندراكات الجز المالث 
324 
ص 
271 
ورد الحض س ا لا عيدء 
ومو ن صى مرلح ان 3 بو فيه سعاغ بنءياض الفى 
وفي هذا الشعر ة 
لو نت هن هاشم او من فا أس د 
أو عبد سمس أو 2 محاب اللوى الصيد 
أو مف إفا نوفل أو ره مطلب 
قه درك أ صهمم بنهدب 
أو في اكوابة ت قوم ذوى حسب 
لم تصبح اليوم بم ا ثاق الجيد 
او في السرارة ت تيم رضيت بهم 
أو من بنى ظف اظفر الجلاهـد 
ال مل بردج اص 141 طبع أوربا 
ورد البيت دا وة ات بهم ويزاد في العليق عليه من قصيدة 
لستب بئ علس مئيتة في الصبح المنير 253 وفيها 
نظرت إليك بعيف بازئة في ظل باردة من السدر 
جمما ة اليحرئ جاء بهأ غؤاصهامف تجة البحر 
صلب الفواد رطس ارمة متخالنى الأ اؤان والبخر 
فتنازعوا حق إذا أجتمعوا القوا إ مقألى الأمر 
وفلت بهم جمما ظ دمة 4 كوى ب م في نجة البحر 
جق إذا ما صا بخنهم ومفى بهم ثهر إلى شهر 
ألقى هي اصبه بظحة ثبنت مي اسيها فأتجرى 



ه 
852 
م 72 
امئدرا الجزء النالث ا 
والسجحا الطو يلة الظهر وأراد بهأ السفينة وفد أوليد 
صاحب الحزافة هته الإياتء2يرما من الق يدة فى شواهد 
الحال وذكرأنا فد طسمب إل اعثى ففيك 
فى السطر الأضير فية الآمل ال واب وكبة الآمل 
ورد البيت 
لاذعيت السواتم في ألمق أء ح مةيرا ولى دعيث يزيدا 
وهو ليز الد بئ مفزح الحيرئ و إمده 
قوم أعطى من المهانة جمأ 5 والمنايا يرصد ان أحيدا 
إنظر تار يخ الط برئ 6 191 
55 
بون أفه وجمبل نوفبفه قد نم طبع ح ب ا افى الاك 
بمب ث دار البهب ا إسريئ لى ثهر ر ص 67315 
فبرابرت 7591 م ط 
حمدى على جنيدى 
رني المطبة بدار اممب ا ر 
بالناة 
مطبت دارامب الممربئ 44 5591 0002